Your SlideShare is downloading. ×
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ فارس الزهراني

5,457

Published on

الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم …

الجواب المسدد لمن بدل دين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

عائلة آل سعود الضالة، خيانة شرع، وخداع شعب ، وإذلال أمة
بقلم الشيخ / فارس بن أحمد بن جمعان آل شويل الزهراني
(أبو جندل الأزدي)
فك الله أسره

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
5,457
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
13
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫"((بسم اهلل الرحمن الرحيم))‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫) اجلواب املسدد ملن بدل دين الرسول حممد - ﷺ- )‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫( عائلة آل سعود الضالة،خيانة شرع،وخداع شعب،وإذالل أمة (‬ ‫َُْ‬ ‫ْ ِ َ‬ ‫ُ َ ْ ِ‬ ‫أَ ْبـدَأ ُ بِاســـم خـالِــقِي محمـدلا *** محسبِـالا مكتــــفِيـاا محـوقِــال‬ ‫ُ َ ْ‬ ‫ُ َ ْ‬ ‫أبــدأ باســـــم هللا مستعينــــــا ا *** راض بـــه مدبــــراا معــــينا ا‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ َ َّ ا‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫والحمـــــد هللِ الـذِي قــدْ أَ ْنــزل *** كتـابـــَه مبـــينــــا مفـصــال‬ ‫َ َ ْ ُ‬ ‫ُ َ َّ‬ ‫ثم الصــــالةُ مع سـالمِــه علَى *** رسـولِه محمـد خ ْير المــــال‬ ‫َ ْ ِ ُ َ َّ ٍ َ ِ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫ُ َّ َّ‬ ‫ُ ِ ُّ‬ ‫واآلل والصحب الكـرام الفُضـال *** األَ ْنجـم الزهـر الهـدَاة النبـال‬ ‫ُ ِ ُّ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ َّ ْ ِ ِ َ ِ‬ ‫َ ََ‬ ‫والتـابِع ْينَ والسـادة الغـر األُلَى *** قدْ نقـلُوا الد ْينَ لَنـا مكمــــال‬ ‫ِّ‬ ‫َ ُ َ َّ‬ ‫َ َّ ِ َ َّ َ ِ ُ ِّ‬ ‫َ َ‬ ‫َ ِِ‬ ‫وتــــابع ْيــــهم وكـــــ ُل ُّ منْ تـال *** وكل ُّ منْ ع ْنـهم لَـه قدْ حمــال‬ ‫َ ُ َ َ ُ ُ َ َ َ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫أَزكـى صـــالة وســـالم وبـــال *** تدُوم ما اسود الظالم وا ْنجلَى‬ ‫َ ْ ُ َ ْ َ َّ َّ ُ َ َ‬ ‫ٍ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫وبعد ،،،‬ ‫فيقول كاتب هذه السطور احل ّ املأسور ( فارس بن أمحد بن مجعان آل شويل الزهراني ) من‬ ‫ر‬ ‫زنزانته االنفرادية رقم (2) يف اجلناح االنفرادي رقم (2) يف املبنى (ب 10) يف سجن احلائر مبدينة‬ ‫الرياض ويف يوم األحد بتاريخ (10/2/1410) بدأت بعد صالة العصر يف كتابة هذا الرد على الدعاوى‬ ‫والتهم املوجهة إل ّ وإىل من يسري يف نفس الدرب الذي أسري فيه من إخواني وأحبابي يف كل مكان‬ ‫ي‬ ‫وذلك يف أواخر السنة التاسعة من سجين،حيث اعتقلت يف مدينة أبها بتاريخ (10/6/1210) َّ نقلي‬ ‫ومت‬ ‫بعد ساعات إىل سجن (احلاير اجلائر) ومنذ ذلك التاريخ وأنا أتنقل يف أجنحته االنفرادية بأوامر‬ ‫صفحة 1 من‬ ‫404‬
  • 2. ‫الس ّان إىل يومي هذا وقبل سبعة أشهر من هذا التاريخ وحتديداً ما بني أواخر مجادى اآلخرة من عام‬ ‫ج‬ ‫(4410) إىل أواخر شهر حمرم من عام (1410) ُرضَ َّ اخلروج إىل ما يس ّى (سجن املديرية) وذلك‬ ‫م‬ ‫ع ِ علي‬ ‫متهيداً حملاكميت مخس مرات رفضتها مجيعاً،وكتب ُ لكم بأن حتكموا مبا شئتم ولتقضوا مبا‬ ‫ت‬ ‫تقضون به فال اعرتاض وال ردود، فاألمر هلل من قبل ومن بعد ما شاء كان وما مل يشأ مل يكن،‬ ‫وتوقعت أن األمر انتهى عند هذا ألني بقيت ألكثر من مثان سنوات بال حماكمة ومل تأت‬ ‫حماكميت إال يف سياق أحداث ووقائع جعلت من تركين كل هذه السنني بال حماكمة يغ ّر رأيه‬ ‫ي‬ ‫وقراره فأذن مبحاكميت، ولو مل يأذن مل أُعرض على احملاكمة -وهو حممد بن نايف - ويف يوم‬ ‫اجلمعة تاريخ (0/2/1410) ُرِضَ َّ اخلروج إىل سجن املديرية حملاكميت فرفضت كرفضي‬ ‫علي‬ ‫ع‬ ‫السابق وتوقعت أنهم يتص ّفون كالسابق بأن حيضروا لي ورقة وقلماً لكي أكتب بذلك ويوثقونه‬ ‫ر‬ ‫بالصوت عرب الكامريا -ألني أرفض التصوير وأحياناً يل ّون على التصوير وأرفض دائماً إال مرةً‬ ‫ح‬ ‫واحدة أخذوا صورة سريعة للوجه والباقي بالصوت -املهم تو ّعت اإلجراء املعتاد ولك ّ فوجئت عند‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫الساعة الثامنة تقريباً -أي بعد أربع ساعات تقريباً من عرضهم األول - فوجئت بدخول أعدادٍ‬ ‫كبرية من العسكر يتقدمهم بعض جنود الطوارئ (السود املربقعني) ومعهم الكلبشات والعصي‬ ‫الكهربائية وكامريا التصوير وكان كالمهم (خت ُج وإال...) ومارسوا اإلرهاب والتهديد بالويل‬ ‫ر‬ ‫والثبور وعظائم األمور فرفضت اخلروج وقلت احكموا مبا شئتم غيابياً بالقتل أو باملؤبد وارتفعت‬ ‫األصوات ورأيت الشروع منهم يف م ّ اليد فقلت هلم (بال عنرتيات واحذروا أن تط ّوا يف مط ّات أنتم يف‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫غنى عنها اخل ...) فك ّلوني خ لف ظهري وساقوني ُكرهاً ال خمتاراً إىل سجن املديرية وأضربت عن‬ ‫م‬ ‫ب‬ ‫الكالم إىل أن وصلت هناك ثم أضربت عن الطعام حتى صباح يوم السبت جاءني أحد ضباط ذلك‬ ‫املكان وأنا يف اجلناح االنفرادي رقم (2) غرفة رقم (8) فقال : بأن التوجيه عندنا بإحضارك ( بالقوة‬ ‫اجلربية ) إىل ما ُ س ّى ( باحملكمة اجلزائية املتخصصة يف شؤون اإلرهاب وأمن الدولة ) وأن اإلضراب‬ ‫ي م‬ ‫ال فائدة منه وإذا ذهبت إليهم فقل ما تريد وارجع إىل احلائر ففككت إضرابي ثم استخرت اهلل ودعوته‬ ‫صفحة 2 من‬ ‫404‬
  • 3. ‫فكنت بني خيار عدم الكالم معكم – الصمت - أو الصدع مبا ُدين اهلل به أمامكم وذلك أ ّي كما‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫قال الشاعر :‬ ‫ما بين محكمة تقـام وأخـــــتها *** مني الضمير بغفوة النعسان‬ ‫ُ‬ ‫الشعب يلعنها وتقرن باسـمـــه *** أرأيت كيف تبجح البهــتان؟‬ ‫ٌ‬ ‫فيها القضاة هم الخصوم وإنها *** لعـدالة مخـتلة المــــــــيزان‬ ‫وكما قال اآلخر :‬ ‫قالوا: محاكمة، فقلت: رواية *** أعطوا لمخرجها وسام فنون‬ ‫هي شر مهزلة ومأساة مــعا ا *** قد أضحكتني مثل ما تبـكيني‬ ‫الخصم فيها مــدع ومحـقــق *** وهو الذي يقضي بال قـانون‬ ‫ا‬ ‫أرأيت محكمة تحاكم أمة *** بالظن والشبهات والتخمين‬ ‫وكما قال اآلخر :‬ ‫الحكم جاء ولم تبدأ محاكمتــــــي *** هل تلك محكمة أم سجن بسيوني‬ ‫ماذا أقول لمن أبدى كراهيتــــــي *** وأصدر الحكم بين الكاف والنون‬ ‫في السجن مذبحة واليوم مقصلة *** ترنو لرأسي بتصريح ومضمون‬ ‫وكما قال اآلخر يف قصيدة ( على لسان أم لولدها ) :‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫أما حكايتنا فمن لون الحكايات القديمة‬ ‫ْ‬ ‫ا‬ ‫تلك التي يمضي بها التاريخ دامية أليمة‬ ‫الحاكم الجبار والبطش المسلح والجريمة‬ ‫ٌ‬ ‫وشريعة لم تعترف بالرأي أو شرف الخصومة‬ ‫ماعاد في تنورها لحضارة اإلنسان قيمة‬ ‫صفحة 3 من‬ ‫404‬
  • 4. ‫ْ‬ ‫الحر يعرف ما تريد المحكمة‬ ‫فقضاته سلفا ا قد ارتشفوا دمه‬ ‫ل يرتجي دفعا ا لبهتان رماه به الطغاة‬ ‫ٍ‬ ‫المجرمون الجالسون على كراسي القضاة‬ ‫حكموا بما شاؤوا وسيق أبوك في أصفاده‬ ‫ا‬ ‫قد كان يرجو رحمة للناس من جالده‬ ‫ُ ُ‬ ‫ما كان - يرحمه اإلله - يخون حب بالده‬ ‫لكنه كيد المدل بجنده وعتاده‬ ‫المشتهي سفك الدماء على ثرى بغداده‬ ‫كذبوا وقالوا عن بطولته خيانه‬ ‫وأمامنا التقرير ينطق باإلدانه‬ ‫هذا الذي قالوه عنه غداا يردد عن سواه‬ ‫َ‬ ‫فلما كان يوم األحد (4/2/1410 ) جاءوني بعد الفجر وقالوا ه ّا إىل (احملكمة) فخرجت معهم‬ ‫ي‬ ‫وركبنا (الباص) وألول مرة من تسع سنني التقي بالسجناء إال يف حاالت شاذة ونادرة واستثنائية فأنا‬ ‫معزول عن العامل وعن الناس،فلما وصلت إىل ما يُس ّى (باحملكمة) كنت بني اخليارين السابقني إما‬ ‫م‬ ‫السكوت أو الصدع ألني استخرت اهلل وسألته اهلداية والسداد، فبدا لي رأي ثالث وهو مساع ما‬ ‫عندكم ثم الرد باختصار شفهياً خبروجي إليكم مكرهاً ال خمتاراً حتت العص ّ الكهربائية وأني سأرد‬ ‫ي‬ ‫على الدعاوى والتهم كتابةً مفصلة وعدت إىل (احلائر اجلائر الظامل أهله) يوم االثنني (1/2/1410)‬ ‫وهذه السطور السابقة مقدمة خمتصرة لكي يعلم من يريد حماكميت كم هو ُل ٌ وجو ٌ أن يبقى‬ ‫ر‬ ‫ظم‬ ‫اإلنسان سنني عدداً بال حماكمة، وأن يعلم أن حماكميت جاءت لضغوط سياسية وإعالمية‬ ‫وحقوقية، وأن يعلم بأن حمكمته هذه صورية ال معنى هلا إال ذ ّ الرماد يف العيون بأن الناس تتحاكم‬ ‫ر‬ ‫صفحة 4 من‬ ‫404‬
  • 5. ‫أمام احملاكم، وأما أنا فالذي أجزم به َّا يف بلدٍ (اخلصم فيها واحلكم وامل ّعي واحملقق والسجان‬ ‫د‬ ‫أن‬ ‫والقاضي والشرطي .. إخل) هم جمموع ٌ وزمر ٌ تتح ّم يف كل ذلك يقودهم (حممد بن نايف)‬ ‫ك‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫وكما قيل (فيما اخلصام وأنت اخلصم واحلكم) وأنا رفضت اخلروج إليكم ألني ال أرى فائدة من ذلك‬ ‫فاملسألة يف النهاية كما قيل (عنز ولو طار) ومبا أنين ُكرهت على ما جرى وحصل ما حصل فكما‬ ‫أ‬ ‫قال الناظم :‬ ‫َ َ ْ َ ا َ َ َ ِ َّ َّ‬ ‫َ َ ْ ُِ ْ َ‬ ‫وإِذا اضطررت إِلَى الجدَال ولَم تجدْ *** لَك مهـربـا وتـالقت الصـفـــــــــان‬ ‫ْ ِ ِ َ ْ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ا َ ِا‬ ‫فاجـــــعلْ كتـاب هللاِ دِرعـا سابغــــا *** والشـرع س ْيفــك وا ْبـد فِي الم ْيدان‬ ‫َ َّ ْ َ َ َ َ َ ُ‬ ‫َ ْ َ َِ َ‬ ‫َْ َ ِ‬ ‫والسنـــــــة البيضاء دونك جنــــــة *** واركــب جواد العزم في الجــولن‬ ‫واثبــــت بصبرك تحت ألوية الهدى *** فالصـــبر أوثق عدة اإلنســـــــان‬ ‫واطــعن برمــــح الحق كـــل معانــد *** هلل در الفــــــارس الطعـــــــــــان‬ ‫واحمل بسيف الصدق حملة مخلص *** متجـــــــرد هلل غير جبــــــــــــان‬ ‫ولي يف ذلك سلف وهو شيخ اإلسالم ابن تيمية رمحه اهلل فقد رفض احلضور إىل من حيكم فيه حبكم‬ ‫اجلاهلية وبغري ما أنزل اهلل يقول رمحة اهلل يف الفتاوى الكربى (6/124): [ فقلت : أنا ال أحضر إىل من‬ ‫حيكم َّ حبكم اجلاهلية وبغري ما أنزل اهلل ويفعل بي ما ال تستح ّه اليهود وال النصارى كما فعلتم‬ ‫ل‬ ‫يف‬ ‫يف اجمللس األول وقلت للرسول : قد كان ذلك حبضوركم أتريدون أن متكروا بي كما مكروا يف‬ ‫العام املاضي هذا ال أجيب إليه ولكن من زعم أني قلت قوالً باطالً فليكتب خطه مبا أنكره من كالمي‬ ‫ويذكر حجته وأنا أكتب جوابي مع كالمه ويعرض كالمي وكالمه على علماء الشرق والغرب‬ ‫فقد قلت هذا بالشام وأنا قائله هنا وهذه عقيدتي اليت حبثت بالشام حبضرة قضاتها ومشاخيا‬ ‫وعلمائها ... إخل ] أ.هـ ويقول أيضا رمحه اهلل .. الفتاوى الكربى (6/624): [ فال يؤمر العامل مبا يوجب‬ ‫لعنة اهلل عليه - أي يف كتمان العلم - فأخذا اجلواب وذهبا فأطاال الغيبة ثم رجعا ومل يأتيا‬ ‫بكالم حمصل إال طلب احلضور فأغلظت هلم يف اجلواب وقلت هلم بصوت رفيع : يا مبدلني يا مرتدين‬ ‫صفحة 5 من‬ ‫404‬
  • 6. ‫عن الشريعة يا زنادقة وكالماً آخر كثرياً ثم قمت وطلبت فتح الباب والعود إىل مكاني وقد كتبت‬ ‫هنا بعض ما يتعلق بهذه احملنة اليت طلبوها مين يف هذا اليوم وبينت بعض ما فيها من تبديل الدين‬ ‫وإتباع غري سبيل املؤمنني ملا يف ذلك من املنفعة للمسلمني وذلك من وجوه كثريه نكتب منها ما‬ ‫ي ّره اهلل تعاىل ...اخل ] أ.هـ ويقول أيضاً رمحه اهلل يف الفتاوى الكربى يف كتاب الرد على الطوائف‬ ‫س‬ ‫امللحدة والزنادقة واجلهمية واملعتزلة والرافضة (6/424) :[ فإنه يف آخر شهر رمضان سنة ست وعشرين‬ ‫وسبعمائة جاء أمريان رسوالن من عند املأل اجملتمعني من األمراء والقضاة ومن معهم وذكرا رسالة‬ ‫من عند األمراء مضمونها طلب احلضور وخماطبة القضاة لتخرج وتنفصل القضية وأن املطلوب‬ ‫خروجك وأن يكون الكالم خمتصراً وحنو ذلك فقلت سلم على األمراء وقل هلم : لكم سنة وقبل‬ ‫السنة مدة أخرى تسمعون كالم اخلصوم الليل والنهار وإىل الساعة مل تسمعوا مين كلمة واحدة‬ ‫ٍ‬ ‫وهذا من أعظم الظلم فلو كان اخلصم يهودياً أو نصرانيا أو عدواً آخر لإلسالم ولدولتكم ملا جاز أن‬ ‫ً‬ ‫حتكموا عليه حتى تسمعوا كالمه وأنتم قد مسعتم كالم اخلصوم وحدهم يف جمالس كثرية‬ ‫فامسعوا كالمي وحدي يف جملس واحد وبعد ذلك جنتمع ونتخاطب حبضوركم فإن هذا من أقل‬ ‫العدل الذي أمر اهلل به يف قوله [ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ‬ ‫ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ] {النساء:58} فطلب الرسوالن أن أكتب ذلك يف ورقةٍ‬ ‫فكتبته فذهبا ثم عادا وقاال:املطلوب حضورك لتخاطب القضاة لكلمتني وتنفصل ] أ.هـ‬ ‫وحمكمتكم هذه ا ليت أكرهتموني على احلضور إليها ليست مبستق ّة وال حمايدة وال ح ّة واألمر‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ك ّه ُدار خبيوط اللعبة اليت حيركها األكابر اجملرمون وهذا ما ُدين اهلل به وأعتقده واملسألة‬ ‫أ‬ ‫ل ي‬ ‫صراع بني (قوة احلق وحق القوة) فأنتم يف خندق (حق القوة) وحنن يف خندق (قوة احلق) وهلذا أقول‬ ‫كما‬ ‫قال أبو طالب :‬ ‫ولمــــــــــــــــــــــا رأيت القوم ل ود فيهم *** وقد قطـــــــــــــــــــــــعوا كل َّ العرى والوسائل‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫وقد صــــــــــــــــارحونا بالعداوة واألذى *** وقد طاوعوا أمر العــــــــــــــــــــــــدو المزايل‬ ‫ِّ‬ ‫َ ُ‬ ‫صفحة 6 من‬ ‫404‬
  • 7. ‫ا‬ ‫وقد حالفوا قوما ا علينــــــــــــــــــــا أظنة *** يعضون غيظا ا خلفنــــــــــــــــــــــــــــا باألنامل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫صبرت لهم نفــــــــــسي بسمراء سمحة *** وأبيض عضب مــــــــــــــــــــــن تراث المقاول‬ ‫َ‬ ‫أعوذ برب النـــــــــــــاس من كل طاعن *** علينا بســــــــــــــــــــــــــــــــــوء أو ملح بباطل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ومن كاشح يســــــــــــــــــعى لنا بمعيبة *** ومن ملحـــــــــــــــــــــــق في الدين مالم نحاول‬ ‫ٍ‬ ‫وقد استلمت أوراق الدعوى َّ عليها فلما قرأتها علمت أن املباحث هم من صاغها وكتبها وذلك‬ ‫ألرد‬ ‫أني عندهم مدة تسع سنني وألتقيهم بني فرتة وأخرى وجلست مع أكابرهم وعرفت طرحهم ورؤاهم‬ ‫وكيف يف ّرون وينظرون لألمور واخلالصة لذلك أنهم يف أمرٍ مريج ويف قولٍ خمتلفٍ يؤفك عنه‬ ‫ك‬ ‫من أفك ير ّدون ما يُقال هلم وين ّذون توجيهات واعتمادات من فوقهم وإن أيقنوا أن هالك البلد‬ ‫ف‬ ‫د‬ ‫فيها،وكما قال الناظم يف الكافية الشافية : -‬ ‫فاسأل بهم ذا خبرة تلقاهم *** أعداء كل موحد رباني‬ ‫واسأل بهم ذا خبرة تلقاهم *** أعداء رسل هللا والقرآن‬ ‫إضافة إىل ركاكة األسلوب وضعفه وتناقضه وشحنه باألراجيف واألكاذيب واإلرهاب اللفظي‬ ‫وكيل التهم والدعاوى وقلب احلقائق رأسا على عقب ووصف اخلصوم بعبارات منفرة ومقززة مألت‬ ‫الصفحات وإبداء رؤيةٍ وتصورٍ ألحداث ربع قرن تقريباً بشكل ساذج وسطحي ومغالط للواقع واحلقائق‬ ‫ّ‬ ‫وإغماض العينني عن أحداث كربى عصفت بالعامل وتسببت يف ما تالها من أحداث لكن كما قال‬ ‫الناظم يف الكافية الشافية: -‬ ‫فالبهت عندكم رخيص سعره‬ ‫فالحمد هلل المعافي عبده‬ ‫فألجل ذا نبذوا الكتاب وراءهم‬ ‫وألجل ذاك غدوا على السنن التي‬ ‫ٍ‬ ‫يرمونهم كذبا ا بكل عظيمة‬ ‫حثوا بال كيل ول ميزان‬ ‫مما بالكم ياذوي العرفان‬ ‫ومضوا على آثار كل مهان‬ ‫جاءت وأهليها ذوي أضغان‬ ‫حاشاهم من إفك ذي بهتان‬ ‫صفحة 7 من‬ ‫404‬
  • 8. ‫وتذكرت عند قراءتي هلذه الدعاوى حديث أبي هريرة رضي اهلل عنه حيث قال : قال رسول اهلل -‬ ‫ﷺ - : ( إنها ستأتي على الناس سنون خداعة يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤمتن‬ ‫فيها اخلائن وخيون فيها األمني وينطق فيها الرويبضة ) قيل وما الرويبضة ؟ قال : السفيه يتكلم يف‬ ‫أمر العامة) "رواه أمحد (2012) وابن ماجه (6411)" وقال البوصريي بأن يف إسناده مقال وهو كذلك‬ ‫لكن رواه أمحد أيضاً بلفظ ( قبل الساعة سنون خداعة يكذب فيها الصادق ويصدق فيها الكاذب‬ ‫وخيون فيها األمني ويؤمتن فيها اخلائن وينطق فيها الرويبضة) ويف لفظ (وينظر فيها للرويبضة)‬ ‫وإسناده حسن فهو يقوي ما قبله ورقمه (1118) وج ّد إسناده ابن كثري يف النهاية،وعن أنس رضي اهلل‬ ‫و‬ ‫عنه قال قال رسول اهلل - ﷺ -: ( إن أمام الدجال - ويف لفظ‬ ‫- (إن بني يدي الساعة) سنني‬ ‫خداعة يكذب فيها الصادق ويصدق فيها الكاذب وخيون فيها األمني ويؤمتن فيها اخلائن ويتكلم فيها‬ ‫الرويبضة،قيل وما الرويبضة ؟ قال : الفويسق يتكلم يف أمر العامة ) "رواه أمحد (11240) (11240)‬ ‫بإسنادين أحدهما حسن واآلخر فيه لني" وهذا واهلل أعلم من نوع األشراط اليت تتكرر ما بني زمن‬ ‫وآخر،وإن مل تكن هذه السنون يف العقود األخرية بالسنوات اخلداعة فمتى؟ ويزيد الطني ب ّة هذه‬ ‫ل‬ ‫القنوات ال فضائية واإلعالم اململوك هلؤالء الرويبضات يف بالد املسلمني الذين يقومون بدور سحرة‬ ‫فرعون قبل إميانهم كما قال اهلل [ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ]‬ ‫{األعراف:111} فقلبوا املوازين وب ّلوا احلقائق وص ّروا الرذيلة فضيلةً، والفضيلة رذيلة، واخليانة‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫أمانةً، واألمانة خيانةً، واجلنب شجاعة، والشجاعة جبناً، وأصبح الصنائع والعمالء سادةً وقادةً يو ّون‬ ‫ل‬ ‫ويعزلون ويأمرون وينهون وصورهم متأل الشاشات واجلرائد واجملالت وكما قال الشاعر يف قصيدة‬ ‫(حبيب الشعب) :‬ ‫صورةُ الحاكم في كل ِّ اتجاه‬ ‫ِّ ْ‬ ‫ِ‬ ‫أينما سِ رنا نراه !‬ ‫ْ‬ ‫في المقاهي‬ ‫صفحة 8 من‬ ‫404‬
  • 9. ‫في المالهي‬ ‫ِ‬ ‫في الوزارات‬ ‫وفي الحارات‬ ‫ِ‬ ‫والبارات‬ ‫واألسواق‬ ‫ِ‬ ‫والتلفاز‬ ‫ِ‬ ‫والمسرح‬ ‫ِ‬ ‫والمبغى‬ ‫ِ‬ ‫وفي ظاهر جدران المصحات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وفي داخل دورات المياه‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫أينما سرنا نراه !‬ ‫***‬ ‫صورةُ الحاكم في كل ِّ اتجاه‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫باسِ م‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫في بلد يبكي من القهر بكاه !‬ ‫ِ ُ ْ‬ ‫ٌ‬ ‫مشرق‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫في بلد تلهو الليالي في ضحاه !‬ ‫ُ ْ‬ ‫ناعم‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫في بلد حتى بالياهُ‬ ‫ْ‬ ‫بأنواع الباليا مبتالة !‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫صارخ‬ ‫صفحة 9 من‬ ‫404‬
  • 10. ‫ِ‬ ‫في بلد معتقل الصوت‬ ‫ٍ ُ ِ‬ ‫ومنزوع الشفاه !‬ ‫ِ ِّ َ ْ‬ ‫سالم‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ ُ ُ ِ‬ ‫في بلد يعدم فيه الناس‬ ‫ُ‬ ‫باآللف ، يوميا ا‬ ‫ِ‬ ‫بدعوى الشتباه !‬ ‫ْ‬ ‫****‬ ‫ُ‬ ‫صورةُ الحاكم في كل ِّ اتجاه‬ ‫ْ‬ ‫ٌ ُ‬ ‫نِعمة منه علينا‬ ‫ْ‬ ‫إذ نرى ، حين نراه‬ ‫ْ‬ ‫أنه لما يزلْ حيا ا‬ ‫َّ َّ َ َ َ َّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫وما زلنا على قيد الحياة !!!‬ ‫ِ‬ ‫نعم يف هذه السنوات اخلداعات اليت أوشكت على االنقشاع والزوال حال أميت كما قال الشاعر : -‬ ‫ٌ‬ ‫أُنــبــيــك أنــــــا أُمــــــة أَمـــــــــــــة *** تبـاع وتشتـرى ونصيبهـا الحـرمـان‬ ‫ٌ َ‬ ‫ٌ‬ ‫أُنـبــيــك أنـــــا أُمـــــة أسـيــادهــــــا *** خـــدم وخـيــر فـحـولـهـا خـصـيـــان‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫قِطـع مـن الكـذب الصقيـل فليس فـي *** تـاريــخــهــم روح ول ريــــحــــــان‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫أٌســــد ولــكــن يـحـدثــون بـثـوبـهـم *** إن حــركـــت أذنـابــهــا الـفــئــــران‬ ‫ٌ‬ ‫متعفـفـون وصبـحـهـم سـطــو عـلـى *** قـــوت الـعـبــاد ولـيـلـهـم غـلـمـــان‬ ‫ٌ‬ ‫مـتـديــنــون وديــنــهــم بـدنـانــهـــم *** ومـسـهــدون وسـكـرهــم ســكــران‬ ‫ُ‬ ‫عـرب ولكـن لــو نـزعـت قشـورهـم *** لــوجـــدت أن الــلـــب أمـريــكـــــان‬ ‫ٌ‬ ‫صفحة 01 من‬ ‫404‬
  • 11. ‫جـيـالن مــرا لــم يـكـن فــي ظـلـهـم *** ظـــــل ٌ ول بـوجــودهــم وجــــــــدانُ‬ ‫نـأتـي إلـــى الـدنـيـا وفـــي أعنـاقـنـا *** نــيــر وفــــي أعـمـاقـنــا نــيـــــران‬ ‫ٌ‬ ‫حتـى الـمـرارة أقلـعـت عــن نفسـهـا *** ولــنــا عــلــى إدمـانـهــا إدمـــــــان‬ ‫ُ‬ ‫تخصـى لـنـا األسـمـاع مـنـذ مجيئـنـا *** شـرعــا ا ويـعـمــل لـلـشـفـاه خــتـان‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ونسـيـر مقلـوبـيـن حـتــى ل تــــرى *** مـقـلــوبــة بـعـيـونـنــا الــبــلـــــدان‬ ‫والـــدرب مـتـضـح لـنــا فـوراءنـــــا *** مـتـعــقــب وأمــامــنــا ســـجــــــانُ‬ ‫ِّ ٌ‬ ‫فيخـاف مـن فـرط السـكـوت سكوتـنا *** مـــن أن تـمــر بـذهـنـنـا األذهــــان‬ ‫ونخـاف أن يشـي السـكـوت بصمتـنـا *** فــكـــأنـــمـــا لــســكــوتـــنـــا آذان‬ ‫َ‬ ‫لـو قـيـل للحـيـوان كــن بـشـراا هـنــا *** لـبـكـى وأعـلــن رفـضـه الـحـيـوانُ‬ ‫وكما قال اآلخر :‬ ‫ٍ‬ ‫قتل امريء في غابة *** جريمة ل تغتفـــــر‬ ‫ٍ‬ ‫ا‬ ‫وقتل شعــب آمــــن *** مسألة فيها نظـــــر‬ ‫ٍ‬ ‫والحق للقـــــــوة ل *** يعطاها إل من ظفـر‬ ‫ذي حالة الدنيا فكـن *** من شرها على حذر‬ ‫وأصبحنا يف زمن تتحدث فيه املسافحات واملتخذات أخدان عن الشرف والفضيلة بل والوسطية‬ ‫ولعلهن يعنني بالوسط (ما بني السرة والركبة) وكما قال قوم لوط [ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ‬ ‫ﭠ ﭡ ﭢ ] {النمل:18}‬ ‫وخالل هذه السنني أطلقت املصطلحات واألوصاف وسار البعض على نظرية (هتلر) : [ اكذب‬ ‫واكذب حتى يص ّقك الناس ] فكذبوا وافرتوا واستخدموا كل وسيلة ممكنة لذلك ويف ثنايا هذه‬ ‫د‬ ‫الدعوى بل الدعاوى اليت استلمتها الشيء الكثري من ذلك فمن ذلك تكرار كلمة (اهلالك) يف‬ ‫صفحة 11 من‬ ‫404‬
  • 12. ‫سياق الذم والتقبيح مع أن اهلل عز وجل يقول يف آخر آية من سورة القصص [ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ‬ ‫ﮠ ] {القصص:55} فاخلالئق كلها تهلك ومتوت إال اهلل فإنه احل ّ الذي ال ميوت،وقوله تعاىل‬ ‫ي‬ ‫[ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ‬ ‫ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ] {غافر:34} - أي حتى إذا مات - ويف حديث أبي‬ ‫هريرة أن النيب - ﷺ - قال : ]كانت بنو إسرائيل تسوسهم األنبياء كلما هلك نيب خلفه‬ ‫نيب[ "رواه البخاري(1114) ومسلم(2180)" فب ّن أن وفاة النيب هالكه، وما زال العلماء عرب العصور‬ ‫ي‬ ‫يقسمون الرتكات واملواريث ويصدرون ذلك بقوهلم [ هلك هالك عن كذا وكذا ... ] - أي مات‬ ‫ميت - فك ّنا سنموت ونهلك فليست هذه العبارة خباصة بهذه األمساء اليت تذكرونها يف دعواكم‬ ‫ل‬ ‫هذه فأنتم ال ب ّ هالكون يف يوم من األيام .‬ ‫د‬ ‫وأيضاً ك لمة اإلرهاب هي كلمة ليست يف قاموس املسلمني وأعالمه وكتبه إال يف سياقات معينة عند‬ ‫احلديث عن إرهاب أعداء اهلل كما يف آية األنفال [ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ‬ ‫ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ] {األنفال:61}‬ ‫خبالف اليوم أصبحت يرددها البعض بشكل مم ّ وغريب وفاضح ضد خصومه فاستخدمتها‬ ‫ل‬ ‫احلكومات الغربية الصليبية ضد املسلمني عند احتالهلم لبلدانهم واستخدمها الطغاة احلاكمون‬ ‫اجلامثون على أنفاس العباد يف عدة أقطار ضد املصلحني والدعاة واهلداة ويف السنوات األخرية‬ ‫أشهرتها أمريكا وأظهرتها يف حربها على بلدان املسلمني حذراً من استخدام (احلرب على اإلسالم)‬ ‫فأص بحت (احلرب على اإلرهاب) وسار خلفها وعلى خطاها األذناب والصنائع حذو القذة بالقذة شرباً‬ ‫بشرب وذراعاً بذراع فخصوم اليهود يف بالد الشام إرهابيون، وخصوم بشار األسد ودولته النصريية‬ ‫املشركة إرهابيون، وخصوم كرزاي ودولته كذلك، وخصوم حكومة املالكي الصفوية الرافضية‬ ‫كذلك، واحلبل على اجلرار والعجيب أن بعض احلكومات الغربية منها بريطانيا أدركت خطورة‬ ‫صفحة 21 من‬ ‫404‬
  • 13. ‫ذلك ونتائجه العكسية واملبالغة يف استعماله فقامت باملنع من استعماله من قبل (الوزراء واحلكومة)‬ ‫كما حدث ذلك قبل عدة سنوات وكما قال الناظم :‬ ‫أو حاسد قد بات يغلي صـــــــدره *** بعداوتي كالمرجل المـــــــــآلن‬ ‫لو قلت هذا البحر قال مكذبـــــــــا *** هذا السراب يكون بالقيعـــــان‬ ‫أو قلت هذي الشمس قال مباهتــا *** الشمس لم تطلـــع إلى ذا اآلن‬ ‫أو قلت قال هللا قال رسولـــــــــــه *** غضب الخبيث وجاء بالكتمان‬ ‫ما عنده علم سوى التكفيــــر والتـ *** ـبديع والتضليل والبهتـــــــان‬ ‫فإذا تيقن أنه المغـــــــــــــلوب عنـ *** ـد تقابل الفرسان في الميدان‬ ‫قال اشتكوه إلى القضاة فإن هـــــم *** حكموا وإل أشكوه للسلطــان‬ ‫قولوا له هذا يحل الملك بــــــــــــل *** هذا يزيل الملك مثل فــــــالن‬ ‫فاعقره من قبل اشتداد األمــــر منـ *** ـه بقوة األتباع واألعـــــوان‬ ‫وإذا دعاكم للرسول وحكمـــــــــــه *** فادعوه كلكم لرأي فــــــــالن‬ ‫وإذا اجتمعتم في المجالس فالغطوا *** والغوا إذا ما احتج بالقــرآن‬ ‫واستنصروا بمحاضر وشهـــــــادة *** قد أصلحت بالرفق واإلتقـان‬ ‫ل تسألوا الشهداء كيف تحملـــــوا *** وبأي وقت بل بأي مكــــــان‬ ‫وارفوا شهادتهم ومشوا حالهــــــا *** بل أصلحوها غاية اإلمكـــان‬ ‫فإذا هم شهدوا فزكـــــــــــوهم ول *** تصغوا لقول الجارح الطعـان‬ ‫قولوا عدالة مثلهم قطعيــــــــــــــة *** لسنا نعارضها بقول فـــــالن‬ ‫ثبتت على الحكام بل حكموا بهــــا *** فالطعن فيها ليس ذا إمكــان‬ ‫من جاء يقدح فيهم فليتخــــــــــــذ *** ظهراا كمثل حجارة الصـوان‬ ‫صفحة 31 من‬ ‫404‬
  • 14. ‫هذا هو حالنا مع املباحث ومن يأمترون بأمره ( حممد بن نايف ) ومنذ أكثر من عقدين من الزمن‬ ‫وهم يتعاملون مع األحداث بنف س األسلوب والطريقة واألسطوانة املشروخة وشيطنة اخلصوم وعدم‬ ‫االستجابة للحق واحلجج والرباهني ال يعرفون من شريعة اإلسالم إال أحاديث اخلوارج وأحاديث‬ ‫السمع والطاعة ليشهروها يف وجه كل خمالف للعائلة واألسرة اليت حتكم والفرد الذي يتص ّف يف‬ ‫ر‬ ‫األوامر وهذا هو حال كثري من دويالت هذا الزمن وصنائع الصليبيني يف بالد املسلمني فع ّلوا‬ ‫ط‬ ‫بذلك شريعة اإلسالم ونبذوها وراءهم ظهرياً وبدلوا دين اهلل وحاربوا شعرية اجلهاد أشد احملاربة‬ ‫خدمة ألسيادهم وكما قال الشاعر :‬ ‫ْ‬ ‫وراعي الشعب سجانٌ غشوم *** وسفاح يسِ نُّ له نِصالَــــــــه‬ ‫ٌ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫وحادي الركب بوم أو غراب *** وقد قاد الجموع (أبو رغاله)‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ُّ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫يرمرم من فتات الكفر قوتــا ا *** ويلعق من كؤوسهم الثمالَـه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫يقبل راحة الطاغوت حينـــا ا *** ويلثم دونما خجل نِعالـــــــَه‬ ‫ٍ َ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫فيرتع في مرابعنا دخيــــــل ٌ *** يطارد في حضارتنا األصالة‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫إذا سأل الزعيم مزيـــــدَ ذل ٍّ *** لشعب ل يرد له سؤالـــــــه‬ ‫َ ُ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫وإن نصح الحكيم فال سميع *** ول قلب يعي صِ دق المقالـه‬ ‫ٌ َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وكثر أئمة الضاللة وأحبار السوء وجاءت التأويالت الفاسدة واجملادلة بالباطل ليدحضوا بها احلق‬ ‫وفرضت اآلراء املنحرفة والضالة بقوة احلديد والنار وكما قال عمر رضي اهلل عنه لزياد بن حدير : [‬ ‫هل تعرف ما يهدم اإلسالم قال : قلت : ال قال : يهدمه زلة العامل وجدال املنافق بالكتاب وحكم األئمة‬ ‫املضلني ] "رواه الدارمي (122) بإسناد صحيح" وكما قال ابن املبارك رمحه اهلل :‬ ‫وهل أفسد الدين إل الملوك **** وأحبار سوء ورهبانها‬ ‫فكيف وقد تق ّمت بالد املسلمني إىل دويالت حتكمها أسر وعوائل حتت مس ّى أحزاب وطنية وعوائل‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ملكية وأمريية كل له علم وراية وقنوات وصحف وجمالت وإذاعات ووكاالت أنباء وهيئات فتوى ..‬ ‫صفحة 41 من‬ ‫404‬
  • 15. ‫إخل يف إطار حدود جغرافية رمستها (بريطانيا وفرنسا) حتت مس ّى (سايكس بيكو) وكما قال أحد‬ ‫م‬ ‫الشعراء يصور هذا احلال :‬ ‫لنـا فـي الشـرق أوطـانٌ ، ولكـــــــــــنْ *** تضـيـق بنـا كـمـا ضـاقت لُحـــــــــــود‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫تـنـازع أهلُهـا فلــــكل ِّ حــــــــــــــــزب *** حـمـى، ولكل ممـلكة عـمـيــــــــــــــــد‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫نقـيـم بـهـا عـلى ذل ٍّ وفقـــــــــــــــــــر *** ونظـمأ ُ ل يسـوغ لنـا الــــــــــــــورود‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫أكـاذيب السـيـاسة بـينــــــــــــــــــــات *** تكـيـد بـهـا الـحكـومة مـا تكـيـــــــــــد‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫وعـود كلهــــــــــــــــــــا كـــذب وزور *** فكـم وإلم تخدعــنـا الـوعــــــــــــود؟‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫إذا مـا الـملك شِ يـد عـــــــــــلى خــداع *** فال يبقى الخــداع ول الـمشـيـــــــــــد‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ومـن لـم يـتخــذ ملكـا ا صحـيحــــــــــــا ا *** فال تغنـي الـممـالــك والــــــــــــحدود‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫وقـالـوا دولة نشــــأت حديثـــــــــــــــا ا *** تؤيـدهـا السـيـــاسة والعهـــــــــــــود‬ ‫كذبتـم مـا لنـا فـي األمــــر شـــــــــيء *** فقـولـوا إننـا شــــعب عبـيـــــــــــــــد‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫وكما قال أبو هريرة رضي اهلل عنه : (إذا بلغ بنو أبي العاص ثالثني كان دين اهلل دغالً ومال اهلل دوالً‬ ‫وعباد اهلل خوالً – أي خدماً – ) "رواه أبو يعلى يف مسنده،انظر املطالب العالية(1611)وصحح إسناده‬ ‫البوصريي يف إحتاف املهرة وإسناده صحيح على شرط مسلم وهو موقوف له حكم الرفع ألنه ال يقال‬ ‫من قبل الرأي،وقد جاء من حديث أبي سعيد اخلدري وأبي ذر ومعاوية بأسانيد ال ختلو من مقال،وهذا‬ ‫ا حلال وهو التالعب بالدين وتطويعه لألسرة اليت حتكم وتوظيفه توظيف الصقر للصيد فهم‬ ‫يصيدون به الدنيا فيتكربون يف األرض ويعلون ويفسقون ويصبح املال الذي هو للمسلمني حكراً‬ ‫عليهم وعلى أوالدهم ونسائهم وللناس الفتات وكما قال الشاعر :‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ويقوم أهلك وحدهم في نعمـــــــــة *** مرمـوقة ، مـوفورة األطراف‬ ‫َ‬ ‫والناس تغرق في الشقاء،ومن ينل *** حظا ا كبيراا، نال َ حد كفــــــاف‬ ‫صفحة 51 من‬ ‫404‬
  • 16. ‫وبذلك يصبح الناس كاخلدم والعبيد لدى هذه األسر والعوائل ويتكلم من يتكلم باسم الشعب‬ ‫والشعب ال يدري وتتخذ القرارات املصريية والكربى بال شورى وال رأي من أحد فرؤية احلاكم‬ ‫وحاشيته من أوالده ثاقب ٌ وحكيم ٌ ورشيد ٌ وإذا ذهب ذاهب إىل شيخ من شيوخ اهليئات الشرعية فسأله‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫عن ذلك كان اجلواب (بأن ولي األمر أعرف باملصلحة) وإذا مسع احلاكم بأن هناك أصوات‬ ‫معرتضة وحمتجة وهلا رأي آخر كان اجلواب (بأن الشيوخ أخبص) وضاع الدين والناس والبلد بني‬ ‫هذه اجلملتني، وحترك املنافقون اجملادلون بالكتاب واشتغلت القنوات واإلذاعات واجلرائد واجملالت‬ ‫لرتويج رؤية أصحاب النظرة الثاقبة والبصرية النافذة وكتبت اخلطب وع ِّ َت على املساجد لفرض‬ ‫ُمم‬ ‫تلك القرارات واآلراء بكل وسيلة ممكنة واستنفرت أجهزة األمن – ( أمن األسر والعوائل ) – ملعرفة‬ ‫كل خمالف لتلك الرؤية أو ّها ما شئت ثم االعتقال له ووضعه يف السجون حتى يتوب من‬ ‫مس‬ ‫خمالفته ويعود إىل الوسطية اليت هي كما قال الشاعر :‬ ‫قطيع نحنُ والجزار راعينا‬ ‫ٌ‬ ‫ومنفيون نمشي في أراضينا‬ ‫ونحمل ُ نعشنا قسرا بأيدينا‬ ‫ا‬ ‫ونعرب عن تعازينا لنا فينا‬ ‫ُ ُ‬ ‫فوالينا أدام هللا والينا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫رآنا أمة وسطا فما أبقى لنا دنيا‬ ‫ول أبقى لنا دينا‬ ‫فتجسسوا علي الناس وتتبعوا عوراتهم ودخلوا يف نياتهم وارتكبوا املوبقات والكبائر من منيمة وغيبة‬ ‫وظلم وقهر وكتبوا التقارير الكاذبة ودخلوا يف ظلمات بعضها فوق بعض من احملرمات واالنتهاكات‬ ‫لشريعة اهلل يقول معاوية رضي اهلل عنه مسعت رسول اهلل - ﷺ - يقول : ]إنك إن اتبعت عورات‬ ‫الناس أفسدتهم أو كدت أن تفسدهم[ فقال أبو الدرداء:كلمة مسعها معاوية من رسول اهلل نفعه اهلل‬ ‫صفحة 61 من‬ ‫404‬
  • 17. ‫بها "رواه أبو داوود (8881) وصححه ابن حبان (1421) وإسناده حسن" وقال عبد اهلل بن عمر رضي اهلل‬ ‫عنهما: ]صعد رسول اهلل -ﷺ- املنرب فنادى بصوت رفيع فقال: يا معشر من أسلم بلسانه ومل‬ ‫يفض اإلميان إىل قلبه ال تؤذوا املسلمني وال تع ّروهم وال تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه‬ ‫ي‬ ‫املسلم تتبع اهلل عورته ومن تتبع اهلل عورته يفضحه ولو يف جوف رحله[ قال نافع : ونظر ابن عمر‬ ‫يوماً إىل الكعبة فقال : ( ما أعظمك وأعظم حرمتك واملؤمن أعظم حرمة عند اهلل منك ) "رواه‬ ‫الرتمذي (2412 ) بإسناد حسن" فكيف مبن حيارب العلماء والدعاة وأهل العلم وشباب املسلمني‬ ‫ويسجنهم السنوات الطويلة خدمة ألعداء املسلمني ويقدمهم قرابني على أعتاب البيت األبيض‬ ‫األمريكي ومبا أن األمر عظيم واخلطب كبري والدعاوى كثرية وال َّ من اإلجابة والبيان فأقول :‬ ‫بد‬ ‫قرأت هذه الدعاوى والتهم ووجدتها تدور على تهمٍ عامة حول املنهج والدرب والطريق الذي أسري فيه‬ ‫وأخرى حول الوقائع واألحداث اليت وقعت يف جزيرة العرب خالل العقدين املاضيني وثالثة حول تهم‬ ‫ووقائع خاصة بشخصي ومبا أن هناك تداخالً بني هذه األمور فسأجيب جواباً مفصالً مع أني يف مكان‬ ‫ال يسمح بإعداد البحث العلمي لقلة املراجع العلمية والكتب املتخصصة يف بعض اجلوانب اليت‬ ‫احتاجها وصعوبة الوصول إىل الوثائ ق واملصادر لتوثيق بعض الوقائع املعاصرة وصعوبة الكتابة اليت‬ ‫علي‬ ‫انقطعت عنها لتسع سنني وعدم إمكان إعادة الكتابة ومراجعة ذلك ألن الورق حمص ّ وجمرود َّ‬ ‫ي‬ ‫فال أستطيع وضع مسودة ملا أكتبه وال إعادة ذلك أو التقديم والتأخري إن رأيت ذلك لذا أعترب ما‬ ‫أكتبه أشبه خبواطر مت صيدها وأظن لو تي ّر لي ما أحتاجه يف هذا الشأن خلرج الرد على هذه‬ ‫س‬ ‫التهم والدعاوى أضعاف ما سأكتبه واهلل املستعان وأقول خلصومي مجيعاً وأوهلم وقاضيهم األعلى‬ ‫حممد بن نايف:‬ ‫دربي ودربك كيف يلتقيـــــــــــــان؟! *** ما بيننا بحر بال شطـــــــــــــــآن‬ ‫أنا للذرا أمضي وأنت إلى الثـــــــرى *** هل يستوي النهجان في الميــزان‬ ‫أنا رايتي حلم الشعوب ونبضهــــــــا *** وعقيدتي نبع من اإلحســــــــــان‬ ‫صفحة 71 من‬ ‫404‬
  • 18. ‫أنا والحضارة توأمان وإننــــــــــــــا *** ل بد في يوم لمعتنقــــــــــــــــان‬ ‫كالظل تتبعني وترصد خطــــــــــوتي *** وإذا عثرت أقالني قــــــــــــرآني‬ ‫ُ‬ ‫أنا ما سجدت وما انحنيت بقامتـــــي *** إل لرب الواحد الديــــــــــــــــان‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وحملت ما بين الجوانح مصحفـــــي *** وتلوته في السر واإلعـــــــــــالن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فإذا نطقت فللهداية منطقـــــــــــــي *** وإذا سكت فكي أصون لسانــــــي‬ ‫وأنا ضد أحزاب الشقاء ألننـــــــــي *** أسمى من الصلصال والنيــــــران‬ ‫أنا ضد إذعان القطيع وضـــــــد منْ *** باعوا القطيع بأبخس األثمـــــــان‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫أنا ضد أنصاف الحلول ألننــــــــــي *** أدركت سر مالسة الثعبـــــــــــان‬ ‫ُ‬ ‫أنا مسلم وأقولها ملء الهـــــــــوى *** رغم الدجى والسوط والقُضبــــان‬ ‫ْ َ ُّ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ِ‬ ‫أنا مسلم والنور ينبض في دمـــــي *** ولسانُ كل المكرمات لسانــــــــي‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫أنا مسلم والشمس تعرف هــــامتي *** والسائرون بدروبها إخوانـــــــي‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ما فل َّ سيف العاديات جــــــــراءتي *** كال ول هز األذى بنيانــــــــــــي‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ََ ْ‬ ‫َ َ َ ْ‬ ‫أنا كلما سقطت علي قذيفــــــــــــة *** هطلت علي سحائب الرحمــــــن‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َََ ْ‬ ‫أنا كلَّما قطعوا بنانا ا من يـــــــــدي *** نبتت على كفي ألف بنــــــــــــان‬ ‫َّ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫قدري بأنْ أخطو وحولي غابــــــة *** وعلى الطريق عصائب الغربـــان‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ ِ‬ ‫وأُواجه األوثان يزحم بعضهـــــــا *** بعضا ا أل قُبحت من أوثـــــــــــان‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫عصري وأعرفه وأعرف أنـــــــه *** في قبضة األحبار والرهبــــــــان‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫نهشوا لحوم الخلق مك بطونهـــم *** ما مسهم نصب من اإلدمــــــــان‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫لكنني كالطود دون جموعهــــــــم *** ولسوف يغمر زحفهم طوفــــــان‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫ولسوف يبصرني الكفيف بدربـــه *** ولسوف أَروي غلَّة العطشــــــان‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ ُ‬ ‫صفحة 81 من‬ ‫404‬
  • 19. ‫( دعوى وتهمة الكالم يف أهل العلم يف هذه البالد ... )‬ ‫طاملا رددوا يف هذه األوراق الكالم حول علماء هذه البالد وأ ّا نطعن فيهم وال نأخذ منهم .. اخل، فأقول‬ ‫ن‬ ‫إن اهلل عز وجل يقول [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ‬ ‫ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ] {آل عمران:151} ويقول سبحانه وتعاىل [ﮨ ﮩ ﮪ‬ ‫ﮫﮬﮭﮮﮯﮰﮱﯓﯔﯕ ﯖﯗﯘﯙﯚﯛﯜﯝﯞﯟﯠ ﯡ‬ ‫ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ] {البقرة:311} ويقول سبحانه [ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ‬ ‫ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ‬ ‫ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ] {البقرة:181, 611} ويقول سبحانه [ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ‬ ‫ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ] {البقرة:631} وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه أن‬ ‫رسول اهلل -ﷺ - قال : ( ما من نيب بعثه اهلل يف أمة قبلي إال كان له من أمته حوار ّون‬ ‫ي‬ ‫وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره ثم إنها ختلف من بعدهم خلوف يقولون ما ال يفعلون‬ ‫ويفعلون ما ال يؤمرون فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ومن جاهدهم‬ ‫صفحة 91 من‬ ‫404‬
  • 20. ‫بقلبه فهو مؤمن ليس وراء ذلك من اإلميان حبة خردل ) "رواه مسلم (11)" وعن طارق ابن شهاب قال‬ ‫: [ أول من بدأ ب اخلطبة يوم العيد قبل الصالة مروان فقام إليه رجل فقال : الصالة قبل اخلطبة فقال‬ ‫: قد ترك ما هنالك فقال أبو سعيد – أي اخلدري – أما هذا فقد قضى ما عليه مسعت رسول اهلل -‬ ‫ﷺ- يقول : ( من رأى منكم منكراً فليغ ّره بيده فإن مل يستطع فبلسانه فإن مل يستطع فبقلبه‬ ‫ي‬ ‫وذلك أضعف اإلميان) "رواه مسلم (11)" وعن أبي بكر الصديق رضي اهلل عنه أنه قام فخطب فقال ]يا‬ ‫أيها الناس إنكم تقرؤون هذه اآلية [ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ]‬ ‫{املائدة:861} وَإ ِّي سَمِعْتُ رَ ُولَ َّهِ -ﷺ - يَ ُو ُ : ( إن الناس إذا رأوا املنكر فلم يغ ّروه أوشك‬ ‫ي‬ ‫قل‬ ‫س الل‬ ‫ِن‬ ‫أن يع ّهم اهلل بعقابه) "رواه أمحد (0، 60، 12، 41 ) وإسناده صحيح على شرط الشيخني" وعن أبي بكر‬ ‫م‬ ‫رضي اهلل عنه أيضاً بلفظ ]إن الناس إذا رأوا الظامل فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يع ّهم اهلل‬ ‫م‬ ‫بعقابه[ "رواه أمحد (14 ) وإسناده صحيح على شرط الشيخني" وعن أبي سعيد رضي اهلل عنه قال قال‬ ‫رسول اهلل -ﷺ - : ( ال يَمْنَعَ ّ أَحَدَ ُمْ هَيْبَ ُ ال ّاسِ، أنْ يَ ُولَ فِي حَ ّ إِ َا رَآ ُ، أَوْ شَهِدَ ُ، أوْ سَمِعَ ُ(‬ ‫ه‬ ‫ه َ‬ ‫قٍ ذ ه‬ ‫ة نَ َ ق‬ ‫نَ ك‬ ‫قال أبو سعيد: وددت أني مل أمسعه "رواه أمحد (20100) وإسناده صحيح على شرط مسلم" وعن طارق‬ ‫ابن شهاب أن رجالً سأل رسول اهلل -ﷺ- وقد وضع رجله يف الغرز : َّ اجلهاد أفضل قال :‬ ‫أي‬ ‫صفحة 02 من‬ ‫404‬
  • 21. ‫)كلمة حق عند سلطان جائر ( "رواه أمحد (14880) والنسائي (1121) وإسناده صحيح رجاله ثقات‬ ‫رجال الشيخني" "ورواه أمحد أيضاً ( 82880)" بلفظ ]كلمة حق عند إمام جائر [ وإسناده صحيح‬ ‫أيضاً كسابقه،وعن حذيفة رضي اهلل عنه قال : [ يامعشر القراء استقيموا فقد سبقتم سبقاً بعيداً‬ ‫وإن أخذمت مييناً ومشاالً لقد ضللتم ضالالً بعيداً] "رواه البخاري (2822)" واملراد بالق ّاء أي العلماء،‬ ‫ر‬ ‫وعنه أيضاً رضي اهلل عنه قال : [ َّ يوم لو أتاني املوت مل أَشكِ فأما اليوم فقد خالطت أشياء ال أدري‬ ‫رب‬ ‫على ما أنا منها] وأوصى أبا مسعود فقال : [ عليك مبا تعرف وإياك والتل ّن يف دين اهلل] "رواه ابن أبي‬ ‫و‬ ‫شيبه يف املصنف وإسناده صحيح" وعن زيد بن عبد اهلل بن عمر رضي اهلل عنهما : قال : قال ناس البن‬ ‫عمر : (إنا لندخل إىل سلطاننا أو أمرائنا فنقول هلم خبالف ما نتكلم إذا خرجنا من عندهم فقال :‬ ‫كنا نعد هذا نفاقا على عهد رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم) "رواه البخاري (8202)" وعن ابن عمر‬ ‫رضي اهلل عنهما أنه لقي ناساً خرجوا من عند مروان فقال من أين جاء هؤالء قالوا : خرجنا من عند‬ ‫األمري مروان قال : وكل حق رأيتموه تكلمتم به وأعنتم عليه وكل منكر رأيتموه أنكرمتوه ورددمتوه‬ ‫ه‬ ‫عليه قالوا : ال واهلل بل يقول ما ينكر فنقول قد أصبت أصلحك اهلل فإذا خرجنا من عنده قلنا : قَاتَلَ ُ‬ ‫صفحة 12 من‬ ‫404‬
  • 22. ‫َّ ُ ، مَا أَظْلَمَ ُ وأَفجَر ُ،قَالَ عَبْ ُ َّهِ : (ك َّا بِعَهْدِ رَ ُولِ َّهِ ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ نَع ُّ هَ َا نِفَاقًا ،‬ ‫َل ُد ذ‬ ‫س الل َل الله‬ ‫ُن‬ ‫د الل‬ ‫ه َ ْ َه‬ ‫الله‬ ‫لِمن كَانَ هَكَذَا) "رواه أمحد (4241) وهو حديث صحيح"‬ ‫َْ‬ ‫هذه اآليات واألحاديث وغريها كثري جعلت من أهل العلم الربانيني الصادقني عرب األزمنة يقومون‬ ‫بها خري قيام فيوفون بعهد اهلل عليهم وميثاقه ويصدعون بأمر اهلل ويقولون احلق وإن كان ُراً ال‬ ‫مّ‬ ‫خيافون يف اهلل لومة الئم يقول اإلمام أمحد رمحه اهلل :[ الحَمْ ُ ل َّهِ َّذِي جَعَلَ فِي ك ِّ زمان فرتة منْ‬ ‫ِ‬ ‫ُل‬ ‫ْ د ِل ال‬ ‫ُّ ُلِ بَقَايَا منْ أَهْلِ الْعِلْمِ يَدْ ُونَ منْ ض َّ إلَى الْ ُدَى وَيصْبِ ُونَ مِنْ ُمْ عَلَى الْأَذَى ُحْ ُونَ بِكِتَابِ َّهِ‬ ‫الل‬ ‫ي ي‬ ‫ه‬ ‫َ ر‬ ‫ه‬ ‫ع َ َل‬ ‫ِ‬ ‫الرس‬ ‫َ ْه‬ ‫الْمَوْتَى و ُب ِّ ُونَ بِ ُورِ َّهِ أَهْلَ الْعَمَى ؛ فَكَمْ منْ قَتِيلٍ ٍّ تَائِهٍ قَدْ هَدو ُ‬ ‫إلبليس قَدْ أَحْيَو ُ وَكَمْ منْ ضَال‬ ‫ِ‬ ‫ْه‬ ‫ِ‬ ‫َي َصر ن الل‬ ‫فَمَا أَحْسنَ أَثَرِهِمْ عَلَى َّاسِ وأَقْبحَ أَثَرِ َّاسِ عَلَيْهِمْ يَنْ ُونَ عنْ كِتَابِ َّهِ تحرِيفَ الْغَالِنيَ ؛‬ ‫الل َ ْ‬ ‫ف َ‬ ‫الن‬ ‫َ َ‬ ‫الن‬ ‫َ‬ ‫وَانْتحَالَ الْ ُبْطِلِنيَ وَتَأوِيلَ الجَاهِلِنيَ َّذِينَ عَقَ ُوا أَلْوِيَةَ الْبِدْعَةِ وأَطْلَ ُوا عِقَالَ الْفِتْنَةِ ؛ فَ ُمْ مخْتَلِ ُونَ‬ ‫ه ُ ف‬ ‫َ ق‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫م‬ ‫ِ‬ ‫فِي الْكِتَابِ ؛ مخَالِ ُونَ لِلْكِتَابِ ؛ م َّفِ ُونَ عَلَى مخَالَفَةِ الْكِتَابِ ؛ يَ ُو ُونَ عَلَى َّهِ ؛ وَفِي َّهِ ؛ وَفِي‬ ‫الل‬ ‫الل‬ ‫قل‬ ‫ُ‬ ‫ُت ق‬ ‫ُ ف‬ ‫عذ‬ ‫كِتَابِ َّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ يَتَك َّ ُونَ بِالْمُتَشَابِهِ منْ الْكَلَامِ وَيخْدَ ُونَ ج َّالَ َّاسِ بِمَا يُش ِّ ُونَ عَلَيْهِمْ فَنَ ُو ُ‬ ‫َبه‬ ‫َ ع ُه الن‬ ‫ِ‬ ‫َلم‬ ‫الل‬ ‫بِا َّه من فِتَنِ الْمض ِّنيَ.. ]‬ ‫ُ ِل‬ ‫َلل ِ ِ ْ‬ ‫صفحة 22 من‬ ‫404‬
  • 23. ‫ونصر القرآن والسنة واحلق فرض الزم ال َّ من القيام به قال ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية‬ ‫بد‬ ‫:‬ ‫هذا ونصر الدين فرض لزم *** ل للكفاية بل على األعيــــان‬ ‫بيد وإما باللسان فإن عجزت *** فبالتوجه والدعا بجنـــــــان‬ ‫ما بعد ذا وهللا لإليمــــــــــان *** حبة خردل يا ناصر اإليمان‬ ‫يقول عمر بن عبد العزيز رمحه اهلل : [ إن اهلل تعاىل ال يعذب العامة بعمل اخلاصة فإذا ظهرت‬ ‫املعاصي فلم تنكر أخذت العامة واخلاصة ] "رواه احلميدي يف مسنده بإسناد صحيح رجاله ثقات‬ ‫(املطالب العالية/1144)" وقد ّى النيب صلى اهلل عليه وسلم قول احلق عند اإلمام اجلائر بأنه‬ ‫مس‬ ‫أفضل اجلهاد وذلك ألن من جاهد العدو فهو مرتدد بني الرجاء واخلوف وبني الغلبة له أو لعدوه‬ ‫خبالف الذي يقوم هذا املقام أمام هذا اجلائر فإن الغالب اهلالك والتلف وغضب السلطان أو احلبس‬ ‫والضر واإلهانة فصار أفضل هلذ ه االعتبارات وأيضاَ لقلة الناصر واملعني واملساعد بل الغالب على‬ ‫الناس ختطئته وتوبيخه خبالف القتال مع الكفار ويف امليادين جيد األنصار واألعوان واملوافقني‬ ‫له،وعن األوزاعي : حدثين أبو كثري - أي مالك بن مرشد - أنه مسع أباه يقول :] أتيت أبا ذرٍ‬ ‫رضي اهلل عنه وهو عند اجلمرة الوسطى وقد اجتمع الناس يستفتونه فجاءه رجل فوقف عليه‬ ‫فقال:أمل ينهك أمري املؤمنني عن الفتيا؟ قال فرفع رأسه إليه فقال: أرقي ٌ أنت عل ّ؟! لو وضعتم‬ ‫يَ‬ ‫ب‬ ‫الصمصامة على هذه وأشار إىل قفاه ، ثم ظننت أني أنفذ كلمة مسعتها من رسول اهلل قبل أن جتيزوا‬ ‫عل ّ ألنفذتها[ "رواه الدارمي ( 261) وإسحاق بن راهوية كما يف (املطالب العالية/1614) وصححه ابن‬ ‫يَ‬ ‫حجر وإسناده صحيح" وعن حممد بن كعب (كان أبو أيوب خيالف مروان ، فقال : ما حيملك على‬ ‫هذا ؟ قال : إني رأيت رسول اهلل -صلى اهلل عليه وسلم - يصلي الصلـوات ، فإن وافقته ، وافقناك ،‬ ‫وإن خالفته ، خالفناك) "رواه الطرباني (4114 ) وإسناده صحيح رجاله ثقات" وعن أبي هريرة رضي اهلل‬ ‫عنه أنه قام إىل مروان بن احلكم وقد أبطأ باجلمعة فقال له [ أتظ ّ عند ابنة فالن ِّحك باملراوح‬ ‫ترو‬ ‫ل‬ ‫وتسقيك املاء البارد وأبناء املهاجرين واألنصار يصهرون من احلر،لقد هممت أن أفعل وأفعل ثم قال:‬ ‫صفحة 32 من‬ ‫404‬
  • 24. ‫امسعوا من أمريكم ] "ذكره يف العقد الفريد (0/11)" وقال سعيد بن املسيب رمحه اهلل [ ال متألوا‬ ‫أعينكم من أعوان الظلمة إال باإلنكار من قلوبكم، لكي ال حتبط أعمالكم ] "ذكره الذهيب يف سري‬ ‫أعالم النبالء (1/242)" وقال سليمان التيمي : [ كان الشعيب يرى التقية ، وكان ابن جبري ال يرى‬ ‫التقية ؛ وكان احلجاج إذا أتي بالرجل -يعين ممن قام عليه - قال له : أكفرت خبروجك علي ؟‬ ‫فإن قال نعم ، خلى سبيله . فقال لسعيد : أكفرت ؟ قال : ال، قال: اخرت أي قتلة أقتلك،قال : اخرت‬ ‫أنت؛ فإن القصاص أمامك ] "السري (1/844)" قال الذهيب رمحه اهلل "السري(1/114)" : [ وملا علم من‬ ‫فضل الشهادة ثبت للقتل ومل يكرتث وال عامل عدوه بالتقية املباحة له رمحه اهلل ] أ.هـ ، وقال ابن‬ ‫كثري عن سعيد بن جبري "البداية والنهاية (1/110)" : [ قال له احلجاج ويلك فقال سعيد : الويل ملن‬ ‫زحزح عن اجلنة وأدخل النار، فقال : اضربوا عنقه فقال : إني أشهد أن ال إله إال اهلل وأن حممداً رسول‬ ‫اهلل استحفظك بها حتى ألقاك يوم القيامة فأنا خصمك عند اهلل فذبح من قفاه فبلغ ذلك‬ ‫احلسن فقال : اللهم يا قاصم اجلبابرة اقصم احلجاج فما بقي إال ثالثة حتى وقع من جوفه دود‬ ‫فأننت منه فمات، وقال سعيد للحجاج : ملا أمر بقتله وضحك فقال له : ما أضحكك ؟ فقال :‬ ‫أضحك من جرأتك َّ وحلم اهلل عنك ] أ.هـ ،وقال ابن كثري رمحه اهلل أيضاً : (1/410) : [ مل‬ ‫علي‬ ‫يلبث احلجاج إال أربعني يوماً وكان إذا نام يراه يف املنام يأخذ مبجامع ثوبه ويقول : يا عدو اهلل! فيم‬ ‫قتلتين؟ فيقول احلجاج: مالي ولسعيد بن جبري ] أ.هـ ، وحني دخل اإلمام األوزاعي رمحه اهلل على عبد‬ ‫اهلل بن علي السفاح قال : [ دخلت أختطى القتلى، دخلت عليه فرأيت الرجال وقوفا بني يديه بالسيوف‬ ‫فلما رأيت ذلك مل أشك إال وأنا مقتول ... قال األوزاعي قلت : ألصدقنه واستبلس ُ للموت - أي‬ ‫ت‬ ‫و ّن نفسه عليه واستيقن -] قال الذهيب رمحه اهلل معلقّ على ذلك "السري(2/120)" [ كان عبد‬ ‫ا‬ ‫ط‬ ‫اهلل بن علي ملكاً جباراً سفاكاً للدماء صعب املراس ومع هذا فاإلمام األوزاعي يصدعه ُ ّ احلق‬ ‫مبر‬ ‫كما ترى ال كخلقٍ من علماء السوء الذين حيسنون لألمراء ما يقتحمون به من الظلم والعسف‬ ‫ويقلبون هلم الباطل حقاً - قاتلهم اهلل - أو يسكتون مع القدرة على بيان احلق ] أ.هـ ،وقال سفيان‬ ‫الثوري رمحه اهلل كما يف "السري (2/822)": [ إذا أثنى على الرجل جريانه أمجعون فهو رجل سوء ألنه‬ ‫صفحة 42 من‬ ‫404‬
  • 25. ‫رمبا رآهم يعصون فال ينكر ويلقاهم ببشر ] أ.هـ ،ويف كتاب الذهب املسبوك يف وعظ امللوك : [ قال‬ ‫القعقاع بن حكيم : كنت عند املهدي وأتي بسفيان الثوري كبري علماء املسلمني يف عصره فلما دخل‬ ‫عليه سلم ومل يسلم باخلالفة والربيع قائم على رأسه متكئاً على سيفه يرقب أمره فأقبل عليه املهدي‬ ‫بوجه طلق وقال له : ياسفي ان تف ّ هنا وها هنا تظن أن لو أردناك بسوء مل نقدر عليك فقد قدرنا‬ ‫ر‬ ‫عليك اآلن أفما ختشى أن حنكم فيك بهوانا قال سفيان : إن حتكم يف حيكم فيك ملك قادر يفرق‬ ‫بني احلق والباطل فقال الربيع له : يا أمري املؤمنني أهلذا اجلاهل أن يستقبلك مبثل هذا أتاذن لي أن‬ ‫أضرب عنقه فقال له املهدي : اسكت ويلك وهل يريد هذا وأمثاله إال أن نقتلهم فنشقى لسعادتهم‬ ‫اكتبوا عهده على قضاء الكوفة على أن ال يعرتض عليه يف حكم فكتب عهده ودفعه إليه فأخذه وخرج‬ ‫ورمى به يف جله وغاب عن أنظار الناس فطلب يف كل بلدٍ فلم يوجد فعني مكانه شريك النخعي ]‬ ‫أ.هـ ،ويف كتاب "اإلمامة والسياسة" : [ دخل سفيان الثوري على أبي جعفر املنصور فأمره ونهاه فقال‬ ‫له أبو جعفر : ها هنا يا أبا عبد اهلل إل ّ إل ّ ادن مين فقال : إني ال أطأ ما ال أملك وال متلك فقال‬ ‫ي ي‬ ‫أبو جعفر : يا غالم أدرج البساط وارفع الوطاء فتقدم سفيان فصار بني يديه وقعد ليس بينه وبني‬ ‫األرض شيء وهو يقول مِنْهَا [ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ] {طه:88} فدمعت‬ ‫عينا أبي جعفر ثم تكلم سفيان دون أن يستأذن فوعظ وأمر ونهى وذكر وأغلظ يف قوله فقال له‬ ‫احلاجب : أيها الرجل أنت مقتول فقال سفيان : وإن كنت مقتوالً فالساعة فسأله أبو جعفر عن‬ ‫مس ألة فأجابه ثم قال سفيان : فما تقول أنت يا أمري املؤمنني فيما أنفقت من مال اهلل ومال أمة‬ ‫حممد صلى اهلل عليه وسلم بغري إذنهم قد قال عمر يف حجةٍ حجها وقد أنفق ستة عشر ديناراً هو‬ ‫ومن معه : ما أرانا إال وقد أجحفنا ببيت املال وعن ابن مسعود أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‬ ‫:( رب متخوض يف مال اهلل ومال رسول اهلل فيما شاءت نفسه له النار غداً) فقال أبو عبيد الكاتب: أمري‬ ‫املؤمنني يستقبل مبثل هذا؟ فقال له سفيان: اسكت أنت، إمنا أهلك فرعونَ هاما ُ، وهامانَ فرعونُ،ثم‬ ‫ن‬ ‫خرج سفيان فقال أبو عبيدة الكاتب : أال تأمر بقتل هذا الرجل فو اهلل ما أعلم أحداً أحق بالقتل منه‬ ‫فقال أبو جعفر : اسكت فو اهلل ما بقي على األرض أحد اليوم يستحيا منه غري هذا ومالك بن أنس ]‬ ‫صفحة 52 من‬ ‫404‬
  • 26. ‫أ.هـ ويف كتاب "اإلمامة والسياسة" حوار طويل بني سليمان بن عبد امللك وأبي حازم األعرج فيه (أن‬ ‫سليمان قال ألبي حازم : ما لنا ن كره املوت فقال أبو حازم : ألنكم أخربتم آخرتكم وعمرمت دنياكم‬ ‫فأنتم تكرهون النقلة من العمران إىل اخلراب قال صدقت يا أبا حازم فكيف القدوم على اآلخرة قال :‬ ‫نعم أما احملسن فإنه يقدم على اآلخرة كالغائب يقدم على أهله من سفرٍ بعيدٍ وأما قدوم املسيء‬ ‫فكالعبد اآلبق ي ؤخذ فيشد كتافه فيؤتى به إىل سيده فإن شاء عفا عنه وإن شاء عذب فبكى سليمان‬ ‫بكاء شديداً وبكى من حوله ثم قال : ليت شعري ما لنا عند اهلل يا أبا حازم فقال : أعرض نفسك‬ ‫على كتاب اهلل فإنك تعلم مالك عند اهلل قال سليمان : يا أبا حازم وأين أصيب تلك املعرفة يف‬ ‫كتاب اهلل تعاىل قال : عند قوله تعاىل [ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ]‬ ‫-ويف آخر هذا‬ ‫احلوار - قال سليمان بن عبد امللك : فما تقول فيما ابتلينا به – يعين اخلالفة – قال أعفنا عن‬ ‫هذا وعن الكالم فيه أصلحك اهلل قال سليمان : نصيحة تلقيها فقال : ما أقول يف سلطان استوىل‬ ‫عنوة بال مشورة من املؤمنني وال اجتماع املسلمني فسفكت فيه الدماء احلرام وقطعت به األرحام‬ ‫وعطلت به احلدود ونكثت به العهود ثم مل يلبثوا أن ارحتلوا عنها فيا ليت شعري ما تقولون وماذا‬ ‫يقال لكم فقال بعض جلسائه : بئس ما قلت يا أعور أمري املؤمنني يستقبل بهذا فقال أبو حازم :‬ ‫اسكت يا كاذب فإمنا أهلك فرعون هامان وهامان وفرعون إن اهلل أخذ على العلماء ليب ّنه وال‬ ‫ي‬ ‫يكتمونه ] أ.هـ ،ويف كتاب "صفة الصفوة (2/280)" : [ يقول سعيد بن سليمان كنت مبكة وإىل جانيب‬ ‫عبد اهلل بن عبد العزيز العمري وهو من نسل عمر بن اخلطاب وقد حج هارون الرشيد فقال له إنسان‬ ‫: يا أبا عبد اهلل ها هو ذا أمري املؤمنني يسعى قد أخلي له املسعى فقال العمري للرجل : ال جزاك اهلل‬ ‫خرياً كلفتين أمراً كنت عنه غنياً ثم علق نعليه وقام فتبعته فأقبل هارون الرشيد من املروة يريد‬ ‫الصفا فصاح به : يا هارون فلما نظر إليه قال : لبيك ياعم قال : ارق الصفا فلما رقيه قال : ارم‬ ‫نظرك إىل البيت قال : قد فعلت قال : كم هو – أي كم عددهم – قال : ومن حيصيهم قال : فكم يف‬ ‫الناس مثلهم قال : خلق ال حيصيهم إال اهلل قال : أعلم أيها الرجل أن كل واحد منهم يسأل عن‬ ‫خاصة نفسه وأنت وحدك تسأل عنهم كلهم فانظر كيف تكون قال : فبكى هارون قال العمري :‬ ‫صفحة 62 من‬ ‫404‬
  • 27. ‫وأخرى أقوهلا قال : قل ياعم قال : إ ّ الرجل ليسرف يف ماله فيستحق احلجر عليه فكيف مبن أسرف‬ ‫ن‬ ‫يف مال املسلمني ثم مضى وهارون يبكي ] أ.هـ ،ويف كتابه "اإلمامة والسياسة" حوار آخر طويل وعظيم‬ ‫أوجز منه اآلتي بني سليمان بن عبد امللك وأبي حازم األعرج أيضاً : [ قال سليمان : يا أبا حازم كيف‬ ‫لنا أن نصلح ما فسد منا فقال : املأخذ يف ذلك قريب يسري يا أمري املؤمنني فاستوى سليمان جالساً‬ ‫من اتكائه فقال : كيف ذلك فقال : تأخذ املال من حله وتضعه يف أهله وك ّ األك ّ عما نهيت‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ومتضيها فيما أمرتْ به قال سليمان : ومن يطيق ذلك فقال أبو حازم : من هرب من النار إىل اجلنة‬ ‫ونبذ سوء العادة إىل خري العبادة فقال سليمان : أصحبنا يا أبا حازم وتوجه معنا تصب م ّا و ُصب‬ ‫ن ن‬ ‫منك قال أبو حازم : أعوذ باهلل من ذلك قال سليمان : ومل يا أبا حازم قال : أخاف أن أركن إىل‬ ‫الذين ظلموا فيذيقين اهلل ضعف احلياة وضعف املمات فقال سليمان : فتزورنا قال أبو حازم : إنا‬ ‫عهدنا امللوك يأتون العلماء ومل يكن العلماء يأتون امللوك فصار يف ذلك صالح الفريقني ثم صرنا‬ ‫اآلن يف زمان صار العلماء يأتون امللوك وامللوك تقعد عن العلماء فصار يف ذلك فساد الفريقني مجيعاً‬ ‫... إخل ] أ.هـ ،وقال سفيان الثوري رمحه اهلل : [ كان املال فيما مضى يكره فأما اليوم فهو ترس املؤمن‬ ‫وقال : لوال هذه الدنانري لتمندل بنا هؤالء امللوك – أي جعلونا مناديل أوساخهم – وقال : من كان‬ ‫يف يده من هذه شيء فليصلحه فإنه زمان إن احتاج كان أول من يبذل دينه،وقال احلالل ال حيتمل‬ ‫السرف ] "رواه البغوي يف شرح السنه (8111)" وكتب عمر بن عبد العزيز رمحه اهلل إىل فقهاء العراق‬ ‫َّ احلسن البصري – أي أصيب بع ّة – وكتب إىل عمر بن عبد العزيز : [ يا أمري املؤمنني‬ ‫ل‬ ‫أن يأتوه فاعتل‬ ‫إن استقمت استقاموا وإن ملت مالوا يا أمري املؤمنني لو أن لك عمر نوح وسلطان سليمان ويقني‬ ‫إبراهيم وحكمة لقمان ما كان لك ٌّ من أن تقتحم العقبة اجلنة أو النار من أخطأته هذه دخل‬ ‫بد‬ ‫هذه،فلما أتاه الكتاب أخذه فوضعه على عينيه ثم بكى ثم قال: مل يكن لي بد أن أشرب بكأس األولني ]‬ ‫أ.هـ ،ويف السري للذهيب [ يقول عبد اهلل بن صاحل : مسعت الليث بن سعد يقول : ملا قدمت على هارون‬ ‫الرشيد قال لي : يا ليث ما صالح بلدكم؟قلت:يا أمري املؤمنني صالح بلدنا بإجراء النيل وإصالح‬ ‫أمريها ومن رأس العني يأتي الكدر فإذا صفا رأس العني صفت السواقي فقال : صدقت يا أبا احلارث ]‬ ‫صفحة 72 من‬ ‫404‬
  • 28. ‫أ.هـ ،ويف ذيل األمالي والنوادر ألبي علي القالي : [ دخل يعلى بن خملد اجملاشعي على احلجاج يف‬ ‫مرض املوت فقال له : كيف ترى ما بك يا حجاج من غمرات املوت وسكراته فقال : يا يعلى غماً‬ ‫شديداً وجهداً جهيداً وأملاً مضيضاً ونزعاً حريضاً وسفراً طويالً وزاداً قليالً فويلي ويلي إن مل يرمحين‬ ‫اجلبار فقال له : يا حجاج إمنا يرحم اهلل من عباده الرمحاء الكرماء أولي الرمحه والرأفة والتحنن‬ ‫والتعطف على عباده وخلقه أشهد أنك قرين فرعون وهامان لسوء سريتك وترك ملتك وتنكبك‬ ‫عن قصد احلق وسنن احملجة وآثار الصاحلني قتلت صاحلي الناس فأفنيتهم وأبرت عرتة التابعني‬ ‫فتربتهم وأطعت املخلوق يف معصية اخلالق وأهرقت الدماء وضربت األبشار وهتكت األستار وسست‬ ‫سياسة متكرب جبار ال الدين أبقيت وال الدنيا أدركت أعززت بين مروان وأذللت نفسك وعمرت دورهم‬ ‫وأخربت دارك فاليوم ال ينجونك وال يغيثونك إذ مل يكن لك يف هذا اليوم وال ملا بعده نظر لقد‬ ‫كنت هلذه األمة اهتماماً واغتماماً وعناءً وبالءً فاحلمد هلل الذي أراحها مبوتك وأعطاها مناها‬ ‫خبزيك ] أ.هـ ،وقد جيء باحلطيط الزيات إىل احلجاج فلما دخل عليه قال : [ أنت حطيط قال : نعم‬ ‫َّ وإن ابتليت‬ ‫سل عما بدا لك فإني عاهدت اهلل عند املقام على ثالث خصال : إن سئلت ألصدقن‬ ‫َّ قال : فما تقول ّ قال : أقول إنك من أعداء اهلل يف األرض تنتهك‬ ‫يف‬ ‫َّ وإن عوفيت ألشكرن‬ ‫ألصربن‬ ‫احملارم وتقتل بالظ ّة قال : فما تقول يف أمري املؤمنني عبد امللك بن مروان قال : أقول : إنه أعظم‬ ‫ن‬ ‫جرماً منك وأنت خطيئة من خطاياه قال : فقال احلجاج : ضعوا عليه العذاب قال : فانتهى به‬ ‫العذاب حتى انتحلوا حلمه فما مسعوه يقول شيئاً ثم مات رمحه اهلل وكان ابن مثان عشرة سنة ]‬ ‫ودخل أحد الزهاد على أحد اخللفاء فقال له : عظين فقال له : [ يا أمري املؤمنني كنت أسافر الصني‬ ‫فقدمتها مرة وقد أصيب ملكها بسمعه فبكى بكاء شديداً وقال : أما إني لست أبكي على البل ّة النازلة‬ ‫ي‬ ‫ولكن أبكي املظلوم على الباب يصرخ فال يؤذن له وال أمسع صوته،ولكن إن ذهب مسعي فإن بصري مل‬ ‫يذهب،نادوا يف الناس: ال يلبس أحد ثوباً أمحر إال متظلم ثم كان يركب الفيل يف نهاره حتى يرى‬ ‫محرة ثياب املظلومني فهذ ا يا أمري املؤمنني مشرك باهلل تعاىل غلبت عليه رأفته على املشركني وأنت‬ ‫مؤمن باهلل تعاىل ومن أهل بيت نبيه صلى اهلل عليه وسلم كيف ال تغلب رأفتك باملؤمنني ] وهذا‬ ‫صفحة 82 من‬ ‫404‬
  • 29. ‫البويطي كما يف "السري ( 20/81)" [ سعى به أصحاب ابن أبي دؤاد حتى كتب فيه ابن أبي دؤاد إىل‬ ‫والي مصر فأمتحنه - أي يف حمنة خلق القرآن - فلم جيب وكان الوالي حسن الرأي فيه فقال له‬ ‫: قل فيما بيين وبينك قال : إنه يقتدي بي مائة ألف وال يدرون املعنى فأمر به أن حيمل إىل بغداد‬ ‫قال الربيع بن سليمان : رأيته على بغلٍ يف عنقه غ ّ ويف رجليه قيد وبينه وبني الغ ّ سلسلة فيها لبنة‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫– طوبة – وزنها أربعون رطالً وهو يقول : إمنا خلق اهلل اخللق بـ (كن) فإذا كانت خملوقة فكأن‬ ‫خملوقاً خلق مبخلوق ولئن دخلت عليه ألصدق ّه - يعين الواثق - وألموت ّ يف حديدي هذا حتى‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫يأتي قوم يعلمون أنه قد مات يف هذا الشأن قوم يف حديدهم،وتويف رمحه اهلل مسجوناً يف قيده بالعراق‬ ‫سنة إحدى وثالثني ومائتني من اهلجرة ] أ. هـ ،وهذا نعيم بن محاد رمحه اهلل كما جاء يف "السري‬ ‫(10/106)" [ محل على القول خبلق القرآن فأبى وامتنع أن جييب فسجن ومات يف سجنه سنة تسع‬ ‫وعشرين ومائتني وج َّ بأقياده فألقي يف حفرة ومل يكفن ومل يص ّ عليه وأوصى نعيم بن محاد أن‬ ‫ل‬ ‫ُر‬ ‫يدفن يف قيوده وقال : إني خماصم ]‬ ‫وكما قال الشاعر :‬ ‫أنا إن حرمت وداعكم لجنازتـــــي *** فمالئك الرحمن لم يدعوني‬ ‫إن لم يصل علي في األرض امرؤ *** حسبي صالتهم بعلييـــــــن‬ ‫وهذا أمحد بن نصر اخلزاعي كما يف "السري (10/26)" و "البداية والنهاية (10/804)" : (محل من‬ ‫بغداد إىل سامراء مقيداً وجلس له الواثق فقال له : ما تقول يف القرآن قال : كالم اهلل قال :‬ ‫أفمخلوق هو قال : كالم اهلل قال : فرتى ربك يوم القيامة قال : كذا جاءت الرواية قال : وحيك‬ ‫يرى كما يرى احملدود واملتج ّم وحيويه مكان وحيصره ناظر ؟ أنا كفرت مبن هذه صفته،ما تقولون‬ ‫س‬ ‫فيه فقال قاضي اجلانب الغربي : هو حالل الدم ووافقه فقهاء قال الواثق : ما أراه إال مؤدياً لكفره‬ ‫قائما مبا يعتقده ودعا بالسيف وقام وقال : إني ألحتسب خطاي إىل هذا الكافر فضرب عنقه بعد أن‬ ‫ً‬ ‫م ّوا له رأسه حببل وهو مق ّد ، قال احلسن بن حممد احلربي : مسعت جعفر الصائغ يقول : رأيت‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫صفحة 92 من‬ ‫404‬
  • 30. ‫أمحد بن نصر – حني قتل قال رأسه : ال إله إال اهلل،واهلل أعلم،وع ّق يف أذن أمحد بن نصر ورقة فيها :‬ ‫ل‬ ‫هذا رأس أمحد بن نصر دعاه اإلمام إىل القول خبلق القرآن ونفي التشبيه فأبى إال املعاندة فجعله اهلل‬ ‫إىل ناره وبقى رأسه مصلوباً ببغداد والبدن مطلوباً بسامراء ويف رجليه زوج قيود)أ.هـ ،وقال ابن تيمية‬ ‫رمحه اهلل : (لن خياف الرجل غري اهلل إال ملرض يف قلبه فإن رجالً شكا إىل أمحد بن حنبل خوفه من‬ ‫بعض الوالة فقال : لو صححت مل ختف أحداً)أ.هـ وهذا ابن اجلوزي رمحه اهلل يقول كما يف "مرآة‬ ‫الزمان لسبطه" : (وعظ املستضيئ باهلل فقال له : يا أمري املؤمنني إن تكلمت خفت منك وإن سكت‬ ‫خفت عليك فأنا أقدم خويف عليك من خويف منك حملبيت دوام أيامك وأن أقدم قول القائل : اتق‬ ‫اهلل خري من قول القائل : إنكم أهل بيت مغفور له وكان عمر بن اخلطاب يقول : إذا بلغين عن عامل‬ ‫ظامل أنه قد ظلم الرعية ومل أغريه فأنا الظامل،يا أمري املؤمنني كان يوسف عليه السالم ال يشبع يف‬ ‫زمان القحط لئال ينسى اجلياع،وكان عمر يضرب بطنه عام الرمادة ويقول : قرقري إن شئت أو ال‬ ‫واهلل ال شبعت واملسلمون جياع،فأطلق األمري احملابيس وتصدق صدقات كثرية وأشبع اجلياع بسبب‬ ‫ذلك) وهذا أبو نعيم الفضل بن دكني ملا امتحن يف حمنة القول خبلق القرآن قال : (أدركت الكوفة‬ ‫وبها أكثر من سبعمائة شيخ األعمش فمن دونه يقولون : القرآن كالم اهلل وعنقي أهون من زري هذا‬ ‫فقام إليه أمحد بن يونس فق ّل رأسه – وكان بينهما شحناء – وقال : جزاك اهلل من شيخ خرياً)‬ ‫ب‬ ‫"مناقب اإلمام أمحد البن اجلوزي (081)" وهذا ابن تيمية كما يف "البداية والنهاية (10/21 -01)" :‬ ‫( - وقد قص أيضاً هذه القصة الشيخ الصاحل حممد بن أبي بكر ابن قوام البالسي وكان يوم قازان‬ ‫يف مجلة من كان مع الشيخ تقي الدين ا بن تيمية ملا تكلم مع قازان فحكى عن كالم شيخ اإلسالم‬ ‫تقي الدين لقازان وشجاعته وجرأته عليه - وأنه قال لرتمجانه : قل لقازان : أنت تزعم أنك مسلم‬ ‫ومعك مؤذنون وقاض وإمام وشيخ – على ما بلغنا – فغزوتنا وبلغت بالدنا على ماذا،وأبوك وجدك‬ ‫(هوالكو) كانا كافرين وما غزوا بالد اإلسالم بل عاهدوا قومنا وأنت عاهدت فغدرت وقلت فما‬ ‫وفيت قال : وجرت له مع قازان وقطلوشاه وبوالي أمور و ُوب قام ابن تيمية فيها كلها هلل ومل خيشَ‬ ‫ن‬ ‫إال اهلل ع ّ وجل،قال وق ّب إىل اجلماعة طعاماً فأكلوا منه إال ابن تيمية فقيل له أال تأكل فقال :‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫صفحة 03 من‬ ‫404‬
  • 31. ‫كيف آكل من ط عامكم وك ّه مما نهبتهم من أغنام الناس طبختموه مبا قطعتم من أشجار الناس‬ ‫ل‬ ‫قال : ثم إن قازان طلب منه الدعاء فقال يف دعائه : اللهم إن كان هذا – عبدك حممود – إمنا يقاتل‬ ‫لتكون كلمتك هي العليا وليكون الدين كله لك فانصره وأيده وملكه البالد والعباد وإن كان إمنا‬ ‫قام رياءً ومسعةً وطلباً للدنيا ولتكون كلمته هي العليا وليذل اإلسالم وأهله فاخذله وزلزله ودمره‬ ‫واقطع دابره قال : وقازان يؤ ّن على دعائه ويرفع يديه قال : فجعلنا جنمع ثيابنا خوفاً من أن تتلوث‬ ‫م‬ ‫بدمه إذا أمر بقتله قال : فلما خرجنا من عنده قال له قاضي القضاة جنم الدين بن صرصري وغريه :‬ ‫كدت أن تهلكنا وتهلك نفسك واهلل ال نصحبك من هنا فقال : وأنا واهلل ال أصحبكم قال :‬ ‫فانطلقنا عصبةً وتأخر هو يف خاصة نفسه ومعه مجاعة من أصحابه فتسامعت به اخلواقني واألمراء‬ ‫من أصحاب قازان فأتوه يتربكون بدعائه وهو سائر إىل دمشق وينظرون إليه قال : واهلل ما وصل إىل‬ ‫دمشق إال يف حنو ثلثمائةٍ فارس يف ركابه وكنت أنا من مجلة من كان معه وأما أولئك الذين أبوا‬ ‫أن يصحبوه فخرج عليهم مجاعة الترت فشلحوهم عن آخرهم)أ.هـ ،وهذا غيض من فيض وقطرة من‬ ‫حبر من مناذج العلماء ومواقفهم عرب العصور من الصحابة والتابعني وأتباعهم من سلف األمة ومن‬ ‫سار على دربهم إىل يومنا هذا فالبالء واالختبار واالمتحان دليل صدق وصالبة يف الدين،وقد قال‬ ‫سعد بن أبي وقاص رضي اهلل عنه قلت : يا رسول اهلل أي الناس أشد بالءً قال : [األنبياء ثم الصاحلون‬ ‫ثم األمثل فاألمثل من الناس يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان يف دينه صالة زيد يف بالئه وإن‬ ‫كان يف دينه رقة خفف عنه وما يزال البالء بالعبد حتى ميشي على ظهر األرض ليس عليه خطيئة]‬ ‫"رواه أمحد (0810 ) وغريه وصححه مجاعة وإسناده حسن" قال ابن األثري يف النهاية : (أي األشرف‬ ‫فاألشرف واألعلى فاألعلى يف الرتبة واملنزل ة يقال هذا أمثل من هذا أي أفضل وأدنى إىل اخلري وأماثل‬ ‫الناس خيارهم)أ.هـ وقال ابن اجلوزي رمحه اهلل يف "مناقب اإلمام أمحد (221 -421)" : (وما زال‬ ‫الناس يبتلون يف اهلل تعاىل ويصربون وقد كانت األنبياء تقتل وأهل اخلري يف األمم السابقة يقتلون‬ ‫وحيرقون وينشر أحدهم ب املنشار وهو ثابت على دينه وقد س َّ نبينا صلى اهلل عليه وسلم وأبو بكر وقتل‬ ‫ُم‬ ‫عمر وعثمان وعلي وس َّ احلسن وقتل احلسني بن علي وابن الزبري والضحاك بن قيس والنعمان بن‬ ‫ُم‬ ‫صفحة 13 من‬ ‫404‬
  • 32. ‫بشري وصلب خبيب بن عدي،وقَتَلَ احلجا ُ عبد الرمحن بن أبي ليلى وعبد اهلل بن غالب احلداني‬ ‫ج‬ ‫وسعيد ب ن جبري وأبا البخرتي الطائي وكميل بن زياد وحطيطاً الزيات وماهان احلنفي صلبه وصلب‬ ‫قبله ابن الزبري وقَتَلَ الواث ُ أمحد بن نصر اخلزاعي وصلبه،فأما من ُربَ من كبار العلماء : فعبد‬ ‫ضِ‬ ‫ق‬ ‫الرمحن بن أبي ليلى ضربه احلجاج أربعمائة سوط ثم قتله،وخبيب بن عبد اهلل بن الزبري ضربه عمر‬ ‫بن عبد العزيز بأمر الوليد مائة سوط فكان عمر إذا قيل له : ابشر قال : كيف خببيبٍ على‬ ‫الطريق،وأبو الزناد ضربه بنو أمية،وأبو عمرو بن العالء ضربه بنو أمية مخسمائة سوط،وربيعة الرأي‬ ‫ضربه بنو أمية،وعطية العويف ضربه احلجاج أربعمائة سوط،ويزيد الض ّي ضربه احلجاج أربعمائة‬ ‫ب‬ ‫سوط،وثابت البناني ضربه ابن اجلارود خليفة ابن زياد،وعبد اهلل بن عوف ضرب بالل بن أبي بردة‬ ‫سبعني سوطاً،ومالك بن أنس ضربه املنصور سبعني سوطاً يف ميني املكره وكان مالك يقول : ال‬ ‫تلزمه اليمني،وأبو السوار العدوي وعقبة بن عبد الغافر ضربا بالسياط وألمحد ابن حنبل يف هؤالء‬ ‫أسوة)أ.هـ وقال أيضاً رمحه اهلل يف "مناقب اإلمام أمحد (021 -221)" : (دخل احلارث بن مسكني على‬ ‫اإلمام أمحد فقال له : أخربني يوسف بن عمر بن يزيد عن مالك بن أنس : أن الزهري ُعِيَ به حتى‬ ‫س‬ ‫ضرب بالسياط فقيل ملالك بعد ذلك : إن الزهري قد أقيم للناس وعلقت كتبه يف عنقه فقال‬ ‫مالك : قد ضرب سعيد بن املسيب بالسياط وحلق رأسه وحليته وضرب أبو الزناد بالسياط وضرب‬ ‫حممد بن املنكدر وأصحاب له يف محام بالسياط قال : وقال عمر بن عبد العزيز : ال تغبطوا أحداً مل‬ ‫يصبه يف هذا األمر أذى فأعجب أمحد بقول احلارث)أ.هـ وقد قال ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية‬ ‫الشافية يف االنتصار للفرقة الناجية :‬ ‫ل توحشنك غربة بين الـــــــــورى *** فالناس كاألموات في الحــيان‬ ‫َّ‬ ‫أو ما علمت بأن أهل السنــــــــــــة *** الغرباء حقا ا عند كل زمـــــان‬ ‫قل لي متى سلم الرسول وصحـبـه *** والتابعون لهم على اإلحسان‬ ‫من جاهل ومعاند ومنــــــــــــــافق *** ومحارب بالبغي والطغيـــــان‬ ‫ٍ‬ ‫وتظن أنك وارث أنى ومــــــــــــــا *** ذقت األذى في نصرة الرحمن‬ ‫صفحة 23 من‬ ‫404‬
  • 33. ‫َّ‬ ‫منتك وهللا المحال النفس فاستحدث *** سوى ذا الرأي والحسبــــــان‬ ‫لو كنت وارثـــــــــــــه آلذاك األلى *** ورثوا عداه بسائر األلــــــوان‬ ‫فالذي يزعم أنه وارث النيب صلى اهلل عليه وسلم وهو ال يبتلى وال يؤذى بل يرتقى من منصب إىل آخر،‬ ‫يف زعمه نظر ودعواه كاذبة وقد قيل للشافعي : (يبتلى الرجل خري له أم ميكن قال :ال ميكن حتى‬ ‫يبتلى) وقال ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (1/011)" : (ولعمر اهلل لقد مين من هذا مبا مين‬ ‫به من سلف من األئمة املرضيني فما أشبه الليلة بالبارحة للناظرين فهذا مالك بن أنس توصل‬ ‫أعداؤه إىل ضربه بأن قالوا للسلطان : إنه حيل عليك أميان البيعة فتواه أن ميني املكره ال تنعقد وهم‬ ‫حيلفون مكرهني غري طائعني فمنعه السلطان فلم ميتنع ملا أخذه اهلل يف امليثاق على من آتاه اهلل علماً‬ ‫أن يبينه للمسرتشدين ثم تاله على أثره حممد بن إدريس الشافعي فوشى به أعداؤه إىل الرشيد أنه‬ ‫حيل أميان البيعة فتواه أن اليمني بالطالق قبل النكاح ال تنعقد وال تطلق إن تزوجها فهي طالق‬ ‫وتالهما على آثارهما شيخ اإلسالم فقال حساده : هذا ينقض عليكم أميان البيعة فما َّ ذلك يف‬ ‫فت‬ ‫عضد أئمة اإلسالم وال ثنى عزماتهم يف اهلل وهممهم وال صدهم ذلك عما أوجب اهلل تعاىل [ﭺ‬ ‫ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ] {السجدة:34} )أ.هـ فقول هذا املدعي بأني أو‬ ‫بأن هؤالء يطعنون يف علماء هذه البالد فأقول هناك فرق بني علماء هذه البالد - أي جزيرة العرب‬ ‫ وبني علماء األسر والعوائل واملوظفني عندها واملشرعني واملرقعني هلا فأما علماء جزيرة العرب‬‫وغريها من بالد املسلمني ممن هم على اهلدى من كل صاحب سنة شهدت له أهل احلديث وعسكر‬ ‫القرآن ممن قال احلق وأمر باملعروف ونهى عن املنكر وما داهن يف دين اهلل ومل خيش يف اهلل لومة الئم‬ ‫فهؤالء على العني والرأس حنبهم ونواليهم وندعو هلم يف كل األزمنة والعصور رمحهم اهلل أمجعني‬ ‫َّت األحياء منهم على احلق حتى يلقوه وكما قال يف الكافية الشافية :‬ ‫وثب‬ ‫وجنودهم جبريل مع ميكـــــــــــــال مع *** باقي المالئك ناصري القــــــرآن‬ ‫وجميع رسل هللا من نـــــــــــــــوع إلى *** خير الورى المبعوث من عدنان‬ ‫صفحة 33 من‬ ‫404‬
  • 34. ‫فالقلب خمستهم أولوا العـــــــــزم األلى *** في سورة الشورى أتو ببيــــان‬ ‫في أول األحزاب أيــــــــــــــــضا ا ذكرهم *** هم خير خلق هللا من إنســــــان‬ ‫ولواؤهم بيد الرسول محمـــــــــــــــــــد *** والكل تحت لواء ذي الفرقـــــان‬ ‫وجميع أصحاب الرسول عصابـــــــــــــة *** اإلسالم أهل العلم واإليمــــــــان‬ ‫والتابعون لهم بإحســــــــــــــــــان على *** طباقتهم في سائر األزمـــــــــان‬ ‫أهل الحديث جميعهم وأئمـــــــــــــــــــــة *** الفتوى وأهل حقائق العرفـــــان‬ ‫العارفون بربهم ونبيهـــــــــــــــــــــــــم *** ومراتب األعمال في الرجحــــان‬ ‫سلفية سنية نبويـــــــــــــــــــــــــــــــــة *** ليسوا أولي شطح ول هذيــــــان‬ ‫هذا كالمهم لدنيا حاضــــــــــــــــــــــــر *** من غير ما كذب ول كتمـــــــــان‬ ‫فاقبل حوالة من أحـــــــــــــــــال عليهم *** هم أملياء وصاحبو إمكـــــــــــان‬ ‫وأما أحبار السوء وشيوخ الضاللة والبدعة والشياطني الناطقة واخلرساء والالهثني وراء املناصب‬ ‫واألموال ولو على حساب دينهم فنبغضهم وال نأخذ ديننا منهم وحنذر منهم وكما قال‬ ‫القحطاني: -‬ ‫آثرتم الدنيا على أديانكــــــــم *** ل خير في دنيا بال أديــــان‬ ‫وفتحتم أفواهكم وبطونكــــــم *** فبلعتم الدنيا بغير تــــــوان‬ ‫كذبتم أقوالكم بفعالكـــــــــــــم *** وحملتم الدنيا على األديان‬ ‫قراؤكم قد أشبهوا فقهـــــاءكم *** فئتان للرحمن عاصيتـــان‬ ‫يتكالبان على الحرام وأهلـــه *** فعل الكالب بجيفة اللحمان‬ ‫يقول ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (4/821)" : (ومن له خربة مبا بعث اهلل به رسوله صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم ومبا كان هو عليه وأصحابه رأى أن أكثر من يشار إليهم بالدين هم أقل الناس ديناً‬ ‫صفحة 43 من‬ ‫404‬
  • 35. ‫واهلل املستعان وأي دين وأي خري فيمن يرى حمارم اهلل تنتهك وحدوده تضاع ودينه يرتك وسنة رسول‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم يرغب عنها وهو بارد القلب ساكت اللسان شيطان أخرس كما أن املتكلم‬ ‫بالباطل شيطان ناطق وهل بل ّة الدين إال من هؤالء الذين إذا سلمت هلم مآكلهم ورياساتهم فال‬ ‫ي‬ ‫مباالة مبا جرى على الدين وخيارهم املتحزن املتلمظ ولو نوزع يف بعض ما فيه غضاضة عليه يف‬ ‫جاهه أو ماله بذل وتبذل وجد واجتهد واستعمل مراتب اإلنكار الثالثة حبسب وسعه وهؤالء مع‬ ‫سقوطهم من عني اهلل ومقت اهلل هلم قد بلوا يف الدنيا بأعظم بل ّة تكون وهم ال يشعرون وهو موت‬ ‫ي‬ ‫القلوب فإن القلب كلما كانت حياته أمت كان غضبه هلل ورسوله أقوى وانتصاره للدين أكمل)أ.هـ‬ ‫وهؤالء كما قال ابن القيم يف الكافية الشافية :‬ ‫وشرارهم علماؤهم هم شر خلــ *** ـــق هللا آفة هذه األكوان‬ ‫وقد قال عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنه مسعت رسول اهلل - ﷺ - يقول : [إن أكثر‬ ‫منافقي أميت قراؤها] "رواه أمحد (1466،4466) وإسناده حسن" ومن ينظر يف هذه األوراق وهذه‬ ‫الدعاوى جيد أن احملصلة منها تعطيل األمر باملعروف والنهي عن املنكر وتعطيل الشريعة وشعرية‬ ‫اجلهاد ألنها ربطت كلها باألسرة والعائلة اليت حتكم باجملموعة اليت انتقتها لكي تفيت و ّوها‬ ‫مس‬ ‫باهليئة و ّوا أعضاءها (بالكبار) وقالوا (ال يُفتى واهليئة يف البالد) واستشهدوا بقول (ال يُفتى‬ ‫مس‬ ‫ومالك يف املدينة) وكأن هذا القول آي ٌ قرآني ٌ أو حدي ٌ نبو ٌ أو إمجا ٌ من أهل العلم وما علموا أن‬ ‫ع‬ ‫ث ي‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫قائله أسرة سابقة،ثم عاقبوا من يفيت أو يتكلم خبالف ما تقوله هذه اهليئة أو تلك وهذا ظلم‬ ‫وعدوان فالعلم فضل اهلل يؤتيه من يشاء واهلل واسع عليم ورمحته خيتص بها من يشاء واهلل ذو الفضل‬ ‫العظيم من طلبه َّ يف حتصيله وحفظ وقرأ وحبث وطلب وجالس أهله بالركب ع َّ من أهله‬ ‫ُد‬ ‫وجد‬ ‫وليس األمر مبنحةٍ ملكية أو أمريية وال حيتاج صاحبه ختما على جبهته من (آل فالن أو عالن) وليس‬ ‫ً‬ ‫هو بالوراثة وقد كان بعض التابعني يفيت حبضرة الصحابة وهكذا عرب األزمنة وقد قال الناظم‬ ‫رحمه هللا في ألفية الحديث :‬ ‫ومن يحدث وهناك أولــــى *** فليس كرها أو خالف األولى‬ ‫صفحة 53 من‬ ‫404‬
  • 36. ‫هذا هو األرجح والصـواب *** عهد النبي حدث الصحــــاب‬ ‫وفي الصحاب حدث األتباع *** يكاد فيه أن يرى اإلجمـــاع‬ ‫وإلزام الناس بهيئةٍ معينة أو شخصٍ معني بأخذ أقواهلم وعدم اخلروج عليها أو خمالفتها بال حجة‬ ‫وال برهان هو االستبداد بعينه وقد حصل بسبب مثل هذا الفساد العظيم عرب التاريخ عندما جاء‬ ‫بعض األمراء واألفراد والفرق والطوائف وفرضوا على الناس رأيهم املنحرف والباطل وتأويلهم الفاسد‬ ‫بال حجة وال دليل وأوجبوا على الناس ما مل يوجبه اهلل ورسوله أو أحلوا ما حرمه اهلل أو حرموا ما‬ ‫أحله اهلل ورسوله خصوصاً إذا اجتمع السلطان وشيوخه وقضاته وجنوده على ذلك وغالب الفنت‬ ‫خرجت من قصور املستبدين،كما قال معاوية رضي اهلل عنه مسعت رسول اهلل -ﷺ - يقول : [‬ ‫يكون أمراء فال يرد عليهم قوهلم يتهافتون يف النار يتبع بعضهم بعض ً] "رواه أبو يعلى كما يف املطالب‬ ‫ا‬ ‫العالية (8141 )" وعن أبي قبيل قال : خطبنا معاوية يف يوم مجعة فقال : (إمنا املال مالنا والفيء فيئنا‬ ‫من شئنا أعطينا ومن شئنا منعنا فلم يرد عليه أحد فلما كانت اجلمعة الثانية قال مثل مقالته فلم‬ ‫يرد عليه أحد فلما كانت اجلمعة الثالثة قال مثل مقالته فقام إليه رجل ممن شهد املسجد فقال :‬ ‫كال بل املال مالنا والفيء فيئنا من حال بيننا وبينه حاكمناه بأسيافنا فلما صلى أمر بالرجل‬ ‫فأدخل عليه فأجلسه معه علي السرير ثم أذن للناس فدخلوا عليه ثم قال : أيها الناس إني تكلمت يف‬ ‫أول مجعة فلم يرد َّ أحد ويف الثانية مل يرد َّ أحد فلما كانت الثالثة أحياني هذا أحياه اهلل‬ ‫علي‬ ‫علي‬ ‫مسعت رسول اهلل -ﷺ - يقول : [سيأتي قوم يتكلمون فال يرد عليهم يتقامحون يف النار تقاحم‬ ‫القردة] فخشيت أن جيعلين اهلل منهم فلما رد هذا على أحياني أحياه اهلل ورجوت أن ال جيعلين اهلل‬ ‫منهم) "رواه أبو يعلى كما يف املطالب العالية (1141) والطرباني يف الكبري واألوسط وقال‬ ‫اهليثمي:رجاله ثقات أ.هـ،وإسناده حسن" وكما قال الذهيب رمحه اهلل يف "السري (4/110)" : (ومعاوية‬ ‫من خيار امللوك الذين غلب عدهلم على ظلمهم وما هو بربيء من اهلنات واهلل يعفو عنه)أ.هـ فانظر‬ ‫إىل معاوية ورجوعه وإخباره بهذا احلديث وملا جاء من بعده مل يكن لريجع ويقف بل ينظر على أن‬ ‫كلمته قد ألقيت يف األرض وهو احلاكم الذي عنده وعنده فتأخذه العزة باألثم ويؤزه من حوله‬ ‫صفحة 63 من‬ ‫404‬
  • 37. ‫فيحصل بذلك شرً عظيم وكما قال أبو سعيد وأبو هريرة رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل‬ ‫-‬ ‫ﷺ - قا ل : [ما بعث اهلل من نيب وال استخلف من خليفة إال كانت له بطانتان،بطانة تأمره‬ ‫باملعروف وحت ّه عليه وبطانة تأمره بالشر وحت ّه عليه واملعصوم من عصم اهلل] "رواه البخاري‬ ‫ض‬ ‫ض‬ ‫(8102 )" وكما قال عمر ضي اهلل عنه : (قد علمت متى تهلك العرب ورب الكعبة إذا ولي أمرهم من‬ ‫مل يص حب الرسول صلى اهلل عليه وسلم ومل يعاجل أمر اجلاهلية) "رواه ابن سعد يف الطبقات‬ ‫واحلاكم يف املستدرك وصححه املستدرك(8148 )" وقد قال ذو عمرو جلريرٍ البجلي:(يا جرير إن بك‬ ‫علي كرامة وإني خمربك خرباً إنكم معشر العرب لن تزالوا خبري ما كنتم إذا أهلك أمري تأمرمت‬ ‫آخر فإذا كانت بالسيف كانوا ملوكاً يغضبون غضب امللوك ويرضون رضا امللوك) "رواه البخاري‬ ‫(1141 )" وعن يوسف بن ماهك رمحه اهلل قال : (كان مروان على احلجاز استعمله معاوية فخطب‬ ‫فجعل يذكر يزيد بن معاوية لكي يبايع له بعد أبيه فقال له عبد الرمحن بن أبي بكر الصديق شيئاً‬ ‫– ويف رواية اإلمساعيلي فقال عبد الرمحن : ما هي إال هرقلية،والبن املنذر أجئتم بها هرقلية تبايعون‬ ‫ألبنائكم – فقال خذوه فدخل بيت عائشة فلم يقدروا عليه فقال مروان : إن هذا الذي أنزل اهلل فيه‬ ‫ٍّ لَ ُمَا{ " سورة األحقاف آية (20)" فقالت عائشة من وراء احلجاب : ما أنزل اهلل‬ ‫}و َّذِي قَالَ لِ َالِديْهِ ُف ك‬ ‫و َ أ‬ ‫َال‬ ‫فينا شيئاً من القرآن إال ما أنزل يف سورة النور من براءتي) "رواه البخاري (2281)" وعند أبي يعلى :‬ ‫قال مروان : (إن اهلل قد أرى أمري املؤمنني رأيا حسناً يف يزيد وأن يستخلفه فقد استخلف أبو بكر وعمر‬ ‫فقال عبد الرمحن:هرقلي ة إن أبا بكر ما جعلها يف أحدٍ من ولده وال يف أهل بيته وما جعلها معاوية إال‬ ‫كرامة لولده) ولإلمساعيلي : فقال مروان : (سنة أبي بكر وعمر فقال عبد الرمحن : سنة هرقل‬ ‫وقيصر) أ.هـ "ذكر هذه األلفاظ ابن حجر يف الفتح عند احلديث رقم (2281)" فانظر إىل مروان الذي‬ ‫قال عنه الذهيب يف "امليزان ترمجة رقم (4412 )" : (وله أعمال موبقة نسأل اهلل السالمة رمى طلحة‬ ‫بسهم وفعل وفعل) أ.هـ انظر كيف حبكم اإلمارة ينسب إىل أبي بكر وعمر ما مل يفعاله ويقواله‬ ‫ٍ‬ ‫ويفسر القرآن على غري وجهه وقد ُذبَ من عائشة وعبد الرمحن ابنا أبي بكر الصديق وقد جاء من‬ ‫ك ِّ‬ ‫صفحة 73 من‬ ‫404‬
  • 38. ‫بعدهم ووصل احلال بالبعض إىل اختالق األحاديث ووضعها لألمراء متشية ألمورهم وقد قال الناظم‬ ‫رمحه اهلل يف ألفية احلديث :‬ ‫والواضعون بعضهم ليفسدا *** دينا ا وبعض نصر رأي قصدا‬ ‫ٌ‬ ‫كذا تكسبا ا وبعض قــد روى *** لألمراء ما يوافق الهــــــوى‬ ‫وقد حصل التأويل اخلا طئ عن اجتهاد وسوء تقدير وفهم ثم جاءت التأويالت الفاسدة واملنحرفة عن‬ ‫بغي وظلم وطغيان وحصل من ج ّاء ذلك الفساد الكبري والعريض يقول ابن القيم رمحه اهلل يف‬ ‫ر‬ ‫ٍ‬ ‫"إعالم املوقعني (6/880 -180 )" : (وباجلملة فافرتاق أهل الكتابني وافرتاق هذه األمة على ثالث‬ ‫وسبعني فرقة إمن ا أوجبه التأويل وإمنا أريقت دماء املسلمني يوم اجلمل وصفني واحلرة وفتنة ابن‬ ‫الزبري وهلم ج ّا بالتأويل وإمنا دخل أعداء اإلسالم من املتفلسفة والقرامطة والباطنية واإلمساعيلية‬ ‫ر‬ ‫والنصريية من باب التأويل فما امتحن اإلسالم مبحنة قط إال وسببها التأويل فإن حمنته إما من‬ ‫املتأولني وإما ممن يسلط عليهم الكفار بسبب ما رتكبوا من التأويل وخالفوا ظاهر التنزيل وتعللوا‬ ‫باألباطيل فما الذي أراق دماء بين جذمية وقد أسلموا غري التأويل حتى رفع رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم يديه وتربأ إىل اهلل من فعل املتأول بقتلهم وأخذ أمواهلم وما الذي أوجب تأخر الصحابة رضي‬ ‫اهلل عنهم يوم احلديبية عن موافقة رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم غري التأويل حتى اشتد غضبه‬ ‫لتأخرهم عن طاعته حتى رجعوا عن ذلك التأويل وما الذي سفك دم أمري املؤمنني عثمان ظلماً‬ ‫وعدواناً وأوقع األمة فيما أوقعها فيه حتى اآلن غري التأويل وما الذي سفك دم علي رضي اهلل عنه‬ ‫وابنه احلسني وأهل بيته رضي اهلل تعاىل عنهم غري التأويل وما الذي أراق دم عمار بن ياسر وأصحابه‬ ‫غري التأويل وما الذي أراق دم ابن الزبري و ُجْر بن عدي وسعيد بن جبري وغريهم من سادات األمة غري‬ ‫ح‬ ‫التأويل وما الذي أريقت عليه دماء العر ب يف فتنة أبي مسلم غري التأويل وما الذي ج ّد اإلمام أمحد‬ ‫ر‬ ‫بني العقابني وضرب السياط حتى عجت اخلليقة إىل ربها تعاىل غري التأويل وما الذي قتل اإلمام‬ ‫أمحد بن نصر اخلزاعي وخ ّد خلقاً من العلماء يف السجون حتى ماتوا غري التأويل وما الذي سلط‬ ‫ل‬ ‫سيوف التتار على دار اإل سالم حتى ر ّوا أهلها غري التأويل وهل دخلت طائفة اإلحلاد من أهل احللول‬ ‫د‬ ‫صفحة 83 من‬ ‫404‬
  • 39. ‫واإلحتاد إال من باب التأويل وهل فتح باب التأويل إال مضادةً ومناقضةً حلكم اهلل يف تعليمه عبادة‬ ‫البيان الذي َّ اهلل يف كتابه على اإلنسان بتعليمه إياه فالتأويل باأللغاز واألحاجي واألغلوطات‬ ‫امنت‬ ‫أوىل منه بالبيان والتبيني وهل فرق بني دفع حقائق ما أخربت به الرسل عن اهلل وأمرت به بالتأويالت‬ ‫الباطلة املخالفة له وبني رده وعدم قبوله ولكن هذا رد جحود ومعاندة وذاك رد خداع ومصانعه)أ.هـ‬ ‫ويقول رمحه اهلل يف "الكافية الشافية يف االنتصار للفرقه الناجية" حتت فصل بعنوان (فصل يف جناية‬ ‫التأويل على ما جاء به الرسول والفرق بني املردود منه واملقبول) :‬ ‫هذا وأصل بلية اإلســـــــالم من *** تأويل ذي التحريف والبطــــــالن‬ ‫وهو الذي قد فرق السبعــين بل *** زادت ثالثا ا قول ذي البرهـــــــان‬ ‫وهو الذي قتل الخليفة جامــــــع *** القرآن ذا النورين واإلحســــــان‬ ‫وهو الذي قتل الخليفة بعــــــده *** أعني عليا ا قاتل األقـــــــــــــــران‬ ‫وهو الذي قتل الحسين وأهلـــه *** فغدوا عليه ممزقي اللحمــــــــان‬ ‫وهو الذي في يوم حرتهم أبـــاح *** حمى المدينة معقل اإليمـــــــــان‬ ‫َّ‬ ‫حتى جرت تلك الدماء كأنهـــــــا *** في يوم عيد سنة القربـــــــــــان‬ ‫وغدا له الحجاج يسفكها ويقتــــل *** صاحب اإليمان والقـــــــــــــرآن‬ ‫وجرى بمكة ما جرى من أجلــها *** من عسكر الحجاج ذي العـدوان‬ ‫وهو الذي أنشا الخوارج مثلــــما *** أنشا الروافض أخبث الحيـــوان‬ ‫وألجله شتموا خيار الخــــلق بــعد *** الرسل بالعدوان والبهتـــــــــان‬ ‫وألجله سل البغـــــاة سيوفهـــــــم *** ظنا ا بأنهم ذوو إحســــــــــــــان‬ ‫وألجله قد قال أهل العتـــــــــــزال *** مقالة هدت قوى اإليمــــــــــان‬ ‫وألجله قالوا بـــــأن كالمــــــــــــه *** سبحانه خلق من األكـــــــــوان‬ ‫ألجله قد كـــــذبت بقضائـــــــــــــه *** شبه المجوس العابدي النيران‬ ‫صفحة 93 من‬ ‫404‬
  • 40. ‫وألجله قد خلدوا أهــــــل الكبـــــائر *** في الجحيم كعابدي األوثـــــان‬ ‫وألجله قد أنكـــــــروا لشفاعـــــــــة *** المختار فيهم غاية النكـــــران‬ ‫وألجله ضرب اإلمام بسوطهـــــــــم *** صديق أهل السنة الشيبــــاني‬ ‫ألجله قتل ابن نصر أحمــــــــــــــــد *** ذاك الخزاعي العظيم الشــــان‬ ‫ٍ‬ ‫وهو الذي جر القرامطــــــــــة األلى *** يتأولون شرائع اإليمــــــــــان‬ ‫وهو الذي جر النصير وحزبــــــــــه *** حتى أتوا بعساكر الكفــــــران‬ ‫ٍ‬ ‫فجرى على اإلسالم أعظم محنـــــــة *** وخمارها فينــــــا إلى ذا اآلن‬ ‫وجميع ما في الكون من بدع وأحداث *** تخالف مـــــوجب القــــــرآن‬ ‫ٍ‬ ‫فأساسها التأويل ذو البطــــــــــالن ل *** تأويل أهل العـــــلم واإليمان‬ ‫إذ ذاك تفسير المراد وكشفــــــــــــــه *** وبيان معناه إلى األذهــــــان‬ ‫ومن التأويالت : الفاسدة أن علماء السالطني وأحبار السوء كانوا وما زالوا مرجئةً مع الطغاة العتاة‬ ‫وخوارج على العلماء والدعاة واإلرجاء هو كما قال أحد أهل العلم حني سأله أحد اخللفاء عنه فقال‬ ‫: (دين يعجب امللوك) وكما قال يف الكافية الشافية :‬ ‫وكذلك اإلرجاء حين تقــــــــــــــــــــــر بالــ *** ــمعبود تصبح كامل اإليمــــــان‬ ‫فارم المصاحف في الحشوش وخـــــــــرب *** البيت العتيق وجد في العصـيان‬ ‫ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫واقتل إذا ما اسطعت كل موحــــــــــــــــــد *** وتمسحن بالقس والصلبـــــــان‬ ‫واشتم جميع المرسلين ومن أتــــــــــــــوا *** من عنده جهراا بال كتمـــــــــان‬ ‫وإذا رأيت حجارة فاسجد لهــــــــــــــــــــا *** بل خر لألصنام واألوثـــــــــــان‬ ‫وأقــــــــــــر أن هللا جـــــــــــــل جاللـــــه *** هو وحده الباري لذي األكـــوان‬ ‫صفحة 04 من‬ ‫404‬
  • 41. ‫وأقر أن رسولـــــــــــــه حقــــــــا ا أتــــــى *** من عنده بالوحي والقــــــــرآن‬ ‫فتكون حقا ا مؤمنا ا وجميـــــــــــــــــــــع ذا *** وزر عليك وليس بالكفــــــــران‬ ‫هذا هو اإلرجـــــــــــــــــاء عند غالتهــــم *** من كل جهمي أخي الشيــــطان‬ ‫فمهما رأوا من األمراء وامللوك والظلمة واألسر والعوائل املستب ّة من طغيان وظلم وعسف ودواهي‬ ‫د‬ ‫وموبقات وكبائر وكفريات وشركيات حيسنون هلم ذلك ويوجدون هلم املخارج ويعينونهم على ما‬ ‫هم فيه ويدخلون عليهم ويصدقونهم بكذبهم ويصدرون هلم الفتاوى اليت تُشْرعنْ هلم املض ّ يف ذلك‬ ‫ي‬ ‫َ‬ ‫وغالب شيوخ احلكومات املعاصرة هم على هذا املذهب امللعون مع احلكام يف دويالتهم وكما قال يف‬ ‫الكافية الشافية :‬ ‫هللا أكبر كم على ذا المذهب المــ *** ـــلعون بين الناس من شيخان‬ ‫ا‬ ‫يبغون منهم دعوة ويقبلــــــــون *** أياديا ا منهم رجا الغفــــــــــران‬ ‫لو أنهم عرفوا حقيقة أمرهـــــم *** رجموهم ل شك بالصــــــــوان‬ ‫فابذر لهم إن كنت تبغي كشفهـم *** وافرش لهم كفا ا من األتبـــــان‬ ‫واظهر بمظهر قابل منهــــم ول *** تظهر بمظهر صاحب النكــران‬ ‫ٍ‬ ‫فعالم يلزمين هذا املدعي واملباحث وال ذين يأمترون بأمره من عائلة آل سعود بهيئة كذا وشيوخ كذا‬ ‫وقول كذا بال حجة وال برهان وهل إذا لقيت اهلل وأنا ال أعرتف بهذه اهليئة أو ذاك الشيخ أياً كان‬ ‫امسه وال آخذ علمي وال ديين منه هل أكفر بذلك وهل يسألين امللكان يف القرب عنهم أم يقال لي‬ ‫(من ربك وما دينك ومن نبيك) وهل إذا عرفت ربي وديين ونبيي عرب كتابه وسنة رسول اهلل صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم وكتب اإلسالم ودواوينه واتبعت وما ابتدعت ومل أقل بقول إال ولي فيه إمام من‬ ‫اخللفاء الراشدين وأصحاب نبيه وأعالم اإلسالم املعتربين واتبعت سبيل املؤمنني ولقيت اهلل بذلك‬ ‫وما عرفت آل فالن وال شيوخهم وال مفتيهم األكرب هل سيحاسبين اهلل على ذلك وهل الشيخ ابن‬ ‫فالن وابن عالن أصل ملعرفة اهلدى،وكما قال الشاعر :‬ ‫صفحة 14 من‬ ‫404‬
  • 42. ‫من عاش في الدنيا ولم يعرفهما *** وأقر باإلسالم والفرقـــان‬ ‫أفمسلم هو عندكم أم كافــــــــــر *** أم عاقل أم جاهل أم واني‬ ‫يقول ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (4/421 -121)" : (وأما هؤالء اخللف فعكسوا الطريق‬ ‫وقلبوا أوضاع الدين فزيفوا كتاب اهلل وسنة رسوله وأقوال خلفائه ومجيع أصحابه فعرضوها على‬ ‫أقوال من قلدوه فما وافقها منها قالوا لنا وانقادوا له مذعنني وما خالف أقوال متبوعيهم منها‬ ‫قالوا:احتج اخلصم بكذا وكذا ومل يقبلوه ومل يدينوا به واحتال فضالؤهم يف ردها بكل ممكن‬ ‫وتطلبوا هلا وجه احليل اليت تردها حتى إذا كانت موافقة ملذاهبهم وكانت تلك الوجوه بعينها‬ ‫قائمة فيها شنعوا على منازعهم وأنكروا عليه ردها بتلك الوجوه بعينها وقالوا : ال ترد النصوص‬ ‫مبثل هذا ومن له همةً تسمو إىل اهلل ومرضاته ونصر احلق الذي بعث اهلل به رسوله أين كان ومع من‬ ‫كان يرضى لنفسه مبثل هذا املسلك الوخيم واخللق الذميم) أ.هـ ،ويقول يف الكافية الشافية :‬ ‫كم ذا التالعب منكم بالـــــــــــدين و *** اإليمان مثل تالعب الصبيـــــان‬ ‫خسفت قلوبكم كما كسفـــــــــت عقــ *** ــولكم فال تزكو على القـــــرآن‬ ‫ٍ‬ ‫فترى الموحد حين يسمع قولهـــــم *** ويراهم في محنــــــــــــة هوان‬ ‫وارحمتاه لعينه وألذنـــــــــــــــــــه *** يا محنة العينـــــــــــين واآلذان‬ ‫إن قال حقا ا كفــــــــــــروه وإن يقـــ *** ـــولوا باطالا نسبـوه لإليمـــــان‬ ‫حتى إذا ما رده عادوه مثـــــــــــــل *** عداوة الشيطــــــان لإلنســـــان‬ ‫َّ‬ ‫قالوا له خالفت أقوال الشيــــــــوخ *** ولم يبالوا الخلـــــف للفرقـــــان‬ ‫خالفت أقوال الشيوخ فأنتــــــــــــم *** خالفتم من جاء بالقـــــــــــــرآن‬ ‫ِ‬ ‫خالفتم قول الرسول وإنمــــــــــــا *** خالفت منْ جراه قول فــــــــالن‬ ‫َّ‬ ‫ياحبذا ذاك الخالف فإنـــــــــــــــه *** عين الوفاق لطاعة الرحمــــــن‬ ‫َّ‬ ‫أو ما علمت بأن أعداء الرســــول *** عليه عابوا الخلف بالبهتــــــان‬ ‫صفحة 24 من‬ ‫404‬
  • 43. ‫لشيوخهم ولما عليه قد مضـــــى *** أسالفهم في سالف األزمـــــــان‬ ‫ما العيب إل في خالف النـــص ل *** رأي الرجال وفكرة األذهــــــان‬ ‫أنتم تعيبونا بهــــــــــــذا وهو من *** توفيقنا والفضل للمنـــــــــــــان‬ ‫فليهنكم خلف النصــــوص ويهننا *** خلف الشيوخ أيستوي الخلفـان‬ ‫وهللا ما تسوى عقول جميـــع أهل *** األرض نصا ا صح ذا تبيــــــــان‬ ‫حتى نقدمها عليه معرضيــــــــــن *** مؤولين محرفي القـــــــــــــرآن‬ ‫وهللا إن النص فيما بيننـــــــــــــا *** ألجل ُّ من آراء كل فــــــــــــــالن‬ ‫وهللا لم ينقم علينا منكـــــــــــــــم *** أبداا خالف النص من إنســــــان‬ ‫وقال ابن القيم يف "إعالم املوقعني (6/260)" : (هل جتوز الفتيا ملن عنده كتب احلديث : إذا كان عند‬ ‫الرجل الصحيحان أو أحدهما أو كتاب من سنن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم موثوق مبا فيه فهل‬ ‫له أن يفيت مبا جيده فيه ؟ فقالت طائفة من املتأخرين : ليس له ذلك ألنه قد يكون منسوخاً أو له‬ ‫معارض أو يفهم من داللته خالف ما يدل عليه أو يكون أمر ندب فيفهم منه اإلجياب أو يكون عاماً له‬ ‫خمصص أو مطلقاً له مقيد فال جيوز له العمل وال الفتيا به حتى يسأل أهل الفقه والفتيا،وقالت‬ ‫طائفة : بل له أن يعمل به و يفيت به بل يتعني عليه كما كان الصحابة يفعلون إذا بلغهم احلديث‬ ‫عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وحدث به بعضهم بعضاً بادروا إىل العمل به من غري توقف وال‬ ‫حبث عن معارض وال يقول أحد منهم قط : هل عمل بهذا فالن وفالن ولو رأوا من يقول ذلك ألنكروا‬ ‫عليه أشد اإلنكار و كذلك التابعون وهذا معلوم بالضروة ملن له أدنى خربةٍ حبال القوم وسريتهم‬ ‫وطول العهد بالسنة وبعد الزمان وعتقها ال يسوغ ترك األخذ بها والعمل بغريها ولو كانت سنن‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ال يسوغ العمل بها بعد صحتها حتى يعمل بها فالن أو فالن لكان قول‬ ‫فالن أو فالن عياراً على السنن ومزكياً هلا وشرطاً يف العمل بها وهذا من أبطل الباطل وقد أقام اهلل‬ ‫احلجة برسوله دون آحاد األمة وقد أمر النيب صلى اهلل عليه وسلم بتبليغ سنته ودعا ملن بلغها فلو‬ ‫صفحة 34 من‬ ‫404‬
  • 44. ‫كان من بلغته ال يعمل بها حتى يعمل بها اإلمام فالن واإلمام فالن مل يكن يف تبليغها فائدة وحصل‬ ‫االكتفاء بقول فالن وفالن)أ.هـ ،فكيف إذا كان طالب العلم أو العامل حيفظ االآلف من األحاديث‬ ‫واآلثار وأهم املنظومات يف علوم اآللة من حنو وصرف ومصطلح وأصول فقه ... إخل فكيف يقول قائل‬ ‫بأنه يلزمه قول فالن أو هيئة كذا وكذا وهو يقول ما أنا بدون أولئك فهم رجال وحنن رجال يقول‬ ‫ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (6/412 -112)" : (وهل يلزم العامي أن يتمذهب ببعض‬ ‫املذاهب املعروفة أم ال ؟ فيه مذهبان : أحدهما : ال يلزمه وهو الصواب املقطوع به إذ ال واجب إال ما‬ ‫أوجبه اهلل ورسوله ومل يوجب اهلل وال رسوله على أحد من الناس أن يتمذهب مبذهب رجل من األمة‬ ‫فيق ّده دينه دون غريه وقد انطوت القرون الفاضلة مربأةً مربأً أهلها من هذه النسبة بل ال يصح‬ ‫ل‬ ‫للعامي مذهب ولو متذهب به فالعامي ال مذهب له ألن املذهب إمنا يكون ملن له نوع نظر واستدالل‬ ‫ويكون بصرياً باملذاهب على حسبه أو ملن قرأ كتاباً يف فروع ذلك املذهب وعرف فتاوى إمامه وأقواله‬ ‫وأما من مل يتأهل لذلك الب ّة بل قال : أنا شافعي أو حنبلي أو غري ذلك مل يصر كذلك مبجرد‬ ‫ت‬ ‫القول كما لو قال : أنا فقيه أو حنوي أو كاتب مل يص ّ كذلك مبجرد قوله،يوضحه أن القائل إنه‬ ‫ر‬ ‫شافعي أو مالكي أو حنفي يزع م أنه متبع لذلك اإلمام ، سالك طريقه ، وهذا إمنا يصح له إذا سلك‬ ‫سبيله يف العلم واملعرفة واالستدالل ، فأما مع جهله وبعده جداً عن سرية اإلمام وعلمه وطريقه فكيف‬ ‫يصح له االنتساب إليه إال بالدعوى اجملردة والقول الفارغ من كل معنى ؟ والعامي ال يتصور أن يصح‬ ‫له مذهب ، ولو تصور ذلك مل يلزمه وال لغريه ، وال يلزم أحدا قط أن يتمذهب مبذهب رجل من األمة‬ ‫حبيث يأخذ أقواله كلها ويدع أقوال غريه،وهذه بدعة قبيحة حدثت يف األمة ، مل يقل بها أحد من‬ ‫أئمة اإلسالم ، وهم أعلى رتبة وأجل قدرا وأعلم باهلل ورسوله من أن يلزموا الناس بذلك ، وأبعد منه‬ ‫قول من قال : يلزمه أن يتمذهب مبذهب عامل من العلماء ، وأبعد منه قول من قال : يلزمه أن‬ ‫يتمذهب بأحد املذاهب األربعة،فياهلل العجب ، ماتت مذاهب أصحاب رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ومذاهب التابعني وتابعيهم وسائر أئمة اإلسالم ، وبطلت مجلة إال مذاهب أربعة أنفس فقط من بني‬ ‫سائر األئمة والفقهاء ، وهل قال ذلك أحد من األئمة أو دعا إليه أو دلت عليه لفظة واحدة من‬ ‫صفحة 44 من‬ ‫404‬
  • 45. ‫كالمه عليه ؟ والذي أوجبه اهلل تعاىل ورسوله على الصحابة والتابعني وتابعيهم هو الذي أوجبه‬ ‫على من بعدهم إىل يوم القيامة ، ال خيتلف الواجب وال يتبدل ، وإن اختلفت كيفيته أو قدره‬ ‫باختالف القدرة والعجز والزمان واملكان واحلال فذلك أيضا تابع ملا أوجبه اهلل ورسوله،ومن صحح‬ ‫للعامي مذهباً قال : هو قد اعتقد أن هذا املذهب الذي انتسب إليه هو احلق ، فعليه الوفاء مبوجب‬ ‫اعتقاده ، وهذا الذي قاله هؤالء لو صح للزم منه حتريم استفتاء أهل غري املذهب الذي انتسب إليه ،‬ ‫وحتريم متذهبه مبذهب نظري إمامه أو أرجح منه ، أو غري ذلك من اللوازم اليت يدل فسادها على‬ ‫فساد ملزوماتها ، بل يلزم منه أنه إذا رأى نص رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أو قول خلفائه األربعة‬ ‫مع غري إمامه أن يرتك النص وأقوال الصحابة ويقدم عليها قول من انتسب إليه،وعلى هذا فله أن‬ ‫يستفيت من شاء من أتباع األئمة األربعة وغريهم ، وال جيب عليه وال على املفيت أن يتقيد بأحد من‬ ‫األئمة األربعة بإمجاع األمة ، كما ال جيب على العامل أن يتقيد حبديث أهل بلده أو غريه من البالد ،‬ ‫بل إذا صح احلديث وجب عليه العمل به حجازياً كان أو عراقياً أو شامياً أو مصرياً أو مينياً ... اخل )‬ ‫أ.هـ‬ ‫وكما قال الصنعاني رمحه اهلل يف أبيات له :‬ ‫سالم على أهل الحـــــــــــــــــــــــديث فإنني *** نشأت على حب األحاديث من مهــــــــــــــدي‬ ‫هم بذلوا في حفظ سنة أحمـــــــــــــــــــــــــد *** وتنقيحها من جهدهم غاية الجهـــــــــــــــد‬ ‫ِ‬ ‫وأعني بهم أسالف أمة أحمــــــــــــــــــــــــد *** أولئك في بيت القصيد هم قصـــــــــــــــــدي‬ ‫ُُ‬ ‫أولئك أمثال البخاري ومسلـــــــــــــــــــــــــم *** وأحمد أهل الجد في العلم والـــــــــــــــجد‬ ‫ِ‬ ‫بحور وحاشاهم عن الجزر إنمــــــــــــــــــــا *** لهم مدد يأتي من هللا بالمـــــــــــــــــــــــــد‬ ‫رووا وارتووا من بحر علم محمـــــــــــد *** وليست لهم تلك المـــــــــــــذاهب من ورد‬ ‫كفاهم كتاب هللا والسنة التــــــــــــــــــــــــي *** كفت قبلهم صحب الرسول ذوي المجـــــــد‬ ‫أأنتم بأهدى أم صحابة أحمــــــــــــــــــــــــــد *** وأهل الكسا ههيات ما الشوك كالــــــــورد‬ ‫صفحة 54 من‬ ‫404‬
  • 46. ‫أولئك أهدى في الطريقة منكـــــــــــــــــــــــم *** فهم قدوتي حتى أُوسد في لحــــــــــدي‬ ‫َّ‬ ‫وشتان ما بين المقلد في الهـــــــــــــــــدى *** ومن يقتدي والضد يعرف بالضــــــــــــــد‬ ‫عــالم جعلـتم أيها النــاس ديننــــــــــــــــــــا *** ألربعة ل شــك في فضلهــم عنــــــــــــــدي‬ ‫هم علمــاء الدين شرقــا ومغربــــــــــــــــــا *** ونور عيون الفضل والحق والزهــــــــــــــد‬ ‫ولكنهــم كالـنـاس ليس كالمــهــــــــــــــــــم *** دليــال ول تقليــدهم في غــــد يجــــــــــــدي‬ ‫ول زعمــوا حاشـــاهم أن قولــهـــــــــــــــم *** دليـل فيستهـدي بــه كل مستهــــــــــــــــدي‬ ‫بـلــى صــرحوا أنا نقـابل قولهــــــــــــــــــم *** إذا خـالف المنصوص بالقــدح والـــــــــــرد‬ ‫فيا هلل العجب من أناس ألزمونا بأقوالٍ من دون هؤالء من شيوخ األسر احلاكمة وهيئاتها وألزمونا‬ ‫أيضا بدساتري وضعية وأنظمةٍ وقوانني ما أنزل اهلل بها من سلطان بل عاقبوا وج ّمواً وحبسوا وضربوا‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫من خالف ذلك ولو كان لكتاب اهلل ولسنة رسوله صلى اهلل عليه وسلم وجعلوا طاعتهم مستقلة عن‬ ‫طاعة اهلل ورسوله ال تابعة هلا فالشرع ما شرعوه واحلالل ما حللوه واحلرام ما حرموه فإذا اعرتض‬ ‫معرتض قالوا (هذا النظام وهذه األوامر والتعليمات من أولياء األمور) ونصبوا احلاكم إهلاً من دون‬ ‫اهلل يقول فال يرد قوله ويشرع ما مل يأذن به اهلل وكما قيل:‬ ‫هبلْ.. هبلْ .. رمز السخافــة *** والخيانة والعمالة والدجـــــــــل‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫هُتافة التهريج ما ملُّوا الثناء *** زعموا له ما ليس عند األنبياء‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ملَك تجلبب بالضيــــــــــــــاء *** وجاء من كبد السمـــــــــــــــاء‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫َ ٌ َْ َ‬ ‫هو عبقري ملهم هو عالم ومعلم‬ ‫ومن الجهالة ما قتل‬ ‫وسعى القطيع غباوة … يا للبطل‬ ‫وثن يقود جموعهم يا للخجل‬ ‫صفحة 64 من‬ ‫404‬
  • 47. ‫يقول ابن تيمية رمحة اهلل يف "الفتاوى الكربى (0/212)" : (إمنا جيب على الناس طاعة اهلل ورسوله‬ ‫وهؤالء أولو األمر الذين أمر اهلل بطاعتهم يف قوله [ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ]‬ ‫{النساء:18} إمنا جتب طاعتهم تبع ً لطاعة اهلل ورسوله ال استقالال ثم قال : [ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ‬ ‫ا‬ ‫ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﰍ ﰎ ﰏ ﰐ ﰑ ﰒ ﰓ ] {النساء:18} وإذا نزلت باملسلم نازلة‬ ‫فإنه يستفيت من اعتقد أنه يفتيه بشرع اهلل ورسوله من أي مذهب كان وال جيب على أحد من‬ ‫املسلمني تقليد شخص بعينه من العلماء يف كل ما يقول وال جيب على أحدٍ من املسلمني التزام‬ ‫مذهب شخص مع ّن غري الرسول صلى اهلل عليه وسلم يف كل ما يوجبه وخيرب به بل كل أحد من‬ ‫ي‬ ‫الناس يؤخذ من قوله ويرتك إال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وا ّباع الشخص ملذهب شخص بعينه‬ ‫ت‬ ‫لعجزه عن معرفة الشرع من غري جهته إمنا هو مما يسوغ له وليس هو مما جيب على كل أحد إذا‬ ‫أمكنه معرفة الشرع بغري ذلك الطريق بل كل أحد عليه أن يتقي اهلل ما استطاع ويطلب علم ما أمر‬ ‫اهلل به ورسوله فيفعل املأمور ويرتك احملظور)أ.هـ ويقول رمحه اهلل يف "الفتاوى الكربى (6/214)" : (إنه‬ ‫لو فرض جواز التقليد أو وجوبه يف مثل هذا لكان ملن يسوغ تقليده يف الدين كاالئحة املشهورين‬ ‫الذين أمجع املسلمون على هدايتهم ودرايتهم وهذا القول مل يقله أحد ممن يسوغ للمسلمني تقليده‬ ‫يف فروع دينهم فكيف يقلدونه يف أصول دينهم اليت هي أعظم من فروع الدين)أ.هـ ،والطاعة املطلقة‬ ‫إمنا تكون هلل ولرسوله صلى اهلل عليه وسلم وقد جاءت األحاديث املتكاثرة واملتواترة بأنه ال طاعة‬ ‫ملخلوق يف معصية اهلل عز وجل وأن الطاعة إمنا تكون يف املعروف وباملعروف وأنه ال طاعة ملن عصى اهلل‬ ‫وال طاعة ملن مل يطع اهلل وقد قال ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (2/60)" : (والتحقيق أن‬ ‫األمراء إمنا يطاعون إذا أمروا مبقتضى العلم فطاعتهم تبع لطاعة العلماء فإن الطاعة إمنا تكون يف‬ ‫املعروف وما أوجبه العلم فكما أن طاعة العلماء تبع لطاعة الرسول فطاعة األمراء تبع لطاعة العلماء‬ ‫وملا كان قيام اإلسالم بطائفيت العلماء واألمراء وكان الناس كلهم تبعاً كان صالح العامل بصالح‬ ‫هاتني الطائفتني وفساده فسادهما كما قال عبد اهلل بن املبارك وغريه من السلف : صنفان من الناس‬ ‫صفحة 74 من‬ ‫404‬
  • 48. ‫إذا صلحا صلح الناس وإذا فسدا فسد الناس قيل من هم؟ قال : امللوك والعلماء وقال عبد اهلل بن‬ ‫املبارك :‬ ‫رأيـــــت الذنـــــوب تميـــــت القلــــوب *** وقـــــــد يــــــورث الــــــذل إدمانهــــــا‬ ‫وتـــــرك الذنـــــوب حيـــــاة القلــــــوب *** وخـــــــير لنفســــــــك عصيانهـــــــــــا‬ ‫وهل افسد الدين إل الملــــــــــــــــــــوك *** وأحبار سوء ورهبانهــــــــــــــــــــــــــا )أ.هـ‬ ‫ٍ‬ ‫وقال أيضا يف "إعالم املوقعني (4/011 )" : (قولكم : إن اهلل سبحانه أمر بطاعة أولي األمر وهم العلماء‬ ‫وطاعتهم تقليدهم فيما يفتون به فجوابه : أن أولي األمر قد قيل : هم األمراء وقيل : هم العلماء‬ ‫وهما روايتان عن اإلمام أمحد والتحقيق أن اآلية تتناول الطائفتني وطاعتهم من طاعة الرسول لكن‬ ‫خفي على املقلدين أنهم إمنا يطاعون يف طاعة اهلل إذا أمروا بأمر اهلل ورسوله فكان العلماء مبلغني‬ ‫ألمر الرسول واألمراء منفذين له فحينئذ جتب طاعتهم تبعاً لطاعة اهلل ورسوله فأين يف اآلية تقديم‬ ‫آراء الرجال على سنة رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وإيثار التقليد عليها ... - إىل أن قال - : فإن‬ ‫قيل : فما هي طاعتهم املختصة بهم إذ لو كانوا إمنا يطاعون فيما خيربون به عن اهلل ورسوله كانت‬ ‫الطاعة هلل ورسوله ال هلم ، قيل : وهذا هو احلق وطاعتهم إمنا هي تبع ال استقالل وهلذا قرنها بطاعة‬ ‫الرسول ومل ُعد العامل وأفرد طاعة الرسول وأعاد العامل لئال يتوهم أنه إمنا يطاع تبعاً كما يطاع‬ ‫ي‬ ‫أولو األمر تبعاً وليس كذلك بل طاعته واجبة استقالالً سواء كان ما أمر أو نهى عنه يف القرآن أو‬ ‫مل يكن) أ.هـ‬ ‫وقال يف الكافية الشافية يف االنتصار للفرقة الناجية :‬ ‫حق اإلله عبادة باألمـــــــــــــر ل *** بهوى النفوس فذاك للشيطــــــــان‬ ‫من غير إشراك به شيئا همــــــــا *** سببا النجاة فحبذا السببــــــــــــان‬ ‫ورسوله فهو المطاع وقولــه المـ *** ـقبول إذ هو صاحب البرهــــــــان‬ ‫واألمر منه الحتم ل تــــــخيير فيـ *** ـه عند ذي عقل وذي إيمــــــــــان‬ ‫صفحة 84 من‬ ‫404‬
  • 49. ‫من قال قولا غيره قمنــــــــا على *** أقواله بالسبر والميـــــــــــــــــزان‬ ‫إن وافقت قول الرسول وحكمـــه *** فعلى الرؤوس تشال كالتيجـــــــان‬ ‫أو خالفت هذا رددنـــــــــاها على *** من قالها من كان من إنســـــــــان‬ ‫أو أشكلت عنا توقفنـــــــــــــا ولم *** نجزم بال علم ول برهــــــــــــــان‬ ‫هذا الذي أدى إليه علمنـــــــــــــا *** وبه ندين هللا كــــــــــــــــــل أوان‬ ‫فهو المطاع وأمره العالــــي على *** أمر الورى وأوامر السلطــــــــان‬ ‫وهو المقدم في محبتنــــا على الـ *** أهلين واألزواج والولــــــــــــدان‬ ‫وعلى العباد جميعهم حتى على النـ *** ـفس التي قد ضمها الجنبــــــان‬ ‫يقول ابن تيمية رمحه اهلل يف "الفتاوي الكربى (6/844 -014)" : (ليس ألحد من الناس أن يلزم‬ ‫الناس ويوجب عليهم إال ما أوجبه اهلل ورسوله وال حيظر عليهم إال ما حظره اهلل ورسوله فمن أوجب‬ ‫ما مل يوجبه اهلل ورسوله وحرم ما مل حيرمه اهلل ورسوله فقد شرع من الدين ما مل يأذن به اهلل وهو‬ ‫مضاه ملا ذمه اهلل يف كتابه من حال املشركني وأهل الكتاب الذين اختذوا ديناً مل يأمرهم اهلل به‬ ‫ٍ‬ ‫وحرموا ما مل حيرمه اهلل عليهم وقد بني ذلك يف سورة األنعام واألعراف وبرآءة وغريهن من السور‬ ‫وهلذا كان شعار أهل البدع إحداث قول أو فعل والزام الناس به وإكراههم عليه واملواالة عليه واملعاداة‬ ‫على شركه كما ابتدعت اخلوا رج رأيها وألزمت الناس به ووالت وعادت عليه وابتدعت الرافضة رأيها‬ ‫وألزمت الناس ووالت وعادت عليه وابتدعت اجلهمية رأيها وألزمت الناس به ووالت وعادت عليه ملا‬ ‫كان هلم قوة يف دولة اخللفاء الثالثة الذين امتحن يف زمنهم األئمة لتوافقهم على رأي جهم الذي‬ ‫مبدؤه أن القر آن خملوق وعاقبوا من مل يوافقهم على ذلك ومن املعلوم أن هذا من املنكرات احملرمة‬ ‫بالعلم الضروري من دين املسلمني فإن العقاب ال جيوز أن يكون إال على ترك واجب أو فعل حمرم وال‬ ‫جيوز إكراه أحد إال على ذلك واإلجياب والتحريم ليس إال هلل ولرسوله فمن عاقب على فعل أو ترك‬ ‫بغري أمر اهلل ورسوله وشرع ذلك ديناً فقد جعل هلل نداً ولرسوله نظرياً مبنزلة املشركني الذين جعلوا‬ ‫صفحة 94 من‬ ‫404‬
  • 50. ‫هلل أندادً أو مبنزلة املرتدين الذين آمنوا مبسيلمة الكذاب وهو ممن قيل فيه : [ﮭ ﮮ ﮯ‬ ‫ا‬ ‫ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ] {الشورى:14} وهلذا كان أئمة أهل السنة واجلماعة ال يلزمون‬ ‫الناس مبا يقولونه من موارد االجتهاد وال يكرهون أحداً عليه وهلذا ملا استشار هارون الرشيد مالك‬ ‫بن أنس يف محل الناس على موطأه قال له : ال تفعل يا أمري املؤمنني فإن أصحاب رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم تفرقوا يف األمصار فأخذ كل قوم ممن كان عندهم وإمنا مجعت علم أهل بلدي أو كما‬ ‫قال وقال مالك أيضاً : إمنا أنا بشر أصيب وأخطئ فأعرضوا قولي على الكتاب والسنة وقال أبو‬ ‫حنيفة : هذا رأي فمن جاءنا برأي أحسن منه قبلناه وقال الشافعي إذا صح احلديث فاضربوا بقولي‬ ‫احلائط وقال : إذا رأيت احلجة موضوعة على الطريق فإني أقول بها وقال املزني يف أول خمتصره هذا‬ ‫كتاب اختصرته من علم أبي عبد اهلل الشافعي ملن أراد معرفة مذهبه مع إعالمية نهيه عن تقليده‬ ‫وتقليد غريه من العلماء وقال اإلمام أمحد : ما ينبغي للفقيه أن حيمل الناس على مذهبه وال يشدد‬ ‫عليهم قال : ال تقلد دينك الرجال فإنهم لن يسلموا من أن يغلطوا،فإذا كان هذا قوهلم يف األصول‬ ‫العلمية وفروع الدين ال يستجيزون إلزام الناس مبذاهبهم مع استدالهلم عليها باألدلة الشرعية‬ ‫فكيف بإلزام الناس وإكراههم على أقوال ال توجد يف كتاب اهلل وال يف حديث عن رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم وال تؤثر عن الصحابة والتابعني وال عن أحد من أئمة املسلمني،وهلذا قال اإلمام أمحد‬ ‫البن أبي دؤاد اجلهمي الذي كان قاضي القضاة يف عهد املعتصم ملا دعى الناس إىل التجهم وأن‬ ‫يقولوا القرآن خملوق وأكرههم عليه بالعقوبة وأمر بعزل من مل جيبه وقطع رزقه إىل غري ذلك مما‬ ‫فعله يف حمنته املشهورة فقال له يف مناظرته ملا طلب منه اخلليفة أن يوافقه على أن القرآن خملوق :‬ ‫ائتوني بشيء من كتاب اهلل أو سنة رسوله حتى أجيبكم به فقال له ابن أبي دؤاد : وأنت ال تقول إال‬ ‫مبا يف كتاب اهلل أو سنة رسوله . فقال له : هب أنك تأولت تأويالً فأنت أعلم وما تأولت فكيف‬ ‫تستجيز أن تكره الناس عليه باحلبس والضرب،فبني أن العقوبة ال جتوز إال على ترك ما أوجبه اهلل أو‬ ‫فعل ما حرمه اهلل فإذا كان القول ليس يف كتاب اهلل وسنة رسوله مل جيب على الناس أن يقولوه ألن‬ ‫اإلجياب إمنا يتلقى من الشارع وإن كان للقول يف نفسه حقاً أو اعتقد قائله أنه حق فليس له أن يلزم‬ ‫صفحة 05 من‬ ‫404‬
  • 51. ‫الناس أن يقولوا ما مل يلزمهم الرسول أن يقولوه ال نصاً وال استنباطاً وإن كان كذلك فقول‬ ‫القائل : املطلوب من فالن أن يعتقد كذا وكذا وأن ال يتعرض لكذا وكذا إجياب عليه هلذا االعتقاد‬ ‫وحتريم عليه هلذا الفعل وإذا كانوا ال يرون خروجه من السجن إال باملوافقة على ذلك فقد استحلوا‬ ‫عقوبته وحبسه حتى يطيعهم يف ذلك كانوا مبنزلة من ذكر اخلوارج والروافض واجلهمية‬ ‫املشابهني للمشركني واملرتدين) أ.هـ وقال أيضاً بعد ذلك بأسطر (6/014) : (إنهم لو بينوا صواب ما‬ ‫ذكروه من القول مل يكن ذلك موجباً لعقوبة تاركه فليس كل مسألة فيها نزاع إذا أقام أحد‬ ‫الفريقني احلجة على صواب قوله مما يسيغ له عقوبة خمالفة بل عامة املسائل اليت تنازعت فيها‬ ‫األمة ال جيوز ألحد الفريقني املتنازعني أن يعاقب اآلخر على ترك اتباع قوله فكيف إذا مل يذكروا‬ ‫حجة أصالً ومل يظهروا صواب قوهلم) أ.هـ ،وقال أيضاً يف "الفتاوى الكربى (6/114)" : (وإذا كان‬ ‫ً‬ ‫وجوب هذا القول منتفياً مل يكن ألحد أن يوجبه على الناس فضالً عن أن يعاقب تاركه وجيعله‬ ‫حمنة من وافقه عليه وااله ومن خالفه عاداه وهذا املسلك هو أحد ما سلكه العلماء يف الرد على‬ ‫ً‬ ‫اجلهمية املمتحنني للناس كابن أبي دؤاد وأمثاله ملا ناظرهم من ناظرهم قدام اخللفاء كاملعتصم‬ ‫والواثق فإنهم بينوا هلم أن القول الذي أوجبوه على الناس وعاقبوا تاركه وهو القول خبلق القرآن مل‬ ‫يقله النيب صلى اهلل عليه وسلم وال أحد من اخللفاء وال األصحاب وال أئمة املسلمني وعامتهم وال‬ ‫أمروا به وال عاقبوا عليه ولو كان من الدين الذي جيب دعاء اخللق إليه وعقوبة تاركيه مل جيز‬ ‫إهماهلم لذلك وإن القائل هلذا القول لو فرض أنه مصيب مل يكن له أن يوجب على الناس ويعاقبهم‬ ‫على ترك كل قول يعتقد أنه صواب وهذا مما اتفق عليه املسلمون)أ.هـ‬ ‫وحول هذا املعنى يقول ابن القيم يف الكافية الشافية :‬ ‫يا رب قد أوهى النفاة حبائــــــــــــــــــــــل *** القرآن واآلثار واليمـــــــــــــــــــــــان‬ ‫يا رب قد قلب النفاة الــــــــــــــــــدين واإل *** يمان ظهراا منه فوق بطـــــــــــــــــــان‬ ‫صفحة 15 من‬ ‫404‬
  • 52. ‫يارب قد بغت النفاة وأجلبــــــــــــــــــــــوا *** بالخيل والرجل الحقير الشــــــــــــــــان‬ ‫نصبوا الحبائل والغوائـــــــــــــــــــل لأللى *** أخذوا بوحيك دون قول فــــــــــــــــالن‬ ‫ودعوا عبادك أن يطيعوهم فمــــــــــــــــن *** يعصيهم ساموه شر هــــــــــــــــــــوان‬ ‫وقضوا على من لم يقل بضــــــــــــــاللهم *** باللعن والتضليل والكفــــــــــــــــــــران‬ ‫وقضوا على أتباع وحيك بالــــــــــــــــذي *** هم أهله ل عسكر الفرقــــــــــــــــــــان‬ ‫وقضوا بعزلهم وقتلـــــــــــــــــــــهم وحبـ *** ـسهم ونفيهم عن األوطــــــــــــــــــــان‬ ‫وتالعبوا بالدين مثل تالعــــــــــــــــب الـ *** ـحمر التي نفرت بال أرســـــــــــــــــــان‬ ‫حتى كأنهم تواصوا بينهــــــــــــــــــــــــم *** يوصي بذلك أول للثــــــــــــــــــــــــــاني‬ ‫ومن يقرأ التاريخ جيد أن بعض امللوك والفرق اليت ارتبطت به وزينت وحسنت له الباطل كانوا أشد‬ ‫خطراً على اإلسالم واملسلمني من كثري بل من كل من ادعى النبوة كاملأمون الذي فنت أمة حممد‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم وأتى مبا مل يعرفه املسلمون ألكثر من مائيت عام واستبد برأيه واستخدم كل‬ ‫الوسائل وأجهزة الدولة لفرض رأيه وضاللته وأكره الناس حتى يوافقوه ويقولوا بقوله وسار معه‬ ‫فقهاء وقضاة رغبةً ورهبةً فانظر كيف حيمل شخص واحد بال حجة وال برهان بل هو الكرب‬ ‫والطغيان أمةً بأكملها على رأيه يقول ابن اجلوزي رمحه اهلل يف "مناقب اإلمام أمحد (184 -684)" :‬ ‫(كان هارون الرشيد - وهو أبو املأمون - يقول بلغين أن بشر بن غياث يقول : القرآن خملوق وهلل‬ ‫علي إن أظفرني به ألقتله قتلةً ما قتلتها أحداً،قال أمحد : فكان بشر متوارياً أيام هارون حنواً من‬ ‫عشرين سنة حتى مات هارون فظهر ودعا إىل الضاللة وكان من احملنة ما كان،فلما تويف الرشيد‬ ‫كان األمر كذلك يف زمن األمني فلما ولي املأمون خالطه قو ٌ من املعتزلة فحسنوا له القول خبلق‬ ‫م‬ ‫القرآن وكان يرتدد يف محل الناس على ذلك ويراقب بقايا األشياخ ثم قوي عزمه على ذلك فحمل‬ ‫الناس عليه قال ابن أكثم : قال لنا املأمون لوال مكان يزيد بن هارون ألظهرت أن القرآن خملوق فقال‬ ‫بعض جلسائه : يا أمري املؤمنني ومن يزي د حتى يتقى قال : فقال : وحيك إني أخاف إن أظهرته فريد‬ ‫صفحة 25 من‬ ‫404‬
  • 53. ‫علي فيختلف الناس وتكون فتنةً وأنا أكره الفتنة قال : فقال الرجل : فأنا أخرب ذلك منه فقال له :‬ ‫نعم فخرج إىل واسط فدخل عليه املسجد وجلس إليه فقال له : يا أبا خالد إن أمري املؤمنني يقرئك‬ ‫السالم ويقول لك : إن ي أريد أن أظهر أن القرآن خملوق قال: فقال : كذبت على أمري املؤمنني ال‬ ‫حيمل الناس على ما ال يعرفونه فإن كنت صادقاً فاقعد إىل اجمللس فإذا اجتمع الناس فقل قال :‬ ‫فلما أن كان الغد اجتمع الناس فقام فقال : يا أبا خالد رضي اهلل عنك إن أمري املؤمنني يقرئك‬ ‫السالم ويق ول لك : إني أريد أن أظهر أن القرآن خملوق فما عندك يف ذلك قال : كذبت على أمري‬ ‫املؤمنني أمري املؤمنني ال حيمل الناس على ما ال يعرفونه وما مل يقل به أحد قال : فقدم فقال : يا‬ ‫أمري املؤمنني كنت أعلمَ كان من القصة كيت وكيت فقال له : وحيك تلعب بك)أ.هـ ،فلما مات‬ ‫ي زيد بن هارون رمحه اهلل ظن املأمون بأن اجلو خال له فأظهر مقالته وضاللته وجرى ما جرى‬ ‫واصطفى اهلل من اصطفى واستمرت سنني عدداً وملا مات املأمون خلفه من سار على سريته تقليداً له‬ ‫يقول ابن اجلوزي رمحه اهلل يف "مناقب اإلمام أمحد (111 -211)" : (وملا أمر املعتصم حبمل أمحد‬ ‫إليه – وكان قد سجنوه يف رمضان سنة تسع عشرة يف دار إسحاق بن إبراهيم – دخل عليه إسحاق‬ ‫فقال : يا أمحد إنها واهلل نفسك إنه ال يقتلك بالسيف إنه قد آىل إن مل جتبه أن يضربك ضرباً بعد‬ ‫ضرب وأن يلقيك يف موضع ال ترى فيه الشمس وجيء على أمحد بدابة فحمل عليها وعليه األقياد‬ ‫وكاد غري مرة أن خي ّ على وجهه لثقل القيود ثم جيء به إىل دار املعتصم وأدخلوه يف حجرةٍ وأدخلوه‬ ‫ر‬ ‫إىل بيت وأقفل الباب عليه وذلك يف جوف الليل وليس يف البيت سراج فلما كان الغد أخرجوه على‬ ‫اخلليفة ليناظره أمحد بن أبي دؤاد واملعتصم يقول : واهلل لئن أجابين ألطلقن عنه بيدي وألركنب‬ ‫َّ عقبه ثم قال : يا أمحد واهلل إني عليك لشفيق وإني ألشفق عليك كشفقيت‬ ‫إليه جبندي وألطأن‬ ‫على هارون ابين ما تقول : فأقول: أعطوني شيئاً من كتاب اهلل عز وجل أو سنة رسوله ومرة أخرى‬ ‫يقول املعتصم مؤدبي وكان يف ذلك املوضوع جالساً وأشار إىل ناحية الدار – فسألته عن القرآن‬ ‫فخالفين فأمرت به فوطئ وسحب وبعد ثالثة أيام من املناظرة واإلمام أمحد يفحم املبتدعة قال‬ ‫املعتصم : العقابني والسياط فجيء بهم،قال إبراهيم البوشخيب : ذكروا أن املعتصم ًّ يف أمر أمحد‬ ‫رق‬ ‫صفحة 35 من‬ ‫404‬
  • 54. ‫ملا ع ّق يف العقابني ورأى ثبوته وتصميمه وصالبته يف أمره حتى أغراه ابن أبي دؤاد وقال له : إن‬ ‫ل‬ ‫تركته قيل : إنك تركت مذهب املأمون وسخطت قوله فهاجه ذلك على ضربه،قال صاحل : قال أبي‬ ‫: ملا جيء بالسياط نظر إليها املعتصم فقال : أئتوني بغريها فأتي بغريها ثم قال للجالدين : تقدموا‬ ‫فجعل يتقدم َّ الرجل فيضربين سوطني فيقول له – يعين املعتصم - : ش ّ قطع اهلل يدك ثم‬ ‫د‬ ‫إلي‬ ‫يتقدم األخر فيضربين سوطني وهو يف كل ذلك يقول هلم : ش ّوا قطع اهلل أيديكم فلما ضربت‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫تسعة عشر سوطاً قام إل ّ‬ ‫– يعين املعتصم – فقال : يا أمحد عالمَ تقتل نفسك إني واهلل عليك‬ ‫شفيق قال : فجعل عجيف ينخسين بقائم سيفه وقال : أ ُريد أن تغلب هؤالء كلهم وجعل بعضهم‬ ‫ت‬ ‫يقول : ويلك اخلليفة على رأسك قائم وجعل عبد الرمحن يقول : وحيك يا أمحد من صنع من‬ ‫أصحابك يف هذا األمر ما تصنع،قال : وجعل املعتصم يقول : وحيك يا أمحد أجبين إىل شيء لك‬ ‫فيه أدنى فرج حتى أطلق عنك بيدي قال : فق لت : يا أمري املؤمنني أعطوني شيئاً من كتاب اهلل عز‬ ‫وجل أو سنة رسوله حتى أقول به قال : فرجع فجلس فقال للجالدين : تقدموا فجعل اجلالد يتقدم‬ ‫ويضربين سوطني وينحى وهو يف خالل ذلك يقول : ش ّ قطع اهلل يدك قال أبي : فذهب عقلي فأفقت‬ ‫د‬ ‫بعد ذلك فإذا األقياد قد أطلقت عين فقال لي رجل ممن حضر : إننا كببناك على وجهك وطرحنا‬ ‫على ظهرك بارية ودسناك قال أبي : فما شعرت بذلك وأتوني بسويقٍ فقالوا لي : اشرب وتقيأ فقلت :‬ ‫لست أفطر ثم جيء بي إىل دار إسحاق بن إبراهيم فحضرت صالة الظهر فتقدم ابن مساعة فصلى‬ ‫فلما انتقل من الصالة قال لي : صلي ت والدم يسيل يف ثوبك فقلت : قد صلى عمر وجرحه يثعب‬ ‫دماً)أ.هـ ،قال بعض اجلالدين الذين ضربوا اإلمام أمحد بن حنبل : (لقد بطل أمحد الش َّار واهلل لقد‬ ‫ُط‬ ‫ضربته ضرباً لو أبرك لي بعري فضربته ذلك الضرب لنقبت عن جوفه) وقال آخر : (لقد ضربت أمحد‬ ‫بن حنبل مثانني سوطاً لو ضربته فيالً هل ّته) يقول ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية يف‬ ‫د‬ ‫االنتصار للفرقة الناجية حول احملن اليت جرت ألئمة اإلسالم وأعالم من األئمة املضلني وأحبارهم‬ ‫وقضاتهم والفرق املنحرفة اليت تسعى بكل ما أوتيت من قوة للوصول إىل أصحاب القرار والنفوذ حتى‬ ‫يتمكنوا فيحصل حينها الفساد والظلم والبغى والطغيان والتاريخ خري شاهد فيقول رمحه اهلل :‬ ‫صفحة 45 من‬ ‫404‬
  • 55. ‫فلقد رأيتم ما جرى ألئمـــــــــــــــــــة اإل *** سالم من محن على األزمــــــــــان‬ ‫ل سيما لما استمالوا جاهــــــــــــــــــــال *** ذا قدرة في الناس مع سلطــــــــان‬ ‫وسعوا إليه بكل إفــــــــــــــــــــــــك بين *** بل قاسموه بأغلظ األيمـــــــــــــــان‬ ‫أنَّ النصيحة قصدهم كنصيحـــــــــــــــة *** الشيطان حين خال به األبــــــــــوان‬ ‫فيرى عمائم ذات أذنـــــــــــــــــاب على *** تلك القشور طويـــــــــــــلة األردان‬ ‫ويرى هيولى ل تهول لمبصـــــــــــــــر *** وتهول أعمى في ثياب جبـــــــــــان‬ ‫فإذا أصاخ بسمعــــــــــــــــه ملؤوه من *** كذب وتلبيس ومن بهتــــــــــــــــان‬ ‫فيرى ويسمع فشرهم وفشــــــــــــارهم *** يا محنة العينين واألذنــــــــــــــــان‬ ‫فتحوا جراب الجهل مع كذب فخــــــــــذ *** واحمل بال كيل ول ميــــــــــــــزان‬ ‫وأتوا إلى قلب المطاع ففتشـــــــــــــــوا *** عما هناك ليدخلوا بأمـــــــــــــــان‬ ‫فإذا بدا غرض لهم دخلوا بـــــــــــــــــه *** منه إليه كحيلة الشيطـــــــــــــــان‬ ‫فإذا رأوه هش نحو حديثهـــــــــــــــــــم *** ظفروا وقالوا ويح آل فـــــــــــالن‬ ‫هو في الطريق يعوق مولنــــــــــــا عن *** المقصود وهو عدو هذا الشــــــان‬ ‫فإذا هم غرسوا العداوة واظبـــــــــــــــوا *** سقي الغراس كفعل ذي البستــــان‬ ‫حتى إذا ما أثمرت ودنا لهــــــــــــــــــــم *** وقت الجذاذ وصار ذا إمكـــــــــــان‬ ‫ُ ٍ‬ ‫ركبوا على جرد لهم وحميـــــــــــــــــــة *** واستنجدوا بعساكر الشيطــــــــــان‬ ‫فهنالك ابتليت جنــــــــــــــــــــود هللا من *** جند اللعين بسائر األلــــــــــــــوان‬ ‫ضربا ا وحبسا ا ثم تكفيـــــــــــــــــــــــــــراا *** وتبديعا ا وشتما ا ظاهر البهتــــــــان‬ ‫فلقد رأينا من فريق منهــــــــــــــــــــــــم *** أمراا تهد له قوى اإليمــــــــــــــان‬ ‫ُ َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫منْ سبهم أهل الحديث وذنبهـــــــــــــــــم *** أخذ الحديث وترك قول فــــــــالن‬ ‫ِّ‬ ‫يا أمة غضب اإلله عليهــــــــــــــــــــــــم *** أألجل هذا تشتموا بهـــــــــــــوان‬ ‫ْ ِ‬ ‫صفحة 55 من‬ ‫404‬
  • 56. ‫تبا ا لكم إذ تشتمون زوامـــــــــــــــــــــــل *** اإلسالم حزب هللا والقــــــــــــرآن‬ ‫وقال ابن تيمية رمحه اهلل يف "الفتاوى الكربى (6/114 -164)" : (وامتحانهم على ذلك، وعقوبة من‬ ‫مل جيبهم باحلبس، والضرب، والقتل وقطع الرزق، والعزل عن الواليات، ومنع قبول الشهادة، وترك‬ ‫افتدائهم من أسر العدو، إىل غري ذلك من العقوبات اليت إمنا تصلح ملن خرج عن اإلسالم وبدلوا‬ ‫بذلك الدين حنو تبديل كثري من املرتدين، فأتى اهلل بقوم حيبهم وحيبونه أذلة على املؤمنني أعزة‬ ‫على الكافرين، جياهدون يف سبيل اهلل وال خيافون لومة الئم، فجاهدوا يف اهلل حق جهاده، متبعني‬ ‫سبيل الصديق وإخوانه الذين جاهدوا املرتدين بعد موت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم حتى وَسَم‬ ‫املسلمون باإلمامة وبأنه الصديق الثاني من كان أحق بهذا التحقيق عند فتور الواني فإن أولئك‬ ‫اجلهمية جعلوا املؤمنني كفارا مرتدين، وجعلوا ما هو من الكفر والتكذيب للرسول إمياناً وعلماً،‬ ‫ولبسوا على األئمة واألمة احلق بالباطل، وكانت فتنتهم يف الدين أعظم ضررا من فتنة اخلوارج‬ ‫املارقني، فإن أولئك وإن ك ّروا املؤمنني واستحلوا دماءهم وأمواهلم، ومل تكن فتنتهم اجلحود لكالم‬ ‫ف‬ ‫رب العاملني وأمسائه وصفاته وما هو عليه يف حقيقة ذاته، بل كانت فيما دون ذلك من اخلروج عن‬ ‫السنة املشروعة، ... إىل أن قال : ومن أعظم أسباب بدع املتكلمني من اجلهمية وغريهم، قصورهم يف‬ ‫مناظرة الكفار واملشركني، فإنهم يناظرونهم وحياجونهم بغري احلق والعدل، لينصروا اإلسالم زعموا‬ ‫بذلك، فيسقط عليهم أولئك ملا فيهم من اجلهل والظلم وحياجونهم مبمانعات ومعارضات ؛‬ ‫فيحتاجون حينئذ إىل جحد طائفة من احلق الذي جاء به الرسول والظلم والعدوان إلخوانهم‬ ‫املؤمنني مبا استظهر عليهم أولئك املشركون فصار قوهلم مشتمال على إميان وكفر وهدى وضالل،‬ ‫ً‬ ‫ورشد وغي، ومجع بني النقيضني وصاروا خمالفني للكفار واملؤمنني كالذين يقاتلون الكفار واملؤمنني‬ ‫ومثلهم يف ذلك مثل من فرط يف طاعة اهلل وطاعة رسوله من ملوك النواحي واألطراف ، حتى يسلط‬ ‫عليهم العدو حتقيق ً لقوله: [ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ‬ ‫ا‬ ‫ﯓ] {آل عمران:881} يقاتلون العدو قتاالً مشتمالً على معصية اهلل من الغدر واملثلة والغلول والعدوان،‬ ‫حتى احتاجوا يف مقاتلة ذلك العدو إىل العدوان على إخوانهم املؤمنني، واالستيالء على نفوسهم‬ ‫صفحة 65 من‬ ‫404‬
  • 57. ‫وأمواهلم وبالدهم، وصاروا يقاتلون إخوانهم املؤمنني بنوع مما كانوا يقاتلون به املشركني ورمبا رأوا‬ ‫قتال املسلمني آكد وبهذا وصف النيب صلى اهلل عليه وسلم - اخلوارج حيث قال: [يقتلون أهل‬ ‫اإلسالم ويدعون أهل األوثان] وهذا موجود يف سرية كثري من ملوك األعاجم وغريهم، وكثري من أهل‬ ‫البدع وأهل الفجور فحال أهل األيدي والقتال، يشبه حال أهل األلسنة واجلدال )أ.هـ ،وب ّن ابن تيمية‬ ‫ي‬ ‫رمحه اهلل كيف أنهم ينتقلون من ظلم إىل آخر بسبب ذلك اإللزام الباطل فيقول رمحه اهلل يف‬ ‫"الفتاوى الكربى (6/014 -214)" : (لو فرض أن هذا القول الذي ألزموا به حق وصواب قد ظهرت‬ ‫حجته، ووجبت عقوبة تارك التزامه، فهذا مل يذكروه إال يف هذا الوقت، بعد هذا الطلب واحلبس‬ ‫والنداء على الشخص املعني باملنع من موافقته، ونسبته إىل البدعة والضاللة، وخمالفة مجيع‬ ‫العلماء واحلكام، وخروجه عما كان عليه الصحابة والتابعون إىل أنواع أخر مما قالوه وفعلوه يف حقه،‬ ‫من اإليذاء والعقوبة والضرر زاعمني أن ما صدر عنه من الفتاوى والكتب يتضمن ذلك، فإذا أعرضوا‬ ‫عن ذلك بالكلية، ومل يبينوا يف كالمه املتقدم شيئا من اخلطأ والضالل املوجب للعقوبة، مل يكن‬ ‫ابتداؤهم بالدعاء إىل مقالة إنشاؤها مبيحا ملا فعلوه قبل ذلك من الظلم والكذب والبهتان، والصد‬ ‫عن سبيل اهلل، والتبديل لدين اهلل، وإمنا هذا انتقال من ظلم إىل ظلم ؛ ليقرروا بالظلم املتأخر حسن‬ ‫الظلم املتقدم، كمن يستجري من الرمضاء بالنار، وهذا يزيدهم إمثا وعذاب ً، فهب أن هذا الشخص‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫وافقهم اآلن على ما أنشأه من القول، أي شيء يف ذلك مما يدل على خطئه وضالله يف أقواله‬ ‫املتقدمة إذا مل تناف هذا القول ؟ دع استحقاق العقوبة والكذب والبهتان، فما مل يبينوا أن فيما صدر‬ ‫عنه قبل طلبه وحبسه وإعالم ما ذكروه من أمر ه ما يوجب ذلك مل ينفعهم هذا وهم قد عجزوا عن‬ ‫إبداء خطأ أو ضالل فيما صدر عنه من املقال ... إخل) أ.هـ‬ ‫يقول ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫ولقد رأينا من فريـــــــــــــق يدعي اإلســ *** ـــالم شركا ا ظاهر التبيـــــــــان‬ ‫جعلوا له شركـــــــــــاء والوهم وسووهم *** به في الحب ل السلطــــــــــان‬ ‫وهللا ما ســــــــــــــــــــــــــاووهم باهلل بل *** زادوا لهم حبا ا بال كتمــــــــــان‬ ‫صفحة 75 من‬ ‫404‬
  • 58. ‫وهللا ما غضبوا إذا انتهكت محـــــــــــــــا *** رم ربهم في السر واإلعــــالن‬ ‫حتى إذا ما قيل في الوثن الـــــــــــــــذي *** يدعونه ما فيه من نقصــــــان‬ ‫فأجارك الرحمن من غضــــــــــــب ومن *** حرب ومن شتم ومن عـــدوان‬ ‫وأجارك الرحمن من ضـــــــــــــرب وتعـ *** ـزير ومن سب ومن سجـــــان‬ ‫وهللا لو عطلت كل صفاتـــــــــــــــــــــــه *** ما قابلوك ببعض ذا العــــدوان‬ ‫وهللا لو خالفت نص رســــــــــــــــــــوله *** نصا ا صريحا ا واضح التبيـــــان‬ ‫وتبعت قول شيوخهم أو غيـــــــــــــــرهم *** كنت المحقق صاحب العرفـان‬ ‫حتى إذا خالفت آراء الرجـــــــــــــــــــــــا *** ل لسنة المبعوث بالقـــــــرآن‬ ‫نادوا عليك ببدعة وضاللـــــــــــــــــــــــة *** قالوا وفي تكفيره قـــــــــولن‬ ‫قالوا تنقصت الكبار وسائــــــــــــــــــر الـ *** ـعلماء بل جاهرت بالبهتــــان‬ ‫هذا ولم تسلبهم حقا لهـــــــــــــــــــــــــــم *** لتكون ذا كذب وذا عـــــدوان‬ ‫وإذا سلبت صفاتِه وعلـــــــــــــــــــــــــوه *** وكالمه جهراا بال كتمـــــــــان‬ ‫َّ‬ ‫لم يغضبوا بل كان ذلك عنـــــــــــــــــدهم ***عين الصواب ومقتضى اإلحسان‬ ‫وقد ذكرت فيما سبق من القصص والنقول ما يكفي ملن له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد بأنه ليس‬ ‫ألحد كائناً من كان إلزام الناس بقول أو رأي أو شخص أو هيئة فال إلزام إال ما ألزمه اهلل ورسوله‬ ‫وال إجياب إال ما أوجباه وال حمظور إال ما حظراه وأن أحبار السوء وشيوخ السالطني الذين حيسنون‬ ‫ويزينون هلم الباطل ما زال أئمة االسالم وأعالمه ينتقدونهم ويقدحون فيهم مب ّنني بأنهم قد‬ ‫ي‬ ‫شابهوا أحبار اليهود ورهبان النصارى وكما قال سفيان بن عيينه رمحه اهلل : (من فسد من علمائنا‬ ‫كان فيه شبه من اليهود ومن فسد من عبادنا كان فيه شبه من النصارى) وقد قال اهلل عنهم‬ ‫[ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ] {التوبة:14} وكما قال عدي بن حامت رضي اهلل‬ ‫عنه للنيب صلى اهلل عليه وسلم : [إنهم مل يعبدوهم،فقال النيب صلى اهلل عليه وسلم : بلى إنهم‬ ‫صفحة 85 من‬ ‫404‬
  • 59. ‫حرموا عليهم احلالل وأحلوا هلم احلرام فاتبعوهم فذلك عبادتهم إياهم] "رواه الرتمذي (1114) وهو‬ ‫حديث حسن" قال ابن كثري يف تفسريه (1/1160 ) : (وهكذا قال حذيفة بن اليمان وعبد اهلل بن عباس‬ ‫وغريهما إنهم اتبعوهم فيما حللوا وحرموا وقال السدي : استنصحوا الرجال ، وتركوا كتاب اهلل‬ ‫وراء ظهورهم .وهلذا قال تعاىل : [ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ] {التوبة:14} أي : الذي إذا‬ ‫حرم الشيء فهو احلرام ، وما حلله حل ، وما شرعه اتبع ، وما حكم به نفذ )أ.هـ ،وقال صديق حسن‬ ‫خان رمحه اهلل يف فتح البيان : (يف هذه اآلية ما يزجر من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ، عن‬ ‫التقليد يف دين اهلل ، وتأثري ما يقوله األسالف على ما يف الكتاب العزيز والسنة املطهرة ، فإن طاعة‬ ‫املتمذهب ملن يقتدي بقوله ويسنت بسنته من علماء هذه األمة ، مع خمالفته ملا جاءت به النصوص‬ ‫وقامت به حجج اهلل وبراهينه هو كاختاذ اليهود والنصارى لألحبار والرهبان أربابا من دون اهلل‬ ‫للقطع بأنهم مل يعبدوهم بل أطاعوهم وحرموا ما حرموا وحللوا ما حللوا ، وهذا هو صنيع املقلدين‬ ‫من هذه األمة ، وهو أشبه به من شبه البيضة بالبيضة ، والتمرة بالتمرة ، واملاء باملاء .فيا عباد اهلل ما‬ ‫بالكم تركتم الكتاب والسنة جانباً وعمدمت إىل رجال هم مثلكم يف تعبد اهلل هلم بهما ، وطلبه للعمل‬ ‫منهم مبا دال عليه وأفاداه فعملتم مبا جاءوا به من اآلراء اليت مل تعمد بعماد احلق ، ومل تعضد‬ ‫بعضد الدين ونصوص الكتاب والسنة ، تنادي بأبلغ نداء ، وتصوت بأعلى صوت مبا خيالف ذلك‬ ‫ويباينه ، فأعرمتوها آذاناً صماً ، وقلوباً غلفاً ، وأذهاناً كليلة ، وخواطر عليلة ، وأنشدمت بلسان احلال‬ ‫:‬ ‫وما أنا إل من غزية إن غوت **** غويت وإن ترشد غزية أرشد) أ.هـ‬ ‫وقد قال جل جالله [ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ‬ ‫ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ] {التوبة:34} قال ابن كثري رمحه اهلل يف تفسريه (1/2160) : (قال السدي :‬ ‫األحبار من اليهود ، والرهبان من النصارى .وهو كما قال ، فإن األحبار هم علماء اليهود، كما قال‬ ‫تعاىل : [ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ] {املائدة:41} والرهبان : عباد النصارى ،‬ ‫صفحة 95 من‬ ‫404‬
  • 60. ‫والقسيسون : علماؤهم ، كما قال تعاىل : [ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ‬ ‫ﯫ ] {املائدة:45} واملقصود : التحذير من علماء السوء وعباد الضالل ... - إىل أن قال -‬ ‫واحلاصل : التحذير من التشبه بهم يف أحواهلم وأقواهلم ؛ وهلذا قال تعاىل : [ﭹ ﭺ ﭻ‬ ‫ﭼ ] وذلك أنهم يأكلون الدنيا بالدين ومناصبهم ورياستهم يف الناس ، يأكلون أمواهلم‬ ‫بذلك ، كما كان ألحبار اليهود على أهل اجلاهلية شرف ، وهلم عندهم ُرْ ٌ "أي ما خيرجه القوم‬ ‫خج‬ ‫يف السنة من ماهلم بقدر معل وم" وهدايا وضرائب جتيء إليهم ، فلما بعث اهلل رسوله - صلوات اهلل‬ ‫وسالمه عليه - استمروا على ضالهلم وكفرهم وعنادهم ، طمعاً منهم أن تبقى هلم تلك الرياسات‬ ‫، فأطفأها اهلل بنور النبوة ، وسلبهم إياها ، وعوضهم بالذلة واملسكنة ، وباءوا بغضب من اهلل،وقوله‬ ‫تعاىل : [ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ] أي وهم مع أكلهم احلرام يصدون الناس عن اتباع احلق‬ ‫ويلبسون احلق بالباطل ويظهرون ملن اتبعهم من اجلهلة أنهم يدعون إىل اخلري وليسوا كما يزعمون‬ ‫بل هم دعاة إىل النار ويوم القيامة ال ينصرون)أ.هـ‬ ‫وألهل التفسري والعلم كالم كثري حول قول اهلل عز وجل [ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ‬ ‫ﮢﮣﮤﮥﮦﮧﮨ ﮩﮪﮫﮬﮭﮮﮯﮰﮱﯓﯔﯕ‬ ‫ﯖﯗﯘﯙﯚﯛﯜﯝﯞﯟﯠﯡﯢﯣﯤﯥﯦﯧﯨ‬ ‫ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ] {األعراف:811, 111}‬ ‫وحول قوله جل جالله [ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ‬ ‫ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ {اجلمعة:8} وغريها من اآليات اليت تنهى أهل الكتاب عن‬ ‫كتمان احلق وعن لبس احلق بالباطل فليس شيوخ هذه الدويالت واليت حتكمها بأول من ُعنَ فيهم‬ ‫طِ‬ ‫فما هم إال حلقة يف سلسلة أحبار السوء عرب التاريخ وقد قال الشاطيب صاحب القراءات رمحه اهلل :‬ ‫صفحة 06 من‬ ‫404‬
  • 61. ‫قل لألمير نصيحة *** ل تركننَّ الى فقيه‬ ‫إن الفقيـــه إذا أتى*** أبوابكم لخير فيه‬ ‫وكما قال اآلخر :‬ ‫أظهروا للناس زهداا *** وعلى الدينار داروا‬ ‫وله صاموا وصلوا *** وله حجـــوا وزاروا‬ ‫لو يرى فوق الثريا *** ولهم ريش لطاروا‬ ‫وشيوخ هذا الزمان كما قال الطاغية (مجال عبد الناصر) (اديه فرخة يديك فتوه) وهذا باللهجة‬ ‫املصرية ومعناه (أعطه دجاجة يعطيك فتوى) وأما عندنا يف جزيرة العرب وهذه الدويالت السبع‬ ‫فيقولون بلسان احلال ورمبا املقال (أعطه ذبيحة يعطيك فتوى منيحة) وكما قال بن جبري رئيس‬ ‫ما يسمى مبجلس الشورى يف دويلة أسرة آل سعود ( من يدخل معهم فهو يدخل يف نفق مظلم له أول‬ ‫وماله آخر أو تالي) وهم يف غيبة عن واقع املسلمني وقضاياه ومن العجيب أن مفيت الديار األول‬ ‫والثاني واحلالي ممن ابتلي بفقد البصر وكانوا على التوالي وهذا مل يأت صدفة أو عن غري قصد بل‬ ‫هو عن عمد واهلل أعلم ، لكي ُغيب صورة الواقع عنهم وحقيقته، ولكي يسمعوهم ما حيبون أن يسمعوا‬ ‫ت‬ ‫وحييطوه م بأناس يغيبون عنهم الواقع واحلقيقة وخيفون ما ال حيب آل سعود أن يظهر هلم، وأقول‬ ‫الشخص يكون فاقداً للبصر ومع ذلك يكون عاملاً ال مانع منه وال ضري يف ذلك فقد وجد كثري من‬ ‫العلماء عرب التاريخ وهم عمي وقد فقد ابن عباس وابن عمر وابن عمرو وجابر ابن عبد اهلل رضي اهلل‬ ‫عنهم (أبصارهم يف آخر أعمارهم) وغريهم من الصحابة والتابعني كقتادة السدوسي وغريه وأجر فقد‬ ‫البصر ملن صرب معروف ومشهور يف األحاديث الصحيحة عن النيب صلى اهلل عليه وسلم ، ولكن مل تأت‬ ‫دولة ألسرة ما ويكون شيوخها الثالثة على التوالي ُمي البصر فهذا يدعوا إىل الريبة والتساؤل وأن‬ ‫ع‬ ‫األمر مقصود ليلبس عليهم ولكي يكون الشيخ يف القبضة كاخلامت يف اإلصبع فليس اخلرب‬ ‫كاملعاينة وليس من مسع كمن رأى ، وكثري من الوقائع واألحداث حتتاج إىل رؤية ومعاينة‬ ‫صفحة 16 من‬ ‫404‬
  • 62. ‫ومشاهدة ومتابعة وقراءة وحبث وسفر وذهاب وإياب حتى يتم احلكم فيها وعليها ، فكيف حيصل‬ ‫ذلك لشخص حماط برؤية آل سعود وإعالمها ورموزها وهذا املفيت األول حممد بن إبراهيم آل‬ ‫َّوا حفيده‬ ‫الشيخ ال يطبعون كتبه وجمموع فتاواه ألنه كان أقوى الثالثة وأشجعهم بل وكل‬ ‫بتهذيبها وحذف ما ال يروق هلم والسبب يف ذلك أن الشيخ العامل / أبا حممد املقدسي فك اهلل أسره‬ ‫أخذ كثرياً منه يف كتابه "الكواشف اجللية يف كفر الدولة السعودية" لبعض الوقائع واحلقائق‬ ‫والفتاوى فكان الرد حبجب كتب املفيت األكرب عن األسواق وهذه عجيبة من العجائب ، والعجيبة‬ ‫األخرى أن الفتوى أصبحت وراثة كامللك تدور يف أسرة آل الشيخ واألسر الدائرة يف فلكها وقطرها‬ ‫ومن ينظر إىل املؤسسات والوزارات املتعلقة بهذه الشؤون جيد ذلك يف ما يسمى بالشؤون اإلسالمية‬ ‫واألوقاف والدعوة واإلرشاد والعدل وغري ذلك وهذا كله جيعل من هذا شأنهم يبغون ويظلمون‬ ‫ويستكربون يف األرض بغري احلق فالعلم فضل اهلل يؤتيه من يشاء ورمحته خيتص بها من يشاء وليس‬ ‫بالوراثة وما كان بالوراثة فهو اهلرقلية والكسروية ، وأقول قد يكون بعض هؤالء يف نفسه وذاته على‬ ‫خري ودين وعبادة ولكنه ال يدري ورمبا يدري بأنهم يتمندلون به (أي جيعلونه منديالً ألوساخهم)‬ ‫ويتمنعلون به (أي جيعلونه نعالً يتقون بها الشوك واألحجار ) وجيعلون منه جسراً يعربون عليه إىل‬ ‫مرادهم وسلماً يرقون به إىل غاياتهم ثم إن هؤالء يف غالب األحداث والوقائع وخصوصاً يف ربع القرن‬ ‫األخري ال يسمعون إال طرفاً واحداً وحيكمون على األطراف األخرى من خالل هذا السماع األحادي‬ ‫اجلانب ومن قضى على اخلصم الثاني ومل يسمع منه واكتفى بسماع اخلصم األول فقد بغى ومل‬ ‫يدري كيف يقضي بل جعل من نفسه خصماً خصوصاً وأن آل سعود مبا ميلكون من إعالم يق ّره‬ ‫د‬ ‫البعض بتسعني يف املائة من اإلعالم العربي من قنوات وصحف وجمالت وإذاعات يسوقون روايتهم‬ ‫ورؤيتهم وفتاوى وهؤالء ويصدرونهم ويقيمون حوهلم اهلالة اإلعالمية والقداسة حتى نشأت أجيال‬ ‫على هذا وهرم آخرون وشب قوم على ذلك ، وكما قال ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫ل تخدعن عن الحـــــــديث بهذه الـ *** آراء فهي كثيرة الهذيــــــان‬ ‫أصحابها أهل التخرص والتنـــــــــا *** قض والتهاتر قائلو البهـتان‬ ‫صفحة 26 من‬ ‫404‬
  • 63. ‫يكفيك أنك لو حرصــــــت فلن ترى *** فئتين منهم قط يتفقـــــــــان‬ ‫إل إذا ما قلدا لسواهمـــــــــــــــــــا *** فتراهم جيالا من العميــــــان‬ ‫ويقودهم أعمى يظنُّ كمبصــــــــــر *** يا محنة العميان خلف فـالن‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫هل يستوي هذا ومبصـــــــر رشده *** هللا أكبر كيف يستويــــــــان‬ ‫ُ‬ ‫ويف املقابل يعزلون وخيفون ويتجاهلون الطرف اآلخر أياً كان وإذا اضطروا لذكره فعلى سبيل‬ ‫الشتم والسب والقدح والذم ويتصيدون أي فتوى من هؤالء الشيوخ ضدهم لكي تكون صكوك جحيم‬ ‫عليهم كما يظنون واألمثلة على ذلك كثرية ومشهورة وأصبحنا ال نرى هؤالء وال هيئتهم يف‬ ‫األحداث الكربى لألمة وإمنا نراها إذا أراد ذلك آل سعود واحتاجوهم حول احلدث الذي يريدون ويف‬ ‫الوقت الذي حيددون وبالكيفية اليت خيتارون فجهاز التحكم عن بعد يف أيدي هذه األسرة يرفعون‬ ‫الصوت متى شاءوا ويكتمونه إذا شاءوا ، وهكذا يتالعبون بالفتوى واإلفتاء واملفتني والناس ويقوم‬ ‫الطرفان (آل سعود وآل الشيخ أو من يقوم مقامه أحياناً ) بالدور املتبادل بلسان احلال (امسك لي‬ ‫واقطع لك) وآل سعود يقولون (الشيوخ أخبص) وآل الشيخ ومن يقوم مقامهم يقولون (ولي األمر‬ ‫أعرف باملصلحة) وتالعبوا بالدين كتالعب الصبيان ومن ينتقد أو يعرتض فالسجون واملباحث‬ ‫موجودة وأبوابهم إليها مفتوحة وأرادوا كما أراد (مجال عبد الناصر) يف مصر أن جيعل البلد كله‬ ‫يتحرك (بضغطة ز ّ) ويسكن (بضغطة ز ّ) أخرى فأخبار السوء يف القبضة وخيوط حتريكهم يف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫األيدي واملساجد واجلوامع حتت التوجيه وإرسال اخلطب من آل الشيخ والرقابة والتجسس من‬ ‫املباحث ووزارة الداخلية بقيادة (نايف وولده) ومن خيرج عن هذا املسار املرسوم واخلط املعلوم فالويل‬ ‫والثبور وعظائم األمور ، ومضينا على هذا عقوداً من الزمن وقد قال ثوبان رضي اهلل عنه قال رسول‬ ‫اهلل -ﷺ - [إمنا أخاف على أميت األئمة املض ّني] "رواه أمحد(11422،41422) والدارمي(102)‬ ‫ل‬ ‫والرتمذي(1222) وقال حديث حسن صحيح وصححه ابن حبان(1102) واحلاكم(1618) صححه على‬ ‫شرط الشيخني وإمنا اسناده صحيح على شرط مسلم فقط" وعن أبي عثمان النهدي رمحه اهلل قال:‬ ‫إني جلالس حتت منرب عمر وهو خيطب الناس فقال يف خطبته : مسعت رسول اهلل -ﷺ -‬ ‫صفحة 36 من‬ ‫404‬
  • 64. ‫يقول [إ ّ أخوف ما أخاف على هذه األمة كل منافق عليم اللسان ) "رواه أمحد (104) وإسناده قوي"‬ ‫ن‬ ‫،وكما قال عمر يف األثر السابق لزياد بن حدير (هل تعرف ما يهدم اإلسالم قال قلت ال قال يهدمه‬ ‫زلة العامل وجدال املنافق بالكتاب وحكم األئمة املضلني) "رواه الدارمي (122) باسناده صحيح" وكما‬ ‫قيل (ز َّة العالِم ُّ بها عَالَم) فكيف إذا كانت املسألة ليست بز ّة بل احنراف كامل أو استخدام‬ ‫ل‬ ‫يزل‬ ‫َل‬ ‫املبصرين للعلماء ال ُم ّ يف أمور ال بد من اإلبصار فيها فاجتمع هذا املثلث اهلادم لإلسالم أئمة‬ ‫ع ي‬ ‫الضاللة وأحبار السوء وإعالم الدجل والزور الذي ميلكونه بصنوفه املختلفة واحمل ّلة [ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ‬ ‫ص‬ ‫ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ {غافر:14} وكما قال فرعون [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ‬ ‫ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ {غافر:14} ألن موسى ملا ظهر وخرج كان كما‬ ‫قيل :‬ ‫إذا جاء موسى وألقى العصا *** فقد بطل السحر والساحر‬ ‫وأصبح الوضع كما قال ابن القيم يف الكافية الشافية :‬ ‫فمن المصائب أن فرعونكم *** أضحى يكفر صاحب اإليمــــــــــان‬ ‫ويقول ذاك مبدل للدين ســا *** ع بالفساد وذا من البهتــــــــــــان‬ ‫إن المورث ذا لهم فرعــون *** حين رمى به المولود من عمـران‬ ‫فهو اإلمام لهم وهاديهـــــم *** ومتبوع يقودهم إلى النيــــــــــران‬ ‫وحتالف هؤالء مجيعاً على فرض باطلهم وزورهم واحنرافاتهم وحمادتهم هلل ولرسوله ومشاقتهم هلما‬ ‫وغري ذلك مما سيأتي حتت قوالب خادعة ومموهة على بسطاء العقول واسرتهاب للناس عرب‬ ‫وسائلهم املختلفة والقتل واحلبس والنفي ملن تسول له نفسه خبالف ذلك وكما قال يف الكافية‬ ‫الشافية :‬ ‫فذروا عداوتنا فــــــإن وراءنا *** ذاك العدو الثفل ذا األضغـــــــان‬ ‫صفحة 46 من‬ ‫404‬
  • 65. ‫فهم عدوكم وهم أعداؤنــــــــا *** فجميعنا في حربهم ســـــــــــيان‬ ‫فذروا الحراب لنا وشدوا كلنـا *** جمعا عليهم حملة الفرســـــــان‬ ‫حتى نسوقهم بأجمعنــــــا إلى *** وسط العرين ممزقي اللحمـــــان‬ ‫فلقد كوونا بالنصوص وما لنا *** بلقائها أبد الزمان يــــــــــــــدان‬ ‫كم ذا يقال هللا قال رسولــــــه *** من فوق أعناق لنا وبنـــــــــــان‬ ‫قالوا لنا قال الرسول وقال في *** القرآن كيف الدفع للقـــــــــــرآن‬ ‫وكذاك أنتم منهم أيضا بهــــذا *** المنزل الضنك الذي تريــــــــــان‬ ‫إن جئتموهم بالعقول أتوكــــم *** بالنص من أثر ومن قـــــــــــرآن‬ ‫فتحالفوا إنا عليهم كلنــــــــــا *** حزب ونحن وأنتم سلمــــــــــــان‬ ‫فإذا فرغنا منهم فخالفنـــــــــا *** سهل فنحن وأنتم إخـــــــــــــوان‬ ‫وصارت رؤية آل سعود ورأيهم ونهجهم عليه الوالء والرباء والكفر واإلميان واهلدى والضالل وهؤالء‬ ‫الشيوخ معهم على طول اخلط والعجيب أن علماء االسالم الذين حفظت أمساءهم وخلدهم التاريخ‬ ‫مجيعهم مروا بالبالء واحملن والشدائد إال شيوخ آل سعود فاملناصب والرياسات واألجنحة الطبية‬ ‫والفنادق واملؤمترات ...إخل والعجيبة األخرى أنهم يفتون فيمن خيرج عن مسار آل سعود وشيوخهم‬ ‫بفتاوى يف كلمة أو كلمات أو سطر بأنه ضال أو خارجي أو ما شابه ذلك مع أن هذا الشخص رمبا‬ ‫له مؤلفات عدة ورسائل وكتب وأشرطة ...إخل والعدل والتحقيق واإلنصاف توجب أن يكون الرد‬ ‫بطريقة علمية شرعية حجة حبجة وبرهان بربهان وحرف حبرف وسطر بسطر ونقطة بنقطة ليعلم‬ ‫أين أخطأ وأين أصاب وما هو وجه الضالل واالحنراف عنده وهل ذلك من مسائل االجتهاد اليت يسوغ‬ ‫االختالف فيها أم هو خمالف إلمجاع ضروري أو مشهور أو خمالفته لقطعيات الشريعة أم ملسائل فيها‬ ‫راجح ومرجوح وهل كتاباته مبنية على تتبع الرخص مثالً أو خمالف لقواعد علم املصطلح أو‬ ‫األصول أو النحو ...إخل كما فعل ذلك أئمة اإلسالم عرب العصور يف الرد على املخالفني سواء يف‬ ‫صفحة 56 من‬ ‫404‬
  • 66. ‫مسائل األصول أو الفروع مثل (الرد على اجلهمية البن منده) (والرد على املريسي للدارمي) (والرد‬ ‫على ابن التغريلة اليهودي البن حزم) ( والرد على املنطقيني البن تيمية ) (والرد على األخناني)‬ ‫(والرد على البكري) كالهما البن تيمية (والصارم املسلول على شامت الرسول البن تيمية ) (والرد‬ ‫على الطوائف امللحدة و الزنادقة واجلهمية واملعتزلة والرافضة البن تيمية) (ومنهاج السنة النبوية يف‬ ‫نقض كالم الشيعة والقدرية البن تيمية) (واجتماع اجليوش االسالمية على غزو املعطلة واجلهمية‬ ‫البن القيم ) (والصواعق املرسلة على اجلهمية واملعطلة البن القيم) (واجلواب الصحيح ملن بدل دين‬ ‫امل سيح البن تيمية) (وهداية احليارى يف أجوبة اليهود والنصارى البن القيم ) (والرد الوافر على من‬ ‫زعم أن من مسى ابن تيمية شيخ االسالم كافر البن ناصر الدمشقي ) (والرد على من أخلد إىل‬ ‫األرض وجهل أن االجتهاد يف كل عصر فرض للسيوطي) وغري ذلك كثري فعالم يهرب هؤالء‬ ‫الش يوخ من الردود العلمية وينحون منحى صكوك التبديع والتضليل املختصر ، وكما قال يف الكافية‬ ‫الشافية :‬ ‫وخصومهم لم ينصفوا في رده *** بل كابروهم ما أتوا ببيان‬ ‫يقول الشوكاني رمحه اهلل يف "نيل األوطار (0/116)" (وتقويم البدع املعوجة اليت حيدثها امللوك توقع‬ ‫أهل العلم يف املسالك الضيقة فيتكلفون لذلك من احلجج الواهية ما ال ينفق إال على بهيمة)أ.هـ.‬ ‫وأقواهلم هذه يف الشيخ اإلمام أسامة بن الدن والشيخ العامل أبي حممد املقدسي ال ينفق إال على‬ ‫بهيمة وهو مرتبط بهوى آل سعود وقد كتب الشيخ اإلمام أسامة بن الدن رسالة طويلة للمفيت‬ ‫الشيخ ابن باز فيها من األدب والعلم والنقول ما فيها ومل يرد عليها بل ظهر قول منسوب إليه يف بن‬ ‫الدن (بأنه ضال يف أقل من سطر ..إخل ) وهذا ظلم وعدوان وكذلك وجد للدكتور سعد الفقيه‬ ‫رسائل عدة وحبوث وموقع وقناة يتكلم فيها ويستقبل االتصاالت والربيد ومع ذلك حوربوا من خالل‬ ‫الفتاوى دون تثبت وحترير، بل سعوا بكل وسيلة العتقاهلم والكيد هلم وهذا كله مفهوم من آل سعود‬ ‫أن تفعله ولكن أن يفعل ذلك علماء معروفني لدى العامة وتكون ردودهم هكذا فهذا الذي ال ينفق إال‬ ‫على بهائم وأين مراسلة هؤالء وأين الردود العلمية وأين جامعات وهيئات وشيوخ هذه األسرة عن‬ ‫صفحة 66 من‬ ‫404‬
  • 67. ‫البحوث الشرعية والعلمية الكاشفة ملا عند هؤالء من احنراف وأنا أذكر هذه األمساء والرموز ألن‬ ‫املباحث ذكروها يف أوراق الدعوى بطريقة ساذجة وغبية تدعوا إىل الغثيان وكما قال ابن القيم‬ ‫رمحه اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫فأ َتوا بأقوال إذا حصلتها *** أسمعت ضحكة هازل مجان‬ ‫َ‬ ‫وهم تعودوا على الكلبشات والقيود والزنازين االنفرادية والعصا الكهربائية والغمامات وهي أساليبهم‬ ‫يف الرد وهم يف معزل عن العلم والردود العلمية ويرددون ما قال هلم الشاعر :‬ ‫من أين جاءوا بالذئاب *** هم والشياطين سواء‬ ‫مدوا خطاهم في انصياع *** ل وعي فيهم أو حياء‬ ‫وهذا الشيخ (أبو حممد املقدسي) حني يذهب جمموعة من الناس بكتابه (الكواشف) إىل أحد املشايخ‬ ‫وينقل عنه أنه يقول (أخربوا املؤلف هذا أنه ال يؤمن باهلل وال باليوم اآلخر وهدد باالتصال بوزير‬ ‫الداخلية يف حينه نايف بن عبد العزيز) أهذا هو الرد على الكتب مع أنه ما قرأ الكتاب وال اطلع عليه‬ ‫والكتاب أ ّف عام(1010 ) وإىل اآلن ربع قرن من الزمان مل يستطع آل سعود وال شيوخهم الرد عليه إال‬ ‫ل‬ ‫بالسجون والزنازين والقيود والكلبشات ...إخل ، وهذا املوقف والتصرف والقول ال ينفق إال على بهائم‬ ‫والشيخ أبو حممد املقدسي له مؤلفات أكثر من ناقده وله من املواقف واملقامات الشهرية ما ليس‬ ‫لغريه وقد عاش سنوات طويلة وعديدة تصل إىل عشرين سنة يف غياهب السجون يف سبيل اهلل والصدع‬ ‫باحلق ومشكلته مع شيوخ آل سعود أنه كتب الكواشف وغريه يف آل سعود وله ردود عدة على كبار‬ ‫شيوخهم وبيان أنهم مرجئ ة كما يف كتابه (مرجئة العصر) وقد سجن مرات بسبب اتصاالت هاتفية‬ ‫من آل سعود كما حصل حني خرج يف قناة اجلزيرة وقد قرأت كتبه أو كثري منها وأشهد أنه إمام‬ ‫هدى وأنه ُسأ ُ عن الناس وال يسأل عنه أحسبه كذلك وال أزكي على اهلل أحداً وأسأل اهلل له‬ ‫ي ل‬ ‫الثبات على احلق حتى يل قاه وكذلك بقية املشايخ وأهل العلم الذين ذكرهم املباحث يف هذه‬ ‫الدعاوى (ناصر الفهد ومحود العقال وهاني السباعي وغريهم) هلم كتب وحبوث ورسائل وفتاوى‬ ‫صفحة 76 من‬ ‫404‬
  • 68. ‫فردوا عليهم بعلم وانطقوا ببيان وليس بالصياح والتشغيب واللغو فهم علماء وشيوخ لديهم من العلم‬ ‫ما لدى شيوخ آل سعود وزيادة وما هم بدون آل فالن وابن عالن والشيخ العامل محود العقال رمحه اهلل‬ ‫شيخ لكثري من شيوخ آل سعود من ضمنهم املفيت احلالي فاستحوا من اهلل ومن الناس ما هكذا تورد‬ ‫اإلبل والكتب اليت كتبوها بعضها مبئات الصفحات فلماذا ال يرد عليها إال عرب املباحث والسجون‬ ‫بالضغط عليهم ومنعهم حقوقهم وعزهلم وحبسهم ومنعهم من زوجاتهم وأوالدهم حتى يرجعوا عما‬ ‫هم فيه وهذا هو أسلوب الذين قال اهلل فيهم [ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ‬ ‫ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ {إبراهيم:41}.وكقوله تعاىل [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ‬ ‫ﭕﭖﭗﭘﭙﭚﭛﭜﭝﭞﭟﭠﭡﭢﭣﭤﭥﭦﭧﭨ ﭩﭪﭫ‬ ‫ﭬﭭﭮﭯﭰ ﭱﭲﭳ ﭴﭵﭶﭷ ﭸﭹﭺﭻﭼﭽﭾﭿﮀﮁ ﮂﮃﮄ ﮅﮆ ﮇﮈﮉﮊﮋ‬ ‫ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ] {األعراف:55 , 15} وكما قال ابن القيم رمحه‬ ‫اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫وإذا سببتم بالمحال فســــــبنا *** بأدلة وحجاج ذي برهــــان‬ ‫تبدي فضائحكم وتهتك ستركم *** وتبين جهلكم مع العـــدوان‬ ‫يا بعد ما بين السباب بذاكــــم *** وسبابكم بالكذب والطغــيان‬ ‫من سب بالبرهان ليس بظالـم *** والظلم سب العبد بالبهــتان‬ ‫وحال أهل العلم واحلق معهم كحال يوسف عليه الصالة والسالم مع امرأة العزيز (عزيز مصر) حني‬ ‫قالت [ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ‬ ‫ﮔﮕﮖﮗﮘﮙﮚﮛ ﮜﮝﮞﮟﮠﮡﮢﮣﮤﮥﮦﮧ ﮨﮩﮪﮫ‬ ‫ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ] {يوسف:44 , 84}‬ ‫صفحة 86 من‬ ‫404‬
  • 69. ‫فمن أجل شهوة امرأة متنفذة يسجن يوسف بضع سنني ويقول أن السجن أحب إليه من اخليار اآلخر‬ ‫الذي تريده منه وهو موافقتها على الزنا (ورجل دعته امرأة ذات منصب ومجال فقال إني أخاف اهلل)‬ ‫ويصرب على ذلك فكيف مبن يدعو العلماء والدعاة إىل موافقته على الباطل والكفر وتبديل الدين‬ ‫وحتكيم غري الشريعة وحماربة اجلهاد ومواالة الكفار وإباحة جزيرة العرب للصليبيني والطعن يف‬ ‫اجملاهدين ..إخل من األمور اليت يريدونها باإلكراه والضغط ومن وفقه اهلل وثبته وبصره يقول‬ ‫(السجن أحب إلي مما يدعونين إليه) والقتل أحب إلي مما تدعونين إليه قال ابن قدامه رمحه اهلل يف‬ ‫"املغين (20/112 )" (وروى األثرم ، عن أبي عبد اهلل ، أنه سئل عن الرجل يؤسر ، فيعرض على الكفر ،‬ ‫ويكره عليه ، أله أن يرتد ؟ فكرهه كراهة شدي دة ، وقال ما يشبه هذا عندي الذين أنزلت فيهم اآلية‬ ‫من أصحاب النيب صلى اهلل عليه وسلم أولئك كانوا يرادون على الكلمة ثم يرتكون يعملون ما‬ ‫شاءوا ، وهؤالء يريدونهم على اإلقامة على الكفر ، وترك دينهم . وذلك ألن الذي يكره على كلمة‬ ‫يقوهلا ثم خيلى ، ال ضرر فيها ، وهذا املقيم بينهم ، يلتزم بإجابتهم إىل الكفر املقام عليه ، واستحالل‬ ‫احملرمات ، وترك الفرائض والواجبات ، وفعل احملظورات واملنكرات ، وإن كان امرأة تزوجوها ،‬ ‫واستولدوها أوالدا كفارا ، وكذلك الرجل ، وظاهر حاهلم املصري إىل الكفر احلقيقي ، واالنسالخ‬ ‫من الدين احلني في)أ.هـ. فكيف إذا كان يف زماننا هذه القنوات الفضائية اململوكة آلل سعود ومألهم‬ ‫املستكربين حني يكرهون أو خيدعون البعض يف السجون للرتاجعات عن احلق الذي هم عليه ليوافقوا‬ ‫آل سعود أو يداهنوهم وجيعلون ذلك سبيالً خلروجهم من السجن ثم يقومون بالرتويج لتلك‬ ‫األشرطة وا لتسجيالت وخيدعون املاليني من البشر ويلبسون عليهم دينهم وإذا كان البويطي رمحه‬ ‫اهلل حني قال له والي مصر :قل فيما بيين وبينك قال ( إنه يقتدى بي مائة ألف وال يدرون املعنى )‬ ‫ومل يكن يف زمنه قنوات وال إذاعات وال صحف كزماننا هذا واختذ هذا املوقف العظيم فكيف بزمننا‬ ‫وكما قال الرافعي : (وكنت ال أزال أعجب من صرب شيخنا أمحد بن حنبل وقد ضرب بني يدي‬ ‫املعتصم بالسياط حتى غشي عليه فلم يتحول عن رأيه؛ فعلمت اآلن أنه مل جيعل من نفسه للضرب‬ ‫معنى الضرب، وال عرف للصرب معنى الصرب اآلدمي؛ ولو هو صرب على هذا صرب اإلنسان جلزع‬ ‫صفحة 96 من‬ ‫404‬
  • 70. ‫وحتول، و لو ضرب ضرب اإلنسان لتأمل وتغري؛ ولكنه وضع يف نفسه معنى ثبات السنة وبقاء الدين،‬ ‫وأنه هو األمة كلها ال أمحد بن حنبل، فلو حتول لتحول الناس، ولو ابتدع البتدعوا؛ فكان صربه‬ ‫صرب أمة كاملة ال صرب رجل فرد، وكان يضرب بالسياط ونفسه فوق معنى الضرب، فلو قرضوه‬ ‫باملقاريض ونشروه باملناشري ملا نالوا منه شيئا؛ إذ مل يكن جسمه إال ثوبا عليه، وكان الرجل هو الفكر‬ ‫ليس غري هؤالء قوم ال يرون فضائلهم فضائل، ولكنهم يرونها أمانات قد ائتمنوا عليها من اهلل لتبقى‬ ‫بهم معانيها يف هذه الدنيا؛ فهم يزرعون يف األمم زرعا بيد اهلل، وال ميلك الزرع غري طبيعته، وما‬ ‫كان املعتصم وهو يريد شيخنا على غري رأيه وعقيدته إال كاألمحق يقول لشجرة التفاح: أمثري غري‬ ‫التفاح)أ.هـ. ويف زماننا هذا يريدون اإلنسان أن يتحول ليتحول الناس ويبتدع ليبتدع الناس وهم‬ ‫وشيوخهم أعجز ما يكونون عن العلم والردود العلمية على العلماء وأهل العلم فيستخدمون طرق‬ ‫اإلكراه والتعذيب والرتهيب وطول السجن واخلداع أحياناً والرتغيب بالدنيا واملال واملناصب أحياناً‬ ‫املهم أن يتحول العامل ويداهن ويراوغ وال يتحول الظامل والطاغية واملستبد وكما قال ذلك الذي‬ ‫كان يضرب اإلمام أمحد (أتريد أن تغلب هؤالء كلهم ) فهم يف أبهة امللك واخلدم واحلشم واجلند‬ ‫واإلعالم ..إخل لسان حاهلم ومقاهلم (أيريد هذا الشخص أن يغلبين وأنا من أنا الذي كلميت ال تنزل‬ ‫إىل األرض) وقد جنحوا يف حاالت عدة مع أشخاص سجنوهم ثم حتولوا حتوالت خمتلفة وبزوايا‬ ‫خمتلفة ما بني احلادة واملنفرجة ..إخل وقاموا بهدم ما بنوه من قبل ونقض ما غزلوه وردوا على‬ ‫أنفسهم بأنفسهم ومل حيتج آل سعود وال شيوخهم أن يردوا عليهم الردود العلمية ألن هذا األسلوب قد‬ ‫جنح فظنوا أن الكل هكذا وأن هذا هو األسلوب األمثل مع اجلميع وما علموا أن اهلل عز وجل يقول [ﯟ‬ ‫ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ] {األنعام:15 ويقول تعاىل: [ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ‬ ‫ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ] {حممد:54} ويقول َّ جالله [ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ‬ ‫جل‬ ‫ﮥﮦﮧ ﮨ ﮩﮪﮫﮬ ﮭﮮﮯﮰﮱ ﯓ ﯔﯕﯖﯗﯘﯙ ﯚﯛﯜﯝﯞ‬ ‫ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ] {املائدة:38} وقوله تعاىل [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ‬ ‫صفحة 07 من‬ ‫404‬
  • 71. ‫ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ] {األحزاب:44} وغريها من اآليات ، وكما قال يف الكافية الشافية‬ ‫:‬ ‫والحق منصور وممتــــــــــــحن فال *** تعجب فهذي سنة الرحمـــــــــــن‬ ‫وبذاك يظهر حزبه من حربـــــــــــه *** وألجل ذاك الناس طائفتـــــــــــان‬ ‫وألجل ذاك الحرب بين الرســـل والـ *** كفار مذ قام الورى سجـــــــــالن‬ ‫لكنما العقبى ألهل الحــــــــــــــق إن *** فاتت هنا كان لدى الديــــــــــــان‬ ‫فمثل هذا اختبار وامتحان ملن يثبت ومن ينكص على عقبيه ومن يصرب على احملن واآلالم ومن يرجع‬ ‫ألول بالء واختبار فاهلل ليس بينه وبني أحد من خلقه نسب يرفع من يشاء وخيفض من يشاء‬ ‫ويصطفي من يشاء ويثبت من يشاء غين عن خلقه كما قال موسى عليه السالم [ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ‬ ‫ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ] {إبراهيم:5} وبه يتبني من ينظر إىل املآل ال احلال ومن جياهد يف‬ ‫اهلل حق جهاده ومن حيب السالمة والقعود كما قال الشاعر :‬ ‫حب السالمة يـــثني عزم صاحبـــه *** عن المعالي، ويغري المرء بالكســـل‬ ‫فــإن جــنــحـــت إلــيه فاتـــخذ نفقا ا *** في األرض أو سلما ا في الجو فاعتزل‬ ‫ودع غــمار العــلى للمـقــدمين على *** ركـــوبها، واقــتـنـع مــنهـن بالـــبلـل‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ‬ ‫يرضى الذليل بخفض العيش مسكنة *** والـــعز عــند رســيــم األيـنـــق الذلُل‬ ‫ُّ ِ‬ ‫وقد حذر اهلل يف كتابه العزيز من طاعة الكافرين واملنافقني ومداهنتهم فقال لنبيه صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم [ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ]‬ ‫{القلم:5,11} أي ودوا لو ترخص هلم فريخصون لك وتلني يف دينك فيلينون يف دينهم وقال له أيضاً‬ ‫[ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ‬ ‫صفحة 17 من‬ ‫404‬
  • 72. ‫ﭧﭨﭩﭪﭫﭬﭭ ﭮﭯﭰﭱﭲﭳﭴﭵ ﭶﭷﭸﭹﭺﭻﭼﭽﭾﭿ‬ ‫ﮀﮁﮂﮃﮄﮅﮆﮇﮈﮉﮊﮋﮌﮍﮎﮏﮐﮑﮒﮓ‬ ‫ﮔ ﮕ ﮖ ] {األحزاب:1, 3} وقال له أيض ً [ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﰍ ﰎ ﰏ ﰐ‬ ‫ا‬ ‫ﰑ ﰒ ﰓ ﰔ ﰕ ] {اإلنسان :34,44} وقال جل جالله لنبيه صلى اهلل عليه وسلم أيض ً [ﯟ ﯠ‬ ‫ا‬ ‫ﯡﯢﯣﯤﯥﯦﯧﯨﯩﯪﯫﯬﯭ ﯮﯯﯰﯱﯲﯳ‬ ‫ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ] {اإلرساء‬ ‫:81,41} وقال جل جالله [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ‬ ‫ﭟﭠﭡﭢﭣﭤﭥﭦﭧﭨﭩﭪﭫﭬﭭﭮﭯﭰﭱﭲﭳﭴﭵﭶﭷﭸﭹ‬ ‫ﭺ ﭻ ﭼ {يونس:81} وقال سبحانه [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ‬ ‫ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ] {البقرة:641} وقال سبحانه‬ ‫[ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ‬ ‫ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ ] {البقرة:831} وقال [ﮇ‬ ‫ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ] {الرعد:14} وقال‬ ‫تعاىل [ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ‬ ‫ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ] {املائدة:13} وقال سبحانه [ﮉ ﮊ ﮋ‬ ‫ﮌﮍﮎﮏﮐﮑﮒﮓﮔﮕﮖ ﮗﮘﮙﮚﮛﮜﮝﮞﮟﮠﮡﮢ‬ ‫ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ] {هود:411,411} وقال جل جالله [ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ‬ ‫ﮪﮫﮬﮭﮮﮯﮰﮱﯓﯔﯕﯖﯗﯘﯙﯚﯛﯜﯝﯞﯟﯠ‬ ‫صفحة 27 من‬ ‫404‬
  • 73. ‫ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ] {النحل:41} وغريها من اآليات اليت حتث على الثبات على احلق‬ ‫واالستقامة على أمر اهلل وشرعه واحلذر من املداهنة واتباع األهواء وموافقة أهل الكفر والنفاق‬ ‫والفجور وقال سبحانه لرسوله [ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ‬ ‫ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ] {اجلاثية:51,ر 11} وقال‬ ‫[ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ] {آل‬ ‫عمران:161} وقال تعاىل [ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ‬ ‫ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ] {النساء:15} وقال [ﮅ ﮆ‬ ‫ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ] {املمتحنة:4} وقال تعاىل [ﮎ ﮏ‬ ‫ﮐﮑﮒﮓﮔﮕﮖﮗﮘﮙﮚﮛﮜﮝﮞﮟﮠﮡﮢﮣ‬ ‫ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ] {البقرة:161} والقرآن ملئ مبثل هذا‬ ‫واألحاديث النبوية احلاثة على التمسك بالسنة والثبات عليها والعض عليها بالنواجذ باملئات ومع‬ ‫هذا كله فنحن يف زمان كثرت فيه األهواء وتفنن فيه الطغاة فال مكان عندهم للعلم والردود‬ ‫العلمية الشرعية (ومقارعة الفكر بالفكر) كما يدعون بل مقارعة الفكر باألسر والقهر والنهر والغدر‬ ‫والكلبشات والقيود والعزل االنفرادي لسنوات وسنوات حتى يرجع ويرتاجع وشعارهم شعار من قبلهم‬ ‫(لئن مل تنتهي ألرمجنك) (لئن مل تنته لنخرجنك) ( ولئن مل يفعل ما آمره به ليسجنن وليكونا‬ ‫من الصاغرين) (ولئن اختذت إهلا غريي ألجعلنك من املسجونني) وجتويع وترويع ليصلوا إىل‬ ‫االخضاع والرتكيع مع من يستطيعون من أهل العلم ، وكما هي مكيدة السابقني الذين قال اهلل‬ ‫عنهم [ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ]‬ ‫{آل عمران:41} قال ابن كثري رمحه اهلل يف تفسريه (هذه مكيدة أرادوها ليلبسوا على الضعفاء من‬ ‫صفحة 37 من‬ ‫404‬
  • 74. ‫الناس أمر دينهم، وهو أنهم اشتوروا بينهم أن يظهروا اإلميان أول النهار، ويصلوا مع املسلمني صالة‬ ‫الصبح، فإذا جاء آخر النهار ارتدوا إىل دينهم ليقول اجلهلة من الناس: إمنا ردهم إىل دينهم اطالعهم‬ ‫على نقيصة وعيب يف دين املسلمني، وهلذا قالوا {لعلهم يرجعون}. وقال ابن أبي جنيح: عن جماهد‬ ‫يف قوله تعاىل إخباراً عن اليهود بهذه ا َية، يعين يهوداً صلت مع النيب صلى اهلل عليه وسلم صالة‬ ‫ال‬ ‫الصبح، وكفروا آخر النهار مكراً منهم، لريوا الناس أن قد بدت هلم الضاللة منه بعد أن كانوا‬ ‫اتبعوه. وقال العويف عن ابن عباس: قالت طائفة من أهل الكتاب: إذ لقيتم أصحاب حممد أول النهار‬ ‫فآمنوا، وإذا كان آخره فصلوا صالتكم لعلهم يقولون هؤالء أهل الكتاب وهم أعلم منا)أ.هـ. وكذلك‬ ‫اليوم ينكص البعض على أعقابه ويبحث له عن التأويالت واملخارج واألقوال لكي يربر نكوصه ويقدم‬ ‫مصاحله الشخصية وحبه للسالمة على مصاحل اإلسالم واألمة فيحصل بذلك من البلبلة واآلثار‬ ‫السيئة يف صفوف املسلمني وهذا ما يريده الطغاة والعتاة ، وكما قال ابن القيم يف امليمية :‬ ‫ُّ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ‬ ‫ويا موقداا ناراا لغيرك ضوؤُ هــــــــــــــــا *** وحر لَظاهَا بينَ جنبيك يضــــــــرم‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أهذا جنى العلم الذي قد غرستـــــــــــــه *** وهذا الذي قد كنت ترجوه يطعـــــم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وهذا هو الحظ الذي قد رضيتــــــــــــــه *** لنفسِ ك في الدارين جاهٌ ودرهـــــــم‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫وهذا هو الربح الذي كسبتــــــــــــــــــه ُ *** لعمرك ل ربح ول األصل ُ يسلَــــــم‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫ُّ َ‬ ‫َ‬ ‫بخلت بشيء ل يضرك بذل ُــــــــــــــــــه *** وجدْ ت بشيء مـثلُه ل يــــــــــــقوم‬ ‫َّ ُ‬ ‫بخلت بذا الحظ الخسيس دنــــــــــــــاءة *** وجدت بدار الخلد لو كنت تفهـــــــم‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫وبـعت نعيما ا ل انقضــــــــــــــــاء له ول *** نظير ببـخس عن قليل سيـــــــــعدم‬ ‫ٍ َُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ٍ‬ ‫فهال عكست األمر إن كنت حازمـــــــــــا ا *** ولكن أضعت الحزم لو كنت تعلـــــم‬ ‫ُ‬ ‫َّ َ َ ِ‬ ‫وتهدم ما تبني بكفيك جاهــــــــــــــــــداا *** فأنت مدى األيام تبني وتـهــــــــــدم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫فا لطغاة يريدون من أمثال هؤالء أن يهدموا ما بنوه بأنفسهم وأيديهم ويقدمون هلم اإلعالم ويفتحون‬ ‫أبوابه لكي يقوموا بهذا اهلدم ويربروا ذلك بأن الشافعي له مذهبان قديم وجديد وأن أمحد له روايات‬ ‫صفحة 47 من‬ ‫404‬
  • 75. ‫يف املسألة وأن الرجوع إىل احلق فضيلة ..إخل من أقوال مردودة فالشافعي وأمحد مل يبدلوا دين اهلل‬ ‫ويوافقوا الظلمة ويرددوا ما أرادوه منهم ويغريوا منهجهم حتت ضغوط أمراء زمانهم وموقف أمحد‬ ‫مع ثالثة ملوك أوضح من الشمس يف رابعة النهار مل يستطيعوا أن يصلوا إىل مرادهم منه وقد دخل‬ ‫عليه بعض احلفاظ من أهل احلديث وهو حمبوس بالرقة فجعلوا يذاكرونه ما يريدون يف التقية من‬ ‫األحاديث فقال : وكيف تصنعون حبديث خباب [إن من كان قبلكم كان ينشر أحدهم باملنشار ثم ال‬ ‫يصده ذلك عن دينه] فيئسوا منه وهجر من أجاب يف الفتنة كابن معني واملديين وغريهم وقال (لو‬ ‫أنهم صربوا) وكما قال ابن اجلوزي عن أمحد (هذا رجل هانت عليه نفسه يف اهلل تعاىل فبذهلا، كما‬ ‫هانت على بالل نفسه، وقد روينا عن سعيد بن املسيب:أنه كانت نفسه عليه يف اهلل تعاىل أهون من‬ ‫نفس ذباب) وإمنا تهون أنفسهم عليهم لتلمحهم العواقب، فعيون البصائر ناظر ٌ إىل املال، ال إىل‬ ‫ة‬ ‫احلال، قد صح عن النيب صلى اهلل عليه وسلم أنه قال: [يبتلى املرء على حسب دينه] فسبحان من أيده‬ ‫و َّره وقواه ونصره)أ.هـ.‬ ‫بص‬ ‫ورواياته ليست رجوعاً وتراجعاً كما يفهمه البعض ولكن كما قال ابن تيمية رمحه اهلل (ومن كان‬ ‫خبريا بأصول أمحد ونصوصه عرف الراجح يف مذهبه يف عامة املسائل، وإن كان له بصر باألدلة‬ ‫ً‬ ‫الشرعية ع رف الراجح يف الشرع، وأمحد كان أعلم من غريه بالكتاب والسنة وأقوال الصحابة‬ ‫والتابعني هلم بإحسان، وهلذا ال يكاد يوجد له قول خيالف نصاً كما يوجد لغريه، وال يوجد له قول‬ ‫ضعيف يف الغالب إال ويف مذهبه قول يوافق القول األقوى وأكثر مفاريده اليت مل خيتلف فيها‬ ‫مذهبه ي كون قوله فيها راجحاً)أ.هـ ،ورواياته تتعدد بتعدد أقوال الصحابة يف املسألة،فيكون له مع كل‬ ‫قول رواية ملدى ورعه واتباعه رمحه اهلل،ومل يستطع املتوكل أن ير ّض أمحد ابن حنبل وملا استدعاه‬ ‫و‬ ‫إىل سامراء لكي يسكن فيها وحيدث بها انقبض أمحد عن ذلك ورفض أن يشرتي بيتا هناك أو‬ ‫حيدث، وأعطى اهلل عهداً أن ال حيدث حبديث على متامه حتى يلقاه وال يستثين من هذا العهد حتى‬ ‫ولديه وقال : إمنا يريدون أن أح ّث ويكون هذا البلد حبسي وإمنا كان سبب الذين أقاموا بهذا البلد‬ ‫د‬ ‫ملا أعطوا فقبلوا وأمروا فحدثوا واهلل لقد متنيت املوت يف األمر الذي كان وإنين ألمتنى املوت يف هذا‬ ‫صفحة 57 من‬ ‫404‬
  • 76. ‫ُّ أصابعه ويقول:لو كان نفسي يف يدي‬ ‫وذاك إن هذا فتنة الدنيا وذاك فتنة الدين ثم جعل يضم‬ ‫ألرسلتها ثم يفتح أصابعه،ذكر الذهيب ذلك يف "سري أعالم النبالء (00/222,622,212)" وكما قال‬ ‫رئيس شرط املعتصم(ما رأيت أحداً مل يداخل السلطان وال خالط امللوك أثبت قلباً من أمحد يومئذ‬ ‫ما حنن يف أعينه إال كأمثال الذباب) وأما الشافعي رمحه اهلل فلم ينتقل من مذهب الصدع باحلق‬ ‫إىل مذهب الكتمان وال من مذهب الوضوح إىل مذهب املداهنة واملراوغة وال من مذهب البعد عن‬ ‫السالطني وخمالطتهم إىل مذهب االرمتاء يف أحضانهم والدفاع عنهم باحلق والباطل وال من مذهب‬ ‫االستقالل إىل مذهب اإلمالء والرتويض كال فال هذا وال ذاك وإمنا ترقى رمحه اهلل يف العلم ومتكن‬ ‫فيه فانتقل من حسن إىل أحسن ومن فاضل إىل أفضل نتيجة البحث والسفر والقراءة واحلفظ وهكذا‬ ‫وليس نتيجة السجن ورغبة اخلروج منه أو خوفاً من الدخول فيه وكما قال الشاعر :‬ ‫فالسابقون مضـوا وما خدعوا الورى *** بالترهات ألنهم أمـنــــــــــــــاء‬ ‫والالحقون مضوا على أهوائهـــــــــم *** أرأيت مـا فعلت بنـا األهــــواء‬ ‫بـدع بها جمعـوا من األموال مـــــــــا *** جمعوا ومجموع الهبـاء هبـاء‬ ‫في ذمة العلمـاء هـذا كلـــــــــــــــــــه *** إن كان فيما بينـنا علمــــــــاء‬ ‫إن الحكـام يحكمـون الــــــــــــــــورى *** وعلى الملـوك يحكـم العلمــاء‬ ‫وأما الذين حيتجون مبثل هذه احلجج وبهؤالء األئمة فلو كانوا يف زمانهم هلجروهم وحذروا منهم‬ ‫أشد التحذير كيف وقد دا هنوا وراوغوا ولبسوا احلق بالباطل وكتموا احلق وهدموا ما بنوه بأيديهم‬ ‫ودخلوا على الظاملني وركنوا ودافعوا عنهم وخرجوا يف قنواتهم وإذاعاتهم وصحفهم اململوكة‬ ‫لصناديد الفساد واإلفساد يف األرض وقنوات اخلالعة والدعارة يف مساحات خصصت هلم لكي يقوموا‬ ‫بالدور الالزم منه م فيتذاكون على بعضهم البعض حتت تأويالت فاسدة وحجج واهية وخنوة‬ ‫شيطانية يقول ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫يا قومنا هللا في إسالمكــــــــــــــــــــم *** ل تفسدوه بنخوة الشيطـــــــــــــــان‬ ‫صفحة 67 من‬ ‫404‬
  • 77. ‫يا قومنا اعتبروا بمصرع من خــــــال *** من قبلكم في هذه الزمــــــــــــــــان‬ ‫لم يغن عنهم كذبهم ومحالهـــــــــــــم *** وقتالهم بالزور والبهتــــــــــــــــــان‬ ‫كال ول التدليس والتلــــــــــــبيس عنـ *** ـد الناس والحكام والسلطــــــــــــان‬ ‫وبدا لهم عند انكشاف غطائهـــــــــــم *** ما لم يكن للقوم في حسبـــــــــــــان‬ ‫وبدا لهم عند انكشاف حقــــــــائق ال *** إيمان أنهم على البطــــــــــــــــــالن‬ ‫واستخدمهم آل سعود شر استخدام خصوصاً يف مواجهة الدعوة اإلصالحية التجديدية اليت ظهرت‬ ‫واشتهرت منذ غزوات نيويورك وواشنطن بقيادة الشيخ اجملاهد اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل وألن‬ ‫آل سعود وشيوخهم الرمسيني يف حال إفالس أشار عليهم من أشار (بأن احلديد ال يفله اال احلديد)‬ ‫ومواجهة هؤالء تتم بطرق خمتلفة من أهمها استخدام شيوخ ما يسمى بالصحوة الناكصني على‬ ‫أعقابهم لقدرتهم على التحدث والكتابة وملا يتوهمونه من شعبية هلم فيما مضى وما علموا بأن‬ ‫الشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل سحب من حتتهم البساط فنكسوا على رؤوسهم وتغريت‬ ‫املوازين وانكشف املغطا وبان املستور وانفض عنهم ومن حوهلم الكثري من الناس وكان حال أهل احلق‬ ‫والتوحيد واجلهاد وصفاء املنهج ووضوح الطريق مع آل سعود وشيوخهم الرمسيني وشبه الرمسيني‬ ‫كما قال ابن القيم يف الكافية الشافية :‬ ‫منْ هؤلء ومنْ يقال لهم فقــــــــــــــــد *** جاءوا بأمر مـــــــــــــــالىء اإلذان‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ولهم علينا صولة ما صالهــــــــــــــــــا *** ذو باطل بل صاحب البرهــــــــــان‬ ‫أو ما سمعتم قولهم وكالمهـــــــــــــــــم *** مثل الصواعق ليس ذا لجبــــــــان‬ ‫جاءوكم من فوقكم وأتيتــــــــــــــــــــــم *** من تحتهم ما أنتم سيـــــــــــــــــان‬ ‫جاءوكم بالوحي لكن جئتـــــــــــــــــــــم *** بنحاتة األفكار واألذهـــــــــــــــــان‬ ‫قالوا مشبهة مجسمـــــــــــــــــــــــة فال *** تسمع مقال مجسم حيــــــــــــــوان‬ ‫والعنهم لعنا ا كبيراا واغــــــــــــــــــــزهم *** بعساكر التعطيل غير جبــــــــــــان‬ ‫صفحة 77 من‬ ‫404‬
  • 78. ‫واحكم بسفك دمائهم وبحبسهــــــــــــــم *** أول فشردهم عن األوطـــــــــــــان‬ ‫حذر صحابك منهم فهم أضــــــــــــــــــل *** من اليهود وعابدي الصلبـــــــــان‬ ‫واحذر تجادلهم بقــــــــــــــــــــال هللا أو *** قال الرسول فتنثني بهــــــــــــوان‬ ‫فإذا ابتليت بهم فغالطهــــــــــم على الت *** أويل لألخبار والقــــــــــــــــــــرآن‬ ‫وكيف التعامل مع كل هؤالء الشيوخ وهذه الكتب واملؤلفات ألبي حممد املقدسي وناصر الفهد‬ ‫ويوسف العيريي ومحود العقال وعمر حممود أبو عمر (أبو قتادة) وأبو بكر ناجي وعبدالعزيز‬ ‫الطويلعي وغريهم من أهل العلم وبعض ما اجتهد فيه العبد الفقري هل هو (مقارعة الفكر بالفكر )‬ ‫وما الفكر الذي حيمله آل سعود أو نايف بن عبد العزيز وولده حممد أو املباحث وهؤالء الذين ذكرت‬ ‫أمساءهم مل يتم الرد عليهم بطريقة علمية شرعية منهجية مع كل ما ميلكونه من مؤسسات‬ ‫وجامعات وهيئات وشيوخ ..إخل وإمنا هو اللغط والصياح والصراخ وإلقاء التهم والتجهيل والتقزيم‬ ‫وخبس الناس ألشياءهم والقتل واحلبس والسجن والضرب والسحب واإلهانة والتعذيب وهدم البيوت‬ ‫وترميل النساء وتيتيم األطفال وإفقار األسر واملساومة ..إخل ، وكما قال الشاعر :‬ ‫كم ساوموه لكى يحيــد *** عن العهود بأسرهــــــــــا‬ ‫ولكى يخون كتائبــــــا *** باعوا النفوس لربهــــــــا‬ ‫ولكى يشوه ما أضـــاء *** الكون من صفحاتهـــــــــا‬ ‫ولكي يكون صنيعــــــة *** الشيطان بين صفوفهـــــا‬ ‫وأبى الكريم مباهــــــج *** الدنيا وطلق أمرهــــــــــا‬ ‫ورأى السجون معاقــل *** األحرار رغم قيودهـــــــا‬ ‫وأصر أن يعلي نــــداء *** الحق في جنباتهــــــــــــا‬ ‫َّ‬ ‫وكما قال اآلخر :‬ ‫يا بؤس من سمعوه حاضر مـــــرة *** في غزوة اليرموك أو حطيـــــن‬ ‫صفحة 87 من‬ ‫404‬
  • 79. ‫يا بؤس من سمعوه يخطب قائــــال *** قرآن ربي مصدر التقنيـــــــــــن‬ ‫يا هول من ضبطوا لديه كتيبــــــــا ا *** يدعوا إلى اإلعداد والتمريــــــن‬ ‫يا ويل من عرفوه عاون أســــــرة *** قطعوا عليها مورد التمتــــــوين‬ ‫يا ويح حافظ آل عمران لقـــــــــــد *** ظفروا بسلطان عليه مبـــــــــين‬ ‫فهناك إعدام وتـــــــــــــــــــأبيد إذا *** شاؤوا وأشغال وعشر سنــــــين‬ ‫وقد قال ابن القيم رمحه اهلل لعدد من الفرق ورموز البدعة أبياتاً يف الكافية الشافية تناسب حالنا مع‬ ‫هؤالء القوم حتت فصل بعنوان (يف صف العسكرين وتقابل الصفني واستدارة رحى احلرب العوان‬ ‫وتصاول األقران) فقال رمحه اهلل :‬ ‫يا من يشب الحرب جهالا ما لكم *** بقتال حزب هللا قط يــــــــدان‬ ‫َّ‬ ‫أنى يقاوم جندكم لجنـــــــــودهم *** وهم الهداة وناصرو الرحمن‬ ‫وجنودكم ما بين كــــــذاب ودجـ *** ـال ومحتال وذي بهتــــــــان‬ ‫إىل أن قال :‬ ‫هذي العساكر قد تالقت جهــــــــــــــرة *** ودنا القتال وصيح باألقـــــــران‬ ‫صفوا الجيوش وعبئوها وابــــــــرزوا *** للحرب واقتربوا من الفرســــان‬ ‫فهم إلى لقياكم بالشــــــــــــــــــوق كي *** يوفوا بنذرهم من القربــــــــــان‬ ‫ولهم إليكم شوق ذي قرم فمــــــــــــــا *** يشفيه غير موائد اللحمــــــــــان‬ ‫تبا لكم لو تعقلون لكنتـــــــــــــــــــــــم *** خلف الخدور كأضعف النســـوان‬ ‫من أين أنتم والحديث وأهلــــــــــــــــه *** والوحي والمعقول بالبرهـــــــان‬ ‫ما عندكم إل الدعاوى والشكــــــــــــــا *** وى أو شهادات على البهتـــــان‬ ‫هذا الذي وهللا نلنا منكـــــــــــــــــــــــم *** في الحرب إذ يتقابل الصفــــــان‬ ‫صفحة 97 من‬ ‫404‬
  • 80. ‫وهللا ما جئتم بقـــــــــــــــــــــال هللا أو *** قال الرسول ونحن في المـــيدان‬ ‫إل بجعجعة وفرقعـــــــــــــــــــــة وغمـ *** ـغمة وقعقعة بكل لســــــــــــان‬ ‫ويحق ذاك لكم وأنتم أهلـــــــــــــــــــــه *** أنتم بحاصلكم أولو عرفــــــــان‬ ‫وبحقكم تحموا مناصبكــــــــــــــــم وأن *** تحموا مآكلكم بكل سنــــــــــــان‬ ‫وبحقنا نحمي الهدى ونذب عــــــــــــن *** سنن الرسول ومقتضى القــرآن‬ ‫قبح اإلله مناصبا ا ومآكـــــــــــــــــــــــالا *** قامت على العدوان والطغيــــان‬ ‫وأخرياً: أختم الرد على هذه الدعوى والتهمة بأن علماء املسلمني الذين ال يرتبطون بآل سعود من‬ ‫قريب أوبعيد وال يستخدمهم الطغاة حنبهم وندعو هلم وأقول مبا قاله ابن تيمية رمحه اهلل يف‬ ‫"الفتاوى الكربى (6/21/11 )" :( نعوذ باهلل سبحانه مما يفضي إىل الوقيعة يف أعراض األئمة ، أو‬ ‫انتقاص أحد منهم ، أو عدم املعرفة مبقاديرهم وفضلهم ، أو حمادتهم وترك حمبتهم ومواالتهم ، و‬ ‫نرجو من اهلل سبحانه أن نكون ممن حيبهم ويواليهم ويعرف من حقوقهم وفضلهم ما ال يعرفه أكثر‬ ‫األتباع ، وأن يكون نصيبنا من ذلك أوفر نصيب وأعظم حظ ، وال حول وال قوة إال باهلل لكن دين‬ ‫اإلسالم ال يتم إال بأمرين :أحدهما معرفة فضل األئمة وحقوقهم ومقاديرهم ومراتبهم، و أن فضلهم‬ ‫وعلمهم ونصحهم هلل ورسوله ال يوجب قبول كل ما قالوه، وما وقع يف فتاويهم من املسائل اليت خفي‬ ‫عليهم فيها ما جاء به الرسول فقالوا مببلغ علمهم واحلق يف خالفها؛ ال يوجب اطراح أقواهلم ُملة،‬ ‫ج‬ ‫وتنقصهم والوقيعة فيهم، فهذان طرفان جائزان عن القصد و قصد السبيل بينهما فال نؤثم، وال‬ ‫نعصم،وال نسلك بهم مسلك الرافضة يف علي، وال مسلكهم يف الشيخني، بل نسلك مسلكهم‬ ‫أنفسهم فيمن قبلهم من الصحابة فإ ّهم ال يؤمثونهم، وال يعصمونهم، وال يقبلون كل أقواهلم، وال‬ ‫ن‬ ‫يهدرونها فكيف ينكرون علينا يف األئمة األربعة مسلكاً يسلكونه هم يف اخللفاء األربعة و سائر‬ ‫الصحابة و ال منافاة بني هذين األمرين ملن شرح اهلل صدره لإلسالم، و إ ّما يتنافيان عند أحد‬ ‫ن‬ ‫رجلني:جاهل مبقدار األئمة وفضلهم، أو جاهل حبقيقة الشريعة ا ّيت بعث اهلل بها رسوله ومن له علم‬ ‫ل‬ ‫بالشرع، والواقع يعل م قطعاً أن الرجل اجلليل الذي له يف اإلسالم قدم صاحل وآثار حسنة وهو من‬ ‫صفحة 08 من‬ ‫404‬
  • 81. ‫اإلسالم وأهله مبكان قد تكون منه اهلَفوة والزلة هو فيها معذور بل ومأجور الجتهاده، فال جيوز أن‬ ‫يتبع فيها، وال جيوز أن تهدر مكانته وإمامته ومنزلته من قلوب املسلمني ، قال عبد اهلل بن ا ُبارك:‬ ‫مل‬ ‫كنت بالكوفة فناظروني يف النبيذ املختلف فيه، فقلت هلم : تعالوا فليحتج ا ُحتج منكم عمن شاء‬ ‫مل‬ ‫من أصحاب النيب صلى اهلل عليه وسلم بالرخصة، فإن لَم يبني الرد عليه عن ذلك الرجل بسند‬ ‫صحت عنه، فاحتجوا فما جاءوا عن أحد برخصة إال جئناهم بسند، فلما مل يبق يف يد أحد منهم إال‬ ‫عبد اهلل بن مسعود وليس احتجاجهم عنه يف شدة النبيذ بشيء يصح عنه، إ ّما يصح عنه أنه مل‬ ‫ن‬ ‫ينتبذ له يف الْجرِ إال حذر، قال ابن ا ُبارك: فقلت للمحتج عنه يف الرخصة: يا أمحق، ع َّ أن ابن‬ ‫ُد‬ ‫مل‬ ‫مسعود لو كان هاهنا جالساً، فقال: هو لك حالل، وما وصفنا عن النيب صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫وأصحابه يف الشدة كان ينبغي لك أن حتذر و َخشى،فقال قائل: يا أبا عبد الرمحن، فالنخعي‬ ‫ت‬ ‫والشعيب -و مسى عدة معهما - كانوا يشربون احلرام!.‬ ‫فقلت هلم: دعوا عند املناظرة تسمية الرجال فر ّ رجل يف اإلسالم مناقبه كذا وكذا وعسى أن تكون‬ ‫ب‬ ‫منه زلة أفيجوز ألحد أن حيتج بها، فإن أبيتم فما قولكم يف عطاء وطاوس وجابر بن زيد وسعيد بن‬ ‫جبري وعكرمة؟قالوا: كانو خياراً،قلت: فما قولكم يف الدرهم بالدرهمني يداً بيد؟ قالوا: حرام،فقلت:‬ ‫إن هؤالء رأوه حالالً فماتوا وهم يأكلون احلرام فبقوا وانقطعت حجتهم قال ابن املبارك أخربني‬ ‫املع تمر بن سليمان قال :رآني أبي وأنا أنشد الشعر فقال لي : يا بين ال تنشد الشعر فقلت له : يا أبت‬ ‫كان احلسن ينشد وكان ابن سريين ينشد فقال لي :أي بين إن أخذت بشر ما يف احلسن وبشر ما يف‬ ‫ابن سريين اجتمع فيك الشر كله وهذا الذي ذكره ابن املبارك متفق عليه بني العلماء فإنه ما من‬ ‫أحد من أعيان األمة من السابقني واألولني ومن بعدهم إال هلم أقوال وأفعال خفي عليهم فيها السنة‬ ‫وهذا باب واسع ال حيصى مع أن ذلك ال يغض من أقدارهم وال يسوغ إتباعهم فيها كما قال سبحانه‬ ‫[ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ] {النساء:18} قال ابن جماهد واحلكم بن عتيبة ومالك وغريهم ليس‬ ‫أحد من خلق اهلل إ ّ يؤخذ من قوله ويرتك إ ّ النيب صلي اهلل عليه وسلم وقال سليمان التيمي : ( إن‬ ‫ال‬ ‫ال‬ ‫أخذت برخصة كل عامل اجتمع فيك الشر كله قال ابن عبد الرب هذا إمجاع ال أعلم فيه خالفاً‬ ‫صفحة 18 من‬ ‫404‬
  • 82. ‫وقد روي عن النيب صلي اهلل عليه وسلم وأصحابه يف هذا املعنى ما ينبغي تأمله فروى كثري بن عبد‬ ‫اهلل عن عمرو بن عوف املزني عن أبيه عن جده قال مسعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول: [إني‬ ‫ألخاف على أميت من بعدي أعمال ثالثة، قالوا وما هي يا رسول اهلل، قال : [ ﺃﺨﺎﻑ ﻋﻠﻴﻬﻡ ﺯﻟﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻡ‬ ‫ﻭﻤﻥ ﺤﻜﻡ ﺠﺎﺌﺭ ﻭﻤﻥ ﻫﻭﻯ متبع ] "مل يذكر ابن تيمية خترجيه وهو عند القاضي أبي احلسن عبد‬ ‫اجلبار بن أمحد يف أماليه وكثري بن عبد اهلل ضعفه األئمة وتركوه وكذبه بعضهم ورواه الطرباني‬ ‫يف الكبري عن معاذ بن جبل واملعجم ليس حبوزتي اآلن حتى أنظر يف إسناده" وقال زياد بن حدير قال‬ ‫عمر : (ثالث يهدمن الدين َّة العامل وجدال املنافق بالقرآن وأئمة مضلون) "سبق خترجيه" وقال‬ ‫زل‬ ‫احلسن : قال أبو الدرداء: (إن مما أخشي عليكم ّلة العامل وجدال املنافق بالقرآن والقرآن حق وعلى‬ ‫ز‬ ‫القرآن منار كأعالم الطريق وكان معاذ بن جبل يقول يف خطبته كل يوم ق ّ ما خيطبه أن يقول‬ ‫ل‬ ‫ذلك اهلل حكم قسط هلك ا ملرتابون َّ وراءكم فتناً يكثر فيها املال ويفتح فيها القرآن حتى يقرأه‬ ‫إن‬ ‫املؤمن واملنافق واملرأة والصيب األسود واألمحر فيوشك أحدهم أن يقول قد قرأت القرآن فما أظن أن‬ ‫يتبعوني حتى أبتدع هلم غريه قال :فإياكم وما ابتدع فإن كل بدعة ضاللة وإياكم وزيغة احلكيم‬ ‫فإن ال شيطان قد يتكلم على لسان احلكيم بكلمة الضاللة وإن املنافق قد يقول كلمة احلق فتلقوا‬ ‫احلق ّمن قد جاء به فإن على احلق نوراً قالوا : وكيف زيغة احلكيم قال : هي كلمة تروعكم‬ ‫ع‬ ‫وتنكرونها وتقولون ما هذه فاحذروا زيغته وال يصدنكم عنه فإنه يوشك أن يفيء وأن يراجع احلق‬ ‫و إن العلم واإلميان مكانهما إىل يوم القيامة فمن ابتغاهما وجدهما) وقال سلمان الفارسي : (كيف‬ ‫أنتم عند ثالثة َّة العامل وجدال املنافق بالقرآن ودنيا تقطع أعناقكم َّا زلة العامل فإن اهتدى فال‬ ‫فأم‬ ‫زل‬ ‫تقلدوه دينكم تقول نصنع مثل ما يصنع فالن وننهى عما ينهى عنه فالن وأخطأ فال تقطعوا إياسكم‬ ‫منه فتعينوا عليه الشيطان وأما جمادلة املنافق بالقرآن فإن القرآن مناراً كمنار الطريق فما عرفتم‬ ‫منه فخذوه وما مل تعرفوه فكلوه إىل اهلل سبحانه َّا دنيا تقطع أعناقكم فانظروا إىل منْ هو دونكم‬ ‫َ‬ ‫وأم‬ ‫وال تنظروا إىل من هو فوقكم) وعن ابن عباس ق ال : (ويل لألتباع من عثرات العامل قيل كيف ذاك‬ ‫قال يقول العامل شيئاً برأيه ثم جيد من هو أعلم منه برسول اهلل صلي اهلل عليه وسلم فيرتك قوله‬ ‫صفحة 28 من‬ ‫404‬
  • 83. ‫ذلك ثم ميضي األتباع) وهذه آثار مشهورة رواها ابن عبد الرب وغريه فإذا كنا قد ح ّرنا من ز ّة‬ ‫ل‬ ‫ذ‬ ‫العامل وقيل لنا أنها أخوف ما خياف علينا وأمرنا مع ذلك أن ال يرجع عنه فاجلواب على من شرح‬ ‫اهلل صدره لإلسالم إذا بلغته مقالة ضعيفة عن بعض االئمة أن ال حيكيها ملن يتقلد بها بل يسكت عن‬ ‫ذكرها إىل أن يتيقن صحتها وإال توقف يف قبوهلا فما أكثر ما حيكى عن األئمة ما ال حقيقة له ....‬ ‫إىل آخر كالمه والوجوه اليت ذكرها رمحه اهلل . وقد ذكر كالم ابن تيمية هذا بنصه وزاد عليه ابن‬ ‫القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (1/142 -112)".‬ ‫صفحة 38 من‬ ‫404‬
  • 84. ‫( تهمة اعتناق منهج اخلوارج .....إخل )‬ ‫وجوابي: سبحانك هذا بهتا ٌ عظيم وإفرتا ٌ كبري مل يزل آ ُ سعود ومباحث ُ وإعال ُه املرئي واملسموع‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ء‬ ‫ن‬ ‫واملقروء حياول جاهداً إلصاقه بكل خمالف هلم بكل ما ُوتي من قوة وساقوا أحاديث اخلوارج‬ ‫أ‬ ‫ومجعوها ورموا بها أهل احلق واإلميان وناصري السنة والقرآن كما فعل الظاملون واملستبدون وأمراء‬ ‫ُهم‬ ‫اجلور وأئمة الضاللة مع أهل احلق عرب التاريخ فكم من إمام من أئمة اإلسالم وأعالمه قد ات ِّ‬ ‫بذلك بغياَ وعدواناً من التابعني وأتباعهم والتاريخ ملن يقرأ خري شاهد على ذلك وقد َّم خصوم‬ ‫اته‬ ‫أمحد بن حنبل يف احملنة بذلك وقالوا بأنه من اخلوارج وهذا سفيان الثوري أمري املؤمنني يف احلديث‬ ‫يقول بأنه أخذ يف املسجد احلرام فأدخ ل على أبي هارون وهو يف إزار ورداء والنعالن يف يده قال: فلما‬ ‫دخلت س ّمت وقعدت فقال أبو عبيداهلل: إني أظن أن له رأي سوء - يعين رأي اخلوارج - فقلت ألبي‬ ‫ل‬ ‫هارون: من هذا؟ قال: هذا معاوية بن عبيد اهلل فقلت له : احذر هذا وأصحابه، وقيل ذلك عن ابن‬ ‫تيمية وابن القيم و غريهم من العلماء والدعاة واجملددين ويف زماننا هذا حاول آل سعود وشيوخه‬ ‫خصوصاً وصف اجملاهدين يف سبيل اهلل واآلمرين باملعروف والناهني عن املنكر واملتمسكني بالسنن‬ ‫بذلك وقد قال اهلل عز وجل [ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ‬ ‫ﮚ ﮛ ﮜ ] {األحزاب:58} يقول ابن كثري رمحه اهلل يف "تفسريه (6/1682)": (أي ينسبون إليهم‬ ‫ما هم ُراءَ منه مل يعلموه ومل يفعلوه ...... وهذا هو البهت البني أن حيكي أو ينقل على املؤمنني‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫واملؤمنات ما مل يفعلوه على سبيل العيب والتنقص هلم ومن أكثر من يدخل يف هذا الوعيد الكفر ُ‬ ‫صفحة 48 من‬ ‫404‬
  • 85. ‫باهلل ورسوله ثم الرافضة الذين ينتقصون الصحابة ويعيبونهم مبا قد َّأهم اهلل منه ويصفونهم‬ ‫بر‬ ‫بنقيض ما أخرب اهلل عنهم فإن اهلل عز وجل قد أخرب أنه قد رضي عن املهاجرين واألنصار ومدحهم‬ ‫وهؤالء اجلهل ُ االغبياء يسبونهم وينتقصونهم ويذكرون عنهم ما مل يكن وال فعلوه أبداً فهم يف‬ ‫ة‬ ‫احلقيقة منكوسوا القلوب يذمون املمدوحني وميدحون املذمومني)أ.هـ. وهم يف قوهلم هذا كمن يأتي‬ ‫إىل النهار ويقول أنت لي ٌ ويص ّ علي ذلك ويستمر فيه ، وقد عقد ابن القيم رمحه اهلل تعاىل يف‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫الكافية الشافية يف االنتصار للفرقة الناجية فصالً حتت عنوان (فصل يف بيان كذبهم ورميهم أهل‬ ‫احلق بأنهم أشباه اخلوارج وبيان شبههم احملقق باخلوارج) فيقول رمحه اهلل : -‬ ‫ومن العجائب أنهم قالوا لمــــــــــــــن *** قد دان باآلثار والقـــــــــــــــــرآن‬ ‫أنتم بذا مثل الخوارج وإنهــــــــــــــــم *** أخذوا الظواهر ما اهتدوا لمعـاني‬ ‫فانظر الى ذا البهت هذا وصفهـــــــــم *** نسبوا إليه شيعة اإليمــــــــــــــان‬ ‫سلو على سنن الرسول وحزبــــــــــه *** سيفين سيف يد وسيف لســـــــان‬ ‫خرجوا عليهم مثل ما خـــــــرج األلى *** من قبلهم بالبغي والعــــــــــــدوان‬ ‫وهللا ما كان الخوارج هكـــــــــــــــــذا *** وهم البغاة أئمة الطغيـــــــــــــــان‬ ‫كفرتم أصحاب سنتـــــــــــــــــــه وهم *** فساق ملته فمن يلحــــــــــــــــاني‬ ‫إن قلت هم خير وأهدى منكـــــــــــــم *** وهللا ما الفئتان مستويــــــــــــــان‬ ‫شتان بين مكفر بالسنــــــــــــــــــــــة *** العليا وبين مكفر العصيــــــــــــان‬ ‫قلتم تأولنا كذاك تأولـــــــــــــــــــــوا *** وكالكما فئتان باغيتـــــــــــــــــــان‬ ‫ولكم عليهم ميزة التعطــــــــــــــــــيل *** والتحريف والتبديل والبهتـــــــــان‬ ‫ولهم عليكم ميزة اإلثبـــــــــات والتــ *** ــصديق مع خوف من الرحمـــــــن‬ ‫ألكم على تأويلكم أجـــــــــــــــران إذ *** لهم على تأويلـــــــــــــــــهم وزران‬ ‫حاشا رسول هللا من ذا الحكــــــم بل *** أنتم وهم في حكمه سيــــــــــــــــان‬ ‫صفحة 58 من‬ ‫404‬
  • 86. ‫وكالكما للنص فهو مخـــــــــــــــالف *** هذا وبينكما من الفرقـــــــــــــــــان‬ ‫هم خالفوا نصا لنص مثلـــــــــــــــــه *** لم يفهموا التوفيق باإلحســـــــــان‬ ‫لكنكم خالفتم المنصــــــــــــــــــــوص *** للشبه التي هي فكرة األذهــــــــان‬ ‫فألي شيء أنتم خــــــــــــــــــــــــــير *** وأقرب منهم للحق واإليمــــــــــان‬ ‫هم قدموا المفهوم من لفظ الكتـــــاب *** على الحديث الموجب التبيـــــــــان‬ ‫لكنكم قدمتمو رأي الرجـــــــــــــــــــا *** ل عليهما أفانتما عـــــــــــــــــدلن‬ ‫أم هم إلى اإلسالم أقرب منكـــــــــــم *** لح الصباح لمن له عينـــــــــــــان‬ ‫وهللا يحكم بينكـــــــــــــــم يوم الجزا *** بالعدل واإلنصاف والمــــــــــــيزان‬ ‫هذا ونحن فمنهم بل منكـــــــــــــــــم *** براء إل من هدى وبيـــــــــــــــــان‬ ‫والرد علي هذه الفرية والدعوى الباطلة من وجوه متعددة فمنها..‬ ‫أوالً : -‬ ‫من ينظر يف حال اخلوارج املذكورين يف األحاديث جيد أن أبرز صفاتهم الشكلية التحليق كما يف‬ ‫قوله (سيماهم التسبيد) ويف لفظ ( التحليق ) ومعين ذلك أنهم حيلقون رؤوسهم باستمرار وال‬ ‫يطيلون شعورهم كما هي عادة العرب ويف زماننا هذا جند أن هذا الوصف ينطبق على آل سعود‬ ‫وعساكرهم فهم حيلقون رؤوسهم باستمرار وبتشريع شرعوه ومسوه النظام فال ميكن للعسكري أن‬ ‫يطيل شعره بل أكثرهم حلق حتى حليته وشاربه وتلعب بهم الشيطان فخرجوا بأشكال يقلدون فيها‬ ‫الشرق والغرب خبالف املسلمني اجملاهدين من أهل احلق واإلميان يف قواعد اجلهاد بقيادة الشيخ‬ ‫اإلمام أسامة ابن الدن رمحه اهلل والشيخ أمين الظواهري نصره اهلل وبقية قيادات اجملاهدين وأمرائهم‬ ‫وجنودهم فشعورهم طويلة تضرب األكتاف كعادة العرب يطيلون الشعور ويسرحونها ويظفرونها‬ ‫وأنا يف السجن تسع سنني اآلن تتم حالقة شعري بشكل مستمر ومنتظم باإلكراه وبقوة احلديد‬ ‫والقيود والكلبشات والضرب واإلهانة وقد حصل لي عدة وقائع معهم أدخلوا علي العشرات من‬ ‫صفحة 68 من‬ ‫404‬
  • 87. ‫العساكر والطوارئ واقتادوني إىل احلالق وحلقوني بالقوة مع حرصي علي إطالة شعري وتربيته‬ ‫وتسرحيه وقد كان أصحاب النيب صلي اهلل عليه وسلم ال حيلقون رؤوسهم إال يف نسك (حج أو‬ ‫عمرة) أو من أذى ومرض وحنن نقتدي بهم وال أعلم أن أحداً من اجملاهدين يف ميادين القتال أو يف‬ ‫ميادين الدعوة يجَ ُ أو يدعى إىل حالقة رأسه يف غري احلج والعمرة واألذى واملرض يف الرأس‬ ‫ُ رب‬ ‫واألشرطة املرئية واملصورة والواقع يشهد بذلك وأما اللحى فنوفرها ونرخيها ونعفيها استجابة‬ ‫للرسول صلى اهلل عليه وسلم يف األحاديث الصحيحة اآلمرة بذلك وهي للوجوب وأما الشوارب‬ ‫فنح ّها ونقصها ونأخذ منها استجابة للرسول صلي اهلل عليه وسلم يف األحاديث الصحيحة اآلمرة‬ ‫ف‬ ‫بذلك فأي الفريقني منا ومنهم أقرب إىل هذا الوصف حنن أمرهم إن يف ذلك لعربه ألولي األبصار‬ ‫وقد أصبحت من سنني أحلق رأسي بنفسي داخل الزنزانة اتقاءً للمواجهات واملشاكل مع السجانني‬ ‫ألنهم إذا مروا يف األوقات احملددة هلم علي الزنازين فوجدوا أحداً شعره قد طال حلقوه وإن مل يطعهم‬ ‫حلقوه بالقوة وجاءوا بقوات ما يسمونها (حفظ النظام) وكان ما كان وقد أخربني الشيخ العامل‬ ‫سليمان العلوان بأنه حني ذهبوا به وبقية املشايخ إىل السجن يف الدمام كانوا ميرون عليهم كل‬ ‫عشرين يوماً حلالقة رؤوسهم بشكل مهني ومذل وذلك يف فرتة ما بني (8/10/1210) إىل‬ ‫(80/8/1410 )وكان معه الشيخ ناصر الفهد والشيخ سعيد بن كارع الغامدي والشيخ محد احلميدي‬ ‫والشيخ علي اخلضري والشيخ أمحد اخلالدي والشيخ عبداهلل السلمي واإلخوة علي الفقعسي وصاحل‬ ‫اجلديعي والشربمي ...إخل . فانظر إىل فرض شئ مل يفرضه الشرع ومل يأمر به إال يف النسك كيف‬ ‫فرضوه على الناس وارتكبوا عدة خمالفات شرعية ومعاصي وظلماً وقهراً للرجال فمن الذي سيماه‬ ‫التحليق آل سعود واملباحث أم حنن ، وكما قال يف الكافية الشافية:‬ ‫فانظر إلى قلب الدليل عليهم *** حرفا ً بحرف ظاهر التبيان‬ ‫وقد قال الشيخ العامل سليمان العلوان بأنه ما عرف حقيقة معنى (قهر الرجال) إال يف تلك‬ ‫املرحلة،حيث ذهبوا بهم ومارسوا عليهم صنوف األذى بتوجيهٍ وأمرٍ من (حممد بن نايف) وذلك رمبا‬ ‫صفحة 78 من‬ ‫404‬
  • 88. ‫لالنتقام منهم وإخضاعهم وإرهابهم وإرهاب من ورائهم،وما جرى يف تلك املرحلة أي ألكثر من عشرة‬ ‫أشهر له قصة طويلة ليس هذا مكان بسطها.‬ ‫ثانيا : أن النيب صلي اهلل عليه وسلم جعل املقياس يف ذلك أصحاب النيب صلي اهلل عليه وسلم حني‬ ‫ً‬ ‫قال (حتقرون صالتكم مع صالتهم وصيامكم مع صيامهم ..إخل) أي حتقرون أنتم يا أصحابي .. ومن‬ ‫كان على نهج الصحابة وسار على دربهم وقد كان أصحاب النيب صلي اهلل عليه وسلم يصلون‬ ‫الصلوات اخلمس يف مجاعة املسلمني ويصلون السنن الرواتب ويقومون الليل وحيييون األسحار‬ ‫ويصلون الضحى وقصصهم يف ذلك مشهورة معروفة يف كتب السنة والسري والكتب اخلاصة‬ ‫برتامجهم وأما الصيام فمنهم السار ُ له كعمر بن اخلطاب حيث قال ابن عمر : (ما مات عمر حتى‬ ‫د‬ ‫سرد الصوم) "رواه ابن أبي شيبة" ويف املصنف وعثمان بن عفان كان يصوم الدهر "ذكر ذلك ابن‬ ‫حجر يف اإلصابة" وسرد الصحابة أيضاً أبو طلحة وعائشة وأبو أمامه ومحزه بن عمرو األسلمي وعبد‬ ‫اهلل بن عمرو وعبد اهلل بن الزبري معروف مشهور وهكذا بقية الصحابة بني املستق ّ واملستكثر ، وأما‬ ‫ل‬ ‫تالوة القرآن فكما قال أوس: سألت أصحاب حممد صلى اهلل عليه وسلم كيف حت ّبون القرآن؟ قالوا:‬ ‫ز‬ ‫(ثالثاً ومخساً وسبعاً وتسعاً وإحدى عشرة وثالث عشرة وحزب املفصل واحد) "رواه أبو داود (4140)‬ ‫وابن ماجه(1140 )وفيه ضعف وله شواهد" أي أنهم خيتمون كل أسبوع مرة وهذا حال كثري منهم‬ ‫وإال فاحلال خيتلف من شخص آلخر فقد كان مجاعة خيتمون كل سبع ليال وهذا فعل األكثرين‬ ‫من الصحابة والسلف الصاحل ومنهم يف كل ثالث ليال وآخرون كل أربع ليال وآخرون كل مخس‬ ‫ليال وكل عشر ليال ومثان ليال وست ليال ومنهم من خيتم كل أسبوعني ومنهم كل شهر وختم‬ ‫مجاعة يف يوم وليلة ولكن كما قالت عائشة رضى اهلل عنها (كان رسول اهلل صلي اهلل عليه وسلم ال‬ ‫يقرأ القرآن يف أقل من ثالث) "رواه ابن سعد ورواه سعيد بن منصور" يف سننه بلفظ ( كان ال خيتم‬ ‫القرآن يف أقل من ثالث ) "وقال ابن حجر إسناده صحيح" وقال عبد اهلل بن عمرو رضي اهلل عنهم إن‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال [ال يفقه من قرأ القرآن يف أقل من ثالث] "رواه أمحد‬ ‫(1226،6116)وأبو داود (1140) والرتمذي (1112) وغريهم وقال الرتمذي ( حسن صحيح ) وإسناده‬ ‫صفحة 88 من‬ ‫404‬
  • 89. ‫صحيح على شرط الشيخني" قال النووي رمحه اهلل يف "التبيان يف آداب محلة القرآن (00 -20)":‬ ‫(واملختار أن ذلك خيتلف باختالف األشخاص فمن كان يظهر له بدقيق الفكر لطائف ومعارف‬ ‫فليقتصر على قدرٍ حيصل له معه كمال فهم ما يقرؤه وكذا من كان مشغوالً بنشر العلم أو فصل‬ ‫احلكومات بني املسلمني أو غريه من مهمات الدين واملصاحل العامة للمسلمني فليقتصر على قدر ال‬ ‫حيصل بسببه إخال ٌ مبا هو ُ َص ٌ له وال فوت كماله وإن مل يكن من هؤالء املذكورين فليستكثر‬ ‫مر د‬ ‫ل‬ ‫منه ما أمكنه من غري خروج إىل حد امللل واهلذرمة من القراءة)أ.هـ ،عن حييى بن عمرو قال: (كنا‬ ‫جنلس على باب عبداهلل بن مسعود رضي اهلل عنه قبل صالة الغداة فإذا خرج مشينا معه إىل املسجد‬ ‫فجاءنا ابو موسى األشعري رضي اهلل عنه فقال: أَخَرَجَ إليكم أبو عبدالرمحن قلنا: ال بعد،فجلس معنا‬ ‫حتى خرج فلما خرج قمنا إلي ه مجيعاً فقال ابو موسى: يا‬ ‫أبا عبدالرمحن إني رأيت يف املسجد آنفاً‬ ‫أمرا أنكرته ومل أرَ واحلمد هلل إال خرياً،قال : فما هو فقال: إن عشتَ فسرتاه، قال: رأيت يف املسجد قوماً‬ ‫ً‬ ‫حلقاً جلوساً ينتظرون الصالة يف ِّ حلقة رج ٌ ويف أيديهم حصاً فيقول: ك ّروا مئةً فكي ّرون‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫كل‬ ‫مئةً،فيقول ه ّلوا مئةً فيه ّلون مئة،ويقول س ّحوا مئةً فيس ّحون مئةً، قال: فماذا قلت هلم؟ قال: ما‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫قلت هلم شيئاً انتظار رأيك أو انتظار أمرك،قال: أفال أمرتهم أن ُّوا سيئاتهم وضمنت هلم أن ال‬ ‫يعد‬ ‫يضيع من حسناتهم ثم مضى ومضينا معه حتى أتى حلقة من تلك احلِلَق فوقف عليهم فقال: ما‬ ‫هذا الذي أراكم تصنعون؟ قالوا: يا أبا عبدالرمحن حصاً َّ به التكبري والتهليل والتسبيح، قال:‬ ‫نعد‬ ‫فع ّو سيئاتكم فأنا ضام ٌ أن ال يضيع من حسناتكم شيء،وحيكم يا أمة حممد ما أسرع هَلَكتكم‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫هؤالء صحابة نب ّكم صلى اهلل عليه وسلم متوافرون وهذه ثيابه مل تَبْلَ وآنيته مل تكسر،والذي نفسي‬ ‫ي‬ ‫بيده إنكم لعلى م ّة هي أهدى من م ّة حممد صلى اهلل عليه وسلم أو مفتتحو باب ضاللة، قالوا: يا‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫أبا عبدالرمحن ما أردنا إال اخلري، قال: وكم من مريدٍ للخري لن يصيبه إن رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم حدثنا أن قوماً يقرؤون القرآن ال جياوز تراقيهم وايم اهلل ما أدري َّ أكثرهم منكم ثم تو ّى‬ ‫ل‬ ‫لعل‬ ‫عنهم، فقال عمرو بن سلمة: رأينا عامة أولئك احلِلَق يطاعنونا يوم النهروان مع اخلوارج) "رواه‬ ‫الدارمي (102 ) بإسناد جيد" فالصحابة هم املقياس من زاد على صالتهم وصيامهم وقراءتهم‬ ‫صفحة 98 من‬ ‫404‬
  • 90. ‫وذكرهم وسلوكهم وحاهل م وعبادتهم ...إخل كان داخالً يف تلك األحاديث (وعن ابن عباس : أنه ملا‬ ‫اعتزلت اخلوارج دخلوا داراً وهم ستة آالف وأمجعوا على أن خيرجوا على علي بن أبي طالب وأصحاب‬ ‫النيب صلى اهلل عليه وسلم قال : يا أمري املؤمنني ، إن القوم خارجون عليك ، فيقول : دعوهم ، فإني ال‬ ‫أقاتلهم حتى يقاتلوني وسوف يفعلون ، فلما كان ذات يوم أتيته صالة الظهر ، فقلت لَ ُ : يا أمري‬ ‫ه‬ ‫املؤمنني ، أبرد بالصالة لعلي أدخل عَلَى هؤالء القوم فأكلمهم ، فَقَالَ : إني أخاف عليك ، فقلت :‬ ‫كال ، وكنت رجالً حسن اخللق ال أؤذي أحداً فأذن لي فلبست ح ّة من أحسن مَا يكون من اليمن‬ ‫ل‬ ‫وترجلت (وكان ابن عباس مجيالً جهرياً) فدخلت عليهم نصف النهار ، فدخلت عَلَى قوم مل أر قط‬ ‫أشد منهم اجتهاداً جباههم قرحة من السجود ، وأياديهم كأنها ثفن اإلبل ،(أي:ركبها الغليظة)‬ ‫وعليهم قمص مرحضة (أي مغسولة) مشمرين مسهمة وجوههم (أي متغرية ألوانها) من السهر ،‬ ‫فسلمت عليهم ، فقالوا : مرحبا بابن ع َّاس مَا جاء بك فقلت : أتيتكم من عند املهاجرين واألنصار ،‬ ‫َب‬ ‫ومن عند صهر رَ ُول َّهِ ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ ، وعليهم نزل القرآن وهم أعلم بتأويله مِنْ ُمْ ، فقالت‬ ‫ك‬ ‫َل‬ ‫س الل َل الله‬ ‫طائفة منهم : ال ختاصموا قريشا ، فَإِن َّه عز وجل يَ ُول [ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ] {الزخرف:58} ،‬ ‫ق‬ ‫الل‬ ‫فَقَالَ اثنان أَوْ ثَالثَة : لنكلمنه ، فقلت : هاتوا مَا نقمتم عَلَى صهر رَ ُول َّهِ ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ ،‬ ‫َل‬ ‫س الل َل الله‬ ‫واملهاجرين واألنصار وعليهم نزل القرآن ، وليس فيكم منهم أحد وَ ُوَ أعلم بتأويله ، قالوا : ثالثاً قلت‬ ‫ه‬ ‫: هاتوا قالوا : أما إحداهن ، فإنه حكم الرجال ِي أمر َّه َ َدْ َا َ َّه عز وجل : [ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ]‬ ‫الل وق ق ل الل‬ ‫ف‬ ‫{األنعام:18} فما شأن الرجال واحلكم بعد قول َّه عز وجل ، فقلت : هذه واحدة وماذا قالوا ؟ وأما‬ ‫الل‬ ‫حيل‬ ‫الثانية فإنه قاتل وقتل ومل يسب و مل يغنم ، فَإِن كانوا مؤمنني فلِمَ َّ لنا قتاهلم وقتلهم ، ومل َّ‬ ‫حل‬ ‫لنا سبيهم قلت : وما الثالثة ؟ قالوا : فإنه حما عنْ نفسه أمري املؤمنني ، فإنه إن مل يكن أمري املؤمنني‬ ‫َ‬ ‫، فإنه ألمري الكافرين قلت : هل عندكم غري هَ َا ؟ قالوا : كفانا هَ َا قلت هلم : أما قولكم ح ّم‬ ‫ك‬ ‫ذ‬ ‫ذ‬ ‫الرجال فِي أمر َّه أنا أقرأ عليكم فِي كتاب َّه مَا ينقض هَذَا ، فَإِذَا نقض قولكم أترجعون؟ قالوا :‬ ‫الل‬ ‫الل‬ ‫نعم قلت : َ ِن َّه قد ص ّر من حكمه ِ َى الرجال ِي ربع درهم مثن أرنب وتلى هذه اآلية [ﯚ ﯛ‬ ‫ف‬ ‫إل‬ ‫ي‬ ‫فإ الل‬ ‫صفحة 09 من‬ ‫404‬
  • 91. ‫ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ] {املائدة:81} ِ َى آخر اآلية ، ويف املرأة وزوجها [ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ‬ ‫إل‬ ‫ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ] {النساء:84} إِلَى آخر اآلية ، فنشدتكم باهلل هل تعلمون حكم الرجال‬ ‫فِي إصالح ذات بينهم ويف حقن دمائهم أفضل أم حكمهم فِي أرنب وبضع امرأة ، فأيهما ترون أفضل ؟‬ ‫قالوا : بل هذه قلت : خرجت من هذه ؟ قالوا : نعم قلت : وأما قولكم قاتل ومل يسب ومل يغنم ،‬ ‫فتسبون أمكم عائشة رضِيَ َّ ُ تعاىل عنها ، فواهلل لئن قلتم ليست بأمنا لقد خرجتم من اإلسالم ،‬ ‫الله‬ ‫َ‬ ‫وواهلل لئن قلتم لنسبي ّها ونستحل منها مَا نستحل من غريها لقد خرجتم من اإلسالم فأنتم بني‬ ‫ن‬ ‫ضاللتني ، ألن َّه عز وجل ، َا َ : [ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ] {األحزاب:1}‬ ‫قل‬ ‫الل‬ ‫أخرجت من هذه ؟ قالوا : نعم ، قلت : وأما قولكم حما عَنْ نفسه أمري املؤمنني ، فأنا آتيكم مبن‬ ‫ترضون ، [أن النيب ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ يوم احلديبية صاحل املشركني أبا سفيان بْن حرب ، وسهيل‬ ‫َل‬ ‫َل الله‬ ‫بْن عمرو ، فَقَالَ لعلي رضِ يَ َّ ُ عنه : اكْ ُبْ لَ ُمْ كِتَابًا فَكَتبَ لَ ُمْ عَل ٌّ : هَذَا مَا اصْطَلَحَ عَلَيْهِ‬ ‫َ ه ِي‬ ‫ت ه‬ ‫الله‬ ‫َ‬ ‫مح َّ ٌ رَ ُو ُ َّهِ ، فَقَالَ الْمُشْرِ ُونَ : و َّهِ مَا نَعْلَ ُ أ َّكَ رَ ُو ُ َّهِ لَوْ نَعْلَ ُ أَنكَ رَ ُو ُ َّهِ مَا‬ ‫س ل الل‬ ‫م َّ‬ ‫س ل الل‬ ‫م َن‬ ‫َالل‬ ‫ك‬ ‫ُ َمد س ل الل‬ ‫قَاتَلْنَاكَ ، فَقَالَ رَ ُو ُ َّهِ ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وصحْبِهِ وَس َّمَ : َّه َّ إ َّكَ تَعْلَ ُ أ ِّي رَ ُو ُ ا َّهِ ،‬ ‫م َن س ل لل‬ ‫َل الل ُم ِن‬ ‫َ َ‬ ‫س ل الل َل الله‬ ‫امْ ُ يَا عَل ُّ ، اكْ ُبْ : هَ َا مَا اصْطَلَحَ عَلَيْهِ ُح َّ ُ بْ ُ عَبْدِ َّهِ ، فَو ٍّ ،‬ ‫َّهِ لَرَ ُو ُ َّهِ خَيْ ٌ منْ عَلِي‬ ‫ر ِ‬ ‫َالل س ل الل‬ ‫الل‬ ‫م َمد ن‬ ‫ذ‬ ‫ت‬ ‫ِي‬ ‫ح‬ ‫وَقَدْ محَا نَفْسَ ُ ، قَالَ : فَرَجَعَ مِنْ ُمْ أَلْفَانِ وَخَرَجَ سَائِ ُ ُمْ ، فَقُتِ ُوا] وجاء عند عبد الرزاق يف مصنفه أن‬ ‫ل‬ ‫ره‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫عددهم حني خرجوا أربعة وعشرين ألفاً رجع منهم بعد مناظرة ابن عباس عشرون ألفاً وبقي أربعة‬ ‫آالف فقتلوا "وقد صححه احلاكم (1262 ) على شرط مسلم وقال اهليثمي يف اجملمع رجاهلما أي‬ ‫َّ قوما يف التاريخ من‬ ‫أمحد والطرباني (81110 ) يف الكبري رجال الصحيحني أ.هـ ،وإسناده حسن" ولكن ً‬ ‫الظاملني واملستبدين ألنهم ال يذكرون اهلل إال قليالً وإذا قاموا إىل الصالة قاموا كساىل ويؤخرون‬ ‫الصال ة عن أوقاتها وليس هلم يف القيام نصيب وأما الصوم ففي رمضان وال شئ غريه فهم ينظرون إىل‬ ‫كل من يفوقهم بأنهم خوارج ألنه حيقر صالته مع صالتهم وصيامه مع صيامهم وقراءته مع‬ ‫قراءتهم فمن ال يصلي إال اخلمس حيقر صالته مع من يصلي اخلمس والسنن الرواتب ومن يصلي‬ ‫صفحة 19 من‬ ‫404‬
  • 92. ‫اخلمس والسنن والرواتب فقط حيقر صالته مع من يصلي الصلوات اخلمس والرواتب وقيام الليل‬ ‫وهكذا ومن ال يصوم إال رمضان حيقر صيامه مع من يصوم رمضان وستاً من شوال ومن يصوم رمضان‬ ‫وستاً من شوال فقط حيقر صيامه مع من يصوم رمضان وستاً من شوال وأيام البيض من كل شهر‬ ‫وهكذا وكذلك األم ر يف قراءة القرآن ، فهل كل من حقر صالته وصيامه وقراءته مع صالة وصيام‬ ‫وقراءة اآلخرين جيوز وحيل له أن يتهمهم بأنهم خوارج ومن سيبقى من الناس حينئذ ساملاً من تهمة‬ ‫اخلوارج فالناس كانوا وما زالوا يتفاوتون يف عبادتهم وصالتهم وصيامهم وقراءتهم وذكرهم وهكذا‬ ‫ولو قلنا بهذا حصل ٌّ عظيم وفساد كبري وسيصبح الصحابة والسلف الصاحل من أمة حممد صلي‬ ‫شر‬ ‫اهلل عليه وسلم عرضة لإلتهام بذلك ألن املتأخرين حيقرون أنفسهم يف كل املناحي حني يقارنوها‬ ‫بالصحابة والسلف الصاحل وهذا ال يقوله مسلم يعرف اإلسالم .وألن أمراء آل سعود ومباحثهم رأوا‬ ‫أنا سا يستنون بسنة النيب صلي اهلل عليه وسلم ويهتدون بهديه ويقتدون بأصحابه ما استطاعوا يف‬ ‫ً‬ ‫كل شئ ورأوهم يصلون الصلوات اخلمس يف املساجد وحيرصون عليها أشد احلرص ويصلون السنن‬ ‫الراتبة وغريها من صالة التطوع وحقروا صالتهم مع صالة هؤالء فهم ال يصلون إال اخلمس إذا صلوا‬ ‫ويؤخرونها عن وقتها ولذا جعلوا من أنفسهم مقياساً إلطالق هذه األحكام واستنتاج هذه النتائج‬ ‫وقس على ذلك الصيام وتالوة القرآن ، وهناك طغا ٌ يف بعض أمصار وبلدان املسلمني ال يصلون أصالً‬ ‫ة‬ ‫ويطلقون هذه املسميات على من يصلي اخلمس ألنه حيقر صالته املنعدمة مع صالة من يصلي‬ ‫الصلوات اخلمس وهكذا يف بقية األمور ، وملا احنرف من احنرف عن هدي النيب صلي اهلل عليه وسلم‬ ‫من األمراء والساسة واملتنفذين وأصبحوا ال يعرفون من اإلسالم إال امسه وال يعرفون معروفاً وال‬ ‫ينكرون منكراً إال ما اتبعوا من أهوائهم أطلقوا هذا اللقب والوصف على كل متبع ومسنت بسنة‬ ‫النيب صلي اهلل عليه وسلم وسائرٍ على درب أصحابه رضي اهلل عنهم وحصل بذلك ش ٌ عظيم بسبب‬ ‫ر‬ ‫الطغيان والبهتان وجعلوا من ذلك ذريعة لقتلهم وحبسهم من غري عدل وال إنصاف وال حتقيق‬ ‫حلاجة يف أنفسهم وسيجتمعون عند رب العاملني ويقضي بينهم حبكمه ويقتص للمظلوم ممن ظلمه‬ ‫وعند اهلل جتتمع اخلصوم.‬ ‫صفحة 29 من‬ ‫404‬
  • 93. ‫ثالثاً : أن ما ذكره أعالم املسلمني وفقهاءه من أقوال ومعتقدات للخوارج مل يقل بها أح ٌ منا ال‬ ‫د‬ ‫الشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل وال الشيخ الظواهري وال الشيخ أبو حممد املقدسي وال الشيخ‬ ‫ناصر الفهد وال كاتب هذه السطور وال من ذكروه يف أوراق الدعوى وقاعدة اجلهاد بقيادتها العامة‬ ‫وفروعها وأجناد املسلمني حتت راية التوحيد واجلهاد يف أفغانستان وباكستان واليمن والصومال‬ ‫والعراق والشام وبالد املغرب اإلسالمي والقوقاز وغريها مل يقل أح ٌ منهم بقولٍ واحد من أقوال‬ ‫د‬ ‫اخلوارج فمن أقواهلم اآلتي : قال ابن قدامة رمحه اهلل يف "املغين (20/622)" : (وقد ُرِفَ من مذهب‬ ‫ع‬ ‫اخلوارج تكفري كثري من الصحابة ومن بعدهم واستحالل دمائهم وأمواهلم واعتقادهم التقرب‬ ‫بقتلهم إىل ربهم)أ.هـ‬ ‫وال واهلل ما قال أحد منا بهذا القول يف زمان أو مكان بدءاً بالشيخ اإلمام أسامة بن الدن (رمحه اهلل)‬ ‫وبقية من تتهمونهم من علماء ومشايخ ودعاة وجماهدين يف كل امليادين بل إن أصحاب رسول اهلل‬ ‫صلي اهلل عليه وسلم أحب الناس إلينا بعد الرسل واألنبياء صلوات اهلل عليهم وسالمه وكما قال‬ ‫القحطاني رمحه اهلل:‬ ‫حب الصحابه والقرابة سنـــة *** ألقى بها ربي إذا أحيــــــاني‬ ‫قل خير قول في صحابة أحمد *** وامدح جميع اآلل والنسوان‬ ‫وكما قال ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية:‬ ‫واشهد عليهم أن أصحاب الرسول *** خيار خلق هللا من إنسان‬ ‫حاشا النبيين الكرام فإنهـــــــــــــم *** خير البرية خيرة الرحـمن‬ ‫وخيارهم خلفاؤه من بعـــــــــــــده *** وخيارهم حقا هما العمران‬ ‫والسابقون األولون أحـــــــــــــــق *** بالتقديم ممن بعدهم ببيـان‬ ‫كل بحسب السبق أفضل رتبــــــــة *** من الحق والفضل للمنـان‬ ‫وخريية الصحابة وفضلهم إمجاع بني علماء املسلمني كما قال ابن القيم يف الكافية الشافية :‬ ‫صفحة 39 من‬ ‫404‬
  • 94. ‫إذا أجمع العلماء أن صحابة المخــ *** ــتار خير طوائف االنسان‬ ‫ذا بالضرورة ليس فيه الخلف بين *** اثنين ما حكيت به قـــوالن‬ ‫وكتاب اهلل وسنة رسوله صلي اهلل عليه وسلم قاضية بذلك حاكم ٌ به وكما قال الناظم رمحه اهلل‬ ‫ة‬ ‫بعد ذكره ألبي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثم ان ذي النورين وعلي بن أبي طالب رضي اهلل عنهم‬ ‫قال :‬ ‫فالستة المكملون العشــــــــرة *** وسائر الصحب الكرام الـــــــبررة‬ ‫وأهل بيت المصطفى األطهـار *** وتابعوه السادة األخيـــــــــــــــــار‬ ‫فكلهم في محكم القـــــــــــرآن *** أثنى عليهم خالـق األكـــــــــــوان‬ ‫في الفتح والحديد والقتـــــــال *** وغيرها بأكمل الخصـــــــــــــــال‬ ‫كـذاك في التوراة واإلنجـــــيل *** صفاتهم معلومـة التفصــــــــــيل‬ ‫وذكرهم في سنة المختـــــــار *** قد سار سير الشمس في األقطار‬ ‫2 - وقال ابن قدامة رمحه اهلل يف "املغين (20/212)" : (وإذا أظهر قوم رأي اخلوارج مثل تكفري من‬ ‫ارتكب كبرية ....)أ.هـ. وهذا القول للخوارج وهو تكفري من ارتكب الكبائر مل يقله أح ٌ منا ال الشيخ‬ ‫د‬ ‫اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل وال بقية من تتهمون وأحتدى أن تثبتوا ذلك وأن تأتوا بنقل واحد من‬ ‫كتاب أو خطاب أو مؤلف أو شريط ....اخل بل منهجنا يف ذلك منهج الكتاب والسنة والصحابة رضي‬ ‫اهلل عنهم أمجعني وسلف األمه الصاحل وكما قال القحطاني رمحه اهلل :‬ ‫لسنا نكفر مسلما بكبــــــــــــيرة *** فاهلل ذو عفو وذو غفـــران‬ ‫إيماننا باهلل بين ثـــــــــــــــــالثة *** عمل وقول واعتقاد جنــان‬ ‫ويزيد بالتقوى وينقص بالـردى *** وكالهما في القلب يعتلجان‬ ‫وكما قال ناظم منهج أهل السنة واجلماعة رمحه اهلل :‬ ‫صفحة 49 من‬ ‫404‬
  • 95. ‫َ ْ ُُ ُ‬ ‫إ ْيمان َنا َيزيد بالطاعــــــــــــــــــات *** و َنقصه َيكونُ َبــــالـــــــــــزالَّت‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ ِ ُ ِ َّ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ ْ َ َ‬ ‫وأهْ لُه فيه علَى َتفاضـــــــــــــــــل *** هل أ ْنت كاألمْالكِ أو كالــــرُّ سُل‬ ‫َ ُ‬ ‫َ ُ ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َْ ُ ِْ ُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫والفاسِ ق الملِّيُّ ذو العِصْ َيـــــــــان *** لَم ي ْنف عنه مُطلَق اإليمــــــان‬ ‫ْ ُ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫لكنْ بقدر الفِسْ ق والمعاصِ ـــــــــي *** إ ْيمانه ما زال في ا ْنتقـــــــاص‬ ‫َ‬ ‫َ ُ َ‬ ‫َْ ِ ْ ِ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ٌ ْ ْ ُ ْ‬ ‫والَ َنقُول إ َّنه في النــــــــــــــــــَار *** مُخلَّد، َبل أمرهُ لل َبــــــــــــاري‬ ‫ُ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ََْ‬ ‫َِ ْ‬ ‫َتحْ ت مَشِ ي َئة اإلله ال َّنــــــــــــــافذه *** إنْ شا عفا ع ْنه وإنْ شا أخذه‬ ‫َ ََ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بقدر ذ ْنبهِ، إلى الج َنــــــــــــــــان‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِْ ِ َ ِ‬ ‫والعرْ ضُ َتيْسِ ير الحساب في ال َّن َبا‬ ‫ُ ْ ِ َ ِ‬ ‫َْ‬ ‫*** يُخرج إنْ مات علَى اإل ْيمــــان‬ ‫ْ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِّ‬ ‫*** ومنْ ي َناقش الحســـــاب عُذ َبا‬ ‫َ َ ُ َ ِ ْ ِ َ‬ ‫وال نكفر بالمعاصِ ي مـــــــــــ ْؤم َنا ً *** إال مع اسْ تِحْ الَلِه لمـــــــا َ ج َنى‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ َ ِّ ُ ِ ْ َ َ‬ ‫وهم يوم القيامة حتت مشيئة اهلل تعاىل ومن شاء أن يدخل النار فهو غري خملد فيها بل مصريه إىل‬ ‫اجلنة بعد تطهريه من ذنوبه كما يف حديث عبادة بن الصامت رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم قال وحوله عصابة من أصحابه : [بايعوني على أن ال تشركوا باهلل شيئاً وال تسرقوا وال‬ ‫تزنوا وال تقتلوا أوالدكم و ال تأتوا ببهتان تفرتونه بني أيديكم وأرجلكم وال تعصوا يف معروف فمن‬ ‫و ّى منكم فأجره على اهلل ومن أصاب من ذلك شيئاً فعوقب يف الدنيا فهو كفارة له ومن أصاب من‬ ‫ف‬ ‫ذلك شيئاً ثم سرته اهلل فهو إىل اهلل إن شاء عفا عنه وإن شاء عاقبه] فبايعناه على ذلك، "رواه‬ ‫البخاري (80) ومسلم 1120)" وقال ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (1/16)" : (رد اخلوارج‬ ‫واملعتزلة النصوص الصرحية احملكمة غاية اإلحكام يف ثبوت الشفاعة للعصاة وخروجهم من النار‬ ‫باملتشابه ..اخل)أ.هـ. وال واهلل ما رد أحد منا بدءاً بالشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل وغريه ممن‬ ‫تتهمونهم يف أوراقكم هذه مروراً بالعلماء واملشايخ وأصحاب الكتب واملؤلفات أبو حممد املقدسي وأبو‬ ‫قتادة حممود أبو عمر وناصر الفهد وكاتب هذه السطور وغريهم بل نثبت الشفاعة اليت ذكرها اهلل‬ ‫يف كتابه وذكرها رسوله صلى اهلل عليه وسلم هلل ولرسوله ألنبياء اهلل ورسله وللشهداء والصاحلني‬ ‫صفحة 59 من‬ ‫404‬
  • 96. ‫على ما فصله أهل العلم من السلف الصاحل أهل السنة واجلماعة وكما قال الناظم رمحه اهلل يف‬ ‫سلم الوصول إىل علم األصول يف توحيد اهلل واتباع الرسول صلى اهلل عليه وسلم:‬ ‫َ َ ُ َّ َ َ ُ‬ ‫َْ‬ ‫كذا لَه الشفاعة العُظمى كمـــــــــــا *** قد خصه هللا ُ بها َتكرُّ مــــــــــــــــا‬ ‫َّ ُ‬ ‫َِ َ َ‬ ‫ْ َ ََ‬ ‫ِ ْ‬ ‫مِنْ َبعْ د إذن هللا ال كمـــــــــــا َيرى *** كل قُبُوريٍّ علَى هللا اف َتــــــــــــرى‬ ‫ُ ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ِ ََ‬ ‫ْ َ ُ َّ‬ ‫َيشفع أوالً إلى الرَّ حْ من فــــــــــــي *** فصْ ل القضاء َبيْن أهْ ل المــــــ ْوقِفِ‬ ‫َ ِ َ َ ِ َ ِ َْ‬ ‫َ ِ‬ ‫مِن َبعْ د أنْ يطلُبها ال َّنــــــــاسُ إلى *** كل أُولِي العزم الهداة الفُضــــــــال‬ ‫ُ ِّ‬ ‫َ ْ ِ َُ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َْ‬ ‫و َثانِيا ً َيشفع في اسْ تف َتـــــــــــــــاح *** دَار ال َّنعِيم ألُوليِ الفــــــــــــــــالح‬ ‫َُْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ ُ َّ ِ ِ ِ ُ‬ ‫هذا وها َتان الشفاعتــــــــــــــــــان *** قد خص َتا به بال نكــــــــــــــــــران‬ ‫َ َ َ ِ َّ َ َ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫و َثالِثا ً َيشفع في أقـــــــــــــــــــوام *** ماتوا علَى دين الهدَى اإلسْ ـــــــالم‬ ‫ِ ُ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َّ َ ِ َ‬ ‫وأو َبق ْتهم ك ْثرةُ اآل َثــــــــــــــــــــام *** فأ ُْدخلُوا النار بذا اإلجْ ـــــــــــــــرام‬ ‫َ ِ‬ ‫ْ َ ُْ َ َ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫أنْ َيخرجوا م ْنها إلى الج َنــــــــان *** بفضل ربِّ العرْ ش ذِي اإلحْ ســــان‬ ‫َ‬ ‫َِ ِ َ‬ ‫ْ ُ ُ ِ َ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ ُّ َ ٍ‬ ‫و َبعْ دهُ َيشفع كل مُرْ ســـــــــــــــــل *** وكل ع ْبد ذِي صــــــــــــالح وولي‬ ‫َ َ ْ َ ُ ُ ُّ‬ ‫ٍ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ويُخرج هللا ُ مِن الن ْيــــــــــــــــران *** جمِيع منْ مات علَى اإليمــــــــــان‬ ‫َ ْ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ َ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ َ ُِ‬ ‫َ َ َ‬ ‫في َنهْر الح َياة يُطرحــــــــــــــو َنا *** فحْ ما ً ف َيحْ َي ْون و َي ْنبتو َنــــــــــــــــــا‬ ‫ِ ْ َ ِ ْ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫كأ َّنما َي ْنبُت في ه ْي َئاتــــــــــــــــــه *** حبُّ حمِيل السيْل في حافاتــــــــــه‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ ِ ِّ ِ‬ ‫وكما قال القحطاني رمحه اهلل يف نونينته :‬ ‫َ ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫ودخول َبعض المُسلمين جه َّنم *** بكبائِر اآلثام والطغيــــــــــــــــــــان‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ‬ ‫َ ُ َّ‬ ‫وهللا ُ َيرْ حمهُم بصِ حَّ ة عقدهــم *** وي َبدلوا مِنْ خ ْوفِهم بأَمـــــــــــــــان‬ ‫ِ َِْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ ِ‬ ‫َ ُ ِ‬ ‫َ ُ ِ َ َّ ٌ‬ ‫وشفيعهُم عِ ْند الخروج مُحمــد *** وطهورهم في شاطيء الح َيـــــوان‬ ‫َ َ ُ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ ُ ُ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫حتى إِذا طهرو هُنالِك أ ُْدخِلــوا *** جنات عدن وهي خير جنــــــــــــان‬ ‫َ ِ َ ٍ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ ِ‬ ‫ِ‬ ‫صفحة 69 من‬ ‫404‬
  • 97. ‫َ َ‬ ‫فاهلل ُ َيجْ معُنا وإِياهم بهــــــــــا *** مِن غير َتعْ ذيب وغير هـــــــــــوان‬ ‫ٍ َ َ ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ُْ ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫وقال ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫واشهد علَيْهـم أَنِّ إِيمـان الـــورى *** قـول وفِعْ ل ثـم عقـد ج َنـــــــــــــان‬ ‫َ ْ ٌ َ ٌ ُ َّ َ ْ ُ َ‬ ‫َ َ ْ َ َ‬ ‫َ ْ َْ َ ِ ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ُ ِ َّ َ ِ َ ْ ً َ َ‬ ‫ِّ ِّ ُ ْ‬ ‫و َيزيد بالطاعـات قطعـا هكـــــــــذا *** بالضد يمسِ ي وهْ ـو ذو نقصـــــان‬ ‫َ َ ُ ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫وهللا مـا إِيـمـانُ عـاصِ يـ َنـــــــــــــا *** كإ ْيمـان األَمِين م َنـزل القُـــــــــرْ آن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ‬ ‫ِ ُ ِّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ِ‬ ‫كـالَّ وال إِيْـمـانُ مُـؤمنِـ َنـــــــــــــــا *** كإ ْيمان الرَّ سُول معلِّم اإليـمــــــــان‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ِ‬ ‫ِ َُ ِ ِ‬ ‫واشهد عليهم أنهم لم يخلـــــــدوا *** أهل الكبائر في حمــــــــــــــــيم آن‬ ‫ٍ‬ ‫بل يخرجون بإذنه بشفاعــــــــــة *** وبدونها لمساكن بجنــــــــــــــــــان‬ ‫واشهد عليهم أن ربهـــــــم يرى *** يوم المعاد كما يرى القمـــــــــــران‬ ‫يقول ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (1/22)" : (كفعل إخوانهم من اخلوارج حني ردوا‬ ‫النصوص الصحيحة احملك مة يف مواالة املؤمنني وحمبتهم وإن ارتكبوا بعض الذنوب اليت تقع مكفرة‬ ‫بالتوبة النصوح ، واإلستغفار ، واحلسنات املاحية ، واملصائب املكفرة ، ودعاء املسلمني هلم يف حياتهم‬ ‫وبعد موتهم ، وباإلمتحان يف الربزخ ويف موقف القيامة ، وبشفاعة من يأذن اهلل له يف الشفاعة ،‬ ‫و بصدق التوحيد ، وبرمحة أرحم الرامحني ؛ فهذه عشرة أسباب متحق أثر الذنوب ، فإن عجزت هذه‬ ‫األسباب عنها فال بد من دخول النار ، ثم خيرجون منها ؛ فرتكوا ذلك كله باملتشابه من نصوص‬ ‫الوعيد ، وردوا احملكم من أفعاهلم وإميانهم وطاعتهم باملتشابه من أفعاهلم اليت حيتمل أن يكونوا‬ ‫قصدوا بها طاعة اهلل فاجتهدوا فأداهم اجتهادهم إىل ذلك فحصلوا فيه على األجر املفرد ، وكان‬ ‫حظ أعدائهم منه تكفريهم واستحالل دمائهم وأمواهلم ، وإن مل يكونوا قصدوا ذلك كان غايتهم أن‬ ‫يكونوا قد أذنبوا ، وهلم من احلسنات والتوبة وغريها ما يرفع موجب الذنب ، فاشرتكوا هم والرافضة‬ ‫يف رد احملكم من النصوص وأفعال املؤمنني باملتشابه منها ؛ فكفروهم وخرجوا عليهم بالسيف يقتلون‬ ‫صفحة 79 من‬ ‫404‬
  • 98. ‫أهل اإلميان ويدعون أهل األوثان ، ففساد الدنيا والدين من تقديم املتشابه على احملكم ، وتقديم‬ ‫الرأي على الشرع واهلوى على اهلدى ، وباهلل التوفيق) أ.هـ.‬ ‫1 - قال ابن قدامة رمحه اهلل يف املغين (20/212) : (وإذا أظهر قوم رأي اخلوارج – إىل أن قال – وترك‬ ‫اجلماعة)أ.هـ.‬ ‫وال واهلل ما قال أحد منا برتك اجلماعة بدءاً بالشيخ اإلمام أسامة بن الدن والشيخ أمين الظواهري‬ ‫وغريهم ممن تتهمونهم يف أوراقكم هذه من املشايخ والعلماء واملسلمني اجملاهدين يف كل الثغور بل‬ ‫حنن ندعو إىل اجلماعة ولكن تفسري اجلماعة عند أهل العلم ما قاله ابن مسعود رضي اهلل عنه‬ ‫(اجلماعة ما وافق احلق وإن كنت وحدك ) رواه ابن عساكر يف تاريخ دمشق بإسناد صحيح،وقال‬ ‫الرتمذي رمحه اهلل : (وتفسري اجلماعة عند أهل العلم : هم أهل الفقه والعلم واحلديث سئل ابن‬ ‫املبارك: من اجلماعة فقال : أبو بكر وعمر قيل له : قد مات أبو بكر وعمر قال : فالن وفالن قيل له :‬ ‫قدم مات فالن وفالن فقال : أبو محزة السكري مجاعة قال الرتمذي : وأبو محزة هو حممد بن ميمون‬ ‫وكان شيخاً صاحلاً)أ.هـ ،ومن قرأ سرية الشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل جيد أنه من أحرص‬ ‫الناس على اجلماعة وتوحيد الصفوف ومجع الكلمة ومجع اجلماعات العاملة لإلسالم حتت مسمى‬ ‫واحد وراية واحدة وقد ذكروا يف أوراق الدعوى هذه جانباً من ذلك جلمع اجلماعات اجملاهدة يف‬ ‫أفغانستان وكذلك جرى يف العراق بعد احتالل الصليبيني له عام (1210) حني كثرت املسميات‬ ‫والرايات حصل بعد ذلك اإلجتماع من أهل احلق واإلميان حتت مسمىً واحد ورايةٍ واحدة وجملس‬ ‫واحد للشورى وإمارة واحدة وهم كذلك يف كل مكان هذا شأنهم يدعون إىل احلق ويرمحون اخللق‬ ‫وجيمعون الكلمة ويرصون الصفوف ما استطاعوا إىل ذلك سبيالً خبالف اجلماعات املنحرفة‬ ‫والبدعية والتابعة للدويالت والعوائل فهي تدعوا إىل الفرقة والتعصب والتفرق .. اخل كما هو‬ ‫معروف ومشاهد لكل ذي لب وبصرية يقول ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (4/611 -211)" (‬ ‫[فإنه من يعش منكم بعدي فسريى اخت الفاً كثرياً] وهذا ذم املختلفني وحتذير من سلوك سبلهم ،‬ ‫وإمنا كثر االختالف وتفاقم أمره بسبب التقليد وأهله الذين فرقوا الدين وصريوا أهله شيعاً كل‬ ‫صفحة 89 من‬ ‫404‬
  • 99. ‫فرقة تنصر متبوعها وتدعو إليه وتذم من خالفها وال يرون العمل بقوهلم حتى كأنهم ملة أخرى‬ ‫سواهم يدأبون ويكدحون يف الر د عليهم ويقولون : كتبهم وكتبنا وأئمتهم وأئمتنا ومذهبهم‬ ‫ومذهبنا ، هذا والنيب واحد والقرآن واحد والدين واحد والرب واحد فالواجب على اجلميع أن ينقادوا‬ ‫إىل كلمة سواء بينهم كلهم وأن ال يطيعوا إال الرسول وال جيعلوا معه من تكون أقواله كنصوصه‬ ‫وال يتخذ بعضهم بعضاً أ رباباً . فلو اتفقت كلمتهم على ذلك وانقاد كل واحد منهم ملن دعاه إىل‬ ‫اهلل ورسوله وحتاكموا كلهم إىل السنة وآثار الصحابة َّ االختالف وإن مل يعدم من األرض ،‬ ‫لقل‬ ‫وهلذا جند أقل الناس اختالفاً أهل السنة واحلديث فليس على وجه األرض طائفة أكثر اتفاقاً وأقل‬ ‫اختالفاً من هم ملا بنوا على هذا األصل . وكلما كانت الفرقة عن احلديث أبعد كان االختالف يف‬ ‫أنفسهم أشد وأكثر فإن رد احلق مرج عليه أمره واختلط عليه والتبس عليه وجه الصواب فلم يدر‬ ‫أين يذهب كما قال تعاىل : [ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ] {ق:8} )أ.هـ.‬ ‫وقد قالوا يف أوراق الدعوى بأن الشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل وأقتبس : ( شكل مع عددٍ من‬ ‫األقطاب اليت تتفق معه يف نفس املبدأ جبهةً مو ّدة تسمى "اجلبهة اإلسالمية العاملية حملاربة اليهود‬ ‫ح‬ ‫والصليبيني" وتكونت هذه اجلبهة من عددٍ من التنظيمات ...‬ ‫- إىل أن قالوا‬ ‫- وبتاريخ‬ ‫(0/2/1010) عقد . . أسامة بن الدن مؤمتراً صحفياً مبدينة خوست األفغانية دعا فيه مجيع‬ ‫احلركات اإلسالمية املذكورة إىل االنضمام للجبهة العاملية اإلسالمية حملاربة أمريكا وإسرائيل ...) أ‬ ‫.هـ االقتباس .‬ ‫ولكن اجلماعة عند املباحث ختتلف عن تفسري أهل العلم املذكور آنفاً فهم يرونها موافقة آل سعود‬ ‫عموماً ووزير الداخلية خصوصاً فالعزل واإلبقاء مرجعه إىل رأيه ورأيهم والكفر واإلسالم مبنية على‬ ‫خالفهم ووفاقهم وكما قال يف الكافية الشافية :‬ ‫والعزل واإلبقاء مرجــعه إلى *** اآلرء عندكم بال كتمــــــــان‬ ‫لكن لدينا ذاك مرجــــــعه إلى *** قول الرسول ومحكم القرآن‬ ‫صفحة 99 من‬ ‫404‬
  • 100. ‫والكفر واإلسالم عين خالفــه *** ووفاقه ال غير بالبرهــــــان‬ ‫والكفر عندكم خالف شيوخكم *** ووفاقهم فحقيقة اإليمـــــان‬ ‫5 - قال ابن قدامة رمحه اهلل يف "املغين (20/212)" : (وإذا أظهر قوم رأي اخلوارج .. - إىل أن قال -‬ ‫واستحالل دماء املسلمني وأمواهلم) انتهى كالمه .‬ ‫وال واهلل ما قال أحد منا بدءا بالشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل مروراً بالشيخ أمين الظواهري‬ ‫واملشايخ املقدسي والفهد وحممود أبو عمر وكاتب هذه السطور وقيادات اجملاهدين يف كل الثغور‬ ‫واجلبهات بذلك وأحتدى أن تأتوا بقول يف كتاب أو خطاب أو بيان أو شريط مسموع أو مرئي َّا‬ ‫بأن‬ ‫نستحل دماء املسلمني وأمواهلم وهذا بهتان عظيم وافرتاء كبري والواقع يكذبه ويدفعه فهذا الشيخ‬ ‫اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل يف مطلع هذا القرن اخلامس عشر حني احتل الروس أفغانستان كان‬ ‫يسافر إىل باكستان إليصال األموال واملساعدات اإلغاثية للمسلمني هناك ويعود فلما دخل إىل‬ ‫أفغانستان ورأى الواقع بنفسه وحال الناس هناك قرر نصرة املسلمني واجلهاد يف سبيل اهلل ودعمهم‬ ‫مبا استطاع حتى قيل إنه مجع أكثر من ألف مليون للجهاد ضد الروس ولنصرة املسلمني هناك‬ ‫وكان هذا واضحاً للخاص والعام ويذكره حتى مشايخ آل سعود آنذاك وكان بعض اخلطباء ميجد‬ ‫الشيخ أسامة بن الدن واألشرطة والوثائق على ذلك كثرية واستمر إىل خروج احملتل الروسي‬ ‫وسقوط االحتاد السوفييت وهو يدافع عن املسلمني وأمواهلم وأعراضهم ويدعمهم بالنفس والنفيس‬ ‫واملال ويدعو الرجال لنصرتهم وحيرضهم على ذلك وخطاباته وبياناته وكتاباته وجلساته كلها‬ ‫شاهدة على رجل يهتم باإلسالم واملسلمني ويذوب كمداً على واقعهم احلزين ويضمد جراحهم يف‬ ‫كل مكان يصابون فيه وبقية املسلمني من قيادات وشبابٍ كانوا وما زالوا يهبون وينفرون لنصرة‬ ‫املسلمني والدفاع عنهم وحقن دمائهم وحفظ أعراضهم وأمواهلم وما الشيشان والبوسنة واهلرسك‬ ‫وكوسوفا والصومال وجزر امللوك إال أمثلة على ذلك مع أن بعض الناس يف هذه البلدان ال يعرفون‬ ‫من اإلسالم إال امسه أو الشهادة فقط ومع ذلك هبوا لنصرتهم ودعوتهم وتعليمهم وإغاثتهم ثم ملا‬ ‫جاء االحتالل الصلييب األمريكي على أفغانستان والعراق هبوا كذلك وتركوا أهاليهم وأمواهلم‬ ‫صفحة 001 من‬ ‫404‬
  • 101. ‫وبالدهم وكل شيء وذهبوا لنصرة املسلمني والدفاع عنهم وعن أعراضهم وأمواهلم واستشهدوا‬ ‫وأصيبوا وأسروا وواجهوا من البالء الشيء العظيم حمتسبني ذلك عند اهلل يرجون ثوابه يبكون إذا‬ ‫رأوا أو مسعوا عن أمٍ أو أمرأةٍ تبكي أو ينتهك عرضها أو خييفها العدو ويعدونها كأمهم وأختهم‬ ‫وقريبتهم يغارون عليها ويفدونها بالغالي والنفيس ويتذكرون قول اهلل عز وجل [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ‬ ‫ﭖﭗﭘﭙﭚﭛﭜﭝﭞﭟﭠﭡﭢﭣﭤﭥﭦﭧﭨﭩ‬ ‫ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ] {النساء:81} وغريها من اآليات واألحاديث اليت حتث على نصرة‬ ‫املسلمني وإغاثتهم حيبون للناس ما حيبون ألنفسهم مع بعد الديار واختالف اللغات سهروا الليالي‬ ‫وقاسوا الربد واحلر وشدة املعارك وهول احلرب مل يثبت عليهم أنهم انتهكوا أعراض املسلمات يف بلدٍ‬ ‫من البلدان أو قهروهن أو أخافوهن ومل يثبت عليهم أنهم قتلوا األطفال أو قطعوهم وعذبوهم أو‬ ‫أخافوهم ومل يثبت عليهم أنهم أخذوا أموال املسلمني أو استحلوها وسرقوها ومل يثبت عليهم أنهم‬ ‫استهدفوا املسلمني بالقتل والتشريد وقد سافر املئات من شباب جزيرة العرب لنصرة املسلمني يف كل‬ ‫مكان وسافر املئات حني رأوا ما جرى يف سجن ( أبي غريب ) على املسلمني من الصليبيني األمريكيني‬ ‫يف العراق وسافر املئات لنصرة املسلمني يف العراق حني مسعوا صوت امرأة تصيح من سجون األمريكان‬ ‫والشواهد على ما أقوله ال حتصر،وقد عشت بني أهلي ويف قرييت اجلوفاء وقبيليت زهران ومدينيت‬ ‫وعشت يف مدنٍ عدة يف جزيرة العرب ( املندق والباحة ومكة واملدينة وبريدة وعنيزة وأبها ومخيس‬ ‫مشيط والرياض وبقيق والدمام وغريها ) وصليت مع الناس وصليت بهم وخطبتهم وتواصلت معهم‬ ‫وعرفوني وعرفتهم .. اخل وأحتدى أن يثبت َّ أحد أني قلت يوماً باستحالل دماء املسلمني أو‬ ‫علي‬ ‫أمواهلم أو وقعت يف شيء يدل على ذلك وكتيب حبمد اهلل شاهدة على حيب للمسلمني ونصحي هلم‬ ‫وغريتي عليهم ومساندتي هلم وقد تركت زوجيت وأوالدي ومالي وأهلي وكل شيء خلفي وهاجرت‬ ‫نصرة للمسلمني يف أفغانستان حني غزاها الكفار واحتلوها ورأيت املئات من شباب املسلمني من كل‬ ‫ً‬ ‫بالد املسلمني جاءوا لنفس الغرض وهو الدفاع عن اإلسالم واملسلمني (عن بالدهم وأعراضهم وأمواهلم‬ ‫صفحة 101 من‬ ‫404‬
  • 102. ‫ودمائهم .. اخل ) وما رأيت أو مسعت أحداً يستحل دماء املسلمني أو أمواهلم وجمالسهم وأحاديثهم‬ ‫وأناشيدهم وأشعارهم كلها حول نصرة اإلسالم واملسلمني والدفاع عنهم إخل . فكيف يكذب هذا‬ ‫املدعي ويفرتي هذه الفرية العظيمة املردوده من كل الوجوه واليت ال يصدقها إال من أعمى اهلل بصره‬ ‫وبصريته وسيأتي مزيد بيان حول هذه الفرية بشكل مفصل بعد قليل.‬ ‫6 - أن اخلوارج إمنا أخذت أقواهلم ومعتقداتهم من خالل بعض احلوارات واملناظرات وال يعرفون‬ ‫بالتأليف والتصنيف كما ذكر ذلك غري واحد من أهل العلم ونقلها عنهم من صنف يف الفرق وامللل‬ ‫ٍ‬ ‫والنحل بينما من تتهمونهم وتلصقون بهم هذه الفرية مؤلفاتهم بالعشرات وكتاباتهم ورسائلهم‬ ‫وخطاباتهم وأشرطتهم مشهورة معروفة بل إن بعضهم تفوق مؤلفاته لوحده مؤلفات مشايخ آل سعود‬ ‫فعالم ال تردون عليهم مبؤلفات مثلها أو تفوق بشكل علمي وشرعي كما ذكرت سابقاً ال باإلرهاب‬ ‫والسجون .. اخل فهذه حيلة العاجز واملفلس وهذا الشيخ العامل أبو حممد املقدسي له كتاب بعنوان‬ ‫( الرسالة الثالثينية يف التحذير من الغلو يف التكفري ) يف أكثر من مخسمائة صفحة وهو من خري‬ ‫الكتب اليت صنفت يف هذا الباب والتكفري حكم شرعي ال جيوز التحذير منه كما فعل البعض ومساه‬ ‫بالفتنة فاألمساء واألحكام الشرعية ليست بفتنة وإمنا الفتنة الغلو واإلفراط أو اجلفاء والتفريط‬ ‫وأما احلق فهو الوسط املمدوح بني هذا وذلك وغالب رسائل شيوخ آل سعود يف عددٍ من املسائل قد مت‬ ‫الرد عليها يف مؤلفات ومصنفات خمتلف ة من عدد من أهل العلم الذين تتهمونهم فهم يطرحون ما‬ ‫عندهم يف مؤلفات كبرية وصغرية ويردون على املخالفني يف مؤلفات كبرية وصغرية أيضاً بينما‬ ‫شيوخ آل سعود يطرحون ما عندهم يف قضايا كربى يف كلمات وسطر وسطرين وبيانات خمتصرة‬ ‫وأما الردود على خمالفيهم فصكوك التبديع وا لتضليل واالتهام بتهمة اخلوارج وغريها وكما قال‬ ‫القحطاني رمحه اهلل يف نونيته :‬ ‫ولقد برزت إلى كبار شيوخــــكم *** فصرفت منهم كل من ناواني‬ ‫وقلبت أرض حجاجهم ونثرتهــا *** فوجدتها قوالً بال برهــــــــان‬ ‫صفحة 201 من‬ ‫404‬
  • 103. ‫وهللا أيدني وثبت حجتـــــــــــــي *** وهللا من شبهاتهم نجــــــاني‬ ‫والحمد هلل المهيمن دائمـــــــــــا ً *** حمداً يلقح فطنتي وجنـــــاني‬ ‫أفتستر الشمس المضيئة بالسها *** أم هل يقاس البحر بالخلـجان‬ ‫عمري لقد فتشتكم فوجـــــــدتكم *** حمراً بال ع َنن وال أرســــــان‬ ‫َ‬ ‫أحضرتكم وحشرتكم وقصدتـــكم *** وكسرتكم كسراً بال جبـــــران‬ ‫2 - قال ابن تيمية رمحه اهلل يف "الفتاوى الكربى (4/611)" يف سياق مقارنته بني الرافضة واخلوارج‬ ‫وأن الروافض شر من اخلوارج : (فإن اخلوارج غايتهم تكفري عثمان وعلي وشيعتهما )‬ ‫وال واهلل ما قال أحد منا بدءاً بالشيخ اإلمام أسامة بن الدن والشيخ أمين الظواهري مروراً ببقية ممن‬ ‫تتهمونهم بهذه الفرية بهذا القول ال يف كتاب وال خطاب وال يف موضع ومكان وزمان وأحتدى أن تأتوا‬ ‫بشيء يثبت أن أحداً منا قال بشيء من هذا وتقدم الكالم على موقفنا من أصحاب النيب صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم يف بداية أقوال اخلوارج املنقولة يف كتب أهل العلم وأزيد هنا قول القحطاني يف نونيته‬ ‫رمحه اهلل:‬ ‫دع ما جرى بين الصحابة في الوغى *** بسيوفهم يوم التقى الجمعـــــان‬ ‫فقتيلهم منهم وقاتلهم لهــــــــــــــــــم *** وكالهما في الحشر مرحومـــان‬ ‫وهللا يوم الحشر ينزع كل مــــــــــــــا *** تحوي صدورهم من األضغـــان‬ ‫والويل للركب الذين سعوا إلــــــــــــى *** عثمان فاجتمعوا على العصيان‬ ‫ويل لمن قتل الحسين فإنــــــــــــــــــه *** قد باء من مواله بالخســــــران‬ ‫وما قاله الناظم رمحه اهلل يف سلم الوصول إىل علم األصول يف توحيد اهلل وإتباع الرسول :‬ ‫ثم السكوت واجب عما جرى *** بينهم من فعل ما قد قدرا‬ ‫فكلهم مجتهد مثــــــــــــــــاب *** وخطؤهم يغفره الوهــاب‬ ‫صفحة 301 من‬ ‫404‬
  • 104. ‫8 - أن اخلوارج ال يشرتطون يف اإلمامة الكربى أي اخلالفة (القرشية) وتس ّى بعضهم يف القرن‬ ‫م‬ ‫األول باخلالفة ووافقهم يف ذلك املعتزلة كما نقله عنهم أهل العلم يف شرحهم ألحاديث اإلمارة‬ ‫وفيمن تكون بينما حنن حبمد اهلل نقول مبا قاله أعالم اإلسالم وأئمته من مجاهري السلف من‬ ‫الصحابة والتابعني حتى إنه حكى البعض اإلمجاع يف ذلك باشرتاط القرشية يف اإلمامة الكربى‬ ‫واخلالفة ونسعى إلحياء اخلالفة الراشدة ونتحسر على خيار وصفوة وصاحلي قريش ونقول يف ذلك‬ ‫مبا يف أحاديث النيب صلى اهلل عليه وسلم ومنها حديث معاوية رضي اهلل عنه قال : مسعت رسول اهلل‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم يقول : [إن هذا األمر يف قريش ال يعاديهم أحد إال كبه اهلل يف النار على وجهه‬ ‫ما أقاموا الدين] "رواه البخاري (1114 -1402)" وسيأتي مزيد بيان حول هذا احلديث يف الرد على‬ ‫بعض التهم املتعلقة باخلروج على الوالة ومنها حديث ابن عمر رضي اهلل عنهما قال قال رسول اهلل‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم : [ال يزال هذا األمر يف قريش ما بقي منهم اثنان] "رواه البخاري (1102)ورواه‬ ‫مسلم (1280)" ولفظه : [ال يزال هذا األمر يف قريش ما بقي من الناس اثنان] ومنها حديث أبي هريرة‬ ‫رضي اهلل عنه قال : قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم : [الناس تبع لقريش يف هذا الشأن مسلمهم‬ ‫ملسلمهم وكافرهم لكافرهم] "رواه مسلم (8080)" وعنه رضي اهلل عنه قال : قال رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم : [الناس تبع ل قريش يف هذا الشأن مسلمهم تبع ملسلمهم وكافرهم تبع لكافرهم] "رواه‬ ‫البخاري (1114) ومسلم (8080 )" ومنها حديث جابر بن عبد اهلل رضي اهلل عنهما يقول : قال النيب‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم : [الناس تبع لقريش يف اخلري والشر] "رواه مسلم (1080)" ومنها حديث عمرو بن‬ ‫العاص رضي ا هلل عنه ملا قال رجل من بكر بن وائل : لئن مل تنته قريش ليضع ّ هذا األمر يف مجهورٍ‬ ‫ن‬ ‫من مجاهري العراب سواهم فقال عمرو بن العاص : كذبت مسعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫يقول: [قريش والة الناس يف اخلري والشر إىل يوم القيامة] "رواه أمحد (81820) والرتمذي (2222)‬ ‫وق ال: حسن غريب صحيح ، وإسناده صحيح" وقد ذكر مسلم أحاديثه تلك يف كتاب اإلمارة ( باب :‬ ‫الناس تبع لقريش واخلالفة يف قريش – على حسب تبويب النووي رمحه اهلل – ) وذكر الرتمذي‬ ‫حديثه هذا يف ( باب ما جاء أن اخللفاء من قريش إىل أن تقوم الساعة ) وقال النووي رمحه اهلل يف‬ ‫صفحة 401 من‬ ‫404‬
  • 105. ‫شرحه لصحيح مسلم: (هذه األحاديث وأشباهها دلي ٌ ظاه ٌ أن اخلالفة خمت ّة بقريش ال جيوز‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫عقدها ألحدٍ من غريهم وعلى هذا انعقد اإلمجاع يف زمن الصحابة وكذلك بعدهم ومن خالف فيه‬ ‫من أهل البدع فهو حمجوج بإمجاع الصحابة والتابعني فمن بعدهم باألحاديث الصحيحة، وقال‬ ‫القاض ي عياض رمحه اهلل : اشرتاط كونه قرشيا هو مذهب العلماء كافة ، قال : وقد احتج به أبو‬ ‫بكر وعمر - رضي اهلل عنهم - على األنصار يوم السقيفة ، فلم ينكره أحد ، قال القاضي : وقد‬ ‫عدها العلماء يف مسائل اإلمجاع ، ومل ينقل عن أحد من السلف فيها قول وال فعل خيالف ما ذكرنا ،‬ ‫وكذلك من بعدهم يف مجيع األعصار ، قال: وال اعتداد بقول الن ّام ومن وافقه من اخلوارج وأهل‬ ‫ظ‬ ‫البدع أنه جيوز كونه من غري قريش ، وال بسخافة ضرار بن عمرو يف قوله : إن غري القرشي من النبط‬ ‫وغريهم يقدم على القرشي هلوان خلعه إن عرض منه أمر ، وهذا الذي قاله من باطل القول وزخرفه‬ ‫مع ما هو عليه من خمالفة إمجاع املسلمني وأما قوله صلى اهلل عليه وسلم [الناس تبع لقريش من‬ ‫اخلري والشر] فمعناه يف اإلسالم واجلاهلية ، كما هو مصرح به يف الرواية األوىل – يعين رواية – :‬ ‫[الناس تبع لقريش مسلمهم ملسلمهم وكافرهم لكافرهم] ألنهم كانوا يف اجلاهلية رؤساء العرب ،‬ ‫وأصحاب حرم اهلل ، وأهل حج بيت اهلل ، وكانت العرب تنتظر إسالمهم ، فلما أسلموا وفتحت مكة ،‬ ‫تبعهم الناس ، وجاءت وفود العرب من كل جهة ، ودخل الناس يف دين اهلل أفواجا " ، وكذلك يف‬ ‫اإلسالم هم أصحاب اخلالفة ، والناس تبع هلم، ولقد بني رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم : أن هذا‬ ‫احلكم مستمر إىل آخر الدنيا ، ما بقي من الناس اثنان ، وقد ظهر ما قاله صلى اهلل عليه وسلم ، فمن‬ ‫زمنه صلى اهلل عليه وسلم ، إىل اآلن ( أي إىل وقت النووي رمحه اهلل وأما بعده فسيأتي بيان ذلك‬ ‫الحقا ) - اخلالفة يف قريش من غري مزامحة هلم فيها ، وتبقى كذلك ما بقي اثنان ، كما قاله‬ ‫ً‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم ومن تغلب على امللك بطريق الشوكة ال ينكر أن اخلالفة يف قريش وإمنا يدعي‬ ‫أن ذلك بطريق النيابة عنهم )أ.هـ. قال ابن حجر رمحه اهلل عند احلديث رقم (1102) من البخاري يف‬ ‫الفتح : (وأورد عليه أن اخلوارج يف زمن بين أمية تسموا باخلالفة واحدا بعد واحد ومل يكونوا من‬ ‫قريش وكذلك ادعى اخلالفة بنو عبيد وخطب هلم مبصر والشام واحلجاز ولبعضهم بالعراق أيضا‬ ‫صفحة 501 من‬ ‫404‬
  • 106. ‫وأزيلت اخلالفة ببغداد قدر سنة وكانت مدة بين عبيد مبصر سوى ما تقدم هلم باملغرب تزيد على‬ ‫مائيت سنة وادعى اخلال فة عبد املؤمن صاحب ابن تومرت وليس بقرشي وكذلك كل من جاء بعده‬ ‫باملغرب إىل اليوم واجلواب عنه أما عن بين عبيد فإنهم كانوا يقولون إنهم من ذرية احلسني بن علي‬ ‫ومل يبايعوه اال على هذا الوصف والذين أثبتوا نسبتهم ليسوا بدون من نفاه وأما سائر من ذكر ومن‬ ‫مل يذكر فهم من املتغلبني وحكمهم حكم البغاة فال عربة بهم)أ.هـ. وجياب عن قول ابن حجر ( إن‬ ‫الذين اثبتوا نسبتهم ليسوا بدون من نفاه ) بقول ابن تيميه رمحه اهلل يف "الفتاوى الكربى (4/411)" :‬ ‫(قد ُلم أن مجهور األمة تطعن يف نسبهم ، ويذكرون أنهم من أوالد اجملوس أو اليهود ، هذا مشهور‬ ‫ع‬ ‫من شهادة علماء الطوائف من احلنفية ، واملالكية ، والشافعية ، واحلنابلة ، وأهل احلديث ، وأهل‬ ‫الكالم ، وعلماء النسب ، والعامة ، وغريهم ، وهذا أمر قد ذكره عامة املصنفني ألخبار الناس وأيامهم‬ ‫، حتى بعض من قد يتوقف يف أمرهم كابن األثري املوصلي يف تارخيه وحنوه ؛ فإنه ذكر ما كتبه‬ ‫علماء املسلمني خبطوطهم يف القدح يف نسبهم ، وأما مجهور املصنفني من املتقدمني واملتأخرين حتى‬ ‫القاضي ابن خلكان يف تارخيه : فإنهم ذكروا بطالن نسبهم ، وكذلك ابن اجلوزي ، وأبو شامة ،‬ ‫وغريهما من أهل العلم بذلك ، حتى َّف العلماء يف كشف أسرارهم ، وهتك أستارهم ، كما‬ ‫صن‬ ‫صنف القاضي أبو بكر الباقالني كتابه املشهور يف كشف أسرارهم وهتك أستارهم ، وذكر أنهم من‬ ‫ذرية اجملوس)أ.هـ. وقال أيضاً رمحه اهلل يف "الفتاوى الكربى (4/411 -111)" : (أما القدح يف نسبهم‬ ‫فهو مأثور عن مجاهري علماء األمة من علماء الطوائف وقد توىل اخلالفة غريهم طوائف وكان يف‬ ‫بعضهم من البدعة والعلم ما فيه فلم يقدح الناس يف نسب أحد من أولئك كما قدحوا يف نسب‬ ‫هؤالء وال نسبوهم إىل الزندقة والنفاق كما نسبوا هؤالء وقد قام من ولد علي طوائف من ولد‬ ‫احلسن وولد احلسني كمحمد بن عبد اهلل بن حسن وأخيه إبراهيم بن عبد اهلل بن حسن وأمثاهلما‬ ‫ومل يطعن أحد ال من أعدائهم وال من غري أعدائهم ال يف نسبهم وال يف إسالمهم وكذلك الداعي‬ ‫القائم بطربستان وغريه من العلويني وكذلك بنو محود الذين تغلبوا باألندلس مدة وأمثال هؤالء‬ ‫مل يقدح أحد يف نسبهم وال يف إسالمهم وقد قتل مجاعة من الطالبيني على اخلالفة ال سيما يف‬ ‫صفحة 601 من‬ ‫404‬
  • 107. ‫الدولة العباسية وحبس طائفة كموسى بن جعفر وغريه ومل يقدح أعداؤهم يف نسبهم وال دينهم‬ ‫وسبب ذلك أن األنساب املشهورة أمرها ظاهر متدارك مثل الشمس ال يقدر العدو أن يطفئه وكذلك‬ ‫إسالم الرجل وصحة إميانه باهلل والرسول أمر ال خيفى وصاحب النسب والدين لو أراد عدوه أن يبطل‬ ‫نسبه ودينه وله هذه الشهرة مل ميكنه ذلك فإن هذا مما تتوفر اهلمم والدواعي على نقله وال جيوز أن‬ ‫تتفق على ذلك أقوال العلماء وهؤالء بنو عبيد القداح ما زال علماء األمة املأمونون علماً وديناً‬ ‫يقدحون يف نسبهم ودينهم )أ.هـ.‬ ‫وقال أيضاً رمحه اهلل يف نفس املصدر (4/111 -111) : (وإذا كان كذلك فمن شهد هلم بصحة‬ ‫نسب أو إميان فأقل ما يف شهادته أنه شاهد بال علم قافٍ ما ليس له به علم وذلك حرام باتفاق األمة‬ ‫بل ما ظهر عنهم من الزندقة والنفاق ومعاداة ما جاء به الرسول صلى اهلل عليه وسلم: دليل على‬ ‫بطالن نسبهم الفاطمي فإن من يكون من أقارب النيب صلى اهلل عليه وسلم القائمني باخلالفة يف أمته‬ ‫ال تكون معاداته لدينه كمعاداة هؤالء)انتهى كالمه رمحه اهلل وإمنا استطردت يف ذكره لبيان‬ ‫انتفاء النسب القرشي عن بين عبيد.‬ ‫وقال ابن حجر رمحه اهلل يف الفتح عند حدي ث [ال يزال هذا األمر يف قريش] : (وقال القرطيب : هذا‬ ‫احلديث خرب عن املشروعية أي ال تنعقد اإلمامة الكربى إال لقرشي مهما وجد منهم أحد وكأنه‬ ‫جنح إىل أنه خرب مبعنى األمر)أ.هـ. وقال ابن حزم رمحه اهلل يف احمللى: (هذه اللفظة لفظة اخلرب،فإن‬ ‫كان معناه األمر فحرام أ ن يكون األمر يف غريهم أبدا ، وإن كان معناه معنى اخلرب كلفظه ، فال‬ ‫شك يف أن من مل يكن من قريش فال أمر له وإن ادعاه ، فعلى كل حال فهذا خرب يوجب منع األمر‬ ‫عمن سواهم )أ.هـ.‬ ‫وقال ابن حجر رمحه اهلل يف الفتح عند حديث [الناس تبع لقريش] (1114) : (قيل هو خرب مبعنى‬ ‫ا ألمر ويدل عليه قوله يف رواية أخرى [قدموا قريشا وال تقدموها] أخرجه عبد الرزاق بإسناد صحيح‬ ‫لكنه مرسل وله شواهد وقيل هو خرب على ظاهره واملراد بالناس بعض الناس وهم سائر العرب من غري‬ ‫صفحة 701 من‬ ‫404‬
  • 108. ‫قريش - إىل أن قال - وقوله [كافرهم تبع لكافرهم] وقع مصداق ذلك ألن العرب كانت تعظم‬ ‫قريشا يف اجلاهلية بسكناها احلرم فلما بعث النيب صلى اهلل عليه وسلم ودعا إىل اهلل توقف غالب‬ ‫العرب عن اتباعه وقالوا ننظر ما يصنع قومه فلما فتح النيب صلى اهلل عليه وسلم مكة وأسلمت‬ ‫قريش تبعتهم العرب ودخلوا يف دين اهلل أفواجاً واستمرت خالفة النبوة يف قريش فصدق أن كافرهم‬ ‫كان تبعاً لكافرهم وصار مسلمهم تبعا ملسلمهم)أ.هـ. وقال ابن حجر أيضاً رمحه اهلل عند حديث‬ ‫(1102 ): (وإىل هذا ذهب مجهور أهل العلم أن شرط اإلمام أن يكون قرشياً ، وقيد ذلك طوائف ببعض‬ ‫قريش فقالت طائفة ال جيوز إال من ولد علي وهذا قول الشيعة ثم اختلفوا اختالفا شديدا يف تعيني‬ ‫بعض ذرية علي . وقالت طائفة خيتص بولد العباس وهو قول أبي مسلم اخلراساني وأتباعه . ونقل‬ ‫ابن حزم أن طائفة قالت : ال جيوز إال يف ولد جعفر بن أبي طالب وقالت أخرى يف ولد عبد املطلب ،‬ ‫وعن بعضهم ال جيوز إال يف بين أمية ، وعن بعضهم ال جيوز إال يف ولد عمر ، قال ابن حزم : وال حجة‬ ‫ألحد من هؤالء الفرق . وقالت اخلوارج وطائفة من املعتزلة : جيوز أن يكون اإلمام غري قرشي ، وإمنا‬ ‫يستحق اإلمامة من قام بالكتاب والسنة سواء كان عربيا أم عجميا ، وبالغ ضرار بن عمرو فقال :‬ ‫تولية غري القرشي أوىل ألنه يكون أقل عشرية فإذا عصى كان أمكن خللعه .وقال أبو بكر بن الطيب :‬ ‫مل يعرج املسلمون على هذا القول بعد ثبوت حديث األئمة من قريش وعمل املسلمون به قرناً بعد قرن‬ ‫وانعقد اإلمجاع على اعتبار ذلك قبل أن يقع االختالف . قلت : قد عمل بقول ضرار من قبل أن يوجد‬ ‫من قام باخلالفة من اخلوارج على بين أمية كقطري - بفتح القاف والطاء املهملة - ودامت‬ ‫فتنتهم حتى أبادهم املهلب بن أبي صفرة أكثر من عشرين سنة ، وكذا تسمى بأمري املؤمنني من غري‬ ‫اخلوارج ممن قام على احلجاج كابن األشعث ، ثم تسمى باخلالفة من قام يف قطر من األقطار يف‬ ‫وقت ما فتسمى باخلالفة وليس من قريش كبين عباد وغريهم باألندلس كعبد املؤمن وذريته ببالد‬ ‫املغرب كلها ، وهؤالء ضاهوا اخلوارج يف هذا ومل يقولوا بأقواهلم وال متذهبوا بآرائهم بل كانوا من‬ ‫أهل السنة داعني إليها)أ.هـ. وقال أيضاً رمحه اهلل مناقشاً من نقل اإلمجاع يف إشرتاط القرشية :‬ ‫(وحي تاج من نقل اإلمجاع إىل تأويل ما جاء عن عمر من ذلك ، فقد أخرج أمحد عن عمر بسند رجاله‬ ‫صفحة 801 من‬ ‫404‬
  • 109. ‫ثقات أنه قال : إن أدركين أجلي وأبو عبيدة حي استخلفته فذكر احلديث وفيه فإن أدركين أجلي‬ ‫وقد مات أبو عبيدة استخلفت معاذ بن جبل احلديث ومعاذ بن جبل أنصاري ال نسب له يف قريش ،‬ ‫ف يحتمل أن يقال : لعل اإلمجاع انعقد بعد عمر على اشرتاط أن يكون اخلليفة قرشيا أو تغري اجتهاد‬ ‫عمر يف ذلك واهلل أعلم ، وأما ما احتج به من مل يعني اخلالفة يف قريش من تأمري عبد اهلل بن رواحة‬ ‫وزيد بن حارثة وأسامة وغريهم يف احلروب فليس من اإلمامة العظمى يف شيء ، بل فيه أنه جيوز‬ ‫للخليفة استنابة غري القرشي يف حياته)أ.هـ. وقال املباركفوري يف حتفة األحوذي شرح الرتمذي عند‬ ‫حديث (2222 ) : (فإن قلت : ما وجه اجلمع بني األحاديث اليت تدل على اختصاص اخلالفة بقريش‬ ‫وبني حديث أنس بن مالك عند أمحد والبخاري والنسائي مرفوعا : [امسعوا وأطيعوا وإن استعمل‬ ‫عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة] ، وحديث أم احلصني عند مسلم مرفوعا : [إن أمر عليكم عبد‬ ‫جمدع يقودكم بكتاب اهلل فامسعوا له وأطيعوا] . قلت : املراد من هذين احلديثني وما يف معناهما أن‬ ‫اإلمام األعظم إذا استعمل العبد احلبشي على إمارة بلد مثالً وجبت طاعته وليس فيه أن العبد‬ ‫احلبشي يكون هو اإلمام األعظم . قال اخلطابي : وقد يضرب املثل مبا ال يقع يف الوجود ، يعين وهذا‬ ‫من ذاك أطلق العبد احلبشي مبالغة يف األمر بالطاعة وإن كان ال يتصور شرعا أن يلي ذلك)أ.هـ.‬ ‫وأما االحتجاج حبديث أبي هريرة عن النيب صلى اهلل عليه وسلم قال : [ال يذهب الليل والنهار حتى‬ ‫ميلك رجل يقال له جهجاه] "رواه مسلم (0012) ورواه الرتمذي (8222) بإسناد صحيح على شرط‬ ‫مسلم" بلفظ [حتى ميلك رجل من املوالي يقال له اجلهجاه] فقال يف حتفة األحوذي : أَي عَلَى سَبِيلِ‬ ‫ْ‬ ‫َّغَلبِ لَا بِ ُورَى أَهْلِ الح ِّ َالْعَقْدِ . فَهَذَا الحَ ِي ُ لَا يخَالِ ُ الْأَحَا ِيثَ الْقَاضِيَةَ بِأ َّ الخِلَافَةَ فِي‬ ‫َن ْ‬ ‫د‬ ‫ْ دث ُ ف‬ ‫ْ َل و‬ ‫ش‬ ‫الت ُّ‬ ‫ُريْش ، َالْمَ َالِي بِفَتحِ الْمِيمِ جَمْ ُ الْمَوْلَى أَيْ الْمَمَالِي ُ ، َالْمَعْنَى ح َّى يَصِريَ حَاكِ ٌ عَلَى ا َّاسِ‬ ‫لن‬ ‫م‬ ‫َت‬ ‫ك و‬ ‫ع‬ ‫ْ‬ ‫قَ ٍ و و‬ ‫يُقَا ُ لَ ُ جَ هجَا ٌ قَالَ َّوو ُّ ُوَ بِفَتْحِ الجِيمِ وإِسْكَانِ الْهَاءِ وَفِي بَعْضِ ُّسَخِ يَعْنِي نُسَخَ مُسْلِمٍ‬ ‫الن‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫الن َ ِي ه‬ ‫ل ه ْ ه‬ ‫الجَهجَهَا بِهَاءيْنِ ، وَفِي بَعْضِهَا الْجَهجَا بحَذفِ الْهَاءِ َّتِي بَعْدَ الْأَلِفِ َالْأ َّ ُ ُوَ الْمَشْ ُو ُ)أ.هـ. وأما‬ ‫هر‬ ‫و َول ه‬ ‫ال‬ ‫ْ ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ ْ‬ ‫حديث القحطاني الذي يسوق الناس بعصاه فسيأتي التفصيل حوله عند التعليق على مسألة إقامة‬ ‫الدين يف الرد على تهمة تكفري احلكومات ... إخل. ويقول ابن حجر رمحه اهلل عند قوله [ما بقي منهم‬ ‫صفحة 901 من‬ ‫404‬
  • 110. ‫اثنان] من حديث رقم (1102) : (وليس املراد حقيقة العدد ، وإمنا املراد به انتفاء أن يكون األمر يف غري‬ ‫قريش وحيتمل أن حيمل املطلق على املقيد يف احلديث األول ويكون التقدير ال يزال هذا األمر ، أي ال‬ ‫يسمى باخلليفة إال من يكون من قريش إال أن يسمى به أحد من غريهم غلبة وقهراً وإما أن يكون املراد‬ ‫بلفظ األمر وإن كان لفظه لفظ اخلرب وحيتمل أن يكون بقاء األمر يف قريش يف بعض األقطار دون‬ ‫بعض ، فإن بالبالد اليمنية وهي النجود منها طائفة من ذرية احلسن بن علي مل تزل مملكة تلك‬ ‫البالد معهم من أواخر املائة الثالثة ، وأما من باحلجاز من ذرية احلسن بن علي وهم أمراء مكة وأمراء‬ ‫ينبع من ذرية احلسني بن علي وهم أمراء املدينة فإنهم وإن كانوا من صميم قريش لكنهم حتت حكم‬ ‫غريهم من ملوك الديار املصرية ، فبقي األمر يف قريش بقطر من األقطار يف اجلملة ، وكبري أولئك‬ ‫أي أهل اليمن يقال له اإلمام ، وال يتوىل اإلمامة فيهم إال من يكون عاملاً متحرياً للعدل . وقال‬ ‫الكرماني : مل خيل الزمان عن وجود خليفة من قريش إذ يف املغرب خليفة منهم على ما قيل وكذا يف‬ ‫مصر . قلت : الذي يف مصر ال شك يف كونه قرشيا ألنه من ذرية العباس ، والذي يف صعدة وغريها‬ ‫من اليمن ال شك يف كونه قرشيا ألنه من ذرية احلسني بن علي ، وأما الذي يف املغرب فهو حفصي‬ ‫من ذرية أ بي حفص صاحب ابن تومرت وقد انتسبوا إىل عمر بن اخلطاب)أ.هـ. والكرماني وابن حجر‬ ‫يتكلمون عن زمانهم أو إىل الوقت الذي يعيشون فيه وأما بعد ذلك فكانوا حتت حكم العثمانيني‬ ‫وغريهم وأما منذ قرن من الزمان وبعد سقوط الدولة العثمانية وجميئ الدويالت الوطنية فقد‬ ‫اضمحل أمر هم ومن بقي منهم كما يف األردن واملغرب فهم حتت حكم اليهود النصارى وهم من أعدى‬ ‫ِّ هذا الزمان من إمارة القرشيني وذلك لعدم‬ ‫أعداء اإلسالم واملسلمني فيصح أن يقول اإلنسان خبلو‬ ‫إقامتهم للدين خرج األمر من أيديهم وعودته بإقامة الدين وقد جاء ذلك يف حديث حذيفة رضي اهلل‬ ‫عنه حني قال له النيب صلى اهلل عليه وسلم : [تلزم مجاعة املسلمني وإمامهم ، قلت : فإن مل تكن هلم‬ ‫مجاعة وال إمام؟. قال: فاعتزِل تلك الفرق كلها، ولو أن تعض على أصل شجرة حتى ُدركك املوت‬ ‫ي‬ ‫وأنت على ذلك] "رواه البخاري (1812) ومسلم (2180)" ولو كان يف سؤال حذيفة استحالة وقوع ذلك‬ ‫لبينه النيب صلى اهلل عليه وسلم وقد أورده البخاري ( يف كتاب الفنت باب كيف األمر إذا مل تكن‬ ‫صفحة 011 من‬ ‫404‬
  • 111. ‫مجاعة ) قال ابن حجر رمحه اهلل (قال البيضاوي : املعنى إذا مل يكن يف األرض خليفة فعليك‬ ‫بالعزلة والصرب على حتمل شدة الزمان ، وعض أصل الشجرة كناية عن مكابدة املشقة كقوهلم‬ ‫فالن يعض احلجارة من شدة األمل ، أو املراد اللزوم كقوله يف احلديث اآلخر: [عضوا عليها بالنواجذ]‬ ‫. ويؤيد األول قوله يف احلديث اآلخر : [فإن مت وأنت عاض على جذل خري لك من أن تتبع أحدا‬ ‫منهم] . وقال ابن بطال : فيه حجة جلماعة الفقهاء يف وجوب لزوم مجاعة املسلمني وترك اخلروج‬ ‫على أئمة اجلور ، ألنه وصف الطائفة األخرية بأنهم [دعاة على أبواب جهنم] ومل يقل فيهم : تعرف‬ ‫وتنكر ، كما قال يف األولني ، وهم ال يكونون كذلك إال وهم على غري حق ، وأمر مع ذلك بلزوم‬ ‫اجلماعة . قال الطربي : اختلف يف هذا األمر ويف اجلماعة ، فقال قوم : هو للوجوب واجلماعة السواد‬ ‫األعظم ، ثم ساق عن حممد بن سريين عن أبي مسعود أنه وصى من سأله ملا قتل عثمان : عليك‬ ‫باجلماعة فإن اهلل مل يكن ليجمع أمة حممد على ضاللة ، وقال قوم : املراد باجلماعة الصحابة دون‬ ‫من بعدهم .وقال قوم : املراد بهم أهل العلم ألن اهلل جعلهم حجة على اخللق والناس تبع هلم يف أمر‬ ‫الدين . قال الطربي : والصواب أن املراد من اخلرب لزوم اجلماعة الذين يف طاعة من اجتمعوا على‬ ‫تأمريه ، فمن نكث بيعته خرج عن اجلماعة ، قال : ويف احلديث أنه متى مل يكن للناس إمام فافرتق‬ ‫الناس أحزابا فال يتبع أحدا يف الفرقة ويعتزل اجلميع إن استطاع ذلك خشية من الوقوع يف الشر ،‬ ‫وعلى ذلك يتنزل ما جاء يف سائر األحاديث ، وبه جيمع بني ما ظاهره االختالف منها)أ.هـ. وآل سعود‬ ‫وبقية اآلالت واألسر والعوائل اليت حتكم يف جزيرة العرب ليسوا من قريش فهم بذلك خمالفون هلذه‬ ‫األدلة الش رعية الصرحية الصحيحة يف هذا الشأن وخمالفون إلمجاع سلف األمة وهم بذلك‬ ‫يضاهون اخلوارج بل يزيدون عليهم أنهم ال يقيمون الكتاب والسنة وإن ادعوا ذلك يقول ابن تيمية‬ ‫رمحه اهلل يف "اقتضاء الصراط املستقيم (212)" : (واعلم أن األحاديث يف فضل قريش ثم يف فضل بين‬ ‫هاشم في ها كثرة ، وليس هذا موضعها ، وهي تدل أيضا على ذلك ، إذ نسبة قريش إىل العرب‬ ‫كنسبة العرب إىل الناس ، وهكذا جاءت الشريعة . فإن اهلل تعاىل خص العرب ولسانهم بأحكام متيزوا‬ ‫بها ، ثم خص قريشا على سائر العرب مبا جعل فيهم من خالفة النبوة وغري ذلك من اخلصائص ،‬ ‫صفحة 111 من‬ ‫404‬
  • 112. ‫ثم خص ب ين هاشم بتحريم الصدقة واستحقاق قسط من الفيء إىل غري ذلك من اخلصائص ،‬ ‫فأعطى اهلل سبحانه كل درجة من الفضل حبسبها ، واهلل عليم حكيم ( اهلل يصطفي من املالئكة رسال‬ ‫ومن الناس ) و ( اهلل أعلم حيث جيعل رسالته ) وقد قال الناس يف قوله تعاىل : ( وإنه لذكر لك‬ ‫ولقومك ) ويف قوله : ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم ) أشياء ليس هذا موضعها)أ.هـ. وقال أيضاً‬ ‫رمحه اهلل يف "اقتضاء الصراط املستقيم ( 112 -012)" : (والذي عليه أهل السنة واجلماعة اعتقاد أن‬ ‫جنس العرب أفضل من جنس العجم عربانيهم وسريانيهم ،روميهم وفارسيهم ، وغريهم وأن قريشًا‬ ‫أفضل العرب وأن بين هاشم أفضل قريش وأن رسول اهلل - ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ - أفضل بين هاشم‬ ‫َل‬ ‫َل الله‬ ‫.. وليس فضل العرب ثم قريش ثم بين هاشم مبجرد كون النيب - ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ - منهم‬ ‫َل‬ ‫َل الله‬ ‫وإن كان هذا من الفضل بل هم يف أنفسهم أفضل، وبهذا ثبت لرسول اهلل - ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ‬ ‫َل‬ ‫َل الله‬ ‫ أنه أفضل نفسًا ونسبًا)أ.هـ. يقول احلسني بن علي بن أبي طالب رضي اهلل عنه : (أتيت عمر وهو‬‫خيطب على املنرب فصعدت إليه فقلت : انزل عن منرب أبي واذهب إىل منرب أبيك فقال عمر : مل يكن‬ ‫ألبي منرب وأخذني فأجلسين معه أقلب حصىً بيدي فلما نزل انطلق بي إىل منزله فقال لي : من‬ ‫علمك؟ قلت : واهلل ما علمين أحداً قال : بأبي لو جعلت تغشانا قال : فأتيته يوماً وهو خال مبعاوية‬ ‫وابن عمر بالباب فرجع ابن عمر فرجعت معه فلقيين بعد قلت : فقال لي : مل أرك قلت : يا أمري‬ ‫املؤمنني إني جئت وأنت خالٍ مبعاوية فرجعت مع ابن عمر فقال : أنت أحق باإلذن من ابن عمر فإمنا‬ ‫أنبت ما ترى يف رؤوسنا اهلل ثم أنتم) "رواه اخلطيب وصحح إسناده ابن حجر يف اإلصابة يف متييز‬ ‫الصحابة يف ترمجة احلسني بن علي رضي اهلل عنه" يقول ابن تيمية رمحه اهلل يف "اقتضاء الصراط‬ ‫املستقيم (122 -022 )" : (جيب على املسلم إذا نظر يف الفضائل أو تكلم فيها أن يسلك سبيل العاقل‬ ‫الذي غرضه أن يعرف اخلري ويتحراه جهده وليس غرضه الفخر على أحد وال الغمط من أحد فقد‬ ‫روى مسلم يف صحيحه عن عياض ابن محار اجملاشعي قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم [إنه‬ ‫أوحي إلي أن تواضعوا حتى ال يفخر أحد على أحد وال يبغي أحد على أحد] فنهى سبحانه على لسان‬ ‫رسوله صلى اهلل عليه و سلم عن نوعي االستطالة على اخللق وهي الفخر والبغي ألن املستطيل إن‬ ‫صفحة 211 من‬ ‫404‬
  • 113. ‫استطال حبق فقد افتخر وإن كان بغري حق فقد بغى فال حيل ال هذا وال هذا فإن كان الرجل من‬ ‫الطائفة ا لفاضلة مثل أن يذكر فضل بين هاشم أو قريش أو العرب أو الفرس أو بعضهم فال يكون‬ ‫حظه استشعار فضل نفسه والنظر إىل ذلك فإنه خمطئ يف هذا ألن فضل اجلنس ال يستلزم فضل‬ ‫الشخص كما قدمناه فرب حبشي أفضل عند اهلل من مجهور قريش ثم هذا النظر يوجب نقصه‬ ‫وخروجه عن الفضل فضالً عن أن يستعلي بهذا أو يستطيل وإن كان من الطائفة األخرى مثل العجم‬ ‫أو غري قريش أو بين هاشم فليعلم أن تصديقه رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فيما أخرب وطاعته فيما‬ ‫أمر وحمبة من أحبه والتشبه مبن فضله اهلل والقيام بالدين احلق الذي بعث اهلل به عبده ورسوله‬ ‫حممداً صلى اهلل عليه وسلم يوجب له أن يكون أفضل من مجهور الطائفة املفضلة وهذا هو الفضل‬ ‫احلقيقي وانظر إىل عمر بن اخلطاب رضي اهلل عنه حني وضع الديوان وقالوا له يبدأ أمري املؤمنني‬ ‫بنفسه فقال ال ولكن ضعوا عمر حيث وضعه اهلل تعاىل فبدأ بأهل بيت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ثم من يليهم حتى جاءت نوبته يف بين عدي وهم متأخرون عن أكثر بطون قريش ثم هذا اإلتباع‬ ‫للحق وحنوه قدمه على عامة بين هاشم فضالً عن غريهم من قريش)أ.هـ. فهذا ما ندين اهلل به يف هذا‬ ‫الشأن وحنن نسعى إىل إحياء اخلالفة الراشدة على منهاج النبوة ونقول مبا قاله النيب صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم وأمجع عليه الصحابة والتابعون وأئمة اإلسالم ونقول لن يصلح آخر األمة إال مبا صلح به أوهلا‬ ‫وحنزن ملا آل إليه أمر قريش من خروج األمر عنهم وصدق رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم حني قال‬ ‫كما يف حديث أبي هريرة رضي اهلل عنه َّ لِي عَلَى ُريْشٍ ح ًّا ، وإ َّ لِ ُريْشٍ عَلَيْ ُمْ ح ًّا مَا حَكَ ُوا‬ ‫م‬ ‫ك َق‬ ‫َق َِن ق َ‬ ‫قَ‬ ‫[إن‬ ‫فعَدَ ُوا ، وَائْتَمَ ُوا فَأَدوْا ، وَاسْ ُرْحِ ُوا فَرَحِ ُوا] "رواه أمحد (4162) ورواه عبد الرازق يف املصنف‬ ‫م‬ ‫ت م‬ ‫َّ‬ ‫ن‬ ‫َ ل‬ ‫(21110 )" وزاد : [فمن مل يفعل ذلك منهم فعليه لعنة اهلل] "وصححه ابن حبان (1611،2611) وإسناده‬ ‫صحيح على شرط الشيخني" فاحلاصل أنهم َّا ظلموا يف احلكم ومل يعدلوا ومل يؤدوا األمانة‬ ‫مل‬ ‫وأعظمها إقامة الدين واشتدوا على الضعفاء ومل يرمحوا نزع اهلل األمر منهم وكما قال الشاعر :‬ ‫ْ‬ ‫كسرْ َنا ق ْوس حمْزة عنْ جهالَة *** وحطم َنا بالَ وعْ يٍ ن َبـــــالــــَه‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َّ ْ ِ َ‬ ‫َ َ َ َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫فمزق َنا العدو والَ جهــــــــــــاد *** وشردَنا الطغاةُ والَ عـــــدَالَـة‬ ‫ُّ َ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ َّ َ َ ُ ُّ َ‬ ‫صفحة 311 من‬ ‫404‬
  • 114. ‫و َبا َتت أُمة اإلسْ الَم ح ْيـــــــرى *** و َبات رعاتها فِي شرِّ حالَـــة‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ ُ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َّ ُ ِ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ ِّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫فالَ الصديق َيرْ عاها بحـــــــزم *** والَ الفارُوق َيورثها فعــــالَه‬ ‫ُ َُِ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ِ َ‬ ‫ٍْ‬ ‫ُ َ َ َ‬ ‫ً‬ ‫َ ِ ِ َّ ِ َ ْ‬ ‫والَ عُثمانُ َيمْ َنحها عطــــــــاء *** ويُرخص فِي سبيل هللا مالَه‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫والَ سيْفٌ صقِيل مِنْ علِـــــــيٍّ *** يُفيئنا إِلَى عدل ظِ ـــــــــــال ََله‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َْ ٍ‬ ‫فإن قيل فما القول يف حديث عائشة رضي اهلل عنها قالت : دخل عل َّ رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ي‬ ‫وهو يقول [يا عائشة ، قومك أسرع أميت بي حلاقاً . قالت: فلما جلس قلت: يا رسول اهلل جعلين اهلل‬ ‫فداك لقد دخلت وأنت تقول كالما ذعرني . قال: وما هو ؟ قالت: تزعم أن قومي أسرع أمتك بك‬ ‫حلاقا . قال: نعم . قالت: ومم ذاك ؟ قال: تستحليهم املنايا ، وتنفس عليهم أمتهم . قالت: فقلت:‬ ‫ً‬ ‫فكيف الناس بعد ذلك أو عند ذلك ؟ قال: دبىً يأكل شداده ضعافه حتى تقوم الساعة] قال أبو عبد‬ ‫الرمحن ( أي عبد اهلل بن أمحد بن حنبل ) فسره رجل : هو اجلنادب اليت مل تنبت أجنحتها "رواه‬ ‫أمحد( 10112) وقال اهلثيمي يف جممع الزوائد (10/22 -82) ( رجاله رجال الصحيح )‬ ‫انتهى،وإسناده صحيح رجاله ثقات رجال الشيخني" وحديث أبي هريرة رضي اهلل عنه قال : قال رسول‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم [أسرع قبائل العرب فناء قريش ويوشك ان متر املرأة بالنعل فتقول إن هذا‬ ‫نعل قرشي] "رواه أمحد (2418) وأبو يعلى (1126) والبزار (8822 - كشف األستار ) وقال اهليثمي يف‬ ‫جممع الزوائد ( ورجال أمحد وأبي يعلى رجال الصحيح") أ.هـ. وأقول : وكذلك البزار بنفس‬ ‫اإلسناد وإسناده صحيح على شرط مسلم فاجلواب واهلل أعلم : أن ذلك عند بعث الريح اليت جتيء‬ ‫لقبض أرواح الناس يف آخر الزمان فقد أورد ابن حبان يف صحيحة (1086) حديث أبي هريرة رضي اهلل‬ ‫عنه عن النيب صلى اهلل عليه وسلم قال [ال تَ ُو ُ َّاعَ ُ ح َّى ُبْعثَ رِي ٌ حَمْ َا ُ منْ قِبَلِ الْيَمَن ،‬ ‫ِ‬ ‫ق م الس ة َت ت َ ح ر ء ِ‬ ‫فيَكْف ُ َّ ُ بِهَا ك َّ نَفْسٍ ُؤْمِ ُ ب َّهِ َالْيَومِ اآلخِرِ ، ومَا ُنْكِ ُهَا َّا ُ مِنْ ق َّةِ مَنْ يَ ُو ُ فِيهَا : مَاتَ‬ ‫مت‬ ‫ِل‬ ‫َ ي ر الن س‬ ‫ت ن ِالل و ْ‬ ‫ُل‬ ‫َ ِت الله‬ ‫شَيْ ٌ فِي بَنِي ُالنٍ ، ومَاتتْ ع ُو ٌ فِي بَنِي ُالنٍ ، ويُسَرَى عَلَى كِتَابِ َّهِ ، فَ ُرْفَ ُ إِلَى َّمَاءِ ، فَال‬ ‫الس‬ ‫الل ي ع‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫َ َ َج ز‬ ‫ف‬ ‫خ‬ ‫يَبْقَى فِي األرْضِ مِنْ ُ آيَ ٌ ، وَتَقِي ُ األرْ ُ أَفْالذَ كَبِدِهَا مِنَ َّهَبِ َالْف َّةِ ، وَال يَنْتَفِ ُ بِهَا بَعْدَ ذَلكَ‬ ‫ِ‬ ‫ع‬ ‫الذ و ِض‬ ‫ء َض‬ ‫ه ة‬ ‫َ‬ ‫الْيوم ، يَم ُّ بِهَا َّ ُ ُ فَيضْر ُهَا بِرِجْلِهِ ، ويَ ُو ُ : فِي هَذهِ كَانَ يَقْتَتِ ُ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا ، وَأصْبحَتِ الْيَومَ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ل‬ ‫ِ‬ ‫َقل‬ ‫َ ْ ِ ُر الرجل َ ِب‬ ‫صفحة 411 من‬ ‫404‬
  • 115. ‫ُر‬ ‫ال ُنْتَفَ ُ بِهَا ،قَالَ أ ُ و ُريْرةَ : وإ َّ أ َّلَ قَبَائِلِ الْعَربِ فَنَاءً ُريْ ٌ ، و َّذِي نَفْسِي بِيَدهِ ، أوْشَكَ أَنْ يَم َّ‬ ‫ِ َ‬ ‫ق َ ش َال‬ ‫َ‬ ‫َب ه َ َ َِن َو‬ ‫ي ع‬ ‫َّ ُ ُ عَلَى َّعْلِ وَهِيَ مُلْقَا ٌ فِي الْ ُنَاسَةِ فَيَأْ ُ ُهَا بِيَدهِ ، ث َّ يَ ُو ُ : كَانتْ هَذهِ منْ نِعَالِ ُريْشٍ فِي‬ ‫قَ‬ ‫ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُم ق ل‬ ‫خذ‬ ‫ك‬ ‫ة‬ ‫الن‬ ‫الرجل‬ ‫َّا ِ] وقد ذكره يف باب ( ذكر األخبار عن وصف الريح اليت جتيء تقبض أرواح الناس يف آخر‬ ‫الن س‬ ‫الزمان) وهو هنا موقوف على أبي هريرة ومل يرفعه أي القسم املتعلق بفناء قريش والواقع يصدق‬ ‫ذلك فقريش ال زالت موجودة إىل اآلن يف احلجاز وغريه من األقطار واألمصار.‬ ‫راب عا : أن أعظم ما يعرف به اخلوارج وأشهر وصف هلم يف حديث النيب صلى اهلل عليه وسلم قوله‬ ‫ً‬ ‫[يقتلون أهل اإلسالم ويدعون أهل األوثان] قال ابن تيمية رمحه اهلل يف "الفتاوى الكربى (4/611 -‬ ‫211 )" : (ومن أعظم ما ذ َّ به النيب صلى اهلل عليه وسلم اخلوارج قوله (يقتلون أهل اإلسالم ويدعون‬ ‫َم‬ ‫أهل األوثان ... )‬ ‫- إىل أن قال - فهؤالء اخلوارج املارقون من أعظم ما ذمهم به النيب صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم أنهم يقتلون أهل اإلسالم ويدعون أهل األوثان ... اخل )أ.هـ والواقع املشاهد واملعروف لدى‬ ‫كل متابع يف مشارق األرض ومغاربها يف هذا الزمن أن الشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل‬ ‫ومجاعته من املسلمني اجملاهدين هم أكرب خطر على أمريكا الصليبية واحللف األطلسي الصلييب‬ ‫ودويلة يهود يف الشام وقد قالوا بأنفسهم وصرحوا بذلك عرب كل وسائل اإلعالم املقروءة واملسموعة‬ ‫واملرئية وكانت احلرب العاملية على اجلهاد واجملاهدين حتت مسمى ( احلرب على اإلرهاب ) ألكثر‬ ‫من عقد من الزمان واحلرب سجال ينالون منا وننال منهم وكان استهداف أمريكا يف عقر دارها ويف‬ ‫أعظم مؤسساتها العسكرية ( وزارة الدفاع – البنتاغون ) وأعظم مؤسساتها االقتصادية ( املركز‬ ‫التجاري العاملي ) ومؤسساتها التشريعية ( الكونغرس ) واليت مل تتم والبيت األبيض مقر الرئيس‬ ‫الصلييب ألقوى دولة يف هذا الزمن وهي أيضاً مل تتم وقبل ذلك استهداف املدمرة األمريكية يف حبر‬ ‫العرب املسماة (كول) وسفارات أمريكا ومصاحلها يف أكثر من مكان وإعالن (ابن الدن ) رمحه اهلل‬ ‫احلرب على أمريكا حتت مسمى ( اجلبهة العاملية اإلسالمية حلرب اليهود والصليبيني ) واليت‬ ‫ذكروها يف أوراق الدعوى هذه وقبل احلرب مع أمريكا احلرب مع القوة العظمى األخرى يف العامل يف‬ ‫حينها وهي ( اإلحتاد السوفييت ) يف أفغانستان لسنوات طويلة وكان الشيخ اإلمام ابن الدن رمحه اهلل‬ ‫صفحة 511 من‬ ‫404‬
  • 116. ‫أحد الذين حضر وا بقوة يف أفغانستان باملال والرجال حتى سقط اإلحتاد السوفييت وأنهار معسكره يف‬ ‫مطلع هذا القرن ما بني عام (1140) إىل عام (1110) وما بعدها ثم خرج من هناك للظروف اليت جرت‬ ‫حينها وبدأ بعدها بسنوات قليلة باحلرب على أمريكا وخصوصاً حني رأى دخوهلا املكشوف واملفضوح‬ ‫إ ىل جزيرة حممد صلى اهلل عليه وسلم جزيرة العرب بعد غزو الطاغية صدام لدويلة الكويت واليت‬ ‫كانت حمطة فاصلة يف التاريخ املعاصر وسيأتي التفصيل حول هذا احلدث العظيم الحقاً – ثم بعد‬ ‫ذلك املسلمني اجملاهدين الذين كانوا مع الشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل أو التحقوا به أو‬ ‫على نفس دربه ونهجه يف قتاله لألمريكان يف الصومال وللروس النصارى األرثوذكس يف بالد القوقاز‬ ‫عموما وقتاهلم للنصارى الصرب يف بالد البلقان ثم يف العقد األخري قتاهلم للحلف األطلسي‬ ‫ً‬ ‫الصلييب بقيادة أمريكا رأس الكفر العاملي واألشرطة املصورة اليت هي بالعشرات فيها من التوثيق‬ ‫لقتال قواعد اجلهاد واملسلمني اجملاهدين يف أفغانستان وباكستان والعراق هلؤالء الصليبيني‬ ‫احملتلني لبالد املسلمني فتدمري دباباتهم وهمراتهم وناقالت جندهم ووقودهم وعرباتهم املدرعة‬ ‫وإسقاط طائراتهم . إخل تثبت من يقاتِل هؤالء ومن يقاتِلون فهم يف معركة مفتوحة مع أمريكا‬ ‫واحللف الصلييب األطلسي مسرحها األهم واألول واألبرز أرض أفغانستان وهذا معلوم معروف لكل‬ ‫متابع ألحداث هذا الزمان من خاصة الناس وعامتهم وأمريكا أعلنتها حرباً صليبية مسرحها األرض‬ ‫كل األرض واملسلمون اجملاهدون بقيادة الشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل يف حينها وإىل أن قتل‬ ‫ثم خلفه الشيخ أمين الظواهري أعلنوها حرباً إسالمية على أمريكا واحللف األطلسي الصلييب‬ ‫مسرحها األرض كل األرض وهذا يعلمه حتى الصيين والكوري والسنغافوري واهلندي والربازيلي‬ ‫واآلرجنتيين .. إخل كلهم يعرفون أن بن الدن وقاعدة اجلهاد هم عدو أمريكا األول وأخطر املطلوبني‬ ‫لديها وأكرب مهدد ملصاحلها وصورة الشيخ اإلمام أسامة بن الدن ال ختفى رمبا حتى على من يعيش‬ ‫يف جزر الواق واق أو القطب الشمالي أو اجلنوبي وأنه هو من ضرب أمريكا أكرب ضربة يف تارخيها ...‬ ‫إخل ثم هم هدموا األوثان كما حصل يف تدمري (بوذا) والذي ضجت الدنيا حينها من أجله وهم‬ ‫كذلك كما حدث من املسلمني اجملاهدين يف الصومال حني هدموا األضرحة والتماثيل اليت‬ ‫صفحة 611 من‬ ‫404‬
  • 117. ‫يطاف حوهلا وتدعى من دون اهلل وكذلك ما حدث مؤخراً يف أرض مالي من املسلمني اجملاهدين‬ ‫هناك حني هدموا األوثان واألضرحة وكل ذلك مشهور معروف موثق ومصور فهم يف خالصة األمر‬ ‫يقتلون أهل الشرك والكفر واألوثان وينصرون أهل االسالم واملسلمني يف كل مكان وهذا احلديث‬ ‫الصحيح يف بيان أعظم وصفٍ نعرف به اخلوارج هو حجة لنا وحجة على من يرمينا بهذه التهمة‬ ‫ويقذفنا بها فهم أحق بهذا الوصف منا وأوىل به وصدق ابن القيم رمحه اهلل حني عنون بذلك‬ ‫العنوان ألحد فصوله يف الكافية الشافية ( فصل يف بيان كذبهم يف رميهم أهل احلق بأنهم أشباه‬ ‫اخلوارج وبيان شبههم احملقق باخلوارج ) وقد مر يف أول الرد على هذه التهمة والدعوى يقول ابن‬ ‫تيمية رمحه اهلل عن املقاتلني يف وقته وزمانه يف "الفتاوى الكربى (4/811)" : َّا الطائف ُ بالشامِ‬ ‫ة‬ ‫(أم‬ ‫ومصْرَ وحنوِهما ف ُمْ -يف هذا الوقتِ - املقاتلون عن دينِ اإلسالم، وهم مِن ِّ الناس دخولًا يف‬ ‫أحق‬ ‫ه‬ ‫ِ‬ ‫ُّ صلى اهلل عليه وآله وسلم بقوله يف األحاديثِ الصحيحة‬ ‫الطائفةِ املنصورة اليت ذكرها النيب‬ ‫املستفيضة عنه:[الَ تَزَا ُ طَائِفَ ٌ منْ أ َّتِي ظَاهِ ِينَ عَلَى احل ِّ الَ يض ُّ ُمْ منْ خَالَفَ ُمْ وَالَ منْ خَذَلَـ ُمْ‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫َق َ ُره َ‬ ‫ر‬ ‫ة ِ ُم‬ ‫ل‬ ‫ح َّى تَ ُومَ َّاعَة] .. إىل أن قال (4/111) : ومن َّرْ أحوالَ العالَـمِ يف هذا الوقتِ يعلمْ َّ هذه‬ ‫أن‬ ‫يتدب‬ ‫َت ق الس‬ ‫الطائفةَ هي أقو ُ الطوائف بدينِ اإلسالم: علمًا وعملًا وجها ًا من شرقِ األرض وغربِها؛ َّهم هم‬ ‫فإن‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫الذين يقاتلون أهْلَ الشوكةِ العظيمةِ من املشركني وأهلِ الكتاب، ومغازيهم مع النصارى ومع‬ ‫َّةِ‬ ‫املشركني من الرتكِ، ومع الزنادقةِ املنافقني من الداخلني يف الرافضةِ وغريِهم كاإلمساعيلي‬ ‫ُّ الذي للمسلمني مبشارقِ األرضِ‬ ‫وحنوهم من القرامطةِ م عروف ٌ معلوم ٌ قدميًا وحديثًا، والعز‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ومغاربِها هو ِّهم، وهلذا ل َّا ُز ُوا سنةَ تسعٍ وتسعني ِّمائة دخل على أهلِ اإلسالم من الذل‬ ‫ِّ‬ ‫وست‬ ‫ـم ه ِم‬ ‫بعز‬ ‫واملصيبة مبشارقِ األرض ومغاربها ما ال يعلمه إال ا ُ، واحلكايا ُ يف ذلك كثري ٌ ليس هذا موضعَها،‬ ‫ة‬ ‫ت‬ ‫هلل‬ ‫ِّعون له؛ وهم مطيعون‬ ‫وذلك َّ َّانَ اليمن -يف هذا الوقت - ضعا ٌ عاجزون عن اجلهاد أو مضي‬ ‫ف‬ ‫أن سك‬ ‫ملن مَلكَ هذه البالدَ حتى ذكروا أنهم أرسلوا بالسمع والطاعة هلؤالءِ، ومَل ُ املشركني ل َّا جاء إىل‬ ‫ـم‬ ‫ِك‬ ‫َ‬ ‫حَلبَ جرى بها من القتل ما جرى، َّا َّا ُ احلجاز فأكث ُهم -أو كث ٌ منهم - خارجون عن‬ ‫ري‬ ‫ر‬ ‫وأم سك ن‬ ‫َ‬ ‫الشريعةِ، وفيهم من البِدَعِ والضاللِ والفجور ما ال يعلمه َّ اهلل، وأه ُ اإلميان والدين فيهم‬ ‫ل‬ ‫إال‬ ‫صفحة 711 من‬ ‫404‬
  • 118. ‫َّ ُ يف هذا الوقتِ لغريِ أهل اإلسالم بهذه البالدِ، فلو َّت‬ ‫ذل‬ ‫مستضعَفون عاجزون، وإمنا تكون َّ ُ والعزة‬ ‫القوة‬ ‫هذه الطائف ُ -والعيا ُ باهللِ تعاىل - لكان املؤمنون باحلجاز من ِّ الناس، ال َّما وقد غلب فيهم‬ ‫سي‬ ‫أذل‬ ‫ذ‬ ‫ة‬ ‫الرف ُ، ومُل ُ هؤالءِ التتارِ احملاربني هلل ورسوله اآلن مرفو ٌ، فلو غلبوا لَفسد احلجا ُ بالكل َّة، َّا‬ ‫ِّي وأم‬ ‫ز‬ ‫ض‬ ‫ض ْك‬ ‫ب‬ ‫ُّون للجهاد والغزو، َّا املغر ُ‬ ‫وأم‬ ‫َّةَ فأعرا ُها غالبون عليها و ُمْ من ِّ اخللق، بل هم مستحق‬ ‫شر‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫بال ُ إفريقي‬ ‫د‬ ‫األقصى فمع استيالءِ اإلفرنج على أكثرِ بالدهم ال يقومون جبهادِ النصارى هناك، بل يف عسكرِهم‬ ‫من النصارى الذين حيملون ُّلْبَانَ خل ٌ عظي ٌ، لو استوىل التتا ُ على هذه البالدِ لكان أه ُ املغرب‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ق‬ ‫الص‬ ‫معهم من ِّ الناسِ، ال َّما والنصارى تدخل مع التتارِ فيصريون حزبًا على أهلِ املغرب، فهذا وغ ُه‬ ‫ري‬ ‫سي‬ ‫أذل‬ ‫مما ِّن َّ هذه العصابةَ اليت بالشامِ ومصْرَ يف هذا الوقتِ هم كتيب ُ اإلسالمِ، ُّهم ُّ اإلسالم،‬ ‫وعز عز‬ ‫ة‬ ‫ِ‬ ‫يبي أن‬ ‫ة‬ ‫ُّهم ُّ اإلسالم، فلو استوىل عليهم التتا ُ مل يَبْقَ لإلسالمِ ٌّ وال كلم ٌ عالي ٌ وال طائف ٌ ظاهر ٌ‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫عز‬ ‫ر‬ ‫وذل ذل‬ ‫عالي ٌ خيافها أه ُ األرضِ تقاتل عنه)أ.هـ. وأقول واهلل إن املقاتلني املسلمني يف ثغور املسلمني اليوم يف‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫أفغانستان وباكستان والعراق والشام واليمن والصومال ومالي والقوقاز وغريهم هم أحق الناس يف‬ ‫الدخول يف مسمى الطائفة املنصورة اليت جاءت يف األحاديث املستفيضة عن النيب صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم وهم أقوم الطوائف بدين اإلسالم علماً وعمالً وجهاداً من شرق األرض وغربها وهم الذين‬ ‫يقاتلون أهل الشوكة العظيمة من املشركني وأهل الكتاب ومغازيهم مع الروس النصارى واحللف‬ ‫الصلييب بقيادة أمريكا ومع الزنادقة واملالحدة واملرتدين وغريهم معروفة قدمياً وحديثاً والعز الذي‬ ‫للمسلمني مبشارق األرض ومغاربها هو بعزهم ولوال أن اهلل قيضهم للدفاع عن اإلسالم وأهله أيام‬ ‫اإلحتاد السوفييت ثم أيام أمريكا يف السنوات االثين عشر املاضية لدخل على أهل اإلسالم من الذل‬ ‫واملصيبة ما ال يعلمه إال اهلل وقوة هاتني اإلمرباطورتني ( االحتاد السوفييت وأمريكا ) سقطت وضعفت‬ ‫وانهارت على أيديهم جزاهم اهلل عن اإلسالم وأهله خرياً فهم جيش اإلسالم واملسلمني عزهم عز‬ ‫اإلسالم واملسلمني وذهلم ذل اإلسالم واملسلمني وواهلل لو استولت أمريكا عليهم وهزمتهم مل يبق‬ ‫لإلسال م عز وال كلمة عالية وال طائفة ظاهرة عالية خيافها أهل األرض تقاتل عنه وواهلل إن كثرياً‬ ‫من العز واخلري واحلرية وسقوط الطغاة والظاملني واملستبدين كما حصل مؤخراً يف كثري من‬ ‫صفحة 811 من‬ ‫404‬
  • 119. ‫البلدان ما هو إال من مثار ذلك اجلهاد والقتال ضد معسكر أمريكا واحللف األطلسي الصلييب والذي‬ ‫أدى إىل ضعفهم عسكرياً واقتصاديا وسياسيا حتى أصبحت أمريكا عاجزة عن اإلستمرار يف احلرب وال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تستطيع الدخول يف معركة أخرى وتتخبط يف أمورها وفقدت مؤشر اإلجتاه (البوصلة) وصارت‬ ‫سياستها بال سياسيني كطياراتها اليت بدون طيارين ومل تستطع أن تنقذ حليفاً هلا يف أي مكان‬ ‫لضعفها وعجزها وصدق النيب صلى اهلل عليه وسلم حني قال : [ال يضرهم من خذهلم وال من‬ ‫خالفهم] فمع كل اخلذالن الذي وقع وكل املخالفة من رؤوس الكفر وجيوشها ما ضرهم ذلك وهم‬ ‫من عز إىل آخر ومن قوةٍ إىل أخرى يزيدون وال ينقصون ويثبتون وال ينكصون وينتشرون وال ينحصرون‬ ‫ويكثرون وال يقلون ، وكما يف حوار أبي سفيان مع هرقل،حني قال هرقل (وسألتك عن أتباعه:‬ ‫أضعفاؤهم أم اشرافهم فقلت: بل ضعفاؤهم وهم أتباع الرسل ، وسألتك هل ُّ أحد منهم عن دينه‬ ‫يرتد ٌ‬ ‫بعد أن يدخل فيه سخطةً له فزعمت أن ال وكذلك اإلميان إذا خالط بشاشة القلوب ، وسألتك هل‬ ‫يزيدون أم ينقصون فزعمت أنهم يزيدون وكذلك اإلميان حتى يت ّ ، وسألتك هل قاتلتموه فزعمت‬ ‫م‬ ‫أنكم قاتلتموه فتكون احلرب بينكم وبينه سجاالً ينال منكم وتنالون منه وكذلك الرسل تبتلى ثم‬ ‫تكون هلا العاقبة) "رواه البخاري (2) ومسلم (4220)" فانظر بعد هذا يا من تريد حماكميت بهذه‬ ‫التهمة أي الفريقني أقرب إىل هذا،حنن أم من يرمينا بهذه التهمة وكما قال يف الكافية الشافية‬ ‫رمحه اهلل :‬ ‫فيقال أصل دليلكم في ذلك حجــ **** ـــتنا عليكم وهي ذات بيان‬ ‫وكما قال أيضاً رمحه اهلل :‬ ‫فبحق من أعطاكم ذا الــــــــعدل والـ *** إنصاف والتحقيق بالعرفــــــــــان‬ ‫من ذا على دين الخوارج بعـــــــد ذا *** أنتم أم الحشوي ما تريــــــــــــان‬ ‫وهللا ما أنتم لدى الحشــــــــــوي أهـ *** ـالً أن يقدمكم على عثمـــــــــــان‬ ‫فضالً عن الفاروق والصــــديق فضـ *** ـالً عن رسول هللا والقــــــــــرآن‬ ‫صفحة 911 من‬ ‫404‬
  • 120. ‫وهللا لو أبصرتم لرأيتـــــــــــــــــم الـ *** ـحشوي حامل راية اإليمـــــــــان‬ ‫وكالم رب العالمين وعبــــــــــــــــده *** في قلبه أعلى وأكبر شـــــــــــان‬ ‫من أن يحرف عن مواضعـــــــه وأن *** يقضى له بالعزل عن إيقــــــــان‬ ‫يا قومنا باهلل قوموا وانظـــــــــــــروا *** وتفكروا في السر واإلعــــــالن‬ ‫نظراً وإن شئتم مناظرة فمــــــــــــــن *** مثنى على هذا ومن وحــــــدان‬ ‫أي الطوائف بعـــــــــــــد ذا أدنى إلى *** قول الرسول ومحكم الــــــقرآن‬ ‫فإذا تبين ذا فإما تتبعــــــــــــــــــــــوا *** أو تعذروا أو تؤذنوا بطعــــــان‬ ‫ويف املقابل جند أن آل سعود واملباحث الذين كتبوا هذه الدعاوى والتهم يقتلون أهل اإلسالم‬ ‫ويرتكون أهل الشرك واألوثان بل ويعينون اليهود والنصارى على املسلمني كما حصل يف تارخيهم‬ ‫املعاصر وخصوصاً منذ أكثر من عشرين سنة حني أدخلوا القوات الصليبية ( األمريكية والربيطانية‬ ‫) وغريها إىل جزيرة العرب وشاركهم يف ذلك بقية األسر والعوائل اليت حتكم بقية الدويالت ( آل‬ ‫الصباح وآل نهيان وآل ثاني وآل خليفة وآل قابوس ) ( وآل علي عبد اهلل صاحل ) وفتحوا هلم القواعد‬ ‫الربية والبحرية واجلوية وأعطوهم املساحات الشاسعة ليفتحوا أكرب القواعد العسكرية هلم يف‬ ‫خيانةٍ عظمى ألهم بقعة بالنسبة لإلسالم واملسلمني وجاء األسطول اخلامس األمريكي ببوارجه‬ ‫ومدمراته وفرقاطاته وطوربيداته وقواربه ليحكم قبضته على كامل البحار احمليطة جلزيرة العرب‬ ‫ومقره يف دويلة البحرين وأدخلوا الطائرات احلربية بأنواعها املختلفة ( اليب 21) والـ (إف 10) وال (إف‬ ‫60 ) و ( الشبح ) و(األباتشي ) و (البالك هوك) واحلوامات املختلفة وكذلك الدبابات واملدرعات‬ ‫واهلمرات وناقالت اجلند واألسلحة الثقيلة واملتوسطة واخلفيفة وفتحوا هلم اإلسكانات واملالعب‬ ‫واملالهي واملنتزهات واملطاعم وأعطوهم احلرية الكاملة داخل هذه اجملمعات واملستوطنات وم ّروا ذلك‬ ‫ر‬ ‫حتت ذريعة إخراج ( صدام حسني ) من الكويت وبقوا لسنوات يأخذون خريات جزيرة العرب وقلب‬ ‫العامل ونقطة ومركز األرض وال زالوا إىل اآلن وأصبحت جزيرة العرب وأرض خامت النبيني وسيد‬ ‫املرسلني صلى اهلل عليه وسلم ومهبط الوحي وبالد احلرمني ومنطلق الفتوحات اإلسالمية وديار أبي‬ ‫صفحة 021 من‬ ‫404‬
  • 121. ‫بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان ذي النورين وعلى بن أبي طالب واملهاجرين واألنصار والصحابة‬ ‫والتابعني رضي اهلل عنهم أمجعني يف قبضة اليهود والنصارى تسرح جيوشها الصليبية ومترح وحتتل‬ ‫البلدان وتقتل الش عوب وتدمر وتشرد من هذه القواعد اليت أعطاهم إياها العوائل واألسر اليت حتكم‬ ‫هذه الدويالت السبع وهذه حقيقة واضحة مكشوفة دالئلها بينة وأمريكا وإعالمها وصحفها‬ ‫ومفكروها وساستها يصرحون بذلك وصورهم وهم يزورون جيوشهم يف جزيرة العرب وحيتفلون معهم‬ ‫ويتفقدونهم مشهورة م علومة وكثري من الناس رأى ذلك بعينيه يف عدد من املدن اليت فيها قواعد‬ ‫هلم ورأوا البوارج واملدمرات وهي ترسوا على املوانئ والوثائق على ذلك كثرية والشهود كذلك ...‬ ‫اخل وهذا مل حيدث يف تاريخ املسلمني كله أن حيتل الصليبيون جزيرة العرب وتصبح نقطة انطالق‬ ‫للحرب الصلي بية اجلديدة فهذا مل حيدث من قبل يف خيانة عظمى هلل ولرسوله صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫وللمؤمنني وهي من أعظم الصور لتولي اليهود والنصارى ومظاهرتهم ومتكينهم يف بالد املسلمني‬ ‫واحتالهلم ملركز العامل وأهم موقع اسرتاتيجي ومظاهرتهم ومتكينهم يف بالد املسلمني واحتالهلم‬ ‫ملرك ز العامل وأهم موقع اسرتاتيجي فيه أكرب ثروة نفطية وأهم املضايق البحرية وقبلة املسلمني ...‬ ‫اخل‬ ‫ً‬ ‫أال منْ مبْلغ عنا طغــــــــــــــــــــاة *** على أرض الجزيرة حاكمينــا‬ ‫َ ُ ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫بأن سيوفنا متعطشـــــــــــــــــــات *** ولن يُغمدن حتى يرتويــــــــن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وكنا قد كففناها بحـــــــــــــــــــــلم *** فصامت عن دمائكمو سنينـــا‬ ‫فأما إذ أبيتم غير جهـــــــــــــــــــل *** فنحن لها ولكنْ عاقلينـــــــــا‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ونحن لها بعزم واقتــــــــــــــــــدار *** وإصرار فكونوا جاهزينــــــا‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫فكونوا جاهزين لكرب يـــــــــــــوم *** به نجتاحكم مُستأصلينـــــــــا‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ليعلم كل جبار عنيــــــــــــــــــــــــد *** بأنَّ عنادنا أوفى متونـــــــــا‬ ‫َ ُّ‬ ‫ٍ‬ ‫وأن جهادنا في هللا مــــــــــــــاض *** إلى يوم القيامة ظاهرينـــــــا‬ ‫وليس يصُّدنا خــــــــــــــــذالنُ غِ رٍّ ***وال إرجافُ منْ يهوى الركونا‬ ‫َ‬ ‫وال فكر الحوالي الغث، كــــــــــــال *** وال أنصاره المستسلميـــــــنا‬ ‫سنرمي دولة الطاغوت رمــــــــــيا *** يُخيبُ مِنْ مُرجِّ يها الظنونــــا‬ ‫َ ِّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وينسفُ من عروش الكفر عرشـــا *** سلوليا ً نحوسيا خؤونــــــــــا‬ ‫َ‬ ‫صفحة 121 من‬ ‫404‬
  • 122. ‫ً‬ ‫وكنا قد قصدنا الروس قبــــــــــــالً *** وكانوا قوة متمكنينـــــــــــــا‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫فكِدناهم بحول هللا كيـــــــــــــــــــدا *** فصاروا قلة متهالكينــــــــــا‬ ‫وأبقى هللا منهم شرذمـــــــــــــــات ***وفي الشيشان ردع البائسينا‬ ‫ُ‬ ‫و َث َّنينا بأمريكا فقمنـــــــــــــــــــــــا *** لها بالعزم ال نخشى المنونـا‬ ‫لنا من جندها في كل يـــــــــــــــوم *** مصارع مثل ما للغابرينـــــا‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ومرغنا كرامتها مـــــــــــــــــــراراً *** وبالمرصاد نصليها الطعونا‬ ‫ففي "الصومال" لما عاندتنــــــــــا *** طردناها وكنا الظافرينــــــا‬ ‫ٍ ُ‬ ‫وفي "الخبر" اتخذناها مجـــــــــاال *** لتجربة تعلِّم ناشئينـــــــــــا‬ ‫وفي "كول" جعلنا البحر نــــــــارا ***وفي"تنزانيا"و"بأرض كينا"‬ ‫ٍ‬ ‫وفي "منهاتن" دسنا عـــــــــــالها *** ودكينا المعاقل والحصونــا‬ ‫ُ‬ ‫وفي "األفغان" سمْناها المـــــآسي *** وأحكمنا"العراق"لها كمينا‬ ‫ُ‬ ‫وفي"شرق الرياض"وفي "العليا" *** أذقناها العذاب مكررينــــــا‬ ‫وما زلنا نقارعها سجـــــــــــــــــاال *** نعالج حيْنها حِينا ً فحينـــــا‬ ‫َ‬ ‫وفي األقصى لنا يوم قريـــــــــــــبٌ *** بنصر هللا حقا ً واثقينــــــــا‬ ‫ٌ‬ ‫فصرخات األرامل واليتــــــــــــــامى***تحرك في جوانحنا الشجونا‬ ‫وتعطيل الشريعة في البرايــــــــــــا *** يحرضنا لخلع الحاكمينـــــا‬ ‫ولن ننسى دم "البتـــــــــــــار" كال *** ولو نسي الزمان فما نسينا‬ ‫ومن في "المسجد الجوفي" تبــقى *** له الذكرى تغذينا الحنينـــــا‬ ‫وقد مكروا مكراً كباراً ليالً ونهاراً ليخدعوا الناس ويروجوا عليهم حتت مصطلحات خمتلفة وقدموا‬ ‫مصاحلهم ومصاحل عوائلهم وأسرهم وعروشهم وبقاءهم يف احلكم وامللك على حساب مصلحة‬ ‫اإلسالم واملسلمني وكما قال ابن حزم رمحه اهلل يف رسائله (4/620) يف ملوك األندلس وحرصهم على‬ ‫العروش والبقاء فيها : (واهلل لـو عـلـمـوا أن فـي عـبـادة الـصـلـبـان تـمـشـيـة أمـورهـم بـادروا إلـيـهـا ، فـنـحـن‬ ‫نـراهـم يـسـتـمـدون الـنـصـارى فـيـمـكـنـوهـم مـن حـ َم الـمـسـلـمـيـن وأبـنـائـهـم ... وربـمـا أعـطـوهـم الـمـدن‬ ‫ُر‬ ‫والـقـالع طـوعـا فـأخـلـوهـا مـن اإلسـالم وعـمـروهـا بـالـنـواقـيـس)أ.هـ. وقد قال اهلل عز وجل [ﭑ ﭒ ﭓ‬ ‫ً‬ ‫ﭔ ﭕ ﭖﭗ ﭘﭙﭚ ﭛﭜﭝﭞ ﭟﭠﭡ ﭢ ﭣ ﭤﭥ ﭦ ﭧﭨ ﭩﭪﭫ ﭬ ﭭ‬ ‫ﭮﭯﭰﭱﭲﭳﭴﭵﭶﭷﭸﭹﭺﭻﭼﭽﭾﭿﮀﮁﮂﮃﮄﮅﮆ‬ ‫صفحة 221 من‬ ‫404‬
  • 123. ‫ﮇ ﮈ ﮉ ] {املائدة:18,48} ويقول سبحانه [ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ‬ ‫ﭱﭲﭳﭴﭵﭶﭷﭸﭹ ﭺﭻ ﭼﭽﭾﭿﮀ ﮁﮂﮃ‬ ‫ﮄﮅﮆﮇﮈﮉﮊﮋﮌﮍﮎﮏﮐﮑﮒﮓﮔﮕ‬ ‫ﮖﮗﮘﮙﮚﮛﮜ ﮝﮞﮟﮠﮡﮢﮣﮤﮥﮦﮧ‬ ‫ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ] {املائدة:51,11,65,15} وقال تعاىل [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ‬ ‫ﭗﭘﭙﭚﭛﭜﭝﭞﭟﭠﭡﭢﭣﭤﭥﭦﭧﭨﭩﭪﭫﭬ‬ ‫ﭭﭮﭯﭰ ﭱﭲﭳﭴﭵﭶﭷﭸ ﭹﭺﭻﭼﭽﭾﭿﮀﮁﮂﮃ ﮄ‬ ‫ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ] {املمتحنة:1,4} وقال جل‬ ‫جالله [ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ‬ ‫ﮞﮟﮠﮡﮢﮣﮤﮥ ﮦﮧﮨﮩﮪﮫﮬﮭﮮﮯﮰ ﮱﯓﯔﯕﯖ‬ ‫ﯗﯘﯙﯚﯛﯜﯝﯞﯟﯠﯡﯢ ﯣ ﯤﯥﯦﯧﯨﯩﯪﯫﯬﯭﯮﯯﯰﯱﯲ‬ ‫ﯳﯴﯵﯶﯷ ﯸﯹﯺﯻﯼﯽﯾﯿﰀﰁﰂﰃﰄﰅﰆﰇﰈﰉ ﰊ‬ ‫ﰋﰌﰍﰎﰏﰐﰑﰒ ﰓﰔﰕﰖﰗﰘﰙﰚﰛﰜﰝ ﭑﭒﭓ‬ ‫ﭔﭕﭖﭗﭘﭙﭚﭛ ﭜﭝﭞﭟﭠﭡﭢﭣﭤﭥﭦ‬ ‫ﭧﭨﭩﭪﭫﭬﭭﭮﭯﭰﭱﭲﭳﭴﭵﭶﭷﭸﭹ‬ ‫ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ] {املجادلة:31-44} وقال اهلل عز وجل‬ ‫[ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ‬ ‫] {املمتحنة:1} وقال تعاىل [ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ‬ ‫صفحة 321 من‬ ‫404‬
  • 124. ‫ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ] {التوبة:44} وقال سبحانه [ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ‬ ‫ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ] {املمتحنة:41} وقال جل جالله‬ ‫[ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ]‬ ‫{النساء:331} وقال سبحانه [ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﰍ ﰎ‬ ‫ﰏ ﰐ ﰑ ﰒ ﰓ ﰔ ﰕ ﰖ ﰗ ] {املائدة:18} وقال تعاىل [ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ‬ ‫ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ] {آل عمران:54} وغريها من اآليات الواضحات الصرحيات‬ ‫يف النهي عن موااله الكافرين وأعداء الدين ومظاهرتهم ومناصرتهم على املسلمني وأن من يفعل‬ ‫ذلك ال يؤمن باهلل وال باليوم اآلخر وأنه من الكافرين الظاملني ... اخل ولو ذهبت أستقصي يف مجعها‬ ‫وكالم أهل العلم والتفسري حوهلا لطال املقال واملقام وقد أفردها عدد من أهل العلم يف كتب واسعة‬ ‫وكبرية وذلك حرام وردة عن دين اإلسالم واملسلمني يف كل زمان ومكان فكيف إذا كان يف جزيرة‬ ‫العرب وهي املخصوصة بالكتاب والسنة واإلمجاع وهلا من احلرمة والقداسة ما ليس لغريها من‬ ‫البقاع والبلدان وفيها بيت اهلل وكعبته واملسجد احلرام الذي قال اهلل فيه [ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ‬ ‫ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ] {آل عمران:11} وكما يف حديث أبي ذر رضي اهلل عنه قال قلت : [يا‬ ‫رسول اهلل أي مسجد وضع أول قال : املسجد احلرام] "رواه البخاري (6644) ومسلم (121)" وهو قبلة‬ ‫املسلمني يف كل األرض وقال اهلل عنه [ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ‬ ‫ﭨﭩﭪﭫﭬﭭﭮﭯﭰﭱﭲﭳﭴﭵﭶﭷﭸﭹﭺﭻ‬ ‫ﭼ ] {التوبة:54} وجلزيرة العرب من التاريخ والوقائع والذكريات لدى املسلمني ما ليس لغريها‬ ‫ففيها عاش رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وبها مات وفيها مهبط الوحي ومنها منطلق الفتوحات‬ ‫وهداية الناس ... اخل وقد خصها النيب صلى اهلل عليه وسلم جبملة من األحاديث الصحيحة‬ ‫صفحة 421 من‬ ‫404‬
  • 125. ‫والصرحية يف خلوصها لإلسالم واملسلمني فقال ابن عباس رضي اهلل عنهما وأوصى عند موته بثالث :‬ ‫[أخرجوا املشركني من جزيرة العرب ، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم] قال الراوي (ونسيت‬ ‫الثالثة ) "رواه البخاري (4114) ومسلم (2460 )" وقال عمر رضي اهلل عنه إنه مسع رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم يقول : [ألخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى ال أدع إال مسلماً] "رواه مسلم‬ ‫(2620)" وقال عمر أيضاً رضي اهلل عنه إن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال : ( لئن عشت إن شاء اهلل‬ ‫ألخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب ) رواه أمحد (102) والرتمذي (6160) وإسناده صحيح‬ ‫على شرط مسلم وقال أيضاً رضي اهلل عنه قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم : ( لئن عشت ألخرجن‬ ‫اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى ال أترك فيها إال مسلماً ) رواه أمحد (102) وإسناده صحيح‬ ‫على شرط مسلم وقال أبو عبيدة عامر بن اجلراح رضي اهلل عنه : آخر ما تكلم به النيب صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم : (أَخْرِ ُوا يَ ُودَ أَهْلِ الحجَازِ ، وأَهْلِ نجْرَانَ مِنَ جَزِيرةِ الْعَرَبِ وَاعْلَ ُوا أَ ّ شِرَارَ ال ّاسِ ا ّذِينَ‬ ‫لَ‬ ‫نَ‬ ‫م نَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ج ه‬ ‫اتخَ ُوا ُ ُورَ أنْبِيَائِهِمْ مَسَاجِدَ ) رواه أمحد (0160) بإسناد صحيح وعنه أيضاً رضي اهلل عنه قال : كان‬ ‫َّ ذ قب َ‬ ‫آخر ما تكلم به نيب اهلل صلى اهلل عليه وسلم أن أخرجوا يهود احلجاز من جزيرة العرب واعلموا أن‬ ‫شرار الناس الذين يتخذون القبور مساجد) رواه أمحد (1160) بإسناد صحيح وعن أبي عبيدة رضي‬ ‫اهلل عنه أيضا قال : إن آخر ما تكلم به النيب صلى اهلل عليه وسلم قال : ( أخرجوا يهود أهل احلجاز‬ ‫وأهل جنران من جزيرة العرب) رواه أمحد (1160 ) وهو حديث صحيح وعنه أيضاً رضي اهلل عنه قال :‬ ‫كان يف آخر ما تكلم به رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال : ( أخرجوا يهود من احلجاز وأهل جنران‬ ‫من جزيرة العرب ) رواه الدرامي (1112 ) بإسناد صحيح وعن عائشة رضي اهلل عنها قالت : كان آخر‬ ‫ما عهد رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أن قال : ( ال يرتك جبزيرة العرب دينان ) رواه أمحد (21462)‬ ‫والطرباني يف األوسط (1210 ) وقال اهليثمي يف جممع الزوائد : ( ورجال أمحد رجال الصحيح غري‬ ‫ابن إسحاق وقد صرح بالسماع ) أ.هـ وهو كما قال فاإلسناد حسن وعن عمر بن عبد العزيز رمحه اهلل‬ ‫قال : كان من آخر ما تكلم به رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أن قال : ( قاتل اهلل اليهود والنصارى‬ ‫اختذوا قبور أنبيائهم مساجد ال يبقني دينان بأرض العرب ) رواه مالك يف املوطأ (6082) وعبد الرزاق‬ ‫صفحة 521 من‬ ‫404‬
  • 126. ‫يف املصنف (2811 ) وقال ابن عبد الرب يف التمهيد (0/160 -660) : ( هكذا جاء احلديث عن مالك يف‬ ‫املوطآت كلها مقطوعاً وهو يتصل من وجوه حسان عن النيب صلى اهلل عليه وسلم ... اخل ) أ.هـ. وعن‬ ‫ابن شهاب – أي الزهري – رمحه اهلل أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال : (ال يجْتَمِ ُ ِينَانِ فِي‬ ‫َ عد‬ ‫ه الث ْج‬ ‫جَ ِيرَة الْعَربِ ، قَالَ مَا ِك : قَالَ ابْ ُ شِهَابٍ : فَفحصَ عنْ ذَلكَ ُمَ ُ ب ُ الخ َّابِ ح َّى أَتَا ُ َّل ُ‬ ‫َت‬ ‫َ ِ ع ر ْن ْ َط‬ ‫َ َ‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ز ِ َ‬ ‫َالْيَقِ ُ أ َّ رَ ُولَ َّهِ ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ قَالَ : ال يجْتَمِ ُ دِينَانِ فِي جَ ِيرَةِ الْعَرَب ، فَأَجْلَى يَ ُودَ‬ ‫ه‬ ‫ِ‬ ‫ز‬ ‫َ ع‬ ‫َل‬ ‫و ني َن س الل َل الله‬ ‫خيْبَر ) "رواه مالك املوطأ (2082) وعبد الرزاق يف املصنف (26410، 1811) إال أن عنده عن معمر عن‬ ‫َ َ‬ ‫ابن شهاب عن ابن املسيب قال : فذكره ومرسالت الزهري ضعيفه لكن مرسل ابن املسيب حيتج به‬ ‫كثري من أهل احلديث ويشهد له ما مضى من أحاديث" واملقصود جبزيرة العرب ما قاله األصمعي‬ ‫رمحه اهلل (جزيرة العرب هي ما بني أقصى عدن إىل ريف العراق طوالً ، ومن جدة وما واالها من‬ ‫أطراف الشام عرضاً )وقال أبو عبيد رمحه اهلل : (من أقصى عدن إىل ريف العراق طوال ومن جدة وما‬ ‫واالها من الساحل إىل أطراف الشام عرضاً ) وقال اخلليل بن أمحد الفراهيدي : ( مسيت جزيرة‬ ‫العرب ألن حبر فارس وحبر احلبشة والفرات ودجلة أحاطت بها وهي أرض العرب ومعدنها ) وقال‬ ‫الفريوز آبادي يف القاموس : ( وجزيرة العرب ما أحاط بها حبر اهلند وحبر الشام ثم دجلة والفرات، أو‬ ‫ما بني عدن أبني إىل أطراف الشام طوالً ، ومن جدة إىل ريف العراق عرضاً ) ومسيت جزيرة العرب‬ ‫إلحاطة البحار بها حبر اهلند املعروف اآلن ببحر العرب وحبر فارس املعروف اآلن باخلليج الفارسي أو‬ ‫العربي لدى بعض الدويالت فهو عرب التاريخ يسمى ببحر فارس أو البحر الفارسي وحبر القلزم أو‬ ‫احلبشة املعروف اآلن بالبحر األمحر وأضيفت إىل العرب ألنها كانت بأيديهم قبل اإلسالم وبها‬ ‫أوطانهم ومنازهلم . وقال املغرية بن عبد الرمحن كما عند البخاري (4114) : ( مكة واملدينة‬ ‫واليمامة واليمن) وقال سعيد بن عبد العزيز كما عند ابي داود (4414) : ( جزيرة العرب : ما بني‬ ‫الوادي – أي وادي القرى – إىل أقصى اليمن إىل ختوم العراق إىل البحر ) وقال يف عون املعبود على‬ ‫سنن أبي داود : ( قال يف مراصد االط الع ) : ( وادي القرى وادٍ بني املدينة والشام من أعمال املدينة‬ ‫كثري القرى ) انتهى إىل ختوم العراق : أي حدوده ومعامله قال يف القاموس ( التخوم بالضم الفصل‬ ‫صفحة 621 من‬ ‫404‬
  • 127. ‫بني األرضيني من املعامل واحلدود ) أ.هـ وقال ابن األثري رمحه اهلل يف النهاية يف غريب احلديث واألثر :‬ ‫(اجل زيرة اسم موضع من األرض وهو ما بني حفر أبي موسى األشعري إىل أقصى اليمن يف الطول ،‬ ‫وما بني رمل يربين إىل منقطع السماوة يف العرض . قاله أبو عبيدة )أ.هـ ويف معجم البلدان (2/112):‬ ‫( حفر ابي موسى : ركايا حفرها أبو موسى األشعري على جادة البصرة إىل مكة ) أ.هـ ويف املعجم‬ ‫أيضا (1/1110 ) : ( يربين : رمل ال تدرك أطرافه عن ميني مطلع الشمس من حجر اليمامة ) أ.هـ ويف‬ ‫ً‬ ‫معجم البلدان ايضاً (4/040 ) : ( بادية السماوة بني الكوفة والشام) أ.هـ وقال ابن األثري رمحه اهلل يف‬ ‫النهاية : (قال األزهري : مسيت جزيرة ألن حبر فارس وحبر السودان أحاطا جبانبيها وأحاط باجلانب‬ ‫الشمالي دجلة والفرات ) أ.هـ وقال العظيم آبادي يف عون املعبود عند حديث رقم (4414) : ( قال يف‬ ‫"مراصد االطالع" : قد اختلف يف حتديدها ، وإمنا مسيت جزيرة إلحاطة البحار بها من جوانبها‬ ‫واألنهار وذلك ألن الفرات من جهة شرقها ، وحبر البصرة وعبدان ثم البحر من ذلك املوضع يف‬ ‫جنوبها إىل عدن ثم انعطف مغرباً إىل جدة وساحل مكة واجلار ساحل املدينة ثم إىل أيلة حتى صار‬ ‫إىل القلزم من أرض مصر ثم صار إىل حبر الروم من جهة الشمال فأتى على سواحل األردن وسواحل‬ ‫محص ودمشق وقنسرين حتى خالط الناحية اليت أقبلت منها الفرات ، فدخل يف هذه احلدود‬ ‫الشامات كلها إال أنها جزء قليل بالنسبة إىل بقيتها إذ هي منها يف طوهلا كاجلزء منه ، وهو عرض‬ ‫الشامات من اجلزيرة إىل البحر ، وذلك يسري بالنسبة إىل بقية اجلزيرة الذي هو منها إىل حبر‬ ‫حضرموت فالشام ساحل من سواحلها ، فنزلت العرب هذه اجلزيرة وتوالدوا فيها . وقد روي مسنداً‬ ‫إىل ابن عباس أن اجلزيرة قسمت مخسة أقسام تهامة واحلجاز وجند والعروض واليمن)أ.هـ وقال ابن‬ ‫تيميه رمحه اهلل يف "اقتضاء الصراط املستقيم(022 -222)" (واسم العرب يف األصل كان امساً لقوم‬ ‫مجعوا ثالثة أوصاف : أحدها : أن لسانهم كان اللغة العربية ، الثاني : أنهم كانوا من أوالد العرب ،‬ ‫الثالث : أن مساكنهم كانت أرض العرب وهي: جزيرة العرب اليت هي من حبر القلزم – البحر‬ ‫األمحر اآلن – إىل حبر البصرة – حبر فارس قدمياً املس ّى حالياً باخلليج الفارسي أو العربي لدى‬ ‫م‬ ‫الدويالت الستة – ومن أقصى حجر باليمن إىل أوائل الشام حبيث كانت تدخل اليمن يف دارهم وال‬ ‫صفحة 721 من‬ ‫404‬
  • 128. ‫تدخل فيها الشام ويف هذه األرض كانت العرب حني املبعث وقبله فلما جاء اإلسالم ُتحت األمصار‬ ‫ف‬ ‫فسكنوا سائر البالد من أقصى املشرق إىل أقصى املغرب وإىل سواحل الشام وأرمينية وهذه كانت‬ ‫مساكن فارس والروم والرببر وغريهم)أ.هـ. والناس اليوم يف بالد العجم يقولون عنها ( عربستان )‬ ‫ومعنى ذلك (بالد العرب) ويريدون هذه النقطة التى حتتوى اآلن سبع دويالت ويف عرف اجلغرافيني‬ ‫املعاصرين يطلقون عليها بشبه اجلزيرة العربية ألنها حتاط باملاء من ثالث جهات خبالف اجلزيرة‬ ‫فهي حتاط باملياه من كل اجلهات ولذا إذا قيل اجلزيرة فقط ومل تضف إىل العرب فاملراد ما بني‬ ‫دجلة والفرات وقال الزبري بن بكار يف "أخبار املدينة " (أخربت عن مالك عن ابن شهاب قال : جزيرة‬ ‫العرب املدينة . قال الزبري : قال غريه جزيرة العرب ما بني العذيب إىل حضرموت ، قال الزبري : وهذا‬ ‫أشبه ، وحضرموت آخر اليمن) أ.هـ نقالً من فتح الباري عند حديث رقم (4114) . وقال ابن قدامة‬ ‫رمحه اهلل يف "املغين (40/412 )" : (وقال أمحد أي ابن حنبل : جزيرة العرب املدينة وما واالها يعين أن‬ ‫املمنوع من سكنى الكفار به املدينة وما واالها وهو مكة واليمامة وخيرب والينبع وفدك وخماليفها وما‬ ‫واالها وهذا قول الشافعي ألنهم مل جيلوا من تيماء وال من اليمن) أ.هـ وقال قبل ذلك يف "املغين‬ ‫(40/212)" : (قال : أي مالك رمحه اهلل – أرى أن جيلوا من أرض العرب كلها ألن رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم قال : ( ال جيتمع دينان يف جزيرة العرب - سبق خترجيه - ) أ.هـ. فهذه األقوال ألئمة‬ ‫اللغة وأهل التخصص تشري كلها أو أغلبها إىل مشول جزيرة العرب لكل الدويالت السبع اليت‬ ‫حتكمها اآلن وقد قال الشوكاني رمحه اهلل بعد نقله لقول البعض بأن املقصود جبزيرة العرب هو‬ ‫احلجاز فقط وأنهم يقررون فيما عداه وقوله ( وال خمصص للحجاز عن سائر البالد إال برعاية‬ ‫املصلحة يف إخراجهم منه أقوى فوجب مراعاة املصلحة إذا كانت يف تقريرهم أقوى منها يف إخراجهم‬ ‫) فقال الشوكاني رمحه اهلل يف "نيل األوطار ( 1/112 -01)" : (وقد أجيب عن هذا اإلستدالل بأجوبة‬ ‫: منها : أن محل جزي رة العرب على احلجاز وإن صح جمازاً من إطالق اسم الكل على البعض فهو‬ ‫معارض بالقلب وهو أن يقال : املراد باحلجاز جزيرة العرب إما ال حنجازها باألحبار كاحنجازها‬ ‫باحلرار اخلمس وإما جمازاً من إطالق اسم اجلزء على الكل فرتجيح أحد اجملازين مفتقر إىل دليل‬ ‫صفحة 821 من‬ ‫404‬
  • 129. ‫وال دليل إال ما ادعاه من فهم أحد اجملازين ومنها : أن يف خرب جزيرة العرب زيادة مل تغري حكم اخلرب‬ ‫والزيادة كذلك مقبولة ومنها : أن استنباط كون علة التقرير يف غري احلجاز هي املصلحة فرع‬ ‫ثبوت احلكم أعين : التقرير ملا علم من أن املستنبطة إمنا تؤخذ من حكم األصل بعد ثبوته والدليل مل‬ ‫يدل إال على نفي التقرير ال ثبوته ملا تقدم يف حديث ( املسلم والكافر ال ترتاءى نارهما ) وحديث ( ال‬ ‫يرتك جبزيرة العرب دينان ) وحنوهما . فهذا االستنباط واقع يف مقابلة النص املصرح فيه بأن العلة‬ ‫كراهة اجتماع دينني . فلو فرضنا أنه مل يقع النص إال على إخراجهم من احلجاز لكان املتعني إحلاق‬ ‫بقية جزيرة العرب به هلذه العلة فكيف والنص الصحيح مصرح باإلخراج من جزيرة العرب؟ وأيضا‬ ‫هذا احلديث الذي فيه األمر باإلخراج من احلجاز فيه األمر بإخراج أهل جنران كما وقع يف حديث‬ ‫الباب ، وليس جنران من احلجاز ، فلو كان لفظ احلجاز خمصصاً للفظ جزيرة العرب على انفراده‬ ‫أو داال على أن املراد جبزيرة العرب احلجاز فقط لكان يف ذلك إهمال لبعض احلديث وإعمال لبعض‬ ‫وإنه باطل . وأيضاً غاية ما يف حديث أبي عبيدة الذي صرح فيه بلفظ أهل احلجاز مفهومه معارض‬ ‫ملنطوق ما يف حديث ابن عباس املصرح فيه بلفظ جزيرة العرب ، واملفهوم ال يقوى على معارضة‬ ‫املنطوق فكيف يرجح عليه ؟ فإن قلت : فهل خيصص لفظ جزيرة العرب املنزل منزلة العام ملا له من‬ ‫اإلجزاء بلفظ احلجاز عند من جوز التخصيص باملفهوم . قلت : هذا املفهوم من مفاهيم اللقب وهو‬ ‫غري معمول به عند احملققني من أئمة األصول حتى قيل إنه مل يقل به إال الدقاق وقد تقرر عند‬ ‫فحول أهل األصول أن ما كان من هذا القبيل جيعل من قبيل التنصيص على بعض األفراد ال من‬ ‫قبيل التخصيص ، إال عند أبي ثور ) أ.هـ. ومما يؤيد أن املقصود أعم من اإلقتصار على املدينة فقط أن‬ ‫النيب صلى اهلل عليه وسلم قد أخرج اليهود كلهم من املدينة بنفسه فعن ابن عمر رضي اهلل عنهما‬ ‫قال : [حاربت النضري وقريظة فأجلى بين النضري وأقر قريظة َّ عليهم حتى حاربت قريظة فقتل‬ ‫ومن‬ ‫رجاهلم وقسم نساءهم وأوالدهم وأمواهلم بني املسلمني إال بعضهم حلقوا بالنيب صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫فآمنهم وأسلموا وأجل ى يهود املدينة كلهم بين قينقاع وهم رهط عبد اهلل بن سالم ويهود بين حارثة‬ ‫وكل يهود املدينة] "رواه البخاري (8211)ومسلم (6620)" فكيف يوصي أصحابه بفعل أمرٍ قد وقع وقام‬ ‫صفحة 921 من‬ ‫404‬
  • 130. ‫هو بنفسه بفعله وتطبيقه ولكنه أمرَ باإلخراج من غري املدينة هذا هو الواضح من جمموع األحاديث‬ ‫الو اردة وأيضاً هو قد نص على احلجاز ومايزه عن جنران ألن جنران ليست من احلجاز وهي من اليمن‬ ‫يف جنوب جزيرة العرب . وهذا يبني أن املقصود أعم من احلجاز كما يف القاموس احمليط :( مكة‬ ‫واملدينة والطائف وخماليفها ألنها حجزت بني جند وتهامة أو بني جند والسراة أو ألنها احتجزت‬ ‫باحلرار اخلمس : حرة بين سليم وواقم وليلى وشوران والنار ) أ.هـ‬ ‫ويؤيد أن جزيرة العرب أوسع من قصره على احلجاز فقط أن نافع بن عتبة بن أبي وقاص رضي اهلل‬ ‫عنه وهو ابن أخي سعد بن أبي وقاص من صغار الصحابة وكل الصحابة كبار أسلم يوم فتح مكة‬ ‫وغزا بعد ذلك مع النيب صلى اهلل عليه وسلم يقول رضي اهلل عنه : ( كنا مع رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم يف غزوة قال فأتى النيب صلى اهلل عليه وسلم قوم من قبل املغرب عليهم ثياب الصوف‬ ‫فوافقوه عند أكمة فإنهم لقيام ورسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قاعد قال فقالت لي نفسي ائتهم‬ ‫فقم بينهم وبي نه ال يغتالونه قال ثم قلت لعله جني معهم فأتيتهم فقمت بينهم وبينه قال فحفظت‬ ‫منه أربع كلمات أعدهن يف يدي قال تغزون جزيرة العرب فيفتحها اهلل ...احلديث ) رواه مسلم‬ ‫(11112 ) فهو قال ذلك واحلجاز كلها يف أيدي املسلمني مكة واملدينة وما واالها ألن نافع مسعه‬ ‫يقينا ب عد فتح مكة وهذا يدل على أن قوله ( تغزون جزيرة العرب فيفتحها اهلل ) أي ما بقي منها غري‬ ‫ً‬ ‫احلجاز . حتى تدخل أرض وبالد العرب آنذاك بكل جهاتها ومدنها يف أيدي املسلمني وقد وقع ذلك‬ ‫ففتحت جزيرة العرب بأكملها وحتى ملا وقعت حروب الردة وارتدت العرب قاتلهم اخلليفة الصديق‬ ‫والصحابة والتابعون رضي اهلل عنهم أمجعني حتى اسرت ّوها ثم بدأوا بغزو فارس والروم . وقد بوب‬ ‫د‬ ‫البخاري أحد أبوابه يف كتاب اجلزيرة واملوادعة بقوله ( باب إخراج اليهود من جزيرة العرب ) وبوب‬ ‫النووي صحيح مسلم يف كتاب اجلهاد والسري بعنوان ( باب إجالء اليهود من احلجاز ) وأوردا فيه‬ ‫حديث أبي هريرة رضي اهلل عنه أنه قال : بينما حنن يف املسجد إذ خرج إلينا رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم فقال : [ انْطَلِ ُوا إِلَى يَ ُودَ فخَرَجْنَا مَعَ ُ ح َّى جِئْنَاهم ، فَنَا َا ُمْ فَقَالَ : يَا مَعْشَرَ يَ ُودَ أَسْلِ ُوا‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ده‬ ‫ه َت‬ ‫ه َ‬ ‫ق‬ ‫ِ ُ د‬ ‫تَسْلَ ُو ا . قَا ُوا : قَدْ ب َّغتَ يَا أبَا الْقَاسِمِ . قَالَ لَ ُمْ رَ ُو ُ َّهِ ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ : ذَلكَ أرِي ُ‬ ‫َل‬ ‫ه س ل الل َل الله‬ ‫َ‬ ‫َل ْ‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫صفحة 031 من‬ ‫404‬
  • 131. ‫فَأَسْل ُوا تَسْلَ ُوا . فَقَا ُوا : قَدْ ب َّغتَ يَا أبَا الْقَاسِمِ . قَالَ: ذَلِكَ ُ ِي ُ . ث َّ قَالَهَا َّالِثَةَ . فَقَالَ :‬ ‫الث‬ ‫أر د ُم‬ ‫َ‬ ‫َل ْ‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ِم‬ ‫اعْلَ ُوا أ َّ األرْضَ َّهِ وَرَ ُولِهِ وإ ِّي أ ِي ُ أَنْ ُجْلِيَ ُمْ عنْ هَذِهِ األرْضِ فَمنْ وَجَدَ مِنْ ُمْ مَاالً فَلْيَبِعْ ُ وَإِال‬ ‫ه‬ ‫ك‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لل س َِن ُر د أ ك َ‬ ‫م َن َ‬ ‫فَاعْلَ ُوا أ َّ األرْضَ َّهِ وَلِرَ ُولِهِ ] "رواه البخاري (2604) ومسلم (1620)" قال ابن حجر رمحه اهلل يف‬ ‫س‬ ‫لل‬ ‫م َن َ‬ ‫فتح الباري عند شرحه هلذا احلديث : (ومل أر من صرح بنسب اليهود املذكورين والظاهر أنهم بقايا‬ ‫من اليهود تأخروا باملدينة بعد إجالء بين قينقاع وقريظة والنضري والفراغ من أمرهم ، ألنه كان قبل‬ ‫إسالم أبي هريرة ، وإمنا جاء أبو هريرة بعد فتح خيرب كما سيأتي بيان ذلك كله يف املغازي ، وقد‬ ‫أقر النيب صلى اهلل عليه وسلم يهود خيرب على أن يعملوا يف األرض كما تقدم ، واستمروا إىل أن‬ ‫أجالهم عمر ، وحيتمل واهلل أعلم أن يكون النيب صلى اهلل عليه وسلم بعد أن فتح ما بقي من خيرب‬ ‫أمر بإجالء من بقي ممن صاحل من ا ليهود ثم سألوه أن يبقيهم ليعملوا يف األرض فبقاهم ، أو كان‬ ‫قد بقي باملدينة من اليهود املذكورين طائفة استمروا فيها معتمدين على الرضا بإبقائهم للعمل يف‬ ‫أرض خيرب ثم منعهم النيب صلى اهلل عليه وسلم من سكنى املدينة أصالً واهلل أعلم) أ.هـ وعن ابن‬ ‫سل‬ ‫عمر رضي اهلل عنه ما : (أ َّ ُمَرَ بْنَ الخ َّابِ أَجْلَى الْيَ ُودَ َالنصَارَى مِنْ أرْضِ الْحجَاز ، وَكَانَ رَ ُو ُ‬ ‫ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ه و َّ‬ ‫ْ َط‬ ‫َن ع‬ ‫َّه ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ ل َّا ظَهَرَ عَلَى أَهْلِ خَيْبَرَ أ َادَ أَنْ يخْرِجَ الْيَ ُودَ مِنْهَا ، وَكَانَتِ األر ُ حِنيَ‬ ‫َ ْض‬ ‫ه‬ ‫ُ‬ ‫َر‬ ‫َل َم‬ ‫الل ِ َل الله‬ ‫ظَهَرَ عَلَيْهَا ل َّهِ وَلِرَ ُولِهِ وَلِلْمُسْلِمِنيَ ، فَسَأَلَ الْيَ ُو ُ رَ ُولَ َّهِ ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ أَنْ يَتْرُكَ ُمْ عَلَى‬ ‫ه‬ ‫َل‬ ‫ه د س الل َل الله‬ ‫س‬ ‫ِل‬ ‫أَنْ يَك ُّوا الْعَمَلَ ، وَلَ ُمْ نصْ ُ َّمْرِ ، فَقَالَ رَ ُو ُ َّهِ ص َّى َّ ُ عَلَيْهِ وَس َّمَ : [نُق ِّ ُمْ عَلَى ذَلكَ مَا‬ ‫ِ‬ ‫ِرك‬ ‫َل‬ ‫س ل الل َل الله‬ ‫ه ِ ف الت‬ ‫ُف‬ ‫شِئْنَا] فَأَق ُّوا ح َّى أَجْال ُمْ ُمَ ُ فِي إمَارَتِهِ إِلَى تَيْمَاءَ وأَرِحيَا) "رواه البخاري (2104) ومسلم (0110)"‬ ‫َ‬ ‫ه ع ر ِ‬ ‫َر َت‬ ‫وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما قال : (ملا فدع أهل خيرب عبد اهلل بن عمر قام عمر خطيباً فقال إن‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم كان عامل يهود خيرب على أمواهلم وقال نقركم ما أقركم اهلل وإن‬ ‫عبد اهلل بن عمر خرج إىل ماله هناك فعدي عليه من الليل ففدعت يداه ورجاله وليس لنا هناك عدو‬ ‫غريهم هم عدونا وتهمتنا وقد رأيت إجالءهم فلما أمجع عمر على ذلك أتاه أحد بين أبي احلقيق‬ ‫فقال يا أمري املؤمنني أخترجنا وقد أقرنا حممد صلى اهلل عليه وسلم وعاملنا على األموال وشرط‬ ‫ذلك لنا فقال عمر أظننت أني نسيت قول رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم كيف بك إذا أخرجت من‬ ‫صفحة 131 من‬ ‫404‬
  • 132. ‫خيرب تعدو بك قلوصك ليلة بعد ليلة فقال كانت هذه هزيلة من أبي القاسم قال كذبت يا عدو‬ ‫اهلل فأجالهم عمر وأعطاهم قيمة ما كان هلم من الثمر ماالً وإبالً وعروضاً من أقتاب وحبال وغري‬ ‫ذلك) "رواه البخاري (1422 )" قال ابن حجر رمحه اهلل يف الفتح عند تعليقه على هذا احلديث : ( وقد‬ ‫وقع لي سببان آخران أحدهما : رواه الزهري عن عبيد اهلل بن عبد اهلل بن عتبة قال : ما زال عمر حتى‬ ‫وجد الثبت عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أنه قال : [ ال جيتمع جبزيرة العرب دينان ] فقال : من‬ ‫كان له من أهل الكتابني عهد فليأت به أنفذه له ، وإال فإني جمليكم . فأجالهم . أخرجه ابن أبي‬ ‫شيبة وغريه: رواه عمر بن شبة يف أخبار املدينة من طريق عثمان بن حممد األخنسي قال : (ملا كثر‬ ‫العيال - أي اخلدم - يف أيدي املسلمني وقووا على العمل يف األرض أجالهم عمر . وحيتمل أن‬ ‫يكون كل من هذه األشياء جزء علة يف إخراجهم . واإلجالء اإلخراج عن املال والوطن على وجه‬ ‫اإلزعاج والكراهة)أ.هـ.‬ ‫فاإلخراج لليهو د والنصارى م ّ مبراحل من عهد النيب صلى اهلل عليه وسلم فما بعد على حسب‬ ‫ر‬ ‫الوقائع واألحداث واملصلحة وكان وصيته صلى اهلل عليه وسلم األوىل عند وفاته وآخر ما تكلم به وما‬ ‫ذلك إال ألهميته وعظمته وفائدته وملا جاء الصديق رضي اهلل عنه انشغل حبروب الردة ومل تطل‬ ‫مدته فك ان عمر الفاروق هو الذي أجلى من بقي كما سبق يقول الشوكاني رمحه اهلل يف "نيل‬ ‫األوطار (1/142)": (وظاهر حديث ابن عباس – أي ( أخرجوا املشركني من جزيرة العرب ) – أنه جيب‬ ‫إخراج كل مشرك من جزيرة العرب سواء كان يهودياً أو نصرانياً أو جموسياً ويؤيد هذا ما يف حديث‬ ‫عا ئشة املذكور بلفظ ( ال يرتك جبزيرة العرب دينان ) وكذلك حديث عمر وأبي عبيدة بن اجلراح‬ ‫لتصرحيهما بإخراج اليهود والنصارى وبهذا يعرف أن ما وقع يف بعض ألفاظ احلديث اإلقتصار على‬ ‫األمر بإخراج اليهود ال ينايف األمر العام ملا تقرر يف األصول : أن التنصيص على بعض أفراد العام ال‬ ‫يكون خمصصاً للعام املصرح به يف لفظ آخر وما حنن فيه من ذلك )أ.هـ وقال ابن عبد الرب رمحه اهلل‬ ‫يف االستذكار : ( قال الشافعي : جزيرة العرب اليت أخرج عمر اليهود والنصارى منها : مكة واملدينة‬ ‫واليمامة وخماليفها فأما اليمن فليس من جزيرة العرب ) أ.هـ وقوله ( فأما اليمن فليس من جزيرة‬ ‫صفحة 231 من‬ ‫404‬
  • 133. ‫العرب ) فاحلديث الصحيح يرده وهو األمر باإلخراج من جنران حيث قال : [أخرجوا يهود من احلجاز‬ ‫وأهل جنران من جزيرة العرب] روه الدرامي ( 1112 ) وإسناده صحيح وسبق ذكره وجنران من اليمن‬ ‫قال يف ( مراصد االطالع ) : (جنران بالفتح ثم السكون وآخره نون وهو عدة مواضع منها جنران من‬ ‫خماليف اليمن من ناحية مكة وبها كان خرب األخدود وكان فيها أساقفة مقيمون منهم السيد‬ ‫والعاقب الذين جاءوا النيب صلى اهلل عليه وسلم يف أصحابهما ، ودعاهم إىل املباهلة وبقوا بها حتى‬ ‫أجالهم عمر رضي اهلل عنه)أ.هـ وقال الرازي يف خمتار الصحاح : ( جنران بلد باليمن ) أ.هـ وهم‬ ‫النصارى الذين نزل فيهم صدر سورة آل عمران أكثر من مثانني آية وفدوا على النيب صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم يف العام التاسع من اهلجرة يقول حذيفة رضي اهلل عنه (جاء العاقب والس ّد ـ صاحبا جنران ـ‬ ‫ي‬ ‫إىل رسول ال ّه ص ّى ال ّه علي ه وآله وس ّم، يريدان أن يالعناه. قال: فقال أحدهما لصاحبه: ال تفعل،‬ ‫ل‬ ‫ل ل ل‬ ‫فوال ّه لئن كان نب ّاً فالع ّا ال نفلح حنن وال عقبنا من بعدنا. قاال: إ ّا نعطيك ما سألتنا وابعث‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫معنا رجال أميناً وال تبعث معنا إ ّ أميناً .. احلديث) رواه البخاري (141) حتت ( باب قصة أهل جنران‬ ‫ال‬ ‫) قال ابن حجر رمحه اهلل يف الفتح : ( بلد كبري على سبع مراحل من مكة إىل جهة اليمن يشتمل‬ ‫على ثالثة وسبعني قرية مسرية يوم للراكب السريع )أ.هـ وقد ذكر ابن إسحاق أن النيب - صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم - بعث علياً إىل أهل جنران ليأتيه بصدقاتهم وجزيتهم ، وهذه القصة غري قصة أبي‬ ‫ٌّ أرسله النيب - صلى اهلل عليه‬ ‫عبيدة ؛ ألن أبا عبيدة توجه معهم فقبض مال الصلح ورجع ، وعلي‬ ‫وسلم - بعد ذلك يقبض منهم ما استحق عليهم من اجلزية ويأخذ ممن أسلم منهم ما وجب عليه‬ ‫من الصدقة )أ.هـ وقال ابن قدامه رمحه اهلل يف املغين (40/612) : (وأخذ اجلزية من نصارى جنران‬ ‫وهم عرب )أ.هـ وقال البخاري رمحه اهلل عقب حديث رقم (1114) : ( ُ ّيت اليمن ألنها على ميني‬ ‫سم‬ ‫الكعبة والشام ألنها عن يسار الكعبة واملشأمة امليسرة واليد اليسرى الشؤمى واجلانب األيسر‬ ‫األشأم)وقال ابن حجر تعليقاً على ذلك ( قوله " ّيت اليمن ألنها عن ميني الكعبة" هو قول أبي‬ ‫مس‬ ‫عبيدة قاله يف تفسري الواقعة وروي عن قطرب قال: إمنا ُ ّي اليمن ميناً ل ُمنه والشام شأماً لشؤمه‬ ‫ي‬ ‫سم‬ ‫وقال اهلمداني يف األنساب : ملا ظعنت العرب العاربة أقبل بنو قطن بن عامر فتيامنوا فقال العرب :‬ ‫صفحة 331 من‬ ‫404‬
  • 134. ‫تيامنت بنو قطن ف ُ ّوا اليمن ، وتشاءم اآلخرون ف ُ ّوا شاماً ، وقيل إن الناس ملا تف ّقت ألسنتهم‬ ‫ر‬ ‫سم‬ ‫سم‬ ‫حني تبلبلت ببابل أخذ بعضهم عن ميني الكعبة ف ُ ّوا ميناً وأخذ بعضهم عن مشاهلا ف ُ ّوا شاماً ،‬ ‫سم‬ ‫سم‬ ‫وقيل أمنا ّيت اليمن بيمن بن قحطان ، و ّيت الشام بسام بن نوح ، وأصله شام باملعجمة ثم ُ ّب‬ ‫عر‬ ‫مس‬ ‫مس‬ ‫باملهملة ، قوله "وامل شأمة امليسرة ...اخل" يريد أنها مبعنى قال أبو عبيدة يف تفسري قوله تعاىل‬ ‫{وأصحاب املشأمة ما أصحاب املشأمة} "سورة الواقعة آية (1)" أصحاب امليسرة ويقال لليد اليسرى‬ ‫الشؤمى ، قال : ويقال للجانب األيسر األشام،انتهى. ويقال : املراد بأصحاب املشأمة أصحاب النار‬ ‫ألنه م مير بهم إليها وهي على ناحية الشمال ، ويقال هلم ذلك ألنهم يتناولون كتبهم بالشمال واهلل‬ ‫تعاىل أعلم)أ.هـ. وقد ذكر الفقهاء والعلماء رمحهم اهلل مسائل عدة حول السكنى واإلقامة لليهود‬ ‫والنصارى يف جزيرة العرب ملاذا وما مدتها وشروطها وذلك ألهل الذمة الذين يدفعون اجلزية‬ ‫للمسلمني عن يد وهم صاغرون وكذلك حال املعاهدين واملستأمنني الذين يقدمون إما لتجارة أو‬ ‫كرسلٍ وسفراء أو يريدون مساع كالم اهلل وحنو ذلك أو يستوفون ديناً هلم عند أحدٍ من الناس‬ ‫وليس هنا موضع ذكرها وشرحها وتفصيلها ألنها ليست هي مثار نزاعنا وانتقادنا فنحن يف ذلك‬ ‫نسري سرية النيب صلى اهلل عليه وسلم وخلفائه الراشدين حيث كان اليهود والنصارى يف زمانهم يف‬ ‫جزيرةٍّ يدفعون اجلزية ليس هلم قوة وال سالح وال شوكة بل حتى خارج‬ ‫العرب يف ضعفٍ وصغارٍ وذل‬ ‫جزيرة العرب يف الشام ومصر وكانت الشروط املفروضة على أهل اجلزية واضحةً جلية يف عهد عمر‬ ‫رضي اهلل عنه وحبضرة املهاجرين واألنصار ختالف متام املخالفة الواقع الذي نتكلم فيه ومع أنهم‬ ‫كانوا يف صغار وليس هلم قوة ومع ذلك جاءت األحاديث الصحيحة وسنة اخللفاء الراشدين‬ ‫بإخراجهم من جزيرة العرب وكان ذلك حتى تبقى جزيرة العرب خالصةً صافيةً لإلسالم واملسلمني‬ ‫ال يهودية وال نصرانية وال جموسية وال شرك فيها . قال ابن حجر رمحه اهلل عند تعليقه على حديث‬ ‫[أخرجوا املشكرين من جزيرة العرب] الذي أورده البخاري يف كتاب اجلزية واملوادعة "باب إخراج‬ ‫اليهود من جزيرة العرب" برقم(8604) : (قال الطربي: فيه أن على اإلمام إخراج كل من دان بغري دين‬ ‫اإلسالم من كل بلد غلب عليها املسلمون عنوةً إذا مل يكن باملسلمني ضرورة إليهم كعمل األرض‬ ‫صفحة 431 من‬ ‫404‬
  • 135. ‫وحنو ذلك ، وعلى ذلك أق ّ عمر من أق ّ بالسواد والشام ، وزعم أن ذلك ال خيت ّ جبزيرة العرب بل‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫يلتحق بها ما كان يف حكمها)أ.هـ. ومن كان يف الشام خارج جزيرة العرب جرت عليهم هذه الشروط‬ ‫حتى يبقوا يف دار اإلسالم وحتت دولة املسلمني فيقول عبد الرمحن بن غنم : كتبت لعمر بن‬ ‫اخلطاب رضي اهلل عنه حني صاحل نصارى الشام : (من نصارى مدينة كذا وكذا إنكم ملا قدمتم‬ ‫علينا سألناكم األمان ألنفسنا وذرارينا وأموالنا وأهل ملتنا وشرطنا لكم على أنفسنا أن ال حندث يف‬ ‫مدينتنا وال فيما حوهلا ديراً وال كنيسة وال قالية وال صومعة راهب وال جندد ما خرب منها وال حنيي‬ ‫منها ما كان خططاً للمسلمني وأن ال مننع كنائسنا أن ينزهلا أحد من املسلمني يف ليل وال نهار وأن‬ ‫نوسع أبوابها للمارة وابن السب يل وأن ننزل من رأينا من املسلمني ثالثة أيام نطعمهم وال نأوي يف‬ ‫كنائسنا وال منازلنا جاسوساً وال نكتم غشاً للمسلمني وال نعلم أوالدنا القرآن وال نظهر شركاً وال‬ ‫ندعو إليه أحداً وال مننع أحداً من ذوي قرابتنا الدخول يف اإلسالم إن أرادوه وأن نوقر املسلمني وأن‬ ‫نقو م هلم من جمالسنا إن أرادوا اجللوس وال نتشبه بهم يف شيء من مالبسهم يف قلنسوة وال عمامة‬ ‫وال نعلني وال فرق شعر وال نتكلم بكالمهم وال نكتين بكناهم وال نركب السروج وال نتقلد السيوف وال‬ ‫نتخذ شيئا من السالح وال حنمله معنا وال ننقش خواتيمنا بالعربية وال نبيع اخلمور وأن جنز مقاديم‬ ‫رءوسنا وأن نلزم زينا حيثما كنا وأن نشد الزنانري على أوساطنا وأن ال نظهر الصليب على كنائسنا‬ ‫وأن ال نظهر صليبنا وال كتبنا يف شيء من طرق املسلمني وال أسواقهم وأن ال نظهر الصليب على‬ ‫كنائسنا وأن ال نضرب بناقوسٍ يف كنائسنا بني حضرة املسلمني وأن ال خنرج سعانني وال باعوثاً وال‬ ‫نرفع أصواتنا مع أمواتنا وال نظهر النريان معهم يف شيء من طرق املسلمني وال جناورهم موتانا وال‬ ‫نتخذ من الرقيق ما جرى عليه سهام املسلمني وأن نرشد املسلمني وال نطلع عليهم يف بنيان هلم -‬ ‫فلما أتيت عمر بالكتاب زاد فيه - وال نضرب أحداً من املسلمني شرطنا لكم ذلك على أنفسنا وأهل‬ ‫ملتنا وقبلنا عليه األمان فإن حنن خالفنا يف شيء مما شرطناه لكم ووظفنا على أنفسنا فال ذمة لنا‬ ‫وقد حل لكم منا ما حيل من أهل املعاندة والشقاق - ويف بعض الزيادات - وال يشارك أحد منا‬ ‫مسلماً يف جتارة إال أن يكون على امل سلم أمر التجارة وأن نضيف كل مسلم عابر سبيل ثالثة أيام‬ ‫صفحة 531 من‬ ‫404‬
  • 136. ‫ونطعمه من أوسط ما جند ضم ّا ذلك على أنفسنا وذرارينا وأزواجنا ومساكننا وإن حنن غرينا أو‬ ‫ن‬ ‫خالفنا عما شرطنا على أنفسنا وقبلنا األمان عليه فال ذمة لنا وقد حل لك منا ما حيل ألهل‬ ‫املعاندة والشقاق) فكتب بذلك ع بد الرمحن بن غنم إىل عمر بن اخلطاب رضي اهلل عنه فكتب هلم‬ ‫عمر : ( أن أمض هلم ما سألوه وأحلق فيه حرفني : اشرتط أن عليهم مع ما شرطوا على أنفسهم أن ال‬ ‫يشرتوا من سبايانا شيئاً ومن ضرب مسلماً عمداً فقد خلع عهده )فأنفذ عبد الرمحن بن غنم ذلك‬ ‫َّ من أقام من الروم يف مدائن الشام على هذا الشرط روى ذلك عبد الرازق يف املصنف والبيهقي يف‬ ‫وأقر‬ ‫السنن الكربى وغريهما ( قال ابن تيمية رمحه اهلل يف اقتضاء الصراط املستقيم (202): رواه حرب‬ ‫بإسناد جيد)أ.هـ وهو من األمور املشهورة املتواترة يقول ابن كثري رمحه اهلل يف تفسريه عند آية التوبة‬ ‫(12) ( 1/4160 - 1160 ): ( وهلذا اشرتط عليهم أمري املؤمنني عمر بن اخلطاب رضي اهلل عنه تلك‬ ‫الشروط املعلومة يف إذالهلم وتصغريهم وحتقريهم وذلك مما رواه األئمة احلفاظ)أ.هـ وقال ابن‬ ‫تيمية رمحه اهلل يف اقتضاء الصراط املستقيم (802) :‬ ‫( وهذه الشروط أشهر شيء يف كتب الفقه والعلم وهي جممع عليها يف اجلملة بني العلماء من‬ ‫األئمة املتبوعني وأصحابهم وسائر األئمة ولوال شهرتها عند الفقهاء لذكرنا ألفاظ كل طائفة‬ ‫فيها)أ.هـ وقوله يف هذا األثر ( سعانني أي العيد املعروف عند النصارى قبل عيدهم الكبري باسبوع‬ ‫وقيل هو مج ٌ واحده سعن ون والباعوث : استسقاء النصارى والقالية شبه صومعة تكون يف كنيسة‬ ‫ع‬ ‫النصارى ) وقال ابن كثري رمحه اهلل يف البداية والنهاية (80/60) عن أحداث سنة (112 للهجرة ) : (‬ ‫ويف يوم قرئت شروط الذمة على أهل الذمة وألزموا بها واتفقت الكلمة على عزهلم عن اجلهات،‬ ‫وأخذوا بالصغار، ونودي بذلك يف البلد وألزم النصارى بالعمائم الزرق، واليهود بالصفر، والسامرة‬ ‫باحلمر، فحصل بذلك خري كثري ومتيزوا عن املسلمني) أ.هـ وقال ابن القيم رمحه اهلل يف معرض‬ ‫ذكره عن تالعب املستفتني باأللفاظ وزخرفة القول للوصول إىل إجابات حسب أهواء السائلني‬ ‫إلبطال حق وإحقاق باطل فقال يف إعالم املوفعني (6/21 -81) : (وأذكر لك من هذا مثاال وقع يف‬ ‫زماننا وهو أن السلطان أمر أن يلزم أهل الذمة بتغيري عمائمهم وأن تكون خالف ألوان عمائم املسلمني‬ ‫صفحة 631 من‬ ‫404‬
  • 137. ‫فقامت لذلك قيامتهم وعظم عليهم وكان يف ذلك من املصاحل وإعزاز اإلسالم وإذالل الكفرة ما‬ ‫ق رت به عيون املسلمني فألقى الشيطان على ألسنة أوليائه وإخوانه أن صوروا فتيا يتوصلون بها إىل‬ ‫إزالة هذا الغيار وهي ما تقول السادة العلماء يف قوم من أهل الذمة ألزموا بلباس غري لباسهم املعتاد‬ ‫وزي غري زيهم املألوف فحصل هلم بذلك ضرر عظيم يف الطرقات والفلوات وجترأ عليهم بسببه‬ ‫السفهاء والرعاع وآذوهم غاية األذى فطمع بذلك يف إهانتهم والتعدي عليهم فهل يسوغ لإلمام ردهم‬ ‫إىل زيهم األول وإعادتهم إىل ما كانوا عليه مع حصول التميز بعالمة يعرفون بها وهل يف ذلك‬ ‫خمالفة للشرع أم ال فأجابهم من منع التوفيق وصد عن الطريق جبواز ذلك وأن لإلمام إعادتهم إىل‬ ‫ما كانوا عليه قال شيخنا – أي ابن تيمية – فجائتين الفتوى فقلت ال جتوز إعادتهم ، وجيب‬ ‫إبقاؤهم على الزي الذي يتميزون به عن املسلمني ، فذهبوا ثم غريوا الفتوى ، ثم جاءوا بها يف قالب‬ ‫آخر ، فقلت : ال جتوز إعادتهم ، فذهبوا ثم أتوا بها يف قالب آخر ، فقلت : هي املسألة املعينة ، وإن‬ ‫خرجت يف عدة قوالب ، ثم ذهب إىل السلطان وتكلم عنده بكالم عجب منه احلاضرون ، فأطبق القوم‬ ‫على إبقائهم ، وهلل احلمد ) أ.هـ والبن القيم رمحه اهلل كالم موسع ومفصل حول الشروط العمرية‬ ‫على أهل الذمة يف كتاب أحكام أهل الذمة وهذه الشروط عمدة الفقهاء عرب العصور حول أهل الذمة‬ ‫يف بالد املسلمني ودار اإلسالم وليست هي حمل اخلالف مع خصومنا وأعداءنا ألن أحكام أهل الذمة‬ ‫معطلة من فرتات طويلة وال حمل هلا إال يف كتب الفقه والتفسري أما الواقع فال ذمة وال ذميني ال يف‬ ‫مصر وال الشام يف ظل الدويال ت الوطنية املعاصرة اليت ساوت بني املسلمني والكافرين واملشركني‬ ‫وحكمتها الدساتري الوضعية والقوانني األرضية وأما شريعة اإلسالم فال حمل هلا من اإلعراب فقد‬ ‫هجرت وحنيت جانباً وأصبحت ترى يف هذه الدويالت الرئيس النصراني والنصريي املشرك واجليوش‬ ‫اليت يقودها النصارى وتتكون من خليط من نصارى ودروز ونصريية ومشركني ... اخل كما هو حال‬ ‫سوريا اآلن ولبنان . يقول ابن قدامة رمحه اهلل يف املغين جممالً أحكام أهل الذمة (40/212 -812) : (‬ ‫واملأخوذ يف أحكام الذمة ينقسم مخسة أقسام أحدها : ما ال يتم العقد إال بذكره وهو شيئان : التزام‬ ‫ا جلزية وجريان أحكامنا عليهم فإن أخل بذكر واحد منهما مل يصح العقد ويف معناهما ترك قتال‬ ‫صفحة 731 من‬ ‫404‬
  • 138. ‫املسلمني فإنه وإن مل يذكر لفظه فذكر املعاهدة يقتضيه . القسم الثاني : ما فيه ضرر على‬ ‫املسلمني يف أنفسهم وهو مثانية خصال ذكرناها فيما تقدم . وقد ذكرها رمحه اهلل يف املغين‬ ‫(40/840 ) وهي : (والزنى مبسلمة وإصابتها باسم نكاح ، وفنت مسلم عن دينه ، وقطع الطريق عليه ،‬ ‫وقتله ، وإيواء جاسوس املشركني ، واملعاونة على املسلمني بداللة املشركني على عوراتهم أو مكاتبتهم‬ ‫، وذكر اهلل تعاىل أو كتابه أو دينه أو رسوله بسوء .القسم الثالث : ما فيه غضاضة على املسلمني ،‬ ‫وهو ذكر ربهم أو كتابهم أو دينهم أو رسوهلم بسوء . القسم الرابع : ما فيه إظهار منكر ، وهو مخسة‬ ‫أشياء ؛ إحداث البيع والكنائس وحنوها ، ورفع أصواتهم بكتبهم بني املسلمني ، وإظهار اخلمر واخلنزير‬ ‫والضرب بالنواقيس ، وتعلية البنيان على أبنية املسلمني واإلقامة باحلجاز ، ودخول احلرم ، فيلزمهم‬ ‫الكف عنه ، سواء شرط عليهم أو مل يشرط ، يف مجيع ما يف هذه األقسام الثالثة . القسم اخلامس :‬ ‫التميز على املسلمني يف أربعة أشياء ؛ لباسهم ، وشعورهم وركوبهم ، وكناهم . أما لباسهم ، فهو أن‬ ‫يلبسوا ثوبا خيالف لونه لون سائر الثياب ، فعادة اليهود العسلي ، وعادة النصارى األدكن ، وهو‬ ‫الفاخيت ، ويكون هذا يف ث وب واحد ، ال يف مجيعها ، ليقع الفرق ، ويضيف إىل هذا شد الزنار فوق‬ ‫ثوبه ، إن كان نصرانيا ، أو عالمة أخرى إن مل يكن نصرانيا ، كخرقة جيعلها يف عمامته أو قلنسوته‬ ‫، خيالف لونها لونها ، وخيتم يف رقبته خامت رصاص أو حديد أو جلجل ؛ ليفرق بينه وبني املسلمني يف‬ ‫احلمام ، ويلبس نساؤهم ثوبا ملوناً ، ويشد الزنار حتت ثيابهم ، وختتم يف رقبتها وال مينعون لبس‬ ‫فاخر الثياب ، وال العمائم ، وال الطيلسان ؛ ألن التمييز حصل بالغيار والزنار . وأما الشعور ، فإنهم‬ ‫حيذفون مقاديم رءوسهم ، وجيزون شعورهم ، وال يفرقون شعورهم ؛ ألن النيب صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫فرق شعره . وأما الركوب ، فال يركبون اخليل ؛ ألن ركوبها عز ، وهلم ركوب ما سواها ، وال‬ ‫يركبون السروج ويركبون عرضاً ؛ رجاله إىل جانب وظهره إىل آخر ؛ ملا روى اخلالل ، بإسناده أن عمر‬ ‫أمر جبز نواصي أهل الذمة ، وأن يشدوا املناطق ، وأن يركبوا األكف بالعرض . ومينعون تقلد‬ ‫السيوف ، ومحل السالح واختاذه . وأما الكنى ، فال يكتنوا بكنى املسلمني ، كأبي القاسم ، وأبي عبد‬ ‫اهلل ، وأبي حممد ، وأبي بكر ، وأبي احلسن ، وشبهها ، وال مينعون الكنى بالكلية ، فإن أمحد قال‬ ‫صفحة 831 من‬ ‫404‬
  • 139. ‫لطبيب نصراني : يا أبا إسحاق . وقال : أليس النيب صلى اهلل عليه وسلم ملا دخل على سعد بن عبادة‬ ‫قال : " أما ترى ما يقول أبو اخلباب وقال ألسقف جنران : أسلم أبا احلارث . وقال عمر لنصراني : يا‬ ‫أبا حسان ، أسلم تسلم ) أ.هـ يقول ابن قدامة رمحه اهلل يف املغين عن اجلزية (40/212) : [وهي‬ ‫الوظيفة املأخوذة من الكافر إلقامته بدار اإلسالم يف كل عام ] .. - إىل أن قال - .. [واألصل فيها‬ ‫الكتاب والسنة واإلمجاع أما الكتاب فقول اهلل تعاىل [ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ‬ ‫ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉﮊ ﮋﮌ ﮍ ﮎ ﮏﮐ ﮑﮒ ﮓ‬ ‫ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ] {التوبة:29} وأما السنة فما روى املغرية بن شعبة أنه‬ ‫قال جلند كسرى يوم نهاوند أمرنا نبينا رسول ربنا أن نقاتلكم حتى تعبدوا اهلل وحده أو تؤدوا اجلزية‬ ‫أخرجه "البخاري (1104)" وعن بريدة أنه قال : كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم إذا بعث أمرياً‬ ‫على سرية أو جيش ، أوصاه بتقوى اهلل تعاىل يف خاصة نفسه ، ومبن معه من املسلمني خرياً ، وقال له :‬ ‫إذا لقيت عدوك من املشركني فادعهم إىل إحدى خصال ثالث ، ادعهم إىل اإلسالم ، فإن أجابوك ،‬ ‫فاقبل ، وكف عنهم ، فإن أبوا فادعهم إىل إعطاء اجلزية ، فإن أجابوك ، فاقبل منهم ، وكف عنهم ،‬ ‫فإن أبوا فاستعن باهلل وقاتلهم يف أخبار كثرية ، وأمجع املسلمون على جواز أخذ اجلزية يف‬ ‫اجلملة]أ.هـ وحديث بريدة الذي ذكره "رواه مسلم (0420)"ويقول ابن قدامة رمحة اهلل "يف املغين‬ ‫(40/112)" : [ وإذا مات اإلمام أو عزل وولي غريه فإن عرف ما عقد عليه عقد الذمة من كان قبله‬ ‫وكان عقداً صحيحاً أقرهم عليه ألن اخللفاء أقروا عقد عمر ومل جيددوا عقدا سواه وألن عقد الذمة‬ ‫ً‬ ‫مؤبد ] أ.هـ فأين هذا كله مما يدعيه املدعون ويفرتيه املفرتون بكذبتهم الصلعاء بأن التواجد‬ ‫األمريكي يف جزيرة العرب هو من هذا الباب وأنهم أهل ذمة وأهل عهد وأمان وهل كالم الفقهاء‬ ‫وأعالم املسلمني عن آحاد الكفرة حني يدخلون إىل بالدنا بال سالح وال عتاد ويقيمون ثالثة أيام اإل‬ ‫لضرورة من خالفهم يف إقرارهم يف بعض أجزاء جزيرة العرب وهم يف ضعف وذل وصغار ويدفعون‬ ‫اجلزية واخلراج ... إخل هل يقاس على هؤالء قيام األسر والعوائل اليت حتكم هذه الدويالت بإدخال‬ ‫صفحة 931 من‬ ‫404‬
  • 140. ‫اجليوش احلربية الصليبية لتحتل جزيرة العرب وحتكم قبضتها عليها وتدخل الطائرات احلربية‬ ‫والدبابات واملدرعات وكل أنواع األسلحة اخلفيفة واملتوسطة والثقيلة وتفتح القواعد الربية واجلوية‬ ‫والبحرية وتقيم أسطوهلا اخلامس الذي يتحكم يف كل البحار احمليط بها لتصبح جزيرة العرب‬ ‫حمتلة عسكرياً ثم سياسياً واقتصادياً وتكون هذه العوائل واألسر تأمتر بأمر أمريكا وتنتهي بنهيها‬ ‫ترفع من رفعت وختفض من خفضت وتوالي من والت وتعادي من عادت وحتب من أحبت وتبغض من‬ ‫أ بغضت وتعرتف مبن اعرتفت وتسحب اإلعرتاف عمن سحبت وتكرم من أكرمت وتهني من أهانت‬ ‫وحتارب من حاربت وتسامل من ساملت إن أمرتهم بالركوع ركعوا وإن أمرتهم بالسجود سجدوا وإذا‬ ‫أشارت هلم إىل اليمني ّنوا أو إىل اليسار ي ّ روا إن قالت هلم ( إىل األمام سر ) ساروا وإن قالت ( إىل‬ ‫س‬ ‫مي‬ ‫اخللف در ) داروا احلالل ما حللته أمريكا واحلرام ما حرمته أمريكا والشرع ما شرعته أمريكا العقل‬ ‫عقلها واحلكمة حكمتها والبيت األبيض قبلتهم يف السراء والضراء منه تأتيهم التوجيهات‬ ‫والتعليمات والتهديدات باعوهم البالد وأخضعوا هلم العباد وطغوا يف البالد فأكثروا فيها الفساد‬ ‫وقالوا عنهم أهل ذمة وعهد وأمان وأعطوهم وهم ال ميلكون العطاء قلب األرض ومركزها حتى‬ ‫أصبحت أكرب مقر للتواجد الصلييب يف العامل فيه أكرب القواعد العسكرية كقاعدة سلطان يف‬ ‫اخلرج وقاعدة العديد والسيلية يف قطر وبقية القواعد يف الكويت واإلمارات ... وغريها من هذه‬ ‫الدويالت وأصبحت بالدنا اليت قاتلنا عليها يف اجلاهلية وأسلمنا عليها يف اإلسالم وتوارثها اآلباء عن‬ ‫األجداد إىل يوم نا هذا مينحها الصنائع والعمالء لعدو اإلسالم واملسلمني األول أمريكا بناءً على‬ ‫اتفاقاتٍ بينهم ال يعلمها إال هذه األسر وأمريكا وفيها شروط احلماية األمريكية هلذه العوائل من أي‬ ‫تهديدٍ أو خطر مقابل إعطاء أمريكا ما تشتهي وتريد وقد قال رئيس وزراء دويلة قطر وزير خارجيتها‬ ‫[إن بينهم وبني أمريكا شروطاً ال ميكن البوح بها ] يف أحد برامج قناة اجلزيرة ومكنوا ألعداء األمة‬ ‫اإلسالمية بأكملها يف أرض نبيهم صلى اهلل عليه وسلم ثم احتلوا منها البلدان بعد ذلك وكمموا‬ ‫األفواه وحاربوا الدعاة واعتقلوا وأسكتوا كل قولٍ أو صوتٍ أو عاملٍ يظهر احلقيقة ويهتك األستار‬ ‫صفحة 041 من‬ ‫404‬
  • 141. ‫ويكشف األسرار إرضاء لعيون أمريكا وقدموا أبناء جلدتهم قرابني على أعتاب البيت األبيض األمريكي‬ ‫ً‬ ‫وكما قال أحد الفضالء يف أبيات له:‬ ‫وملوك هذي األرض أضحى شأنهم *** كــفـتــاة عـهــر مــا عــلـيها إزار‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫أضحى الصليب في المصاب إمامهم *** بئس اإلمام في المصاب اختاروا‬ ‫ً‬ ‫فــهــم الـمـطــايــا إن أرادوا مـطـية *** فســمُّـــوهــم حـيـن الـمراد حمار‬ ‫ُ‬ ‫وهــم األســود على الشعوب وإنهم *** فـــي الـمـعــمـعــات حـمـائم تنهار‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫أجــســامــهــم فــحــوامل قد أثـقلت *** ووجـــوهـــهــم فـــكــأنـهــا أدبـار‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫وجـــيــوشـــهــم حــيـن اللقاء أذلة *** وعــتــادهــم فـلـقــد كـســاه غبار‬ ‫ُ‬ ‫تلــــك الجيوش في الرخاء فوارسٌ *** وإذا الــكــريــهــة أقـبــلـت أبـكار‬ ‫ُ‬ ‫"فــالـبـنـتـاجون" أقامهم خدما ً لهم *** "والـكـبـتـاجــون" أحـــالهم أبقار‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫أنــســابـهــم فــقــبــائــل عــربـيـــة *** وســـالحــهــم فعلى الصليب يغار‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫صــلـــواتــهــم قــد يــمــمـوها مكة *** وقــــلـــوبــهــم فــزنـــادق فــجار‬ ‫ُ‬ ‫وكما قال الشاعر :‬ ‫لهم شموخ (المثنى) ظاهراً ولهم *** هــوى إلـى بـابـك الــخــرمـي ينتسبُ‬ ‫الحاكمون وواشنطن حــكــومـتـهـم *** والــالمـعــون ومــا شعوا والغـربوا‬ ‫ٍ‬ ‫ومــــا تــزال بـقـلـبـي ألـف مـبـكية *** من رهبةالبوح تستحيي وتضـطـرب‬ ‫يــكـفـيـك أن عـــدانا أهــدروا دمنا *** ونــحـــن مـــن دمنا نحسو ونــحتلب‬ ‫وكما قال يف الكافية الشافية رمحه اهلل :‬ ‫وجنوا على اإلسالم كل جناية*** إذ ســلـطــوا األعـــداء بالعدوان‬ ‫يا محنة اإلسالم والقرآن مــن*** جهد الصديق وبغي ذي الطغيان‬ ‫صفحة 141 من‬ ‫404‬
  • 142. ‫وهللا لــــوال هللا نـــاصر ديــنه*** وكــتــابــه بــالـحـــق والــبرهان‬ ‫لـتـخـطـفـت أعـداؤه أرواحـنـا*** ولـــقـطــعــــت منا عرى اإليمان‬ ‫وأحدثوا أكرب احلدث يف بالد املسلمني وآووا أكرب حمدث يف هذا الزمان وكان إدخاهلم هلذه‬ ‫اجليوش هو ثاني أكرب مصيبة حتل باملسلمني خالل قرن من الزمان بعد مصيبة اإلحتالل اليهودي‬ ‫لبالد الشام فقتلوا أهل اإلسالم وتركوا أهل الشرك واألوثان وأعانوا الكفار األمريكان على املسلمني‬ ‫فقتلوهم وشردوهم وأسروهم ودمروا بلدانهم ويتموا األطفال املسلمني ورملوا النساء املسلمات وفعلوا‬ ‫األفاعيل فهم بذلك شر من اخلوارج من وجوه كثرية جداً وحتى لو اختلف من اختلف يف بعض‬ ‫األجزاء هل تدخل يف جزيرة العرب أم ال وهل جيوز إقرار الذمي فيها أم ال إىل آخره من مسائل فعلماء‬ ‫اإلسالم ال خيتلفون أبداً يف حرمة احتالل بلدٍ من بالد املسلمني ومتكني األعداء منه وال خيتلفون أبداً‬ ‫على عينية الدفاع عن أي بلدٍ حيتله الكفار ويدهمونه وكما قال يف الكافية الشافية رمحه اهلل :‬ ‫إذا هــم اخـتـلفوا بلفظة مكة *** فيه لهم قوالن مــعــروفـان‬ ‫أفــبـيـنـهم خلف بأن مرادهم *** حــرم اإللــه وقـبـلـة البلدان‬ ‫وإذا هم اختلفوا بـلفظة أحمد *** فــيـه لـهم قوالن مذكــوران‬ ‫ُ‬ ‫أفبينهم خ ْلفٌ بـــأن مـــرادهم *** منه رسول هللا ذو الـــبرهان‬ ‫ونظير هذا ليس يحصر كثرة *** يا قوم فاستحيوا من الرحمن‬ ‫وكذلك األمر هنا فإذا اختلف البعض يف بعض التعريفات حول جزيرة العرب فال خالف بينهم يف‬ ‫حرمة إدخال اجليوش الصليبية ألي بقعةٍ من بالد املسلمني فكيف جبزيرة العرب وإذا اختلفوا يف‬ ‫بعض مسائل العهد واألمان فال اختالف بينهم على حرمة دخلوهم بالسالح وحرمة مظاهرتهم على‬ ‫امل سلمني والداللة على عوراتهم وحرماتهم يف أي بلدٍ من بلدانٍ املسلمني فكيف جبزيرة العرب وهذا‬ ‫الذي أدركه الشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل وسعى إلبطاله وفضحه وتعريته وقد أدرك منذ‬ ‫خروجه من أفغانستان بعد سقوط اإلحتاد السوفييت وخروجه منها مدى املكر الذي متارسه أمريكا‬ ‫صفحة 241 من‬ ‫404‬
  • 143. ‫وصنائعها خصوصاً بعد غزو الطاغية صدام لدويلة الكويت وحماربة اجملاهدين العائدين من‬ ‫أفغانستان واعتقاهلم وسجنهم ولو تأخر الشيخ اإلمام أسامة بن الدن قليالً العتقله آل سعود ولكان‬ ‫يف السجن إىل اآلن فلذا أعد العدة ورتب أموره حلرب احملتلني اجلدد والصليبيني اجلدد يف جزيرة‬ ‫العرب فوقعت أحداث العليا يف الرياض ضد أهداف صليبية ثم اخلرب بعدها ضد أهداف صليبية‬ ‫كذلك ثم ما تالها من عمليات يف العامل كينيا وتنزانيا ثم ضد املدمرة العسكرية الصليبية‬ ‫األمريكية يف خليج عدن ثم أعد ألكرب وأعظم وأمجل وأنكى عمليةٍ وغزوة ضد هذا احملتل الصلييب‬ ‫بتسعة عشر شاباً من شباب املسلمني بينهم سبعة عشر شاباً من أبناء جزيرة العرب وكان هذا األمر‬ ‫مقصوداً ومدروساً وخمتاراً فكانت غزوات نيويورك وواشنطن يف عقر دار أمريكا وكما قال علي رضي‬ ‫اهلل عنه [مَا ُزي قَوْ ٌ فِى عُقْرِ دَارِهِمْ إ ّا ذَ ّوا] ضد وزارة الدفاع العسكرية احلربية ( البنتاجون ) وضد‬ ‫ل‬ ‫لَ ُ‬ ‫غِ َ م‬ ‫القوة املالية واالقتصادية ( املركز التجاري العاملي ) واألهداف األخرى اليت مل تتم فكان ما كان وهو‬ ‫يعلم حينها أن أمريكا ستغزو أفغانستان ال حمالة ضربت أو مل تضرب وكانت التقارير تقول ذلك‬ ‫وخرجت فيما بعد بأن أمريكا كانت وضعت اخلطة لغزو أفغانستان قبل وقوع تلك الغزوات يف‬ ‫نيويورك وواشنطن عن طريق اخلارجية األمريكية والباكستانية وقد ذكرت ذلك يف بعض كتيب‬ ‫منها كتاب ( أسامة بن الدن جمدد الزمان وقاهر األمريكان ) وكتاب ( اهلل أكرب خرجت أمريكا )‬ ‫وكون أمريكا تغزو أفغانستان و قد ضربت خري من أن تغزو ومل تضرب وكما يقال ( أتغدى به قبل أن‬ ‫يتعشى بي ) ومبا أن أمريكا حمتلة لبالد املسلمني تتحكم فيها وحتمي السرطان اليهودي دويلة يهود‬ ‫طفلها املدلل وشبلها احملمي البد من جهادها وحماربتها بكل وسيلة شرعية ممكنة وبعد التجربة مع‬ ‫اإلحتاد السوفييت يف أفغانستان لسنوات طويلة فال مستحيل يف حرب أمريكا فهي كاالحتاد‬ ‫السوفييت كافرة حمتلة لبالد املسلمني فعالم حيرم جهادها وقتاهلا وحربها وجيب جهاد وقتال وحرب‬ ‫االحتاد السوفييت وملاذا يتم غض الطرف عن الذهاب إىل أفغانستان أيام الروس وتتم حماربة من يريد‬ ‫الذهاب إ ىل أفغانستان أيام أمريكا إال ألن هذه الدويالت مرتهنة لدى األمريكان حيركونها كيف‬ ‫شاءوا ومتى شاؤوا وبعد وقوع هذه الغزوات تبني كيف أن هذه الدويالت ودويالت أخرى قاتلت مع‬ ‫صفحة 341 من‬ ‫404‬
  • 144. ‫أمريكا بكل شيء فقتلوا أهل اإلسالم يف أفغانستان وتركوا أهل الشرك واألوثان بل محوهم ودافعوا‬ ‫عنهم وأعانوا أمريكا الصليبية يف حربها تلك من قلب جزيرة العرب وأديرت تلك احلرب من قاعدة‬ ‫سلطان يف اخلرج على بعد (110 كلم) تقريباً من عاصمة دويلة آل سعود وقد ذهبت بنفسي إىل تلك‬ ‫القاعدة ومررت من أمامها ورأيت األمريكان فماذا كانوا يصنعون هل يهتمون بتوزيع املساعدات‬ ‫اإلنسانية أم يرسلون الطائرات ويديرون املعارك واألساطيل حلرب بلدٍ من بلدان املسلمني وحتى لو‬ ‫اختلف من اختلف مع الشيخ اإلمام أسامة بن الدن رمحه اهلل حول مشروعية ما قام به ألي سبب‬ ‫كان أو ألي مصلحة يدعيها هل يسيغ له ذلك جتويز أو إقرار أن تغزى أفغانستان من القواعد‬ ‫الصليبية يف جزيرة العرب وهل يسيغ له ذلك تربير أو مترير ما يقوم به آل سعود من مظاهرةٍ‬ ‫ومناصرةٍ ومعاونةٍ ألمريكا يف حربها ضد املسلمني يف أفغانستان وحتى قبل غزو أفغانستان هل حيل لـ‬ ‫آل سعود وبقية أسر ودويالت ما يسمى باخلليج إعطاء اليهود والنصارى شرباً واحداً من جزيرة العرب‬ ‫ليسرحوا فيه وميرحوا بكل أسلحتهم وقواتهم العسكرية وأين حديث علي رضي اهلل عنه عن النيب‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم قال : ( فمن أحدث حدثاً أو آوى حمدثاً فعليه لعنة اهلل واملالئكة والناس أمجعني‬ ‫ال يقبل منه عدل وال صرف وذمة املسلمني واحدة يسعى بها أدناهم فمن أخفر مسلماً فعليه لعنة اهلل‬ ‫واملالئكة والناس أمجعني ال يقبل منه صرف وال عدل ) "رواه البخاري (1204) ومسلم (1240) " وأي‬ ‫حدث أعظم من متكني أمريكا الصليبية من قلب العامل اإلسالمي وأي حمدث أعظم من اجليوش‬ ‫الصليبية احملتلة جلزيرة العرب قال ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (6/821)" : [ومن أعظم‬ ‫احلدث تعطيل كتاب اهلل وسنة رسوله ، وإحداث ما خالفهما ، ونصر من أحدث ذلك والذب عنه ،‬ ‫ومعاداة من دعا إىل كتاب اهلل وسنة رسوله صلى اهلل عليه وسلم ]أ.هـ. وقد قال برويز مشرف قاتله اهلل‬ ‫يف مذكراته بأن نائب وزير اخلار جية األمريكية ( أرميتاج ) اتصل به بعد غزوات نيويورك وواشنطن‬ ‫وقال له : [إن مل تتعاون معنا فسنعيد باكستان إىل العصر احلجري ] انتهى. هذا مع أنه مل يكن يف‬ ‫العمليات أي شخص من باكستان وال لبا كستان أي دور يف ما جرى فيا ترى ماذا قالوا آلل سعود يف‬ ‫اتصاالتهم ورأس اجملاهدين وأمريهم من جزيرة العرب وسبعة عشر شاباً يف الغزوات من جزيرة العرب‬ ‫صفحة 441 من‬ ‫404‬
  • 145. ‫وإىل أي عصر سيعيدونهم ولذا ارمتوا يف أحضانهم وفتحوا الذراعني والساقني هلم حتى قال رئيس‬ ‫وزراء دويلة قطر ووزير خارجيتها محد بن جاسم [ بأ ّ الدويالت الست مع األمريكان مثل املعزبات ] أي‬ ‫ن‬ ‫الضرائر املتنافسات على الزوج وهذا يف أحد برامج قناة اجلزيرة وقد قال أحدهم أبياتاً شديدة وقاسية‬ ‫بل ومقذعة ولكنها حتكي واقعاً:‬ ‫ٍ‬ ‫يا من حكمتم شأننا بعواجي *** من غير أي هداية وســـراج‬ ‫ِ‬ ‫أضحت لكم أمريكا فحالً يمتطي ***صهوات أظهركم بغيرزواج‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫تغرونها بالنفط من أثدائكم *** ولكي تنالوا قبلة وتنـــــــــاجي‬ ‫تتسابقون لحضنها فلعلكم *** أن تضفرون بأيرها الــــــــوالج‬ ‫كم مرة قد أولجته بفرجكم *** حتى انهرى من كثرة اإليـــالج‬ ‫ِ‬ ‫فغدوتم كعجوز بغيٍ بضعها *** نتنٌ وال تقوى على اإلفحــــاج‬ ‫ُ‬ ‫قد عاف منها كل خل نيكها *** وغدت بضاعتهـــا بغير رواج‬ ‫ٍّ‬ ‫ِ‬ ‫وصدق ابن حزم رمحه اهلل حني قال يف "رسائلة (4/620)" : [واهلل لو علموا أن يف عبادة الصلبان متشية‬ ‫أمورهم لبادروا إليها،فنحن نراهم يستمدون النصارى، فيمكنونهم من حرم املسلمني و أبنائهم ورمبا‬ ‫أعطوهم املدن والقالع طوعاً فأخلوها من اإلسالم وعمروها بالنواقيس ] انتهى كالمه. وسبق ذكره‬ ‫وجاء يف طبقات الشافعية قصة إنكار العز بن عبد السالم على ملك دمشق التنازل عن ديار املسلمني‬ ‫وعقد الصلح مع الفرجنة الصليبني املعتدين فقال : "(8/412 -112)" :[ ملا حتالف الصاحل إمساعيل‬ ‫( املعروف بأبي اخلبيش حاكم دمشق ) مع الصليبيني وأسلمهم قلعة صفد وقلعة الشقيف وصيدا‬ ‫وبعض ديار املسلمني اختياراً لينجدوه على الصاحل جنم الدين أيوب حاكم مصر ألن الصاحل‬ ‫إمساعيل خاف منه فكاتب الفرجنة ليساعدوه ضد ابن أخيه حاكم مصر فدخل الصليبيون دمشق‬ ‫لشراء السالح ليقاتلوا املسلمني فشق ذلك على سلطان العلماء شقةً عظيمة يف مبايعة الفرنج‬ ‫السالح فقال : [ حيرم عليكم مبايعتهم ألنكم تتحققون أنهم يشرتونه ليقاتلوا به إخوانكم املسلمني ]‬ ‫صفحة 541 من‬ ‫404‬
  • 146. ‫وترك عز الدين الدعاء للحاكم يف اخلطبة، وجدد دعاءه يف اجلامع الذي كان يدعو به إذا فرغ من‬ ‫اخلطبتني اللهم أبرم هلذه األمة أمرا رشدا ُع ُّ به وليك و ُذ ُّ فيه عدوك و ُعمل فيه بطاعتك‬ ‫ي‬ ‫ت ِل‬ ‫ت ِز‬ ‫و ُنهى فيه عن معصيتك ) والناس يبتهلون بالتأمني والدعاء للمسلمني والنصر على أعداء اهلل‬ ‫ي‬ ‫امللحدين، فكاتب أعوان الشيطان السلطان بذلك وحرفوا القول وزخرفوه، فجاء كتابه باعتقال‬ ‫الشيخ –عز الدين – فبقي مدة معتقال ثم وصل الصاحل إمساعيل وأخرج الشيخ بعد حماورات‬ ‫ومراجعات فأقام مدة بدمشق ثم انتزح عنها إىل بيت املقدس فوافاه امللك الناصر داود يف الفور فقطع‬ ‫عليه الطريق وأخذه وأقام عنده بنابلس مدة وجرت له معه خطوب ثم انتقل إىل بيت املقدس وأقام به‬ ‫مدة ثم جاء الصاحل إمساعيل وامللك املنصور صاحب محص وملوك الفرنج بعساكرهم وجيوشهم‬ ‫إىل بيت املقدس يقصدون الديار املصرية فسري الصاحل إمساعيل بعض خواصه إىل الشيخ مبنديله‬ ‫وقال له تدفع منديلي إىل الشيخ وتتلطف به غاية التلطف وتستنزله وتعده بالعود إىل مناصبه على‬ ‫أحسن حال فإن وافقك فتدخل به علي وإن خالفك فاعتقله يف خيمة إىل جانب خيميت فلما‬ ‫اجتمع الرسول بالشيخ شرع يف مسايسته ومالينته ثم قال له بينك وبني أن تعود إىل مناصبك وما‬ ‫كنت عليه وزيادة أن تنكسر للسلطان وتقبل يده ال غري فقال سلطان العلماء (واهلل يا مسكني ما‬ ‫أرضاه أن يقبل يدي فضال أن أقب ل يده يا قوم أنتم يف واد وأنا يف واد احلمد هلل الذي عافاني مما‬ ‫ابتالكم به فقال له قد رسم لي إن مل توافق على ما يطلب منك وإال اعتقلتك فقال افعلوا ما‬ ‫بدالكم فأخذه واعتقله يف خيمة إىل جانب خيمة السلطان وكان الشيخ يقرأ القرآن والسلطان‬ ‫يسمعه فقال يوما مللوك الفرنج تسمعون هذا الشيخ الذي يقرأ القرآن قالوا نعم قال هذا أكرب‬ ‫قسوس املسلمني وقد حبسته إلنكاره َّ تسليمي لكم حصون املسلمني وعزلته عن اخلطابة بدمشق‬ ‫علي‬ ‫وعن مناصبه ثم أخرجته فجاء إىل القدس وقد جددت حبسه واعتقاله ألجلكم فقالت له ملوك‬ ‫الفرنج لو كان هذا قسيسنا لغسلنا رجليه وشربنا مرقتها] انتهى كالمه .‬ ‫وكما قال أحد شعراء األندلس عن ملوك الطوائف يف األندلس :‬ ‫ْ‬ ‫ناد الملوك وقل لهم *** ماذا الذي أحدثتم‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫صفحة 641 من‬ ‫404‬
  • 147. ‫أسلمتم اإلسالم في *** أيدي العدا وقعدتم‬ ‫ُ‬ ‫وجب القيام عليكم *** إذ بالنصارى قمتم‬ ‫ُ‬ ‫ال تنكروا شق العصا *** فعصا النبي شققتم‬ ‫ُ‬ ‫وقد زدت عليها مثانية أبيات فقلت :‬ ‫ْ‬ ‫ناد الملوك وقل لهم *** ماذا الذي أحدثتم‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أسلمتم اإلسالم في *** أيدي العدا وقعدتم‬ ‫ُ‬ ‫وجب القيام عليكم *** إذ بالنصارى قمتم‬ ‫ُ‬ ‫ولليهود حميتموا *** ومن الروافض خفتم‬ ‫إسالمنا حاربتموا *** إذ للكتاب نبذتــــموا‬ ‫بدلتموا حرفتموا *** لبستمـــوا وكتمتـــوا‬ ‫وحالله حرمتموا *** وحرامه حللتمــــــــوا‬ ‫وبالدنا ضيعتموا *** إذ للعدو أبحتمـــــــوا‬ ‫والمسلمين قتلتموا *** وأسرتموا وقهرتموا‬ ‫أطفالهم يتمتموا *** ونسائهم رمــــــــــــلتموا‬ ‫أموالهم وحقوقهم *** أهدرتمـــــوا واضعتموا‬ ‫ال تنكروا شق العصا *** فعصا النبي شققتموا‬ ‫ثم جاء بعد ذلك اإل حتالل األمريكي الصلييب للعراق وكان خمططاً له قبل أحداث أمريكا يف‬ ‫(22/6/2210) املشه ورة ( بأحدث احلادي عشر من سبتمر ) فقد قال رئيس األستخبارات األسبق يف‬ ‫عهد بوش االبن ( جورج تينيت) [ إن الرئيس األمريكي دخل البيت األبيض وقرار غزو العراق يف جيبه ]‬ ‫وهناك تقارير ووثائق وحقائق بأن اجتماعات ولقاءات عقدت داخل أمريكا من كبار الصليبيني أمثال‬ ‫صفحة 741 من‬ ‫404‬
  • 148. ‫( ديك تشيين وولفوتز ورامسفيلد وغريهم ] أعدوا فيها اخلطط ملهامجة عدد من الدول قيل إنها‬ ‫سبع دول وذلك قبل غزوات نيويورك وواشنطن بسنوات وكان املخطط يستهدف إعادة رسم اخلارطة‬ ‫وأقول هذا رداً على من يقول بأن هجمات نيويورك وواشنطن هي السبب ويلقوا بالالئمة على الشيخ‬ ‫اإلمام ابن الدن ومن معه كما قال اهلل عز وجل [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ‬ ‫ﭛﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡﭢ ﭣ ﭤ ﭥﭦ ﭧﭨ ﭩ] {األعراف:131} والعراق‬ ‫مل يكن له أي دور يف غزوات نيويورك وواشنطن واستعدوا لذلك ودقت طبول احلرب وجهزوا اخلطط‬ ‫والعدة والعتاد من قلب جزيرة العرب ومن القواعد الربية والبحرية واجلوية اليت فيها عشرات اآلالف‬ ‫من اجلنود األمريكيني الصليبيني وخرج حينها عبد اهلل بن عبد العزيز ولي العهد آنذاك – وامللك‬ ‫احلالي لدويلة آل سعود – نهاية عام (4210) وقال [ بأنه يف اعتقادي أنه ليست هناك حربٍ] مع أن‬ ‫االستعداد على أشده وحصل الغزو وكان االنطالق الربي من دويلة الكويت اليت أعطت األمريكان‬ ‫مساحات شاسعة لذلك وانطلقت الطائرات من القواعد املنتشرة يف جزيرة العرب يف هذه الدويالت‬ ‫ومن البحار احمليطة بها أقلعت الطائرات من على أسطح حامالت الطائرات ومت اجتياح بلد من بلدان‬ ‫املسلمني فقتل مئات اآلالف وحصل التشريد والتدمري وانتهاك األعراض واغتصاب النساء وأسر‬ ‫املسلمني وتعذيبهم وهذه األسر ودويالتها تدعم باملال والرجال واملعلومات واملستشفيات والغذاء‬ ‫والدواء واملاء حتى إن بندر بن سلطان سفري آل سعود لدى أمريكا قال حينها [ بأنه لن حيلق حليته‬ ‫حتى يتم إسقاط صدام حسني والتخلص منه] ودعموهم بقوات ( درع اجلزيرة ) وأعلن األمريكان‬ ‫حينها مشروعهم اجلديد الذي مسوه ( بالشرق األوسط اجلديد ) ألن العامل مقسم باعتبار دول‬ ‫الغرب فالشرق األقصى واألدنى واألوسط أي بالنسبة لدول الغرب وإال فبالدنا هي قلب العامل‬ ‫ومركزه وبالد املشرق واملغرب هي بالنسبة جلزيرة العرب ولذا قال النيب صلى اهلل عليه وسلم يف‬ ‫تعداد أشراط الساعة الكربى ( خسف باملشرق وخسف باملغرب وخسف يف جزيرة العرب ) فهي وسط‬ ‫بني املشرق واملغرب ولكن يف ظل هيمنة الغرب الصلييب على العامل يف العقود املتأخرة راجت هذه‬ ‫صفحة 841 من‬ ‫404‬
  • 149. ‫التسمية على الكثري وإال فهي تسمية خاطئة ومسوا مشروعهم هذا أيضاً ( بالشرق األوسط الكبري )‬ ‫وجاؤوا بالصنائع اجلدد على ظهور الدبابات والطائرات ورمبا يف بطون الغواصات لينصبوهم يف‬ ‫األراضي اليت احتلوها وكل هذا مبساعدة هذه العوائل واألسر اليت تتحكم مبصري جزيرة العرب‬ ‫وكأنها مزارع هلم ولذويهم مينحونها من شاؤوا ومينعونها ممن شاؤوا واستقبلوا قادة الصليبني‬ ‫اجلدد بوش وبلري ورامسفيلد وديك تشيين وولفوتيز وكوندليزا رايس .. إىل آخر تلك األمساء‬ ‫وأعطوهم األومسة وضيفوهم وأهدوهم الصقور والنسور حتى إن وزير خارجية آل سعود استقبل‬ ‫نظريته األمريكية الصليبية يف مدينة جدة بني مكة واملدينة يف وقت عيد ميالدها وأقام لذلك‬ ‫احتفاال وكعكةً وكان يناديها بالرتخيم ( ياكوندي ) اختصاراً ( لكوند ليزا رايس ) وهذا نشر يف‬ ‫الصحف وعرب وسائل اإلعالم قرأته بنفسي وأنا يف السجن يف جرائدهم وال زلت أتعجب من نفي هذا‬ ‫الوزير وأسرته من مقابلة أو مصافحة أو مفاوضة وزير خارجية دويلة يهود أو أي مسؤول آخر فيها‬ ‫وإصدار البيانات يف ذلك ، ألن ذلك يف نظرهم عا ٌ وشنا ٌ وفضيح ٌ عند الشعوب وتطبي ٌ مع الكيان‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الصهيوني كما يقولون..اخل ، بينما ال جيدون غضاضة بل حيتفلون كما ترى حبامية دويلة يهود‬ ‫وما الفرق بني مصافحة "سييب ليفين" أو "كوندي" وبني لقاء "شارون" أو "بوش" وبني استقبال "وزير‬ ‫دفاع أمريكا" أو "وزير دفاع دويلة يهود" الك ٌ كفا ٌ أشرا ٌ أعدا ٌ ألمة حممد صلى اهلل عليه وسلم بل إن‬ ‫ء‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫الذي يصافح األيادي األمريكية أقبح وأشنع من الذي يصافح األيادي اليهودية ، ألنه لوال أمريكا‬ ‫ومحايتها ودعمها وأسلحتها ومع ّاتها وماهلا ملا بقيت دويلة يهود فهي طفلها املد ّل ولكن آل سعود ال‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫يفقهون ، وكما قال وزير خارجية السودان عثمان طه بأن أمريكا تتعامل مع هذه الدويالت بشكل‬ ‫ثنائي ال مجاعي لتملي ما تريد وذلك كحال السجن يعزلون الشخص يف زنزانة انفرادية وال‬ ‫جيعلونه يف اجلماعي ألنه يتقوى باآلخرين فلذا يتم العزل واالستقواء عليه فكذلك سياسة أمريكا‬ ‫مع هم وهذا الذي أقوله ليس من األسرار وال األمور اخلفية بل هو موثق ومكتوب ومسموع ومرئي‬ ‫ومشاهد ومشهور للعامة واخلاصة وكان حال أمريكا مع هذه الدويالت ما قال الشاعر :‬ ‫ال تـرفـعـوا رأســـا ، فـــإن حـسـامـنـا‬ ‫*** بــإزالـــة الـــــرأس الـعــزيــزة مُــغـــرم‬ ‫صفحة 941 من‬ ‫404‬
  • 150. ‫ال تـرفــعــوا كــفـــا ً ، فـــــإن عـيـونــنــا *** مـبـــثـوثـة ، والــــقــيــد قــيـــد أدهـــــم‬ ‫ال تـنـطـقـوا حــرفــا ً فــفــي قـانــــونـنــا *** أن الــثــغــور الـــــنــاطــقــات تــكــمـــم‬ ‫وإذا ضـربــنــاكــم فـــــــال تـتــحــركــوا *** وإذا سـحـقــــــنـاكــم فــــــال تـتــألــمــوا‬ ‫وإذا أجـعــنــاكــم فـــــــال تــــتـــذمـــروا *** وإذا ظـلـــــمـنـاكــم فـــــــال تـتـظـلــمــوا‬ ‫نــــلـــقي الــطـعام لكم فـإن قلنـا : كلـوا *** فـكـلـــواوإال بــــــالـصـيـام استـعـصـمـوا‬ ‫عـــربٌ وأجـمــل مـــا لــــــديـكـم أنــكــم *** سلــــمـتـمـــــونـا أمــركـــم وغـفـلـتـمـوا‬ ‫مـــاذا دهـاكـم ؟ تطــــلـبـون حقـوقـكـم *** طلـــب الـحقـوق مـن الضـعـيـف مـحـرم‬ ‫نـحــن الـذيــن نـقــول أمـــا أنــتـــمـوا *** فـالــغـافـلــون الـصـا مــتــون الـــنــــوم‬ ‫األرض كــــل األرض مــسـرحـنـا الذي *** تجـري الفـصـــول عـليـه وهــو منظــــم‬ ‫نجري الشخوص كما نـشــاء ونشتهي *** الـــدَور يـمــلى والمـشـــــاهـد تــــرســم‬ ‫لـــــــن تـســتــريــح قــلــوبــنــا إال إذا *** لم يبـــق في األرض الفـــســيحة مـــسلم‬ ‫يقول عمر رضي اهلل عنه : [ إنها لبالدهم قاتلوا عليها يف اجلاهلية وأسلموا عليها يف اإلسالم ، والذي‬ ‫نفسي بيده ، لوال املال الذي أمحل عليه يف سبيل اهلل ما محيت على الناس من بالدهم شرباً ]"رواه‬ ‫البخاري (1114)" نعم هي بالدنا وديارنا وأرضنا وإذا كان عمر رضي اهلل عنه يقول هذا وهو حيمي‬ ‫ملصاحل اإلسالم واملسلمني وللجهاد يف سبيل اهلل يقول عبد اهلل بن الزبري رضي اهلل عنه : أتى أعرابي‬ ‫عمر ، فقال : [ يا أمري املؤمنني ، بالدنا ، قاتلنا عليها يف اجلاهلية ، وأسلمنا عليها يف اإلسالم ، عالم‬ ‫حتميها ؟ قال : فأطرق عمر ، وجعل ينفخ ويفتل شاربه - وكان إذا كربه أمر فتل شاربه ونفخ -‬ ‫فلما رأى األعرابي ما به ، جعل يردد ذلك عليه ، فقال عمر : املال مال اهلل ، والعباد عباد اهلل ، واهلل‬ ‫لوال ما أمحل عليه يف سبيل اهلل ما محيت من األرض شرباً يف شرب] "رواه أبو عبيد يف كتاب األموال‬ ‫(112)" ف كيف مبن حيمي لنفسه ولعائلته وكيف مبن يغتصب األراضي ويتصرف فيها وفق شهواته‬ ‫صفحة 051 من‬ ‫404‬
  • 151. ‫ورغباته وكيف إذا كان يعطي بالدنا وأرضنا ومساؤنا وحبارنا ونفطنا ومالنا وأسرارنا للصليبني‬ ‫الكافرين احملتلني لتكون منطلقاً للحروب الصليبية اجلديدة وكما قال الشاعر :‬ ‫باألمس كان لهم وطن‬ ‫واليوم صار لهم كفن‬ ‫من باع شبراً من بالدي‬ ‫بعتــــه وبـــال ثـــمــن‬ ‫يقول ابن قدامة رمحه اهلل يف "املغين ( 8/160 -260)" : [ فصل يف احلمى، ومعناه أن حيمي أرضا من‬ ‫املوات مينع الناس رعي ما فيها من الكأل ليختص بها دونهم وكانت العرب يف اجلاهلية تعرف ذلك،‬ ‫فكان منهم من إذا انتجع بلداً أوفى بكلب على نشز ثم استعواه ووقف له من كل ناحية من يسمع‬ ‫صوته بالعواء فحيثما انتهى صوته محاه من كل ناحية لنفسه، ويرعى مع العامة فيما سواه فنهى‬ ‫رسول اهلل -صلى اهلل عليه وسلم - عنه ملا فيه من التضييق على الناس ومنعهم من االنتفاع بشيء‬ ‫هلم فيه حق وروى الصعب بن جثامة قال: مسعت رسول اهلل -صلى اهلل عليه وسلم - يقول: (ال‬ ‫محى إال هلل ولرسوله) "رواه أبو داود" –وأقول : هو عند "البخاري (1242)" وَقَالَ بَلَغَنَا أَ ّ ال ّبِ ّ صَ ّى‬ ‫نَ نَ يَ لَ‬ ‫ال ّ ُ عَلَيْهِ وَسَ ّمَ حَمَى ال ّقِيعَ وأَ ّ ُمَرَ حَمَى ال ّرفَ َالرَبَذةَ] وقال (الناس شركاء يف ثالث: يف املاء‬ ‫سَ َ و ّ َ‬ ‫َ نَ ع‬ ‫نَ‬ ‫لَ‬ ‫لَه‬ ‫النار ، والكأل) "رواه اخلالل" ( وأقول : هو عند "أمحد (28142) وأبي داود ( 2214)" عن رجل من أصحاب‬ ‫النيب صلى اهلل عليه وسلم بلفظ ( املسلمون شركاء .. ) وإسناده صحيح ) وليس ألحد من الناس‬ ‫سوى األئمة أن حيمي ملا ذكرنا من اخلرب واملعنى فأما النيب -صلى اهلل عليه وسلم - فكان له أن‬ ‫حيمي لنفسه وللمسلمني لقوله يف اخلرب: (ال محى إال هلل ولرسوله) لكنه مل حيم لنفسه شيئا وإمنا‬ ‫محى للمسلمني، فقد روى ابن عمر قال: (محى النيب -صلى اهلل عليه وسلم - النقيع خليل‬ ‫املسلمني) "رواه أبو عبيد" (وأقول قد رواه "أمحد ( 1161، 8416، 1616)" وإسناده ضعيف لكنه يتقوى‬ ‫بشواهده ) والنقيع بالنون: موضع ينتقع فيه املاء، فيكثر فيه اخلصب ملكان ما يصري فيه من املاء وأما‬ ‫صفحة 151 من‬ ‫404‬
  • 152. ‫سائر أئمة املسلمني فليس هلم أن حيموا ألنفسهم شيئا، ولكن هلم أن حيموا مواضع لرتعى فيها خيل‬ ‫اجملاهدين ونعم اجلزية وإبل الصدقة وضوال الناس اليت يقوم اإلمام حبفظها، وماشية الضعيف من‬ ‫الناس على وجه ال يستضر به من سواه من الناس وبهذا قال أبو حنيفة ومالك، والشافعي يف صحيح‬ ‫قوليه وقال يف اآلخر: ليس لغري النيب -صلى اهلل عليه وسلم - أن حيمي لقوله: (ال محى إال هلل‬ ‫ولرسوله) ولنا أن عمر وعثمان محيا واشتهر ذلك يف الصحابة، فلم ينكر عليهما فكان إمجاعا وروى‬ ‫أبو عبيد بإسناده عن عامر بن عبد اهلل بن الزبري، أحسبه عن أبيه قال: أتى أعرابي عمر فقال: يا أمري‬ ‫املؤمنني، بالدنا قاتلنا عليها يف اجلاهلية وأسلمنا عليها يف اإلسالم عالم حتميها؟ فأطرق عمر، وجعل‬ ‫ينفخ ويفتل شاربه وكان إذا كربه أمر فتل شاربه، ونفخ فلما رأى األعرابي ما به جعل يردد ذلك‬ ‫فقال عمر: املال مال اهلل والعباد عباد اهلل، واهلل لوال ما أمحل عليه يف سبيل اهلل ما محيت شربا من‬ ‫األرض يف شرب وقال مالك: بلغين أنه كان حيمل يف كل عام على أربعني ألفا من الظهر وعن أسلم‬ ‫قال: مسعت عمر يقول ُين حني استعمله على محى الربذة: يا ُين اضمم جناحك عن الناس، واتق‬ ‫ه ّ‬ ‫هل ّ‬ ‫دعوة املظلوم فإنها جمابة و أدخل رب الصرمية والغنيمة ودعين من نعم ابن عوف ونعم ابن عفان‬ ‫فإنهما إن هلكت ماشيتهما رجعا إىل خنل وزرع، وإن هذا املسكني إن هلكت ماشيته جاء يصرخ: يا أمري‬ ‫املؤمنني فالكأل أهون علي أم غرم الذهب والورق إنها أرضهم قاتلوا عليها يف اجلاهلية، وأسلموا عليها‬ ‫َّ‬ ‫يف اإلسالم وإنهم لريون أنا نظلمهم ولوال النعم اليت حيمل عليها يف سبيل اهلل، ما محيت على الناس‬ ‫من بالدهم شيئا أبدا وأقول [قد رواه "البخاري (1114)" مع خالف يف بعض األلفاظ] وهذا إمجاع منهم‬ ‫وألن ما كان ملصاحل املسلمني قامت األئمة فيه مقام رسول اهلل -صلى اهلل عليه وسلم - وقد روي‬ ‫عن النيب -صلى اهلل عليه وسلم - أنه قال: (ما أطعم اهلل لنيب طعمة إال جعلها طعمةً ملن بعده) (‬ ‫وأقول رواه "أمحد (10) وأبو داود (4212) وقال ابن كثري [ فيه غرابة ونكارة]"أ.هـ ويغين عنه حديث‬ ‫ل‬ ‫سعد بن متيم السكوني وكان من الصحابة قال قيل يا رسول اهلل مَا لِلخَلِيفَةِ منْ بَعْدكَ ؟ قَالَ : مِثْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َّذِي لِي إِ َا عَدَلَ فِي ال ُكْمِ ، وَقْسَطَ فِي ال ُسطِ ، ورَحِمَ ذَا َّحِمِ ، فَمنْ فَعَلَ غَيْرَ ذَلكَ فَلَيْسَ م ِّي‬ ‫ِن‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الر‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫ْح‬ ‫ذ‬ ‫ال‬ ‫وَلَس ُ مِنْهُ) "رواه الطرباني وقال اهليثمي يف جممع الزوائد [ رجاله ثقات ]أ.هـ وإسناده صحيح" –‬ ‫ْت‬ ‫صفحة 251 من‬ ‫404‬
  • 153. ‫ونعود لكالم ابن قدامة – وأما اخلرب فمخصوص وأما محاه لنفسه فيفارق محى النيب صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم لنفسه ألن صالحه يعود إىل صالح املسلمني وماله كان يرده يف املسلمني ففارق األئمة يف ذلك‬ ‫وساووه فيما كان صالح املسلمني وليس هلم أن حيموا إال قدراً ال يضييق على املسلمني ويض ّ بهم‬ ‫ر‬ ‫ألنه إمنا جاز ملا فيه من املصلحة ملا حيمي وليس من املصلحة إدخال الضرر على أكثر الناس ] انتهى‬ ‫كالمه . وحديث عبد اهلل بن الزبري املذكور سابقاً صححه الدارقطين فيما نقله ابن حجر يف الفتح‬ ‫حيث قال عند حديث (1114) : [ قال الدراقطين يف غرائب مالك هو حديث غريب صحيح ] أ.هـ‬ ‫كالمه. فهذا عمر يقول (لوال ما أمحل عليه يف سبيل اهلل ما محيت شرباً ) ألنه خياف اهلل ويتقيه‬ ‫ويشفق على املسلمني ويسعى يف كل ما ينفعهم بل حتى حني طعن يستأذن عائشة يف مكان قربه‬ ‫ويقول البنه عبد اهلل : [ ا نطلق إىل عائشة فقل : يقرأ عليكم عمر السالم وال تقل : أمري املؤمنني فإني‬ ‫لست اليوم للمؤمنني أمرياً وقل : يستأذن عمر بن اخلطاب أن يدفن مع صاحبيه فسلم واستأذن ثم‬ ‫دخل عليها فوجدها قاعدةً تبكي فقال : يقرأ عمر بن اخلطاب عليكم السالم ويستأذن أن يدفن مع‬ ‫صاحبيه فَقَ التْ : قَدْ ُن ُ أ ِي ُ ُ لِنَفْسِي وَ ُوثِر َّ ُ الْيَومَ عَلَى نَفْسِي ، قَالَ : فجَاءَ فَل َّا أَقْبَلَ قِيلَ : هَ َا‬ ‫ذ‬ ‫َم‬ ‫َ‬ ‫أل َنه ْ‬ ‫ك ْت ُر ده‬ ‫َ‬ ‫عبْ ُ َّهِ ب ُ ُمَرَ قَدْ جَاءَ ، قَالَ : ارْفَ ُونِي فَأَسْنَد ُ رَ ُ ٌ إِلَيْهِ فَقَالَ مَا لَدَيكَ ؟ ، قَالَ : َّذِي تح ُّ يَا‬ ‫ال ُ ِب‬ ‫ْ‬ ‫َه جل‬ ‫ع‬ ‫َ د الل ْن ع‬ ‫َ ق ْت‬ ‫أَمِريَ الْ ُؤمِنِنيَ قَدْ أَذنتْ ، فَقَالَ : الحَمْ ُ ل َّهِ مَا كَانَ شَيْ ٌ أه َّ منْ ذَلكَ الْمضْطجِعِ ، فَإِذَا أنَا ُبِض ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫ء َ َم ِ ِ‬ ‫ْ د ِل‬ ‫َِ‬ ‫مْ‬ ‫فَاحْمِ ُونِي ث َّ س ِّمْ ، فَ ُلْ يَسْتَأْذِ ُ ُمَ ُ ب ُ الخ َّابِ فَإِنْ أَذنَتْ لَكَ فَأَدْخِ ُونِي ، وإِنْ ر َّتنِي فَر ُّونِي إِلَى‬ ‫ُد‬ ‫َ َد ْ‬ ‫ل‬ ‫ِ‬ ‫ن ع ر ْن ْ َط‬ ‫ُم َل ق‬ ‫ل‬ ‫مَقَابِرِ الْمُسْلِمِنيَ ] "رواه البخاري (1124)" وإذا كان هذا كالم فقهاء املسلمني حول احلمى ملصلحة‬ ‫اإلسالم واملسلمني وإبعاد الضرر عنهم بأي صورة من الصور فكيف مبن حيمي األراضي ويقطع‬ ‫اإلقطاعات ويبين اجملمعا ت ألعداء اإلسالم واملسلمني ميلئونها بطائرتهم املفخخة ودباباتهم املفخخة‬ ‫وصوارخيهم املفخخة وحامالت طائراتهم ومدمراتهم املفخخة وأسلحتهم اخلفيفة واملتوسطة‬ ‫والثقيلة املفخخة لقد زرت بعض اجملمعات يف مطلع شبابي يف شرق جزيرة العرب فرأيت من املالعب‬ ‫واملالهي والفخامة وغري ذلك ما مل أره يف حيً أو قرية أو هجرة من بالدي لعموم املسلمني .وكيف‬ ‫احلال مبن يرى أن البلد ملك له وألهله وذريته كما قال اهلل عز وجل [ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ‬ ‫صفحة 351 من‬ ‫404‬
  • 154. ‫ﭹﭺﭻﭼﭽﭾﭿﮀﮁﮂ ﮃﮄﮅﮆ ﮇﮈﮉﮊﮋﮌﮍﮎﮏﮐ‬ ‫ﮑﮒ] فاملدينة مدينة امللك فالن والطريق طريق امللك فالن واملدرسة مدرسة امللك فالن‬ ‫واملستشفى مستشفى امللك فالن واملسجد مسجد امللك فالن واجلسر جسر امللك فالن وامللعب‬ ‫ملعب امللك فالن والدوار دوار امللك فالن والنفق نفق امللك فالن والنافورة نافورة امللك فالن واملطار‬ ‫مطار امللك فالن واملكتبة مكتبة امللك فالن والتوسعة توسعة امللك فالن والباب باب امللك فالن‬ ‫واملطبعة مطبعة امللك فالن واجلامعة جامعة امللك فالن واملصنع مصنع امللك فالن واملدينة الطبية‬ ‫مدينة امللك فالن واملدينة الصناعية مدينة امللك فالن وامليناء ميناء امللك فالن والعقبة عقبة‬ ‫امللك فالن واحلي حي امللك فالن والشاطئ شاطئ امللك فالن واملنتزه منتزه امللك فالن والقاعدة‬ ‫اجلوية قاعدة امللك فالن والقاعدة البحرية قاعدة امللك فالن والقاعدة الربية قاعدة امللك فالن‬ ‫والع ّارة ع ّ ارة امللك فالن والسفينة سفينة امللك فالن وناطحة السحاب ناطحة امللك فالن‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫واملخطط خمطط امللك فالن واملقربة مقربة امللك فالن والدوري الرياضي دوري امللك فالن‬ ‫والكأس كأس امللك فالن ومسابقة القرآن مسابقة امللك فالن ومسابقة احلديث مسابقة امللك‬ ‫فالن وامليداليات ميداليات امللك فالن واألومسة أومسة امللك فالن والبلد بلد امللك فالن والشعب‬ ‫كل الشعب جنسه وجنسيته جنس عائلة آل سعود ( وما يف البلد إال ها الولد ) ( ويا أرض اشتدي ما‬ ‫عليك أحد قدي ) فاألرض أرضهم واملال ماهلم وحكمهم رشيد ونظرتهم ثاقبة فعالم بعد ذلك ال‬ ‫مينحون األمريكان الصليبيني من جزيرة العرب اليت ملكوها كما يظنون وملاذا ال يتكلمون بامسنا‬ ‫ودوننا وهذا حاهلم وواقعهم وكما قال الشاعر يف قصيدته ( باسم الشعب وال يدري ) :‬ ‫كم أشرقت في سماء المجد رايات‬ ‫***‬ ‫ورتلت في رحـــاب الخيـــرآيـــات‬ ‫وكان رائــدنا يحــدو مــسيــرتــنا‬ ‫***‬ ‫هللا غايتــنا الرحــــمــــن الالـــالت‬ ‫ودولــة الــحــق باإلسالم تحكمنـا‬ ‫***‬ ‫واليوم تحـكـمـنـــا ظـلـمـا ً دويــالت‬ ‫تقود أمـتنــا في الحرب غانــيــة‬ ‫***‬ ‫والجيش في الزحف قدألهته مغناة‬ ‫صفحة 451 من‬ ‫404‬
  • 155. ‫وكـــم لعوب تهاووا عنـد أرجـلها‬ ‫***‬ ‫كمــا تهـــاوت على نــار فراشــات‬ ‫الـــــزق والـــرق والمزمارعدتـنا‬ ‫***‬ ‫والخــــصــم عــدتــه عــلــم وآالت‬ ‫وشـرعــة هللا في القرآن نهـــجرها ***‬ ‫وشرعةالخصــم تلمود وتــــــوراة‬ ‫وعدة الخصـم صــــاروخ وطـائرة‬ ‫***‬ ‫ونحن عــدتــنا الكـبرى قـــرارات‬ ‫سفينة الشعب ضلت ال شراع لها‬ ‫***‬ ‫والشعـب حار وما للشعب منجـاة‬ ‫الجـهل والفقر والطغيان يسحقـه‬ ‫***‬ ‫والكأس والجنس مسالةٌ وملهــاة‬ ‫وبــــاطـن الشـعب آالم مبـــرحة‬ ‫***‬ ‫وظاهـــر الشعب أفراح وزينــــات‬ ‫قــد هـده الجوع واهارت عزيمته‬ ‫***‬ ‫وقـــــادة الـشعب باألكباد تقتــــات‬ ‫كم بددوا المال هدراً في مباذلهم‬ ‫***‬ ‫وفي ليالي الخنى ضاعت مروءات‬ ‫في السلم كأس وسيجار وغانــية‬ ‫***‬ ‫وسـاحة الحرب في الهيجى إذاعات‬ ‫وقـــادة الشعب أموات بال كفن‬ ‫ٍ‬ ‫***‬ ‫وهــل يــحــررأرض القدس أموات‬ ‫يا سوءة العمر في تاريخ أمتنا‬ ‫***‬ ‫لقد بـــدت مـــنكم للعيـــن سوءات‬ ‫من يزرع اليوم شراً فالحصاد غداً ***‬ ‫وقـــدرة الـله لــلطـغــيـان مــِذراة‬ ‫وكما قال اآلخر :‬ ‫كم باسمنا نشب النزاع ولم يكن *** رأي لــنــا بـنشوبه أو شــان‬ ‫صحنا فلــم يشفق علينا عقــرب *** نــحــنـــا ولـم يرفق بنا ثعبان‬ ‫وأقــول كــــــل بــالدنا مــحتلـــة *** ال فرق إن رحل العدا أو رانوا‬ ‫مــاذا نـفـيـــد إن استقلت أرضنا *** واحــتلـــت األرواح واألبــــدان‬ ‫نعم كل جزيرة العرب حمتله من الصليبيني األمريكان والربيطانيني والفرنسيني وغريهم من قبل‬ ‫صنائعهم الذين استعبدونا وسادوا يف بالدنا بغري رضانا وال مشورة من أحد وأباحوا بالدنا ألول مرة يف‬ ‫صفحة 551 من‬ ‫404‬
  • 156. ‫التاريخ للصليبيني فكانوا بذلك نظري أمثاهلم من اخلونة كابن العلقمي والطوسي وأبي رغال‬ ‫وغريهم ممن دلوا على بالد املسلمني ومكنوا أعداء املسلمني من املسلمني وكما قال الشاعر :‬ ‫ٍ‬ ‫كـــان أمــس األباة مشرق مـجـــد *** وإذا اليوم في حمانا اليـــــهـــود‬ ‫ســـادنــا قــادة الـهــــزيـمـة زوراً *** كيف نرضى واذلتا أن يـــسودوا‬ ‫لــيــس فـيـهـم قـتـيـبـة أو صالح *** أو إمـــام وليــس فـيهــم رشيد‬ ‫هجروا المصحف الطهوروحاروا *** وابن دايــان قــاده الـــتــلـمـود‬ ‫فـــــأذل الـــعـــدو مــنــا جــبـاها ً *** وتالشى من راحتينا الحـــديــد‬ ‫واســتــبــيــحـت ديــارنــا لــعـدو *** وسـالح الحـكـــام فينا وعــــود‬ ‫مـــســخــوا الـحق والحقيقة لـما *** صار صوت اإلعالم فيهم سعيد‬ ‫ُ‬ ‫يــــزرع الـبـحـر والهواء وعوداً *** ال يـبـالـي أال يـكـــون حــصـيـد‬ ‫شــرعــه الـزور والضالل مذيعا *** أن يــوم الــهــوان والـذل عـيـد‬ ‫ُ‬ ‫ووجـــوه الـطـغـاة بـالـشر بيض *** ووجـــوه الــهــداة بالـحق سود‬ ‫ذل مــن يــزعـم الهـزيمة نصراً *** تـتـهـاوى مـن راحـتـيـه الـبنود‬ ‫وضيعوا بالدنا ألجل عروشهم وكراسيهم فكانوا أسوداً على شعوبهم ونعامات أمام أسيادهم الصليبني‬ ‫األمريكان وكما قال الشاعر :‬ ‫أضيعوها كما كنتـــم‬ ‫***‬ ‫أضعتم قبلها القدسا‬ ‫وسيروا في جنازتها‬ ‫***‬ ‫فقد أتقنتم الدرســـا‬ ‫وأصبحتم لقاتلــــــها‬ ‫***‬ ‫جنوداً تحفر الرمسا‬ ‫وأصبحتم لقـــاتــلـها‬ ‫***‬ ‫نعاالً تتقن الدوســـا‬ ‫وصرتم يا لجهــلـكـم‬ ‫***‬ ‫عبيداً بلها ً خرســـا‬ ‫ُ‬ ‫صفحة 651 من‬ ‫404‬
  • 157. ‫أنسلـمـهــا لقــــــواد‬ ‫***‬ ‫لقد دفنت شــهــامتكــم ***‬ ‫يقوم حسنها شوسا‬ ‫وقيل ألمـكـم : تعــســا‬ ‫وإذا كان النيب صلى اهلل عليه وسلم كما يف حديث أبي هريرة رضي اهلل عنه يقول : ( منْ أ َادَ أَهْلَ‬ ‫َ َر‬ ‫هَذه البَلْدةِ بِ ُوءٍ ، يَعْنِي أَهْلَ الْمَ ِينَةِ ، أَذَابَ ُ َّ ُ كَمَا يَ ُو ُ الْمِل ُ فِي الْمَاءِ ) "رواه مسلم (6840)"‬ ‫ذ ب ْح‬ ‫ه الله‬ ‫د‬ ‫ِِ ْ َ س‬ ‫وكما يف حديث سعد بن أبي وقاص رضي اهلل عنه قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ( من أراد‬ ‫أهل املدينة بسوءٍ أذابه اهلل كما يذوب امللح يف املاء ) "رواه مسلم (2840)" ويف رواية له ( بدهم أو بسوء)‬ ‫وعن عائشة رضي اهلل عنها قالت مسعت سعداً رضي اهلل عنه قال : مسعت النيب صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫يقول (ال يكيد أهل املدينة أحد إال امناع كما ينماع امللح يف املاء ) "رواه البخاري (2280)" فكيف مبن‬ ‫يكيد جزيرة العرب بأكملها ويسلمها للصليبني من أجل عرشه وملكه وإذا كان اهلل عز وجل يقول‬ ‫[ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ‬ ‫ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ‬ ‫ﯠﯡﯢﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨﯩ ﯪﯫ ﯬ ﯭ‬ ‫ﯮ ﯯ ]{محمد:59-29} فكيف مبن قال لألمريكان الصليبيني سنطيعكم يف كل األمر‬ ‫وليس فقط يف بعضه فمن الذي يقتل أهل اإلسالم ويرتك أهل الشرك واألوثان بل يعاون ويناصر‬ ‫ويظاهر الصليبيني يف حروبهم أينما كانت فهم بذلك شر من اخلوارج بكثري يقول ابن تيمية يف‬ ‫معرض مقارنته بني اخلوارج والرافضة يف "الفتاوى الكربى (4/211)" : [ واخلوارج مع هذا مل يكونوا‬ ‫يعاونون الكفار على قتال املسلمني والرافضة يعاونون الكفار على قتال املسلمني فلم يكفهم أنهم ال‬ ‫يقاتلون الكفار مع املسلمني حتى قاتلوا املسلمني مع الكفار فكانوا أعظم مروقاً عن الدين من أولئك‬ ‫املارقني بكثري كثري وقد أمجع املسلمون على وجوب قتال اخلوارج والروافض وحنوهم إذا فارقوا‬ ‫مجاعة املسلمني كما قاتلهم علي رضي اهلل عنه فكيف إذا ضموا إىل ذلك من أحكام املشركني‬ ‫كنائسا وجنكز خان ملك املشركني ما هو من أعظم املضادة لدين اإلسالم وكل من قفز إليهم من‬ ‫صفحة 751 من‬ ‫404‬
  • 158. ‫أمراء العسكر وغري األمراء فحكمه حكمهم وفيهم من الردة عن شرائع اإلسالم بقدر ما ارتد عنه من‬ ‫شرائع اإلسالم وإذا كان السلف قد مسوا مانعى الزكاة مرتدين مع كونهم يصومون ويصلون ومل‬ ‫يكونوا يقاتلون مجاعة املسلمني فكيف مبن صار مع أعداء اهلل ورسوله قاتالً للمسلمني مع أنه والعياذ‬ ‫باهلل لو ا ستوىل هؤالء احملاربون هلل ورسوله احملادون هلل ورسوله املعادون هلل ورسوله على أرض الشام‬ ‫ومصر فى مثل هذا الوقت ألفضى ذلك إىل زوال دين اإلسالم ودروس شرائعه ] انتهى كالمه . وقال‬ ‫ابن تيمية رمحه اهلل أيضاً يف "الفتاوى الكربى (4/611)" : [ وفيهم من معاونة الكفار على املسلمني ما‬ ‫ليس يف اخلوارج والرافضة حتب التتار ودولتهم ؛ ألنه حيصل هلم بها من العز ما ال حيصل بدولة‬ ‫املسلمني . والرافضة هم معاونون للمشركني واليهود والنصارى على قتال املسلمني وهم كانوا من‬ ‫أعظم األسباب يف دخول التتار قبل إسالمهم إ ىل أرض املشرق خبراسان والعراق والشام وكانوا من‬ ‫أعظم الناس معاونة هلم على أخذهم لبالد اإلسالم وقتل املسلمني وسيب حرميهم . وقضية ابن‬ ‫العلقمي وأمثاله مع اخلليفة وقضيتهم يف حلب مع صاحب حلب : مشهورة يعرفها عموم الناس .‬ ‫وكذلك يف احلروب اليت بني املسلمني وبني النصارى بسواحل الشام : قد عرف أهل اخلربة أن‬ ‫الرافضة تكون مع النصارى على املسلمني وأنهم عاونوهم على أخذ البالد ملا جاء التتار وعز على‬ ‫الرافضة فتح عكة وغريها من السواحل وإذا غلب املسلمون النصارى واملشركني كان ذلك غصة عند‬ ‫الرافضة وإذا غلب املشركون والنصارى املسلمني كان ذلك عيداً ومسرة عند الرافضة .ودخل يف‬ ‫الرافضة أهل الزندقة واإلحلاد من النصريية و اإلمساعيلية وأمثاهلم من املالحدة القرامطة وغريهم‬ ‫ممن كان خبراسان والعراق والشام وغري ذلك] انتهى كالمه ، وقال ابن القيم رمحه اهلل حول هذا‬ ‫املعنى يف الكافية الشافية:‬ ‫وكذا أتى الطوسي بالحرب الصر *** يح بـصارم مـــنه وسل لـســـان‬ ‫وأتـــى إلـــى اإلسالم يهدم أصله *** مـن أسه وقواعـــد البـــنـيـــان‬ ‫ِّ‬ ‫عـمـر الـمـدارس للفالسفة األلى *** كـفروا بديــن اللـه والـقــــــرآن‬ ‫وأتــى الـى أوقاف أهل الدين بنـ *** ــقلها اليهــم فعــل ذي أضغــان‬ ‫صفحة 851 من‬ ‫404‬
  • 159. ‫وأراد تـــحــويــل اإلشــارت التي *** هي البن سينا موضــع الفرقـان‬ ‫وأراد تــحـــويــل الـشريعة بالنوا *** ميس التي كانت لذي الــيونـان‬ ‫لــكـنـه عـلـم اللـعـيـن بـــــأن هــ *** ــذا ليس في المقدورواإلمكان‬ ‫إال اذا قــتــل الــخــلـيـفة والقضا *** ة وسائر الفقهاء في البــــلدان‬ ‫فــســعــى لـــذلك وساعد المقدور *** باألمر الذي هو حكمة الرحمن‬ ‫فأشار أن يضع التتار سيـــــوفهم *** فــي عسكـر اإليـمـان والقرآن‬ ‫لــكــنـهـم يبـقون أهل مصانع الد ***‬ ‫نيـا ألجـل مــصـالـح األبــدان‬ ‫فغدا على سيف التتار األلف فــي *** مـثـل لــهــا مـضـروبة بوزان‬ ‫وكـــذا ثــمــان مئـيـنـها في ألفها *** مـضـروبـة بـالـعـد والحـسبان‬ ‫حتى بكى اإلسالم أعـداه الـيـهـود *** كذا المجوس وعابدوا الصلبان‬ ‫فشفى اللعين النفس من حزب الر *** سول وعسكر اإليمان والقــرآن‬ ‫وبـــوده لــو كـــان فــي أحـد وقد *** شـهـد الـوقـيـعة مع أبي سفيان‬ ‫ألقـــر أعـيــنـهــــم وأوفــى نــذره *** أوأن يـرى مــتـمـزق الـلـحـمـان‬ ‫وقال أيضاً يف موضع آخر :‬ ‫وكذلك الطوسي لما أن غدا*** ذا قدرة لم يخش من سلطان‬ ‫قتل الخليفة والقضاة وحاملي الـ ***‬ ‫قرآن والفقهاء في البلدان‬ ‫***‬ ‫دانوا بدين أكـــابر اليونان‬ ‫إذ هم مشبهة مجـــسمــة وما‬ ‫ويقول ابن تيمية رمحه اهلل يف "الفتاوى الكربى ( 4/611)" : [ومن املعلوم عندنا أن السواحل الشامية‬ ‫إمنا استوىل عليها النصارى من جهتهم، وهم دائماً مع كل عدو للمسلمني، فهم مع النصارى على‬ ‫املسلمني، ومن أعظم املصائب عندهم فتح املسلمني للسواحل وانقهار النصارى ومن أعظم املصائب‬ ‫صفحة 951 من‬ ‫404‬
  • 160. ‫عندهم انتصار املسلمني على التتار. ومن أعظم أعيادهم إذا استوىل - والعياذ باهلل - النصارى‬ ‫على ثغور املسلمني فإن ثغور املسلمني زالت بأيدي املسلمني حتى جزيرة قربص يسر اهلل فتحها عن‬ ‫قريب وفتحها املسلمون يف خالفة أمري املؤمنني عثمان بن عفان رضي اهلل عنه فتحها معاوية بن أبي‬ ‫سفيان إىل أثناء املائة الرابعة . فهؤالء احملادون هلل ورسوله كثروا حينئذ بالسواحل وغريها فاستوىل‬ ‫النصارى على الساحل ؛ ثم بسببهم استولوا على القدس الشريف وغريه ؛ فإن أحواهلم كانت من‬ ‫أعظم األسباب يف ذلك ؛ ثم ملا أقام اهلل ملوك املسلمني اجملاهدين يف سبيل اهلل تعاىل كنور الدين‬ ‫الشهيد وصالح الدين وأتباعهما وفتحوا السواحل من النصارى وممن كان بها منهم وفتحوا أيضا‬ ‫أرض مصر ؛ ف إنهم كانوا مستولني عليها حنو مائيت سنة واتفقوا هم والنصارى فجاهدهم املسلمون‬ ‫حتى فتحوا البالد ومن ذلك التاريخ انتشرت دعوة اإلسالم بالديار املصرية والشامية . ثم إن التتار ما‬ ‫دخلوا بالد اإلسالم وقتلوا خليفة بغداد وغريه من ملوك املسلمني إال مبعاونتهم ومؤازرتهم ؛ فإن‬ ‫منجم هوالكو الذي كان وزيرهم وهو النصري الطوسي كان وزيراً هلم باألملوت وهو الذي أمر بقتل‬ ‫اخلليفة وبوالية هؤالء] انتهى كالمه .وقال ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية عن النصري‬ ‫الطوسي هذا :‬ ‫َ ََ‬ ‫ُ ِّ‬ ‫وكذا َنصِ ير الشرْ كِ فِي أَ ْتبَاعِ ه‬ ‫ِ‬ ‫*** أعْ داء رُسْ ل اللـه واإليـــمــان‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ ِ َ ِ‬ ‫َّ َ‬ ‫َنصرُوا الضالَلَة مِنْ سفاهة ر ْأيهم *** وغز ْوا جيُوش الدين والقُرْ آن‬ ‫َ َ َ ُ َ ِّ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ ِ َ ِِْ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫فجرى علَى اإلسْ الَم م ْنهم مِحْ َنة *** لَم َتجْ ر قـط بسـالـِفِ األَزمــَان‬ ‫ْ ِ َ ُّ ِ َ‬ ‫َ َ َ َ‬ ‫ِ ِ ِ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫واليوم إمنا استوىل األمريكان الصليبيون على أفغانستان ثم العراق مبعاونة هذه العوائل واألسر اليت‬ ‫مكنتهم من جزيرة العرب أرضاً وحبراً وجواً وقد قال اهلل تعاىل لنبيه صلى اهلل عليه وسلم [ﭲ‬ ‫ﭳ ﭴﭵ ﭶ] {القصص:82} أي معيناً هلم بل فارقهم وخالفهم ونابذهم وقال موسى‬ ‫عليه الصالة والسالم [ﮖ ﮗ ﮘﮙﮚﮛﮜﮝﮞﮟ] {القصص:11} أي معيناً‬ ‫صفحة 061 من‬ ‫404‬
  • 161. ‫للكافرين بك املخالفني ألمرك وهذه املظاهرة واملعاونة واملناصرة ألمريكا الصليبية الكافرة ومتكينها‬ ‫من بالد املسلمني هي الكفر البواح والردة الصراح عن دين اإلسالم بالكتاب والسنة واإلمجاع ومن فعل‬ ‫ذلك كان شراً من اخلوارج الذين إمنا كانوا يقتلون أهل اإلسالم ويدعون أهل الشرك واألوثان‬ ‫ألنهم مجعوا بني قتل أهل اإلسالم يف أفغانستان والعراق وباكستان واليمن والصومال والشام‬ ‫ودعمهم ومظاهرتهم ومناصرتهم ألمريكا طاغوت العصر بكل أنواع الدعم واملناصرة وتركوا أهل‬ ‫الشرك واألوثان بل صاحبوهم وغضبوا هلم واستنكروا تدمري األصنام واألوثان واألضرحة والقبور‬ ‫واستقبلوهم وضيفوهم وهشوا وبشوا هلم وال يكون للمسلمني يف مصرٍ من األمصار حضور وقوة‬ ‫وشوكة إال سعوا مع أمريكا حلرب أولئك يف السر والعلن باألصالة والوكالة وباملال واإلعالم‬ ‫والشيوخ وخري مثال على ذلك ما جرى من دعمٍ وإنشاءٍ ملا مسي بالصحوات يف العراق حلرب املسلمني‬ ‫اجملاهدين الذين آذوا و أنهكوا أمريكا فتحالفوا معها ومع العائلة األخرى يف األردن وغريها حلرب‬ ‫املسلمني هناك وكذلك ما جرى يف الصومال حني دعم الرئيس النصراني ( زيناو) رئيس وزراء‬ ‫أثيوبيا لكي يغزو الصومال حتى يكون احلاكمون لكل أمصار املسلمني يف طوع أمريكا وعلى هواها‬ ‫يأمترون بأمرها وينتهون بنهيها وال يكون للمسلمني اجملاهدين األحرار موضع قدم يف أي مكان‬ ‫وساعدوا أمريكا إعالمياً أشد املساعدة وسوقوا ألمريكا ما تريد من تغريب للمسلمني وتغيري‬ ‫ملعتقداتهم وتبديلٍ لدينهم وتشويهٍ لإلسالم احلق وأهله واختالق األكاذيب واإلفرتاء والبهتان والزور‬ ‫على املسلمني اجملاهدين وترويج األفالم األمريكية واإلباحية الغربية واللباس واللغة والعادات وغري‬ ‫ذلك سعياً ألمركة العامل وأمركة املسلمني وأمركة اإلسالم وما قنوات آل إبراهيم الفضائية‬ ‫املرتبط ة بأسرة آل سعود (وفهد بن عبد العزيز ) امللك األسبق وقت التمكني بعد أحداث الكويت إال‬ ‫صورة من صور هذه احلمالت اإلعالمية التغريبية وال حتارب أمريكا مجاعةً أو تياراً مرتبطاً باإلسالم‬ ‫من قريب أو بعيد حتى لو كان عند هذه اجلماعة أو التيار ما عندها من ضالالت أو احنرافات أو بدع‬ ‫إال وجتد هذه األسر والعوائل مع أمريكا يف حربها على تلك اجلماعة أو ذلك التيار ويف املقابل‬ ‫يدعمون اخلصوم واألعداء هلم باملال واإلعالم وغري ذلك وخري مثال على هذا دعمهم للحكومات‬ ‫صفحة 161 من‬ ‫404‬
  • 162. ‫العلمانية والليربالية على من ينتسبون لإلسالم كما جرى يف اجلزائر قبل أكثر من عقدين من‬ ‫الزمان حيث دعموهم باملليارات وكذلك دعمهم للطواغيت الساقطني ( حسين مبارك وزين‬ ‫العابدين بن علي ) يف مصر وتونس مع إعالنهما وتصرحيهم ا بالعلمانية الفاصلة للدين عن احلياة‬ ‫وكذلك مشاركتهم ومعاونتهم مع حسين مبارك ودويلة يهود وأمريكا يف حصار غزة حيث كان‬ ‫حينها معسكر ما يسمونه ( دول االعتدال والوسطية ) وهي الدولة اخلاضعة ألمريكا وسياساتها‬ ‫وتنتهج النهج الليربالي الكافر وجتدهم ال ُفرح أمريكا شيء إال أفرحهم وسرهم وال حيزن أمريكا‬ ‫ي‬ ‫شيء إال أحزنهم وساءهم يسهرون لسهرها ويأملون ألملها اعتقلوا العلماء واملشايخ والدعاة تلبية‬ ‫لطلبها وبنوا السجون املتكاثرة إرضاءً هلا ومحوا مساحات شاسعة يف ( الرياض وبريدة والدمام وأبها‬ ‫وجدة ) لتكون سجوناً للعلماء والدعاة واملشايخ وشباب املسلمني وفلذات أكبادهم من أجل عيون‬ ‫أمريكا وزجوا بعشرات اآلالف من املسلمني فيها لسنوات طويلة خدمةً ألمريكا حتى تعربد يف األرض‬ ‫وتنشر الفساد والكفر واإلحلاد ومتتص خريات البالد وتتحكم يف بالد املسلمني وتسرح ومترح كما‬ ‫تشاء فهي إهلهم الذي يعبدون والبيت األبيض كعبتهم اليت حوهلا يطوفون والغرب قبلتهم اليت‬ ‫إليها يتوجهون فهم أهدى سبيال وطريقتهم يف نظرهم هي املثلى وكما قال الشاعر :‬ ‫ً‬ ‫من كان للغرب عبد الفكر خاضعه **** فليس منا ولسنا منه في نسب‬ ‫وكما قال اآلخر :‬ ‫اسألوا األرض عن رفات الضحايا *** واسألوا الليل عن ظالم السجون‬ ‫إنما رزء أمتى فى رجـــــــــال *** همهم فى فروجهم والبطـــــون‬ ‫يتعالـــــــــون فـــوقنا ونـراهم *** ســجـــداً عــنـد أرجــل الـتـنين‬ ‫وبـلــونا شـئـــونــهــم فـرأيـنــا *** أنــهــم أتخموا إلى الغرب ميال‬ ‫كــشــيـاه الـجــزار تــسعى إليه *** أو كــمـن يـنـكـح الـثريا سهيالً‬ ‫صفحة 261 من‬ ‫404‬
  • 163. ‫إذا قتل صلييب أمريكي أو بريطاني أو فرنسي حمتل لبالدنا أرسلوا هلم التعازي وواسوهم وأظهروا‬ ‫احلزن واألسى عرب شاشاتهم وإعالمهم وإذا قتل املسلمون مل يكرتثوا لذلك ومل يقيموا له وزناً وإذا‬ ‫قتل أح ٌ من قادة اجملاهدين املسلمني فرحوا واستبشروا وكان إعالمهم يرقص لذلك وينتشي طرباً‬ ‫د‬ ‫وكانت صحفهم تذكر اخلرب وتربزه كانتصارٍ وجمدٍ وقع وإذا هوجم األمريكان احملتلني لبالد‬ ‫املسلمني يف العراق أو أفغانستان أو جزيرة العرب ضج إعالمهم وخرجت بياناتهم واستنكروا ون ّدوا‬ ‫د‬ ‫وشجبوا ودانوا وخطبوا وكتبوا ورمبا خصصوا احللقات لذلك عرب قنواتهم الفضائية وإذا قتلت‬ ‫الطائرات األمريكية بطيار وبدون طيار األطفال والنساء والشيوخ يف أفغانستان وباكستان والعراق‬ ‫واليمن فال سامع وال جميب وال شاجب وال مستنكر ويذكر اخلرب عرضاً وبسرعة وبال ضجة وال‬ ‫ضجيج ويكفي بيان األمريكان أو احللف األطلسي الذي يقول [ نعتذر وحصل خطأ ومل يكن األمر‬ ‫مقصوداً وسنفتح حتقيقاً يف ذلك] وهكذا اآلف من املسلمني ُقتلون وال حيرك ذلك ساكناً لدى‬ ‫ي‬ ‫الصنائع والعمالء وأصبح الذي يسري يف فلك أمريكا هو الوسطي واملعتدل وصاحب اإلسالم املنفتح‬ ‫والذي يعادي أمريكا الصليبية احملتلة الغازية لبالدي املسلمني هو اإلرهابي واملتشدد واملتطرف‬ ‫واخلارجي وكالب النار وشر قتلى حتت أديم السماء إىل آخره من ألقاب أطلقها أسرة آل سعود‬ ‫وشيوخها وكتابها وإعالمها على املسلمني اجملاهدين ومسوهم "بالفئة الضالة" وصدق اهلل إذ يقول‬ ‫[ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ‬ ‫ﰃﰄ ﰅﰆﰇ ﰈﰉﰊﰋ ﰌﰍﰎﰏﰐ]{املطففني:29-33} ومكنوا‬ ‫لكل علماني وليربالي ومعادٍ لإلس الم وأهله وموالٍ ألمريكا والغرب الصلييب ونهجها يف القنوات‬ ‫الفضائية واإلذاعات والصحف ليكتمل املشهد يف احلرب املفتوحة على املسلمني اجملاهدين وملا وقعت‬ ‫غزوات ( نيويورك وواشنطن ) جأرت أمريكا وكان هلا خوار فارتعد املرتعدون وقالوا حنن معك ولسنا‬ ‫ضدك وأسامة بن الد ن ليس منا ولسنا منه ثم حركوا شيوخهم وخطباؤهم وإعالمهم وصحفهم‬ ‫وكتابهم وجيوشهم ومباحثهم ومن حوهلم وبدأ التغيري للمناهج والتعليم والعقول والعادات وبدأت‬ ‫صفحة 361 من‬ ‫404‬
  • 164. ‫حرب على كل ما يتصل باإلسالم واملسلمني على حلقات حفظ القرآن والدروس واحملاضرات وأهل‬ ‫اإلستقامة ومجع التربعات وغريها وذلك أن الغزوات أصابتهم يف مقتلٍ وإلرضاء أمريكا ولبوش‬ ‫الغاضب شنوا محلتهم املسعورة يريدون أن يطفئوا نور اهلل ويريدون أن يبدلوا كالم اهلل ويأبى اهلل إال‬ ‫أن يتم نوره واهلل متم نوره ولو كره الكافرون فجاءت الدعوات حلوار األديان وتقاربهم وحوار‬ ‫احلضارات وا ليت جتمع بني ما فرق اهلل ورسوله وتفرق بني ما مجع اهلل ورسوله وختالف قطعيات‬ ‫الشريعة وتصادم أسس ومبادئ اإلسالم املعلومة باالضطرار من دين املسلمني فالتقوا حينها بكل‬ ‫كافر ويهودي ونصراني ومشرك وبوذي وجموسي وهندوسي حتت عناوين براقة ومصطلحات خداعة‬ ‫كاألخ ّة اإلنسانية والبشرية فجمعوا األحبار والشيوخ واحلاخامات والقسي والرهبان ... إخل لكي‬ ‫و‬ ‫خيرجوا بقواعد مشرتكة وأرضية موحدة كما يقولون وواهلل لو رآهم ابن تيمية الذي ألف كتابه (‬ ‫اقتضاء الصراط املستقيم ملخالفة أصحاب اجلحيم ) لقال بصوت عالٍ [ واهلل ال يدعو إىل هذا‬ ‫وحيضره ويقره إال من ال يعرف من دين اإلسالم شيئاً ومن هو أجهل من محار أهله واهلل إن هذا كفر‬ ‫مبا جاء به حممد صلى اهلل عليه وسلم وتبديل للكتاب والسنة والشريعة اإلسالمية ومن أعطى‬ ‫الضوء األخضر بذلك كما زعموا فهو كافر بدين اإلسالم ولو كان طول حليته باألمتار وعرضها‬ ‫باألشبار وبياضها قد تعاقب عليه الليل والنهار ] وكما قال الشاعر :‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ومضت بنا األيام ، لـــيــل حالـك‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫*** يسطـو وفـجـر ضــاحــك يتـــجهَّـم‬ ‫ٍ‬ ‫ومضت بنا األيام ، بــيـــت رذيلة‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫*** يـبـنـَى وبـيـت فـضــيـلـة يتــــهــدم‬ ‫ُ‬ ‫ومضت بنا األيام ، مركب حسرة‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫*** يـنـجــو وزورق فرحــة يتـــحــطم‬ ‫ْ‬ ‫ومضت بنا األيَّام ، موكب عزمنا‬ ‫*** مـتــــوقفٌ وعـــدونــا يـــــتــــقـدم‬ ‫ُّ‬ ‫وسمعـت صوتا في مغارة خوفنا‬ ‫*** يــوحــي صــداه بظالـم ال يــرحــم‬ ‫مـن أيـن هذا الصوت؟كل إجابـة‬ ‫*** تاهـت ووضـع بـــالدنـــا يـــتـــأزم‬ ‫ومضت بنا األيام حتى أسفـــرت‬ ‫*** عـن وجهها األحداث واختلط الـدم‬ ‫صفحة 461 من‬ ‫404‬
  • 165. ‫وتجدد الصوت الغريـب نـــداؤه‬ ‫*** شـــؤم وأصوات الـــدافــع أشـــأم‬ ‫وتجددت مأساتـنــا وتــمــزقــت‬ ‫*** أوصــــال أمـتــنـا ونام الـضـيـغــم‬ ‫وقلبوا املصطل حات وغريوا احلقائق وأصبح األمريكي الصلييب احملارب ذمياً أو معاهداً أو مستأمناً‬ ‫وهذه الذمة أو العهد أو األمان ال ينقضها عملياً عندهم شيء فلو قاتل املسلمني أو غزاهم أو سب‬ ‫نبيهم أو دينهم أو محل السالح أو فعل ما فعل فالذمة باقية والعهد مستمر واألمان كذلك وهذا مل‬ ‫يقله أحد من علماء املسلمني املعتربين يقول ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (1/241)" : [ولو‬ ‫أوجب تبديل األمساء والصور تبدل األحكام واحلقائق لفسدت الديانات وبدلت الشرائع واضمحل‬ ‫اإلسالم وأي شيء نفع املشركني تسميتهم أصنامهم آهلة وليس فيها شيء من صفات اإلهلية‬ ‫وحقيقتها وأي شيء نفعهم تسمية اإلشراك باهلل تقرباً إىل اهلل وأي شيء نفع املعطلني حلقائق أمساء‬ ‫اهلل وصفاته تسمية ذلك تنزيهاً وأي شيء نفع الغالة من البشر واختاذهم طواغيت يعبدونها من دون‬ ‫اهلل تسمية ذلك تعظيماً واحرتاماً وأي شيء نفع القدرية املخرجني ألشرف ما يف مملكة الرب تعاىل‬ ‫من طاعة أنبيائنا ورسله ومالئكته وعباده عن قدرته تسمية ذلك عدالً وأي شيء نفعهم نفيهم‬ ‫لصفات كاملة تسمية ذلك توحيداً وأي شيء نفع أعداء الرسل من الفالسفة القائلني بأن اهلل مل‬ ‫خيلق السموات واألرض يف ستة أيام وال حييي املوتى وال يبعث من يف القبور وال يعلم شيئاً من‬ ‫املوجودات وال أرسل إىل الناس رسالً يأمرونهم بطاعته تسمية ذلك حكمة وأي شيء نفع أهل النفاق‬ ‫تسمية نفاقهم عقالً معيشياً وقدحهم يف عقل من مل ينافق نفاقهم ويداهن يف دين اهلل وأي شيء نفع‬ ‫املكسة تسمية ما يأخذونه ظلماً وعدواناً حقوقاً سلطانية وتسمية أوضاعهم اجلائرة الظاملة املناقضة‬ ‫لشرع اهلل ودينه شرع الديوان وأي شيء نفع أهل البدع والضالل تسمية شبههم الداحضة عند ربهم‬ ‫وعند أهل العلم والدين واإلميان عقليات وبراهني وتسمية كثري من املتصوفة اخلياالت الفاسدة‬ ‫والشطحات حقائق فهؤالء كلهم حقيق أن يتلى عليهم [ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ‬ ‫ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ] {النجم:39}]انتهى كالمه. وقال في فصل [بيان المصيبة التي حلت بأهل‬ ‫التعطيل والكفران من جهة األسماء التي ما أنزل هللا بها من سلطان ]في الكافية الشافية :‬ ‫صفحة 561 من‬ ‫404‬
  • 166. ‫يا قوم أصل بالئكم أسماء لم *** ينزل بها الرحمن من سلطان‬ ‫َّ‬ ‫هي عكستكم غاية التعكيـس‬ ‫*** واقتلعت دياركم من األركـــان‬ ‫فتهدمت تلك القصوروأوحشت *** منكم ربوع العلم واإليـــمـــان‬ ‫وقد جرى يف األعوام املاضية يف أمريكا وفرنسا والدمنارك والسويد وغريها من الدول من األذى هلل‬ ‫ولرسوله صلى اهلل عليه وسلم وإحراق القرآن والرسوم املسيئة واألفالم املستهزئة وكان أكرب ما عند‬ ‫آل سعود البيانات املدينة هلذا التصرف ومل تنتقض العهود وال املواثيق ومل يسحبوا سفرياً أو يطردوا‬ ‫سفرياً أو يقطعوا العالقات التجارية معهم بينما ال يتوانون عن حرب املسلمني اجملاهدين باملال‬ ‫واللسان والنفس ويفرتون ويكذبون عليهم الليل والنهار وسلم منهم اليهود والنصارى والصفويون‬ ‫الرافضة االثنا عشرية والدروز والنصريية واملشركون ومل يسلم منهم املسلمون اجملاهدون يف كل‬ ‫مكان حتى يصح أن يقال [ حيثما وجدت األذى للمسلمني اجملاهدين فاعلم أن آل سعود شركاء يف‬ ‫ذلك وهلم ضلع فيه ] وكما قال ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫واألمر وهللا العظيم يزيد فــوق*** الوصف ال يخفى عــلـى العــميان‬ ‫وإذا ذكـــرت هللا تــــوحـــــيــداً*** رأيـ ـت وجوههم مكسوفة األلوان‬ ‫بل ينظرون إليك شزراً مثل ما *** نظر التيوس إلى عصا الجوبــــان‬ ‫وإذا ذكرت بمدحه شركاءهـــم *** يــتــبــاشـرون تـبـاشـر الـفـرحــان‬ ‫وهللا ما شموا روائـــح ديــنــه *** يـا زكــمــة أعـيـت طـبـيـب زمــان‬ ‫وأصبح اجلهاد يف عصرنا وفق نظرة آل سعود وشرعتهم املتأمركة كما قال الشاعر :‬ ‫وكأن خــارطــة الــجـهـاد أعـدها *** (مـيـخـا) وأكــد رسـمـهـا (المعدان)‬ ‫ال بــل قـضـــى شــرع األهــلة أن *** تخوض جهادها وسيوفها الصلبان‬ ‫كرم الضيافة دائما يقــضــي بــأن *** تــطـوى الـجـفـون وتـفتح السيقان‬ ‫معنى الجهاد بعصرنا إجــهــادنـا *** أوعــصـرنــا وثــوابـنـا خـــســران‬ ‫صفحة 661 من‬ ‫404‬
  • 167. ‫عثمان يقتل كل يوم بــاســمــنــا *** وتـخـاط مـن أطــمــارنـا الـقمصان‬ ‫ماذا على شجر إذا طرد الخريـف *** هــزارهــا لــتــغــرد الـــغـــربــــان‬ ‫فــي الـكـحـل ال تـجـد األذى إال إذا‬ ‫*** عـمـلـت عـلـى تـكـحيـلـك العـميان‬ ‫أعـلـمـت أن الـدارعـيـن تـدرعــوا‬ ‫*** بـطـنـيـنـهـم وسـالحـــهـــم أطـنـان‬ ‫وبدوا فـهـوداً عـند مـنسكب الندى‬ ‫*** وإذا بـهـــم عـــند الـــردى حـمالن‬ ‫صمتوا لديك لتلفظي النفس األخير‬ ‫*** وبعدها عزفــت لــك األلــــــحــــان‬ ‫ولطالما وعدوا بنصرك في الوغى‬ ‫*** وعــــدوا وأبـــلـغ نـصـرهم خذالن‬ ‫لم يـمـتـشـق سيف ولم تسرج لهم‬ ‫*** خـيـل ولــم تـقطــع لــهــم أرســان‬ ‫فـجـمـيـعـهـم قد كذبوا وجـمـيـعهم‬ ‫*** قد مــثـلـوا وجـمـيـعـهـم قـد خانـوا‬ ‫وقد قرأت تارخيهم وتاريخ حكمهم األخري فلم أجد مرةً واحدة يف زمان أو مكان أنهم قتلوا يهودياً‬ ‫واحداً أو نصرانياً أو جموسياً واحداً أو كافراً أو مشركاً واحداً بل كل قتالهم من قبائل جزيرة‬ ‫العرب قدمياً وحديثاً عرب جنودهم مباشره أو قتالهم من املسلمني يف بلدان عدة عرب الدعم واملناصرة‬ ‫واملظاهرة واملواالة ألمريكا وبريطانيا وغريها براً وحبراً وجواً وماالً وإعالماً .. إىل آخره من صور‬ ‫املظاهرة كما حصل يف أفغانستان وباكستان والعراق واليمن والصومال وهم ملن يعرف حاهلم ويقرأ‬ ‫تارخيهم كما قال ابن تيمية رمحه اهلل عن التتار يف "الفتاوى الكربى (4/061)" : [فإن هؤالء التتار ال‬ ‫يقاتلون على دين اإلسالم، بل يقاتلون الناس حتى يدخلوا فى طاعتهم، فمن دخل فى طاعتهم كفوا‬ ‫عنه وإن كان مشركًا أو نصرانيًا أو يهوديًا، ومن مل يدخل كان عدوًا هلم وإن كان من األنبياء‬ ‫والصاحلني. وقد أمر اهلل املسلمني أن يقاتلوا أعداءه الكفار، ويوالوا عباده املؤمنني. فيجب على‬ ‫املسلمني من جند الشام ومصر واليمن واملغرب مجيعهم، أن يكونوا متعاونني على قتال الكفار، وليس‬ ‫لبعضهم أن يقاتل بعضًا مبجرد الرياسة واألهواء. فهؤالء التتار أقل ما جيب عليهم أن يقاتلوا من‬ ‫صفحة 761 من‬ ‫404‬
  • 168. ‫يليهم من الكفار، وأن يكفوا عن قتال من يليهم من املسلمني، ويتعاونون هم وهم على قتال‬ ‫الكفار]انتهى كالمه‬ ‫وهم كما قال الشاعر :‬ ‫وأرى بـعـيـن بصـيـرتـي مــــا ال يـــرى‬ ‫***‬ ‫غـيــري وأعـــرف مـــا يـحــاك ويُــبــرم‬ ‫وإذا سألــتــم عــن بنــي قـــومـي فـفي‬ ‫***‬ ‫كـتــب الــحــقـيـقـة مـــا يـمــض ويـؤلــم‬ ‫ال تسألـوا عـن حالـهـم فـــهـنــــاك مـن‬ ‫***‬ ‫يـمــحــو مـــآثــــر شـــعـــبــه ويـــهـــدم‬ ‫وهـنـاك مــن يـبــنــي ســعــادتــه عـلى‬ ‫***‬ ‫كــتــف الـضــعــيـف ويـســتــبـد ويـظـلــم‬ ‫وهنـاك مـن يـســخــو عــلــى شهـواتـه‬ ‫***‬ ‫ويــمـِـضــه فـــي الـمـكـــرمــات الــدرهــم‬ ‫وهـنـاك مـــن يــنـسـى بـــأن رحــالـ َــه‬ ‫***‬ ‫تــمـــضـــي وأن الـــمـــوت أمـــر مــبــرم‬ ‫وقد قال مسلم أملاني دخل يف اإلسالم يف السنوات املاضية بعد قراءته عن اإلسالم والقرآن والنيب صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم واملهاجرين واألنصار بأنه قدم إىل املدينة النبوية لريى أحفاد الصحابة واملهاجرين‬ ‫واألنصار فلما قدم إىل املدينة ساءه وضع الناس وما يراه من خمالفات لسنة النيب صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم وألوامره وعدم اجتناب لنواهيه والفرق بني الصحابة وواقع الناس فاعتقله املباحث وأدخلوا‬ ‫السجن مع شباب املسلمني املعتقلني لدى املباحث فلما رآهم وعاشرهم قال : [ اآلن وجدت أتباع‬ ‫الصحابة واملهاجرين األنصار إنهم يف السجون ]انتهى كالمه‬ ‫وكما قال الشاعر : -‬ ‫يـــاســــيــــدى فــــألعــــتــــرف أن الــــجــــواد الــجــــامـح الــمـجـنـون قد خسر الرهان‬ ‫وبــــأن أوحـــال الـــلـيـــالـى الـــســــود صــارت فــــوق رؤوسـنــا ثـيـاب الملك والتيجان‬ ‫وبــــأن أشـــــبــــاه الــــرجـــال تـــــحــــكـــــمــــوا وبـــــأن هــــــذا الـــعـصـر للـغـلـمــان‬ ‫يا ســـيدي فــألعتــرف أن الــمــآذن ال تســاوي رقـصـة أو هـز خـصر في حـمى السلطان‬ ‫ٍ‬ ‫صفحة 861 من‬ ‫404‬
  • 169. ‫أن الــــفــــراشـــــات الـــجــمــيــلـــــة لـــــــن تــــــقــــــاوم خــــــســـــة الــــــثـــــعــبـــان‬ ‫أن األســــــــود تــــــمـــــــوت حـــــــزنـــــا ً عــــــنــــــدمــــا تــــــتــــحـــــكـــم الــفــئــران‬ ‫أن الــــســـمــــاســـرة الـــكـــبــار تـــــوحـــــوا بـــاعــــوا الــشــعوب وأجهضوا األوطــان‬ ‫وألعـــــــتــــــــرف يـــــــــا ســــــــيــــــــدي أنـــــــي وفــــيـــــت وأن غــــيـــــري خــــان‬ ‫وأنـــــــي نــــزفـــت رحــيـــق عـــمـــري كــي يـــطـــــل الــصبح لـكن خانني الوغد الجبان‬ ‫قـــتـــلـــوا الـــشـــبــــاب وصـــولــة الـــــفــــــرســــــان فـــــي زمـــن الــنخـاسـة والهوان‬ ‫ســــــجـــنـــوا الـــزهـــور وفــجـر العمر قربانا ً ألصنام تبيع اإلفك جهراً فــي حمى الشيطان‬ ‫بــــلـــد تـــــطـــوف عــلــيـــه مـــكـــة كــعــبــة الـــدنــيــا وبـــــيــــت الــحــــق واإليــمـــان‬ ‫بــــــلـــــد عـــنـــيــــد أيـــقـــظ الــــدنــيا وعلمها طريق المجد علمها آي الذكر علمها البيان‬ ‫بلد جميل كان يوما ً كعبة البلدان ماذا تبقى منه اآلن تأكله وترتوي بالدم فوق ربوعه الديدان‬ ‫اآلن تـــــرحـــــل عــــنـــه أفـــــــــواج الــــــــــــحـــــمــــــام وتــــــنــــعـــق الـــغــــــربـــــان‬ ‫اآلن تــــــــرتــــــع فـــــيــــه أســـــــراب الـــــــجـــــــراد وتـــــعــــــبـــــــــث الــفــــئـــــــران‬ ‫بــــــــــلـــــــــــد جــــــــمــــــيـــــل كــــــــــــان يـــــومــــــا ً كــــــعـــــبـــــة الــــبــــــلــــــــدان‬ ‫اآلن تـــــــــرتــــــــحــــــل الـــــــرجـــــولــــة عـــــــن ثـــــراه ويـــســقــــط الـــفــــرســــــان‬ ‫فـــــي ســــاحــة الدجل الرخيص يغيب وجه الحق تسقط امنيات العمر يزحف موكب الطغيان‬ ‫في ساحة القـهــر الـطـويـل يـضـيع صـتوت الـعــدل تـخـبو أغنيات الفجر تعلو صيحة البهتان‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫بـــلـــد بــلـــون الــصــبح كــان بـلـد كـبـير أنـت في عيني هـزيل في ظـالم الـسجـن والسجان‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫بـــــلـــد جــســــور أنــت فـــــي عــيــنــي ذلــيــــــل فــــــي ثــيـــاب الــعــجــز والــنــســيــان‬ ‫مــــن عـــلـــم األســـد األبــــــــي بــــــأن يــــنــــكـــــس رأســــه ويـــهــــادن الـــجــــــــرذان‬ ‫مـــــن عـــلــــــم الــــفــــــرس الــــمـــــكابـــر أن يــهـــرول ســـاجـــدا فــي مــوكب الـحمالن‬ ‫مــــن عــــلــــم الـــقــــلــــب الـــتـــــقـــي بــــأن يــبــيــع صـــالتــه ويــعـــود لـــألوثـــــــــان‬ ‫صفحة 961 من‬ ‫404‬
  • 170. ‫مــــــن عــــلــــم الـــبـــلــــد الــعـــريـــق بـــتأن يـبـيــع جــنــوده ويـقايـض الفرسان بالغلمان‬ ‫مـــن عـــلــم الـــبـــلـــد الـــغـــيــــور بــــأن يــبـــيع تـــرابـــه لــلــراغــبــيــن بأبخس األثمان‬ ‫مــــن عــلــــــم الـــســـيـــف الــجــســور بــأن يــعــانــق خــصــه ويعلق الشهداء في الميدان‬ ‫يـــا أيــهـــا الــبـــلـــد الـــمــــهــــان إنـــي بــــريء مــــنـــك يـــا أيـــهــــا الـــعــهـــد الـجبان‬ ‫إنــــــــــي بـــــريء مــــــنــــك يــــــــا عــــصــــر الــضــيـــاع وســطــــوة الـــخـــصــــــــيان‬ ‫إنـــــــي بـــــــــــــريء مــــــــنــــــــــــــك مــــــــــن كــــــــــفــــــــــــورك والـــــجــــــبـــــــان‬ ‫وواهلل لو خرج أبو بكر الصديق رضي اهلل عنه يف زماننا هذا ومعه أولئك الرجال لقاتل هذه العوائل‬ ‫واألسر وجنودها كما قاتل مسيلمة الكذاب وطليحة األسدي وسجاح ومانعي الزكاة وأعلنها حروب‬ ‫الردة اجلديدة ولو خرج و هو لوحده لسجنوه يف احلائر أو ذهبان أو الطرفية أو الدمام أو أبها ووصفوه‬ ‫باإلرهابي واخلارجي واملتطرف وغريها من ألقابهم و واهلل إني ألجزم أنه لو خرج عمر بن اخلطاب‬ ‫رضي اهلل عنه ألعلنها حرباً مفتوحة على قنوات الـ ( أم . بي . سي ) اليت أخرجت مسلسالً عنه وسري‬ ‫إلي ها سرية جتعلها قاعاً صفصفاً.ولو شاور أبو بكر الصديق عمر بن اخلطاب واملهاجرين واألنصار ملا‬ ‫ترددوا عن قتاهلم أبداً ولطهروها من رجس الصليبيني احملتلني يقول ابن تيمية رمحه اهلل يف "الفتاوى‬ ‫الكربى (4/211)" : [ق تال التتار الذين قدموا إىل بالد الشام واجب بالكتاب والسنة فإن اهلل يقول يف‬ ‫القرآن [ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ] {األنفال:23} والدين هو‬ ‫الطاعة فإذا كان بعض الدين هلل وبعضه لغري اهلل وجب القتال حتى يكون الدين كله هلل وهلذا قال‬ ‫اهلل تعاىل: [ﮥﮦ ﮧﮨ ﮩﮪ ﮫ ﮬ ﮭﮮ ﮯﮰﮱ ﯓ ﯔ ﯕﯖﯗﯘ ﯙ‬ ‫ﯚ ﯛ]{البقرة:219-219} وهذه اآلية نزلت يف أهل الطائف ملا دخلوا يف اإلسالم والتزموا‬ ‫الصالة والصيام لكن امتنعوا من ترك الربا فبني اهلل أنهم حماربون له ولرسوله إذا مل ينتهوا عن الربا‬ ‫والربا هو آخر ما حرمه اهلل وهو مال يؤخذ برضا صاحبه فإذا كان يف هؤالء حماربني هلل ورسوله‬ ‫جيب جهادهم فكيف مبن يرتك كثريا من شرائع اإلسالم أو أكثرها كالتتار وقد اتفق علماء‬ ‫صفحة 071 من‬ ‫404‬
  • 171. ‫املسلمني على أن الطائفة املمتنعة إذا امتنعت عن بعض واجبات اإلسالم الظاهرة املتواترة فإنه جيب‬ ‫قتاهلا إذا تكلموا بالشهادتني وامتنعوا عن الصالة والزكاة أو صيام شهر رمضان أو حج البيت العتيق‬ ‫أو عن احلكم بي نهم بالكتاب والسنة أو عن حتريم الفواحش أو اخلمر أو نكاح ذوات احملارم أو عن‬ ‫استحالل النفوس واألموال بغري حق أو الربا أو امليسر أو اجلهاد للكفار أو عن ضربهم اجلزية على أهل‬ ‫الكتاب وحنو ذلك من شرائع اإلسالم فإنهم يقاتلون عليها حتى يكون الدين كله هلل وقد ثبت يف‬ ‫الصحيحني: أن عمر ملا ناظر أبا بكر يف مانعي الزكاة قال له أبو بكر: كيف ال أقاتل من ترك احلقوق‬ ‫اليت أوجبها اهلل ورسوله وإن كان قد أسلم كالزكاة وقال له: فإن الزكاة من حقها واهلل لو منعوني‬ ‫عناقا كانوا يؤدونها إىل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم لقاتلتهم على منعها قال عمر: فما هو إال أن‬ ‫رأيت قد شرح اهلل صدر أبي بكر للقتال فعلمت أنه احلق – ( إىل أن قال ) -والتتار وأشباههم أعظم‬ ‫خروجا عن شريعة اإلسالم من مانعي الزكاة واخلوارج من أهل الطائف الذين امتنعوا عن ترك الربا‬ ‫فمن شك يف قتاهلم فهو أجهل الناس بدين اإلسالم ] انتهى كالمه .وكما قال الشاعر:‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫وألـــــــــقابٌ يتيه بـــها قـــرود *** وليــــس لها معان أو داللَــه‬ ‫ُ‬ ‫ََ ٍ‬ ‫َ ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫سعــــادتــه شــقـاء في شـقــاء *** وقـــد رفعت معاليه السَّفالــه‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ســيـادتـــه يـقـيـم على هـــوان *** سماحته يعيش مع الضاللــه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫فخـامـتـه هـزيـل كـيـف يـــدري *** بأن الناس قد فضحوا هزاله‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ودولَــــته يـعـيش مع األمـــاني *** ويخــشى أن تــفاج َئه اإلقاله‬ ‫ُُ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫مضغــنا قــلـب حمزة وانـثـنـينا *** نذوق المرَّ أو نــــجني وباله‬ ‫َ‬ ‫َ َ ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫مُؤامــــــــــرةٌ يـــــ ُدبــرها يهود *** ويرعـــاهــا عـميل ال أ َبـا لَه‬ ‫فمن شك يف قتاهلم فهو من أجهل الناس بدين اإلسالم وكذلك اليوم من شك يف قتال أمريكا‬ ‫الصليبية واحللف األطلسي الصلييب احملتلة لبالد املسلمني فهو من أجهل الناس بدين اإلسالم ولو‬ ‫تسمى بالسماحة والفضيلة واملفيت األكرب ومفيت الديار والدكتور والربوفسور. ويقول ابن تيمية‬ ‫رمحه اهلل يف "الفتاوى الكربى (4/414)": [كل طائفة خرجت عن شريعة من شرائع اإلسالم الظاهرة‬ ‫املتواترة فإنه جيب قتاهلا باتفاق أئمة املسلمني ؛ وإن تكلمت بالشهادتني . فإذا أقروا بالشهادتني‬ ‫صفحة 171 من‬ ‫404‬
  • 172. ‫وامتنعوا عن الصلوات اخلمس وجب قتاهلم حتى يصلوا . وإن امتنعوا عن الزكاة وجب قتاهلم حتى‬ ‫يؤدوا الزكاة . وكذلك إن امتنعوا عن صيام شهر رمضان أو حج البيت العتيق . وكذلك إن‬ ‫امتنعوا عن حتريم الفواحش أو الزنا أو امليسر أو اخلمر أو غري ذلك من حمرمات الشريعة .‬ ‫وكذلك إن امتنعوا عن احلكم يف الدماء واألموال واألعراض واألبضاع وحنوها حبكم الكتاب والسنة‬ ‫. وكذلك إن امتنعوا عن األمر باملعروف والنهي عن املنكر وجهاد الكفار إىل أن يسلموا ويؤدوا اجلزية‬ ‫عن يد وهم صاغرون . وكذلك إن أظهروا البدع املخالفة للكتاب والسنة واتباع سلف األمة وأئمتها ؛‬ ‫مثل أن يظهروا اإلحلاد يف أمساء اهلل وآياته أو التكذيب بأمساء اهلل وصفاته أو التكذيب بقدره وقضائه‬ ‫أو التكذيب مبا كان عليه مجاعة املسلمني على عهد اخللفاء الراشدين أو الطعن يف السابقني‬ ‫األولني من املهاجرين واألنصار والذين اتبعوهم بإحسان أو مقاتلة املسلمني حتى يدخلوا يف طاعتهم‬ ‫اليت توجب اخلروج عن شريعة اإلسالم وأمثال هذه األمور . قال تعاىل قال اهلل تعاىل : { [ﯕ‬ ‫ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ] {األنفال:23} فإذا كان بعض الدين هلل وبعضه‬ ‫لغري اهلل وجب القتال حتى يكون الدين كله لله (وقال تعالى : { [ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ‬ ‫ﮪ ﮫ ﮬ ﮭﮮ ﮯ ﮰﮱ ﯓ ] {البقرة:219 } [ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚﯛﯦ]‬ ‫{البقرة:219} . وهذه اآلية نزلت يف أهل الطائف وكانوا قد أسلموا وصلوا وصاموا لكن كانوا‬ ‫يتعاملون بالربا . فأنزل اهلل هذه اآلية وأمر املؤمنني فيها برتك ما بقي من الربا . وقال : {[ﯔ ﯕ‬ ‫ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ] {البقرة:219} } وقد قرئ { فأذنوا} { وآذنوا} وكال املعنيني‬ ‫صحيح . والربا آ خر احملرمات يف القرآن وهو مال يؤخذ برتاضي املتعاملني فإذا كان من مل ينته عنه‬ ‫حماربا هلل ورسوله فكيف مبن مل ينته عن غريه من احملرمات اليت هي أسبق حترميا وأعظم‬ ‫حترميا] انتهى كالمه فكيف وقد قال بوش بأنها ( حرب صليبية ) وأكرب حليفٍ ومشاركٍ هلم يف هذه‬ ‫احلرب هم آ ل سعود وكيف وآل سعود واألمريكان يصرحون عرب وسائل اإلعالم بأنهم أصدقاء‬ ‫صفحة 271 من‬ ‫404‬
  • 173. ‫وشركاء وحلفاء وعالقتهم متينة واسرتاتيجية وقدمية وال يعكرها أي شيء وجعلوا من دولة آل سعود‬ ‫حليفاً خارج احللف األطلسي وقيادات أمريكا العسكرية الربية والبحرية واجلوية ال تفرت من زيارات‬ ‫آل سع ود ويستقبلهم آل سعود بكل حفاوة وتقدير واحرتام ويقيمون هلم مأدبة الطعام فبوش حامل‬ ‫راية الصليب ومن سار خلفه ومعه يف ذلك فهو مثله حكمه حكمه وإذا كان ال حيل ملسلم أن يقتل‬ ‫مسلماً آخر حتى لو أكره على ذلك باتفاق العلماء فكيف مبن يقتل املسلمني مبئات اآلالف يف‬ ‫أفغا نستان والعراق وباكستان من أجل عرشه وملكه وكرسيه ويساعد يف ذلك ويناصر ويظاهر‬ ‫ويوالي ويعني ويدعم .يقول ابن تيمية رمحه اهلل يف "الفتاوى الكربى (4/411 -111)" : [واملقصود أنه‬ ‫إذا كان املكره على القتال يف الفتنة ليس له أن يقاتل ؛ بل عليه إفساد سالحه وأن يصرب حتى يقتل‬ ‫مظلوماً فكيف باملكره على قتال املسلمني مع الطائفة اخلارجة عن شرائع اإلسالم كمانعي الزكاة‬ ‫واملرتدين وحنوهم فال ريب أن هذا جيب عليه إذا أكره على احلضور أن ال يقاتل وإن قتله املسلمون‬ ‫كما لو أكرهه الكفار على حضور صفهم ليقاتل املسلمني وكما لو أكره رجل رجالً على قتل مسلم‬ ‫معصوم فإنه ال جيوز له قتله باتفاق املسلمني ؛ وإن أكرهه بالقتل ؛ فإنه ليس حفظ نفسه بقتل‬ ‫ذلك املعصوم أوىل من العكس . فليس له أن يظلم غريه فيقتله لئال يقتل هو]انتهى كالمه. فكيف‬ ‫مبن يبادر إىل األمريكان باملناصرة واملظاهرة واملعاونة طائعاً خمتارا ويقول لن أحلق حلييت حتى‬ ‫ً‬ ‫تسقطوا ( صدام حسني ) وهذا ٌّ واستعجال لغزو بلدٍ من بلدان املسلمني فصدام حسني طاغية‬ ‫حث‬ ‫جمرم ظامل ذهب غري مأسوف عليه كما قال الشاعر :‬ ‫وما من يد إال يد هللا فوقها *** وال ظالم إال سيبلى بظالم‬ ‫وكما قال اآلخر:‬ ‫قضى هللا أن البغي يصرع أهله *** وأن على الباغي تدور الدوائر‬ ‫ولكن هل جييز ذلك ألحد كائناً من كان أن يستنصر بالكفار الذين هم أشد ظلماً وكفراً وفساداً‬ ‫وعدواناً إلزالة ذلك الطاغية ولئن كان صدام حسني وباالً على العراق وأهله فإن أمريكا الصليبية‬ ‫صفحة 371 من‬ ‫404‬
  • 174. ‫فعلت بالعراق وأهله ما مل يفعله صدام وقتلت من العراق وأهله ما مل يقتله صدام ونشرت من الفساد‬ ‫والظلم والشر ما مل ينشره صدام ثم سلمته للصفويني الرافضة اإلثين عشرية مبعاونة هذه األسر‬ ‫والعوائل ولئن كان صدام حسني ظلم وبغى حني غزا الكويت وفعل األفاعيل لعدة شهور ثم خرج يف‬ ‫لعبةٍ ومكرٍ لعل حقائقه وأسراره ق د تكشفت فما فعله آل الصباح وآل سعود وبقية اآلالت بالعراق وأهله‬ ‫أكرب وأعظم مما فعله صدام حسني وقد استمر ذلك لسنوات وال زال إىل اآلن . وكيف مبن حيارب‬ ‫كل من حيارب األمريكان ومينع اجلهاد ضدها ويسجن اآلآلف من شباب املسلمني إما لذهابهم إىل‬ ‫أفغانستان أو العراق وا لتهمة ( اإلرهاب والسفر بدون إذن ولي األمر ) وسجنوا آالفاً أخرى قبل سفرهم‬ ‫احرتازياً حتى ال يذهبوا إىل اجلهاد ضد أمريكا بل وسجنوا حتى من استأذن منهم للذهاب إىل تلك‬ ‫اجلبهات أيضاً احرتازيا فهم مع أمريكا يف كل شيء قوالً وعمالً وضد من يعادي أمريكا يف كل شيء‬ ‫قوالً وعمالً وقد شهد هلم بذلك األمريكان وغريهم من دول الصليب وحتى اليهود وأعطوهم شهادة‬ ‫حسن سرية وسلوك وأثنوا على جهودهم وباركوها وطلبوا املزيد .وكما قال ابن القيم رمحه اهلل يف‬ ‫ٍ‬ ‫الكافية الشافية :‬ ‫والشرك فاحذره فشرك ظاهر‬ ‫*** ذا القسم ليس بقــابــل الغفــران‬ ‫وهو اتخاذ الند للرحمـــــــــــ‬ ‫*** ـن أيا كان من حجر ومن إنسان‬ ‫يدعوه أو يرجوه ثم يخافـــــه‬ ‫*** ويــحـبــه كـمـحـبـة الـديــــــــان‬ ‫وهللا ما ساووهم باهلل فــــــــي *** خـلـق وال رزق وال إحـســـــــان‬ ‫فاهلل عندهم هو الخالق والــــر *** زاق مـولى الفضل واإلحســـــــان‬ ‫لكنهم ساووهم باهلل فـــــــــــي *** حــب وتـعـظـيـم وفـي إيمـــــــان‬ ‫جعلوا محبتهم مع الرحمن مـا *** جـعـلـوا الـمحبة قط للرحـــــــمن‬ ‫لو كان حبهم ألجل هللا مـــــــا‬ ‫*** عــادوا أحـبـتـه على اإليمــــــــان‬ ‫ولما أحبوا سخطه وتجنــــبوا‬ ‫*** محبـوبـه ومـواقـع الرضــــــــوان‬ ‫صفحة 471 من‬ ‫404‬
  • 175. ‫شرط المحبة أن توافق مــــن‬ ‫*** تحب على محبته بال عصيــــــــان‬ ‫فإذا ادعيت له المحبة مع خـال *** فـك مـا يـحب فأنت ذو بـهتـــــــــان‬ ‫أتحب أعداء الحبيب وتدعـــي‬ ‫*** حــبــا ً لــه مـا ذاك فـي إمـكــــــــان‬ ‫وكذا تعادي جاهداً أحبابـــــــه‬ ‫*** أيـن الـمـحبة يا أخا الشيطــــــــان‬ ‫ليس العبادة غير توحيدالمحبـ‬ ‫*** ـة مع خضوع القلب واألركـــــــان‬ ‫والحب نفس وفاقه فيما يحــبُّ *** وبـغـض مـا ال يرتضي بجنـــــــان‬ ‫ووفــاقــه نـفـس اتبـاعك أمره‬ ‫*** والقصد وجه هللا ذي اإلحســــــان‬ ‫هذا هو اإلحسان شرط في قبو‬ ‫*** ل الــسـعـي فـافهمه من الـــــقرآن‬ ‫واإلتباع بدون شرع رسولــــه‬ ‫*** عـيـن الـمحـال وأبطل البطــــــالن‬ ‫فإذا نبذت كتابه ورســــــولـــه‬ ‫*** وتبعت أمر النفس والــشيــطـــان‬ ‫واتخذت أندادا تحبـــهم كحــــــ‬ ‫*** ـــب هللا كــنــت مجانب اإليمــــان‬ ‫وواهلل لقد اختذوا أمريكا ندا هلل حيبونها كحب اهلل داروا معها حيث دارت وساروا معها حيث سارت‬ ‫ً‬ ‫وصالوا معها حيث صالت وإذا كان النيب صلى اهلل عليه وسلم قال لعدي بن حامت (أليس أحلوا‬ ‫احلرام فحللتموه وحرموا احلالل فحرمتموه ) قال بلى قال ( فتلك عبادتهم ) فكيف مبن سار مع‬ ‫أمريكا يف كل شيء بال اعرتاض وال ردود وإذا كان اهلل عز وجل قال عن الذين قالوا أنأكل مما قتلنا‬ ‫وال نأكل مما قتل اهلل أي يف الذبيحة وامليتة فقال اهلل [ﮊ ﮋﮌﮍ ﮎﮏﮐ ﮑ‬ ‫ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ] {األنعام:191} "قال ابن كثري رمحه اهلل يف تفسريه (4/8140)": [‬ ‫وقال السدي يف تفسري هذه اآلية : إن املشركني قالوا للمؤمنني كيف تزعمون أنكم تتبعون مرضاة‬ ‫اهلل وماذبح اهلل فال تأكلونه وماذحبتم أنتم أكلتموه فقال اهلل [ﮒ ﮓ] {األنعام:191}}‬ ‫فأكلتم الميتة {[ﮔ ﮕ ﮖ] {األنعام:191}وهكذا قاله جماهد والضحاك وغري واحد من‬ ‫صفحة 571 من‬ ‫404‬
  • 176. ‫علماء السلف رمحهم اهلل وقوله تعاىل [ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ] {األنعام:191} أي حيث‬ ‫عدلتم عن أمر اهلل لكم وشرعه إىل قول غريه فقدمتم عليه غريه فهذا هو الشرك] انتهى كالمه .‬ ‫فكيف مبن أطاع أمريكا يف كل شيء واستجاب هلا يف كل شيء وأعطاها كل شيء وخضع هلا يف‬ ‫كل شيء ومشى بل سعى بل عدا حنوها وارمتى يف أحضانها خيافها أكثر مما خياف اهلل وحيبها‬ ‫أكثر مما حيب اهلل . وبعد كل ما تقدم يتبني أن هذا الوصف ( يقتلون أهل اإلسالم ويرتكون أهل‬ ‫الشرك واألوثان ) ال ينطبق علينا وأقوالنا وأفعالنا واعتقادنا خيالف كل املخالفة بدءاً بقتال الروس‬ ‫واألمريكان الشيخ األمري اجملاهد أسامة بن الدن رمحه اهلل فخلفه الشيخ أمين الظواهري ومجيع‬ ‫املسلمني اجملاهدين يف ثغ ور املسلمني الذين ينازلون أمريكا الصليبية واحللف األطلسي الصلييب‬ ‫بينما جند أن آل سعود يأخذون من هذا احلديث الشق األول وهو أنهم يقتلون أهل اإلسالم ثم يزيدون‬ ‫على ذلك بأمورٍ كثرية سبق ذكرها فيما مضى فهم بذلك شر من اخلوارج بكثري كثري من الكفر‬ ‫والردة والعياذ باهلل وكما قيل يف املثل ( رمتين بداءها وانسلت ) وصدق ابن القيم رمحه اهلل حني قال‬ ‫يف فصل ( خمالفة طريقهم لطريقة أهل االستقامة عقالً ونقالً ) من الكافية الشافية :‬ ‫هذا الذي ألقى العداوة بــيــنــنــــا *** في هللا نحن ألجله خصمــان‬ ‫نصروا الضاللة من سفاهة رأيهم *** لكن نصرنا موجب الــقــرآن‬ ‫ولنا سلوك ضد مسلكهم فمــــــــا‬ ‫*** رجــالن مـنــا قــط يـــلـتقيان‬ ‫إنا أبينا أن ندين بما بـــــــــــــــه‬ ‫*** دانــــوا مــن اآلراء والبهتان‬ ‫إنا عزلناها ولم نعبأ بـــــــــــهــا‬ ‫*** يكفي الرسول ومحكم الفرقان‬ ‫من لم يكن يكفيه ذان فال كفـــــاه‬ ‫*** الـله شـر حــوادث األزمــــان‬ ‫من لم يكن يشفيه ذان فال شــفـاه‬ ‫*** هللا فــي قــلــب وال أبــــــــدان‬ ‫من لم يكن يغــنــيه ذان رمـاه رب‬ ‫*** العرش باإلعدام والحرمان‬ ‫من لم يكن يهديه ذان فــــال هـداه‬ ‫*** هللا سـبــل الـحـق واإليـمان‬ ‫صفحة 671 من‬ ‫404‬
  • 177. ‫إن الكالم مع الكبار وليس مــــــع‬ ‫*** تـلك األراذل سـفلة الحيوان‬ ‫أوساخ هذا الخلق بل أنـــــتـــــانه‬ ‫*** جيف الوجود وأخبث األنتان‬ ‫الطالبين دماء أهل الـــــعـــــــــــلم‬ ‫*** بالكفران والعدوان والبهتــان‬ ‫الشاتمي أهل الحديـــــث عــــداوة‬ ‫*** للسنة الــعـلـيا مــع الــقــرآن‬ ‫جعلوا مسبتهم طعــــام حلوقــــهم‬ ‫*** فاهلل يـقـطـعـهـا مـن األذقـــان‬ ‫كبراً وإعجابا ً وتــــيها ً زائـــــــــداً‬ ‫*** وتجاوزاً لمراتب اإلنســـــــان‬ ‫لو كان هذا مـــن وراء كـــــــفاية‬ ‫*** كنا حملنا راية الشـــــــــكران‬ ‫ٍ‬ ‫لكنه من خلف كــــل مخــــلــــــف‬ ‫ُ‬ ‫*** عن رتبة اإليمان واإلحســـان‬ ‫من لي بشبه خوارج قد كــــفروا‬ ‫ٍ‬ ‫*** بالذنب تأويالً بال إحســــــــــان‬ ‫ولهم نصوص قصروا في فهمها‬ ‫*** فأتوا من التقصير في العرفان‬ ‫وخصومنا قد كفرونا بالـــــــــذي‬ ‫*** هــــو غـــاة التوحيد واإليمان‬ ‫(دعوى اعتناق املنهج التكفريي ...إخل)‬ ‫طاملا رددت هذه الدولة هذه اجلملة والعبارة علينا عرب إعالمها ورفعت عقريتها بذلك تنفرياً وتشويهاً‬ ‫عرب السنني املاضية وأصبحوا مؤخراً بعد إنشاء هذه احملكمة ووضع القوانني الوضعية هلا أصبحت‬ ‫اجلملة هكذا (اعتناق امل نهج التكفريي املخالف للكتاب والسنة وإمجاع سلف األمة ) وكما قال ابن‬ ‫القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫ال يفزعنك قعاقع وفــــــــــراقع *** وجعاجع عريت عن البرهان‬ ‫ما عندهم شيء يهولك غير ذا *** ك المنجنيق مقطع األركــــان‬ ‫صفحة 771 من‬ ‫404‬
  • 178. ‫وكما قال أيضاً فيها يف فصل بعنوان (يف بيان عدوانهم يف تلقيب أهل القرآن واحلديث باجملسمة‬ ‫وبيان أنهم أوىل بكل لقب خبيث) :‬ ‫كم ذا مشبهة مجسمة نوا‬ ‫*** بـــتـــة مسبة جـــاهــل فـتـــــــان‬ ‫أسماء سميتم بها أهل الحـ‬ ‫*** ـديث وناصري القرآن واإليمـــان‬ ‫سميتموهم أنتم وشيوخكم‬ ‫*** بهتا ً بها من غير ما سلطـــــــــان‬ ‫وجعلتموها سبة لتنفـــــروا‬ ‫*** عنهم كفعل الساحر الشيـــــــــطان‬ ‫ما ذنبهم وهللا إال أنهـــــــــــم‬ ‫*** أخذوا بوحـــــــــــي هللا والفرقـــان‬ ‫وأبوا بأن يتحيزوا لمقـــالة‬ ‫*** غير الحديث ومقتــــضـــــى القرآن‬ ‫وأبوا يدينوا بالذي دنتم به‬ ‫*** مــــــن هــــذه اآلراء والـــهــذيـان‬ ‫فهذا أسلوب قديم يستخدمه خصوم القرآن واحلديث والسلف الصاحل ومن على دربهم معهم للتنفري‬ ‫والتقبيح والتشويه ولكل زمان ألقابه ومصطلحاته اليت يستخدمونها ومل يسلم من ذلك خري البشر‬ ‫حينما كانوا يقولون عنه(مذ ّم) وعن الصحابة ملا أسلموا صبأوا وكما قيل أيضاً:‬ ‫م‬ ‫فوضعتم لهم من األلقاب ما *** تستقبحون وذا من العدوان‬ ‫والكفر والتكفري حكم شرعي ثابت بالكتاب والسنة وإمجاع سلف األمة فأما الكتاب فيقول اهلل عز‬ ‫وجل [ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ‬ ‫ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ]‬ ‫{المائدة:91} وقال عز وجل [ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ‬ ‫ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ] {المائدة:31} وقال [ﮤ ﮥ‬ ‫ﮦﮧﮨﮩﮪﮫﮬﮭ ] {المائدة:44} وقال عز وجل [ﭱﭲﭳﭴ‬ ‫صفحة 871 من‬ ‫404‬
  • 179. ‫ﭵﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ‬ ‫ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ] {النساء:151} وقال عز وجل [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ‬ ‫ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢﭣ ﭤﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫﭬ‬ ‫ﭭﭮﭯ ﭰﭱﭲﭳﭴﭵﭶﭷﭸﭹﭺﭻﭼﭽﭾﭿ ﮀﮁﮂ‬ ‫ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏﮐ ﮑ ﮒ ﮓﮔ ﮕ ]{النساء:551-151} وقال عز‬ ‫وجل [ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏﮐ‬ ‫ﮑ ﮒﮓ ﮔﮕﮖﮗ ﮘ ﮙﮚ ﮛﮜﮝﮞﮟﮠﮡﮢ‬ ‫ﮣ]{التوبة:58-88} وقال هللا عز وجل [ﭑﭒﭓﭔ ﭕﭖﭗﭘﭙ ﭚﭛﭜ‬ ‫ﭝ ﭞﭟﭠﭡﭢﭣ ﭤ ﭥﭦ ﭧﭨﭩﭪﭫ ] {المائدة:15} وقال عز وجل [ﯜﯝ‬ ‫ﯞﯟﯠﯡﯢﯣﯤﯥﯦﯧﯨﯩﯪﯫﯬﯭ‬ ‫ﯮﯯ] {النساء:58} وغريها من اآليات الصرحية الواضحة املتكاثرة يف كتاب اهلل ليس هذا‬ ‫موضع مجعها وإ منا أشرت لبعضها حتى يعلم من يطلق علينا هذا املصطلح أنه يعين كتاباً آخر غري‬ ‫كتاب اهلل فاسألوه أي كتاب يعين .وأما سنة النيب صلى اهلل عليه وسلم فعن بريدة رضي اهلل عنه‬ ‫قال مسعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول (العهد الذي بيننا وبينهم الصالة فمن تركها فقد‬ ‫كفر) "رواه اخلمسة إال أبو داود (أمحد 24122) الرتمذي( 0262) ابن ماجه (1210) والنسائي (641)‬ ‫وقال الرتمذي (حديث حسن صحيح) وصححه ابن حبان (2110( واحلاكم (00) والعراقي وإسناده‬ ‫قوي" ، وعن ابن عباس رضي اهلل عنه قال :قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم (من بدل دينه فاقتلوه )‬ ‫"رواه البخاري (2216)" وعن جابر رضي اهلل عنه قال : قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم (بني الرجل‬ ‫وبني الكفر ترك الصالة ) "رواه مسلم (28)" ، وعن أبي هريرة واحلسن أن النيب صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫صفحة 971 من‬ ‫404‬
  • 180. ‫قال ( من أتى كاهناً أو عرافاً فصدقه مبا يقول فقد كفر مبا أنزل على حممد ) "رواه أمحد‬ ‫(6411)" وهو حديث حسن ، وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال : قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫(قال اهلل تعاىل أنا أغنى األغنياء عن الشرك من عمل عمالً أشرك فيه معي غريي تركته وشركه )‬ ‫"رواه مسلم (1812)" وغريها من األحاديث ويف سرية النيب صلى اهلل عليه وسلم وبراءته من املشركني‬ ‫ومقاتلته هلم حتى نصره اهلل عليهم ويهود املدينة من بين قينقاع وبين النضري وقريظة الشيء الكثري‬ ‫من ذلك ، وأما اإلمجاع فقد أمجع املهاجرون واألنصار أصحاب النيب الكريم على قتال املرتدين‬ ‫واشتهرت بينهم وبعدهم ويف دواوين التاريخ حب روب الردة أي الرجوع عن دين اإلسالم إىل الكفر وقال‬ ‫ابن قدامه يف "املغين (20/162)": [وأمجع أهل العلم على وجوب قتال املرتدين وروي ذلك عن أبي بكر‬ ‫وعثمان وعلي ومعاذ وأبي موسى وابن عباس وخالد وغريهم ومل ينكر ذلك فكان إمجاعاً)أ.هـ. فأمجع‬ ‫الصحابة رضي اهلل عنهم على قتال مسيلمة الكذاب ومن معه وأمجعوا على قتال طليحة األسدي‬ ‫ومن معه وأمجعوا على قتال مانعي الزكاة حتت مسمى الردة واملرتدين حتى عادت جزيرة العرب‬ ‫حتت حكم اإل سالم واخلالفة الراشدة بقيادة أبي بكر الصديق ومن معه من املهاجرين واألنصار] فهذا‬ ‫هو إمجاع سلف األمة ال دعاوى اإلمجاع اليت يطلقها من ال علم له بالعلم والفقه والتاريخ وما زال‬ ‫فقهاء اإل سالم واملسلمني عرب التاريخ يذكرون يف كتب الفقه أبواباً وفصوالً وكتباً حول املرتدين‬ ‫عن اإلسالم حتت مسمى (املرتد والردة واملرتدين وأحكامها) ويذكرون يف ذلك مسائل عدة فهل هم‬ ‫تكفرييون ويعتنقون املنهج التكفريي الذي تتهموننا به .‬ ‫يقول ابن القيم يف الكافية الشافية يف االنتصار للفرقة الناجية :‬ ‫ُّ‬ ‫الكفر حق هللا ثم رسولِـه‬ ‫*** بالشرع يثبت ال بقول فالن‬ ‫ُ‬ ‫من كان ربُّ العالمين وعبده *** قد كفراه فذاك ذو الكفران‬ ‫وقد ذكر ابن عبد القوي رمحه اهلل أحد فقهاء املسلمني يف القرن السابع اهلجري مجلة من املسائل‬ ‫واألمور اليت ذكرها الفقهاء كمكفرات ألصحابها فيقول ضمن منظومته العظيمة يف الفقه (عقد‬ ‫صفحة 081 من‬ ‫404‬
  • 181. ‫الفرائد وكنز الفوائد) اليت هي أطول منظومة يف فقه اإلمام أمحد رمحه اهلل ولعلها أطول منظومة‬ ‫يف الفقه حيث يبلغ عدد أبياتها (16410) وهو من شيوخ ابن تيمية يف العربية :‬ ‫ومن جحد اإليجاب كفره إن نشأ‬ ‫*** بدار الهدى ما بين أهل التعبـد‬ ‫كذا كل مجموع على حكمه متـــى‬ ‫*** يكن ظاهرا دون الخفي المبعد‬ ‫فمن جحد األركان أوحرمة الزنــا‬ ‫*** وخمروحل الماء والخبز يجحد‬ ‫وأشباهها من ظاهرالحكم مجــــمـع‬ ‫*** عليه لجهل عرفنه وأرشـــــــــد‬ ‫فمن لم يتب أو ليس يجهل مـثـلــه‬ ‫*** لمجحوده يكفروبالسيف فاقـــدد‬ ‫وتارك إحدى الخمس وهنا ً وصومه‬ ‫*** وحجا ً زكاة ناويا ً ترك سرمـــــد‬ ‫ومـــرجــيه مــع ظنه الموت قــــبله‬ ‫*** إذا لم يتب فاقتله كفراً بأبعــــــد‬ ‫ومن جحد الخالَّق أوصفـــــــــــة له‬ ‫*** أوالبعض من كتب اإلله الموحد‬ ‫أوالرسل أومن س َّبه أورسولــــــــه‬ ‫*** ولوكان ذا مزح كفر كالتعــــمد‬ ‫ومستهزيء باهلل أوآية لــــــــــــــه‬ ‫ِّ‬ ‫*** أوالرسل كفره وأدب ولوهــدي‬ ‫ودعوى شريك أو أب أو قرينــــــة‬ ‫ٌ‬ ‫*** له أو وليد كل ذا كفر اعــــــــدد‬ ‫ويكفرأيضا ً مدع لـــنــبــــــــــــوة‬ ‫ٍ‬ ‫*** ويكفر في تصديقه كل مسعــــــد‬ ‫ومن حلل المحظورمن غير شبهـة‬ ‫*** عن النفس واألموال كفره ترشد‬ ‫وإن كـــان بالـتــأويـل مـنه استحله‬ ‫*** فال كفر حتى يستبين بمرشــــــد‬ ‫ومـن أكــل الـخـنــزير أونحوها فـال‬ ‫*** تكفره يا هذا بأكل مــــــــــــــجرد‬ ‫ومن أظهر اإلسالم والكفر باطـــن‬ ‫*** فذلك زنديق متى تاب فـــــــــاردد‬ ‫كذا حكم من قد كفروه بســـحره *** ومن يتكرر كفره بعد أن هــــــدي‬ ‫ومن سب رب الخلق أو مرسال لـــه‬ ‫***‬ ‫فقتل أوالء احتم بغير تــــــــردد‬ ‫صفحة 181 من‬ ‫404‬
  • 182. ‫وعن أحمد اقبل توبة الجمع إن يرى ***‬ ‫ُ‬ ‫لك الصدق كالكفراألصيلي تـهتد‬ ‫يقول ابن قدامة رمحه اهلل يف "املغين (20/812)" : [ومن ادعى النبوة، أو ص ّق من ادعاه فقد ارتد ألن‬ ‫د‬ ‫مسيلمة ملا ادعى النبوة فصدقه قومه، صاروا بذلك مرتدين وكذلك طليحة األسدى ومصدقوه‬ ‫وقال النيب صلى اهلل عليه وسلم (ال تقوم الساعة حتى خيرج ثالثون كذابون كلهم يزعم أنه رسول‬ ‫اهلل ] . ومن سب اهلل تعاىل، كفر سواء كان مازحاً أو جاداً وكذلك من استهزأ باهلل تعاىل أو بآياته‬ ‫أو برسله، أو كتبه قال اهلل تعاىل: [ﮃﮄﮅ ﮆﮇﮈﮉ ﮊ ﮋ ﮌﮍ‬ ‫ﮎ ﮏ ﮐﮑ] {التوبة:58} وينبغي أن ال يكتفى من اهلازئ بذلك مبجرد‬ ‫اإلسالم حتى يؤدب أدبا يزجره عن ذلك، فإنه إذا مل يكتفى ممن سب رسول اهلل -صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم - بالتوبة فم ّن سب اهلل تعاىل أوىل)أ.هـ. وقال ابن تيمية رمحه اهلل يف "الفتاوى الكربى‬ ‫م‬ ‫(4/011)" : [ وقد اتفق الصحابة واألئمة بعدهم على قتال مانعي الزكاة وإن كانوا يصلون اخلمس‬ ‫ويصومون شهر رمضان . وهؤالء مل يكن هلم شبهة سائغة فلهذا كانوا مرتدين وهم يقاتلون على‬ ‫منعها وإن أقروا بالوجوب كما أمر اهلل]أ.هـ. وقال أيضاً يف "الفتاوى الكربى (4/411 -111)" : [ومعلوم‬ ‫باإل ضطرار من دين املسلمني وباتفاق مجيع املسلمني أن من سوغ اتباع غري دين اإلسالم أو اتباع شريعة‬ ‫غري شريعة حممد صلى اهلل عليه وسلم فهو كافر وهو ككفر من آمن ببعض الكتاب وكفر ببعض‬ ‫الكتاب كما قال تعاىل :[ﭱﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ‬ ‫ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ] {النساء:151}‬ ‫]أ.هـ. وقال ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني عن رب العاملني (1/61 -21) ": [هذه احليل‬ ‫وأمثاهلا ال حي ّ ملسلم أن يفيت بها يف دين اهلل تعاىل، ومن استحل الفتوى بها فهو الذي ك ّره اإلمام‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫أمحد وغريه من األئمة، حتى قالوا : إن من أفتى بهذه احليل فقد قلب اإلسالم ظه ًا لبطن، ونقض‬ ‫ر‬ ‫ُرَى اإلسالم ُروةً ُروةً ]أ.هـ. ونقل الطرباني والاللكائي تكفري أكثر من مخسمائة عامل من أعالم‬ ‫ع ع‬ ‫ع‬ ‫املسلمني للجهمية وذكر ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية يف االنتصار للفرقة الناجية :‬ ‫صفحة 281 من‬ ‫404‬
  • 183. ‫ولقد تقلد كفرهم خمسون في‬ ‫***‬ ‫والاللكائي االمام حكاه عنهم ***‬ ‫عشر من العلماء في البلدان‬ ‫بل حكاه قبله الطبراني‬ ‫ولو ذهب اإلنسان جلمع أقوال وإمجاعات أهل العلم من سلف األمة ومن سار على دربهم عرب القرون‬ ‫يف تكفري أفراد أو فرق أو طوائف أو دول كالعبيديني والصوفيني والقرامطة ...إخل لطال املقام وقد‬ ‫صنف عدد من أهل العلم يف ذلك يف كتب مفردة لنواقض االسالم واإلميان القولية والعملية‬ ‫واإل عتقادية فعالم يدعي هذا املدعي أن التكفري خمالف للكتاب وما الكتاب الذي يعنيه وعالم خيالف‬ ‫السنة وما السنة اليت يعين وما هو هذا اإلمجاع وعمن نقله ويف أي مصدر أو مرجع أم هو إمجاع‬ ‫املباحث والعوائل واألسر اليت يشتغلون عندها ويرددون ما تقوله هلم كما قال القائل :‬ ‫خليفة في قفص بين وصيف وبغا ***يقول ما قاال له كما يقول الببغا‬ ‫وأنا أمه ل هذا املدعي شهراً بل سنة لكي يأتي بنقل يف أي مرجع من مراجع املسلمني املعتربة بنفي‬ ‫الكفر والتكفري.‬ ‫فتكلموا بالعلم ال الدعوى *** وجيئوا بالدليل فنحن ذو أذهان‬ ‫وإذا سئل أصحاب هذه الدعوى فقيل هلم ما قولكم فيمن يقول (بأن اهلل ثالث ثالثة ) فإن قالوا كافراً‬ ‫فقد ص دقوا ألن اهلل قال (لقد كفر الذين قالوا إن اهلل ثالث ثالثة ) وإن قالوا : ال نكفرهم بذلك‬ ‫فقد كفروا لردهم وتكذيبهم لقول اهلل عز وجل ، واألسئلة كثرية على هذا النحو فهل إذا قالو بكفر‬ ‫أولئك املسؤول عنهم يصبحون تكفرييني معتنقني للمنهج التكفريي وحياكمون على ذلك‬ ‫ويسجنون وهل من يك ّ ر من كفره اهلل ورسوله واتبع يف ذلك وما ابتدع هل يليق أن يطلق عليه هذه‬ ‫ف‬ ‫املصطلحات وهل يسوغ أن يطلق على اهلل بأنه تكفريي ألنه كفر اليهود والنصارى واملشركني ...إخل‬ ‫وهل يسوغ أن يطلق على النيب صلى اهلل عليه وسلم ألنه كفر املشركني واليهود والنصارى وحاربهم‬ ‫وقاتلهم وتربأ منهم وهل يسوغ بإطالق هذه األلقاب على أبي بكر وعمر وعثمان وعلي واملهاجرين‬ ‫واألنصار والصحابة والتابعني ألنهم كفروا مسيلمة الكذاب واألسود العنسي ومانعي الزكاة وحاربوا‬ ‫صفحة 381 من‬ ‫404‬
  • 184. ‫حروب الردة ومسوها بذلك وهل وهل ....إخل هل تريدون أن حتذفوا كلمة (الكافرين والكفر والكفار)‬ ‫من كتاب اهلل وسنة رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وتاريخ املسلمني حتى ال جترحوا مشاعر اليهود‬ ‫والنصارى واملشركني فبدل أن نقرأ قول اهلل عز وجل (قل يا أيها الكافرون) تصبح قل يا أيها اآلخرون‬ ‫أو غري املسلمني ؟ إخل من التحريفات اليت ال يقوهلا مسلم يعرف دينه وإسالمه فالكفر مصطلح‬ ‫شرعي ثابت بالكتاب والسنة واإلمجاع له أحكامه وفروعه يثبت باجتماع شروطه وانتفاء موانعه ال‬ ‫يستطيع أحد كائناً من كان إلغاءه أو حذفه أو تبديله وأحتدى أن يأتي أصحاب هذه الدعوى بقول‬ ‫قلته يف أحد كتيب أو أشرطيت خالفت فيه الكتاب أو السنة أو االمجاع أو سرت فيه على طريق غري‬ ‫طريق أهل العلم بال إفراط وال تفريط ولي عشر سنوات منذ أن خرج أول كتاب كتبته ومل يأتيين رد‬ ‫واحد بطريقة علمية شرعية صحيحة بل ما هو إال الصياح والصراخ والسب والشتم وإطالق األلقاب‬ ‫واليت ال ألتفت إليها وال أكرتث هلا والذين كتبوا هذه الدعوى هم املباحث الذين يصح أن يقال‬ ‫فيهم :‬ ‫قلنا فكيف تكفرون ومالكم ***علم بتكفير وال إيمان‬ ‫وأما خصومهم فهم كما قال ابن القيم يف الكافية الشافية :‬ ‫قالوا تلقينا عقيدتنا عــــــــــ‬ ‫***ـن الوحيين باألخبار والــــقرآن‬ ‫فالحكم ما حكما به ال رأي اهـ ***ـل اإلختالف وظن ذي الحسبـان‬ ‫آراؤهم أحداث هذا الدين نـــا‬ ‫***قضة ألصل طهارة االيمـــــــــان‬ ‫آراؤهم ريح المقاعد أين تلـك *** الريح من روح ومن ريحــــــان‬ ‫قالوا وأنت رقيبنا وشهــيـدنا *** من فوق عرشك يا عظيم الشان‬ ‫إنا أبينا أن ندين بــبــدعــــة *** وضاللة أو افك ذي بهــــــــــتان‬ ‫لكن بما قد قلته أو قـــالــــه‬ ‫*** من قد أتانا عنك بالفرقــــــــــان‬ ‫صفحة 481 من‬ ‫404‬
  • 185. ‫وأختم الرد على هذه الدعوى بفصل عقده ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية يف اإلنتصار للفرقة‬ ‫الناجية حتت عنوان [فصل: يف الرد عليهم يف تكفريهم أهل العلم واإلميان وذكر انقسامهم إىل أهل‬ ‫اجلهل والتفريط والبدع والكفران] وهو فصل طويل يبني مدى العدل والتحقيق واإلنصاف لدى أهل‬ ‫السنة السائرين على دربها فيقول رمحه اهلل:‬ ‫ومن العجائب أنكم كفرتــــــــــــم‬ ‫*** أهل الحديث وشيعة الـــقرآن‬ ‫إذ خالفوا رأيا له رأي ينـــــــــــا‬ ‫*** قضه ألجل النص والبرهـــان‬ ‫وجعلتم التكفير عين خالفكــــــــم‬ ‫*** ووفاقكم فحقيقة اإليمـــــــــان‬ ‫فوفاقكم ميزان ديــــــــــــــن هللا ال‬ ‫*** من جاء بالبرهان والــفرقان‬ ‫ميزانكم ميزان بــــــاغ جـــــاهــــل‬ ‫*** والعول كل العول في الميزان‬ ‫أهون به ميزان جور عــــــائـــــــل‬ ‫*** بيد المطفف ويل ذا الوزان‬ ‫لو كان ثم حيا وأدنـــــى مســكــــة‬ ‫*** من دين أو علم ومن إيمان‬ ‫لم تجعلوا آراءكم مــــــــــيزان كفـ‬ ‫*** ـر الناس بالبهتان والعدوان‬ ‫هبكم تأولتم وســـــــــــاغ لـــــكـــم‬ ‫*** أيكفر من يخالفكم بال برهــان‬ ‫هذه الوقاحة والجراءة والــجــــها‬ ‫*** لة ويحكم يا فرقة الطغيـــــان‬ ‫هللا أكبر ذا عقوبة تـــــــــــــــا‬ ‫*** رك الوحيين لآلراءوالهذيـان‬ ‫لكننا نأتي بــــحـــكــــــــــم عــادل‬ ‫*** فيكم ألجل مخافة الرحمـــــان‬ ‫فاسمع إذاً يا منصفا ً حكــمــيـهـمـا‬ ‫*** وانظرإذاًهلاليستوي الحكمان‬ ‫هم عندنا قسمان أهل جـــهــــــالة‬ ‫*** وذووالعناد وذلك القــسمـــان‬ ‫جمع وفرق بين نوعيهم هــــمـــا‬ ‫*** في بدعة ال شك يجتمعــــــان‬ ‫وذوو العناد فأهل كفر ظاهـــــــــر‬ ‫*** والجاهلون فإنهم نوعـــــــان‬ ‫متمكنون من الهدى والعلم بالــــــ‬ ‫*** أسباب ذات اليسر واإلمكـــان‬ ‫صفحة 581 من‬ ‫404‬
  • 186. ‫لكن إلى أرض الجهالة أخلـــــــدوا‬ ‫*** واستسهلوا التقليد كالعميـــان‬ ‫لم يبذلوا المقدور في إدراكـــهــــم‬ ‫*** للحق تهوينا بهذا الشـــــــــان‬ ‫فهم األلى ال شك في تفسيــــقــــهم‬ ‫*** والكفر فيه عندنا قـــــــــوالن‬ ‫والوقف عندي فيهم لست الــــــذي‬ ‫*** بالكفر أنعتهم وال اإليمـــــــان‬ ‫وهللا أعلم بالبطانة مـــــــنــــــهـــم‬ ‫*** ولنا ظهارة حلة اإلعــــــــالن‬ ‫لكنهم مستوجبون عــــــــقـــــــابه‬ ‫*** قطعا ً ألجل البغي والعـــــدوان‬ ‫هبكم عذرتم بالجهالة إنـــــكــــــم‬ ‫*** لن تعذروا بالظلم والـطغـيــان‬ ‫والطعن في قول الرسول وديـــنه‬ ‫*** وشهادة بالزور والبــــهتـــان‬ ‫وكذلك استحالل قتل مخالفيـــــــــ‬ ‫*** كم قتل ذي اإلشراك والعدوان‬ ‫إن الخوارج ما أحلوا قــتــــلــــهم‬ ‫*** إال لما ارتكبوا من العصيــــان‬ ‫وسمعتم قول الرسول وحــــكـــمه *** فيهم وذلك واضح التبيــــــــــان‬ ‫لكنكم أنتم أبحتم قتلــــــــــــــــــهم *** بوفاق سنته مع الــــقــــــــــرآن‬ ‫وهللا ما زادوا النقير عليهــــــــما‬ ‫*** لكن بتقرير مع اإليمــــــــــــــان‬ ‫فبحق من قد خصكم بالعلم والتـــ‬ ‫*** ـحقيق واإلنصاف والعـــــــرفان‬ ‫أنتم أحق أم الخوارج بالـــــــــــذي *** قال الرسول فأوضحوا ببـــــيان‬ ‫هم يقتلون لعابد الرحمن بــــــــــل *** يدعون أهل عبادة األوثـــــــــان‬ ‫هذا وليسوا أهل تعــطـــيــــــل وال *** عزل النصوص الحق بالبــرهان‬ ‫واآلخرون فأهل عجز عن بـــلـــو *** غ الحق مع قصد ومع إيمــــــان‬ ‫باهلل ثم رسوله ولـــــــقـــــــــــائه‬ ‫*** وهم إذا ميزتهم ضـــــــــربــــان‬ ‫قوم دهاهم حسن ظنهم بمـــــــــا‬ ‫*** قالته أشياخ ذوو أسنـــــــــــــان‬ ‫وديانة في الناس لم يجدوا سـوى‬ ‫*** أقوالهم فرضوا بها بأمــــــــــان‬ ‫صفحة 681 من‬ ‫404‬
  • 187. ‫لو يقدرون على الهدى لم يرتضوا ***بدالً به من قائل البهــــــــــتـــــان‬ ‫فأوالء معذورون إن لم يظلـــمــوا‬ ‫***ويكفروا بالجهل والـــــعــــــدوان‬ ‫واآلخرون فطالبون الحق لـــــــــ‬ ‫*** ـكن صدهم عن علمه شــيئــــان‬ ‫مع بحثهم ومصنفات قصدهـــــــم‬ ‫***منها وصولهم إلى الـــــعرفـــــان‬ ‫إحداهما طلب الحقائق من ســـوى *** أبوابها متسوري اـــــــجـــــدران‬ ‫وسلوك طرق غير موصلة إلــــى‬ ‫*** درك اليقين ومطلع اإليــــمــــــان‬ ‫فتشابهت تلك األمور عليـــــــــهم‬ ‫*** مثل اشتباه الطرق بالـــــحـــيران‬ ‫فترى أفاضلهم حيارى كلهــــــــا‬ ‫*** في التيه يقرع ناجذ النــــدمـــــان‬ ‫ويقول قد كثرت علي الطــــرق ال‬ ‫*** أدري الطريق األعظم السلطانــي‬ ‫بل كلهم طرق مخوفات بهــــــا ال‬ ‫*** آفات حاصلة بال حسبــــــــــــــان‬ ‫فالوقف غايته وآخر أمــــــــــــره‬ ‫*** من غير شك منه في الرحـــــمن‬ ‫أو دينه وكتابه ورسولـــــــــــه‬ ‫*** ولقائه وقيامة األبـــــــــــــــــــدان‬ ‫فأوالء بين الذنب واألجريـن أو‬ ‫*** إحداهما أو واسع الغــــــــــــفران‬ ‫فانظر إلى أحكامنا فيهم وقــــد‬ ‫***جحدوا النصوص ومقتضى القرآن‬ ‫وانظر إلى أحاكمهم فينا ألجـــ‬ ‫*** ل خالفهم إذ قــــــــاده الوحيـــــان‬ ‫هل يستوي الحكمان عند هللا أو‬ ‫*** عند الرسول وعنــــــــد ذي إيمـان‬ ‫الكفر حق هللا ثم رسولــــــــــه‬ ‫*** بالنص يثبت ال بــــــــقول فــــــالن‬ ‫من كان رب العالمين وعبــــده‬ ‫*** قد كفراه فذاك ذو الكــــــــفــــــران‬ ‫فهلم ويحكم نحاكمكم إلـــــــــى‬ ‫***النصين من وحـــــــــي ومن قـــرآن‬ ‫وهناك يعلم أي حزبينا علــــــى‬ ‫*** الكفران حقا أو عــــــــلى اإليمــــان‬ ‫فليهنكم تكفير من حمت بإســـــ‬ ‫*** ـالم وإيمان له النــــــــصـــــــــــــان‬ ‫صفحة 781 من‬ ‫404‬
  • 188. ‫لكن غايته كغاية من سوى الــــ‬ ‫*** ـمعصوم غاية نــــــــوع ذا اإلحسـان‬ ‫خطأ يصير األجر أجرا واحــــــدا‬ ‫*** إن فاته من أجله الكـــــــفـــــــــــالن‬ ‫إن كان ذاك مكفرا يا أمة الـــــــ‬ ‫*** ـعدوان من هذا على اإليـــــــمــــــان‬ ‫قد دار بين األجر واألجرين والتـ‬ ‫*** ـكفير بالدعوى بال بــــــرهـــــــــــان‬ ‫كفرتم وهللا من شهد الرســـــــــو‬ ‫*** ل بأنه حقا ً علـــــى اإليـــــــــــمــــان‬ ‫ثنتان من قبل الرسول وخصلــــة‬ ‫*** من عندكم أفأنــــــتـــــما عــــــــدالن‬ ‫وقد ألف الشيخ (أبو حممد املقدسي) فك اهلل أسره كتاباً ضخماً بعنوان [الرسالة الثالثينية يف‬ ‫التحذير من الغلو يف التكفري] وهو من خري ما كتب يف هذا الشأن يف هذا الزمان خبالف كتب‬ ‫مرجئة العصر من شيوخ آل سعود وشيوخ احلكومات اليت حياول املباحث وأسرة آل سعود فرضها‬ ‫ونشرها وتسويقها على أنها منهج أهل السلف الصاحل وكذبوا واهلل بل هي منهج املرجئة بل غالة‬ ‫املرجئة اجلهمية وألبي حممد املقدسي رسالة بعنوان [مرجئة العصر] فيها الرد على أساطني اإلرجاء‬ ‫يف هذا الزمان وهم من كبار شيوخ آل سعود ولذا ينقمون عليه أشد نقمة ألنه كشفهم وعراهم‬ ‫بأسلوب علمي وشرعي رصني ولذا يقومون باالتصال دائما مبلك دويلة األردن العتقاله وكتم صوته‬ ‫وأما منعه من العمرة واحلج فهذا واضح ومعروف ألنه لو قدم لذلك العتقلوه ووضعوه جبواري يف‬ ‫سجن احلائر وحياولون جاهدين عرب دراويشهم شيوخ آل سعود أن يطعنوا يف الشيخ (أبي حممد‬ ‫املقدسي) ويصغروه وجيهلوه ...إىل آخره وأقول هلم مجيعاً :‬ ‫وكلكم خواء وهو بحر ***هو الصبار شيخ المسلمـــينا‬ ‫وذا قول األئمة من قديم ***وما بالطعن صار التبر طينا ً‬ ‫وأقول ما قاله ابن القيم رمحه اهلل يف ابن تيمية رمحه اهلل حيث عقد فصالً بعنوان [يف مصارع النفاة‬ ‫واملعطلني بأسنة أمراء اإلثبات املوحدين] وساق فيها اثنني ومخسني بيتاً يف مؤلفات ابن تيميه‬ ‫ومواقفه وردوده ومنها :‬ ‫صفحة 881 من‬ ‫404‬
  • 189. ‫أبدى فضائحهم وبيَّن جهلَــــــــهم *** وأرى تناقضهم بكل زمــــان‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وأصارهم وهللا تحت نعال أهْ ـــــــ *** ـل الحق بعد مالبس التيجـان‬ ‫ِّ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وأصارهم تحت الحضيض وطالما *** كـــــانوا هــم األعالم للبلـدان‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وكذلك أبو حممد املقدسي ثبته اهلل وفك أسره منذ كتاب [الكواشف اجللية يف كفر الدولة‬ ‫السعودية] إىل اآلن وهو يكشف أالعيب وأكاذيب وتناقضات شيوخ آل سعود اليت ختفى على كثري من‬ ‫شباب املسلمني الذين خدعهم آل سعود وشيوخه عرب اإلعالم واخلطب والنفخ يف الدراويش حتى‬ ‫يصبحوا كباراً وأعالماً فضلوا وأضلوا واهلل حسبنا عليهم ونعم الوكيل .‬ ‫( تهمة تكفري احلكومات ووصفها الطاغوتية وأنها حتارب اإلسالم واملسلمني )‬ ‫فأقول قد قال عبادة بن الصامت رضي اهلل عنه : بايعنا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم على السمع‬ ‫والطاعة يف منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرةٍ علينا وأال ننازع األمر أهله إال أن تروا كفراً بواحاً‬ ‫عندكم فيه من اهلل برهان )"رواه البخاري (1112، 6112) ومسلم ( 1120)" وقد كتبت وكتب غريي‬ ‫من أهل العلم ممن تتهمونهم وترفعون هذه الدعوى ضدهم يف الكفر البواح الصراح لدى هذه‬ ‫احلكومات والدويالت اليت رحل بعضها وبعضها يف الطريق يف مؤلفات موسعة وكتبٍ مفصلة عن‬ ‫ذلك ب ّ نا فيها هذا الكفر البواح والربهان على ذلك وأن سوق املباحث يف أوراق هذه الدعاوى‬ ‫ي‬ ‫ألحاديث السمع والطاعة وعدم املنازعة إىل آخره استدالل يف غري موضعه وسياقه فنحن ال ننكر‬ ‫أحاديث السمع والطاعة ألئمة املسلمني وخلفائهم الذين حيكمون الناس بشريعة رب العاملني ويقيمون‬ ‫صفحة 981 من‬ ‫404‬
  • 190. ‫العدل والقسط بني الناس إىل آخر ما هنالك ونقول يف ذلك مبا يقول أئمة اإلسالم ونسري سريهم‬ ‫وكما قال الناظم رمحه اهلل :‬ ‫بل قولنا قول أئمة الهدى **** طوبى لمن بهديهم قد اهتدى‬ ‫وطاعتهم باملعروف ويف املعروف وما مل يأمروا مبعصية إذ ال طاعة ملخلوق يف معصية اهلل وال طاعة ملن‬ ‫عصى اهلل وال طاعة ملخلوق يف معصية اخلالق واألحاديث يف ذلك كثرية وصحيحة ومتواترة رواها‬ ‫احملدثون يف الصحاح والسنن واملسانيد وغريها وب ّنها وفسرها الفقهاء واحمل ّثون وليست هي حمل‬ ‫د‬ ‫ّ‬ ‫ي‬ ‫خالفنا مع املباحث الذين ساقوها بطريقة انتقائية اختزالية وحذفوا أو مل يذكروا أحاديثاً صحيحة‬ ‫صرحية يف تقييد السمع والطاعة باملعروف ألنهم تعودوا على السمع والطاعة املطلقة يف كل شيء‬ ‫وبال قيود والعجيب أن بعض األحاديث اليت ساقوها حذفوا منها ما ال يروق هلم وال حيبون ذكره‬ ‫ومساعه وجعلوا مكانها نقطاً وهذا فعل أهل الزيغ واألهواء والذين يذكرون ما يدعم قوهلم‬ ‫وحيذفون ما خيالفه أو يقيده أو خيصصه واملباحث أحب ما لديهم حديث ( وإن جلد ظهرك وأخذ‬ ‫مالك ) وهذا التصرف واألسلوب يف االستدالل قبيح من فاعله فهم مل يذكروا حديث ابن عمر رضي‬ ‫اهلل عنه عن النيب صلى اهلل عليه وسلم قال : ( السمع والطاعة على املرء املسلم فيما أحب وكره ما‬ ‫مل يؤمر مبعصية فإذا أمر مبعصية فال مسع وال طاعة ) "رواه البخاري (1102) ومسلم (1480)" ومل‬ ‫يذكروا حديث علي رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال :( ال طاعة يف معصية اهلل‬ ‫إمنا الطاعة يف املعروف ) "رواه البخاري ( 1141، 1102، 2122) ومسلم (1180)" ومل يذكروا حديث علي‬ ‫رضي اهلل عنه قال : بعث رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم سرية واستعمل عليهم رجالً من األنصار‬ ‫وأمرهم أن يسمعوا له ويطيعوا فأغ ضبوه يف شيء فقال : امجعوا لي حطباً فجمعوا له ثم قال : أو‬ ‫قدوا ناراً فأوقدوا ثم قال : أمل يأمركم رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أن تسمعوا لي وتطيعوا قالوا :‬ ‫بلى قال: فادخلوها قال : فنظر بعضهم إىل بعض فقالوا : إمنا فررنا إىل رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم من النار فكانوا كذلك وسكن غضبه وطفأت النار فلما رجعوا ذكروا ذلك للنيب صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم فقال (لو دخلوها ما خرجوا منها إمنا الطاعة يف املعروف ) "رواه مسلم (1180)" ومل‬ ‫صفحة 091 من‬ ‫404‬
  • 191. ‫يذكروا حديث علي بن أبي طالب رضي اهلل عنه عن النيب صلى اهلل عليه وسلم قال : ( ال طاعة لبشر‬ ‫يف معصية اهلل ) "رواه أمحد (1610)" بإسناد صحيح على شرط الشيخني ومل يذكروا حديث علي‬ ‫أيضا رضي اهلل عنه بلفظ ( ال طاعة ملخلوق يف معصية اهلل ) "رواه أمحد (1110)" بإسناد صحيح على‬ ‫ً‬ ‫شرط الشيخني ومل يذكروا حديث عمران بن حصني حني لقي احلكم بن عمرو الغفاري بني الناس‬ ‫فقال : تذكر يوم قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ( ال طاعة ملخلوق يف معصية اهلل ) قال : نعم‬ ‫قال عمران : اهلل أكرب "رواه أمحد (41612)" بإسناد صحيح على شرط الشيخني ورواه أمحد أيضاً (‬ ‫ال طاعة ألحد يف معصية اهلل ) وإسناده صحيح على شرط الشيخني "ورقمه (06612)" . وملا ذكروا‬ ‫حديث ابن عمر الذي ذكرته قبل قليل مل يذكروا اسم الصحابي وحذفوا آخره من قوله ( إال أن‬ ‫يؤمر مبعصية .. إىل آخر احلديث ) واكتفوا بقوله ( على املرء السمع والطاعة فيما أحب وكره )‬ ‫ومل يذكروا األحاديث اليت تبني تقييد ذلك بإقامة الدين وإقامة الصالة وكونه يقودنا بكتاب اهلل‬ ‫كحديث معاوية رضي اهلل عنه مسعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول ( إن هذا األمر يف قريش‬ ‫ال يعاديهم أحد إال كبه اهلل على وجهه ما أقاموا الدين )"رواه البخاري (1402)" وحديث أم احلصني‬ ‫رضي اهلل عنها قالت مسعته يقول ( أي النيب صلى اهلل عليه وسلم ) : ( إن ُمر عليكم عبد جمدع أسود‬ ‫أ َّ‬ ‫يقودكم بكتاب اهلل فامسعوا له وأطيعوا ) "رواه مسلم (8480)" فالسمع والطاعة ليست كما يريده‬ ‫املباحث بال قيود وال حدود وال ضوابط بل طاعتهم تابعة لطاعة اهلل ورسوله وليست مستقلة كما‬ ‫سبق بيان ذلك وتفصيله وحنن حبمد اهلل نؤمن بذلك مجيعه وجبميع أحاديث رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم وننزهلا منازهلا ونضعها مواضعها ولسنا ممن يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض أو يقتص‬ ‫من األحاديث ما يريد وحيذف ما ال يريد ولسنا ممن يقول ( فويل للمصلني ) وحيذف قوله [ﭹ‬ ‫ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ] {الماعون:5} أو ممن يقرأ [ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ])‬ ‫ويحذف ( [ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ] {النساء:34}ولسنا حبمد اهلل ممن حيرف الكلم عن‬ ‫مواضعه أو يلبس احلق بالباطل أو يكتم احلق وهو يعلم وحنن نقول إن ما ساقوه ومجعوه من نقوالت‬ ‫صفحة 191 من‬ ‫404‬
  • 192. ‫لبعض أهل العلم قد وضع يف غري موضعه ألنا رأينا كفراً بواحاً عندنا فيه من اهلل برهان ولسنا‬ ‫نتكلم عن أمراء جاروا أو ظلموا وفسقوا وقد ف ّل أهل العلم والتحقيق يف مسألة اخلروج على‬ ‫ص‬ ‫األمراء والوالة تفصيالً ال يريد املباحث وال شيوخ آل سعود ذكره وال إظهاره وال بيانه وإذا كانوا‬ ‫حيذفون من أحاديث النيب صلى اهلل عليه وسلم ما ال يشتهون وال حيبون فكيف ال حيذفون من كالم‬ ‫العلماء والفقهاء ما فيه التفصيل احلق وكما قال ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫لبـــســتـــم مـعنى النصوص وقولنا *** فــغـدا لكم للحق تلبيسان‬ ‫من حرف النص الصريح فكيـــف ال *** يأتي بتحريف على إنسان‬ ‫وقال أيضاً رمحه اهلل :‬ ‫هلل ما لقي ابن إسحـــــــاق مـــن *** الجهمي إذ يرميه بالعدوان‬ ‫ٍ‬ ‫ويظل يمدحه إذا كــــان الــــــذي *** يروي يوافق مذهب الطعان‬ ‫كم قد رأينا منهم أمثـــــــــــال ذا *** فالحكم هلل الـــعــلــي الشان‬ ‫هذا هو التطفيف ال التطفيف في *** ذرع وال كـيـل وال مـيــزان‬ ‫وهذا احلديث ( إال أن تروا كفراً بواحاً عندكم فيه من اهلل برهان ) مل يذكروه يف مجلة األحاديث‬ ‫اليت ساقوها وال يف أثناء النقوالت اليت ختريوها ومل يذكروا تفصيل أهل العلم وإمنا مجعوا ما يعزز‬ ‫السمع والطاعة املطلقة ورمبا أخذوا ذلك من بعض اخلطب اليت توزعها وزارة آل الشيخ ملا يسمونه‬ ‫(بالشؤون اإلسالمية) على املساجد لكي خيطب به اخلطباء عند أي حدث أو طارئ وحنن نقول هذا‬ ‫احلديث املتفق على صحته هو الفيصل بيننا وبينكم فقد رأينا كفراً بواحاً صراحاً عندنا فيه‬ ‫الربهان من كتاب اهلل عز وجل وسنة النيب صلى اهلل عليه وسلم واإلمجاع الضروري والقطعي وسنة‬ ‫اخللفاء الراشدين وصحابة النيب صلى اهلل عليه وسلم وهذا الكفر البواح هو ما يلي :‬ ‫أوالً : مظاهرة الكفار على املسلمني وقد ذكرت يف الرد على تهمة اخلوارج عند قول النيب صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم ( يقتلون أهل اإلسالم ويدعون أهل الشرك واألوثان ) األدلة والرباهني والوقائع واحلوادث‬ ‫صفحة 291 من‬ ‫404‬
  • 193. ‫اليت تثبت أن آل سعود وبقية اآلالت والعوائل يف جزيرة العرب ويف غريها قد ظاهرت وناصرت وأعانت‬ ‫ووالت ودعمت وأمدت أمريكا واحللف األطلسي الصليبني بكل شيء وأن ذلك مشاهد ومشهور ومعلوم‬ ‫للخاص والعام والوثائق والدالئل على ذلك كثرية وآل سعود وبقية اآلالت وكذلك أمريكا واحللف‬ ‫األطلسي يعرتفون بهذا صوتاً وصورة وكتابةً ويصرحون به وقد ذكرنا يف أشرطتنا املرئية واملسموعة‬ ‫ً‬ ‫ويف كتبنا من عدد من أهل العلم النقوالت واإلحاالت واملراجع على ذلك وبعض الكتب اليت ذكرها‬ ‫املباحث يف هذه األوراق مليئة بذلك .‬ ‫ثانيا : طاعة الكفار وإتباع أهوائهم والسري خلفهم واختاذهم أندادا من دون اهلل وبيع بالدنا هلم بثمن‬ ‫ً‬ ‫جنس كما سبق بيانه أيضاً يف املوضوع السابق ذكره يف تهمة اخلوارج .‬ ‫ثالثاً : احلكم بغري ما أنزل اهلل وحتكيم األنظمة الوضعية والقوانني األرضية وتنحية الشريعة اإلهلية‬ ‫اليت جاء ب ها حممد صلى اهلل عليه وسلم يف الكتاب والسنة وذلك واضح وضوح العيان يف شتى‬ ‫املناحي ويف شتى الوزارات وفرض ذلك بالقوة وقد سبق بيان حكم إلزام الناس بشيء مل يلزمهم به‬ ‫اهلل ورسوله ومن ينظر إىل العسكرية كمثال يرى األنظمة والقوانني املستوردة من الغرب والشرق‬ ‫واليت تصادم شريعة اإلسالم متام املصادمة وتفرض بالقوة كالطاعة املطلقة للعسكر مع بعضهم‬ ‫البعض ملن فوقهم وهم يقولون ( نفذ ثم اعرتض ) واجلزاءات املستخدمة بينهم واليت ال ختضع‬ ‫للقضاء الشرعي بل للحكم العسكري اجلائر والظلم املمنهج وخصوصاً من املباحث والطوارئ على‬ ‫الناس حتت قوانني وأنظمة وضعية يستحلون بها أموراً كثرية حتت مسمى النظام فيتجسسون‬ ‫ويتحسسون ويسجنون ويعذبون ويس ّ رون ويضربون ويرهبون الناس حتت هذا املسمى ( حفظ النظام‬ ‫ه‬ ‫) وقد رأيت من ذلك الشيء الكثري وكذلك التشريعات والقوانني اليت حتكم وزارة الصحة والبنوك‬ ‫وغريها واليت ف يها استحالل ملا حرم اهلل ورسوله وحتريم ملا حلله اهلل ورسوله وإظهارٍ للمنكرات بقوة‬ ‫النظام والقانون الوضعي وتغييب للمعروف بقوة النظام والقانون الوضعي فانتشر بذلك الربا‬ ‫واملعامالت احملرمة ونشروا بذلك التربج والسفور والفواحش بال نكري بل لو أنكر ذلك منكر ألنكروا‬ ‫عليه ورمبا عاقبوه وحاسبوه وسجنوه واملستسفيات خري دليل على ما أقول فالنساء من كل مكان‬ ‫صفحة 391 من‬ ‫404‬
  • 194. ‫حاسرات كاشفات عن السحر والنحر والصدر والشعر متجمالت يف لباسٍ موحدٍ ومنظم ومفروض‬ ‫بالقوة وباسم النظام وكذلك االختالط الذي ال يقره شرع اهلل الذي جاء به رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ع ليه وسلم وما ينتج عن ذلك من فساد عريض وزنا ونظرات حمرمة وعشق ومعاكسات إىل آخره‬ ‫مما ال خيفى على عاقل وهلم جرا .‬ ‫وكذلك القوانني واألنظمة اليت تتعلق بالتجارة والبيوع وما يسمى ( باملواصفات واملقاييس‬ ‫السعودية ) واليت ترخص وجتيز لكثري من احملرمات اليت جاءت الشريعة بتحرميها حترمياً قطعياً ال‬ ‫خالف فيه فامتألت األسواق واحملالت بها بال نكري وكذلك الرتخيص لفتح حمالت حتارب شعائراً‬ ‫شرعيةً معلومة باالضطرار من دين املسلمني وعلماء اإلسالم يفرقون بني ارتكاب اإلنسان لكبرية أو‬ ‫معصية وأنه عاصٍ مبعصيته تلك ينقص إميانه بذلك بقدر معصيته وذنبه وجرمه وأنه فاسق‬ ‫بذلك على تفصيل عندهم وأن أمره إىل اهلل وحتت مشيئته إن شاء عفا عنه وإن شاء عذبه وبني‬ ‫استحالل ذلك وإجازته فالزنا حرام وكبرية من كبائر الذنوب توعد اهلل عليه فاعله وحذر منه وبني‬ ‫مآله وعاقبته وأنه فاحشه ومن يفعله يلق أثاما إىل آخر ما جاء يف ذلك يف كتاب اهلل وسنة رسوله‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم وأن من فعله وسرته اهلل يف الدنيا فأمره إىل اهلل وهو حتت املشيئة إن شاء عفا عنه‬ ‫وإن شاء عذبه وإن أقر على نفسه بذلك أو شهد عليه الشهود أقيم عليه احلد بالرجم حتى املوت إن‬ ‫كان حمصنا واجللد مائة جلدة لغري احملصن وتغريب عام ويكون ذلك كفارته ويبقى حتت دائرة‬ ‫اإلسالم وال يكفر بذلك ولكنه إن استحل الزنا ومارسه على أنه حالل وال شيء فيه ورخص له وأقام له‬ ‫احملالت والشهادات والسجالت ودور البغاء ومحاه بالقانون والنظام والشرطة .. إىل آخر ما هنالك‬ ‫فهذا الكفر الصريح الس تحالله ما حرمه اهلل ورسوله وأمجع املسلمون على حرمته وقس على ذلك‬ ‫وقد قال الناظم رمحه اهلل :‬ ‫وال تكفر بالمعاصي مؤمنا ً *** إال مع استحالله لما جرى‬ ‫صفحة 491 من‬ ‫404‬
  • 195. ‫ومن ينظر يف واقع األسواق اليوم يرى كثرياً من احملرمات قد رخص هلا وأعطيت األذونات والسجالت‬ ‫ومحيت بالنظام والقوة والنكري على من ينكرها وهذا استحالل ملا حرم اهلل ورسوله كمحالت الفيديو‬ ‫اليت امتألت باملسلسالت واألفالم واألشرطة اليت فيها من الدعارة واإلباحية والتربج والسفور‬ ‫والفاحشة والزنا ومقدماته ما ال خيفى على عارف بواقع هذه احملالت املأذون هلا من جهات رمسية‬ ‫عدة . وأن ا ال أتكلم عن عصاة املسلمني وفساقهم الذين يشرتون هذه األفالم وينظرون إليها فهم عصاة‬ ‫فساق آمثون بذلك على التفصيل السابق ولكن حديثي عن الذي أذن ورخص وأعطى السجل‬ ‫التجاري بذلك والنظام والقوانني ومحى بالقوة وعاقب من أنكر وأنكر عليه إنكاره وكذلك األطباق‬ ‫الفضائية (الدشوش) واليت أذن هلا وفتحت هلا احملالت واشرتيت من اخلارج ودخلت عرب املوانئ‬ ‫واملنافذ واملطارات بأذونات وفسوحات ورخصٍ إىل آخره وحديثي هنا أيضاً كذلك عن اجلهات اليت‬ ‫رخصت ووضعت القوانني الوضعية واألنظمة األرضية اليت حتلل احملرمات ومتكن هلا وتنشرها‬ ‫وحتميها و ال أتكلم عن الفسقة والعصاة من املسلمني الذين يشرتون هذه احملرمات وكذلك كثريا‬ ‫ً‬ ‫من أجهزة األلعاب وآ آلت الطرب وغري ذلك فهذا كله استحالل ملا حرم اهلل ورسوله وتكذيب هلل‬ ‫ورسوله وحماربة هلل ورسوله وعناد هلل ورسوله وإذا كان الصحابة أمجعوا على كفر مانعي الزكاة‬ ‫ومسو هم باملرتدين فكيف مبن حيل احملرمات ويرخص هلا وحيميها بالقوة وينكر على من ينكرها وقد‬ ‫قال اهلل عز وجل [ﮜﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡﮢ ﮣﮤ ﮥﮦ ﮧ ﮨ ﮩﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ‬ ‫ﮯﮰ ﮱ ] {يونس:25}يقول "ابن كثري رمحه اهلل يف تفسريه (1/2120) ": ( وقد أنكر تعاىل‬ ‫على من حرم ما أحل اهلل أو أحل ما ح رم مبجرد اآلراء واألهواء اليت ال مستند هلا وال دليل عليها )‬ ‫انتهى كالمه . وقد قال اهلل عز وجل [ﭽﭾ ﭿﮀﮁﮂﮃﮄﮅﮆ ﮇﮈ‬ ‫ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ‬ ‫] {التوبة:29} 29 فذكر اهلل يف هذه اآلية األسباب املوجبة لقتال أهل الكتاب ومنها أنهم ال‬ ‫حيرمون ما حرم اهلل ورسوله ومن يرخص وجييز ويبيح وياذن ويفسح هلذه احملرمات ويضع هلا‬ ‫صفحة 591 من‬ ‫404‬
  • 196. ‫القوانني واألنظمة وحيميها بالقوة ويعاقب من ينكر ذلك وينكر عليه نكريه فهو مثل اليهود‬ ‫والنصارى الذين ال حيرمون ما حرم اهلل ورسوله وحتليل احلرام هو كتحريم احلالل وقد عاب اهلل يف‬ ‫سورة األنعام واملائدة على املشركني حترميهم ملا أحل اهلل من األنعام والثمار والزروع بتلك‬ ‫املصطلحات واألمساء اليت ما أنزل اهلل بها من سلطان يقول "ابن كثري رمحه اهلل يف يف تفسريه‬ ‫(4/8240)" : [ واملقصود من سياق هذه اآلية الكريمة [ﮙﮚﮛﮜ ﮝﮞﮟﮠﮡﮢﮣﮤﮥ‬ ‫ﮦ ﮧ ﮨ ﮩﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞﯟ‬ ‫ﯠ ﯡ ﯢ ] {األنعام:541} على املشركني الذين ابتدعوا ما ابتدعوه ، من حتريم احملرمات على‬ ‫أنفسهم بآرائهم الفاسدة من البحرية والسائبة والوصيلة واحلام وحنو ذلك ، فأمر اهلل رسوله أن‬ ‫خيربهم أنه ال جيد فيما أوحاه اهلل إليه أن ذلك حمرم ، وإمنا حرم ما ذكر يف هذه اآلية ، من امليتة ،‬ ‫والدم املسفوح ، وحلم اخلنزير ، وما أه ّ لغري اهلل به . وما عدا ذلك فلم حيرم ، وإمنا هو عفو مسكوت‬ ‫ل‬ ‫عنه ، فكيف تزعمون أنتم أنه حرام ، ومن أين حرمتموه ومل حيرمه اهلل ؟ وعلى هذا فال يبقى حتريم‬ ‫أشياء أخر فيما بعد هذا ، كما جاء النهي عن حلوم احلمر وحلوم السباع ، وكل ذي خملب من‬ ‫الطري ، على املشهور من مذاهب العلماء ] انتهى كالمه . وقد روى أبو األحوص عن أبيه مالك بن‬ ‫نضلة أن النيب صلى اهلل عليه وسلم قال له : (هل تنتج إبل قومك صحاحاً آذانها ، فتعمد إىل موسى‬ ‫فتقطع آذانها ، فتقول : هذه حبر وتشقها ، أو تشق جلودها وتقول : هذه صرم ، وحترمها عليك وعلى‬ ‫أهلك ؟ قال : نعم . قال : َّ ما آتاك اهلل لك حل ، وساعد اهلل أشد من ساعدك ، وموسى اهلل أحد‬ ‫فإن‬ ‫من موساك )"رواه أمحد ( 88810 - 01810) وصححه ابن حبان واحلاكم وقال ابن كثري ( وهذا‬ ‫حديث جيد قوى اإلسناد ) وأقول رواه أمحد بإسنادين صحيحني على شرط مسلم" وقال اهلل عز وجل‬ ‫[ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ‬ ‫ﯞﯟﯠﯡﯢﯣ] {النحل:111} " يقول "ابن كثري رمحه اهلل يف تفسري (1/2212)": [ ثم نهى‬ ‫اهلل تعاىل عن سلوك سبيل املشركني الذين ح ّلوا وح ّموا مبجرد ما وضعوه واصطلحوا عليه من‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫صفحة 691 من‬ ‫404‬
  • 197. ‫األمساء بآرائهم من البحرية والسائبة والوصيلة واحلام وغري ذلك حماكاة شرعاً هلم ابتدعوه يف‬ ‫جاهليتهم ويدخل يف هذا كل مبتدعٍ ابتدع بدعة ليس فيها مستند شرعي أو ح ّل شيئاً مما حرم اهلل‬ ‫ل‬ ‫أو ح ّم شيئاً مما أباح اهلل مب ّرد رأيه وتشهيه ] انتهى كالمه . وإذا كان النيب صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫يقول كما يف حديث املسور بن خمرمة ( وإنين لست أحرم حالالً وال أحل حراماً ) "رواه البخاري‬ ‫(1004) ومسلم (1112)" فكيف حيل لغريه حتريم احلالل أو حتليل احلرام وقد قال اهلل عز‬ ‫وجل[ﮭﮮﮯﮰ ﮱ ﯓﯔ ﯕ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚﯛﯜﯝﯞ ﯟ ﯠ ﯡﯢ‬ ‫ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ] {الشورى:19} يقول "ابن كثري رمحه اهلل يف تفسريه (2/2204)":[ أي هم ال‬ ‫يتبعون ما شرع اهلل لك من الدين القويم بل يتبعون ما شرع هلم شياطينهم من اجلن واإلنس من‬ ‫حتريم ما حرموا عليهم من البحرية والسائبة والوصيلة واحلام، وحتليل أكل امليتة والدم والقمار إىل‬ ‫حنو ذلك من الضالالت واجلهالة الباطلة اليت كانوا قد اخرتعوها يف جاهليتهم من التحليل‬ ‫والتحريم والعبادات الباطلة واألقوال الفاسدة] انتهى كالمه . وكيف مبن يضع احملاكم الوضعية‬ ‫حتت مسمى احلقوق املدنية لتحكم بغري شريعة اإلسالم وتفصل يف املنازعات واخلالفات بغري حكم‬ ‫الشريعة بل باألنظمة والقوانني الوضعية وغري ذلك من صور ومناذج حتكم غري شريعة رب العاملني‬ ‫واستحالل احملرمات ولو ذهبت أستقصي األمثلة يف الطريان والصحافة واإلعالم والتعليم والرياضة‬ ‫لطال املقام ( ويكفي من القالدة ما أحاط بالعنق ) وقد قال اهلل عز وجل [ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ‬ ‫ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ] {المائدة:44} وقال اهلل عز وجل ( [ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ‬ ‫ﮟ ﮠﮡ ﮢﮣ ﮤ] {الجاثية:21} وقال هللا جل جالله[ﯜ ﯝ ﯞﯟﯠﯡﯢ‬ ‫ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮﯯ] {النساء:58}يقول "ابن‬ ‫كثري رمحه اهلل يف تفسريه (2/161)": [يقسم تعاىل بنفسه الكرمية املقدسة : أنه ال يؤمن أحد حتى‬ ‫يح ِّ م الرسول صلى اهلل عليه وسلم يف مجيع األمور ، فما حكم به فهو احلق الذي جيب اإلنقياد له‬ ‫ُ َك‬ ‫صفحة 791 من‬ ‫404‬
  • 198. ‫باطنا وظاهراً ؛ وهلذا قال [ﯥ ﯦﯧ ﯨﯩﯪﯫﯬﯭﯮﯯ أي: إذا حكموك‬ ‫ً‬ ‫يطيعونك يف بواطنهم ، فال جيدون يف أنفسهم حرجاً مما حكمت به ، وينقادون له يف الظاهر‬ ‫والباطن ، فيسلمون لذلك تسليماً كلياً من غري ممانعة وال مدافعة وال منازعة]انتهى كالمه .‬ ‫وحول هذه اآلية يقول ابن القيم رمحه اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫يا قوم ما أنــتـــم عـلـى شـيء إلى‬ ‫*** أن تــرجــعــوا لـلـوحـي بـاإلذعان‬ ‫وتحـكـمـوه فـي الـجـلـيـل ودقـــــه‬ ‫*** تـحـكـيـم تـسـلـيـم مـع الـرضـوان‬ ‫قد أقـــســم هللا الـعـظيم بــــنفــسه‬ ‫*** قــســمـا ً يـبـيـن حـقـيقـة اإليـمـان‬ ‫أن ليس يؤمن من يكــــون محكما ً‬ ‫ِّ‬ ‫*** غـيـرالـرسـول الـواضـح الـبرهان‬ ‫َّ‬ ‫بل ليس يؤمن غير من قد حكم الـ‬ ‫*** ـوحـيـيـن حـسـب فـذاك ذو إيـمـان‬ ‫هذا ومـا ذاك الــمـحــكــم مـؤمـنـا ً‬ ‫ِّ‬ ‫*** إن كــــان ذا حـرج وضـيـق بطـان‬ ‫هــذا ولـيـس بـمـؤمـن حـتى يسلِّم‬ ‫*** لـــلذي يـقـضــي بـه الـوحـيــــــان‬ ‫يــا قـوم بـاهلل الـعـظـيـم نـشـدتـكـم‬ ‫*** وبــحـرمــــة اإليـمـان والـقـــــرآن‬ ‫هـل حـدثـتـكـم قـط أنـفـسـكـم بــذا‬ ‫*** فســـلـوا نـفـوسـكم عـن اإليمــــان‬ ‫ويقول اهلل عز وجل [ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ] {المائدة:15} فكل‬ ‫من حكم بغري حكم اهلل فقد حكم حبكم اجلاهلية كما قال احلسن البصري رمحه اهلل يقول "ابن‬ ‫كثري رمحه اهلل يف تفسريه (4/8800)" : [ينكر تعاىل على من خرج عن حكم اهلل املحْكَم املشتمل على‬ ‫ُ‬ ‫كل خري، الناهي عن كل شر وعدل إىل ما سواه من اآلراء واألهواء واالصطالحات ، اليت وضعها‬ ‫الرجال بال مستند من شريعة اهلل ، كما كان أهل اجلاهلية حيكمون به من الضالالت واجلهاالت ،‬ ‫مما يضعونها بآرائهم وأهوائهم ، وكما حيكم به التتار من السياسات امللكية املأخوذة عن ملكهم‬ ‫جنكيزخان، الذي وضع هلم الي ساق ، وهو عبارة عن كتاب جمموع من أحكام قد اقتبسها عن شرائع‬ ‫صفحة 891 من‬ ‫404‬
  • 199. ‫شتى ، من اليهودية والنصرانية وامللة اإلسالمية ، وفيها كثري من األحكام أخذها من جمرد نظره‬ ‫وهواه ، فصارت يف بنيه شرعًا متبعًا ، يقدمونها على احلكم بكتاب اهلل وسنة رسوله صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم . ومن فعل ذلك منهم فهو كافر جيب قتاله ، حتى يرجع إىل حكم اهلل ورسوله صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم، فال حيكم سواه يف قليل وال كثري ، قال اهلل تعاىل: ([ﯾ ﯿ ﰀ]أي : يبتغون‬ ‫ويريدون، وعن حكم اهلل يعدلون . ([ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇﰈﰉ] {المائدة:15} أي : ومن‬ ‫أعدل من اهلل يف حكمه ملن عَقل عن اهلل شرعه ، وآمن به وأيقن وعلم أنه تعاىل أحكم احلاكمني ،‬ ‫وأرحم خبلقه من الوالدة بولدها ، فإنه تعاىل هو العامل بكل شيء ، القادر على كل شيء ، العادل يف‬ ‫كل شيء] انتهى كالمه . فكيف وهذه الدويالت تتحاكم اليوم على مواثيق وأنظمة األمام املتحدة‬ ‫واهليئات التابعة هلا واحملاكم اجلاهلية واملؤسسات األخرى كجامعة الدول العربية وجملس التعاون‬ ‫اخلليجي ومنظمة التعاون وغريها من هيئات جاهلية فيها من القوانني واألنظمة واللوائح والقرارات‬ ‫واألحكام ما يصادم ويعارض شريعة رب العاملني وقد فصل أبو حممد املقدسي فك اهلل أسره ذلك‬ ‫وأحال على املراجع ونقل النقوالت اليت تبني ذلك يف كتاب [ الكواشف اجللية ] وبني مدى مصادمة‬ ‫ذلك لشريعة رب العاملني . وشريعة اهلل اليت جاء بها النيب صلى اهلل عليه وسلم شاملة كاملة وافية‬ ‫ليست حباجة إىل تكميلٍ من أحد وال استدراك وال قوانني من هيئات كافرة أنشأتها دول الكفر‬ ‫والصليب يقول ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (4/600)" : [ وبها يتبني للعلم املنصف مقدار‬ ‫الشريعة وجاللتها وهيمنتها وسعتها وفضلها وشرفها على مجيع الشرائع وأن رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم كما هو عام الرسالة على كل مكلف فرسالته عامة يف كل شيء من الدين‬ ‫أصوله وفروعه ودقيقه وجليله فكما ال خيرج أحد عن رسالته فكذلك ال خيرج حكم حتتاج إليه األمة‬ ‫عن بيانه له ] انتهى كالمه . ويقول الناظم رمحه اهلل:‬ ‫شـــرط قــبــول السعي أن يجتمعا فيه *** إصــــابــة وإخـــالص مـعـا‬ ‫هلل رب الـــــــــعــــرش ال ســــــــــواه *** موافق الشرع الذي ارتضـاه‬ ‫صفحة 991 من‬ ‫404‬
  • 200. ‫وكـــــل مــا خــــالف لــلـــوحـيـــيــــن *** فــــإنــــه رد بــغــيـــر مـيــن‬ ‫وكـــل مــا فــيـه الـخـالف نـــــصـــبـا *** فـــرده إلــيــهـمـــا قد وجبــا‬ ‫فــالــديــن إنــمــا أتـــى بـالـنـقـل لـيس *** باألوهــــام وحــــدس الـعقــل‬ ‫وقد أمر اهلل سبحانه بالرجوع عند التنازع واالختالف إىل الكتاب والسنة فقال جل جالله ( فإن‬ ‫تنازعتم يف شيء فردوه على اهلل والرسول إن كنتم تؤمنون باهلل واليوم اآلخر ذلك خري وأحسن تأويالً‬ ‫)"سورة النساء آية 11" وقال سبحانه ( [ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ] {الشورى:11}‬ ‫يقول "ابن كثري رمحه اهلل يف تفسريه (2/811)": [وهذا أمر من اهلل عز وجل ، بأن كل شيء تنازع‬ ‫الناس فيه من أصول الدين وفروعه أن يرد التنازع يف ذلك إىل الكتاب والسنة ، كما قال تعاىل : (‬ ‫ومَا اخْتَلَفْ ُمْ فِيهِ منْ شَيْءٍ ف ُكْ ُ ُ إِلَى ال ّهِ ) الشورى/10، فما حكم به كتاب اهلل وسنة رسوله وشهدا‬ ‫لَ‬ ‫َح مه‬ ‫ِ‬ ‫ت‬ ‫َ‬ ‫له بالصحة فهو احلق ، وماذا بعد احلق إال الضالل وهلذا قال تعاىل " إِنْ ُن ُمْ ُؤمِ ُونَ بِال ّهِ وَالْيَوْمِ‬ ‫لَ‬ ‫ك ت تْ ن‬ ‫اآلخِرِ" أَيْ ر ُّوا ال ُ ُومَات َالجَهَالَات إِلَى كِتَاب َّه وَس َّة رَ ُوله فَتحَاكَ ُوا إِلَيهِمَا فِيمَا شجَرَ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫م‬ ‫َ‬ ‫الل ُن س‬ ‫وْ‬ ‫ُد ْخص‬ ‫بيْن ُمْ إِنْ ُنْ ُمْ ُؤمِ ُونَ بِا َّهِ َالْيَوْم الْآخِر فَد َّ عَلَى أ َّ مَنْ لَمْ يَتحَاكَم فِي مَحَ ّ ِّ َاع إِلَى الْكِتَاب‬ ‫ل النز‬ ‫َ‬ ‫َن‬ ‫َل‬ ‫ك ت ت ْ ن َلل و‬ ‫َ ك‬ ‫َالس َّة وَلَا يَرْجِع إِلَيْهِمَا فِي ذَلِكَ فَلَيْسَ ُؤمِنًا بِا َّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِر وَقَوْله " ذَلِكَ خَيْر " أَيْ‬ ‫َلل‬ ‫مْ‬ ‫و ُّن‬ ‫التحَا ُم إِلَى كِتَاب َّه وَس َّة رَ ُوله و ُّ ُوع إِلَيْهِمَا فِي فصْل ِّزَاع خَيْر وأَحْسَن تَأوِيلًا أَيْ وأَحْ َن‬ ‫َ س‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ الن‬ ‫الل ُن س َالرج‬ ‫َّ ك‬ ‫عَاقِبَة ومَآلًا ] انتهى كالمه وقال اهلل جل جالله [ﭑ ﭒ ﭓﭔﭕﭖﭗﭘﭙﭚ ﭛ‬ ‫َ‬ ‫ﭜﭝﭞﭟﭠﭡﭢﭣﭤﭥﭦﭧﭨﭩﭪ ﭫﭬﭭ‬ ‫ﭮ ﭯ] {النساء:18} يقول ابن كثير رحمه هللا في تفسيره (9/252-252)" : [هذا إنكار‬ ‫من اهلل ، عز وجل ، على من يدعي اإلميان مبا أنزل اهلل على رسوله ، وهو مع ذلك يريد التحاكم يف‬ ‫فصل اخلصومات إىل غري كتاب اهلل وسنة رسوله ، كما ذكر يف سبب نزول هذه اآلية : أنها يف رجل‬ ‫من األنصار ورجل من اليهود ختاصما ، فجعل اليهودي يقول : بيين وبينك حممد . وذاك يقول :‬ ‫بيين وبينك كعب بن األشرف . وقيل : يف مجاعة من املنافقني ، ممن أظهروا اإلسالم ، أرادوا أن‬ ‫صفحة 002 من‬ ‫404‬
  • 201. ‫يتحاكموا إىل حكام اجلاهلية . وقيل غري ذلك ، واآلية أعم من ذلك كله ، فإنها ذامة ملن عدل عن‬ ‫الكتاب والسنة ، وحتاكموا إىل ما سواهما من الباطل ، وهو املراد بالطاغوت هاهنا ]انتهى كالمه .‬ ‫وقال ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (2/21 -11)" : [أمجعوا أن الرد إىل اهلل سبحانه هو الرد‬ ‫إىل كتابه ، والرد إىل الرسول صلى اهلل عليه وسلم هو الرد إليه نفسه يف حياته وإىل سنته بعد وفاته ]‬ ‫وقال : [إنه جعل هذا الرد من موجب ات اإلميان ولوازمه ، فإذا انتفى هذا الرد انتفى اإلميان ؛ ضرورة‬ ‫انتفاء امللزوم النتفاء الزمه ، وال سيما التالزم بني هذين األمرين فإنه من الطرفني ، وكل منهما‬ ‫ينتفي بانتفاء اآلخر ، ثم أخربهم أن هذا الرد خري هلم ، وأن عاقبته أحسن عاقبة ، ثم أخرب سبحانه‬ ‫أن من حتاكم أو حاكم إىل غري ما جاء به الرسول فقد ح ّم الطاغوت وحتاكم إليه ، والطاغوت :‬ ‫ك‬ ‫كل ما جتاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع ؛ فطاغوت كل قوم من يتحاكمون إليه غري‬ ‫اهلل ورسوله ، أو يعبدونه من دون اهلل ، أو يتبعونه على غري بصرية من اهلل ، أو يطيعونه فيما ال يعلمون‬ ‫أنه طاعة هلل ؛ فهذه طواغيت العامل إذا تأملتها وتأملت أحوال الناس معها رأيت أكثرهم [ عدلوا ] من‬ ‫عبادة اهلل إىل عبادة الطاغوت ، وعن التحاكم إىل اهلل وإىل الرسول إىل التحاكم إىل الطاغوت ، وعن‬ ‫طاعته ومتابعة رسوله إىل طاعة الطاغوت ومتابعته ، وهؤالء مل يسلكوا طريق الناجني الفائزين من‬ ‫هذه األمة - وهم الصحابة ومن تبعهم - وال قصدوا قصدهم ، بل خالفوهم يف الطريق والقصد‬ ‫معا ، ثم أخرب تعاىل عن هؤالء بأنهم إذا قيل هلم تعالوا إىل ما أنزل اهلل وإىل الرسول أعرضوا عن‬ ‫ذلك ، ومل يستجيبوا للداعي ، ورضوا حبكم غريه ، ثم توعدهم بأنهم إذا أصابتهم مصيبة يف عقوهلم‬ ‫وأديانهم وبصائرهم وأبدانهم وأمواهلم بسبب إعراضهم عما جاء به الرسول وحتكيم غريه والتحاكم‬ ‫إليه كما قال تعاىل [ﯚﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠﯡﯢﯣ ﯤﯥ ﯦ ﯧ ﯨﯩ ﯪ‬ ‫ﯫ ﯬ ﯭﯮﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳﯴﯵﯶ ﯷﯸ ﯹ ﯺﯻﯼﯽ ] {المائدة:24} اعتذروا‬ ‫بأنهم إ منا قصدوا اإلحسان والتوفيق،أي بفعل ما يرضي الفريقني ويوفق بينهما كما يفعله من يروم‬ ‫التوفيق بني ما جاء به الرسول صلى اهلل عليه وسلم وبني ما خالفه ، ويزعم أنه بذلك حمسن قاصد‬ ‫صفحة 102 من‬ ‫404‬
  • 202. ‫اإلصالح والتوفيق ، واإلميان إمنا يقتضي إلقاء احلرب بني ما جاء به الرسول وبني كل ما خالفه من‬ ‫طريقة وحقيقة وعقيدة وسياسة ورأي ؛ فرخص اإلميان يف هذا احلرب ال يف التوفيق ، وباهلل التوفيق .‬ ‫ثم أقسم سبحانه بنفسه على نفي اإلميان عن العباد حتى حيكموا رسوله يف كل ما شجر بينهم من‬ ‫الدقيق واجلليل ، ومل يكتف يف إميانهم بهذا التحكيم مبجرده حتى ينتفي عن صدورهم احلرج‬ ‫والضيق عن قضائه وحكمه ، ومل يكتف منهم أيضا بذلك حتى يسلموا تسليما ، وينقادوا انقيادا .‬ ‫وقال تعاىل : [ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ]‬ ‫{األحزاب:83} فأخرب سبحانه أنه ليس ملؤمن أن خيتار بعد قضائه وقضاء رسوله ، ومن ختري بعد‬ ‫ذلك فقد ضل ضالال مبينا . وقال تعاىل : { [ﮎﮏﮐ ﮑﮒ ﮓﮔ ﮕﮖ ﮗﮘ ﮙ ﮚ ﮛﮜ‬ ‫ﮝ ﮞ ] {الحجرات:1} أي ال تقولوا حتى يقول ، وال تأمروا حتى يأمر ، وال تفتوا حتى يفيت ، وال‬ ‫تقطعوا أمرا حتى يكون هو الذي حيكم فيه وميضيه ، روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي اهلل‬ ‫عنهما : ال تقولوا خالف ال كتاب والسنة ، وروى العويف عنه قال : نهوا أن يتكلموا بني يدي كالمه .‬ ‫والقول اجلامع يف معنى اآلية ال تعجلوا بقول وال فعل قبل أن يقول رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أو‬ ‫يفعل وقال تعاىل : { [ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ‬ ‫ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖﯗ] {الحجرات:9} فإذا كان رفع أصواتهم فوق‬ ‫صوته سبباً حلبوط أعماهلم فكيف تقديم آرائهم وعقوهلم وأذواقهم وسياساتهم ومعارفهم على ما‬ ‫جاء به ورفعها عليه ؟ أليس هذا أوىل أن يكون حمبطا ألعماهلم .‬ ‫[ ينزع العلم بموت العلماء]وقال تعالى : { [ﭑﭒﭓﭔﭕﭖﭗﭘﭙﭚﭛ‬ ‫ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ] {النور:98} } فإذا جعل من لوازم اإلميان أنهم ال يذهبون مذهبا إذا‬ ‫صفحة 202 من‬ ‫404‬
  • 203. ‫كانوا معه إال باستئذانه فأوىل أن يكون من لوازمه أن ال يذهبوا إىل قول وال مذهب علمي إال بعد‬ ‫استئذانه ، وإذنه يعرف بداللة ما جاء به على أنه أذن فيه . وقد قال رمحه اهلل يف الكافية الشافية :‬ ‫يا قوم تدرون العــداوة بـيـنـنـــا *** مــن أجــل ماذا في قديم زمان‬ ‫إنا تـــحــيـزنــا إلى القوم والنقل *** الـــصــحــيــح مـفـسـر القرآن‬ ‫وكــذا إلى العقل الصريح وفطرة *** الرحمن قبل تغير االنــــســان‬ ‫هـــي أربــع مــتـالزمات بعضها *** قد صدقت بعضا ً على مــيزان‬ ‫وهللا مــا اجـتـمـعـت لـديكم هذه‬ ‫*** أبــــداً كـــمــا أقــررتـم بلسان‬ ‫إذ قلتم العقل الصحيح يــعارض‬ ‫*** المنقول من أثر ومن قـــــرآن‬ ‫فــنـقـدم الـمـعـقـول ثـم نـصرف‬ ‫*** المنقول بالتأويل ذي األلــوان‬ ‫فــإذا عـجـزنـا عـنـه ألفيناه لم‬ ‫*** نـعـبـأ بـه قـصداً إلى االحسان‬ ‫ولكـم بـذا سلـف لـهـم تـابـعـتـم‬ ‫*** لـمــا دعــوا لــألخــذ بـالـقرآن‬ ‫صدوا فلما أن أصيبوا أقسموا‬ ‫***لمرادنا توفـيــق ذي االحـســان‬ ‫ولقد أصيبوا في قــلـوبـهم وفي‬ ‫*** تـلـك العـقـول بـغـايـة النقصان‬ ‫فـــأتــوا بـأقوال اذا حصلـتـهــا‬ ‫*** أسمعت ضحكة هــازل مـجــان‬ ‫هذا جزاء المعرضين عن الهدى *** متعوضين زخارف الهذيان‬ ‫والقصد أنكم تحيزتـــم إلى الـــــ ***آراء وهي كـــثـيــرة الهذيان‬ ‫فتلونــت بكم فجئــــتــــم أنــتــــم *** متــلــونـين عـجائب األلوان‬ ‫ويف حديث عائشة رضي اهلل عنها أن النيب صلى اهلل عليه وسلم قال : (أما بعد فما بال رجال منكم‬ ‫يشرتطون شروطاً ليست يف كتاب اهلل ، فأميا شرط ليس يف كتاب اهلل فهو باطل وإن كان مائة‬ ‫شرط فقضاء اهلل أحق وشرط اهلل أوثق) "رواه البخاري (4612) ومسلم (1110)" قال ابن حجر يف‬ ‫صفحة 302 من‬ ‫404‬
  • 204. ‫الفتح: [قال القرطيب: قوله "ليس يف كتاب اهلل" أي ليس مشروعاً يف كتاب اهلل تأصيالً وال تفصيالً‬ ‫ومعنى هذا أن من األحكام ما يؤخذ تفصيله من كتاب اهلل كالوضوء ومنها ما يؤخذ تأصيله دون‬ ‫تفصيله كالصالة ومنها ما أ ّل أصله كداللة الكتاب على أصلية السنة واإلمجاع وكذلك‬ ‫ص‬ ‫القياس الصحيح فكل ما يقتبس من هذه األصول تفصيالً فهو مأخوذ من كتاب اهلل تأصي ً]أ.هـ.‬ ‫ال‬ ‫وحول هذا املعنى حديث ابن مسعود رضي اهلل عنه قال : (لعن اهلل الوامشات واملستومشات والنامصات‬ ‫واملتنمصات واملتفلجات للحسن املغريات خلق اهلل. قال: فبلغ ذلك امرأة من بين أسد يقال هلا: أم‬ ‫يعقوب وكانت ت قرأ القرآن فأتته فقالت: ما حديث بلغين عنك أنك لعنت الوامشات واملستومشات‬ ‫واملتنمصات واملتفلجات للحسن املغريات خلق اهلل؟ فقال عبد اهلل: ومالي ال ألعن من لعنه رسول اهلل‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم؟ وهو يف كتاب اهلل، فقالت املرأة: لقد قرأت ما بني لوحي املصحف فما وجدته،‬ ‫فقال: لئن كنت قرأتيه فقد وجدتيه، قال اهلل عز وجل: {[ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ‬ ‫ﮧ] {الحشر:1}.قالت : بلى قال : فإنه قد نهى عنه ) "رواه البخاري (6881) ومسلم (1202)"‬ ‫فكيف مبن ال يبالي اليوم بكتاب وال سنة وال شرع وينبذ ذلك وراءه ظهرياً ويستورد األنظمة والقوانني‬ ‫ويفرضها علي الناس وإذا قيل له اتبع ما أنزل اهلل قال بلسان احلال واملقال بل نتبع هذه التشريعات‬ ‫الدولية والقوانني العصرية وقرارات جملس األمن وبيننا وبينهم اتفاقات وعهود ومواثيق ( وإن كانت‬ ‫ليست يف كتاب اهلل ) وأصبح لسان حاهلم ومقاهلم الشرعية الدولية أحق وقضاءها أوثق وحيفظون‬ ‫أرقام قرارات جملس األمن أكثر من حفظهم آليات اهلل وأحاديث رسوله وحيث اقول هذا على آل‬ ‫سعود فغريهم من اآلآلت واألسر والعوائل والدويالت من باب أوىل ألن أولئك ال يدعون ويزعمون‬ ‫تطبيق الشريعة كما يدعيها ويزعمها آل سعود بل كل دويلة حيكمها دستور وضعي يقولون يف‬ ‫مقدمة بأن الشريعة أحد مصادر التشريع ومن خالل تلك التشريعات املختلفة والدساتري الوضعية‬ ‫محيت األضرحة اليت تعب د من دون اهلل واألصنام حبجة الرتاث اإلنساني والثقايف ورخص لقنوات‬ ‫السحر الفضائية يف بعضها لتمارس السحر والشعوذة والدجل حبجة احلرية الفكرية واإلعالمية‬ ‫صفحة 402 من‬ ‫404‬
  • 205. ‫وحرية التعبري والرأي والرأي اآلخر ورخصوا لقنوات األفالم اإلباحية احليوانية والزنا العلين يف‬ ‫بعضها حتى أن بعض البلدان يقال ال يسمح ملن عمره أقل من مثانية عشر عاماً مشاهدة ذلك ويتم‬ ‫بث ذلك يف أوقات متأخرة من الليل برتخيص الدولة وإذنها وحتت رقابتها ومحايتها إىل آخر هذه‬ ‫الكفريات اليت تتم بإذن القانون والدستور والدولة وياهلل العجب فمن الذي أحل الزنا ومشاهدته ألي‬ ‫إنسان كان ذكراً أو أنثى صغريا أو كبريا ليالً أو نهاراً وصدق اهلل عز وجل حيث قال : ( [ﮫ ﮬ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﮭﮮﮯﮰﮱﯓﯔ ﯕ ﯖ ﯗﯘ ﯙ ﯚﯛﯜ ﯝﯞﯟ ﯠ ﯡ ﯢﯣ ]‬ ‫{األعراف:82}فكم حللت هذه الدويالت من حرا م معلوم باإلضطرار من دين املسلمني وكم حرمت‬ ‫من حالل معلوم باإلضطرار من دين املسلمني يقول ابن القيم رمحه اهلل يف "إعالم املوقعني (4/100)" :‬ ‫[ وحمرم احلالل كمحلل احلرا