‫ما هو الحب؟؟؟؟....‬
           ‫وهل هناك قلب يحب أكثر من قلب؟‬
              ‫ولكن ليست تلك هي البداية...‬
            ‫ا...
‫نعم! فالحب إرادي في قدر منه‬
‫حسب تصورك لكل شيء حولك منثور، سيكون انطلق طوفان‬
                         ‫الشعور‬
 ‫أما لو...
‫الواجب قبل أن تراه العينان‬
‫فالروح النقية الشفافة، اللطيفة الخاشعة التي تسمو فوق دنيا‬
          ‫الناس، تخضع للحق بل عن...
‫آله أفضل الصلة والسلم بفهم الئمة الكرام عليهم السلم‬
                       ‫للحكام.‬
 ‫فلبد أول من فهم القرآن، لكي نفهم ...
‫والمخدوع يتألم حين يفكر بقاتلته‬
‫أما المحب فهو يضحك ويتبسم لو فكر بحبيبه بشكل ل يستطيع‬
      ‫كتمانه، بل ل ينساه في جل ...
‫الخرابات والقبية‬
‫وقد سكن الجوى قلبا قريحا ,,,,* وقد ترك الهوى صدرا صحيحا‬
                ‫والوقاية خير من العلج....!‬
...
‫يحرّم من الحب! من زاغ عن الدب!‬
       ‫كما قال أصدق القائلين ويضل ا الظالمين...‬
      ‫وهاك مثال لمن أحب بعيدا عن اليما...
‫أنا جثة بدون الروح .. بدون النفس ..‬
    ‫محاولة مواصلة هذه الحياة الميتة حتى النّهاية..‬
      ‫اتركني وحيدة ابحث عن حب ...
‫وفي الوقت الحالي‬
         ‫الرجال يُذبذبون بسهولة خلف رغباتهم..‬
                    ‫والنساء بالمثل‬
   ‫يميلون إلى افت...
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

ما هو الحب

2,690 views

Published on

0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
2,690
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
4
Actions
Shares
0
Downloads
32
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

ما هو الحب

  1. 1. ‫ما هو الحب؟؟؟؟....‬ ‫وهل هناك قلب يحب أكثر من قلب؟‬ ‫ولكن ليست تلك هي البداية...‬ ‫الحب ل يوصف لمن لم يشعر به...‬ ‫ول يمكن أن يتخيل أثره من لم يصبه، ولكن يمكن أن يشار‬ ‫إليه:‬ ‫الحب دفء وبشاشة...حلوة وتحليق..‬ ‫قوة ودفقة، تعلو على كل مرارة وظرف وجسد....‬ ‫هو شيء يشدك ويمتعك، شيء كبير وراق‬ ‫ل تتسع له الفاق، ول تصفه الكلمات.‬ ‫سعادة يحلم بها العبد، من المهد إلى اللحد‬ ‫هو فطرة ثابتة في الكيان، هو نبع الحنان‬ ‫وبه تتجاوز كل شيء.. فيتحول التعب إلى راحة.‬ ‫فهو ليس مجرد علقة، بل طاقة خلقة، هو أمل نابض جميل‬ ‫هو تناغم بين روحك وشيء يمتعها..هو رونق يشبه خيال‬ ‫الحالمين‬ ‫هو انسجام بينك وبين من تحب، ول يحده سوى القلب والعقل‬ ‫واللب..‬ ‫فلو تجاوز الحب العقل لصار مرضا للنفس، وكبدا ل تبرح آلمه‬ ‫تشقيك،‬ ‫ما بين فراق وجراح تضنيك وحرّ يكويك.الحب نعمة حين نوجهه‬
  2. 2. ‫نعم! فالحب إرادي في قدر منه‬ ‫حسب تصورك لكل شيء حولك منثور، سيكون انطلق طوفان‬ ‫الشعور‬ ‫أما لو تركت نفسك بل رابط فستتمزق بين حب وحب، وبين‬ ‫حب وواقع، وبين حب ومصير.‬ ‫ولو تجاهلت العقل واستدبرت الدين والمصير فستحب لكن‬ ‫ستندم بعد قليل!‬ ‫طوبى لمتبع نورا أتيت به ,,,,* يمشي في رياض العلم والعمل‬ ‫مسك الصلة وأعطار السلم تلي ,,,,* عليك تغدو لها الطياب‬ ‫في خجل‬ ‫والكيمياء ل تفسر الحب بل ترى أنه يحدث معها‬ ‫لكن... لم تحدث هي؟‬ ‫لم يحدث الحب تجاه شخص دون سواه؟‬ ‫ما الرابط بينهما دون امتزاج الدماء والكيماويات!‬ ‫ولم يحدث الحب لشخص تجاه شخص توفاه ا تعالى؟؟‬ ‫ول رابط بينهما من دم وصهر! ولم يحدث لشخص تجاه ا‬ ‫تعالى؟؟‬ ‫فالحب سر! والحب درجات....‬ ‫أعله هو حب الرحمن.... فمتى يحدث لنسان؟‬ ‫حين يفهم الكوان، وتتوقد النفس، ويضئ الكيان، وتسمو‬ ‫المشاعر وتنفتح معاني القرآن، وهو ركن من اليمان...‬ ‫والحب ل ينفي أن هناك واجبات وأركان، بل الحب يريك بعض‬
  3. 3. ‫الواجب قبل أن تراه العينان‬ ‫فالروح النقية الشفافة، اللطيفة الخاشعة التي تسمو فوق دنيا‬ ‫الناس، تخضع للحق بل عناء ول كلفة...‬ ‫والعلم يصون النسان، فيريه حدود السلم والطاعة أقوى‬ ‫برهان على صدق الحب بإيقان.‬ ‫وأي حقيقة تصف الحب سوى أن الرض ل تحصره‬ ‫ول اللم يغيره..‬ ‫ولو تحاب رجل ورجل في ا.. لحلقت قلوبهما بفضل ا‬ ‫ولو اجتمع حب في ا مع حب من ا.. أحله سبحانه لكان ما‬ ‫ل يعلمه سواه..‬ ‫من روعة الحياة مثل حب الزوجين المؤمنين..فهو حب من كل‬ ‫وجه!‬ ‫وأي حب مع ا كفيل بأن يملك الكيان بل حد..‬ ‫ويوجه الروح والقلب والجسد فمن هنا أعجب وأتشهد!‬ ‫يقولون ما واجبنا؟ والظرف أسود؟‬ ‫واجب المسلم هو أنه مسلم!.... يحيا ليتعبد‬ ‫استسلم لمراد ا الممجد، لنه لو لم يستسلم لمراد الرحمن‬ ‫فقد استسلم للهوى والشيطان.‬ ‫فالمؤمن يعيش في بهجة الشواق، صمت الخشوع يسكنه في‬ ‫العماق، روحه مع الباقي الخالد أبدا، وجسده مع مراده‬ ‫-سبحانه- دوما...‬ ‫ومراد ا في اتباع القرآن، ثم سنة النبي العدنان عليه وعلى‬
  4. 4. ‫آله أفضل الصلة والسلم بفهم الئمة الكرام عليهم السلم‬ ‫للحكام.‬ ‫فلبد أول من فهم القرآن، لكي نفهم اليمان ويصح البنيان‬ ‫وساعتها ل تحتاج إلى استفهام!‬ ‫فالنور يضئ الطريق للنفس، وساعتها تجد الهداية ومتعتها،‬ ‫ومنها الحب العميق ينبثق..فعليك بالحب بل تردد‬ ‫فالرسالة ستحيط بكيانك، وتثير عقلك وتضيء نفسك، ومنها‬ ‫تحب من تسمح بحبه الرسالة‬ ‫وما دونها.. فالله أحب ومعها سترى ما هو الحب..‬ ‫وكيف تطير الروح!‬ ‫فذاك الحب هو أجمل شعور في الحياة، وأروع إحساس نحياه‬ ‫فليس الحب يا شباب هو عشق الجمال فقط، بل هو أوسع‬ ‫بكثير.‬ ‫هو شعور بدفء صلة ما، بشكل ل يوصف‬ ‫والحب الحقيقي المعني هنا، شيء طاهر نقي جدا‬ ‫والحالة المرضية... تعلق غريب مقرف جدا‬ ‫فهي أسر بالكذب وللكذب، تسمى عشقا...‬ ‫وأرسل من تلك الوعود سلسل ,,,,* فأوقعن ذاك القلب في‬ ‫شرك السر‬ ‫أما الحق فهو ل يعذب حبيبه ول يخدعه، بل يكافئه في دار‬ ‫الخلد وينعمه.‬
  5. 5. ‫والمخدوع يتألم حين يفكر بقاتلته‬ ‫أما المحب فهو يضحك ويتبسم لو فكر بحبيبه بشكل ل يستطيع‬ ‫كتمانه، بل ل ينساه في جل لحظاته وسويعاته‬ ‫تدعى الحب ثم تنسى الحبيب ,,,,* ليس فيما ادعيت كذوبا‬ ‫إنما الحب أخذة تملك القلب ,,,,* جميعا فليس تبقى نصيبا‬ ‫والحب أعلى من الرض كلها...ألم تر صحابيا وهو يتبسم بعد‬ ‫الطعن...!‬ ‫إنه يتلهف للقيا الحبيب رغم الدماء النازفة...‬ ‫محلق وسعيد!‬ ‫حبيبي‬ ‫مفاتيح الحب معلومة‬ ‫فتارة يدخل من العقل والفكر..‬ ‫حين تتدبر أمرا ما، أو تقرأ خاطرة ما...‬ ‫تحب من كتبها وتتعلق به، وتحب من كتبت عنه‬ ‫من هنا دمعت العيون مع القرآن، وسجد الحبار والرهبان!‬ ‫وأعينهم تفيض من الدمع‬ ‫مما سمعوا من الحق..!‬ ‫وتارة يدخل من العين، وتارة حين تسمع صوتا ما...‬ ‫بالحق أو بالباطل... حسب استقبالك وتلقيك‬ ‫يا تاركا في حبه مثل ,,,,* من المثال سائر‬ ‫حلو الحديث وإنها ,,,,* لحلوة شقت مرائر!‬ ‫فصن نفسك، فالفئران ل تسكن القصور العامرة! بل تسكن‬
  6. 6. ‫الخرابات والقبية‬ ‫وقد سكن الجوى قلبا قريحا ,,,,* وقد ترك الهوى صدرا صحيحا‬ ‫والوقاية خير من العلج....!‬ ‫فحبك معه شوق ودموع وبسمات‬ ‫فتخير أين تقع....‬ ‫صدقني هناك اختيار...‬ ‫فل تمتزج سوى بأنقى ما تجد....‬ ‫ما دمت جاوزت الفطام، وعقلت الكلم‬ ‫فالطفل فقط قد يحب بل تفكير، أما أنت فمفاتيح الجوانح خلف‬ ‫عينك..!‬ ‫ومن حرم الحب فهو محروم!‬ ‫ومن أخطأ التصويب، فمصيره معلوم!‬ ‫إذا خطرت لي منك في القلب خطرة ,,,,* تأوهت من قلبي‬ ‫وحن لها قلبي‬ ‫تركت لذيذ العيش فيك كأنما ,,,,* يمثل لي عينيك في الكل‬ ‫والشرب‬ ‫والحب ليس رغبة...بل هو عالم شامل‬ ‫لكنه على-سعته- جوهر مكنون..لو فتح بحق لنفتح كل‬ ‫شيء..‬ ‫ويصطفي ا من يحب! ويحببه فيما يحب!‬ ‫ألم يقل الرحمن: )وحبب إليكم اليمان( ...‬ ‫وسبحانه..‬
  7. 7. ‫يحرّم من الحب! من زاغ عن الدب!‬ ‫كما قال أصدق القائلين ويضل ا الظالمين...‬ ‫وهاك مثال لمن أحب بعيدا عن اليمان وحب ا‬ ‫قبر الحب‬ ‫تركت كل الحياة وكل الحب هناك تركت العطش، والضعف،‬ ‫والحزن،‬ ‫للبحث عن النور، والحلم، والمال والحب! لكن عندما وصلت‬ ‫إليك،‬ ‫فزعت... إنه سراب فقط.‬ ‫أحببتك‬ ‫وجُرِحْتُ من قبلك لماذا!!!‬ ‫احتقرتني بعد أن احتقرت الكل من أجلك‬ ‫تركت القيمة وعشقت الرغبة‬ ‫ثم....كأنني‬ ‫أمشي في المطر، للبحث عن النيران،‬ ‫لكن بعد البحث طويل، وجدت الظّلم فقط ... والبرودة.‬ ‫أقف بثبات في هذا المكان، لكنّ غير قادرة أن أنتزع النّجم من‬ ‫السّماء،‬ ‫أمطر هذا المكان بالدّموع، بدم الحب..‬ ‫كذكرى، أخلف في هذا المكان .. قبر الحبّ هنا…..‬ ‫دفنت كل حب حقيقي ونقي خاص بي،‬ ‫أحلمي، آمالي، كلّ الذكريات ….‬
  8. 8. ‫أنا جثة بدون الروح .. بدون النفس ..‬ ‫محاولة مواصلة هذه الحياة الميتة حتى النّهاية..‬ ‫اتركني وحيدة ابحث عن حب حقيقي ونقي‬ ‫اسمح لي أن أتذكرك،‬ ‫لفتقدك‬ ‫يا حبي ...‬ ‫نحن من يتدثر بالهموم، ويصنع لنفسه قواقع الحزان‬ ‫ويغمر قلبه بالظنون ثم يتألم‬ ‫يجب أن ندرك..‬ ‫الحياة ليست نزهة وليست نهايتها القبر!‬ ‫الحياة أمانة ومعنى‬ ‫والقبر مفصل بين مرحلتين‬ ‫هناك أمور لو فقدها المرء ل يكون لحياته معنى‬ ‫الرجل يختلف عن المرأة، والرجال يتفاوتون‬ ‫وقد... وقد‬ ‫يبقى قدر ا تعالى فوقنا‬ ‫اللهم اهدنا لما فيه رضاك‬ ‫لقد مرّ وقت طويل منذ فقد الحب طريقه‬ ‫النقي الصافي..‬ ‫لقد مر وقت طويل، منذ اقتيد الحب مضلل بعيدا عن الحب‬ ‫الحقيقي‬
  9. 9. ‫وفي الوقت الحالي‬ ‫الرجال يُذبذبون بسهولة خلف رغباتهم..‬ ‫والنساء بالمثل‬ ‫يميلون إلى افتراض أن حب إنسان هو الحب الحقيقي‬ ‫لكن.. ننسَى‬ ‫ْ‬ ‫أن الحب على أساس الرغبات غالبا يحبط‬ ‫.. تماما مثل الريح‬ ‫حب اللّه هو الحب الحقيقي‬ ‫ذلك هو الحب النقي‬ ‫وما تفرع منه فهو المطلوب‬ ‫الحب الحقيقي‬ ‫هو ما كان لجل اللّه تعالى‬ ‫وهو ل يساوي حب ا تعالى، بل حتى هذا قابل للخذ والترك‬ ‫حب اللّه يعني أنه:‬ ‫ل مصادر إحباط.. ل خيبة أمل..‬ ‫ستكون هادئا في أوقات المشاكل!‬ ‫لذا عد إلى اللّه‬ ‫سوف تجده هناك دائما‬ ‫راعيا لوجود عبيده الذين يذعنون لرادته حقا‬ ‫من أجلهم..‬

×