• Like
  • Save
أنماط التعلم ودورها في تعليم الشباب
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
No Downloads

Views

Total Views
427
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1

Actions

Shares
Downloads
0
Comments
0
Likes
2

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫مقدمة‬‫ولكن‬ ،‫التعلم‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫اختيار‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫مهم‬ ً‫ا‬‫حمور‬ ‫يعترب‬ ‫الطالب‬ ‫تعلم‬ ‫كيفية‬ ‫فهم‬ ‫إن‬‫الفروق‬ ً‫ال‬‫متجاه‬ ،‫القدمية‬ ‫بالطرق‬ ‫يستمر‬ ‫األحيان‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫يف‬ ‫التعليم‬ ‫فإن‬،‫احلظ‬ ‫لسوء‬‫التعلم‬ ‫وأمناط‬ ‫الطلبة‬ ‫بني‬ ‫الفردية‬.‫لفهم‬ ‫احلاجة‬ ‫إن‬‫أمناط‬‫ظل‬ ‫يف‬ ‫تتزايد‬ ‫الطالب‬ ‫تعلم‬‫الدعوة‬‫إىل‬‫هذا‬ ‫الرتبوي‬ ‫األدب‬ ‫أوىل‬ ‫وقد‬ ،‫املتجانسة‬ ‫غري‬ ‫الصفوف‬ ‫داخل‬ ‫اجلماعي‬ ‫التعلم‬‫به‬ ‫بأس‬ ‫ال‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫نصيب‬ ‫اجلانب‬.‫وتعرف‬‫أمناط‬‫تعلم‬ ‫طرق‬ ‫يف‬ ‫االختالفات‬ ‫عن‬ ‫تعرب‬ ‫اليت‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫أنها‬ ‫علي‬ ‫التعلم‬‫من‬ ‫كبري‬ ‫لعدد‬ ً‫ا‬‫ومميز‬ ً‫ا‬‫نسبي‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ً‫ا‬‫اجتاه‬ ‫التعلم‬ ‫أسلوب‬ ‫ويعد‬ ‫األفراد‬‫الفكرية‬ ‫األنشطة‬‫واملواقف‬ ‫واملهام‬ ،‫واملميزة‬.،‫الفردية‬ ‫بالفروق‬ ‫للتفكري‬ ‫كأداة‬ ‫إليه‬ ‫النظر‬ ‫هي‬ ‫التعلم‬ ‫ألمناط‬ ‫املبدئية‬ ‫الفائدة‬ ‫إن‬‫فرصة‬ ‫مننحهم‬ ‫فإننا‬ ،‫اخلاصة‬ ‫التعليمية‬ ‫أساليبهم‬ ‫اكتشاف‬ ‫على‬ ‫الطلبة‬ ‫نساعد‬ ‫وعندما‬‫التوصل‬‫إىل‬‫امل‬ ‫املوضوعات‬ ‫يف‬ ‫تستخدم‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫األدوات‬‫كثرية‬ ‫مواقف‬ ‫ويف‬ ‫درسية‬‫املدرسة‬ ‫خارج‬.‫النشاط‬ ‫هذا‬‫جوهر‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ،‫بشري‬ ‫نشاط‬ ‫أي‬ ‫منها‬ ‫خيلو‬ ‫ال‬ ،‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫أساسية‬ ‫عملية‬ ‫التعلم‬.‫وبفضله‬ ،‫ويتقدم‬ ‫ينمو‬ ‫طريقه‬ ‫وعن‬ ،‫الفردية‬ ‫خربته‬ ‫جممل‬ ‫اإلنسان‬ ‫يكتسب‬ ‫فبواسطته‬،‫البيئة‬ ‫أخطار‬ ‫يواجه‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬‫و‬‫أ‬‫علي‬ ‫ويسيطر‬ ‫حوله‬ ‫من‬ ‫الطبيعة‬ ‫يقهر‬ ‫ن‬،‫ويسخرها‬ ،‫ها‬‫يكون‬ ‫وأن‬‫أمناط‬‫و‬ ‫اختالفها‬ ‫على‬ ‫السلوك‬‫أ‬ً‫ا‬‫منتج‬ ‫ويصبح‬ ،‫االجتماعية‬ ‫املؤسسات‬ ‫يقيم‬ ‫ن‬ً‫ال‬‫وناق‬ ‫هلم‬ ً‫ا‬‫وحافظ‬ ‫والثقافة‬ ‫والفن‬ ‫للعلم‬‫إياهم‬‫ليكونوا‬ ‫ويعلمهم‬ ‫يتعلمهم‬ ‫األجيال‬ ‫عرب‬‫تؤدي‬ ‫اليت‬ ‫الطاقة‬ ‫مبثابة‬‫إىل‬‫املتواصل‬‫وجتدده‬ ‫الدائم‬ ‫تغيريه‬.‫التعل‬ ‫عملية‬ ‫متثل‬ ‫وهلذا‬‫حيث‬ ‫جمتمع‬ ‫وكل‬ ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫حياة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫هام‬ ً‫ا‬‫جانب‬ ‫م‬‫أنشئت‬‫هلا‬‫املؤسسات‬‫املسئولة‬‫عن‬‫إدارتها‬‫وتوجيهها‬ ‫وجريانها‬.‫احلامسة‬ ‫العملية‬ ‫هذه‬ ‫ترتك‬ ‫ال‬ ‫ولكي‬‫والعشوائية‬ ‫املصادفة‬ ‫لعوامل‬ ‫عرضة‬.‫اهتم‬ ‫فقد‬ ً‫ا‬‫عموم‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫مكانة‬ ‫لدور‬ ً‫ا‬‫ونظر‬‫الو‬ ‫بنفس‬ ،‫مشاربهم‬ ‫اختالف‬ ‫على‬ ‫به‬ ‫الناس‬‫تبني‬ ‫على‬ ‫والدارسون‬ ‫العلماء‬ ‫فيه‬ ‫انكب‬ ‫قت‬‫فيه‬ ‫املؤثرة‬ ‫الشروط‬ ‫على‬ ‫والوقوف‬ ‫آلياته‬ ‫ومعرفة‬ ‫طبيعته‬‫إجيابا‬‫الوصول‬ ‫وراء‬ ً‫ا‬‫سعي‬ ً‫ا‬‫وسلب‬
  • 2. ‫إىل‬‫اخلاصة‬ ‫قوانينه‬.‫مظاهره‬ ‫دراسة‬ ‫حيال‬ ‫انقسموا‬ ‫وقد‬‫إىل‬‫على‬ ‫تبلورت‬ ‫وتيارات‬ ‫اجتاهات‬‫التعلم‬ ‫نظريات‬ ‫باسم‬ ‫يعرف‬ ‫ما‬ ‫شكل‬(.‫رياش‬ ‫أبو‬ ‫حممد‬ ‫حسني‬،7002،72).‫به‬ ‫اخلاصة‬ ‫والشروط‬ ‫جلوهره‬ ‫نظرتها‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫وخمتلفة‬ ‫عديدة‬ ‫التعلم‬ ‫ونظريات‬.‫ومن‬‫تفسري‬ ‫حاولت‬ ‫اليت‬ ‫النظريات‬ ‫تعددت‬ ‫فقد‬ ‫ثم‬‫أمناط‬‫اجتاهني‬ ‫يف‬ ‫تقسيمها‬ ‫وميكن‬ ‫التعلم‬:‫أمناط‬‫بالطالب‬ ‫تتعلق‬ ‫تعلم‬،‫النمطني‬ ‫تناول‬ ‫يتم‬ ‫وسوف‬ ‫التعلم‬ ‫بطرق‬ ‫تتعلق‬ ‫تعلم‬ ‫وأمناط‬‫يلي‬ ‫كما‬:‫أوال‬-‫أمناط‬‫بالطالب‬ ‫تتعلق‬ ‫تعلم‬‫التعلم‬ ‫أمناط‬:‫التقليدي‬ ‫الصف‬ ‫داخل‬ ‫للطالب‬ ‫املتباينة‬ ‫الفردية‬ ‫الفروق‬ ‫مراعاة‬ ‫التعليم‬ ‫سياسات‬ ‫تتبنى‬.‫ضمنها‬ ‫ومن‬ ،‫الطلبة‬ ‫بني‬ ‫الفردية‬ ‫الفروق‬ ‫مراعاة‬ ‫عدم‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ،‫وبالتالي‬‫أمناط‬،‫التعلم‬‫الصع‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫تعلم‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ً‫ال‬‫خل‬ ‫حيدث‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬‫واالجتماعي‬ ‫النفسي‬ ‫يد‬‫واألكادميي‬.‫لفهم‬ ‫احلاجة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬‫أمناط‬‫الدعوة‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫تتزايد‬ ‫الطالب‬ ‫تعلم‬‫إىل‬‫التعلم‬‫املتجانسة‬ ‫غري‬‫الصفوف‬ ‫داخل‬ ‫اجلماعي‬.‫يف‬ ‫ومنهمكون‬ ‫مستغرقون‬ ‫الطالب‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫التأكد‬ ‫يف‬ ‫املعلم‬ ‫على‬ ‫املسؤولية‬ ‫تكمن‬ ‫وهنا‬‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫املفضلة‬ ‫الطرق‬ ‫معرفة‬ ‫وعن‬ ،‫التعلم‬‫وتشجيعهم‬ ‫مساعدتهم‬ ‫وعلى‬ ،‫التعلم‬ ‫يف‬‫تنويع‬ ‫على‬ ‫تشجيعهم‬ ‫أخرى‬ ً‫ا‬‫وأحيان‬ ،ً‫ا‬‫أحيان‬ ‫املفضل‬ ‫تعلمهم‬ ‫بنمط‬ ‫والعمل‬ ‫التعلم‬ ‫على‬‫أمناط‬‫وتوسيعها‬ ‫تعلمهم‬.،‫هلذا‬‫ف‬،‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫املتنوعة‬ ‫الفردية‬ ‫لألمناط‬ ً‫ا‬‫واعي‬ ‫املعلم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫الضروري‬ ‫من‬‫التعليمية‬ ‫واالسرتاتيجيات‬/‫التعل‬‫ي‬‫امل‬ ‫مية‬‫منط‬ ‫لكل‬ ‫ناسبة‬.‫الوعي‬ ‫هذا‬ ‫ينتقل‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫كما‬‫املتعلم‬ ‫لدى‬ ‫املفضلة‬ ‫التعلم‬ ‫بأمناط‬‫إىل‬‫الذاتية‬ ‫مراقبته‬ ‫من‬ ‫يزيد‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ،‫نفسه‬ ‫املتعلم‬‫مع‬ ‫يتأقلم‬ ‫وأن‬ ،‫له‬ ‫املناسبة‬ ‫االسرتاتيجيات‬ ‫يستعمل‬ ‫أن‬ ‫حياول‬ ‫وبالتالي‬ ،‫لتعلمه‬‫أمناط‬‫األخرى‬ ‫التعلم‬( .‫حممد‬ ‫رمضان‬،7990،77).‫وتعترب‬‫عملية‬ ‫وتتم‬ ،‫الطالب‬ ‫تعلم‬ ‫يف‬ ‫املهمة‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫الطالب‬ ‫تعلم‬ ‫منط‬ ‫تشخي‬ ‫عملية‬‫االستب‬ ‫منها‬ ‫عدة‬ ‫بطرق‬ ‫التشخي‬‫ي‬‫وكل‬ ،‫اليوميات‬ ‫وكتابة‬ ‫واملالحظة‬ ‫واملشاهدة‬ ‫انات‬
  • 3. ‫حتتاج‬ ‫الطرق‬ ‫من‬ ‫طريقة‬‫إىل‬‫وجه‬ ‫أفضل‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫الغاية‬ ‫لتتحقق‬ ‫والتعمق‬ ‫الدراسة‬.‫ع‬ ‫الطالب‬ ‫إطالع‬ ‫املناسب‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫كما‬‫التشخي‬ ‫عملية‬ ‫إجراء‬ ‫بعد‬ ‫املفضل‬ ‫تعلمه‬ ‫منط‬ ‫لى‬.‫أساليبنا‬ ‫يف‬ ‫التنويع‬ ‫ولكن‬ ،‫الوقت‬ ‫كل‬ ‫املفضل‬ ‫بنمطه‬ ‫طالب‬ ‫كل‬ ‫نعلم‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ‫ال‬ ‫قد‬‫دائرة‬ ‫داخل‬ ‫املتعلم‬ ‫جيعل‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ ،‫اإلمكان‬ ‫قدر‬ ‫الصف‬ ‫داخل‬ ‫التعليمية‬ ‫واسرتاتيجياتنا‬‫أكرب‬ ‫ثقة‬ ‫الطالب‬ ‫يعطي‬ ‫وأن‬ ،‫احلصة‬ ‫من‬ ‫جلزء‬ ‫ولو‬ ‫التعلم‬‫أن‬ ‫هنا‬ ‫فاالفرتاض‬ ،‫بنفسه‬‫فيه‬ ‫وحق‬ ‫التعلم‬ ‫على‬ ‫قدرة‬ ‫طالب‬ ‫لكل‬.‫تعديل‬ ‫املعلمني‬ ‫على‬ ‫جيب‬ ‫انه‬ ‫كما‬‫أمناط‬‫طالبهم‬ ‫حاجات‬ ‫يواجهوا‬ ‫حتى‬ ‫تعليمهم‬‫أفضل‬ ‫بطريقة‬،‫التعلمية‬ ‫مناذجهم‬ ‫وتقوية‬ ‫حتديد‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫مساعدة‬ ‫هو‬ ‫املعلمني‬ ‫ودور‬‫و‬‫ومهاراتهم‬ ‫مواهبهم‬.‫و‬‫يف‬ ‫العمل‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫املعلمني‬ ‫على‬‫املنهاج‬ ‫وتعديل‬ ‫لتطوير‬ ‫عمل‬ ‫فرق‬‫ميكن‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫واليت‬ ‫وفريدة‬ ‫متنوعة‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ ‫للطالب‬ ‫يتيح‬ ‫حتى‬‫مدي‬ ‫معهم‬ ‫مستمرة‬ ‫عملية‬ ‫تعلمهم‬ ‫عملية‬ ‫بأن‬ ‫أفضل‬ ‫بطريقة‬ ‫يدركوا‬ ‫أن‬ ‫للطالب‬‫يوظفون‬ ‫وكيف‬ ،‫أقرانهم‬ ‫يتعلم‬ ‫كيف‬ ‫مراقبة‬ ‫ميكنهم‬ ‫أخرى‬ ‫ناحية‬ ‫ومن‬ ،‫احلياة‬‫وك‬ ،‫معرفتهم‬‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫مهاراتهم‬ ‫يطبقون‬ ‫يف‬.‫بني‬ ‫فرق‬ ‫هناك‬ ‫هل‬ ‫الكثريون‬ ‫ويتساءل‬‫أمناط‬‫الكاتب‬ ‫يرى‬ ،‫املتعددة‬ ‫والقدرات‬ ‫التعلم‬Thomas Armstrong‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫عندما‬ ‫بأننا‬‫أمناط‬‫املتعددة‬ ‫والقدرات‬ ‫التعلم‬‫كتابه‬ ‫يف‬ ‫أنه‬ ‫حيث‬ ،‫الغالب‬ ‫يف‬ ‫الشيء‬ ‫نفس‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫فإننا‬ ‫املختلفة‬"Multipleintelligences in the classroom"‫فئة‬ ‫حتت‬ ‫املتعددة‬ ‫القدرات‬ ‫سجل‬‫أمناط‬‫تعلم‬‫وما‬ ‫تفكريهم‬ ‫طريقة‬ ‫وصف‬ ‫و‬ ،‫التالميذ‬‫هي‬‫هي‬ ‫وما‬ ‫تعلمها‬ ‫يف‬ ‫يرغبون‬ ‫اليت‬ ‫األشياء‬‫أفضل‬‫بطريقة‬ ‫يتعلموا‬ ‫أن‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫التالميذ‬ ‫هؤالء‬ ‫حاجات‬.‫على‬ ‫املبنية‬ ‫التعلم‬ ‫طريقة‬ ‫وتؤكد‬‫أمناط‬‫األ‬ ‫إدراك‬ ‫أن‬ ‫حقيقة‬ ‫على‬ ‫التعلم‬‫وتقدميهم‬ ‫فراد‬‫مرتبطة‬ ‫التعلمية‬ ‫اخلربات‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫حيث‬ ،‫خمتلفة‬ ٍ‫ح‬‫نوا‬ ‫يف‬ ‫ختتلف‬ ‫للمعلومات‬‫ال‬ ‫أم‬ ً‫ا‬‫ذكي‬ ‫الطالب‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫التعلمي‬ ‫بالنمط‬.‫نظرية‬ ‫وتؤثر‬‫أمناط‬‫على‬ ‫التعليم‬‫حيث‬ ‫من‬ ‫التعلمية‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬:-‫املنهج‬:
  • 4. ‫وامل‬ ‫احلدس‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫زيادة‬ ‫الرتبويني‬ ‫علي‬ ‫جيب‬ ‫حيث‬‫هذا‬ ‫واخليال‬ ‫واحلواس‬ ‫شاعر‬‫املتسلسل‬ ‫املشكالت‬ ‫وحل‬ ‫والتعليل‬ ،‫التحليل‬ ‫مهارات‬ ‫على‬ ‫باإلضافة‬.-‫التعليم‬:‫التعلم‬ ‫بأمناط‬ ‫مرتبطة‬ ‫تكون‬ ‫لكي‬ ‫تدريسهم‬ ‫وأساليب‬ ‫طرق‬ ‫تصميم‬ ‫املعلمني‬ ‫على‬ ‫جيب‬‫على‬ ،‫وجتربتهم‬ ‫وتصوراتهم‬ ‫وتفكريهم‬ ‫خربتهم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ‫طالبهم‬ ‫عند‬ ‫املختلفة‬‫املعلمني‬‫متنوعة‬ ‫جتريبية‬ ‫عناصر‬ ‫جلب‬‫إىل‬‫املوسيقى‬ ،‫الصوت‬ ‫مثل‬ ‫الفصل‬ ‫غرفة‬،،‫املرئيات‬‫اخلطابة‬ ‫وحتى‬ ‫التجربة‬ ،‫احلركة‬.‫التقويم‬:‫الرتكيز‬ ‫مع‬ ‫متنوعة‬ ‫تقويم‬ ‫أساليب‬ ‫توظيف‬ ‫املعلمني‬ ‫على‬ ‫فإن‬ ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫وبناء‬‫القدرات‬ ‫من‬ ‫متكاملة‬ ‫كوحدة‬ ‫العقل‬ ‫تطوير‬ ‫على‬.‫وتعد‬‫أمناط‬‫ي‬ ‫وصور‬ ‫أشكال‬ ‫التعلم‬‫عرضي‬ ‫تعلم‬ ‫فهناك‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫تم‬‫ذاتي‬ ‫تعلم‬ ‫وهناك‬ ‫وفردي‬ ‫تفاعلي‬ ‫ومجعي‬ ‫تقليدي‬ ‫ومجعي‬ ‫ولفظي‬ ‫مقصود‬ ‫تعلم‬ ‫وهناك‬‫وتعلم‬‫إ‬‫شار‬‫ي‬‫تناولت‬ ‫اليت‬ ‫الدراسات‬ ‫ومن‬ ‫بنائي‬ ‫وتعلم‬ ‫املعنى‬ ‫على‬ ‫قائم‬ ‫وتعلم‬‫أمناط‬‫التعليم‬:-‫اخلليفي‬ ‫يوسف‬ ‫سبيكه‬7991‫م‬"‫والتفكري‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬‫عالق‬ ‫يف‬‫االبتكاري‬ ‫بالقدرات‬ ‫تها‬‫ة‬‫قطر‬ ‫جامعة‬ ‫طالبات‬ ‫من‬ ‫عينة‬ ‫لدى‬ ‫الشخصية‬ ‫ومسات‬."-‫السليماني‬ ‫حممد‬‫محزة‬ ‫حممد‬7991‫م‬"‫أمناط‬‫والتفكري‬ ‫التعلم‬.‫مكة‬ ‫مدينيت‬ ‫يف‬ ‫الثانوية‬ ‫املرحلة‬ ‫وطالبات‬ ‫طالب‬ ‫من‬ ‫عينة‬ ‫لدى‬ ‫قياسية‬ ‫نفسية‬ ‫دراسة‬‫وجده‬ ‫املكرمة‬."-‫بسبوسة‬‫الغريب‬ ‫امحد‬7991‫م‬"‫أساليب‬‫الت‬‫علم‬‫املميزة‬‫طلبة‬ ‫من‬ ‫عقليا‬ ‫للمتفوقني‬‫لديهم‬ ‫الدراسي‬ ‫بالتحصيل‬ ‫وعالقتها‬ ‫العامة‬ ‫الثانوية‬ ‫املرحلة‬."-‫حمفوظ‬ ‫أنور‬ ‫سهري‬7991‫م‬"‫التحصيل‬‫األكادميي‬‫املعلومات‬ ‫لوسائط‬ ‫كدالة‬‫وتفضيالت‬‫أساليب‬‫التعلم‬".‫وألهمية‬‫أمناط‬‫قام‬ ‫فقد‬ ‫التعلم‬(‫أبولنب‬ ‫إبراهيم‬ ‫املرسى‬ ‫وجيه‬،7000)‫بدرا‬‫مدى‬ ‫سة‬‫طالب‬ ‫تعلم‬ ‫ألمناط‬ ‫املناسبة‬ ‫القراءة‬ ‫موضوعات‬ ‫تدريس‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫بعض‬ ‫فعالية‬‫الثانوية‬ ‫املرحلة‬‫يف‬‫الناقدة‬ ‫القراءة‬ ‫مهارات‬ ‫تنمية‬،‫االب‬ ‫التفكري‬ ‫وقدرات‬‫تكار‬‫ي‬."
  • 5. ‫ال‬ ِ‫ة‬‫القراء‬ ِ‫ت‬‫مهارا‬ ‫الطالب‬ ‫متلك‬ ِ‫ف‬‫ضع‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬‫االبتكار‬ ‫التفكري‬ ‫وقدرات‬ ،ِ‫ة‬‫ناقد‬‫ي‬‫نتيجة‬‫ال‬ ‫استخدام‬ ‫لعدم‬‫من‬ ‫كثري‬‫معلمي‬‫ألمناط‬ ‫املناسبة‬ ‫التدريس‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬‫املتعددة‬ ‫القراءة‬ ‫موضوعات‬ ‫تدريس‬ ‫عند‬ ،‫الطالب‬ ‫تعلم‬"‫األول‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫من‬ ‫عينة‬‫الثانوي‬‫الصفني‬ ‫طالب‬ ‫على‬ ‫التجريب‬ ‫إمكانية‬ ‫لعدم‬ ‫وذلك‬ ‫؛‬‫الثاني‬‫النظام‬ ‫لطبيعة‬ ‫والثالث‬‫الدراسي‬‫اجلديد‬.‫وقد‬‫أجريت‬‫حول‬ ‫الدراسة‬‫على‬ ‫الطالب‬ ‫خصائ‬‫أمناط‬(‫املتشعب‬–‫املستوعب‬–‫اجلامع‬–‫املتكيف‬)‫لنموذج‬ ‫وفقا‬(‫كولب‬7991)‫الدراسات‬ ‫معظم‬ ‫أمجعت‬ ‫حيث‬ ‫؛‬ ‫التعلم‬ ‫ألمناط‬‫خصائصه‬ ‫منط‬ ‫لكل‬ ‫أن‬ ‫على‬‫اليت‬‫به‬ ‫حييط‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫وتعامله‬ ‫األداء‬ ‫أسلوب‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫متيزه‬‫مواقف‬ ‫من‬.‫ال‬ ‫والقراءة‬ ‫االبتكاري‬ ‫التفكري‬ ‫علي‬ ‫وأثرها‬‫ناقدة‬،‫التطبيق‬ ‫نتائج‬ ‫أسفرت‬ ‫وقد‬‫البعد‬‫ي‬‫البحث‬ ‫ألدوات‬(‫الناقدة‬ ‫القراءة‬ ‫اختبار‬–‫التفكري‬ ‫اختبار‬‫االبتكاري‬)‫جمموعات‬ ‫على‬‫عما‬ ‫الضابطة‬ ‫واجملموعة‬ ‫التجريبية‬ ‫البحث‬‫يلي‬:ً‫أ‬:‫الناقدة‬ ‫القراءة‬ ‫الختبار‬ ‫بالنسبة‬:7-‫مستوى‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ‫دال‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬(0001)‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫بني‬‫اجملموعة‬‫الضابطة‬ ‫واجملموعة‬ ‫األوىل‬ ‫التجريبية‬‫يف‬‫مناسبة‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬ ،‫الناقدة‬ ‫القراءة‬ ‫اختبار‬‫التعلم‬ ‫اسرتاتيجية‬‫التعاوني‬‫التعلم‬ ‫منط‬ ‫ألصحاب‬"‫املتشعب‬"‫يف‬‫القراءة‬ ‫مهارات‬ ‫تنمية‬‫األول‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫لدى‬ ‫الناقدة‬‫الثانوي‬.7-‫مستوى‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ‫دال‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬(0001)‫مت‬ ‫بني‬‫اجملموعة‬ ‫درجات‬ ‫وسط‬‫الضابطة‬ ‫واجملموعة‬ ‫الثانية‬ ‫التجريبية‬‫يف‬‫الناقدة‬ ‫القراءة‬ ‫اختبار‬،‫مناسبة‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬‫التعلم‬ ‫منط‬ ‫ألصحاب‬ ‫املطورة‬ ‫اإللقاء‬ ‫اسرتاتيجية‬"‫مستوعب‬"‫يف‬‫القراءة‬ ‫مهارات‬ ‫تنمية‬‫األول‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫لدى‬ ‫الناقدة‬‫الثانوي‬.3-‫مستوى‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ‫دال‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬(0001)‫اجملموعة‬ ‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫بني‬‫الضابطة‬ ‫اجملموعة‬ ‫وبني‬ ‫الثالثة‬ ‫التجريبية‬‫يف‬‫عدم‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬ ‫الناقدة‬ ‫القراءة‬ ‫اختبار‬
  • 6. ‫التعلم‬ ‫اسرتاتيجية‬ ‫مناسبة‬‫التنافسي‬‫التعلم‬ ‫منط‬ ‫أصحاب‬ ‫الطالب‬ ‫مع‬"‫اجلامع‬"‫يف‬‫تنمية‬‫األول‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫لدى‬ ‫الناقدة‬ ‫القراءة‬ ‫مهارات‬‫الثانوي‬.1-‫دا‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬‫مستوى‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ‫ل‬(0001)‫اجملموعة‬ ‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫بني‬‫الضابطة‬ ‫اجملموعة‬ ‫وبني‬ ،‫الرابعة‬ ‫التجريبية‬‫يف‬‫عدم‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬ ‫الناقدة‬ ‫القراءة‬ ‫اختبار‬‫التعلم‬ ‫اسرتاتيجية‬ ‫مناسبة‬‫التنافسي‬‫التعلم‬ ‫منط‬ ‫أصحاب‬ ‫الطالب‬ ‫مع‬"‫املتكيف‬"‫يف‬‫تنمية‬‫األول‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫لدى‬ ‫الناقدة‬ ‫القراءة‬ ‫مهارات‬‫الثانوي‬.‫ب‬:‫التفكري‬ ‫الختبار‬ ‫بالنسبة‬‫االبتكاري‬:7-‫مستوى‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ‫دال‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬(0001)‫البحث‬ ‫جمموعات‬ ‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫بني‬‫الضابطة‬ ‫واجملموعة‬ ‫التجريبية‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫اختبار‬‫االبتكاري‬‫الكلية‬ ‫الدرجة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬.‫املستخدمة‬ ‫التدريس‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫مناسبة‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬‫يف‬‫ال‬‫طالب‬ ‫تعلم‬ ‫ألمناط‬ ‫بحث‬‫األول‬ ‫الصف‬‫الثانوي‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫قدرات‬ ‫تنمية‬‫االبتكاري‬‫مستوى‬ ‫على‬"‫الكلية‬ ‫الدرجة‬."7-‫مستوى‬ ‫عند‬ ‫إحصائيا‬ ‫دال‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬(0001ً )‫جمموعات‬ ‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫بني‬‫الضابطة‬ ‫واجملموعة‬ ‫التجريبية‬ ‫البحث‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫اختبار‬‫االبتكاري‬‫قدرة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬"‫التفا‬‫واإلكمال‬ ‫صيل‬".‫املستخدمة‬ ‫التدريس‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫مناسبة‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬‫يف‬‫البحث‬‫األول‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫تعلم‬ ‫ألمناط‬‫الثانوي‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫قدرات‬ ‫تنمية‬‫االبتكاري‬‫مستوى‬ ‫على‬‫قدرة‬"‫واإلكمال‬ ‫التفاصيل‬."3-‫مستوى‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ‫دال‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬(0001)‫البحث‬ ‫جمموعات‬ ‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫بني‬‫التجر‬‫الضابطة‬ ‫واجملموعة‬ ‫يبية‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫اختبار‬‫االبتكاري‬‫قدرة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬"‫املرونة‬."‫املستخدمة‬ ‫التدريس‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫مناسبة‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬‫يف‬‫طالب‬ ‫تعلم‬ ‫ألمناط‬ ‫البحث‬‫األول‬ ‫الصف‬‫الثانوي‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫قدرات‬ ‫تنمية‬‫االبتكاري‬‫قدرة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬"‫املرونة‬."1-‫عن‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ‫دال‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬‫مستوى‬ ‫د‬(0001)‫البحث‬ ‫جمموعات‬ ‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫بني‬‫الضابطة‬ ‫واجملموعة‬ ‫التجريبية‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫اختبار‬‫االبتكاري‬‫قدرة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬"‫الطالقة‬".‫املستخدمة‬ ‫التدريس‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫مناسبة‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬‫يف‬‫طالب‬ ‫تعلم‬ ‫ألمناط‬ ‫البحث‬‫الصف‬‫األول‬‫الثانوي‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫قدرات‬ ‫تنمية‬‫االبتكاري‬‫عل‬‫قدرة‬ ‫مستوى‬ ‫ى‬"‫الطالقة‬."
  • 7. 1-‫مستوى‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ‫دال‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬(0001)‫البحث‬ ‫جمموعات‬ ‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫بني‬‫الضابطة‬ ‫واجملموعة‬ ‫التجريبية‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫اختبار‬‫االبتكاري‬‫قدرة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬"‫األصالة‬".‫املستخدمة‬ ‫التدريس‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫مناسبة‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬‫يف‬‫طالب‬ ‫تعلم‬ ‫ألمناط‬ ‫البحث‬‫الص‬‫األول‬ ‫ف‬‫الثانوي‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫قدرات‬ ‫تنمية‬‫االبتكاري‬‫قدرة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬"‫األصالة‬."6-‫مستوى‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ‫دال‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬(0001)‫البحث‬ ‫جمموعات‬ ‫درجــات‬ ‫متوسط‬ ‫بني‬‫التجريبية‬،‫الضابطة‬ ‫واجملموعة‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫اختبار‬‫االبتكاري‬‫قدرة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬"‫للمشكالت‬ ‫احلساسية‬."‫يؤكد‬ ‫مما‬‫املستخدمة‬ ‫التدريس‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫مناسبة‬‫يف‬‫البحث‬‫األول‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫تعلم‬ ‫ألمناط‬‫الثانوي‬‫يف‬‫التفكري‬ ‫قدرات‬ ‫تنمية‬‫االبتكاري‬‫مستوى‬ ‫على‬‫قدرة‬"‫للمشكالت‬ ‫احلساسية‬."‫فاعلية‬ ‫علي‬ ‫يدل‬ ‫مما‬‫أمناط‬‫الطالب‬ ‫تعليم‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬.‫باسك‬ ‫منوذج‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬:‫باسك‬ ‫ويقرتح‬(Pask 1976)‫ميكن‬ ‫واليت‬ ‫التعلم‬ ‫واسرتاتيجيات‬ ‫ألساليب‬ ً‫ا‬‫تصنيف‬‫يلي‬ ‫كما‬ ‫وشرحها‬ ‫وصفها‬:7-‫الكلي‬ ‫التعلم‬ ‫الكلي‬ ‫التعلم‬ ‫منط‬(‫اجلشطليت‬):‫هما‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫منطني‬ ‫يتضمن‬ ‫وهو‬:‫فهم‬ ‫علي‬ ‫باحلصول‬ ‫يتسم‬ ‫وهو‬ ‫اجلشطليت‬ ‫املتعلم‬‫تفاصيله‬ ‫يف‬ ‫اخلوض‬ ‫قبل‬ ‫املوضوع‬ ‫عن‬ ‫كلي‬ ‫شامل‬،‫ا‬ ‫النمط‬ ‫يفضل‬ ‫حني‬ ‫يف‬‫وهو‬ ‫لثاني‬‫السطحية‬ ‫التعميمات‬ ‫الكلي‬ ‫املتعلم‬.7-‫العام‬ ‫التعلم‬ ‫منط‬:‫بني‬ ‫االختيار‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ،‫الطيارين‬ ‫املتعلمني‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫وهو‬ ‫تعميمي‬ ‫املتعلم‬ ‫منط‬ ‫بأن‬ ‫ويتسم‬‫املعرفية‬ ‫وراء‬ ‫ما‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬.3-‫التسلسلي‬ ‫التتبعي‬ ‫التعلم‬ ‫منط‬(‫املتدرج‬:)‫هما‬ ‫للتعلم‬ ‫منطني‬ ‫ويتضمن‬:‫منط‬‫العامل‬ ‫املتعلم‬،‫املتأمل‬ ‫غري‬ ‫املتعلم‬ ‫ومنط‬،‫األول‬ ‫ويتسم‬‫من‬ ‫منط‬ ‫بأنه‬‫أمناط‬‫عقلية‬ ‫ذو‬ ،‫خبطوة‬ ‫خطوة‬ ‫تعلمه‬ ‫يف‬ ‫يسري‬ ‫أن‬ ‫يفضل‬ ‫الذي‬ ‫املتعلمني‬‫العلمية‬ ‫منهجيته‬ ‫له‬ ،‫حتليلية‬،‫يرى‬ ‫ال‬ ‫املتعلم‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫بأنه‬ ‫الثاني‬ ‫يتسم‬ ‫بينما‬‫التفاصيل‬ ‫دراسة‬ ‫يف‬ ‫منهمك‬ ‫العموميات؛ألنه‬( .‫حممد‬ ‫رمضان‬،7990،71)
  • 8. ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬¨‫ودن‬ ‫دن‬ ‫منوذج‬(Dunn & Dunn:)‫ودن‬ ‫دن‬ ‫تعريف‬ ‫منها‬ ‫نذكر‬ ،‫التعلم‬ ‫ألمناط‬ ‫عدة‬ ‫تعريفات‬ ‫وردت‬(Dunn & Dunn،1993)‫املعلومات‬ ‫على‬ ‫بالرتكيز‬ ‫متعلم‬ ‫كل‬ ‫بها‬ ‫يبدأ‬ ‫اليت‬ ‫الطريقة‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫َّفاه‬‫عر‬ ‫اللذين‬‫واسرتجاعها‬ ،‫بها‬ ‫والقيام‬ ،‫والصعبة‬ ‫اجلديدة‬.‫شخ‬ ‫من‬ ‫ختتلف‬ ‫بطريقة‬ ‫يتم‬ ‫التفاعل‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫واعتربا‬‫إىل‬‫أن‬ ‫أضافا‬ ‫كما‬ ،‫آخر‬‫أمناط‬‫من‬ ‫اليت‬ ،‫والتطورية‬ ‫البيولوجية‬ ‫الشخصية‬ ‫واخلصائ‬ ‫الصفات‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬ ‫هي‬ ‫التعلم‬‫آلخرين‬ ‫فعال‬ ‫وغري‬ ‫الطالب‬ ‫لبعض‬ ً‫ال‬‫فعا‬ ‫نفسه‬ ‫التعلم‬ ‫جتعل‬ ‫أن‬ ‫شأنها‬.(‫زكي‬ ‫جناة‬‫موسي‬،‫الفضيل‬ ‫عبد‬ ‫عثمان‬ ‫مدحية‬،7999،702-709)‫مدار‬ ‫علي‬ ‫ودن‬ ‫دن‬ ‫منوذج‬ ‫تطوير‬ ‫مت‬ ‫لقد‬71‫دن‬ ‫وكينيث‬ ‫دن‬ ‫ريتا‬ ‫يد‬ ‫على‬ ‫سنة‬.‫وبشكل‬‫مفادها‬ ‫نظرية‬ ‫على‬ ‫ويعتمد‬ ،ً‫ا‬‫وتشخيصي‬ ً‫ا‬‫عالجي‬ ً‫ا‬‫تعليمي‬ ً‫ا‬‫إطار‬ ‫يقدم‬ ‫النموذج‬ ‫هذا‬ ‫فإن‬ ،‫عام‬‫يدعو‬ ‫ولذلك‬ ،‫به‬ ‫اخلاصة‬ ‫بطريقته‬ ‫أفضل‬ ‫يتعلم‬ ‫طالب‬ ‫كل‬ ‫أن‬‫إىل‬‫الطرق‬ ‫تشخي‬‫ا‬ ‫لدى‬ ‫املفضلة‬‫تصميم‬ ‫يف‬ ‫املعلومة‬ ‫هذه‬ ‫واستخدام‬ ،‫األفضل‬ ‫بالشكل‬ ‫بها‬ ‫يتعلم‬ ‫اليت‬ ‫لطالب‬‫الطالب‬‫هذا‬‫منط‬ ‫تالئم‬ ‫اليت‬ ‫التعليمية‬ ‫واألوضاع‬ ‫اإلجـراءات‬(The Dunn and Dunn Learning Style Model of Instruction،2002.)‫ودن‬ ‫دن‬ ‫عرف‬ ‫وقد‬70‫وهي‬ ‫أبعاد‬ ‫مخسة‬ ‫ضمن‬ ‫موزعة‬ ،‫النموذج‬ ‫هذا‬ ‫ضمن‬ ً‫ا‬‫عنصر‬:‫ا‬‫لبعد‬‫النفسي‬ ‫والبعد‬ ،‫اجلسدي‬ ‫والبعد‬ ،‫االجتماعي‬ ‫والبعد‬ ،‫الوجداني‬ ‫والبعد‬ ،‫البيئي‬( .‫انظر‬‫املرفق‬ ‫اجلدول‬)
  • 9. ‫عناصر‬‫أمناط‬‫ودن‬ ‫دن‬ ‫منوذج‬ ‫حسب‬ ‫التعلم‬‫م‬‫النمط‬‫خصائصه‬1‫بيئية‬ ‫أمناط‬‫الصوت‬،‫الضوء‬‫احلرارة‬ ‫درجة‬‫التصميم‬2‫وجدانية‬ ‫أمناط‬‫الدافعية‬‫املثابرة‬‫املسؤولية‬‫البنية‬3‫اجتماعية‬ ‫أمناط‬‫النفس‬‫األزواج‬‫اجملموعة‬‫النضج‬‫التنويع‬4‫جسدية‬ ‫أمناط‬‫احلس‬‫والشراب‬ ‫الطعام‬ ‫تناول‬‫الوقت‬‫احلركة‬5‫نفسية‬ ‫أمناط‬‫مشولي‬/‫حتليلي‬‫الدماغ‬ ‫كرة‬ ‫بنصف‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬‫اندفاعي‬/‫تأملي‬(‫موسي‬ ‫زكي‬ ‫جناة‬،‫الفضيل‬ ‫عبد‬ ‫عثمان‬ ‫مدحية‬،7999،709-777)(‫الوارث‬ ‫عبد‬ ‫علي‬ ‫مسيه‬،‫س‬‫مشاس‬ ‫مستهل‬ ‫بن‬ ‫امل‬،7999،377-371)‫كولب‬ ‫عند‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬:‫قدم‬"‫كولب‬ ‫ديفد‬"‫عام‬ ‫املنشور‬ ‫كتابه‬ ‫يف‬ ‫التجريبية‬ ‫التعليمية‬ ‫نظريته‬7991"‫التعلم‬‫التجرييب‬:‫التطور‬ ‫و‬ ‫التعلم‬ ‫مصدر‬ ‫هي‬ ‫التجربة‬( "Experiential Learning:
  • 10. Experience as the Source of Learning and Development)‫كما‬ ،‫األشخاص‬‫من‬ ‫جتمع‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫العملي‬ ‫لتطبيقها‬ ً‫ا‬‫منوذج‬ ‫عرض‬.‫تأكيد‬ ‫على‬ ‫التعليمي‬ ‫كولب‬ ‫ألسلوب‬ ‫التفصيلي‬ ‫البيان‬ ‫ويرتكز‬"‫دوي‬ ‫جون‬("JohnDewey)‫عمل‬ ‫على‬ ‫و‬ ،‫التجربة‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫التعلم‬ ‫بناء‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬"‫لوين‬ ‫كرت‬"(Kurt Lewin)‫على‬ ‫يرتكز‬ ‫الذي‬‫وعلى‬ ،‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫أثناء‬ ‫الشخ‬ ‫نشاط‬ ‫أهمية‬‫نظرية‬"‫بياجيه‬ ‫جان‬("Jean Piaget)‫بني‬ ‫التفاعل‬ ‫نتيجة‬ ‫هو‬ ‫الذكاء‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫تؤكد‬ ‫اليت‬‫والبيئة‬ ‫الشخ‬.‫النظر‬ ‫وميكن‬‫إىل‬‫املعرفية‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫يف‬ ‫كولب‬ ‫نظرية‬(Kolb،1984)‫كنظرية‬‫ذك‬ ‫السابق‬ ‫االجتاهات‬ ‫مثل‬ ‫اجتاهات‬ ‫لعدة‬ ‫وشاملة‬ ‫جامعة‬‫تعد‬ ‫ولكنها‬ ،‫طرق‬ ‫بعدة‬ ‫رها‬‫املكون‬ ‫أو‬ ‫العنصر‬ ‫وخاصة‬ ‫حتديداتها‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫ناجحة‬ ‫حماولة‬ ‫مبثابة‬ ً‫ا‬‫أيض‬‫التفاعلي‬ ‫االجتماعي‬.‫حيث‬ ‫من‬ ‫املتضادة‬ ‫األبعاد‬ ‫بني‬ ‫املشكالت‬ ‫حل‬ ‫عملية‬ ‫أساس‬ ‫التعلم‬ ‫يعد‬ ‫لكولب‬ ‫وبالنسبة‬‫التحويل‬ ‫وبعد‬ ‫االكتساب‬ ‫بعد‬ ‫وبني‬ ،‫بها‬ ‫اخلاصة‬ ‫اللهجات‬.‫ويشري‬‫االكتساب‬ ‫بعد‬‫والقبض‬‫إىل‬‫األفراد‬ ‫طريقة‬‫يف‬‫للمعرفة‬ ‫نظامني‬ ‫البعد‬ ‫هذا‬ ‫ويتضمن‬ ‫اخلربة؛‬ ‫اكتساب‬:‫دون‬ ‫حدثي‬ ‫وقيت‬ ‫وفهم‬ ‫ومعرفة‬ ‫نظر‬ ‫ُعد‬‫ب‬ ‫والفهم‬ ‫إدراك‬ ‫واالستيعاب‬ ‫ـ‬ ‫والفهم‬ ‫اإلدراك‬‫التحليل‬ ‫أو‬ ‫والتساؤالت‬ ‫العقلية‬ ‫للعمليات‬ ‫احلاجة‬( .‫حبشي‬ ‫ونيس‬ ‫جندي‬،7007،69-20).‫كول‬ ‫أظهر‬‫من‬ ‫متصلة‬ ‫سلسلة‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫رؤية‬‫ميكن‬ ‫أنه‬ ‫البداية‬ ‫يف‬ ‫ب‬:7.‫املادية‬ ‫التجربة‬:‫جديدة‬ ‫جتربة‬‫يف‬ ‫االنغماس‬.7.‫املالحظة‬:‫اجلديدة‬‫جتربتك‬ ‫مالحظة‬ ‫و‬ ‫مراقبة‬.3.‫اجملردة‬ ‫املفاهيم‬ ‫حتديد‬:‫املالحظات‬ ‫تشرح‬ ‫لنظريات‬ ‫الوصول‬.
  • 11. 1.‫العملي‬ ‫التجريب‬:‫حل‬ ‫يف‬ ‫النظريات‬ ‫استخدام‬‫القرارات‬ ‫واختاذ‬ ‫املشاكل‬.(‫هند‬‫احلموري‬،‫الكحلوت‬ ‫أمحد‬،731-731).‫البعد‬ ‫يف‬ ‫تفكر‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫و‬ ،‫ببعدين‬ ً‫ا‬‫منوذج‬ ‫األربعة‬ ‫املراحل‬ ‫ذات‬ ‫كولب‬ ‫نظرية‬ ‫تستخدم‬‫اليمني‬ ‫يف‬ ‫يبدأ‬ ،‫املهمة‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫و‬ ‫أفقي‬ ‫بعد‬ ‫فهو‬ ،‫التالي‬ ‫الشكل‬ ‫يف‬ ‫واضح‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫األول‬‫املهمة‬ ‫مراقبة‬ ‫من‬(‫املالحظة‬)‫و‬‫مهمة‬ ‫بأداء‬ ‫اليسار‬ ‫يف‬ ‫ينتهي‬(‫األداء‬ ‫أو‬ ‫الفعل‬)‫ميتد‬ ‫بينما‬ ،‫احملور‬ ‫أعلى‬ ‫يف‬ ‫الشعور‬ ‫يكون‬ ‫حيث‬ ‫والشعور‬ ‫التفكري‬ ‫على‬ ‫ويعتمد‬ ،ً‫ا‬‫شاقولي‬ ‫الثاني‬ ‫البعد‬(‫مستجيبة‬ ‫مشاعر‬)‫احملور‬ ‫أسفل‬ ‫يف‬ ‫والتفكري‬(‫بها‬ ‫متحكم‬ ‫مشاعر‬.)‫التعليمي‬ ‫النموذج‬:‫تعتمد‬ ‫اليت‬ ‫و‬ ‫األربعة‬ ‫احلاالت‬ ‫هذه‬ ‫تقدم‬‫ذات‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫أو‬ ‫لنموذج‬ ‫وصفا‬ ‫بعدين‬ ‫على‬‫على‬ ‫سنحصل‬ ‫فإننا‬ ً‫ا‬‫واحد‬ ً‫ا‬‫بعد‬ ‫استخدمنا‬ ‫إذا‬ ‫أنه‬ ‫تالحظ‬ ‫ان‬ ‫وتستطيع‬ ،‫أربعة‬ ‫مراحل‬‫األربعة‬ ‫التعليمية‬ ‫األساليب‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫أسلوب‬:‫اإلحساس‬ ‫أو‬ ‫الشعور‬(‫املادية‬ ‫التجربة‬)-‫املعلومات‬ ‫يدرك‬:‫ال‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫تعليمية‬ ‫طريقة‬ ‫البعد‬ ‫هذا‬ ‫ميثل‬‫األحكام‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫أنها‬ ‫أي‬ ‫احلسية‬ ‫تجربة‬‫الشعور‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬،‫لذلك‬ ‫و‬ ‫جمدية‬ ‫غري‬ ‫النظرية‬ ‫الطرق‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫عموم‬ ‫املتعلمون‬ ‫وجد‬ ‫فقد‬‫إنفراد‬ ‫على‬ ‫حالة‬ ‫كل‬ ‫معاجلة‬ ‫يفضلون‬ ‫فهم‬.‫طريق‬ ‫عن‬ ‫ذلك‬ ‫و‬ ،‫بها‬ ‫ينغمسوا‬ ‫أن‬ ‫ميكنهم‬ ‫معينة‬ ‫أمثلة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫بشكل‬ ‫ويتعلمون‬‫وليس‬ ‫النظائر‬ ‫مع‬ ‫االتصال‬،ً‫ا‬‫دائم‬ ‫جمدية‬ ‫ليست‬ ‫النظرية‬ ‫فالقراءات‬ ،‫املراجع‬ ‫طريق‬ ‫عن‬‫اإل‬‫والتغذية‬ ‫اجملموعة‬ ‫مع‬ ‫العمل‬ ‫بينما‬‫س‬ً‫ا‬‫غالب‬ ‫تؤدي‬ ‫النظري‬ ‫من‬‫رتجاعية‬‫إىل‬‫النجاح‬.‫املراقبة‬(‫املتأملة‬ ‫املالحظة‬)–‫حياتنا‬ ‫مظاهر‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫ستؤثر‬ ‫كيف‬ ‫يف‬ ‫التأمل‬:‫إصد‬ ‫أثناء‬ ‫املالحظة‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫كثري‬ ‫األفراد‬ ‫هؤالء‬ ‫يعتمد‬‫احلاالت‬ ‫يفضلون‬ ‫وهم‬ ،‫األحكام‬ ‫ار‬‫املتحيزين‬ ‫غري‬ ‫و‬ ‫املوضوعيني‬ ‫للمراقبني‬ ‫تسمح‬ ‫واليت‬ ‫احملاضرات‬ ‫شكل‬ ‫تأخذ‬ ‫اليت‬ ‫التعليمية‬‫أدوارهم‬ ‫يأخذوا‬ ‫بأن‬.‫تساعد‬ ‫احملاضرات‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬ ،‫انطوائيون‬ ‫بأنهم‬ ‫األفراد‬ ‫هؤالء‬ ‫ويتصف‬
  • 12. ‫املتعلمني‬ ‫هؤالء‬(‫ومسعيون‬ ‫بصريون‬ ‫فهم‬)‫املتعلمون‬ ‫فيها‬ ‫ينظر‬ ‫حيث‬ ،‫إىل‬‫الذي‬ ‫املسهل‬‫خارجية‬ ‫ملعايري‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫أدائهم‬ ‫لتقييم‬ ‫املتعلمون‬ ‫هؤالء‬ ‫وحيتاج‬ ،ً‫ا‬‫مع‬ ‫ومرشد‬ ‫كمناظر‬ ‫يعمل‬.‫التفكري‬(‫اجملردة‬ ‫املفاهيم‬ ‫أو‬ ‫التعميم‬)_‫كيف‬ ‫يقارن‬‫أنها‬‫اخلاصة‬ ‫جتاربنا‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬:‫ميوال‬ ‫لديهم‬ ‫أن‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫الرموز‬ ‫و‬ ‫األشياء‬ ‫مع‬ ‫للتكيف‬ ً‫ا‬‫كثري‬ ‫األفراد‬ ‫هؤالء‬ ‫ومييل‬‫ضعيفا‬‫واحلاالت‬ ‫املراجع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫بشكل‬ ‫يتعلمون‬ ‫فهم‬ ،‫آخرين‬ ‫أشخاص‬ ‫مع‬ ‫التكيف‬ ‫حنو‬‫أنهم‬ ‫كما‬ ،‫التنظيمي‬ ‫التحليل‬ ‫و‬ ‫النظرية‬ ‫على‬ ‫تؤكد‬ ‫اليت‬ ‫و‬ ‫الشخصية‬ ‫غري‬ ‫التعليمية‬‫طرق‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫قليلي‬"‫باالكتشاف‬ ‫التعلم‬"‫كل‬ ‫وتساعد‬ ،‫كالتمارين‬ ‫املنظمة‬ ‫غري‬‫القرا‬ ‫و‬ ‫احلالة‬ ‫دراسات‬ ‫من‬‫املتعلم‬ ‫هذا‬ ‫االنعكاسي‬ ‫التفكري‬ ‫متارين‬ ‫و‬ ‫النظرية‬ ‫ءات‬.‫اإلجناز‬(‫العملي‬ ‫التجريب‬ ‫أو‬ ‫جديدة‬ ‫حالة‬ ‫يف‬ ‫اختبار‬)_‫هذه‬ ‫لنا‬ ‫تقدم‬ ‫كيف‬ ‫يفكر‬‫بها‬ ‫للعمل‬ ‫جديدة‬ ‫طرقا‬ ‫املعلومات‬:‫واألعمال‬ ‫كاملشاريع‬ ‫بأشياء‬ ‫االنشغال‬ ‫من‬ ‫متكنهم‬ ‫عندما‬ ‫أفضل‬ ‫بشكل‬ ‫األفراد‬ ‫هؤالء‬ ‫يتعلم‬‫املنا‬ ‫أو‬ ‫املنزلية‬،‫كاحملاضرات‬ ‫اخلاملة‬ ‫التعليمية‬ ‫احلاالت‬ ‫يكرهون‬ ‫فهم‬ ،‫جمموعة‬ ‫يف‬ ‫قشات‬‫شيء‬ ‫كل‬ ‫بتجريب‬ ‫يرغبون‬ ‫فهم‬ ،‫متشوقني‬ ‫ليكونوا‬ ‫األشخاص‬ ‫هؤالء‬ ‫مييل‬ ‫حيث‬(‫سواء‬‫اللمسي‬ ‫أو‬ ‫احلسي‬.)‫والتغذية‬ ،‫صغرية‬ ‫جمموعة‬ ‫ضمن‬ ‫واملناقشات‬ ،‫املشكلة‬ ‫حل‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ويساعد‬‫اإلسرتجاعية‬‫الشخص‬ ‫والواجبات‬ ،‫النظري‬ ‫من‬‫املتعلمني‬ ‫هؤالء‬ ‫ية‬.‫شيء‬ ‫كل‬ ‫برؤية‬ ‫املتعلم‬ ‫هذا‬ ‫ويرغب‬‫باملوضوع‬ ‫العالقة‬ ‫حول‬ ‫اخلاصة‬ ‫معايريه‬ ‫وحتديد‬.‫مع‬ ‫الشخ‬ ‫بها‬ ‫مير‬ ‫متصلة‬ ‫سلسلة‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫األمناط‬ ‫بهذه‬ ‫فكر‬ ‫قد‬ ‫كولب‬ ‫أن‬ ‫ورغم‬‫هي‬ ‫وهذه‬ ،‫البقية‬ ‫دون‬ ‫واحد‬ ‫منطا‬ ‫ويعتمدون‬ ‫يفضلون‬ ً‫ا‬‫أشخاص‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫الوقت‬‫األساسية‬ ‫األمناط‬‫التعليمية‬ ‫احلاالت‬ ‫وضع‬ ‫أثناء‬ ‫إليها‬ ‫االنتباه‬ ‫املسهلني‬ ‫على‬ ‫ينبغي‬ ‫اليت‬:‫التواؤمي‬(‫املادية‬ ‫التجربة‬/‫العملي‬ ‫التجريب‬( )‫ّون‬‫ي‬‫العمل‬()a.k.a Activist)‫بالسؤال‬ ‫األشخاص‬ ‫هؤالء‬ ‫ويهتم‬"‫بهذا‬ ‫قمت‬ ‫لو‬ ‫سيحدث‬ ‫ماذا‬(what would happenif I did this?")‫بـ‬ ‫أنفسهم‬ ‫خيربون‬ ‫وهم‬"‫م‬ ‫أنا‬‫شيء‬ ‫بأي‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫صمم‬"‫أنهم‬ ‫أي‬
  • 13. ‫التعليمية‬ ‫للتجربة‬ ‫معنى‬ ‫عن‬ ‫ويبحثون‬ ،‫معينة‬ ‫حالية‬ ‫ظروف‬ ‫مع‬ ‫التكيف‬ ‫يف‬ ‫متفوقون‬‫سابقني‬ ‫أشخاص‬ ‫به‬ ‫قام‬ ‫كما‬ ً‫ا‬‫متام‬ ،‫به‬ ‫القيام‬ ‫يستطيعون‬ ‫فيما‬ ‫ويفكرون‬.‫بني‬ ‫العالقات‬ ‫مالحظة‬ ‫على‬ ‫وقادرين‬ ‫املعقدة‬ ‫األمور‬ ‫يف‬ ‫جيدون‬ ‫املتعلمون‬ ‫هؤالء‬ ‫ويعترب‬‫مظاهر‬‫معلومات‬ ‫على‬ ‫باالعتماد‬ ً‫ا‬‫بديهي‬ ‫املشاكل‬ ‫حلل‬ ‫مييلون‬ ‫وهم‬ ،‫املتعددة‬ ‫النظام‬‫ولكن‬ ،‫التعليمي‬ ‫األسلوب‬ ‫هذا‬ ‫تناسب‬ ‫اليت‬ ‫الطرق‬ ‫من‬ ‫متنوعة‬ ‫جمموعة‬ ‫وهناك‬ ‫اآلخرين‬ً‫ال‬‫تفضي‬ ‫األكثر‬ ‫هو‬ ‫املستقل‬ ‫االكتشاف‬ ‫يعزز‬ ‫شيء‬‫أي‬ ‫يكون‬‫أن‬ ‫احملتمل‬ ‫من‬.‫أحيا‬ ‫ولكنه‬ ‫األشخاص‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫سهل‬ ‫والتواؤمي‬‫الصرب‬ ‫قليل‬ ً‫ا‬‫ن‬.‫االستيعابي‬(‫اجملردة‬ ‫املفاهيم‬/‫املتأملة‬ ‫املالحظة‬()‫النظريون‬()a.k.a. Theorist)‫السؤال‬ ‫عن‬ ‫باإلجابة‬ ‫األشخاص‬ ‫هؤالء‬ ‫ويهتم‬"‫لنعرفه‬ ‫هنا‬ ‫ماذا‬(what is there toknow?")‫معرفة‬ ‫الحرتام‬ ‫ومييلون‬ ،‫للمعلومات‬ ‫واملنظم‬ ‫الدقيق‬ ‫اإللقاء‬ ‫حيبون‬ ‫وهم‬‫وترتكز‬ ،‫اخلبري‬‫يكتشفون‬ ‫ال‬ ‫فهم‬ ،‫النظرية‬ ‫النماذج‬ ‫خلق‬ ‫على‬ ‫قدرتهم‬ ‫يف‬ ‫قوتهم‬ ‫نقاط‬‫وتتضمن‬ ،‫ملشكلتهم‬ ‫الصحيح‬ ‫احلل‬ ‫على‬ ‫باحلصول‬ ‫يرغبون‬ ‫وإمنا‬ ‫عشوائي‬ ‫بشكل‬ ‫النظام‬‫يلي‬ ‫ما‬ ‫االستيعابي‬ ‫تناسب‬ ‫اليت‬ ‫التعليمية‬ ‫الطرق‬:‫احملاضرة‬ ‫طريقة‬(‫البصرية‬ ‫العروض‬ ‫أو‬‫والسمعية‬)‫املوضو‬ ‫سرب‬ ‫أو‬ ‫بتوضيح‬ ‫املتبوعة‬ ‫و‬‫إرشادي‬ ‫كتيب‬ ‫مع‬ ‫كله‬ ‫وهذا‬ ،‫املخرب‬ ‫يف‬ ‫ع‬‫الوافية‬ ‫باإلجابات‬ ‫مزود‬.‫التقاربي‬(‫اجملردة‬ ‫املفاهيم‬/‫العملي‬ ‫التجريب‬( )‫الذرائعيون‬( )a.k.a. Pragmatists)‫يسألون‬ ‫فهم‬ ،‫احلالة‬ ‫حدوث‬ ‫كيفية‬ ‫باكتشاف‬ ‫األشخاص‬ ‫هؤالء‬ ‫ويهتم‬"‫ميكنين‬ ‫كيف‬ً‫ا‬‫عملي‬ ‫هذا‬ ‫تطبيق‬("How can I apply this in practice?.)‫التطبيق‬ ‫ويتزايد‬‫تكمن‬ ‫و‬ ،‫النظام‬ ‫عمل‬ ‫حول‬ ‫تفصيلية‬ ‫معلومات‬ ‫فهم‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫املعلومات‬ ‫من‬ ‫واالستفادة‬‫املناسبة‬ ‫التعليمية‬ ‫الطرق‬ ‫وتتضمن‬ ،‫للفكرة‬ ‫العملي‬ ‫بالتطبيق‬ ‫للذرائعيني‬ ‫العظمى‬ ‫القوة‬‫يلي‬ ‫ما‬ ‫للتقاربي‬:•،‫اخلامل‬ ‫ليس‬ ‫و‬ ‫التفاعلي‬ ‫التعلم‬•،‫احلاسب‬ ‫باستخدام‬ ‫التعلم‬•‫الكتشافها‬ ‫للطالب‬ ‫الكتب‬ ‫أو‬ ‫املشكالت‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬ ‫تقديم‬.
  • 14. ‫التباعدي‬(‫املادية‬ ‫التجربة‬/‫املتأملة‬‫املالحظة‬( )‫املتأملون‬()a.k.a. Reflectors)‫احلالة‬ ‫سبب‬ ‫باكتشاف‬ ‫األشخاص‬ ‫هؤالء‬ ‫ويهتم‬(why)‫من‬ ‫السبب‬ ‫مبعرفة‬ ‫يرغبون‬ ‫فهم‬ ،‫يقدم‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫ما‬ ‫وباكتشاف‬ ‫معينة‬ ‫مادية‬ ‫معلومات‬ ‫خالل‬‫يأخذوا‬ ‫أن‬ ‫ويفضلون‬ ،‫النظام‬ ‫ه‬‫حباجة‬ ‫فهم‬ ،‫منطقي‬ ‫وبأسلوب‬ ‫تنظيمية‬ ،‫تفصيلية‬ ‫بطريقة‬ ‫إليهم‬ ‫تقدم‬ ‫اليت‬ ‫املعلومات‬‫تتضمن‬ ‫و‬ ،‫التخيل‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ‫قوتهم‬ ‫نقاط‬ ‫تكمن‬ ‫و‬ ،‫باملوضوع‬ ‫التفكري‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫للوقت‬‫يلي‬ ‫ما‬ ‫للتباعديني‬ ‫املناسبة‬ ‫التعليمية‬ ‫الطرق‬:•‫أ‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫اليت‬ ‫احملاضرة‬ ‫طريقة‬‫واستخدامات‬ ‫والضعف‬ ‫القوة‬ ‫كنقاط‬ ‫معينة‬ ‫شياء‬،‫النظام‬•ً‫ا‬‫يدوي‬ ‫النظام‬ ‫واكتشاف‬.‫التباعديني‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫أثناء‬ ‫الشخصي‬ ‫التفكري‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫املرونة‬ ‫وتفيد‬.‫البيئة‬ ‫وتتضمن‬ ،‫منها‬ ‫واحدة‬ ‫نفضل‬ ‫لكننا‬ ،‫األربعة‬ ‫األمناط‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫نتعلم‬ ‫وعادة‬‫األ‬ ‫األمناط‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫ك‬ ‫املثالية‬ ‫التدريبية‬‫ربعة‬.‫باالنشغال‬ ‫الدورة‬ ‫تبدأ‬ ‫قد‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬‫ومن‬ ،‫املعنى‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫باحث‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫املتعلم‬ ‫يراقب‬ ‫ثم‬ ،‫املادية‬ ‫بالتجارب‬ ‫للمتعلم‬ ‫الشخصي‬‫مادية‬ ‫بتجارب‬ ‫تنتهي‬ ‫واليت‬ ‫مشابهة‬ ‫أخرى‬ ‫مشكالت‬ ‫مع‬ ‫النتيجة‬ ‫هذه‬ ‫املتعلم‬ ‫يطبق‬ ‫ثم‬‫جديدة‬.‫جديد‬ ‫بتجارب‬ ‫جديد‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ ‫دورة‬ ‫تبدأ‬ ‫وقد‬‫وخمتلفة‬ ‫ة‬.(‫احلموري‬ ‫هند‬،‫أمحد‬‫الكحلوت‬،731-736)،(‫القباطي‬ ‫حمسن‬ ‫منصور‬،7007،11–11).‫معرفية‬ ‫كأساليب‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬Cognitive Styles:،‫املعرفية‬ ‫األساليب‬ ‫ُعرف‬‫ت‬Cognitive styles‫يف‬ ‫املفضل‬ ‫الشخصي‬ ‫األسلوب‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ،‫تل‬ ‫وترمجة‬ ،ً‫ا‬‫ذهني‬ ‫وترتيبها‬ ‫املعلومات‬ ‫استقبال‬‫املعلومات‬ ‫ك‬‫إىل‬‫طبيعة‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫أداء‬‫التفكري‬ ‫أسلوب‬(Riding،1991.)‫بالعمل‬ ‫اخلاصة‬ ‫املعلومات‬ ‫يستقبل‬ ‫آلية‬ ‫بطريقة‬ ‫فإنه‬ ‫عمل‬ ‫أي‬ ‫أداء‬ ‫حياول‬ ‫عندما‬ ‫فاملرء‬‫العمل‬ ‫ذلك‬ ‫ألداء‬ ‫الالزمة‬ ‫والقرارات‬ ‫األوامر‬ ‫إصدار‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫ثم‬ ،‫املطلوب‬.‫أن‬ ‫واحلقيقة‬
  • 15. ‫فإنه‬ ‫بذلك‬ ‫يقوم‬ ‫عندما‬ ‫املرء‬‫يعمد‬‫إىل‬‫تصنيفها‬ ‫ميكن‬ ‫عقلية‬ ‫عمليات‬ ‫استخدام‬‫إىل‬‫هما‬ ‫أسلوبني‬:‫الكلي‬ ‫واألسلوب‬ ‫التحليلي‬ ‫األسلوب‬(Riding and Rayner،1998.)‫تفاعل‬ ‫كيفية‬ ‫حتديد‬ ‫يف‬ ‫خمتلفة‬ ً‫ا‬‫أدوار‬ ‫تؤدي‬ ‫املعرفية‬ ‫األساليب‬ ‫أن‬ ‫فيه‬ ‫شك‬ ‫ال‬ ‫ومما‬‫امل‬ ‫بيئاتهم‬ ‫مع‬ ‫األفراد‬‫األحداث‬ ‫مع‬ ‫تعاملهم‬ ‫وطريقة‬ ‫تنوعة‬(Riding and AL-Salih،2000.)‫األعمال‬ ‫بعض‬ ‫مع‬ ‫إجيابيا‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫معني‬ ‫معريف‬ ‫أسلوب‬ ‫استخدام‬ ‫أن‬ ‫الدراسات‬ ‫بينت‬ ‫لقد‬‫اآلخر‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫وسلبي‬.‫املعريف‬ ‫األسلوب‬ ‫طبيعة‬ ‫مع‬ ‫العمل‬ ‫يتوافق‬ ‫عندما‬ ‫أنه‬ ‫يعين‬ ‫وهذا‬‫الع‬ ‫هذا‬ ‫وكان‬ ‫ما‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫شخ‬ ‫أدى‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ ،‫موفقا‬ ‫يكون‬ ‫سوف‬ ‫األداء‬ ‫أن‬ ‫جند‬ ‫للشخ‬‫مل‬‫موفق‬ ‫غري‬ ‫أداء‬ ‫يكون‬ ‫سوف‬ ‫أداءه‬ ‫فإن‬ ‫للشخ‬ ‫املعريف‬ ‫األسلوب‬ ‫مع‬ ‫متوافق‬ ‫غري‬(Ridingand Sadler-Smith،1992; Riding and Rayner،1998; Riding andAL-Salih،2000.)‫العلماء‬ ‫بعض‬ ‫يقسم‬‫أمناط‬‫املعرفية‬ ‫األساليب‬ ‫تصنيفات‬ ‫علي‬ ‫اعتمادا‬ ‫التعلم‬،‫تعرف‬ ‫اليت‬‫ا‬ ‫األساليب‬ ‫أنها‬ ‫علي‬‫يف‬ ‫هلا‬ ‫يتعرضون‬ ‫اليت‬ ‫املثريات‬ ‫مع‬ ‫تعاملهم‬ ‫يف‬ ‫األفراد‬ ‫يستخدمها‬ ‫ليت‬‫يف‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫األفراد‬ ‫بني‬ ‫الفروق‬ ‫كشف‬ ‫على‬ ‫يساعدنا‬ ‫مما‬ ‫املختلفة‬ ‫حياتهم‬ ‫مواقف‬‫مثل‬ ،‫املعريف‬ ‫اجملال‬‫اإلدراك‬‫وتناول‬ ‫وتكوين‬ ‫والتعلم‬ ‫املفاهيم‬ ‫وتكوين‬ ‫والتفكري‬ ‫والتذكر‬‫االنفعالي‬ ‫اجملال‬ ‫يف‬ ‫ولكن‬ ،‫املعلومات‬،‫الشخصية‬ ‫ودراسة‬ ‫االجتماعي‬ ‫واجملال‬ ،‫الوجداني‬‫النشاط‬ ‫هذا‬ ‫حمتوى‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫النشاط‬ ‫أساليب‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫تفسر‬ ‫وبالتالي‬( .‫أنور‬‫الشرقاوي‬ ‫حممد‬،7996،67)‫خرباته‬ ‫لتنظيم‬ ‫الفرد‬ ‫لدي‬ ‫املفضلة‬ ‫األداء‬ ‫ألوان‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫املعرفية‬ ‫األساليب‬ ‫فإن‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬‫ا‬ ‫يستطيع‬ ‫حبيث‬ ‫الذاكرة‬ ‫منظومة‬ ‫يف‬‫مثل‬ ‫وهي‬ ‫املشكالت‬ ‫من‬ ‫متعددة‬ ‫أنواع‬ ‫مع‬ ‫لتعامل‬‫بشكل‬ ‫تهتم‬ ‫أنها‬ ‫يف‬ ‫الشخصية‬ ‫مسات‬ ‫عن‬ ‫ختتلف‬ ‫ولكنها‬ ‫القطب‬ ‫ثنائية‬ ‫الشخصية‬ ‫مسات‬‫أو‬ ‫اكتساب‬ ‫به‬ ‫يتم‬ ‫الذي‬ ‫املعريف‬ ‫النشاط‬‫ما‬ ‫بعمل‬ ‫القيام‬،‫العلماء‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫توصل‬ ‫وقد‬‫إىل‬
  • 16. ‫للفروق‬ ‫حمكا‬ ‫تعد‬ ‫واليت‬ ،‫املعرفية‬ ‫لألساليب‬ ‫األبعاد‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬‫بني‬ ‫الفردية‬‫كالتالي‬ ‫األفراد،وهي‬:7-‫اجملال‬ ‫عن‬ ‫االستقالل‬ ‫مقابل‬ ‫يف‬ ‫االعتماد‬ ‫أسلوب‬‫اإلدراكي‬Field Dependence Vs،Independence‫وتكن‬ ‫قدم‬Witken‫بأنهم‬ ‫اجملال‬ ‫عن‬ ‫املستقلني‬ ‫األفراد‬ ‫عرف‬ ‫حيث‬ ‫املعريف‬ ‫األسلوب‬ ‫هذا‬‫الداخل‬ ‫مراجعهم‬ ‫علي‬ ‫مبوضوعات‬ ‫األشياء‬ ‫إدراك‬ ‫إلي‬ ‫ينزعون‬‫جتهيز‬ ‫يف‬ ‫كموجهات‬ ‫ية‬‫إدراك‬ ‫علي‬ ‫قادرين‬ ‫غري‬ ‫فهم‬ ‫اجملال‬ ‫علي‬ ‫املعتمدون‬ ‫أما‬ ‫احلل‬ ‫علي‬ ‫تساعدهم‬ ‫اليت‬ ‫املعلومات‬‫السياق‬ ‫عن‬ ‫منفصلة‬ ‫كأشياء‬ ‫املفردات‬‫الذي‬‫علي‬ ‫يعتمدون‬ ‫أنهم‬ ‫كما‬ ‫منه‬ ‫متضمنة‬ ‫تكون‬‫احلل‬ ‫علي‬ ‫تساعدهم‬ ‫اليت‬ ‫املعلومات‬ ‫لتجهيز‬ ‫كموجهات‬ ‫اخلارجية‬ ‫املراجع‬.7-‫تكوين‬ ‫أسلوب‬‫املدركات‬ConceptualIzing styles‫اخلصائ‬ ‫حتليل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫مدركاتهم‬ ‫إدراك‬ ‫حنو‬ ‫مييلون‬ ‫بأنهم‬ ‫هؤالء‬ ‫يتصف‬‫يف‬ ‫خاصة‬ ‫قدرات‬ ‫لديهم‬ ‫بأن‬ ‫يتميزون‬ ‫األفراد‬ ‫وهؤالء‬ ‫معها‬ ‫يتفاعل‬ ‫اليت‬ ‫للموضوعات‬‫اخلارجية‬ ‫احملكات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫للموضوعات‬ ‫والنقد‬ ‫والتحليل‬ ‫القدرة‬ ‫لديهم‬ ‫حيث‬ ‫التفكري‬‫وا‬‫لداخلية‬.3-‫املعقد‬ ‫ـ‬ ‫البسيط‬ ‫األسلوب‬Cognitive Simplicity Vs،CognitiveComplexity‫كما‬ ‫للتنبؤ‬ ‫القابلة‬ ‫غري‬ ‫واملسائل‬ ‫احملددة‬ ‫لألشياء‬ ‫حبهم‬ ‫بعدم‬ ‫البسيط‬ ‫البعد‬ ‫ذوي‬ ‫يتميز‬‫الغامضة‬ ‫لألمور‬ ‫حببهم‬ ‫املعقد‬ ‫البعد‬ ‫ذوي‬ ‫الطالب‬ ‫يتميز‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫للمحسوسات‬ ‫مييلون‬‫ومييلون‬ ‫واملعقدة‬‫اجلديدة‬ ‫للمواقف‬.1-‫االندفاع‬ ‫ـ‬ ‫الرتيث‬ ‫أسلوب‬Reflectivity Vs،Impulsivity‫دون‬ ‫تفكريهم‬ ‫يف‬ ‫تطرأ‬ ‫اليت‬ ‫استجاباتهم‬ ‫تقديم‬ ‫إلي‬ ‫مييلون‬ ‫بأنهم‬ ‫املندفعني‬ ‫األفراد‬ ‫يتصف‬‫الهتمامه‬ ‫استجاباتهم‬ ‫تقديم‬ ‫يف‬ ‫فيتأخرون‬ ‫املتأملون‬ ‫مييل‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫صحتها‬ ‫من‬ ‫التحقق‬‫واألدلة‬ ‫الرباهني‬ ‫بتفح‬.1-‫الرتابة‬ ‫الصقل‬ ‫أسلوب‬"Leveling Vs،Sharpening‫هلم‬ ‫تتيح‬ ‫منظمة‬ ‫بصورة‬ ‫للخربات‬ ‫اسرتجاعهم‬ ‫بصعوبة‬ ‫الرتابة‬ ‫أسلوب‬ ‫ذوي‬ ‫يتصف‬‫منها‬ ‫االستفادة‬،‫حمدودة‬ ‫التعلم‬ ‫انتقال‬ ‫علي‬ ‫قدراتهم‬ ‫أن‬ ‫حيث‬،‫أسلوب‬ ‫ذوى‬ ‫يتصف‬ ‫حني‬ ‫يف‬
  • 17. ‫حبي‬ ‫منتظمة‬ ‫بصورة‬ ‫السابقة‬ ‫خرباتهم‬ ‫اسرتجاع‬ ‫علي‬ ‫بقدرتهم‬ ‫الصقل‬‫علي‬ ‫تساعدهم‬ ‫ث‬‫اخلربات‬ ‫تلك‬ ‫من‬‫االستفادة‬.6-ٍٍ‫التدقيق‬ ‫ـ‬ ‫الفح‬ ‫أسلوب‬Scaming Style‫اإلدراك‬ ‫وسعة‬ ‫االنتباه‬ ‫وتركيز‬‫بالتفاصيل‬ ‫يهتمون‬ ‫بالتدقيق‬ ‫يتسمون‬ ‫الذين‬ ‫األفراد‬.2-‫املرونة‬ ‫ـ‬ ‫التزمت‬ ‫املعريف‬ ‫األسلوب‬Constricted Vs،Flexible‫يف‬ ‫باجلمود‬ ‫يتصفون‬ ‫املتزمتني‬ ‫األفراد‬‫كما‬ ‫املتعددة‬ ‫القضايا‬ ‫جتاه‬ ‫واجتاهاتهم‬ ‫أفكارهم‬‫مع‬ ‫التعايش‬ ‫بإمكانية‬ ‫باملرونة‬ ‫املتصفون‬ ‫األفراد‬ ‫يتسم‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫بالتغيري‬ ‫يؤمنون‬ ‫ال‬ ‫أنهم‬‫للتغيري‬ ‫والقابلية‬ ‫واملناقشة‬ ‫احلوار‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫معها‬ ‫والتفاعل‬ ‫اجلديدة‬ ‫احلياتية‬ ‫املواقف‬.9-‫الغموض‬ ‫حتمل‬ ‫عدم‬ ‫مقابل‬ ‫يف‬ ‫الغموض‬ ‫حتمل‬ ‫أسلوب‬Tolerance - Intolerance of Ambiguity‫الذين‬ ‫أما‬ ‫والغامضة‬ ‫اجلديدة‬ ‫املواقف‬ ‫يتقبلون‬ ‫التحمل‬ ‫علي‬ ‫القدرة‬ ‫لديهم‬ ‫الذين‬ ‫واألفراد‬‫والغامضة‬ ‫اجلديدة‬ ‫املواقف‬ ‫يتقبلون‬ ‫ال‬ ‫فهم‬ ‫التحمل‬ ‫علي‬ ‫قدرة‬ ‫لديهم‬ ‫ليس‬.9-‫الشمول‬ ‫أسلوب‬-‫القصور‬Inclusiveness Vs،Exclusiveness‫يتميز‬‫الضيقة‬ ‫بالنظرة‬ ‫القصور‬ ‫ذوي‬ ‫يتسم‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫الكلية‬ ‫بالنظرة‬ ‫الشموليني‬ ‫األفراد‬‫التناقضات‬ ‫حتمل‬ ‫وصعوبة‬ ‫لألمور‬.70-‫االستجابي‬ ‫األسلوب‬–ِِ‫الفعال‬Active – Reactive‫األفراد‬‫يتص‬ ‫الفعال‬ ‫األسلوب‬ ‫ذوي‬‫ف‬‫علي‬ ‫العالية‬ ‫والقدرة‬ ‫واحليوية‬ ‫واملبادأة‬ ‫بالنشاط‬ ‫ون‬‫واملوضوعية‬ ‫التجريب‬،‫أحكامهم‬ ‫يف‬ ‫ذاتيني‬ ‫بأنهم‬ ‫االستجابي‬ ‫األسلوب‬ ‫ذوي‬ ‫يتصف‬ ‫حني‬ ‫يف‬‫فيها‬ ‫يؤثرون‬ ‫ال‬ ‫لألحداث‬ ‫ومستقبلون‬.77-‫املخاطرة‬ ‫أسلوب‬–‫احلذر‬Risk Taking – Cautiousness Style‫املخاطرة‬ ‫وحب‬ ‫املعقدة‬ ‫املواقف‬ ‫يف‬ ‫التخمني‬ ‫إلي‬ ‫بامليل‬ ‫املخاطرة‬ ‫أسلوب‬ ‫ذوي‬ ‫يتصف‬‫يتسم‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫واملغامرة‬‫وغامض‬ ‫جديد‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫باخلوف‬ ‫احلذر‬ ‫األسلوب‬ ‫ذوي‬.(‫فاروق‬‫عثمان‬ ‫السيد‬،7001،709-777).
  • 18. ‫السبعة‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬:‫النفس‬ ‫علماء‬ ‫توصل‬ ‫لقد‬‫إىل‬‫من‬ ‫حمددة‬ ‫أنواع‬ ‫سبعة‬ ‫هناك‬ ‫أن‬‫أمناط‬‫منط‬ ‫و‬ ،‫التعلم‬‫يف‬ ‫الطالب‬ ‫يوظفها‬ ‫اليت‬ ‫الطريقة‬ ‫هو‬ ‫التعلم‬‫اكتساب‬‫طريقته‬ ‫له‬ ‫طالب‬ ‫كل‬ ‫و‬ ،‫املعرفة‬‫ا‬‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫ملميزة‬،‫و‬‫أمناط‬‫طالب‬ ‫من‬ ‫ختتلف‬ ‫التعلم‬‫إىل‬‫بصمات‬ ‫اختالف‬ ‫مثل‬ ‫آخر‬‫ًا‬‫م‬‫متا‬ ‫األصابع‬،‫و‬ ‫اخلربات‬ ‫إعداد‬ ‫علي‬ ‫املعلمني‬ ‫تساعد‬ ‫الطالب‬ ‫تعلم‬ ‫منط‬ ‫معرفة‬ ‫إن‬‫طالب‬ ‫كل‬ ‫وحاجات‬ ‫مليول‬ ‫ملبية‬ ‫تكون‬ ‫اليت‬ ‫التعلمية‬ ‫األنشطة‬،‫قيمة‬ ‫و‬ ‫معنى‬ ‫هلا‬ ‫وتكون‬‫وفاعلية‬.‫الطا‬ ‫تعلم‬ ‫منط‬ ‫حتديد‬ ‫إن‬‫بفاعلية‬ ‫الطالب‬ ‫هذا‬ ‫يتعلم‬ ‫كيف‬ ‫اكتشاف‬ ‫هو‬ ‫لب‬‫أكثر‬،‫هي‬ ‫األمناط‬ ‫تلك‬:7.‫اللغوي‬ ‫النمط‬(:Verbal /Linguistic)‫أجنبية‬ ‫لغة‬ ‫كانت‬ ‫أو‬ ‫األم‬ ‫لغة‬ ‫أكانت‬ ‫سواء‬ ‫اللغة‬ ‫استخدام‬ ‫علي‬ ‫املقدرة‬ ‫ميتلك‬ ‫الذي‬ ‫وهو‬‫علي‬ ‫مثال‬ ‫خري‬ ‫و‬ ،‫اآلخرين‬ ‫الناس‬ ‫فهم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫كذلك‬ ‫و‬ ‫ذهنه‬ ‫يف‬ ‫يدور‬ ‫عما‬ ‫يعرب‬ ‫حتى‬‫الشعراء‬ ‫ذلك‬،‫الكتاب‬،‫اخلطباء‬،‫املتحدثون‬،‫احملامون‬،‫املمثلون‬ ‫و‬ ،‫التجار‬.‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫ويرغب‬‫التعلمي‬ ‫اإلسرتاتيجيات‬ ‫ممارسة‬ ‫يف‬‫ة‬‫تتمثل‬ ‫اليت‬‫كتابة‬ ‫يف‬‫رسائل‬،‫قصائد‬،‫قص‬،‫وصف‬‫وأحداث‬ ‫ألشياء‬.‫حوار‬ ‫و‬ ‫شفهية‬ ‫مناقشة‬ ‫قيادة‬ ‫و‬ ‫إدارة‬.‫مسعية‬ ‫أشرطة‬ ‫عمل‬.‫شفهي‬ ‫عرض‬ ‫تقديم‬.‫أو‬ ‫كتابة‬‫إخباري‬ ‫تقرير‬ ‫إعطاء‬.‫أسئلة‬ ‫تطوير‬‫مقابلة‬ ‫إجراء‬ ‫أجل‬ ‫من‬.‫شعار‬ ‫عمل‬(‫َََّّى‬‫مغن‬ ‫أو‬ ‫مكتوب‬.)‫مذكراتهم‬ ‫و‬ ‫يومياتهم‬ ‫كتابة‬.‫كالمي‬ ‫دفاع‬ ‫كتابة‬(‫احملامي‬ ‫مثل‬.)‫الدرس‬ ‫موضوع‬ ‫مع‬ ‫تتماشى‬ ‫كلمات‬ ‫لعبة‬ ‫عمل‬.‫خمتلفة‬ ‫أنواع‬ ‫كتابة‬ ‫و‬ ‫القص‬ ‫رواية‬‫الدعابات‬ ‫و‬ ‫النكت‬ ‫من‬.7.‫املنطقي‬ ‫النمط‬:‫الت‬‫الرياضي‬ ‫فكري‬(Logical /Mathematical)‫النظام‬ ‫بيان‬ ‫يف‬ ‫األساسية‬ ‫املبادئ‬ ‫فهم‬ ‫و‬ ‫الرياضي‬ ‫و‬ ‫املنطقي‬ ‫التفكري‬ ‫قدرات‬ ‫ميتلك‬ ‫الذي‬ ‫هو‬‫السبيب‬،‫املنطق‬ ‫علماء‬ ‫و‬ ‫العلماء‬ ‫عمل‬ ‫طريقة‬ ‫مثل‬ ‫ًا‬‫م‬‫متا‬.‫التالعب‬ ‫يستطيعون‬ ‫إنهم‬‫باألعداد‬،‫الرياضي‬ ‫أخصائي‬ ‫عامل‬ ‫مثل‬ ‫مثلهم‬ ‫العمليات‬ ‫و‬ ‫املقادير‬ ‫و‬‫ات‬.‫أرمشيدس‬ ‫مثل‬،‫نيوتن‬ ‫اسحق‬،‫جاليلو‬،‫أنشتاين‬.‫التعل‬ ‫اإلسرتاتيجيات‬ ‫ممارسة‬ ‫يف‬ ‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫ويرغب‬‫مية‬
  • 19. ‫احلقائق‬ ‫تنظيم‬ ‫و‬ ‫جدولة‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬ ‫اليت‬.‫التعليل‬ ‫مهارات‬ ‫استخدام‬.‫و‬ ‫الرموز‬ ‫استخدام‬‫اجملردة‬ ‫الصيغ‬.‫املشكالت‬ ‫لقص‬ ‫املنطقي‬ ‫احلل‬.‫األحاجي‬ ‫حل‬(‫احلزازير‬)‫واكتشاف‬‫العالقات‬.‫واملعلومات‬ ‫البيانات‬ ‫حتليل‬.‫البياني‬ ‫التنظيم‬ ‫استخدام‬.‫الشفرات‬ ‫حتليل‬(‫رموز‬ ‫حتليل‬ ‫مثل‬‫الشفرات‬.)‫النماذج‬ ‫و‬ ‫الرسومات‬ ‫إجياد‬‫و‬ ‫عمل‬.‫التجارب‬ ‫إجراء‬ ‫و‬ ‫الفرضيات‬ ‫فرض‬.3.‫املوسيقي‬ ‫النمط‬(Musical/ Rhythmic)‫يستمع‬ ‫و‬ ‫املوسيقى‬ ‫يف‬ ‫يفكر‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫املقدرة‬ ‫لديه‬ ‫الذي‬ ‫وهو‬‫إىل‬‫املقا‬‫و‬ ‫املوسيقية‬ ‫طع‬‫بها‬ ‫يتالعب‬ ‫رمبا‬ ‫و‬ ،‫يعرفها‬.‫يتذكرون‬ ‫ال‬ ‫املوسيقية‬ ‫املقدرة‬ ‫لديهم‬ ‫الذين‬ ‫الطالب‬ ‫إن‬‫كيانهم‬ ‫و‬ ‫عقوهلم‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫كبري‬ ‫ًا‬‫ز‬‫حي‬ ‫املوسيقى‬ ‫تشغل‬ ‫بل‬ ،‫فحسب‬ ‫بسهولة‬ ‫املوسيقية‬ ‫املقاطع‬.‫بتهوفن‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫مثال‬ ‫و‬،‫موزارت‬،‫األطرش‬ ‫فريد‬،‫الوهاب‬ ‫عبد‬،........‫إخل‬.‫ال‬ ‫هذا‬ ‫ويرغب‬‫نمط‬‫التعلمي‬ ‫اإلسرتاتيجيات‬ ‫ممارسة‬ ‫يف‬‫ة‬‫غناء‬ ‫أو‬ ‫كتابة‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬ ‫اليت‬‫أغن‬‫ية‬/‫نشيد‬‫ة‬‫منهجية‬.(‫احملتوى‬ ‫من‬.)‫معينة‬ ‫كوسائل‬ ‫إيقاعية‬ ‫مناذج‬ ‫استخدام‬ ‫أو‬ ‫تطوير‬‫للتعلم‬.‫نشيدة‬ ‫تلحني‬،‫قصيدة‬.‫الكلمات‬ ‫حتويل‬‫إىل‬‫أغنية‬.‫تشرح‬ ‫اليت‬ ‫لألغاني‬ ‫عناوين‬ ‫إجياد‬/‫احملتوي‬ ‫تفسري‬.‫م‬ ‫لعبة‬ ‫عمل‬‫وسيقية‬.‫الدراسة‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫تساعد‬ ‫اليت‬ ‫املوسيقي‬ ‫أنواع‬ ‫حتديد‬.‫استخدام‬‫كحكايات‬ ‫املوسيقية‬ ‫املفردات‬.‫موسيقية‬ ‫آلة‬ ‫تركيب‬ ‫و‬ ‫عمل‬.‫يف‬ ‫البيئة‬ ‫من‬ ‫أصوات‬ ‫دمج‬‫الصفية‬ ‫العروض‬(‫األصوات‬ ‫تقليد‬.)1-‫اجلسماني‬ ‫النمط‬:Bodily)/ Kinesthetic)‫اجل‬ ‫كل‬ ‫استخدام‬ ‫على‬ ‫املقدرة‬ ‫لديه‬ ‫الذي‬ ‫هو‬‫منه‬ ‫أجزاء‬ ‫أو‬ ‫سم‬(‫األيدي‬،‫األصابع‬،‫األذرع‬)‫معينة‬ ‫مشكلة‬ ‫حلل‬،‫صناعة‬‫شيء‬‫من‬ ‫أنواع‬ ‫عرض‬ ‫أو‬ ‫ما‬‫املنتجات‬‫ذلك‬ ‫علي‬ ‫مثال‬ ‫خري‬ ‫و‬ ،‫نشاطهم‬ ‫ألوان‬ ‫مبختلف‬ ‫الرياضيون‬.‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫ويرغب‬‫اإلسرتاتيجيات‬ ‫ممارسة‬ ‫يف‬‫التعلمي‬‫ة‬‫راقصة‬ ‫منهجية‬ ‫أغنية‬ ‫عمل‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬ ‫اليت‬(‫احلركات‬ ‫مع‬.)‫حركا‬ ‫عمل‬‫ت‬
  • 20. ‫متتالية‬(‫حركية‬ ‫قصة‬.)‫األدوار‬ ‫لعب‬.‫هادفة‬ ‫مسرحية‬ ‫أو‬ ‫هزلية‬ ‫مسرحية‬ ‫متثيل‬.‫التقليد‬.‫والنماذج‬ ‫التصاميم‬ ‫عمل‬.‫العسكرية‬ ‫الفنون‬ ‫متثيل‬.‫لغز‬ ‫جتميع‬(‫حمرية‬ ‫قصة‬.)‫اهلادف‬ ‫الصامت‬ ‫التمثيل‬.‫الرياضية‬ ‫األلعاب‬ ‫عرض‬.1-‫اخليالي‬ ‫النمط‬/‫البصري‬(‫املفكر‬()Visual/ Spatial)‫وا‬ ‫هو‬‫قائد‬ ‫مثل‬ ‫مثله‬ ‫ًا‬‫م‬‫متا‬ ‫عقلة‬ ‫يف‬ ‫الفضائي‬ ‫العلم‬ ‫يتصور‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫املقدرة‬ ‫ميتلك‬ ‫لذي‬‫الكبري‬ ‫الفضاء‬ ‫عامل‬ ‫جيوب‬ ‫الذي‬ ‫البحار‬ ‫أو‬ ‫الطائرة‬.‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫اخليالية‬ ‫املقدرة‬ ‫صاحب‬ ‫إن‬‫العلوم‬ ‫و‬ ‫الفنون‬ ‫يف‬ ‫يوظفها‬،‫ًا‬‫م‬‫رسا‬ ‫يصبح‬ ‫فرمبا‬ ‫الفن‬ ‫حنو‬ ‫امليول‬ ‫عنده‬ ‫كانت‬ ‫فإذا‬،‫أو‬‫ًا‬‫ت‬‫حنا‬،‫مع‬ ‫ًا‬‫س‬‫مهند‬ ‫أو‬‫ًا‬‫ي‬‫مار‬.‫على‬ ‫تركز‬ ‫معينه‬ ‫ًا‬‫م‬‫علو‬ ‫هناك‬ ‫إن‬‫هذه‬‫علم‬ ‫مثل‬ ‫املقدرة‬‫الطبولوجيا‬ ‫علم‬ ‫و‬ ‫التشريح‬.‫أجنلو‬ ‫مايكل‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫مثال‬ ‫وخري‬،‫بكاسو‬ ،‫دافنشي‬ ‫ليوناردو‬.‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫ويرغب‬‫يف‬‫التعلمي‬ ‫اإلسرتاتيجيات‬ ‫ممارسة‬‫ة‬‫بيانية‬ ‫رسوم‬ ‫عمل‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬ ‫اليت‬،‫الرسم‬ ‫و‬ ‫إعالنات‬‫التخطيطي‬.‫في‬ ‫شريط‬ ‫عمل‬‫فلم‬ ‫أو‬ ‫ديو‬.‫امللصقات‬ ‫مناذج‬ ‫عمل‬.‫صور‬ ‫ألبوم‬ ‫عمل‬.‫عمل‬‫جمسمات‬ ‫و‬ ‫خرائط‬.‫األشكال‬ ‫و‬ ‫األلوان‬ ‫استخدام‬.‫املوجه‬ ‫اخليال‬ ‫استخدام‬ ‫أو‬ ‫تطوير‬.‫فهم‬‫األلوان‬.‫آخر‬ ‫ًا‬‫ئ‬‫شي‬ ‫أو‬ ‫آخر‬ ‫شخ‬ ‫بأنه‬ ‫التظاهر‬.‫التعليمية‬ ‫األفالم‬ ‫مشاهدة‬.‫باآلالت‬ ‫اللعب‬.6-‫الذات‬ ‫حول‬ ‫املرتكز‬ ‫النمط‬(alIntraperson:)‫الشخصية‬ ‫اهتماماتهم‬ ‫عن‬ ‫يبحثون‬ ،‫ألنفسهم‬ ‫فهم‬ ‫لديهم‬ ‫الذين‬ ‫وهم‬–،‫للذات‬ ‫فهم‬ ‫لديهم‬‫يتجنبونها‬ ‫األشياء‬ ‫وأي‬ ‫يفعلوا‬ ‫أن‬ ‫يرغبون‬ ‫ماذا‬ ،‫عمله‬ ‫ميكنهم‬ ‫ما‬ ‫ويعرفون‬ ‫هم‬ ‫من‬ ‫يعرفون‬‫إليها‬ ‫ينجذبون‬ ‫اليت‬ ‫األشياء‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫و‬.‫حنن‬ ‫و‬(‫كمعلمني‬)‫الذين‬ ‫الطالب‬ ‫هلؤالء‬ َّ‫ننشد‬‫ألن‬ ‫فهم‬ ‫لديهم‬‫للعبوس‬ ً‫ال‬‫مي‬ ‫عندهم‬ ‫ألن‬ ‫فسهم‬.‫عندهم‬ ‫وكذلك‬ ،‫عمله‬ ‫ميكنهم‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫و‬ ‫عمله‬ ‫ميكنهم‬ ‫ما‬ ‫ملعرفة‬ ً‫ال‬‫مي‬ ‫لديهم‬ ‫وأن‬ ‫كما‬‫الرغبة‬‫على‬ ‫كبري‬ ‫تركيز‬ ‫ولديهم‬ ‫ملساعدة‬ ‫حيتاجون‬ ‫كانوا‬ ‫إذا‬ ‫يذهبون‬ ‫أين‬ ‫ملعرفة‬‫الداخلية‬ ‫واألحالم‬ ‫املشاعر‬.‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫ويرغب‬‫التعلمي‬ ‫اإلسرتاتيجيات‬ ‫ممارسة‬ ‫يف‬‫ة‬‫ال‬‫يت‬‫مذكرات‬ ‫أو‬ ‫خاصة‬ ‫صحيفة‬ ‫يعمل‬ ‫انه‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬.‫املدى‬ ‫والطويلة‬ ‫القصرية‬ ‫أهدافه‬ ‫جيدد‬.
  • 21. ‫احلقيقية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫له‬ ‫ًا‬‫م‬‫مه‬ ‫الدراسة‬ ‫موضوع‬ ‫أن‬ ‫كيف‬ ‫و‬ ‫ملاذا‬ ‫يتعلم‬.‫حول‬ ‫مشاعره‬ ‫يصف‬‫الدراسة‬ ‫موضوع‬.‫عمله‬ ‫يقيم‬.‫مواط‬ ‫ويصف‬‫شخصيته‬ ‫يف‬ ‫القوة‬ ‫ن‬.‫مشروع‬ ‫تنفيذ‬‫مستقبلي‬.‫اخل‬ ‫بيئته‬ ‫و‬ ‫برناجمه‬ ‫عمل‬‫الصفي‬ ‫العمل‬ ‫لتكملة‬ ‫اصة‬.‫الصامت‬ ‫للتفكري‬ ‫وقت‬ ‫لديه‬‫والتأمل‬.‫املعرفية‬ ‫اإلدراكية‬ ‫التقنيات‬ ‫استخدام‬.‫العليا‬ ‫التفكري‬ ‫مهارات‬ ‫استخدام‬.‫الرتكيز‬‫املمارسات‬ ‫على‬.‫التفكري‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫توظيف‬‫املختلفة‬.2-‫النمط‬‫االجتماعي‬(Interpersonal:)‫النا‬ ‫فهم‬ ‫علي‬ ‫املقدرة‬ ‫لديه‬ ‫الذي‬ ‫هو‬‫إنها‬ ،‫صراعاتهم‬ ‫يف‬ ‫والتوسط‬ ‫وقيادتهم‬ ‫اآلخرين‬ ‫س‬‫ًا‬‫م‬‫معل‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ ‫أساسية‬ ‫لكنها‬ ‫و‬ ‫ًا‬‫ع‬‫مجي‬ ‫حنتاجها‬ ‫اليت‬ ‫املقدرة‬ ‫تلك‬،‫ًا‬‫ب‬‫طبي‬ ‫أو‬،‫ًا‬‫ر‬‫تاج‬ ‫أو‬،‫أو‬‫ًا‬‫ي‬‫سياس‬.‫احمليط‬ ‫يف‬ ‫ًا‬‫ر‬‫ماه‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫اآلخرين‬ ‫الناس‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫شخ‬ ‫أي‬ ‫إن‬‫فيه‬ ‫يعيش‬ ‫الذي‬ ‫االجتماعي‬.‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫ويرغب‬‫ممار‬ ‫يف‬‫التعلمي‬ ‫اإلسرتاتيجيات‬ ‫سة‬‫ة‬‫أو‬ ‫املعلم‬ ‫يعطي‬ ‫أنه‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬ ‫اليت‬‫راجعة‬ ‫تغذية‬ ‫الطالب‬ ‫زمالءه‬.‫اآلخرين‬ ‫مشاعر‬ ‫احلس‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫َّر‬‫يقد‬.‫التعاطف‬ ‫يظهر‬(‫عطوف‬)‫اآلخرين‬ ‫مع‬.‫اآلخرين‬ ‫األشخاص‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫جييد‬.‫تعاونية‬ ‫مبهارات‬ ‫يتمتع‬.‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫باسرتاتيجيات‬ ‫يتمتع‬.‫التغ‬ ‫يتقبل‬‫الراجعة‬ ‫ذية‬.‫اآلخرين‬ ‫دوافع‬ ‫يدرك‬‫وحاجاتهم‬.‫اجلماعية‬ ‫املشاريع‬ ‫يف‬ ‫يشارك‬.‫آخرين‬ ‫ألشخاص‬ ‫جديدة‬ ‫أشياء‬ ‫َّم‬‫يعل‬.‫من‬ ‫يتعلم‬‫املدرسة‬ ‫حدود‬ ‫خارج‬ ‫أناس‬.‫املناورة‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫ولديه‬ ‫نظره‬ ‫وجهات‬ ‫عن‬ ‫يعرب‬.‫قواعد‬ ‫حيدد‬‫اجملموعات‬ ‫عمل‬.‫األشياء‬ ‫يقلد‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫و‬ ‫مسرحية‬ ‫يف‬ ‫ميثل‬.‫يستطي‬‫مقابلة‬ ‫جيري‬ ‫أن‬ ‫ع‬.‫رفقاء‬ ‫تكوين‬‫و‬‫أصحاب‬‫الواجبات‬ ‫حلل‬ ‫اهلاتف‬ ‫علي‬‫املنزلية‬.‫تلك‬ ‫شرح‬ ‫التالي‬ ‫اجلدول‬ ‫من‬ ‫ويتضح‬‫يلي‬ ‫كما‬ ‫األمناط‬:
  • 22. ‫النوع‬‫أن‬ ‫حيب‬‫جيد‬ ‫وهو‬‫يف‬‫طريق‬ ‫عن‬ ‫جيدا‬ ‫يتعلم‬1-‫اللغوي‬ ‫املتعلم‬(‫الكلمات‬ ‫العب‬)‫؛‬linguisticlearner“the word player”‫يقرأ‬-‫يكتب‬.‫ا‬‫يروي‬‫لقص‬ً‫ا‬‫غيب‬ ‫احلفظ‬:‫األمساء‬-‫األماكن‬–‫التواريخ‬/‫وأشياء‬‫أخرى‬‫تكون‬ ‫قد‬‫تافهة‬‫القول‬(‫أو‬‫احلكي‬)-‫االستماع‬‫ومشاهدتها‬ ‫للكلمات‬2-‫املنطقي‬‫املتعلم‬/‫احلسابي‬(‫املتسائل‬)Mathematical learner“Thequestioner”-‫بالتجارب‬ ‫يقوم‬/‫يستنبط‬‫األشياء‬-‫األرقام‬‫مع‬ ‫يعمل‬/‫يسأل‬‫األسئلة‬-‫والعالقات‬ ‫األمناط‬‫يستكشف‬.-‫احلساب‬/‫املنطق‬/‫العقل‬‫حتيكم‬-‫املشاكل‬‫حل‬‫التصنيف‬/‫التبويب‬/‫مع‬ ‫العمل‬‫واألمناط‬ ‫االستنتاجات‬‫والعالقات‬.3-‫الكوني‬ ‫املتعلم‬(‫الفضائي‬)‫أو‬(‫احليزي‬)Spatial learner“the visualizer”‫يرسم‬/‫يبين‬/‫يصمم‬/‫خيلق‬‫األشياء‬/‫بالنهار‬ ‫حيلم‬/‫ي‬‫نضر‬‫للصور‬/‫الساليدات‬/‫يشاهد‬‫األفالم‬/‫باآلالت‬ ‫يلعب‬‫األشياء‬‫ختيل‬/‫اإلحساس‬‫بالتغيري‬-‫واأللغاز‬ ‫احلزازير‬/‫قر‬‫اءة‬‫واللوائح‬ ‫اخلرائط‬‫والبيانات‬(.charts)-‫املشاهدة‬(‫الرؤيا‬/ )‫احللم‬-‫عيون‬ ‫يستخدم‬‫العقل‬”minds eyes)-‫والصور‬ ‫باأللوان‬ ‫العمل‬.4-‫املوسيقي‬‫املتعلم‬Musical learner“the musical lover”-‫يغين‬/‫النغمات‬‫يدندن‬‫واألحلان‬.-‫للموسيقى‬‫يستمع‬/‫يلعب‬‫موسيقية‬ ‫أداة‬-‫املوسيقى‬‫مع‬ ‫يتجاوب‬-‫األصوات‬ ‫التقاط‬‫وتقليدها‬/‫تذكر‬‫املعزوفات‬/‫اإليقاع‬ ‫مالحظة‬‫الصوت‬‫وحدة‬(pitch/)‫الوقت‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬.-‫اإليقاع‬-‫العزف‬/‫التلحني‬/‫الغناء‬melody-‫ا‬‫ملوسيقى‬.5-‫اجلسماني‬‫املتعلم‬/‫املتحرك‬bodily kinesthetic “ themover”-ً‫ا‬‫دائم‬ ‫يتحرك‬/‫يلمس‬‫ويتكلم‬-‫لفظية‬‫الغري‬ ‫اللغة‬‫يستخدم‬(‫واحلركات‬ ‫اجلسم‬‫لغة‬.)‫الرياضي‬ ‫النشاط‬(‫رياضة‬/‫رق‬/‫متثيل‬)‫مهارات‬‫وحرفية‬ ‫يدوية‬.-‫اللمس‬/‫احلركة‬/‫التفاعل‬‫احل‬‫مع‬‫يز‬/‫املكان‬-(Space)‫مع‬ ‫يتعامل‬‫األحاسيس‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫املعرفة‬‫اجلسدية‬.6-‫االجتماعي‬‫املتعلم‬Interpersonal learner“the socializer”‫كثريين‬ ‫أصدقاء‬ ‫عنده‬‫يكون‬/‫للناس‬‫يتكلم‬/‫يلتحق‬‫واجلماعات‬ ‫باجملموعات‬(.‫حيب‬‫الشللية‬.)-‫الناس‬ ‫وفهم‬ ‫تفهم‬/‫قيادة‬‫اآلخرين‬-‫التنظيم‬/‫االتصال‬/‫األ‬ ‫استعمال‬‫والتحكم‬ ‫شياء‬‫مبهارة‬ ‫فيها‬/‫بني‬ ‫التوسط‬‫والنزاعات‬ ‫الصراعات‬‫املشاركة‬/‫املقارنة‬/‫تفهم‬‫املشاعر‬‫حقيقة‬/‫الربط‬/‫التعاون‬/‫التحقيقات‬/‫احملادثة‬.7-‫الفردي‬ ‫املتعلم‬Intrapersonal learner“the individual“-‫لوحده‬‫يعمل‬-‫الشخصية‬ ‫مصاحله‬ ‫يرعى‬.-‫فقط‬ ‫نفسه‬‫يفهم‬-‫ع‬ ‫يركز‬‫داخله‬ ‫لى‬:‫وأحالمه‬ ‫مشاعره‬/‫يتبع‬‫حدسه‬/‫املصاحل‬ ‫يرعى‬‫واألهداف‬/ً‫ا‬‫تقليدي‬‫يكون‬-‫لوحده‬‫العمل‬/‫املشاريع‬‫الفردية‬-‫الذات‬ ‫بقدر‬ ‫تعليمات‬-‫فضائه‬ ‫على‬ ‫احلصول‬‫به‬ ‫اخلاص‬.‫وساجلو‬ ‫مارتون‬ ‫منوذج‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬(Marton،Saljo:)‫من‬ ‫كل‬ ‫توصال‬"‫وساجلو‬ ‫مارتون‬"‫خالل‬ ‫من‬‫هما‬ ‫للتعلم‬ ‫منطني‬ ‫وجود‬ ‫إلي‬ ‫دراساتهما‬:(7)‫النمط‬‫السطحي‬:‫التفاصيل‬ ‫وتذكر‬ ‫حلفظ‬ ‫حماولة‬ ‫يف‬ ‫ذاته‬ ‫الن‬ ‫تعلم‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫اهتمام‬ ‫ينصب‬ ‫حيث‬‫واحلقائق‬،‫الكيف‬ ‫على‬ ‫وليس‬ ‫املعلومات‬ ‫كم‬ ‫على‬ ‫يركز‬ ‫لديهم‬ ‫التعلم‬ ‫مفهوم‬ ‫فإن‬ ‫ولذا‬.
  • 23. (7)‫العميق‬ ‫النمط‬:‫الطالب‬ ‫هؤالء‬ ‫اهتمام‬ ‫ينصب‬ ‫حيث‬‫ذلك‬ ‫من‬ ‫الكاتب‬ ‫وهدف‬ ‫وداللته‬ ‫ومعناه‬ ‫احملتوي‬ ‫على‬‫الن‬،‫عملية‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫التعلم‬ ‫عن‬ ‫مفهومهم‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬‫ا‬‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫يقومون‬ ‫ستنتاجية‬‫األفكار‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫بدراسة‬‫اليت‬‫ببعض‬ ‫بعضها‬ ‫الن‬ ‫يعرضها‬،‫الشواهد‬ ‫مناقشة‬ ‫ثم‬‫واألدلة‬،‫واملعل‬ ‫الن‬ ‫يف‬ ‫الواردة‬ ‫املعلومات‬ ‫تلك‬ ‫بني‬ ‫روابط‬ ‫وتكوين‬‫السابقة‬ ‫ومات‬.(‫حممد‬‫حممد‬ ‫إبراهيم‬،7002،37)‫بيجز‬ ‫منوذج‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬(Biggs:)‫النفس‬ ‫علماء‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫كبريا‬ ‫اهتماما‬ ‫القت‬ ‫اليت‬ ‫املوضوعات‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ ‫موضوع‬ ‫يعد‬‫الرتبوي‬،‫املستقبل‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫علي‬ ‫قادرين‬ ‫طالب‬ ‫ختريج‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫دور‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫ملا‬ ‫وذلك‬‫املل‬‫يء‬‫بالتحديات‬‫والتطلعات‬،‫املعر‬ ‫النشاط‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫التعلم‬ ‫أن‬ ‫يرون‬ ‫حيث‬‫يف‬‫الذي‬‫املعر‬ ‫التمثيل‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫فيه‬ ‫يتفاعل‬‫يف‬‫اجلديدة‬ ‫املعلومات‬ ‫مع‬ ‫السابقة‬ ‫واخلربات‬ ‫للمعلومات‬.‫حقيقية‬ ‫ارتباطات‬ ‫إحداث‬ ‫على‬ ‫املتعلم‬ ‫قدرة‬ ‫مدى‬ ‫باختالف‬ ‫التعلم‬ ‫ناتج‬ ‫خيتلف‬ ‫ذلك‬ ‫وعلى‬‫وا‬ ‫اجلديدة‬ ‫املعلومات‬ ‫بني‬ ‫ومنطقية‬‫معنى‬ ‫وذا‬ ‫اجيابيا‬ ‫التعلم‬ ‫ليكون‬ ‫السابقة‬ ‫ملعلومات‬،‫أما‬‫فاعلية‬ ‫أقل‬ ‫التعلم‬ ‫كان‬ ‫وهامشيا‬ ‫سطحيا‬ ‫االرتباط‬ ‫كان‬ ‫إذا‬،‫أو‬ ‫للفقد‬ ‫قابلية‬ ‫وأكثر‬‫النسيان‬،‫دورها‬ ‫ويتقل‬ ‫املعرفية‬ ‫البنية‬ ‫داخل‬ ‫اجلديدة‬ ‫املعلومات‬ ‫تنعزل‬ ‫حيث‬‫وتأثريها‬،‫العقل‬ ‫ومييل‬‫إىل‬‫منها‬ ‫التخل‬ ‫أو‬ ‫نسيانها‬(‫إب‬ ‫حممد‬‫حممد‬ ‫راهيم‬،7002،7)،‫احمللي‬ ‫التعليمي‬ ‫النظام‬ ‫عن‬ ‫راضني‬ ‫غري‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫العظمى‬ ‫الغالبية‬ ‫بأن‬ ‫نعرتف‬ ‫أن‬ ‫جيب‬‫التحسينات‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫اجلامعي‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫أم‬ ‫العام‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫أكان‬ ‫سواء‬‫يشجع‬ ‫التعليمي‬ ‫نظامنا‬ ‫أن‬ ‫لذلك‬ ‫اجلوهرية‬ ‫األسباب‬ ‫ومن‬ ،‫عليها‬ ‫أدخلت‬ ‫اليت‬ ‫والتحديثات‬‫أن‬ ‫إما‬ ‫يستقبلها‬ ‫اليت‬ ‫املعلومات‬ ‫املرء‬ ‫بها‬ ‫يعاجل‬ ‫اليت‬ ‫فالطريقة‬ ،‫السطحي‬ ‫التعلم‬ ‫أسلوب‬‫سطحية‬ ‫معاجلة‬ ‫وإما‬ ‫عميقة‬ ‫معاجلة‬ ‫تكون‬.‫سريعة‬ ‫سطحية‬ ‫نظرة‬ ‫تواجهه‬ ‫اليت‬ ‫والقضايا‬ ‫للمسائل‬ ‫ينظر‬ ‫السطحي‬ ‫األسلوب‬ ‫وصاحب‬‫الرئيسي‬ ‫اهتمامه‬ ‫وينصب‬ ،‫وأسبابها‬ ‫مكوناتها‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫كثري‬ ‫يفكر‬ ‫أن‬ ‫دون‬‫املعلومة‬ ‫حفظ‬ ‫على‬
  • 24. ‫فيها‬ ‫والتدقيق‬ ‫متحيصها‬ ‫دون‬ ‫مصدرها‬ ‫من‬ ‫إليه‬ ‫جاءت‬ ‫كما‬.‫هو‬ ‫املعلومات‬ ‫حفظ‬ ‫فأسلوب‬‫التعلم‬ ‫يف‬‫السطحي‬ ‫األسلوب‬ ‫صاحب‬ ‫على‬ ‫يغلب‬ ‫الذي‬ ‫األسلوب‬.‫حياول‬ ‫بل‬ ،‫املعلومة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫احلفظ‬ ‫على‬ ‫العميق‬ ‫األسلوب‬ ‫صاحب‬ ‫يعتمد‬ ‫ال‬ ‫باملقابل‬‫ويع‬ ،‫جوانبها‬ ‫مجيع‬ ‫من‬ ‫دراستها‬‫وعليه‬ ،‫حوهلا‬ ‫األسئلة‬ ‫وطرح‬ ‫متحيصها‬ ‫يف‬ ‫عقله‬ ‫مل‬‫باجتاه‬ ‫العميق‬ ‫التعلم‬ ‫أسلوب‬ ‫يسري‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ،‫أفقي‬ ‫باجتاه‬ ‫يسري‬ ‫السطحي‬ ‫التعلم‬ ‫فأسلوب‬‫رأسي‬( .‫العتوم‬ ‫يوسف‬ ‫عدنان‬،761)‫وطريقة‬ ‫الطالب‬ ‫سلوك‬ ‫يف‬ ‫حمدود‬ ‫وأثره‬ ‫الزوال‬ ‫سريع‬ ‫أنه‬ ‫السطحي‬ ‫التعلم‬ ‫على‬ ‫ويعاب‬‫الت‬ ‫يتميز‬ ‫باملقابل‬ ،‫تفكريه‬‫ووجدانه‬ ‫الطالب‬ ‫عقل‬ ‫يف‬ ‫طويلة‬ ‫فرتة‬ ‫يبقى‬ ‫بأنه‬ ‫العميق‬ ‫علم‬ً‫ا‬‫أثر‬ ‫ويرتك‬ ،‫جديد‬ ‫من‬ ‫تشكيلها‬ ‫يف‬ ‫ويسهم‬ ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫املعرفية‬ ‫املنظومة‬ ‫ضمن‬ ‫ويدخل‬‫والتعبري‬ ‫التفكري‬ ‫يف‬ ‫وطريقته‬ ‫الطالب‬ ‫سلوك‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫ملحوظ‬.‫الت‬ ‫يشجع‬ ‫نظام‬ ‫بأنه‬ ‫التعليمي‬ ‫نظامنا‬ ‫على‬ ‫حيكم‬ ‫أن‬ ‫منا‬ ‫أحد‬ ‫على‬ ‫الصعب‬ ‫من‬ ‫ليس‬‫علم‬‫وطالباتنا‬ ‫طالبنا‬ ‫غالبية‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫إذ‬ ،‫حمدودة‬ ‫فيه‬ ‫العميق‬ ‫التعلم‬ ‫ومساحة‬ ‫السطحي‬‫هم‬ ‫بل‬ ،‫وإرادتهم‬ ‫باختيارهم‬ ‫ذلك‬ ‫يفعلون‬ ‫ال‬ ‫وهم‬ ،‫دراستهم‬ ‫يف‬ ‫السطحي‬ ‫األسلوب‬ ‫يسلكون‬‫مضطرون‬‫إىل‬‫اللجوء‬‫إىل‬‫ذلك‬ ‫عليهم‬ ‫يفرض‬ ‫التعليمي‬ ‫املوقف‬ ‫ألن‬ ‫السطحي‬ ‫التعلم‬‫التعل‬ ‫أسلوب‬ ‫جتنب‬ ‫على‬ ‫وجيربهم‬‫العميق‬ ‫م‬.،‫منهم‬ ‫بوعي‬ ‫ذلك‬ ‫يفعلون‬ ‫ال‬ ‫الطالب‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫يتبعون‬ ‫هم‬ ‫بل‬-‫شعورية‬ ‫ال‬ ‫بطريقة‬-‫منه‬ ‫الفكاك‬ ‫ميكنهم‬ ‫وال‬ ،‫السائد‬ ‫التعليمي‬ ‫النمط‬‫بسهولة‬.‫والطالبات‬ ‫الطالب‬ ‫تدفع‬ ‫عوامل‬ ‫عدة‬ ‫وهناك‬‫إىل‬‫إتباع‬‫من‬ ‫ولعل‬ ،‫السطحي‬ ‫التعلم‬ ‫أسلوب‬‫املقر‬ ‫الدراسية‬ ‫والساعات‬ ‫املواد‬ ‫كثرة‬ ‫أهمها‬‫كل‬ ‫وبنانا‬ ‫أبناءنا‬ ‫ندرس‬ ‫أن‬ ‫نريد‬ ‫فنحن‬ ،‫رة‬‫والطالبات‬ ‫الطالب‬ ‫على‬ ‫املستحيل‬ ‫من‬ ‫جيعل‬ ‫الوضع‬ ‫هذا‬ ،‫حمدودة‬ ‫زمنية‬ ‫فرتة‬ ‫يف‬ ‫شيء‬‫املقررة‬ ‫املوضوعات‬ ‫أعماق‬ ‫يف‬ ‫الغوص‬ ‫من‬ ‫يتطلبه‬ ‫وما‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫العميق‬ ‫األسلوب‬ ‫سلوك‬‫أسرارها‬ ‫واكتشاف‬.‫فرص‬ ‫الطالب‬ ‫تعطي‬ ‫ال‬ ‫والدروس‬ ‫املوضوعات‬ ‫كثرة‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫ملتابعة‬ ‫ة‬ً‫ا‬‫عمق‬ ‫أكثر‬ ‫بشكل‬ ‫الدروس‬ ‫تلك‬.
  • 25. ،‫املقدمة‬ ‫العلمية‬ ‫املادة‬ ‫طبيعة‬ ‫السطحي‬ ‫التعلم‬ ‫انتشار‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫اليت‬ ‫العوامل‬ ‫ومن‬‫من‬ ‫ممكنة‬ ‫حصيلة‬ ‫بأكرب‬ ‫الطالب‬ ‫بتزويد‬ ‫األول‬ ‫املقام‬ ‫يف‬ ‫تعنى‬ ‫التعليمية‬ ‫فمناهجنا‬‫ص‬ ‫ومدى‬ ‫واملعارف‬ ‫احلقائق‬ ‫هذه‬ ‫بقيمة‬ ‫تعنى‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ،‫واملعارف‬ ‫احلقائق‬‫حبياة‬ ‫لتها‬‫مشكالته‬ ‫وحل‬ ‫اجملتمع‬ ‫خدمة‬ ‫يف‬ ‫نفعها‬ ‫مبدى‬ ‫وال‬ ،‫يعيشونها‬ ‫اليت‬ ‫الطالب‬.‫أدق‬ ‫مبعنى‬ ‫أو‬ ،‫كبرية‬ ‫قيمة‬ ‫فيها‬ ‫يرى‬ ‫ال‬ ‫معلومات‬ ‫مع‬ ‫الغالب‬ ‫يف‬ ‫يتعامل‬ ‫فالطالب‬‫هذه‬ ‫دراسة‬ ‫يف‬ ‫اإلسهام‬ ‫على‬ ‫قدرته‬ ‫تكون‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫ضعيفة‬ ‫يعيشه‬ ‫مبا‬ ‫عالقتها‬ ‫معلومات‬ً‫ا‬‫جد‬ ‫حمدودة‬ ‫القضايا‬.‫ا‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫قدرات‬ ‫من‬ ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫ما‬ ً‫ال‬‫أص‬ ‫تتجاهل‬ ‫التعليمية‬ ‫ملناهج‬‫قد‬ ‫بل‬ ،‫منها‬ ‫يظهر‬ ‫ما‬ ‫تنمي‬ ‫وال‬ ‫عنها‬ ‫تكشف‬ ‫فال‬ ،‫متنوعة‬ ‫ومواهب‬ ‫فكرية‬ ‫وإمكانات‬ ‫عقلية‬‫والوجدانية‬ ‫واخللقية‬ ‫العقلية‬ ‫جوانبها‬ ‫يف‬ ‫مسريته‬ ‫وتعرقل‬ ‫املتعلم‬ ‫منو‬ ً‫ا‬‫أحيان‬ ‫تعوق‬.‫التعل‬ ‫أسلوب‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫يشجع‬ ‫ثالث‬ ‫عامل‬ ‫وهناك‬‫القياس‬ ‫نظام‬ ‫وهو‬ ‫أال‬ ‫السطحي‬ ‫م‬‫االختبارات‬ ‫على‬ ‫األوىل‬ ‫بالدرجة‬ ‫يعتمد‬ ‫فهو‬ ،‫وجامعاتنا‬ ‫مدارسنا‬ ‫يف‬ ‫املتبع‬ ‫والتقويم‬‫املعلومات‬ ‫من‬ ‫ممكن‬ ‫قدر‬ ‫أكرب‬ ‫حفظ‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫قدرة‬ ‫تقيس‬ ‫اليت‬ ‫التقليدية‬.‫وهذا‬‫إليه‬ ‫ندعو‬ ‫الذي‬ ‫العميق‬ ‫التعلم‬ ‫أسلوب‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫إطالق‬ ‫ينسجم‬ ‫ال‬ ‫التقوميي‬ ‫النظام‬(.‫منص‬‫ور‬‫القباطي‬ ‫حمسن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬،7007،19-67()Biggs،1991،14)‫إحداث‬ ‫علينا‬ ‫جيب‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫العميق‬ ‫األسلوب‬ ‫استعمال‬ ‫على‬ ‫وطالباتنا‬ ‫طالبنا‬ ‫ولتشجيع‬‫يف‬ ‫والتلقني‬ ‫اإللقاء‬ ‫أسلوب‬ ‫عن‬ ‫االبتعاد‬ ‫ذلك‬ ‫مقدمة‬ ‫يف‬ ‫ويأتي‬ ‫التعليمي‬ ‫نظامنا‬ ‫يف‬ ‫تغيريات‬‫ت‬ ‫مبهمات‬ ‫الطالب‬ ‫تكليف‬ ‫وحتاشي‬ ‫التدريس‬‫فقط‬ ‫احلفظ‬ ‫على‬ ‫إجنازها‬ ‫يف‬ ‫تعتمد‬ ‫عليمية‬.‫مساحة‬ ‫للطالب‬ ‫تعطي‬ ‫اليت‬ ‫التدريسية‬ ‫واالسرتاتيجيات‬ ‫الطرق‬ ‫استخدام‬ ‫جيب‬ ‫باملقابل‬‫التعلم‬ ‫وطريقة‬ ،‫بالعمل‬ ‫والتعلم‬ ،‫التعليمية‬ ‫املشروعات‬ ‫أسلوب‬ ‫مثل‬ ،‫للتفكري‬ ‫كافية‬‫املشكالت‬ ‫حل‬ ‫على‬ ‫القائمة‬.‫التأ‬ ‫على‬ ‫وتدريبهم‬ ‫الطالب‬ ‫تشجيع‬ ‫ينبغي‬ ‫كما‬‫عليهم‬ ‫يطرح‬ ‫فيما‬ ‫العميق‬ ‫والتفكري‬ ‫مل‬‫العليا‬ ‫الدراسات‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫حتى‬ ‫نفتقده‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫النقاش‬ ‫مفهوم‬ ‫وتعزيز‬ ،‫قضايا‬ ‫من‬.‫ومما‬،‫والتقويم‬ ‫القياس‬ ‫طرق‬ ‫يف‬ ‫جديدة‬ ‫أساليب‬ ‫توظيف‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫العميق‬ ‫التعلم‬ ‫يعزز‬‫وإتباع‬‫ا‬ ‫التغذية‬ ‫أسلوب‬ ‫ويتمثل‬ ،‫األخطاء‬ ‫تصحيح‬ ‫حمل‬ ‫ليحل‬ ‫الراجعة‬ ‫التغذية‬ ‫أسلوب‬‫لراجعة‬‫عرض‬ ‫مع‬ ‫الطالب‬ ‫يقدمه‬ ‫الذي‬ ‫املنتج‬ ‫على‬ ‫التعليق‬ ‫طريقة‬ ‫باستخدام‬ ‫املعلم‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫يف‬
  • 26. ‫بعض‬ ‫حول‬ ‫التساؤالت‬ ‫بعض‬ ‫وطرح‬ ‫املنتج‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫املعلم‬ ‫يراها‬ ‫اليت‬ ‫والسلبيات‬ ‫اإلجيابيات‬‫نظره‬ ‫وجهة‬ ‫وإبداء‬ ‫التعليقات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫للرد‬ ‫فرصة‬ ‫الطالب‬ ‫وإعطاء‬ ،‫املضامني‬( .‫بن‬ ‫صاحل‬‫الشويرخ‬ ‫ناصر‬،7002،7)‫حممد‬ ‫إبراهيم‬ ‫حممد‬ ‫ويشري‬(7002،3-1)‫أن‬ ‫إلي‬"‫بيجز‬("Biggs،1987)‫صنف‬‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫علي‬ ‫استبانة‬ ‫ببناء‬ ‫قام‬ ‫عندما‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫الطالب‬ ‫أساليب‬:7-‫ويتضمن‬ ‫العميق‬ ‫النمط‬:•‫بالفهم‬ ‫االهتمام‬.•‫احملتوي‬ ‫مع‬ ‫التفاعل‬.•‫ربط‬‫األفكار‬‫مع‬ ‫اجلديدة‬‫األفكار‬‫السابقة‬.•‫اخلربة‬ ‫مع‬ ‫املفاهيم‬ ‫ربط‬.•‫ربط‬‫األدلة‬‫االستنتاج‬ ‫مع‬.•‫الرباهني‬ ‫منطقية‬ ‫يف‬ ‫البحث‬.7-‫ويشمل‬ ‫السطحي‬ ‫النمط‬:•‫األ‬ ‫احلد‬ ‫على‬ ‫الرتكيز‬‫دن‬‫ى‬‫املطالب‬ ‫من‬.•‫التذكر‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬.•‫املبادئ‬ ‫بني‬ ‫التمييز‬ ‫يف‬ ‫الفشل‬‫واألمثلة‬.•‫الذاكرة‬ ‫خارج‬ ‫أنها‬ ‫علي‬ ‫املهام‬ ‫معاملة‬.•‫ع‬ ‫الرتكيز‬‫بينها‬ ‫التكامل‬ ‫دون‬ ‫العناصر‬ ‫لي‬.3-‫علي‬ ‫ويركز‬ ‫التحصيلي‬ ‫النمط‬:•‫الدرجات‬ ‫أعلى‬ ‫بتحصيل‬ ‫االهتمام‬.•‫اجلهد‬ ‫وتوزيع‬ ‫للوقت‬ ‫بالتنظيم‬ ‫االهتمام‬.•‫للتنبؤ‬ ‫السابقة‬ ‫االمتحانات‬ ‫استخدام‬‫باألسئلة‬.
  • 27. ‫وآخرين‬ ‫شيمك‬ ‫منوذج‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬:‫الت‬ ‫يف‬ ‫الطالب‬ ‫أساليب‬‫وآخرين‬ ‫شيمك‬ ‫كل‬ ‫صنف‬‫أربعة‬ ‫إلي‬ ‫علم‬‫أمناط‬‫هي‬:7‫وتصنيفها‬ ‫الدراسية‬ ‫للمعلومات‬ ‫الطالب‬ ‫تنظيم‬ ‫بكيفية‬ ‫يتعلق‬ ،‫ّقة‬‫م‬‫املع‬ ‫املعاجلة‬ ‫منط‬ ‫ـ‬‫وانتقادها‬ ‫تقييمها‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫ثم‬‫ومن‬ ،‫ودقيق‬ ‫عميق‬ ‫بشكل‬ ‫استيعابها‬ ‫بغية‬ ،‫وحتليلها‬.7‫ا‬ ‫أثناء‬ ،‫وجهده‬ ‫وقته‬ ‫الطالب‬ ‫تنظيم‬ ‫بكيفية‬ ‫يتعلق‬ ،‫املنهجية‬ ‫الدراسة‬ ‫منط‬ ‫ـ‬‫الستعداد‬‫لالمتحان‬.3‫واسرتجاعها‬ ‫املعلومات‬ ‫خزن‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫بقدرة‬ ‫يتعلق‬ ،‫باحلقائق‬ ‫االحتفاظ‬ ‫منط‬ ‫ـ‬.1‫بإضافاته‬ ‫الدراسية‬ ‫املادة‬ ‫يف‬ ‫التوسع‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫بقدرة‬ ‫ويتعلق‬ ،‫ّعة‬‫س‬‫املو‬ ‫املعاجلة‬ ‫منط‬ ‫ـ‬‫هلا‬‫مباشرة‬ ‫عملية‬ ‫تطبيقات‬ ‫وإجياد‬ ،‫اخلاصة‬ ‫الشخصية‬.‫وكاظم‬ ‫ياسر‬ ‫أجرى‬ ‫وقد‬(7999)‫من‬ ‫مكونة‬ ‫ّنة‬‫ي‬‫ع‬ ‫على‬ ‫دراسة‬737‫من‬ ‫وطالبة‬ ً‫ا‬‫طالب‬‫على‬ ‫التعرف‬ ‫بهدف‬ ‫قاريونس‬ ‫جامعة‬"‫التعلم‬ ‫أساليب‬"‫ببعض‬ ‫وعالقتها‬ ‫عندهم‬ ‫السائدة‬‫الدمي‬ ‫املتغريات‬‫و‬‫وآخرين‬ ‫مشيك‬ ‫قائمة‬ ‫الباحثان‬ ‫استخدم‬ ‫وقد‬ ،‫والرتبوية‬ ‫غرافية‬(Schmeck&al،1977)‫رس‬ ‫إعداد‬ ‫بهدف‬ ‫جمدي‬ ‫شريف‬ ‫أسعد‬ ‫ترمجها‬ ‫اليت‬‫الة‬‫البصرة‬ ‫جامعة‬ ‫يف‬ ‫ماجستري‬(7999.)‫مع‬ ‫الطالب‬ ‫تعامل‬ ‫ونوعية‬ ‫بكيفية‬ ‫تتعلق‬ ،‫أساليب‬ ‫أربعة‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫القائمة‬ ‫ُصنف‬‫ت‬‫إليها‬ ‫الشخصية‬ ‫واإلضافة‬ ‫وخزنها‬ ‫معاجلتها‬ ‫طريقة‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ،‫واملعلومات‬ ‫املعارف‬.‫صريح‬ ‫بشكل‬ ‫يشري‬ ‫الرابع‬ ‫األسلوب‬ ‫وخاصة‬ ،‫املقياس‬ ‫هذا‬‫إىل‬‫التطبيقات‬‫العملية‬‫املكتسبة‬ ‫للمعارف‬.‫أساليب‬ ‫ثالثة‬ ‫يستخدمون‬ ‫ّنة‬‫ي‬‫الع‬ ‫أفراد‬ ‫أن‬ ‫الدراسة‬ ‫نتائج‬ ‫فأظهرت‬:،‫ّقة‬‫م‬‫املع‬ ‫املعاجلة‬‫الدراسة‬ ‫أسلوب‬ ‫يستخدمون‬ ‫بينما‬ ،‫ّال‬‫ع‬‫ف‬ ‫بشكل‬ ‫ـ‬ ‫ّعة‬‫س‬‫املو‬ ‫واملعاجلة‬ ،‫باحلقائق‬ ‫واالحتفاظ‬‫ـ‬ ‫الباحثان‬ ‫يقول‬ ‫كما‬ ‫ـ‬ ‫تتفق‬ ‫النتائج‬ ‫وهذه‬ ،‫ّال‬‫ع‬‫ف‬ ‫غري‬ ‫بشكل‬ ‫املنهجية‬‫إىل‬‫مع‬ ‫بعيد‬ ‫حد‬‫مشيك‬ ‫دراسة‬ ‫نتائج‬(7922)،‫وهاني‬ ‫واتكنز‬ ‫ودراسة‬ ،(7997)‫وجمدي‬ ،(7999)‫اليت‬ ،‫نفسه‬ ‫املقياس‬ ‫استخدمت‬
  • 28. ‫والتخص‬ ‫الدراسية‬ ‫والسنة‬ ‫اجلنس‬ ‫متغريات‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫أظهرت‬ ‫وقد‬‫الدراسي‬(‫أدبي‬/‫علمي‬)‫الطلبة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املستخدمة‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫يف‬ ‫تؤثر‬ ‫ال‬.‫ويشري‬‫الب‬‫احثان‬‫إىل‬ً‫ا‬‫اختالف‬ ‫أظهرت‬ ‫اليت‬ ‫وهاني‬ ‫واتكنز‬ ‫دراسة‬ ‫مع‬ ‫هذه‬ ‫دراستهم‬ ‫نتائج‬ ‫توافق‬ ‫عدم‬‫والعمر‬ ‫واالختصاص‬ ‫اجلنس‬ ‫حسب‬ ‫الدراسة‬ ‫أساليب‬ ‫يف‬.،‫هذا‬ ‫االتساق‬ ‫عدم‬ ‫أسباب‬ ‫ملعرفة‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫متابعة‬ ‫وكاظم‬ ‫ياسر‬ ‫يدعو‬ ‫وبالنتيجة‬‫الدرا‬ ‫املعلومات‬ ‫مع‬ ‫اجلامعة‬ ‫طلبة‬ ‫تعامل‬ ‫أن‬ ‫ويستنتجان‬‫بطبيعة‬ ‫يتأثر‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫سية‬‫يعود‬ ‫وإمنا‬ ‫ختصصهم‬‫إىل‬‫وقد‬ ،‫املعلومات‬ ‫لتلك‬ ‫معاجلته‬ ‫يف‬ ‫للطالب‬ ‫الشخصي‬ ‫األسلوب‬‫يعود‬‫إىل‬‫عند‬ ‫السائدة‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫يف‬ ً‫ال‬‫ّا‬‫ع‬‫ف‬ ً‫ا‬‫تأثري‬ ‫يؤثر‬ ‫مل‬ ‫اجلامعي‬ ‫التدريس‬ ‫أسلوب‬ ‫أن‬‫قاري‬ ‫جامعة‬ ‫طلبة‬ ‫عند‬ ‫السائدة‬ ‫التعلم‬ ‫فأساليب‬ ،‫الثانوية‬ ‫املرحلة‬ ‫منذ‬ ‫الطلبة‬‫يف‬ ‫ونس‬‫الرابعة‬ ‫السنة‬ ‫يف‬ ‫تتغري‬ ‫مل‬ ‫الثانية‬ ‫السنة‬.‫انتوستيل‬ ‫منوذج‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬(Entwistle،:)‫مخسة‬ ‫انتوستيل‬ ‫حدد‬‫أمناط‬‫هي‬ ‫للتعلم‬:7-‫العميق‬ ‫التعلم‬ ‫منط‬:‫الن‬ ‫من‬ ‫املعين‬ ‫باستخراج‬ ‫الطالب‬ ‫هؤالء‬ ‫يهتم‬،‫هلا‬ ‫فح‬ ‫بدون‬ ‫األفكار‬ ‫يتقبلون‬ ‫وال‬‫املع‬ ‫بني‬ ‫الربط‬ ‫وحياولون‬ ‫وفهم‬‫السابقة‬ ‫واملعلومات‬ ‫اجلديدة‬ ‫لومات‬.7-‫السطحي‬ ‫التعلم‬ ‫منط‬:‫احلريف‬ ‫التعلم‬ ‫علي‬ ‫ويعتمدون‬‫واملفاهيم‬ ‫للحقائق‬ ‫باحلفظ‬ ‫الطالب‬ ‫هؤالء‬ ‫يهتم‬،‫األصم‬.3-‫بالفهم‬ ‫التعلم‬ ‫منط‬:‫اجلديدة‬ ‫املعلومات‬ ‫وربط‬ ‫الدراسي‬ ‫للمحتوي‬ ‫كلي‬ ‫ووصف‬ ‫ببناء‬ ‫الطالب‬ ‫هؤالء‬ ‫يهتم‬‫الشخصي‬ ‫املعين‬ ‫وتقيم‬ ‫بالسابقة‬.1-‫بالعمليات‬ ‫املهتم‬ ‫التعلم‬ ‫منط‬:‫الدراسي‬ ‫للمحتوي‬ ‫والنقد‬ ‫واملوضوعية‬ ‫والرباهني‬ ‫األدلة‬ ‫علي‬ ‫الطالب‬ ‫يركز‬.1-‫التعلم‬ ‫منط‬‫املتجهة‬‫التحصيل‬ ‫حنو‬:‫الدراسي‬ ‫التفوق‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫التقديرات‬ ‫أعلي‬ ‫بتحقيق‬ ‫الطالب‬ ‫هؤالء‬ ‫يهتم‬.(‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫منصور‬‫القباطي‬ ‫حمسن‬،7007،17-17)،(‫حم‬‫رمضان‬‫مد‬،7990،77).
  • 29. ‫األيسر‬ ‫النمط‬ ‫مقابل‬ ‫للمخ‬ ‫األمين‬ ‫النمط‬:‫كرويني‬ ‫نصفني‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ‫اإلنسان‬ ‫مخ‬ ‫أن‬ ‫السيكولوجي‬ ‫الرتاث‬ ‫يذكر‬،‫كل‬ ‫عمل‬ ‫ينشط‬‫اجتاه‬ ‫يتضح‬ ‫وبذلك‬ ‫الفرد‬ ‫هلا‬ ‫يتعرض‬ ‫اليت‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أوكليهما‬ ‫منهما‬‫و‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ميارسها‬ ‫اليت‬ ‫العقلية‬ ‫األنشطة‬ ‫تناول‬ ‫يف‬ ‫طريقته‬‫الكرويني‬ ‫النصفني‬ ‫ظائف‬(‫األيسر‬،‫واألمين‬)‫أوكليهما‬،‫اليت‬ ‫املعلومات‬ ‫لنوعية‬ ‫تناوهلا‬ ‫يف‬ ‫الوظائف‬ ‫هذه‬ ‫ختتلف‬ ‫حيث‬‫األنشطة‬ ‫يف‬ ‫األيسر‬ ‫النصف‬ ‫ويعمل‬ ‫الفرد‬ ‫هلا‬ ‫يتعرض‬ ‫اليت‬ ‫التعليمية‬ ‫الطرق‬ ‫حتتويها‬‫واخلطية‬ ‫واملنطقية‬ ‫والرقمية‬ ‫والواقعية‬ ‫واجملردة‬ ‫والرمزية‬ ‫والتحليلية‬ ‫اللفظية‬‫بينما‬‫وغري‬ ‫واخليالية‬ ‫واحلدسية‬ ‫واحلسية‬ ‫واملكانية‬ ‫الرتكيبية‬ ‫األنشطة‬ ‫األمين‬ ‫النصف‬ ‫يتناول‬‫اللفظية‬(‫الغفار‬ ‫عبد‬ ‫فتحي‬ ‫أنور‬،7996،3)‫وتالميذه‬ ‫تورانس‬ ‫تناول‬ ‫وقد‬Torrance & Taggert،1984‫مفهوم‬‫أمناط‬‫التعلم‬‫ال‬ ‫بنشاط‬ ‫ترتبط‬ ‫اليت‬ ‫الذهنية‬ ‫العمليات‬ ‫تلك‬ ‫أنه‬ ‫علي‬ ‫والتفكري‬‫للمخ‬ ‫الكرويني‬ ‫نصفني‬(‫األيسر‬ ‫و‬ ‫األمين‬)‫عقلية‬ ‫وظيفة‬ ،‫املتطورة‬ ‫األحباث‬ ‫ّنت‬‫ي‬‫ب‬ ‫كما‬ ،‫منهما‬ ‫لكل‬ ‫حيث‬ ،‫باإلضافة‬ ،‫خمتلفة‬‫إىل‬ً‫ا‬‫مع‬ ‫النصفني‬ ‫على‬‫يعتمد‬ ‫الذي‬ ‫املتكامل‬ ‫النمط‬.‫أ‬-‫األيسر‬ ‫النمط‬:‫وهو‬ ‫األيسر‬ ‫الكروي‬ ‫النصف‬ ‫يف‬ ‫نشاطه‬ ‫يتحدد‬‫املسئول‬‫والرياضي‬ ‫املنطقي‬ ‫التفكري‬ ‫عن‬‫السبب‬‫ـي‬.‫األيسر‬ ‫النمط‬ ‫عنده‬ ‫السائد‬ ‫الفرد‬ ‫أن‬ ‫تورانس‬ ‫ويري‬،‫ويتجه‬ ‫وتأكيدا‬ ‫حتديدا‬ ‫أكثر‬ ‫يكون‬‫املتدرج‬ ‫املنظم‬ ‫االكتشاف‬ ‫له‬ ‫تتيح‬ ‫واليت‬ ‫والتخطيط‬ ‫بالتنظيم‬ ‫املتسمة‬ ‫األعمال‬ ‫حنو‬،‫عن‬‫املعنية‬ ‫احلقائق‬ ‫حيدد‬ ‫لكي‬ ‫لفظية‬ ‫بطريقة‬ ‫املعلومات‬ ‫تذكر‬ ‫طريق‬،‫يف‬ ‫األفكار‬ ‫ويرتب‬‫من‬ ‫متكنه‬ ‫خطة‬ ‫صورة‬‫يستطيع‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫بطريقته‬ ‫املشكالت‬ ‫حلل‬ ‫استنتاجات‬ ‫إلي‬ ‫التوصل‬‫ش‬ ‫حتسني‬‫يء‬‫ما‬(‫مراد‬ ‫صالح‬،7999)‫ب‬-‫األمين‬ ‫النمط‬:‫وهو‬ ‫األمين‬ ‫الكروي‬ ‫النصف‬ ‫يف‬ ‫نشاطه‬ ‫يتحدد‬‫املسئول‬‫العليا‬ ‫العقلية‬ ‫الوظائف‬ ‫مركز‬ ‫عن‬‫حل‬ ‫يف‬ ‫واالبتكار‬ ،‫اخليال‬ ‫واستخدام‬ ،‫واإلبداع‬ ،‫ّال‬‫ع‬‫واالنف‬ ،‫باحلدس‬ ‫اخلاصة‬‫املشكالت‬.
  • 30. ‫يلي‬ ‫كما‬‫األفراد‬ ‫هؤالء‬ ‫خصائ‬ ‫تورانس‬ ‫حدد‬ ‫وقد‬:‫علي‬ ‫التعرف‬/‫الوجوه‬ ‫تذكر‬،‫واملتحركة‬ ‫املصورة‬ ‫للتعليمات‬ ‫االستجابة‬،‫يف‬ ‫التجديد‬‫والتفكري‬ ‫والتعليم‬ ‫التجريب‬،‫األجسام‬ ‫لغة‬ ‫بتفسري‬ ‫والشعورية‬ ‫العاطفية‬ ‫االستجابة‬‫بسهولة‬،‫إنتاج‬‫ساخرة‬ ‫أفكار‬،‫بط‬ ‫املعلومات‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬‫ذاتية‬ ‫ريقة‬،‫االستعارة‬ ‫استعمال‬‫والتناظر‬،‫الوجدانية‬ ‫للمثريات‬ ‫االستجابة‬،‫واحد‬ ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫املشكالت‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬،‫املشكالت‬ ‫حل‬ ‫يف‬ ‫االبتكار‬،‫واحلركة‬ ‫التمثيل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫كثرية‬ ‫معلومات‬ ‫إعطاء‬،‫استخدام‬‫التذكر‬ ‫يف‬ ‫اخليال‬،‫احملددة‬ ‫وغري‬ ‫اجلديدة‬ ‫احلقائق‬ ‫فهم‬(‫مراد‬ ‫صالح‬،‫حممد‬‫مص‬‫طفي‬،7997).‫ج‬-‫املتكامل‬ ‫النمط‬ ‫أما‬:‫فعلى‬ ،ً‫ا‬‫مع‬ ‫واألمين‬ ‫األيسر‬ ‫للمخ‬ ‫الكرويني‬ ‫النصفني‬ ‫لوظائف‬ ‫املتكامل‬ ‫االستخدام‬ ‫فهو‬‫اجليد‬ ‫التفكري‬ ‫فإن‬ ،‫حمددين‬ ً‫ا‬‫ومعرفي‬ ً‫ا‬‫إدراكي‬ ً‫ا‬‫ومنط‬ ‫وظيفة‬ ‫منهما‬ ‫لكل‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ً‫ا‬‫مع‬ ‫عليهما‬ ‫يعتمد‬.‫وآخرين‬ ‫تورانس‬ ‫مقياس‬ ‫الباحث‬ ‫طبق‬ ‫وقد‬(Torrance&al،1978)‫الصورة‬(‫أ‬)‫ألمناط‬‫العربية‬ ‫للبيئة‬ ‫أعدت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ،‫التعلم‬(‫مصط‬‫ف‬‫ى‬،‫مراد‬7997)‫من‬ ‫مؤلفة‬ ‫ّنة‬‫ي‬‫ع‬ ‫على‬ ،336‫املتحدة‬ ‫العربية‬ ‫اإلمارات‬‫دولة‬ ‫يف‬ ‫واجلامعية‬ ‫الثانوية‬ ‫املرحلتني‬ ‫طلبة‬ ‫من‬ ‫وطالبة‬ ً‫ا‬‫طالب‬.‫يف‬ ‫اجلنس‬ ‫ألثر‬ ،‫التباين‬ ‫حتليل‬ ‫نتائج‬ ‫وأظهرت‬‫أمناط‬،‫والتفكري‬ ‫التعلم‬ً‫ال‬‫دا‬ ً‫ا‬‫أثر‬ ‫هناك‬ ‫أن‬‫أثر‬ ‫للجنس‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫بينما‬ ،‫املتكامل‬ ‫والنمط‬ ،‫األيسر‬ ‫والتفكري‬ ‫التعلم‬ ‫منط‬ ‫يف‬ ‫اجلنس‬ ‫ملتغري‬‫للتعلم‬ ‫األمين‬ ‫النمط‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫إحصائي‬ ‫دال‬:‫درجات‬ ‫متوسطي‬ ‫بني‬ ً‫ال‬‫دا‬ ً‫ا‬‫فرق‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫فنجد‬،‫األيسر‬ ‫بالنمط‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫اإلناث‬ ‫لصاحل‬ ‫الثانوية‬ ‫باملرحلة‬ ‫واإلناث‬ ‫الذكور‬‫ولصاحل‬‫منهما‬ ‫كل‬ ‫لدى‬ ً‫ا‬‫انتشار‬ ‫أكثر‬ ‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ،‫املتكامل‬ ‫بالنمط‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫الذكور‬.‫أما‬‫تشري‬ ‫فهي‬ ‫اجلامعية‬ ‫املرحلة‬ ‫يف‬ ‫اجلنسني‬ ‫بني‬ ‫للفروق‬ ‫بالنسبة‬‫إىل‬‫اجلامعيني‬ ‫الذكور‬ ‫أن‬ً‫ال‬‫مي‬ ‫أكثر‬‫إىل‬‫األيسر‬ ‫النمط‬ ‫يف‬ ‫يتساويان‬ ‫بينما‬ ،‫واملتكامل‬ ‫األمين‬ ‫النمطني‬.
  • 31. ‫التعل‬ ‫أمناط‬‫هريمان‬ ‫منوذج‬ ‫يف‬ ‫م‬:)‫ملحق‬7)‫األمريكي‬ ‫العاملان‬ ‫توصل‬ ‫لقد‬(‫فويل‬)‫والسويدي‬(‫ستون‬ ‫تور‬)‫إىل‬‫عن‬ ‫أولية‬ ‫إضاءات‬ ‫تقديم‬‫من‬ ‫تتكون‬ ‫اليت‬ ‫الدماغية‬ ‫القشرة‬ ‫داخل‬ ‫توغال‬ ‫فقد‬ ،‫الفاعلة‬ ‫ومكوناته‬ ‫الدماغ‬ ‫عمل‬(70000)‫ـ‬ ‫عصبية‬ ‫خلية‬ ‫مليون‬‫األرضيةـ‬ ‫الكرة‬ ‫سكان‬ ‫العدد‬ ‫هذا‬ ‫يضاعف‬ ‫وقد‬.‫خ‬ ‫ومن‬‫كل‬ ‫عمل‬ ‫يف‬ ‫العاملان‬ ‫دقق‬ ‫والتفكري‬ ‫واحلركة‬ ‫اإلحساس‬ ‫مراكز‬ ‫يف‬ ‫البحث‬ ‫الل‬‫كشف‬ ‫العاملان‬ ‫هذان‬ ‫واستطاع‬ ،‫البصر‬ ‫مراكز‬ ‫خاليا‬ ‫عمل‬ ‫يف‬ ‫ثم‬ ‫حدة‬ ‫على‬ ‫عصبية‬ ‫خلية‬‫عن‬ ‫التعبري‬ ‫على‬ ‫اخلارقة‬ ‫وقدرتها‬ ‫وخالياها‬ ‫البصرية‬ ‫املراكز‬ ‫عليه‬ ‫تقوم‬ ‫الذي‬ ‫النظام‬‫وحتويلها‬ ‫واملشاهدات‬ ‫املرئيات‬‫إىل‬‫موضو‬‫العقل‬ ‫يدركها‬ ‫منطقية‬ ‫عات‬.‫األمريكي‬ ‫العامل‬ ‫جاء‬ ‫ثم‬(‫سبريي‬ ‫روجر‬)‫سنة‬7960‫من‬ ‫نصف‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫بالبحث‬ ‫وأثبت‬ ،‫األشكال‬ ‫بني‬ ‫التمييز‬ ‫عن‬ ‫مسؤول‬ ‫األمين‬ ‫فالنصف‬ ،‫معينة‬ ‫أعمال‬ ‫يف‬ ‫متخص‬ ‫الدماغ‬‫األيسر‬ ‫النصف‬ ‫أما‬ ،‫باجلمال‬ ‫واإلحساس‬ ‫واإلبداع‬ ‫والتذوق‬‫فمسئول‬‫والتحليل‬ ‫اإلدراك‬ ‫عن‬‫واالتص‬‫الكالم‬ ‫لغة‬ ‫خاصة‬ ‫ال‬.‫هذا‬ ‫الفريد‬ ‫اكتشافه‬ ‫على‬ ‫نوبل‬ ‫جائزة‬ ‫نال‬ ‫وقد‬.‫أوضح‬ ‫كما‬(‫ماكلني‬ ‫بول‬)‫من‬ ‫يتكون‬ ‫اإلنسان‬ ‫دماغ‬ ‫أن‬ ‫املاضي‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫السبعينيات‬ ‫يف‬‫هي‬‫أدمغة‬ ‫ثالثة‬:•‫الزواحف‬ ‫دماغ‬:‫البيولوجية‬ ‫ِاحلاجات‬‫ب‬ ‫وخيت‬،‫والشراب‬ ‫الطعام‬،‫والسالمة‬ ‫األمن‬،‫اجلنس‬.•‫الثدييات‬ ‫دماغ‬:‫اللطيفة‬ ‫املهارات‬ ،‫بالشعور‬ ‫خيت‬ ‫و‬،‫االنفعال‬ ،‫الذوق‬ ،‫الشم‬.•‫العاقل‬ ‫اإلنساني‬ ‫الدماغ‬:‫التعلم‬ ،‫التصور‬ ،‫بالتفكري‬ ‫وخيت‬.‫استخدم‬(‫هرميان‬)‫فكرة‬(‫سبريي‬ ‫روجر‬)‫فكرة‬ ‫و‬(‫ماكلني‬ ‫بول‬)‫أال‬ ‫جديدة‬ ‫فكرة‬ ‫ليبدع‬‫الدماغ‬ ‫تقسيم‬ ‫وهي‬‫إىل‬‫العلم‬ ‫من‬ ‫انتقال‬ ‫وهذا‬ ،‫أرباع‬ ‫أربعة‬‫إىل‬‫الرمز‬‫رباعي‬ ‫الدماغ‬ ‫ليصبح‬‫اهليمنة‬ ‫فكرة‬ ‫تفعيل‬ ‫بدأ‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ،‫ومواصفات‬ ً‫ا‬‫ولون‬ ً‫ا‬‫امس‬ ‫مربع‬ ‫لكل‬ ‫أعطى‬ ‫و‬ ،‫التكوين‬‫خاصة‬ ‫استبانة‬ ‫تعبئة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫التعرف‬ ‫يتم‬ ‫اليت‬ ‫و‬ ‫الدماغية‬.‫ما‬‫الدماغية‬ ‫اهليمنة‬ ‫نظرية‬ ‫هي‬‫أو‬‫أمناط‬‫ل‬ ‫التفكري‬‫ـ‬(‫هريمان‬)
  • 32. ‫عن‬ ‫تتحدث‬ ‫نظرية‬ ‫هي‬‫أن‬‫خمتل‬ ‫أمناطا‬ ‫للعقل‬‫التفكري‬ ‫يف‬ ‫فة‬.‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫فالعقل‬‫فصني‬ ‫إلي‬ ‫ينقسم‬:،‫وغريه‬ ‫واالبتكار‬ ‫واخليال‬ ‫والرغبات‬ ‫واإلبداع‬ ‫باملشاعر‬ ‫ويهتم‬ ‫امين‬ ‫ف‬‫وغريه‬ ‫واالنضباط‬ ‫واخلطوات‬ ‫واملنطق‬ ‫واألرقام‬ ‫باحلقائق‬ ‫فيهتم‬ ‫األيسر‬ ‫الف‬ ‫أما‬.‫ف‬ ‫كل‬ ‫وينقسم‬‫إىل‬‫ومنط‬ ‫اإلبداع‬ ‫منط‬ ‫على‬ ‫حيتوي‬ ‫األمين‬ ‫فالف‬ ‫منطني‬،‫الشاعرية‬‫التنفيذ‬ ‫ومنط‬ ‫املوضوعية‬ ‫منط‬ ‫على‬ ‫فيحتوي‬ ‫األيسر‬ ‫الف‬ ‫أما‬.‫األمناط‬ ‫لتلك‬ ‫يلي‬ ‫وفيما‬:7-‫املوضوعية‬ ‫منط‬:‫العقل‬ ‫من‬ ‫األيسر‬ ‫الف‬ ‫يف‬ ‫يقع‬ ‫منط‬ ‫هو‬.‫باحلقائق‬ ‫يهتمون‬ ‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫هم‬ ‫ومن‬‫كبري‬ ‫بشكل‬ ‫فيهم‬ ‫يظهر‬ ‫األرقام‬ ‫مع‬ ‫وتعاملهم‬ ‫والرباهني‬ ‫واإلثباتات‬ ‫واألدلة‬.‫فهم‬ً‫ا‬‫جد‬ ‫عال‬ ‫يعترب‬ ‫لديهم‬ ‫والرتكيز‬ ،‫متأنية‬ ‫ودراسة‬ ‫تفكري‬ ‫بعد‬ ‫يقررون‬ ‫منطقيون‬.‫وهم‬ً‫ا‬‫بالغ‬ ً‫ا‬‫اهتمام‬ ‫باملال‬ ‫يهتمون‬.‫شيء‬ ‫كل‬ ‫حيسبون‬ ‫فهم‬ ‫أخطاؤهم‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫قليلة‬ ‫لألمانة‬ ‫وهؤالء‬‫اختاذ‬ ‫قبل‬ ‫جدواه‬ ‫ومدى‬‫أي‬‫اليومية‬ ‫حياتهم‬ ‫يف‬ ‫حتى‬ ‫قرار‬.‫و‬‫مع‬ ‫يتفقون‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫هم‬‫املشاعري‬‫ني‬.7-‫ا‬ ‫منط‬‫لتنفيذ‬:‫التفاصيل‬ ‫بأدق‬ ‫يهتمون‬ ‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫هم‬ ‫ومن‬ ،‫العقل‬ ‫من‬ ‫األيسر‬ ‫الف‬ ‫يف‬ ‫يقع‬ ‫منط‬ ‫هو‬-‫منها‬ ‫التافهة‬ ‫حتى‬-‫والتجديد‬ ‫التغيري‬ ‫حيبون‬ ‫وال‬ ‫ثابت‬ ‫واحد‬ ‫خط‬ ‫على‬ ‫يعملون‬ ‫فهم‬ً‫ا‬‫جد‬ ‫عال‬ ‫وثبات‬ ‫انضباط‬ ‫ولديهم‬.ً‫ا‬‫جد‬ ‫النظام‬ ‫وحيرتمون‬ ،‫الوقت‬ ‫بإدارة‬ ‫ويهتمون‬.‫والرتتيب‬‫يف‬ ‫األساس‬ ‫هو‬‫اليومية‬ ‫حياتهم‬.‫األعمال‬ ‫إجناز‬ ‫يف‬ ‫كثريا‬ ‫عليهم‬ ‫يعتمد‬ ‫لألمانة‬ ‫وهؤالء‬‫بال‬ ‫هلم‬ ‫يرتاح‬ ‫فال‬ ‫وجه‬ ‫أكمل‬ ‫على‬ ‫ينجزونه‬ ‫عمال‬ ‫أعطوا‬ ‫إن‬ ‫فهم‬‫إال‬‫العمل‬ ‫بإنهاء‬.‫وهم‬‫اإلبداعيني‬ ‫مع‬ ‫يتفقون‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫غالب‬.3-‫الشاعرية‬ ‫منط‬:‫العقل‬ ‫من‬ ‫األمين‬ ‫الف‬ ‫يف‬ ‫يقع‬ ‫منط‬ ‫هو‬.‫ل‬ ‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫هم‬ ‫ومن‬‫مرهف‬ ‫حس‬ ‫ديهم‬‫باحتياج‬ ‫ويهتمون‬ ،‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫بعالقاتهم‬ ‫ويعتنون‬ ‫يهتمون‬ ‫رقيقة‬ ‫فمشاعرهم‬ ‫للغاية‬‫على‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫اآلخر‬ ‫يطاوعون‬ ،‫كمجموعة‬ ‫العمل‬ ‫حيبون‬ ،‫رائعة‬ ‫بديهة‬ ‫لديهم‬ ،‫اآلخرين‬‫حساب‬‫أنفسهم‬‫أبناءهم‬ ‫يربون‬ ‫فهم‬ ‫املشاعر‬ ‫على‬ ‫األوىل‬ ‫بالدرجة‬ ‫تعتمد‬ ‫قراراتهم‬ ‫دائما‬ ،
  • 33. ‫األخال‬ ‫مكارم‬ ‫على‬‫ويتضايقون‬ ،‫والعزلة‬ ‫الوحدة‬ ‫ويكرهون‬ ،‫ق‬‫إن‬‫أحسوا‬‫أنهم‬‫اغضبوا‬‫أحدا‬،‫العاطفية‬ ‫والقص‬ ‫للمواضيع‬ ‫ومييلون‬ ‫يقرؤون‬ ‫عاطفيون‬ ‫فهم‬ ،‫للهدوء‬ ‫مييلون‬ ‫فهم‬.‫لألمانة‬ ‫وهؤالء‬‫أكثر‬‫ومساعدة‬ ‫خدمة‬ ‫وأكثرهم‬ ً‫ا‬‫لطف‬ ‫األمناط‬.‫مع‬ ‫يتفقون‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫وهم‬‫املوضوعيني‬.1-‫اإلبداع‬ ‫منط‬:‫ي‬ ‫منط‬ ‫هو‬‫العقل‬ ‫من‬ ‫األمين‬ ‫الف‬ ‫يف‬ ‫قع‬.‫بعيدة‬ ‫تفكرياتهم‬ ‫تكون‬ ‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫هم‬ ‫ومن‬‫ينظرون‬ ،‫املدى‬‫إىل‬‫اإلبداع‬ ‫لديهم‬ ،‫وواسعة‬ ‫كبرية‬ ‫تصوراتهم‬ ،‫مشولي‬ ‫بشكل‬ ‫الشيء‬‫والتنقل‬ ‫السفر‬ ‫كثريو‬ ‫فهم‬ ،‫واالستكشاف‬ ‫باملغامرة‬ ‫ويهتمون‬ ،‫واالبتكار‬.‫قراراتهم‬ ‫اغلب‬‫والتوقع‬ ‫احلدس‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫تقريبية‬.‫ل‬‫يف‬ ‫حتى‬ ‫هائل‬ ‫وجتديد‬ ‫تغيري‬ ‫ديهم‬‫أفكارهم‬‫فتجد‬‫أخرى‬ ‫بفكرة‬ ً‫ا‬‫وغد‬ ‫بفكره‬ ‫اليوم‬ ‫أحدهم‬.‫هم‬‫أصحاب‬‫سريعة‬ ‫وقراراتهم‬ ،‫متنوعة‬ ‫خيارات‬‫تكثر‬ ‫لذلك‬‫أخطاؤهم‬‫فيعتربون‬ ،‫ويفشلون‬‫أصحاب‬‫عديدة‬ ‫وجتارب‬ ‫غزيرة‬ ‫معلومات‬.‫وهم‬‫فوضويني‬ ‫يعتربون‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬ ‫للمال‬ ‫منفقون‬.‫يتميزون‬ ‫لألمانة‬ ‫وهؤالء‬‫التغيري‬ ‫حبب‬‫عند‬ ‫بالضيق‬ ‫فيشعرون‬ ‫التجديد‬ ‫وعشق‬‫إبقائهم‬‫مندفعني‬ ‫ويعتربون‬ ‫واحد‬ ‫مكان‬ ‫يف‬‫فهي‬ ‫بها‬ ‫التنبؤ‬ ‫يستطاع‬ ‫ال‬ ‫وأفكارهم‬‫أفكار‬‫واسع‬ ‫وخياهلم‬ ،‫عادية‬ ‫غري‬.‫يتفقون‬ ‫ال‬ ‫غالبا‬ ‫وهم‬‫التنفيذيني‬ ‫مع‬.‫اإلشارة‬ ‫وجتدر‬‫إىل‬‫بن‬ ‫الشخ‬ ‫منط‬ ‫يتغري‬ ‫وقد‬ ‫وموروثة‬ ‫مكتسبة‬ ‫تعترب‬ ‫األمناط‬ ‫أن‬‫اء‬‫تواجهه‬ ‫قد‬ ‫اليت‬ ‫الظروف‬ ‫على‬.‫سيئ‬ ‫بأنه‬ ‫منط‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫احلكم‬ ‫نستطيع‬ ‫ال‬ ‫أننا‬ ‫وباإلضافة‬‫ذلك‬ ‫دون‬ ‫أو‬ ‫عالية‬ ‫كفاءة‬ ‫ذو‬ ‫أو‬ ‫جيد‬ ‫أو‬.‫تعيبه‬ ‫قد‬ ‫واليت‬ ‫متيزه‬ ‫اليت‬ ‫خصائصه‬ ‫منط‬ ‫فلكل‬‫أيضا‬.‫يلي‬ ‫كما‬ ‫املتعلم‬ ‫تناسب‬ ‫اليت‬ ‫الوظائف‬ ‫حتديد‬ ‫األمناط‬ ‫تلك‬ ‫معرفة‬ ‫من‬‫وميكن‬:‫٭‬‫املوضوعية‬ ‫منط‬:‫من‬‫احملقق‬ ‫ووظيفة‬ ‫احملاسبة‬ ‫وظيفة‬ ‫معها‬ ‫تتوافق‬ ‫اليت‬ ‫الوظائف‬.‫٭‬‫التنفيذ‬ ‫منط‬:‫عامل‬ ‫ووظيفة‬ ‫األمن‬ ‫حارس‬ ‫وظيفة‬ ‫معها‬ ‫تتوافق‬ ‫اليت‬ ‫الوظائف‬ ‫من‬‫النظافة‬.‫٭‬‫الشاعرية‬ ‫منط‬:‫ووظيفة‬ ‫األطفال‬ ‫رياض‬ ‫معلمة‬ ‫وظيفة‬ ‫معها‬ ‫تتوافق‬ ‫اليت‬ ‫الوظائف‬ ‫من‬‫املربية‬.‫٭‬‫اإلبداع‬ ‫منط‬:‫اليت‬ ‫الوظائف‬ ‫من‬‫الرسام‬ ‫وظيفة‬ ‫معها‬ ‫تتوافق‬.
  • 34. ‫كوري‬ ‫عند‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬(Currey،1983:)‫بتصنيف‬ ‫قامت‬‫أمناط‬‫طبقات‬ ‫ثالث‬ ‫إلي‬ ‫اخلارجية‬ ‫بالعوامل‬ ‫تأثرها‬ ‫لدرجة‬ ‫وفقا‬ ‫التعلم‬‫هي‬:‫أمناط‬‫الشخصية‬:‫الثبات‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫درجة‬ ‫علي‬ ‫وهي‬ ‫الداخلية‬ ‫الطبقة‬ ‫وهي‬.‫التدريس‬ ‫تفضيالت‬:‫متثل‬ ‫وهي‬ ‫اخلارجية‬ ‫الطبقة‬ ‫وهي‬‫وهي‬ ‫التعلم‬ ‫لبيئة‬ ‫الفرد‬ ‫اختيار‬‫تضم‬‫األمناط‬‫والتعديل‬ ‫للتغري‬ ‫احتماال‬ ‫األكثر‬.‫املعلومات‬ ‫معاجلة‬ ‫منط‬:‫الطبقة‬ ‫وهي‬‫وفق‬ ‫ويكيفها‬ ‫البيئة‬ ‫من‬ ‫معلوماته‬ ‫الفرد‬ ‫بها‬ ‫يعاجل‬ ‫اليت‬ ‫الطريقة‬ ‫متثل‬ ‫وهى‬ ‫الوسطي‬‫يتم‬ ‫اليت‬ ‫والكيفية‬ ‫اإلنساني‬ ‫امليل‬ ‫بني‬ ‫التفاعل‬ ‫يتم‬ ‫املستوي‬ ‫هذا‬ ‫ويف‬ ‫شخصيته‬‫خالهلا‬ ‫من‬‫املعلومات‬ ‫معاجلة‬.(‫الكحلوت‬ ‫وأمحد‬ ‫احلموري‬ ‫هند‬،7006،733)‫أمناط‬‫وممفورد‬ ‫هين‬ ‫منوذج‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬:(Honey،Mumford،1992)‫يف‬ ‫كولب‬ ‫فكرة‬ ‫طورا‬ ‫لقد‬‫أمناط‬‫متسلسلة‬ ‫بطريقة‬ ‫تتم‬ ‫مراحل‬ ‫أربعة‬ ‫واقرتحا‬ ‫التعلم‬‫متعاودة‬،‫امل‬ ‫وهذه‬ ‫تليها‬ ‫اليت‬ ‫إلي‬ ‫مرحلة‬ ‫كل‬ ‫تؤدي‬ ‫حبيث‬‫هي‬ ‫راحل‬:7-‫خربة‬ ‫لديه‬(‫نشط‬)7-‫اخلربة‬ ‫يراجع‬(‫متأمل‬)3-‫اخلربة‬ ‫يستنتج‬(‫نظري‬)1-‫لل‬ ‫خيطط‬‫التالية‬ ‫خطوة‬(‫نفعي‬)‫دخول‬ ‫املتعلم‬ ‫يستطيع‬ ‫حيث‬ ‫باملرونة‬ ‫تتسم‬ ‫الدورة‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫وممفورد‬ ‫هين‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ويشري‬‫مرحلة‬ ‫أية‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ ‫دورة‬،‫أربعة‬ ‫اقرتحا‬ ‫أنهما‬ ‫كما‬‫أمناط‬‫ه‬ ‫جديدة‬‫ي‬:‫النشط‬،‫املتأمل‬،‫النظري‬،‫النفعي‬،‫كولب‬ ‫لنموذج‬ ‫تطويرا‬ ‫تعد‬ ‫اليت‬،‫لالعتماد‬ ‫مييلون‬ ‫األفراد‬ ‫أن‬ ‫واقرتحا‬‫األمنا‬ ‫تلك‬ ‫أحد‬ ‫علي‬‫التعل‬ ‫يف‬ ‫منخرطني‬ ‫يكونون‬ ‫عندما‬ ‫ط‬‫ي‬‫القطب‬ ‫ثنائية‬ ‫عوامل‬ ‫وهي‬ ‫م‬‫متعامدان‬.(‫القباطي‬ ‫حمسن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫منصور‬،7007،11)،(‫وأمحد‬ ‫احلموري‬ ‫هند‬‫الكحلوت‬،7006،731-736).
  • 35. ‫تكييف‬‫أمناط‬‫التعليم‬‫لتقدم‬ ‫السبيل‬ ‫وهو‬ ‫حياتنا‬ ‫عصب‬ ‫هو‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يكاد‬ ‫بل‬ ‫حياتنا‬ ‫يف‬ ‫ضروري‬ ‫التعليم‬ ‫أصبح‬‫مل‬ ‫الظروف‬ ‫هذه‬ ‫ظل‬ ‫ففي‬ ‫واحتالل‬ ‫وقهر‬ ‫ظلم‬ ‫من‬ ‫نعانيه‬ ‫ما‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫وازدهاره‬ ‫جمتمعنا‬‫متع‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫ألسباب‬ ‫ولكن‬ ‫وشعبنا‬ ‫بأمتنا‬ ‫لننهض‬ ‫نتعلم‬ ‫أن‬ ‫سوى‬ ‫أمامنا‬ ‫يعد‬‫أو‬ ‫باملتعلم‬ ‫لقة‬،‫عليها‬ ‫التغلب‬ ‫جيب‬ ‫عديدة‬ ‫صعوبات‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫تواجه‬ ‫املنهاج‬ ‫أو‬ ‫الطالب‬ ‫أو‬ ‫املعلم‬‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫للمتعلم‬ ‫إيصاله‬ ‫نستطيع‬ ‫حبيث‬ ‫التعليم‬ ‫تكييف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬‫ومشكالته‬ ‫صعوباته‬.‫وبنسب‬ ‫خمتلفة‬ ‫بطرق‬ ‫يتعلموا‬ ‫الطالب‬ ‫أن‬ ‫مبدأ‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫التعليم‬ ‫تكييف‬ ‫فعملية‬‫إمكاناتهم‬ ‫و‬ ‫قدراتهم‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫حبيث‬ ‫خمتلفة‬–‫طرق‬ ‫دمج‬ ‫يتطلب‬ ‫الفعال‬ ‫فالتعليم‬‫فرتة‬ ‫خالل‬ ‫طالب‬ ‫كل‬ ‫احتياجات‬ ‫مع‬ ‫تلتقي‬ ‫حتى‬ ‫التعليمية‬ ‫اخلربات‬ ‫مع‬ ‫املختلفة‬ ‫التعليم‬‫الطالب‬ ‫جلميع‬ ‫للتعلم‬ ‫متساوية‬ ‫زمنية‬.‫خربات‬ ‫بني‬ ‫الدمج‬ ‫جيب‬ ‫التعلم‬ ‫فعالية‬ ‫تزيد‬ ‫فلكي‬‫الطالب‬ ‫واحتياجات‬ ‫التعلم‬.‫عليها‬ ‫والقائمون‬ ‫التعليم‬ ‫مؤسسات‬ ‫تسعى‬ ،‫املستقبل‬ ‫مدرسة‬ ‫ويف‬‫إىل‬‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫تنمية‬‫وبني‬ ‫بينه‬ ‫الفردية‬ ‫والفروق‬ ،‫وقدراته‬ ،‫استعداداته‬ ‫يناسب‬ ‫مبا‬ ،‫متعلم‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫املتوافقة‬‫األخريني‬‫وذكا‬ ‫قدراته‬ ‫يف‬ ‫التفاوت‬ ‫خي‬ ‫فيما‬ ‫داخله‬ ‫يف‬ ‫الفردية‬ ‫الفروق‬ ‫وكذلك‬ ،‫ئ‬،‫ه‬‫التعل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫وذلك‬‫خطوه‬ ‫وفق‬ ‫تعلمه‬ ‫يف‬ ‫يسري‬ ‫أن‬ ‫للمتعلم‬ ‫يتيح‬ ‫الذي‬ ‫اإللكرتوني‬ ‫م‬‫اخلاص‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫جهاز‬ ‫له‬ ٌّ‫فكل‬ ‫وأقرانه‬ ‫املعلم‬ ‫جماراة‬ ‫على‬ ‫مقهور‬ ‫غري‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫اخلاص‬‫تنمي‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫البديل‬ ‫التقويم‬ ‫وأساليب‬ ‫التعليمية‬ ‫املادة‬ ‫حتمل‬ ‫اليت‬ ‫املكتنزة‬ ‫واألقراص‬ ‫به‬‫السليب‬ ‫التنافس‬ ‫مشاعر‬ ‫لديه‬.‫وتؤكد‬‫معنى‬ ‫له‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫التعلم‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫التعلم‬ ‫نظريات‬ ‫لنا‬،‫التكوين‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫يصبح‬ ‫وال‬‫لتحقيقها‬ ‫املتعلم‬ ‫يسعى‬ ‫بأهداف‬ ‫مرتبطا‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫إال‬ ‫للفرد‬ ‫املعريف‬ ‫البناء‬ ‫و‬ ‫النفسي‬‫واجتاهاته‬ ‫مليوله‬ ‫وتستجيب‬.‫ال‬ ‫تلك‬ ‫؛‬ ‫وتفاوتها‬ ‫الفردية‬ ‫الفروق‬ ‫مشكلة‬ ‫ملواجهة‬ ‫حال‬ ‫يقدم‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫ال‬ ‫يت‬‫ملراعاتها‬ ‫الواجبة‬ ‫الفرصة‬ ‫للجميع‬ ‫املوحد‬ ‫التقليدي‬ ‫املنهج‬ ‫يتيح‬،‫املدرسة‬ ‫يف‬ ‫فاملتعلم‬‫شهريا‬ ‫مفرداته‬ ‫وزعت‬ ‫الذي‬ ‫الربنامج‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املعرفة‬ ‫على‬ ‫حيصل‬ ‫احلالية‬ ‫التقليدية‬
  • 36. ‫سرعته‬ ‫حبسب‬ ‫الذاتي‬ ‫تعلمه‬ ‫يف‬ ‫يتدرج‬ ‫أن‬ ‫املتعلم‬ ‫يستطيع‬ ‫بينما‬ ،‫اجلميع‬ ‫به‬ ‫ليمر‬ ‫وسنويا‬‫ورغبت‬ ‫وقدراته‬‫تقدمه‬ ‫من‬ ‫حتد‬ ‫نظم‬ ‫أو‬ ‫إدارية‬ ‫عوائق‬ ‫أمامه‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫حيثما‬ ،‫الشخصية‬ ‫ه‬.‫التعليم‬ ‫تواجه‬ ‫اليت‬ ‫املشكالت‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬ ‫حل‬ ‫يف‬ ‫يسهم‬ ‫أن‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫ويستطيع‬‫عصر‬ ‫حركة‬ ‫فرضته‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫متكامل‬ ‫ونظام‬ ‫أسلوب‬ ‫فهو‬ ،‫التقليدي‬،،‫جمتمع‬ ‫ومطالب‬‫سيكولوجي‬ ‫يف‬ ‫احلديثة‬ ‫البحوث‬ ‫به‬ ‫تطالب‬ ‫وتطبيق‬‫التعلم‬ ‫ة‬.‫التحول‬ ‫ويتطلب‬‫إىل‬‫التعلم‬‫صياغة‬ ‫يعيد‬ ‫الرتبوية‬ ‫املنظومة‬ ‫عناصر‬ ‫يتناول‬ ‫وتطويرا‬ ،‫شاملة‬ ‫مراجعة‬ ‫عملية‬ ‫الذاتي‬‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫ويقود‬ ،‫أهدافها‬‫إىل‬‫يف‬ ‫أبناءنا‬ ‫نعلم‬ ‫أن‬ ‫املمكن‬ ‫من‬ ‫يعد‬ ‫مل‬ ‫حيث‬ ،‫مناهجها‬ ‫بناء‬‫شيء‬ ‫كل‬ ‫النظامي‬ ‫التعليم‬ ‫فرتة‬‫من‬ ‫عديدة‬ ‫فوائد‬ ‫له‬ ‫التعليم‬ ‫تكييف‬‫ها‬:7-‫خالل‬ ‫من‬ ‫الطالب‬ ‫حتصيل‬ ‫زيادة‬‫إعطائهم‬‫باملهارات‬ ‫للقيام‬ ‫الكايف‬ ‫الوقت‬‫األكادميية‬‫املختلفة‬‫واألساسية‬‫وإعطاء‬‫الكايف‬ ‫الوقت‬‫أيضا‬‫وحتديد‬ ‫الطلبة‬ ‫لدراسة‬ ‫للمعلم‬‫التعليمية‬ ‫مستلزماتهم‬.7-‫يستخدموا‬ ‫أن‬ ‫للطالب‬ ‫السماح‬‫أمناط‬‫املرونة‬ ‫لديهم‬ ‫يكون‬ ‫وان‬ ‫خمتلفة‬ ‫تعليمية‬‫أن‬‫يد‬‫من‬ ‫اهلدف‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫بالطبع‬ ‫وهذا‬ ‫خمتلفة‬ ‫بنسب‬ ‫خمتلفة‬ ‫مواد‬ ‫أو‬ ‫مواضيع‬ ‫رسوا‬‫التعلم‬–‫حيتاج‬‫هدف‬ ‫فكل‬‫إىل‬‫خمتلف‬ ‫تعليمي‬ ‫منط‬.‫ميكن‬‫أ‬‫التالية‬ ‫الطرق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ ‫تكييف‬ ‫يتحقق‬ ‫ن‬:-‫التعاوني‬ ‫التعلم‬-‫املنافسة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التعلم‬-‫الفردي‬ ‫التعلم‬-‫باالكتشاف‬ ‫التعلم‬.-‫التعل‬‫الذاتي‬ ‫م‬-‫ذاتيا‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬‫اىل‬ ‫يؤدي‬ ‫التعليم‬ ‫تكييف‬:7-‫العلمي‬ ‫التحصيل‬ ‫زيادة‬ ‫وبالتالي‬ ‫الطالب‬ ‫عند‬ ‫التعليمية‬ ‫القدرة‬ ‫زيادة‬
  • 37. 7-‫االجتماعية‬ ‫سواء‬ ‫املختلفة‬ ‫الطلبة‬ ‫مهارات‬ ‫تنمية‬‫أو‬‫الثقافية‬‫أو‬‫العلمية‬3-‫وحت‬ ‫وبقدراته‬ ‫بنفسه‬ ‫ثقته‬ ‫زيادة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫شخصية‬ ‫تطوير‬‫تعلمه‬ ‫ملسؤولية‬ ‫مله‬1-‫قوة‬ ‫اكثر‬ ‫وجعلها‬ ‫واملعلمني‬ ‫الطلبة‬ ‫بني‬ ‫العالقات‬ ‫تسهيل‬1-‫الطلبة‬ ‫بني‬ ‫شريفة‬ ‫الغري‬ ‫املنافسة‬ ‫من‬ ‫التقليل‬.‫األزمات‬‫العلمي‬ ‫التحصيل‬ ‫عملية‬ ‫تعانيها‬ ‫اليت‬:7-‫اليت‬ ‫الوظائف‬ ‫أو‬ ‫التفاصيل‬ ‫على‬ ‫الرتكيز‬ ‫دون‬ ‫علمية‬ ‫الغري‬ ‫احلقائق‬ ‫على‬ ‫الرتكيز‬‫ك‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬‫تكنولوجية‬ ‫أو‬ ‫علمية‬ ‫أسس‬ ‫أو‬ ‫فاءات‬....‫بنظامها‬ ‫مدارسنا‬ ‫تستطيع‬ ‫فهل‬‫يف‬ ‫بواجباتهم‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫تساعدهم‬ ‫وتقنية‬ ‫علمية‬ ‫بأسس‬ ‫الطالب‬ ‫تزود‬ ‫أن‬ ‫التقليدي‬‫على‬ ‫اجملتمع‬‫أكمل‬‫وجه‬7-‫إن‬‫يواجه‬ ‫فيه‬ ‫نعيش‬ ‫الذي‬ ‫اجملتمع‬‫أعداد‬‫من‬ ‫كبرية‬‫األفراد‬‫جاهلني‬ ‫علميا‬ ‫هم‬ ‫الذين‬.‫وحتى‬‫أن‬‫املباد‬‫ئ‬‫الكيمياء‬ ‫يف‬ ‫لديهم‬ ‫اليت‬ ‫البسيطة‬،‫والفيزياء‬،‫واألحياء‬‫على‬ ‫قادرة‬ ‫غري‬‫إدارة‬‫التكنولوجيا‬‫واقتصاديا‬ ‫اجتماعيا‬ ‫متحضر‬ ‫جمتمع‬ ‫يف‬ ‫حنتاجها‬ ‫اليت‬ ‫واملتطورة‬ ‫العاملية‬.3-‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫التعلم‬ ‫فعالية‬ ‫من‬ ‫وتزيد‬ ‫تساعد‬ ‫اليت‬ ‫احلديثة‬ ‫العلمية‬ ‫الوسائل‬ ‫توفر‬ ‫عدم‬‫التحصيل‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫وتؤثر‬‫لديهم‬1-‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫األكادميي‬ ‫اجلانب‬ ‫على‬ ‫الرتكيز‬‫وإهمال‬‫رغم‬ ‫املهين‬ ‫اجلانب‬‫أن‬‫كالهما‬‫من‬ ‫الدرجة‬ ‫نفس‬ ‫هلما‬‫األهمية‬1-‫العلمية‬ ‫الكفاءة‬ ‫قلة‬‫ألولئك‬‫فهذا‬ ‫العلمي‬ ‫حتصيلهم‬ ‫ينهوا‬ ‫ومل‬ ‫املدرسة‬ ‫يرتكون‬ ‫الذين‬‫جمتمعهم‬ ‫مع‬ ‫والتعامل‬ ‫التفاعل‬ ‫على‬ ‫قادرين‬ ‫غري‬ ‫جيعلهم‬‫أو‬‫ا‬ ‫مواكبة‬‫العلمي‬ ‫لتطور‬‫والتكنولوجي‬‫ضروري‬ ‫التعليم‬ ‫تكييف‬‫إليصال‬‫حبيث‬ ‫للطالب‬ ‫املعلومة‬‫قدرات‬ ‫مع‬ ‫املعلومة‬ ‫هذه‬ ‫تتناسب‬‫و‬‫إ‬‫يرغب‬ ‫كما‬ ‫وليس‬ ‫الطالب‬ ‫ومهارات‬ ‫مكانات‬‫أن‬‫هو‬ ‫فالطالب‬ ‫للطالب‬ ‫املعلم‬ ‫يوصلها‬‫املعلم‬ ‫وليس‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫حمور‬.
  • 38. ً‫ي‬‫ثان‬‫ا‬–‫أمناط‬‫بالتعلم‬ ‫تتعلق‬ ‫تعلم‬:‫انط‬ ‫وقد‬‫تصنيفني‬ ‫يف‬ ‫تقسيمها‬ ‫ميكن‬ ‫واليت‬ ‫املتعددة‬ ‫التعلم‬ ‫نظريات‬ ‫من‬ ‫االجتاه‬ ‫ذلك‬ ‫لق‬:‫األمناط‬ ‫لتلك‬ ‫عرض‬ ‫يلي‬ ‫وفيما‬ ‫معرفية‬ ‫تعلم‬ ‫ونظريات‬ ‫سلوكية‬ ‫تعلم‬ ‫نظريات‬:7-‫الشرطي‬ ‫التعلم‬:‫املشهور‬ ‫الروسي‬ ‫العامل‬ ‫إلي‬ ‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫يرجع‬(‫بافلوف‬ ‫إيفان‬)‫حوالي‬ ‫قام‬ ‫حيث‬7900‫م‬‫ع‬ ‫اهلضم‬ ‫عملية‬ ‫بدراسة‬‫الذي‬ ‫اللعاب‬ ‫كمية‬ ‫أو‬ ‫مقدار‬ ‫بقياس‬ ‫وقام‬ ‫املخترب‬ ‫يف‬ ‫الكلب‬ ‫ند‬‫عند‬ ‫الكلب‬ ‫يفرزه‬‫إطعامه‬‫أحد‬ ‫ويف‬ ،‫األيام‬‫الطعام‬ ‫طبق‬ ‫وبيده‬ ‫كلبه‬ ‫من‬ ‫يقرتب‬ ‫كان‬ ‫بينما‬‫يسيل‬ ‫بدأ‬ ‫الكلب‬ ‫لعاب‬ ‫أن‬ ‫الحظ‬‫فأدرك‬‫تؤدي‬ ‫الطعام‬ ‫رؤية‬ ‫جمرد‬ ‫أن‬‫إىل‬‫إحداث‬‫االستجابة‬‫اللحم‬ ‫مسحوق‬ ‫يالمس‬ ‫حني‬ ‫تثار‬ ‫اليت‬(‫الطعام‬)‫الكلب‬ ‫لسان‬.‫الظاهرة‬ ‫هذه‬ ‫لدراسة‬ ‫الالحقة‬ ‫العلمية‬ ‫جهوده‬ ‫بافلوف‬ ‫كرس‬ ‫وهكذا‬‫وإظهار‬‫حقيقتها‬.‫تقوم‬ ‫بافلوف‬ ‫ونظرية‬‫أساسا‬‫ألي‬ ‫ميكن‬ ‫انه‬ ‫مؤداها‬ ‫اليت‬ ‫الشرطي‬ ‫االرتباط‬ ‫عملية‬ ‫على‬‫والنفسية‬ ‫الطبيعية‬ ‫اجلسم‬ ‫وظائف‬ ‫يف‬ ‫التأثري‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫يكتسب‬ ‫أن‬ ‫حمايد‬ ‫بيئي‬ ‫مثري‬‫مبث‬ ‫صوحب‬ ‫ما‬ ‫إذا‬‫اش‬ ‫أو‬ ‫طبيعية‬ ‫منعكسة‬ ‫استجابة‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫يثري‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ ‫آخر‬ ‫ري‬‫رت‬‫اطية‬‫أخرى‬.‫املصادفة‬ ‫قبيل‬ ‫من‬ ‫تقع‬ ‫قد‬ ‫أو‬ ‫عمد‬ ‫عن‬ ‫املصاحبة‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬.‫هذا‬ ‫على‬ ‫أطلق‬ ‫وقد‬‫الفعل‬ ‫اسم‬ ‫اجلديد‬ ‫االكتشاف‬(‫الشرطي‬ ‫املنعكس‬)‫الشرطي‬ ‫املنعكس‬ ‫الفعل‬ ‫يتكون‬ ‫ولكي‬‫التالية‬ ‫العوامل‬ ‫له‬ ‫تتوافر‬ ‫أن‬ ‫البد‬:-‫املثريين‬ ‫بني‬ ‫الزمنية‬ ‫العالقة‬:‫الشرطي‬ ‫املثري‬ ‫يتلو‬ ‫أن‬ ‫يتطلب‬ ‫الشرطي‬ ‫التعلم‬ ‫حدوث‬ ‫إن‬‫الفاصل‬ ‫هذا‬ ‫حدد‬ ‫وقد‬ ‫بينهما‬ ‫االقرتان‬ ‫حيدث‬ ‫لكي‬ ‫قصري‬ ‫زمين‬ ‫بفاصل‬ ‫الشرطي‬ ‫غري‬ ‫املثري‬‫الثانية‬ ‫من‬ ‫بأجزاء‬ ً‫ا‬‫وأحيان‬ ‫ثواني‬ ‫بضعة‬ ‫الدراسات‬ ‫بعض‬ ‫يف‬.-‫املثريين‬ ‫بني‬ ‫التصاحب‬ ‫أو‬ ‫االقرتان‬ ‫تكرر‬:‫املثري‬ ‫بني‬ ‫الشرطية‬ ‫العالقة‬ ‫تتكون‬ ‫لكي‬‫الصن‬‫ا‬‫احليادي‬ ‫أو‬ ‫عي‬(‫بافلوف‬ ‫جتربة‬ ‫يف‬ ‫اجلرس‬)‫الشرطي‬ ‫املثري‬ ‫وبني‬(‫الطعام‬)‫أن‬ ‫البد‬‫االقرتان‬ ‫هذا‬ ‫حدوث‬ ‫أن‬ ‫تبني‬ ‫بأنه‬ ً‫ا‬‫علم‬ ‫عديدة‬ ‫مرات‬ ‫الرتتيب‬ ‫وبنفس‬ ‫االقرتان‬ ‫هذا‬ ‫يتكرر‬
  • 39. ‫يؤدي‬ ‫معينة‬ ‫ظروف‬ ‫ويف‬ ‫واحدة‬ ‫مرة‬‫إىل‬‫الد‬ ‫لكن‬ ‫بينهما‬ ‫الربط‬ ‫تعلم‬‫ضرورة‬ ‫يرون‬ ‫ارسني‬‫العالقة‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫لضمان‬ ‫التكرار‬.-‫االستجابة‬ ‫سيادة‬:‫على‬ ‫قدرته‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫اجلديدة‬ ‫خاصته‬ ‫الشرطي‬ ‫املثري‬ ‫يكتسب‬ ‫لكي‬‫إحداث‬‫الطبيع‬ ‫باملثري‬ ‫اقرتانه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ما‬ ‫استجابة‬‫ي‬‫و‬‫املثري‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫البد‬‫انعكا‬ ‫أو‬ ‫فطرية‬ ‫عالقة‬ ‫الشرطية‬ ‫غري‬ ‫واالستجابة‬ ‫الطبيعي‬‫سيادة‬ ‫وذات‬ ‫سية‬.-‫لالنتباه‬ ‫املشتتة‬ ‫األخرى‬ ‫املثريات‬ ‫استبعاد‬:‫قلة‬ ‫على‬ ‫يتوقف‬ ‫الشرطي‬ ‫التعلم‬ ‫جناح‬ ‫إن‬‫تطلب‬ ‫كلما‬ ‫العوامل‬ ‫هذه‬ ‫عدد‬ ‫زاد‬ ‫كلما‬ ‫إذ‬ ،‫التعلم‬ ‫موقف‬ ‫يف‬ ‫لالنتباه‬ ‫املشتتة‬ ‫العوامل‬‫احملاوالت‬ ‫من‬ ‫اكرب‬ ‫بعدد‬ ‫القيام‬ ‫األمر‬.-‫التعزيز‬:‫الشرطي‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫احلاسم‬ ‫العامل‬ ‫إن‬ً‫ا‬‫قادر‬ ‫اجلرس‬ ‫يصبح‬ ‫فلكي‬ ‫التعزيز‬ ‫هو‬‫اجلرس‬ ‫لصوت‬ ‫مساعه‬ ‫اثر‬ ‫للكلب‬ ‫الطعام‬ ‫يقدم‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫البد‬ ‫اللعاب‬ ‫إفراز‬ ‫استدعاء‬ ‫على‬(.‫عثمان‬ ‫السيد‬ ‫فاروق‬،7001،66-69).‫الشرطي‬ ‫املنعكس‬ ‫الفعل‬ ‫خصائ‬:-‫الفطرية‬ ‫الوراثية‬ ‫الطبيعة‬‫ذي‬ ‫املنعكس‬ ‫للفعل‬ ً‫ا‬‫خالف‬ ‫ومتعلم‬ ‫مكتسب‬ ‫فعل‬ ‫انه‬.-‫ف‬ ‫انه‬‫أثناء‬ ‫بالكائن‬ ‫أحاطت‬ ‫اليت‬ ‫بالشروط‬ ‫ويتأثر‬ ً‫ا‬‫وضعف‬ ‫قوة‬ ‫والتعديل‬ ‫للتغيري‬ ‫قابل‬ ‫عل‬‫تكوينه‬.-‫يستخدم‬ ‫ألنه‬ ‫منبهاته‬ ‫استقبال‬ ‫يف‬ ‫متخص‬ ‫معني‬ ‫مستقبل‬ ‫وجود‬ ‫تكوينه‬ ‫يتطلب‬ ‫ال‬‫شرطي‬ ‫كمثري‬ ‫الزمن‬‫إلفراز‬‫الكلب‬ ‫عند‬ ‫اللعاب‬.-‫الشرطي‬ ‫املنعكس‬ ‫للفعل‬ ‫انطفاء‬ ‫حدوث‬ ‫ميكن‬ ‫إذ‬ ‫لالنطفاء‬ ‫قابلية‬‫ورسوخه‬ ‫تكوينه‬ ‫بعد‬‫أن‬ ‫دون‬ ‫عديدة‬ ‫مرات‬ ‫اجلرس‬ ‫قرع‬ ‫تكرر‬ ‫فإذا‬ ‫لتكوينه‬ ‫معاكسة‬ ‫طريقة‬ ‫بإتباع‬ ‫وذلك‬ ‫أحيانا‬‫اكتسبها‬ ‫اليت‬ ‫اجلديدة‬ ‫بوظيفته‬ ‫القيام‬ ‫عن‬ ‫يتوقف‬ ‫اجلرس‬ ‫فان‬ ‫الطعام‬ ‫تقديم‬ ‫ذلك‬ ‫يعقب‬‫الطعام‬ ‫بتقديم‬ ‫اقرتانه‬ ‫جراء‬ ‫من‬.‫هنا‬ ‫اإلشارة‬ ‫وجتدر‬‫إىل‬‫يكون‬ ‫ال‬ ‫الغالب‬ ‫يف‬ ‫االنطفاء‬ ‫أن‬‫الشرطي‬ ‫غري‬ ‫املثري‬ ‫بني‬ ‫التجرييب‬ ‫االرتباط‬ ‫فك‬ ‫بعد‬ ‫يالحظ‬ ‫وإمنا‬ ‫األبد‬ ‫واىل‬ ً‫ا‬‫كلي‬‫التلقائي‬ ‫االسرتجاع‬ ‫اسم‬ ‫عليه‬ ‫أطلق‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫االرتباط‬ ‫هذا‬ ‫ظهور‬ ‫إعادة‬ ‫والشرطي‬‫بعد‬ ‫الشرطي‬ ‫املنعكس‬ ‫للفعل‬‫انطفائه‬.-‫املستويات‬ ‫متعدد‬ ‫الشرطي‬ ‫املنعكس‬ ‫الفعل‬:‫تكوين‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫بعد‬‫االشرت‬‫ا‬‫ط‬‫االستجابة‬ ‫فان‬‫ميكن‬ ‫الشرطية‬‫إحداثها‬‫وحده‬ ‫الشرطي‬ ‫املثري‬ ‫طريق‬ ‫عن‬.‫مت‬ ‫فإذا‬‫أقران‬‫مبثري‬ ‫املثري‬ ‫هذا‬‫مبقدور‬ ‫يصبح‬ ‫املرات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫بعد‬ ‫فانه‬ ،‫الشرطي‬ ‫غري‬ ‫املثري‬ ‫مع‬ ‫اقرتن‬ ‫أن‬ ‫له‬ ‫يسبق‬ ‫مل‬ ‫آخر‬
  • 40. ‫اجلديد‬ ‫املثري‬‫إحداث‬‫وقد‬ ‫الشرطية‬ ‫االستجابة‬‫مسي‬‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫بافلوف‬‫االشرتا‬‫ط‬‫باال‬‫شرتا‬‫ط‬‫ذلك‬ ‫ومثال‬ ‫أعلى‬ ‫مستوى‬ ‫من‬.‫مبثري‬ ‫اجلرس‬ ‫نقرن‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫الكلب‬ ‫لدى‬ ‫اللعاب‬ ‫إفراز‬ ‫خاصية‬ ‫اجلرس‬ ‫يكتسب‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫أنه‬‫مرات‬ ‫ذلك‬ ‫نكرر‬ ‫أن‬ ‫وبعد‬ ‫الكلب‬ ‫أمام‬ ‫أخضر‬ ‫أو‬ ‫أمحر‬ ‫مصباح‬ ‫كإضاءة‬ ‫آخر‬ ‫شرطي‬ ‫غري‬‫ن‬ ‫املصباح‬ ‫فيه‬ ‫يصبح‬ ‫حني‬ ‫الطعام‬‫نقدم‬ ‫ثم‬ ‫املصباح‬ ‫نضيء‬ ،‫اجلرس‬ ‫نقرع‬ ،‫بشكل‬ ‫عديدة‬‫فسه‬‫على‬ ً‫ا‬‫قادر‬‫إسالة‬‫الكلب‬ ‫لعاب‬.‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫عن‬‫االشرتا‬‫ط‬‫احليوانات‬ ‫ترويض‬ ‫عند‬ ‫بوضوح‬ ‫يالحظ‬ ‫املستويات‬ ‫املتعدد‬‫املواقف‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫السريك‬ ‫يف‬ ‫كما‬.‫اإلشارة‬ ‫جتب‬ ‫الصدد‬ ‫وبهذا‬‫إىل‬‫أو‬ ‫درجات‬ ‫أعلى‬ ‫أن‬‫اإلنسان‬ ‫لدى‬ ‫كثرية‬ ‫لكنها‬ ‫احليوان‬ ‫عند‬ ‫حمدودة‬ ‫املنعكس‬ ‫الفعل‬ ‫مستويات‬( .‫أن‬‫ور‬‫الشرقاوي‬،7007،33-31).7-‫واخلطأ‬ ‫باحملاولة‬ ‫التعلم‬:‫كثرية‬ ‫بأمساء‬ ‫ثورندايك‬ ‫نظرية‬ ‫مسيت‬:،‫والربط‬ ‫االنتقاء‬ ،‫الوصلية‬ ،‫واخلطأ‬ ‫احملاولة‬‫االشرتا‬‫ط‬‫أو‬ ‫الذرائعي‬‫الوسيل‬‫ي‬‫اهتم‬ ‫لقد‬ ،(‫ثورندايك‬)‫املخربية‬ ‫التجريبية‬ ‫بالدراسة‬‫احل‬ ‫نفس‬ ‫علم‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫اختصاصي‬ ‫كونه‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وساعد‬‫يوان‬.‫حول‬ ‫تدور‬ ‫اهتماماته‬ ‫وكانت‬‫األداء‬‫يف‬ ‫وتطبيقاته‬ ‫التعلم‬ ‫بسيكولوجية‬ ‫يهتم‬ ‫جعله‬ ‫مما‬ ‫السلوك‬ ‫من‬ ‫العملية‬ ‫واجلوانب‬‫يف‬ ‫املدرسي‬ ‫التعلم‬‫إطار‬‫تعلم‬ ‫يف‬ ‫منه‬ ‫واالستفادة‬ ‫النفس‬ ‫بعلم‬ ‫اهتماماته‬‫األداء‬‫وحل‬‫املشكالت‬.‫األعمال‬ ‫اتسمت‬ ‫ولذلك‬‫واألحباث‬‫مواصفات‬ ‫من‬ ‫بقدر‬ ‫بها‬ ‫قام‬ ‫اليت‬‫التجريب‬‫النسبية‬ ‫وباملوضوعية‬ ‫املتقن‬.‫واخلطأ‬ ‫باحملاولة‬ ‫التعلم‬ ‫هو‬ ‫اإلنسان‬ ‫وعند‬ ‫احليوان‬ ‫عند‬ ‫التعلم‬ ‫أن‬ ‫ثورندايك‬ ‫يرى‬.‫فحني‬‫يصل‬ ‫أن‬ ‫ويريد‬ ً‫ال‬‫مشك‬ ً‫ا‬‫موقف‬ ‫املتعلم‬ ‫يواجه‬‫إىل‬‫املتكررة‬ ‫حملاوالته‬ ‫نتيجة‬ ‫فإنه‬ ‫معني‬ ‫هدف‬‫تصبح‬ ‫التعزيز‬ ‫وبفعل‬ ‫أخرى‬ ‫من‬ ‫ويتخل‬ ‫معينة‬ ‫استجابات‬ ‫يبقي‬‫الصحيحة‬ ‫االستجابات‬‫ال‬ ‫اليت‬ ‫الفاشلة‬ ‫االستجابات‬ ‫من‬ ‫التالية‬ ‫احملاوالت‬ ‫يف‬ ‫للظهور‬ ً‫ال‬‫احتما‬ ‫وأكثر‬ ً‫ا‬‫تكرار‬ ‫أكثر‬‫تؤدي‬‫إىل‬‫التعزيز‬ ‫على‬ ‫واحلصول‬ ‫املشكلة‬ ‫حل‬.
  • 41. ‫بعض‬ ‫عدل‬ ،‫واخلطأ‬ ‫باحملاولة‬ ‫التعلم‬ ‫تفسر‬ ‫اليت‬ ‫القوانني‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عدد‬ ‫ثورندايك‬ ‫وضع‬ ‫وقد‬‫القوانني‬ ‫هذه‬‫أكثر‬‫س‬ ‫وذلك‬ ‫مرة‬ ‫من‬‫سؤال‬ ‫عن‬ ‫لإلجابة‬ ً‫ا‬‫عي‬:‫احلركات‬ ‫عدد‬ ‫يتناق‬ ‫ملاذا‬‫املشكلة‬ ‫وحل‬ ‫املوقف‬ ‫معاجلة‬ ‫أثناء‬ ‫الناجحة‬ ‫احلركات‬ ‫تبقى‬ ‫بينما‬ ‫اخلاطئة‬(‫السيد‬ ‫فاروق‬‫عثمان‬،7002،63-61).3-‫باالستبصار‬ ‫التعلم‬(‫اجلشطلت‬Gestalt)‫مقالة‬ ‫أطلقتها‬ ‫قد‬ ‫اجلشطلت‬ ‫حركة‬ ‫أن‬ ‫يعتقد‬(‫فرتهيمر‬7977Wertheimer)‫ع‬‫ن‬‫األمريكية‬ ‫الواليات‬ ‫يف‬ ‫النظرية‬ ‫انتشار‬ ‫ويرجع‬ ،‫أملانيا‬ ‫يف‬ ‫الظاهرية‬ ‫احلركة‬‫إىل‬‫من‬ ‫اثنني‬‫وهما‬ ‫األوىل‬ ‫دراساته‬ ‫يف‬ ‫فرتهيمر‬ ‫مفحوصي‬(‫كوهلر‬7992-7967Cohler)،‫و‬(‫كوفكا‬7996-7919Koffka).‫الفضل‬ ‫ويرجع‬‫إىل‬‫اجلشطلت‬ ‫مدرسة‬ ‫اهتمامات‬ ‫توجيه‬ ‫يف‬ ‫كوهلر‬‫إىل‬‫وكلمة‬ ،‫التعلم‬‫ت‬ ‫جشطلت‬‫للمدرسة‬ ‫مقابل‬ ‫فعل‬ ‫كرد‬ ‫املدرسة‬ ‫هذه‬ ‫ظهرت‬ ‫وقد‬ ‫الشكل‬ ‫أو‬ ‫الصيغة‬ ‫عين‬‫صورة‬ ‫يف‬ ‫للمتعلم‬ ‫وتأتي‬ ‫حتليلها‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫اخلربة‬ ‫أن‬ ‫املدرسة‬ ‫هذه‬ ‫ومبدأ‬ ،‫السلوكية‬‫السلوك‬ ‫رد‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫وعليه‬ ،‫مركبة‬‫إىل‬‫مثري‬-‫علم‬ ‫يهم‬ ‫الذي‬ ‫السلوك‬ ‫ألن‬ ،‫استجابة‬‫ا‬ ‫االجتماعي‬ ‫السلوك‬ ‫أو‬ ‫اهلادف‬ ‫السلوك‬ ‫هو‬ ‫النفس‬‫اليت‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫الفرد‬ ‫به‬ ‫يتفاعل‬ ‫لذي‬‫فيها‬ ‫يعيش‬.‫اإلدر‬ ‫التنظيم‬ ‫قوانني‬‫باالستبصار‬ ‫التعلم‬ ‫نظرية‬ ‫يف‬ ‫اكي‬.-‫التقارب‬ ‫قانون‬Law Of Proximity‫واملكان‬ ‫الزمان‬ ‫يف‬ ‫املتقاربة‬ ‫األشياء‬ ‫إدراك‬ ‫يسهل‬‫صيغ‬ ‫هيئة‬ ‫على‬ ‫إدراكها‬ ‫يتم‬ ‫حيث‬‫املتباعدة‬ ‫األشياء‬‫بعكس‬ ‫مستقلة‬.-‫التشابه‬ ‫قانون‬Law Of Similarity‫أو‬ ‫الشكل‬ ‫يف‬ ‫املتشابهة‬ ‫األشياء‬ ‫إدراك‬ ‫يكون‬‫الوز‬‫كلية‬ ‫كصيغ‬ ‫االجتاه‬ ‫أو‬ ‫ن‬.-‫االتصال‬ ‫قانون‬(‫االستمرارية‬)Law Of Continuity‫مثل‬ ‫املتصلة‬ ‫غري‬ ‫األشياء‬‫الفرد‬ ‫نظر‬ ‫فإذا‬ ،‫كصيغ‬ ‫تدرك‬ ‫املستقيمة‬ ‫اخلطوط‬‫إىل‬‫ينقسم‬ ‫الذي‬ ‫السريع‬ ‫الطريق‬‫إىل‬
  • 42. ‫مس‬‫بعيد‬ ‫من‬ ‫اخلطوط‬ ‫هذه‬ ‫يرى‬ ‫فإنه‬ ‫متقطعة‬ ‫خطوط‬ ‫بواسطة‬ ‫ارات‬‫خطوط‬ ‫أنها‬ ‫على‬‫مكتملة‬ ‫مستقيمة‬.-‫الغلق‬ ‫قانون‬Law Of Closure‫فالدائرة‬ ،‫مكتملة‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫الناقصة‬ ‫األشياء‬ ‫ندرك‬‫اجلشط‬ ‫ويرى‬ ،‫مكتملة‬ ‫كدائرة‬ ‫ندركها‬ ‫جزء‬ ‫ينقصها‬ ‫اليت‬‫ا‬‫أو‬ ‫الناقصة‬ ‫األشياء‬ ‫أن‬ ‫لتيون‬‫امل‬ ‫غري‬ ‫األجزاء‬‫بإكمال‬ ‫إال‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫التوتر‬ ‫هذا‬ ‫وأن‬ ‫الفرد‬ ‫عند‬ ‫التوتر‬ ‫من‬ ‫نوعا‬ ‫تسبب‬ ‫كتملة‬‫الشكل‬( .‫عثمان‬ ‫السيد‬ ‫فاروق‬،7002،21-22( )‫الشرقاوي‬ ‫أنور‬،7001،709–777).1-‫االجتماعي‬ ‫التعلم‬Social Learning Theory‫ودوالرد‬ ‫ميللر‬ ‫صاغها‬ ‫اليت‬ ‫تلك‬ ‫االجتاه‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫األوىل‬ ‫احملاولة‬ ‫كانت‬‫أعالم‬ ‫من‬ ‫وهما‬‫الشهري‬ ‫كتابهما‬ ‫يف‬ ‫احلديثة‬ ‫السلوكية‬ ‫املدرسة‬(‫واحملاكاة‬ ‫االجتماعي‬ ‫التعلم‬)‫الذي‬‫عام‬ ‫صدر‬7917،‫النفسي‬ ‫التحليل‬ ‫ومبادئ‬ ‫السلوكية‬ ‫مبادئ‬ ‫بني‬ ‫التوفيق‬ ‫حاوال‬ ‫وفيه‬ ‫م‬‫االجتاه‬ ‫هذا‬ ‫تبلور‬ ‫يف‬ ‫الفضل‬ ‫يرجع‬ ‫ولكن‬‫إىل‬‫كتابهما‬ ‫يف‬ ‫والرتز‬ ‫وريتشارد‬ ‫باندورا‬ ‫ألربت‬‫الشهري‬‫عام‬ ‫صدر‬ ‫الذي‬7967‫وعنوانه‬ ‫م‬(‫الشخصية‬ ‫ومنو‬ ‫االجتماعي‬ ‫التعلم‬)‫كتاب‬ ‫ثم‬ ،(‫االجتماعي‬ ‫التعلم‬ ‫نظرية‬)‫لبندورا‬Bandura‫عام‬ ‫صدر‬ ‫الذي‬7922‫م‬( .‫السيد‬ ‫فاروق‬‫عثمان‬،7002،779).،‫أيضا‬ ‫بيئية‬ ‫مثريات‬ ‫أو‬ ‫داخلية‬ ‫بعوامل‬ ‫متأثرين‬ ‫غري‬ ‫املتعلمني‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫االجتاه‬ ‫هذا‬ ‫يركز‬‫الت‬ ‫فيحدث‬‫البيئية‬ ‫والعوامل‬ ‫الشخصية‬ ‫العوامل‬ ‫بني‬ ‫التفاعل‬ ‫من‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫وفق‬ ‫علم‬‫يتم‬ ‫ولكن‬ ‫عشوائية‬ ‫ليست‬ ‫املتعلمني‬ ‫معها‬ ‫يتفاعل‬ ‫اليت‬ ‫البيئات‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫النظرية‬ ‫وتؤكد‬‫تفسريا‬ ‫يوفر‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫االجتاه‬ ‫وهذا‬ ،‫األفراد‬ ‫سلوك‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تغيريها‬ ‫ويتم‬ ‫اختيارها‬‫بامل‬ ‫التعلم‬ ‫حدوث‬ ‫كيفية‬ ‫عن‬ ‫مفيدا‬‫من‬ ‫ألنفسهم‬ ‫األفراد‬ ‫تنظيم‬ ‫يتم‬ ‫وكيف‬ ‫الحظة‬‫اخلارجي‬ ‫التعزيز‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫استخدام‬ ‫يتم‬ ‫االجتماعي‬ ‫التعليم‬ ‫ويف‬ ،‫سلوكهم‬ ‫خالل‬External Reinforcement‫للتعلم‬ ‫الداخلي‬ ‫املعريف‬ ‫والتفسري‬InternalCognitive Exploration،‫اآلخرين‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ ‫حدوث‬ ‫كيفية‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬‫التفسري‬ ‫و‬ ‫االجتماعي‬ ‫لعامله‬ ‫الفرد‬ ‫مالحظة‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ،‫اجتماعية‬ ‫كائنات‬ ‫فاألفراد‬‫املعلومات‬ ‫تعلم‬ ‫يتم‬ ‫العامل‬ ‫هلذا‬ ‫الستجاباته‬ ‫والعقاب‬ ‫الثواب‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫العامل‬ ‫هلذا‬ ‫املعريف‬‫املختلفة‬ ‫واألداءات‬ ‫املهارات‬ ‫وكذلك‬ ‫واملعقدة‬ ‫العديدة‬.
  • 43. ‫باملالحظة‬ ‫التعلم‬Learning By Observation‫وهي‬ ‫باملالحظة‬ ‫للتعلم‬ ‫أساسية‬ ‫جوانب‬ ‫أربعة‬ ‫وجود‬ ‫على‬ ‫تؤكد‬ ‫االجتماعي‬ ‫التعلم‬ ‫نظرية‬‫االنتباه‬ ‫جانب‬Attention‫االحتفاظ‬ ‫وجانب‬ ،Retention‫اإلنتاج‬ ‫إعادة‬ ‫وجانب‬ ،Reproduction‫دافعي‬ ‫وجانب‬ ،Motivational.‫االنتباه‬Attention‫عملي‬‫ة‬‫تعلم‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫وبدونها‬ ‫ضرورية‬.‫االنتباه‬ ‫يف‬ ‫تؤثر‬ ‫عوامل‬ ‫وهناك‬:-‫املتعلم‬ ‫لدى‬ ‫احلسية‬ ‫اإلمكانات‬:‫حسب‬ ‫ختتلف‬ ‫املتعلمني‬ ‫على‬ ‫تعرض‬ ‫اليت‬ ‫النماذج‬‫ا‬‫املتعلمني‬ ‫خصائ‬ ‫ختالف‬.-‫السابقة‬ ‫اخلربة‬(‫السابقة‬ ‫الوظيفية‬ ‫القيمة‬)‫كفاءة‬ ‫وذات‬ ‫معني‬ ‫نوع‬ ‫من‬ ‫لنماذج‬ ‫لالنتباه‬،‫معينة‬‫تؤدي‬ ‫أنها‬ ‫سابقة‬ ‫مواقف‬ ‫يف‬ ‫املالحظة‬ ‫من‬ ‫املتعلم‬ ‫أن‬ ‫النتائج‬ ‫أظهرت‬ ‫فمثال‬‫إىل‬‫فإن‬ ‫التعزيز‬‫أمناط‬،‫الالحقة‬ ‫املالحظة‬ ‫مواقف‬ ‫يف‬ ‫االنتباه‬ ‫موضع‬ ‫تكون‬ ‫هلا‬ ‫املماثلة‬ ‫السلوك‬‫يؤدي‬ ‫قد‬ ‫السابق‬ ‫التعزيز‬ ‫أن‬ ‫أي‬‫إىل‬‫إدراكي‬ ‫تأهب‬ ‫تكوين‬Perceptual Set‫املتعلم‬ ‫لدى‬‫ويؤ‬‫التا‬ ‫مالحظاته‬ ‫يف‬ ‫ثر‬‫لية‬.-‫النموذج‬ ‫خصائ‬:‫موضوع‬ ‫النموذج‬ ‫خبصائ‬ ‫باملالحظة‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫االنتباه‬ ‫يتأثر‬‫االحتذاء‬Modeling‫يف‬ ‫املتعلم‬ ‫النموذج‬ ‫بني‬ ‫التشابه‬ ‫أهمية‬ ‫البحوث‬ ‫نتائج‬ ‫أظهرت‬ ‫وقد‬ ،‫أن‬ ‫مثل‬ ‫أهميتها‬ ‫تأكدت‬ ‫خصائ‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫والعمر‬ ‫اجلنس‬ ‫مثل‬ ‫معينة‬ ‫خصائ‬‫واحرت‬ ‫تقدير‬ ‫موضع‬ ‫النموذج‬ ‫يكون‬‫القدرة‬ ‫لديه‬ ‫تكون‬ ‫وأن‬ ،‫عالية‬ ‫مكانة‬ ‫له‬ ‫تكون‬ ‫وأن‬ ‫ام‬‫املتعلم‬ ‫لدى‬ ‫جاذبية‬ ‫له‬ ‫تكون‬ ‫وأن‬ ،‫االحتذاء‬ ‫موضوع‬ ‫يف‬ ‫والكفاءة‬.‫االحتفاظ‬ ‫عمليات‬Retention‫الطريقة‬ ‫هما‬ ‫بطريقتني‬ ‫رمزيا‬ ‫يتم‬ ‫بها‬ ‫االحتفاظ‬ ‫أو‬ ‫املعلومات‬ ‫ختزين‬‫والطر‬ ‫التصورية‬‫ي‬‫اللفظية‬ ‫قة‬.-‫التصورية‬ ‫الطريقة‬:‫يتم‬‫حقيقية‬ ‫صورة‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫رموز‬ ‫صورة‬ ‫يف‬ ‫املعلومات‬ ‫ختزين‬‫بعد‬ ‫الالحقة‬ ‫املواقف‬ ‫يف‬ ‫اسرتجاعها‬ ‫يتم‬ ‫اليت‬ ‫هي‬ ‫الصور‬ ‫وهذه‬ ،‫االحتذاء‬ ‫موضع‬ ‫للخربة‬‫املعريف‬ ‫االجتاه‬ ‫أصحاب‬ ‫مع‬ ‫االجتاه‬ ‫هذا‬ ‫أصحاب‬ ‫يتفق‬ ‫هذا‬ ‫ويف‬ ‫باملالحظة‬ ‫التعلم‬ ‫حدوث‬
  • 44. ‫الذهني‬ ‫بالصور‬ ‫جزئيا‬ ‫ولو‬ ‫يتحدد‬ ‫السلوك‬ ‫أن‬ ‫يرون‬ ‫الذين‬‫ة‬(‫التمثيالت‬ ‫أو‬Representation‫كم‬‫عندهم‬ ‫تسمى‬ ‫ا‬)‫السابقة‬ ‫للخربات‬.-‫اللفظية‬ ‫الطريقة‬:‫وتتسم‬ ،‫اللغوي‬ ‫التشفري‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫وهي‬ ،‫االجتاه‬ ‫هذا‬ ‫أصحاب‬ ‫عند‬ ‫أهمية‬ ‫األكثر‬ ‫هي‬‫وغريها‬ ‫والسمعية‬ ‫البصرية‬ ‫املعلومات‬ ‫تتحول‬ ‫ففيها‬ ،‫بالعمومية‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬‫إىل‬‫شفرة‬‫تصف‬ ،‫لغوية‬‫مجيعا‬ ‫االحتذاء‬ ‫وموقف‬ ‫النموذج‬ ‫خصائ‬.‫اإلنتاج‬ ‫عمليات‬‫السلوكي‬Behavioral Production‫حتدد‬‫إىل‬‫به‬ ‫واالحتفاظ‬ ‫تعلمه‬ ‫مت‬ ‫ما‬ ‫يرتجم‬ ‫مدى‬ ‫أي‬‫وختزينه‬(‫املعريف‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫لغة‬ ‫حسب‬ ‫معرفته‬ ‫أو‬)‫إىل‬‫أصحاب‬ ‫مييز‬ ‫وهنا‬ ،‫ظاهر‬ ‫أداء‬‫الراشد‬ ‫أو‬ ‫فالطفل‬ ،‫واألداء‬ ‫التعلم‬ ‫بني‬ ‫االجتاه‬ ‫هذا‬‫ويتعرف‬ ‫يؤدي‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫ما‬ ‫يعرف‬ ‫قد‬‫قد‬ ‫ولكنه‬ ،‫باملالحظة‬ ‫تتم‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫التعلم‬ ‫عمليات‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وكل‬ ،‫الصحيح‬ ‫األداء‬ ‫على‬‫تعوزه‬(‫املهارة‬)‫شروطا‬ ‫يتطلب‬ ‫األدائية‬ ‫العملية‬ ‫املهارات‬ ‫فاكتساب‬ ،‫الفعلي‬ ‫األداء‬ ‫يف‬‫واملعرفة‬ ‫املالحظة‬ ‫تتجاوز‬.‫الدافعية‬Motivation‫رئي‬ ‫وظيفتني‬ ‫للتعزيز‬‫يف‬ ‫سيتني‬‫باملالحظة‬ ‫التعلم‬.-‫النموذج‬ ‫به‬ ‫يعزز‬ ‫الذي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫يعزز‬ ‫سوف‬ ‫بأنه‬ ‫توقعا‬ ‫املتعلم‬ ‫لدى‬ ‫حيدث‬ ‫أنه‬(‫بالثواب‬‫والعقاب‬)‫األن‬ ‫أدى‬ ‫إذا‬‫عليها‬ ‫يعزز‬ ‫يالحظها‬ ‫اليت‬ ‫شطة‬.-‫التعلم‬ ‫لتحويل‬ ‫الدافع‬ ‫بدور‬ ‫يقوم‬ ‫أنه‬‫إىل‬‫فعلي‬ ‫أداء‬-‫يظل‬ ‫باملالحظة‬ ‫الفرد‬ ‫يتعلمه‬ ‫فما‬‫ح‬ ‫كامنا‬‫وتوظيفه‬ ‫استعماله‬ ‫دواعي‬ ‫له‬ ‫يتوفر‬ ‫تى‬(.‫عمر‬ ‫ر‬ ‫بد‬،7999،791-792).1-‫باالكتشاف‬ ‫التعلم‬:‫الرتبية‬ ‫وعلماء‬ ‫املربني‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫باهتمام‬ ‫حتظى‬ ‫ومازالت‬ ‫االستقصاء‬ ‫طريقة‬ ‫حظيت‬ ‫لقد‬‫ومجع‬ ‫البحث‬ ‫ومهارات‬ ‫التفكري‬ ‫على‬ ‫وتدريبهم‬ ‫الطلبة‬ ‫تشجيع‬ ‫يف‬ ‫أهمية‬ ‫من‬ ‫هلا‬ ‫ملا‬‫واختاذ‬ ‫املعلومات‬‫القرارات‬،‫املعلم‬ ‫من‬ ‫الصف‬ ‫داخل‬ ‫النشاط‬ ‫ينقل‬ ‫الطريقة‬ ‫بهذه‬ ‫والتدريس‬‫إىل‬‫التالميذ‬،‫بأنفسهم‬ ‫اجملهول‬ ‫كشف‬ ‫متعة‬ ‫ليعيشوا‬ ‫فرصة‬ ‫ويعطيهم‬.‫باالكتشاف‬ ‫التعلم‬ ‫تعريف‬:
  • 45. ‫بشكل‬ ‫وتكييفها‬ ‫لديه‬ ‫املخزونة‬ ‫املعلومات‬ ‫تنظيم‬ ‫إعادة‬ ‫الفرد‬ ‫من‬ ‫تتطلب‬ ‫تفكري‬ ‫عملية‬ ‫هو‬‫جد‬ ‫عالقات‬ ‫رؤية‬ ‫من‬ ‫ميكنه‬‫قبل‬ ‫من‬ ‫لديه‬ ‫معروفة‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫يدة‬.(‫عثمان‬ ‫السيد‬ ‫فاروق‬،7002،702)‫باالكتشاف‬ ‫التعلم‬ ‫أهمية‬:7)‫يتمكن‬ ‫وبذا‬ ‫النتائج‬ ‫وتسجيل‬ ‫الدالئل‬ ‫تتبع‬ ‫كيفية‬ ‫تعلم‬ ‫يف‬ ‫املتعلم‬ ‫االكتشاف‬ ‫يساعد‬‫اجلديدة‬ ‫املشكالت‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫من‬.7)‫للتوصل‬ ‫عديدة‬ ‫فرصا‬ ‫للمتعلم‬ ‫يوفر‬‫إىل‬‫باست‬ ‫استدالالت‬‫سواء‬ ‫املنطقي‬ ‫التفكري‬ ‫خدام‬‫االستنباطي‬ ‫أو‬ ‫االستقرائي‬.3)‫كالتحليل‬ ‫العليا‬ ‫العقلية‬ ‫املستويات‬ ‫على‬ ‫ويعمل‬ ‫الناقد‬ ‫التفكري‬ ‫االكتشاف‬ ‫يشجع‬‫والتقويم‬ ‫والرتكيب‬.1)‫التقليدية‬ ‫والتبعية‬ ‫للغري‬ ‫التسليم‬ ‫من‬ ‫التخل‬ ‫على‬ ‫املتعلم‬ ‫ّد‬‫و‬‫يع‬.1)‫اكتشاف‬ ‫يف‬ ‫وإجيابيته‬ ‫املتعلم‬ ‫نشاط‬ ‫حيقق‬‫االحتفاظ‬ ‫على‬ ‫يساعده‬ ‫مما‬ ‫املعلومات‬‫بالتعلم‬.6)‫واالبتكار‬ ‫اإلبداع‬ ‫تنمية‬ ‫على‬ ‫يساعد‬.2)‫أثناء‬ ‫املتعلم‬ ‫بها‬ ‫يشعر‬ ‫وإثارة‬ ‫تشويق‬ ‫من‬ ‫يوفره‬ ‫مبا‬ ‫التعلم‬ ‫حنو‬ ‫التلميذ‬ ‫دافعية‬ ‫من‬ ‫يزيد‬‫بنفسه‬ ‫للمعلومات‬ ‫اكتشافه‬.‫االكتشاف‬ ‫أنواع‬:‫حب‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هلذا‬ ‫تدريسية‬ ‫طرق‬ ‫عدة‬ ‫هناك‬‫املعلم‬ ‫يقدمه‬ ‫الذي‬ ‫التوجيه‬ ‫مقدار‬ ‫سب‬‫وهي‬ ‫للتالميذ‬:(7)‫املوجه‬ ‫االكتشاف‬:‫قيمة‬ ‫خربة‬ ‫على‬ ‫حصوهلم‬ ‫لضمان‬ ‫تكفي‬ ‫بتعليمات‬ ‫املتعلمني‬ ‫ّد‬‫و‬‫يز‬ ‫وفيه‬،‫يضمن‬ ‫وذلك‬‫العلمية‬ ‫واملبادئ‬ ‫املفاهيم‬ ‫الكتشاف‬ ‫العقلية‬ ‫قدراتهم‬ ‫استخدام‬ ‫يف‬ ‫جناحهم‬،‫أن‬ ‫ويشرتط‬‫خطوة‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫الغرض‬ ‫املتعلمون‬ ‫يدرك‬‫األسلوب‬ ‫هذا‬ ‫ويناسب‬ ‫االكتشاف‬ ‫خطوات‬ ‫من‬‫من‬ ‫معرفتهم‬ ‫بتطوير‬ ‫للتالميذ‬ ‫يسمح‬ ‫تعليميا‬ ‫أسلوبا‬ ‫وميثل‬ ‫التأسيسية‬ ‫املرحلة‬ ‫تالميذ‬‫مباشرة‬ ‫عملية‬ ‫خربات‬ ‫خالل‬.
  • 46. (7)‫املوجه‬ ‫شبه‬‫االكتشاف‬:‫وال‬ ‫يقيده‬ ‫ال‬ ‫حبيث‬ ‫العامة‬ ‫التوجيهات‬ ‫بعض‬ ‫ومعها‬ ‫للمتعلمني‬ ‫املشكلة‬ ‫املعلم‬ ‫يقدم‬ ‫وفيه‬‫من‬ ‫حيرمه‬‫والعقلي‬ ‫العملي‬ ‫النشاط‬ ‫فرص‬،‫التوجيهات‬ ‫بعض‬ ‫املتعلمني‬ ‫ويعطي‬.(3)‫احلر‬‫االكتشاف‬:‫االكتشاف‬ ‫أنواع‬ ‫أرقى‬ ‫وهو‬،‫مارسوا‬ ‫قد‬ ‫يكونوا‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫املتعلمني‬ ‫به‬ ‫خيوض‬ ‫أن‬ ‫جيوز‬ ‫وال‬‫السابقني‬ ‫النوعني‬،‫حمددة‬ ‫مبشكلة‬ ‫املتعلمون‬ ‫يواجه‬ ‫وفيه‬،‫الوصول‬ ‫منهم‬ ‫يطلب‬ ‫ثم‬‫إىل‬‫هل‬ ‫ويرتك‬ ‫هلا‬ ‫حل‬‫وتنفيذها‬ ‫التجارب‬‫وتصميم‬ ‫الفروض‬ ‫صياغة‬ ‫حرية‬ ‫م‬.‫االستقصائية‬ ‫الطريقة‬ ‫خطوات‬:‫الفرد‬ ‫تتناول‬ ‫النماذج‬ ‫هذه‬ ‫مجيع‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫لالستقصاء؛‬ ‫مناذج‬ ‫عدة‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬‫يسعى‬ ‫متعلم‬ ‫كإنسان‬‫إىل‬‫التوصل‬‫إىل‬‫واستخدام‬ ‫التفكري‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫واملعلومات‬ ‫احلقائق‬‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫االستقصاء‬،‫لذا‬،‫منوذج‬ ‫بعرض‬ ‫نكتفي‬ ‫سوف‬(‫سكمان‬)‫من‬ ‫كنمط‬‫أمناط‬‫االستقصاء‬ ‫على‬ ‫القائمة‬ ‫التعليم‬،‫مخس‬ ‫على‬ ‫سكمان‬ ‫عند‬ ‫االستقصاء‬ ‫منط‬ ‫وينطوي‬‫الشكل‬ ‫يف‬ ‫بإجياز‬‫موضحة‬ ‫رئيسة‬ ‫مراحل‬(7-7)‫هي‬‫و‬:(7)‫دراستها‬ ‫املراد‬ ‫املشكلة‬ ‫تقديم‬:‫بت‬ ‫املعلم‬ ‫يقوم‬ ‫حيث‬ ‫ما‬ ‫قضية‬ ‫أو‬ ‫سؤال‬ ‫أو‬ ‫مشكلة‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ً‫ا‬‫مبين‬ ‫املشكلة‬ ‫هذه‬ ‫قديم‬‫املشكلة‬ ‫هلذه‬ ‫تفسري‬ ‫أو‬ ‫حل‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫يف‬ ‫اتباعها‬ ‫الواجب‬ ‫اإلجراءات‬ ‫هلم‬،‫نوع‬ ‫ويتوقف‬‫منها‬ ‫عوامل‬ ‫عدة‬ ‫على‬ ‫عرضها‬ ‫وأسلوب‬ ‫املشكلة‬:‫الدراسي‬ ‫املنهاج‬،‫املتعلمني‬ ‫وخصائ‬‫للتفكري‬ ‫املتاح‬ ‫والوقت‬‫والتأمل‬‫املتعلمني‬ ‫وعدد‬ ‫املشكلة‬ ‫يف‬،‫هذه‬ ‫مراعاة‬ ‫املعلم‬ ‫وعلى‬‫العوامل‬‫للمشكلة‬ ‫اختياره‬ ‫عند‬.‫الطلبة‬ ‫فضول‬ ‫إثارة‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫الذي‬ ‫النوع‬ ‫من‬ ‫املشكلة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ويفضل‬،‫عدة‬ ‫وهناك‬‫منها‬ ‫نذكر‬ ‫املشكلة‬ ‫لعرض‬ ‫أشكال‬:(7)‫متضاربة‬ ‫معلومات‬ ‫تقديم‬‫إىل‬‫الطلبة‬،‫هذه‬ ‫من‬ ‫معني‬ ‫موقف‬ ‫اختيار‬ ‫منهم‬ ‫والطلب‬‫املعلومات‬.
  • 47. (7)‫أ‬ ‫مع‬ ‫تتعارض‬ ‫أمور‬ ‫عرض‬ ‫أو‬ ‫تقديم‬‫الطلبة‬ ‫فكار‬.(3)‫للتالميذ‬ ‫الفرصة‬ ‫إلتاحة‬ ‫هلا‬ ‫نهايات‬ ‫حتديد‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫قضايا‬ ‫أو‬ ‫مواقف‬ ‫عرض‬ ‫أو‬ ‫تقديم‬‫مقبولة‬ ‫نهايات‬ ‫عن‬ ‫للبحث‬.(1)‫املتالقي‬ ‫التفكري‬ ‫أسئلة‬ ‫مثل‬ ‫األسئلة‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫أنواعا‬ ‫املعلم‬ ‫يستخدم‬ ‫قد‬،‫وتعتمد‬‫املعريف‬ ‫ومستواه‬ ‫املتعلم‬ ‫خلفية‬ ‫على‬ ‫اإلجابة‬.(7)‫املعلو‬ ‫مجع‬‫مات‬:‫سواء‬ ‫واجلواب‬ ‫السؤال‬ ‫أسلوب‬ ‫استخدام‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫عادة‬ ‫املعلومات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫يتم‬‫املعلم‬ ‫إشراف‬ ‫حتت‬ ‫الطلبة‬ ‫بني‬ ‫أو‬ ‫املعلم‬ ‫مع‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬،‫يطلب‬ ‫وقد‬‫إىل‬‫عن‬ ‫البحث‬ ‫الطلبة‬‫املختصة‬ ‫اجلهات‬ ‫يسأل‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫التجريب‬ ‫استخدام‬ ‫أو‬ ‫كاملكتبة‬ ‫أخرى‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫املعلومات‬.(3)‫من‬‫التحقق‬‫املعلومات‬ ‫صحة‬:‫أشكال‬ ‫عدة‬ ‫اخلطوة‬ ‫هذه‬ ‫وتأخذ‬:‫املعلومات‬ ‫هذه‬ ‫بني‬ ‫الطالب‬ ‫يقارن‬ ‫كأن‬ ‫املعلومات‬ ‫فح‬‫حول‬ ‫املعلومات‬ ‫جبمع‬ ‫الطالب‬ ‫قام‬ ‫إذا‬ ‫وخباصة‬ ‫املعلومات‬ ‫يف‬ ‫تناقض‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫للتأكد‬‫متعددة‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫املشكلة‬،‫كأن‬ ‫زمالئه‬ ‫مع‬ ‫املعلومات‬ ‫هذه‬ ‫بفح‬ ‫الطالب‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫أو‬‫بقر‬ ‫يقوم‬‫املعلومات‬ ‫هذه‬ ‫حول‬ ‫مناقشة‬ ‫تدور‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫عليهم‬ ‫اءتها‬.(1)‫وتفسريها‬ ‫املعلومات‬ ‫تنظيم‬ ‫مرحلة‬:‫ليتم‬ ‫وترتيبها‬ ‫املعلومات‬ ‫هذه‬ ‫تنظيم‬ ‫يف‬ ‫الطالب‬ ‫يبدأ‬ ‫؛‬ ‫املعلومات‬ ‫صحة‬ ‫من‬ ‫التأكد‬ ‫بعد‬‫التوصل‬‫إىل‬‫الدراسة‬ ‫قيد‬ ‫للمشكلة‬ ‫مقنع‬ ‫علمي‬ ‫تفسري‬،‫شكل‬ ‫على‬ ‫املعلومات‬ ‫تقدم‬ ‫حيث‬‫ل‬ ‫تفسريية‬ ‫مجل‬‫وجوانبها‬ ‫وأسبابها‬ ‫لمشكلة‬،‫ومقبول‬ ‫معقول‬ ‫حلل‬ ‫التوصل‬ ‫النهاية‬ ‫يف‬ ‫ويتم‬‫إرشادهم‬ ‫و‬ ‫تالميذه‬ ‫مساعدة‬ ‫هنا‬ ‫املعلم‬ ‫ودور‬ ‫للمشكلة‬.(1)‫وتقوميها‬ ‫االستقصاء‬‫عملية‬ ‫حتليل‬:‫املشكلة‬ ‫معاجلة‬ ‫يف‬ ‫اتبعوها‬ ‫اليت‬ ‫اخلطوات‬ ‫جلميع‬ ‫وحتليل‬ ‫مراجعة‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫عملية‬ ‫وهي‬‫املشكلة‬ ‫حتديد‬ ‫من‬ ‫ابتداء‬‫وتفسريها‬ ‫املشكلة‬ ‫حول‬ ‫األحكام‬ ‫إصدار‬‫بعملية‬ ‫وانتهاء‬.
  • 48. ‫باالكتشاف‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫املعلم‬ ‫دور‬:(7)‫أو‬ ‫تساؤل‬ ‫صورة‬ ‫يف‬ ‫وطرحها‬ ‫تعلمها‬ ‫سيتم‬ ‫اليت‬ ‫واملبادئ‬ ‫العلمية‬ ‫املفاهيم‬ ‫حتديد‬‫مشكلة‬.(7)‫الدرس‬ ‫لتنفيذ‬ ‫الالزمة‬ ‫التعليمية‬ ‫املواد‬ ‫إعداد‬.(3)‫هيئة‬ ‫على‬ ‫املشكلة‬ ‫صياغة‬‫لدى‬ ‫الفروض‬ ‫فرض‬ ‫مهارة‬ ‫تنمي‬ ‫حبيث‬ ‫فرعية‬ ‫أسئلة‬‫املتعلمني‬.(1)‫املتعلمون‬ ‫سينفذها‬‫اليت‬ ‫االكتشافية‬ ‫التجارب‬ ‫أو‬ ‫األنشطة‬ ‫حتديد‬.(1)‫جديدة‬ ‫مواقف‬ ‫يف‬ ‫تعلموه‬ ‫ما‬ ‫تطبيق‬ ‫على‬ ‫ومساعدتهم‬ ‫املتعلمني‬ ‫تقويم‬.‫باالكتشاف‬ ‫التعلم‬ ‫بأسلوب‬ ‫لدرس‬ ‫تطبيقي‬ ‫منوذج‬‫الصف‬:‫االبتدائي‬ ‫الثاني‬.‫العلوم‬ ‫مادة‬ ‫يف‬ ‫درس‬:(‫األشياء‬ ‫خالل‬ ‫الضوء‬ ‫مرور‬)‫اخلطوات‬:7)‫مشكلة‬ ‫أو‬ ‫تساؤل‬ ‫هيئة‬ ‫على‬ ‫الدرس‬ ‫موضوع‬ ‫صغ‬.‫النوافذ‬ ‫يف‬ ‫الزجاج‬ ‫يوضع‬ ‫ملاذا‬‫الزجاج‬ ‫من‬ ‫الساعة‬ ‫غطاء‬ ‫يصنع‬ ‫ملاذا‬‫التالميذ‬ ‫سيكتشفها‬ ‫اليت‬ ‫املفاهيم‬ ‫ما‬‫خالهلا‬ ‫الضوء‬ ‫مبرور‬ ‫تسمح‬ ‫األشياء‬ ‫بعض‬.‫األ‬ ‫بعض‬‫ال‬ ‫شياء‬‫خالهلا‬ ‫الضوء‬ ‫مبرور‬ ‫تسمح‬.‫الشفافة‬ ‫األجسام‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫األشياء‬ ‫نرى‬.7)‫عليها‬ ‫سيعتمدون‬ ‫اليت‬ ‫املصادر‬ ‫حدد‬.‫سأحتاج‬ ‫ماذا‬‫يد‬ ‫مصباح‬،‫زجاج‬ ‫لوح‬،‫خشب‬ ‫لوح‬،‫بالستيك‬،‫ورق‬،‫نظارة‬،‫منوذج‬ ،‫األمساك‬ ‫تربية‬ ‫حوض‬‫املرور‬ ‫إشارة‬،‫الضوء‬ ‫مبرور‬ ‫تسمح‬ ‫ألشياء‬ ‫صور‬.
  • 49. 3)‫عددا‬ ‫ضع‬‫التساؤل‬ ‫عن‬ ‫اإلجابة‬ ‫ميكن‬ ‫عنها‬ ‫اإلجابة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اليت‬ ‫التساؤالت‬ ‫من‬‫الرئيسي‬.‫سنناقش‬ ‫ماذا‬‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫الضوء‬ ‫مبرور‬ ‫تسمح‬ ‫األشياء‬ ‫هل‬‫ال‬ ‫أشياء‬ ‫هناك‬ ‫هل‬‫خالهلا‬ ‫من‬‫الضوء‬ ‫مبرور‬ ‫تسمح‬‫املرور‬ ‫إشارة‬ ‫يف‬ ‫الضوء‬ ‫نرى‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ‫ملاذا‬‫التال‬ ‫به‬ ‫سيقوم‬ ‫الذي‬ ‫النشاط‬ ‫نوع‬ ‫حدد‬‫ميذ‬.‫التالميذ‬ ‫سيعمل‬ ‫ماذا‬‫خمتلفة‬ ‫مواد‬ ‫جمموعات‬ ‫شكل‬ ‫يف‬ ‫التالميذ‬ ‫على‬ ‫املعلم‬ ‫يوزع‬(‫زجاج‬ ‫لوح‬،‫خشب‬ ‫لوح‬،‫لوح‬‫شفاف‬ ‫وآخر‬ ‫ملون‬ ‫بالستيك‬،‫شفاف‬‫ورق‬،‫مقوى‬ ‫ورق‬،‫قماش‬،‫يدوي‬ ‫مصباح‬.-‫أمامك‬ ‫اليت‬ ‫لألشياء‬ ‫املصباح‬ ‫ضوء‬ ‫تعريض‬ ‫جرب‬.-‫تالحظ‬ ‫ماذا‬-‫أمامك‬ ‫اليت‬ ‫األشياء‬ ‫كل‬ ‫هل‬‫الضوء‬ ‫مبرور‬ ‫تسمح‬-‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫ينفذ‬ ‫مل‬ ‫اليت‬ ‫واألشياء‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫الضوء‬ ‫نفذ‬ ‫اليت‬ ‫األشياء‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬ ‫ما‬-‫األمساك‬ ‫تربية‬ ‫حوض‬ ‫يف‬ ‫األمساك‬ ‫نرى‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ‫ملاذا‬-‫املرور‬ ‫إشارات‬ ‫تصنع‬ ‫مما‬‫و‬ ?‫ملاذا‬?-‫االكتشاف‬ ‫صدق‬‫من‬ ‫حتقق‬.‫وأشياء‬ ‫الضوء‬ ‫مبرور‬ ‫تسمح‬ ‫أخرى‬ ‫أشياء‬ ‫أذكر‬‫ال‬‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫الضوء‬ ‫مبرور‬ ‫تسمح‬،‫ثم‬‫بالتجربة‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫حتقق‬((‫عثمان‬ ‫السيد‬ ‫فاروق‬،7001،709( )‫أبو‬ ‫حسني‬ ‫حممد‬‫رياش‬،7002،713-711).6-‫الفردي‬ ‫التعلم‬‫االفردي‬ ‫والتعلم‬ ‫التعليم‬ ‫حتقيق‬ ‫ووسائل‬ ‫طرق‬ ‫على‬ ‫املدارس‬ ‫يف‬ ‫التأكيد‬ ‫يستمر‬0‫وتكمن‬‫تزويد‬ ‫يف‬ ‫التأكيد‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الغاية‬‫اليت‬ ‫التعليمية‬ ‫واملصادر‬ ‫اخلربات‬ ‫جبميع‬ ‫الطلبة‬‫اخلاصة‬ ‫وسرعتهم‬ ‫إمكانياتهم‬ ‫تيسره‬ ‫وجه‬ ‫أحسن‬ ‫على‬ ‫للعمل‬ ‫حيتاجونها‬0‫اخلطوة‬ ‫ولعل‬‫وفق‬ ‫التعليم‬ ‫وإدارة‬ ‫ختطيط‬ ‫عمليات‬ ‫يف‬ ‫أساسي‬ ‫عنصر‬ ‫هي‬ ‫اهلدف‬ ‫هذا‬ ‫حتقيق‬ ‫حنو‬ ‫األوىل‬‫النظم‬ ‫أسلوب‬.‫أما‬‫ا‬ ‫األساسي‬ ‫املرشد‬ ‫الطلبة‬ ‫اعتبار‬ ‫فهي‬ ‫اخلطوة‬ ‫هذه‬‫واملصادر‬ ‫للعمليات‬ ‫ملهم‬‫الوصول‬ ‫يف‬ ‫لساعدتهم‬ ‫املستعملة‬‫إىل‬‫املوضوعة‬ ‫اهلداف‬.‫تقدم‬ ‫أن‬ ‫خمططك‬ ‫يف‬ ‫كان‬ ‫فإذا‬
  • 50. ‫التالية‬ ‫النقاط‬ ‫تأخذ‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫جزئية‬ ‫وحدات‬ ‫شكل‬ ‫وعلى‬ ‫ومستقال‬ ‫فرديا‬ ‫تعلما‬ ‫لطلبتك‬‫االعتبار‬ ‫بعني‬:7-‫هل‬‫أمناط‬‫الطلبة‬ ‫جلميع‬ ‫هذه‬ ‫التعليم‬،‫كذلك‬ ‫األمر‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫إذا‬‫ف‬‫الطلبة‬ ‫خصائ‬ ‫ما‬‫األمناط‬ ‫هذه‬ ‫تناسبهم‬ ‫الذين‬7-‫متى‬‫الفردي‬ ‫للتعلم‬ ‫مستعدا‬ ‫الطالب‬ ‫يكون‬‫االستعداد‬ ‫هذا‬ ‫تقرير‬ ‫ميكن‬ ‫وكيف‬3-‫أجل‬ ‫من‬ ‫التعليمية‬ ‫الوسائل‬ ‫مصادر‬ ‫وإدارة‬ ‫تصميم‬ ‫وفقها‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫اليت‬ ‫املبادئ‬ ‫ما‬‫الفردي‬ ‫التعلم‬‫الفردي‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫املساعدة‬ ‫األمور‬:‫ا‬ ‫على‬‫احلجم‬ ‫متوسطة‬ ‫جمموعات‬ ‫يف‬ ‫التعليم‬ ‫احناز‬ ‫استمرار‬ ‫احتمال‬ ‫من‬ ‫لرغم‬(‫ترتاوح‬‫بني‬71‫و‬31‫طالبا‬)‫طرق‬ ‫من‬ ‫مزيد‬ ‫حنو‬ ‫يسري‬ ‫املستويات‬ ‫ملختلف‬ ‫بالنسبة‬ ‫االجتاه‬ ‫أن‬ ‫إال‬‫الفردية‬ ‫الدراسة‬ ‫وأساليب‬.‫اجملموعات‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫الفردي‬ ‫التعلم‬ ‫لتطبيق‬ ‫متاحة‬ ‫فاإلمكانات‬‫حجمها‬ ‫كان‬ ‫مهما‬ ‫تقريبا‬،‫أ‬ ‫إال‬‫ثابتة‬ ‫نظم‬ ‫وفق‬ ‫ختطيطا‬ ‫يستلزم‬ ‫هذا‬ ‫ن‬.‫ميكن‬ ‫إذ‬ ‫لالختيار‬ ‫هلم‬ ‫الفرصة‬ ‫إتاحة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الفردي‬ ‫التعلم‬ ‫الطالب‬ ‫حيقق‬ ‫أن‬ ‫وميكن‬‫أنشطة‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫واختيار‬ ،‫الكبرية‬ ‫اجملموعات‬ ‫حماضرات‬ ‫حضور‬ ‫الطلبة‬ ‫بعض‬ ‫يفضل‬ ‫أن‬‫ليصلوا‬ ‫املستقلة‬ ‫الدراسة‬‫إىل‬‫منهم‬ ‫املطلوبة‬ ‫التعلم‬ ‫أهداف‬.‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫كما‬‫آخرون‬ ‫يفضل‬‫تقدم‬ ‫اليت‬ ‫القليلة‬ ‫احملاضرات‬ ‫بعض‬ ‫تساندها‬ ‫مستقلة‬ ‫دراسية‬ ‫أنشطة‬ ‫يف‬ ‫كلية‬ ‫يعملوا‬ ‫أن‬‫صغرية‬ ‫جملموعات‬.‫من‬ ‫الفردية‬ ‫الربجمة‬ ‫ّل‬‫ض‬‫ف‬ ‫الذي‬ ‫الطالب‬ ‫يتعلمه‬ ‫ما‬ ‫كان‬ ‫ورمبا‬‫دراسته‬ ‫تسلسل‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫نقطة‬ ‫عند‬ ‫إلية‬ ‫حيتاج‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ،‫اختارها‬ ‫اليت‬ ‫القليلة‬ ‫احملاضرات‬،‫الطرق‬ ‫وبأفضل‬.‫املستقلة‬ ‫اخلربات‬ ‫أو‬ ‫الكبرية‬ ‫اجملموعات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الطلبة‬ ‫احتياجات‬ ‫حتقيق‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫أما‬‫بال‬ ‫ذا‬ ‫أمرا‬ ‫فليس‬،‫وحسب‬ ‫األهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫هو‬ ‫املهم‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬.‫الوسائل‬ ‫خصائ‬ ‫وتتنوع‬‫حبثها‬ ‫جيري‬ ‫اليت‬،‫املتنوعة‬ ‫األغراض‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫لتساعد‬ ‫أساسا‬ ‫منتجة‬ ‫فهي‬،‫مبستويات‬ ‫تتميز‬ ‫انه‬ ‫كما‬‫والتعقيد‬ ‫الصعوبة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫متباينة‬،‫بشكل‬ ‫يهتم‬ ‫وبعضها‬‫الفردي‬ ‫التعلم‬ ‫وعمليات‬ ‫بالطالب‬ ‫خاص‬،‫وتقع‬ ‫بذلك‬ ‫األخر‬ ‫بعضها‬ ‫يهتم‬ ‫ال‬ ‫بينما‬
  • 51. ‫املتنوعة‬ ‫الوسائل‬ ‫بني‬ ‫من‬ ‫االختيار‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫عاتقك‬ ‫على‬ ‫املسئولية‬،‫بني‬ ‫ومن‬‫اإلمكانيا‬‫ت‬‫حتتاج‬ ‫ما‬ ‫الواحدة‬ ‫الوسيلة‬ ‫تقدمها‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫العديدة‬‫وأغراض‬ ‫بأغراضك‬ ‫للوفاء‬ ‫إليه‬‫طلبتك‬.‫متوافقة‬ ‫وطلبتك‬ ‫أنت‬ ‫ختتارها‬ ‫اليت‬ ‫الوسائل‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫األساسية‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫ولعل‬‫العامة‬ ‫األهداف‬ ‫مع‬.‫للجميع‬ ‫نفسها‬ ‫هي‬ ‫الوسائل‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫وال‬،‫خمتلفة‬ ‫طرقا‬ ‫للطلبة‬ ‫ألن‬ ‫ذلك‬‫أغراضهم‬ ‫لتلبية‬ ‫متنوعة‬ ‫وأولويات‬.‫ال‬ ‫تستخدم‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫وهلذا‬‫يف‬ ‫الوسائل‬ ‫من‬ ‫عديد‬‫الفروق‬ ‫هذه‬ ‫تعاجل‬ ‫اليت‬ ‫اخليارات‬ ‫توفري‬،‫الوسائل‬ ‫بني‬ ‫ّالة‬‫ع‬‫الف‬ ‫املوائمة‬ ‫إجياد‬ ‫يف‬ ‫وبالتالي‬‫التعليمية‬ ‫ومهاراته‬ ‫السابقة‬ ‫وإجنازاته‬ ‫وخرباته‬ ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫وبني‬ ‫املختارة‬‫لديه‬ ‫املفضلة‬ ‫واألولويات‬.‫لتحقي‬ ‫لك‬ ‫املتاحة‬ ‫اخليارات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫وهناك‬‫بوساطة‬ ‫الفردي‬ ‫والتعلم‬ ‫التعليم‬ ‫ق‬‫الستخدامها‬ ‫املتنوعة‬ ‫والطرق‬ ‫املختلفة‬ ‫التعليمية‬ ‫الوسائل‬.‫سبيل‬ ‫على‬ ‫باستطاعتك‬ ‫ولعل‬‫يأتي‬ ‫مبا‬ ‫القيام‬ ‫املثال‬:-‫تتميز‬ ‫اليت‬ ‫كتلك‬ ‫تكوينها‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫خمتلفة‬ ‫أنواعا‬ ‫متثل‬ ‫اليت‬ ‫الوسائل‬ ‫مصادر‬ ‫عن‬ ‫احبث‬‫املرب‬ ‫املواد‬ ‫أو‬ ‫التدريبات‬ ‫ككتب‬ ‫منتظمة‬ ‫بأشكال‬‫جمة‬،‫األفالم‬ ‫أو‬ ‫املدرسية‬ ‫الكتب‬ ‫أو‬‫التوضيحية‬،‫انت‬ ‫األقل‬ ‫الوسائل‬ ‫تلك‬ ‫أو‬‫ظ‬‫الرتفيهية‬ ‫القراءة‬ ‫مواد‬ ‫أو‬ ‫الصحف‬ ‫كمقاالت‬ ‫اما‬‫التارخيية‬ ‫السجالت‬ ‫أو‬.‫وإضافة‬‫إىل‬‫الدراسة‬ ‫تسهل‬ ‫اليت‬ ‫املراجع‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬ ‫وفر‬ ‫ذلك‬‫والوصول‬‫إىل‬‫اليومية‬ ‫واملوسوعات‬ ‫كالببليوغرافيات‬ ‫املعلومات‬.‫ا‬ ‫هيئ‬‫اليت‬ ‫املشاريع‬ ‫أو‬ ‫املختلفة‬ ‫التعلم‬ ‫أنشطة‬ ‫من‬ ‫كبري‬ ‫بعدد‬ ‫االشتغال‬ ‫لتوقع‬ ‫لطلبة‬‫التعليمية‬ ‫االتصال‬ ‫بوسائل‬ ‫ترتبط‬.‫يف‬ ‫بسرعة‬ ‫للتحرك‬ ‫الطلبة‬ ‫من‬ ‫القدرة‬ ‫ذوي‬ ‫شجع‬‫واالنتقال‬ ‫مهماتهم‬ ‫إجناز‬‫إىل‬‫غريها‬،‫اقل‬ ‫بسرعة‬ ‫يسريون‬ ‫الذين‬ ‫وساعد‬،‫احملافظة‬ ‫على‬‫على‬ ‫التشدد‬ ‫دون‬ ‫أدائهم‬ ‫نوعية‬ ‫على‬‫قات‬ ‫الفرو‬ ‫مسبقا‬ ‫حدد‬ ‫كهدف‬ ‫إنتاجهم‬ ‫كمية‬‫األداء‬ ‫ومستويات‬ ‫باألهداف‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫اجملموعة‬ ‫أعضاء‬ ‫بني‬ ‫الفردية‬،‫إن‬ ‫للطلبة‬ ‫وفر‬ ‫ثم‬‫الذاتي‬ ‫بالتعليم‬ ‫اخلاصة‬ ‫والوسائل‬ ‫الطرق‬ ‫بوساطة‬ ‫األولية‬ ‫التعليمات‬ ‫ن‬ ‫أمكن‬،‫وذلك‬‫باجلميع‬ ‫للوصول‬‫إىل‬‫بدء‬ ‫قبل‬ ‫الكفاءة‬ ‫مستويات‬ ‫من‬ ‫مقبول‬ ‫قدر‬ ‫أقل‬‫الدراسة‬.
  • 52. ‫خمتلف‬ ‫حمتوى‬ ‫ذات‬ ‫خيارات‬ ‫وفر‬ ‫أو‬ ّ‫ني‬‫ع‬،‫ذوي‬ ‫للطلبة‬ ‫للمحتوى‬ ‫خمتلفة‬ ‫معاجلة‬ ‫أو‬‫املختلفة‬ ‫االستعدادات‬ ‫أو‬ ‫األهداف‬ ‫أو‬ ‫االهتمامات‬.‫املادة‬ ‫طريقها‬ ‫عن‬ ‫تقدم‬ ‫اليت‬ ‫التعليمية‬ ‫االتصال‬ ‫لوسائل‬ ‫خمتلفة‬ ‫خيارات‬ ‫كذلك‬ ‫عني‬‫در‬ ‫وأساليب‬ ‫الطالب‬ ‫إمكانات‬ ‫لتناسب‬ ‫للدراسة‬ ‫التعليمية‬‫الفردية‬ ‫استه‬.‫تنويع‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الطلبة‬ ‫لدى‬ ‫األولية‬ ‫القدرات‬ ‫يف‬ ‫القائمة‬ ‫الفردية‬ ‫الفروق‬ ‫أيضا‬ ‫راع‬‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الفردية‬ ‫االستخدامات‬ ‫يناسب‬ ‫مبا‬ ‫منهم‬ ‫املطلوبة‬ ‫والواجبات‬ ‫التعلم‬ ‫خيارات‬‫الوسائل‬ ‫من‬ ‫خمتلفة‬ ‫أنواع‬.‫كميات‬ ‫تتطلب‬ ‫ـ‬ ‫مثال‬ ‫عقود‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ـ‬ ‫للطلبة‬ ‫مهمات‬ ‫ّم‬‫ض‬‫ن‬‫ا‬ ‫من‬ ‫معينة‬‫وبالتالي‬ ‫الصعوبة‬ ‫خمتلفة‬ ‫مبستويات‬ ‫وتتميز‬ ‫إجنازها‬ ‫يتم‬ ‫اليت‬ ‫ألعمال‬‫ب‬‫إ‬‫املهمة‬ ‫هذه‬ ‫إمتام‬ ‫عند‬ ‫املستويات‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫تتوافق‬ ‫تقوميات‬ ‫أو‬ ‫مكانات‬.2-‫التعاوني‬ ‫التعلم‬cooperative learning‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫تعريف‬:‫التالميذ‬ ‫تقسيم‬ ‫فيه‬ ‫يتم‬ ‫تعلم‬ ‫أسلوب‬ ‫هو‬ ‫التعاوني‬ ‫التعلم‬‫إىل‬‫جمموعا‬‫غري‬ ‫صغرية‬ ‫ت‬‫متجانسة‬(‫خمتلفة‬ ‫معرفية‬ ‫مستويات‬ ‫تضم‬)،‫بني‬ ‫ما‬ ‫جمموعة‬ ‫كل‬ ‫أفراد‬ ‫عدد‬ ‫يرتاوح‬1–6‫أفراد‬،‫مشرتكة‬ ‫أهداف‬ ‫أو‬ ‫هدف‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫الواحدة‬ ‫اجملموعة‬ ‫تالميذ‬ ‫ويتعاون‬.‫أي‬‫التعلم‬ ‫أهداف‬‫لتحقيق‬ ‫أزواج‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ‫جمموعات‬ ‫وفق‬ ‫الطلبة‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬.‫أنه‬ ‫علي‬ ‫عرف‬ ‫كما‬"‫ت‬ ‫تعليمي‬ ‫موقف‬‫صغرية‬ ‫جمموعات‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫الطلبة‬ ‫فيه‬ ‫يعمل‬ ‫علمي‬‫اآلخرين‬ ‫وتعلم‬ ‫تعلمه‬ ‫عن‬ ‫مسؤول‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫فيه‬ ‫يشعر‬ ‫متبادل‬ ‫إجيابي‬ ‫تفاعل‬ ‫يف‬‫مشرتكة‬ ‫أهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫بغية‬( "‫اهلنائي‬،7007،3)‫وزمـالءه‬ ‫جونسـون‬(7991‫م‬،‫ص‬‫ص‬7-7،7).‫البعض‬ ‫عرفه‬ ‫وقد‬:"‫غري‬ ‫صغرى‬ ‫مجاعة‬ ‫قيام‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫بأنه‬‫بالتعاون‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫متجانسة‬‫يعود‬ ‫اجتماعي‬ ‫أو‬ ‫معريف‬ ‫اكتساب‬ ‫إطار‬ ‫يف‬ ‫مرسومة‬ ‫أهداف‬ ‫أو‬ ‫هدف‬ ‫لتحقيق‬ ‫الفعلي‬‫أفضل‬ ‫ومتنوعة‬ ‫مجة‬ ‫تعليمية‬ ‫بفوائد‬ ‫وأفرادا‬ ‫مجاعة‬ ‫عليهم‬‫تعلمهم‬ ‫عليهم‬ ‫يعود‬ ‫مما‬‫الفردي‬"(‫املوسوي‬،7997،70).
  • 53. ‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫أهمية‬:7)‫الوصول‬ ‫من‬ ‫املتعلمني‬ ‫ميكن‬‫إىل‬‫املعنى‬ ‫ذو‬ ‫التعلم‬،‫أسئلة‬ ‫يثريون‬ ‫فاملتعلمون‬،‫ويناقشون‬‫أفكارا‬،‫أخطاء‬ ‫يف‬ ‫ويقعون‬،‫االستماع‬ ‫فن‬ ‫ويتعلمون‬،‫أنه‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫بناء‬ ‫نقد‬ ‫على‬ ‫وحيصلون‬‫تقرير‬ ‫صورة‬ ‫يف‬ ‫تعلموه‬ ‫ما‬ ‫تلخي‬ ‫فرص‬ ‫يوفر‬.7)ً‫ا‬‫مجيع‬ ‫املتعلمني‬ ‫جناح‬ ‫لضمان‬ ‫فرص‬ ‫يوفر‬،‫يساعد‬ ‫أن‬ ‫يقتضي‬ ‫املتبادل‬ ‫فاالعتماد‬‫املت‬‫اجملموعة‬ ‫تتعلمها‬ ‫اليت‬ ‫املهارات‬ ‫وإتقان‬ ‫املفاهيم‬ ‫تعلم‬ ‫يف‬ ‫بعضهم‬ ‫علمون‬.3)‫مناقشاتهم‬ ‫يف‬ ‫املنطقي‬ ‫التفكري‬ ‫املتعلمون‬ ‫يستخدم‬،‫خالل‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫يتم‬ ‫ال‬ ‫اإلقناع‬ ‫أن‬ ‫حيث‬‫املنطقي‬ ‫التفكري‬ ‫استخدام‬.1)‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫والتفكري‬ ‫والتفسري‬ ‫والشرح‬ ‫واالستماع‬ ‫التحدث‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املتعلم‬ ‫يتعلم‬‫و‬‫نفسه‬ ‫مع‬.‫التعلم‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫ويستند‬‫إىل‬‫التالية‬ ‫األسس‬:_‫التنافس‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫املتبادل‬ ‫واالعتماد‬ ‫التعاون‬._‫قوي‬ ‫بتفاعل‬ ‫قويه‬ ‫اجتماعية‬ ‫عالقات‬ ‫ويقيمون‬ ‫فريق‬ ‫يف‬ ‫الطلبة‬ ‫يعمل‬._ً‫ا‬‫فردي‬ ‫حلها‬ ‫يصعب‬‫مشكالت‬ ‫حلل‬ ً‫ا‬‫مع‬ ‫العمل‬ ‫ضرورة‬._‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫بالعمل‬ ‫االلتزام‬ ‫حتقيق‬._‫املس‬‫اجلماعة‬‫يف‬ ‫عضو‬ ‫لكل‬ ‫الفردية‬ ‫اواة‬.‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫ميزات‬:‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫فاعلية‬ ‫والعملية‬ ‫النظرية‬ ‫واألحباث‬ ‫الدراسات‬ ‫أثبتت‬.‫تلك‬ ‫وأشارت‬‫الدراسات‬‫إىل‬‫التالي‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫أن‬:(7)‫األكادميي‬ ‫التحصيل‬ ‫رفع‬(7)‫أطول‬ ‫لفرتة‬ ‫التذكر‬(3)‫لعمليات‬ ‫أكثر‬ ‫استعمال‬‫العلي‬ ‫التفكري‬(1)‫اآلخرين‬ ‫نظر‬ ‫بوجهات‬ ‫األخذ‬ ‫زيادة‬(1)‫الداخلية‬ ‫الدافعية‬ ‫زيادة‬
  • 54. (6)‫املتجانسة‬ ‫غري‬ ‫الفئات‬ ‫بني‬ ‫اإلجيابية‬ ‫العالقات‬ ‫زيادة‬(2)‫املدرسة‬ ‫جتاه‬ ‫أفضل‬ ‫مواقف‬ ‫تكوين‬(9)‫املعلمني‬ ‫جتاه‬ ‫أفضل‬ ‫مواقف‬ ‫تكوين‬(9)‫للذات‬ ‫أعلى‬ ‫احرتام‬(70)‫أكرب‬ ‫اجتماعية‬ ‫مساندة‬(77)‫زيا‬‫اإلجيابي‬‫النفسي‬ ‫التوافق‬ ‫دة‬(77)‫زيادة‬‫السلوكيا‬‫ت‬‫العمل‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫اليت‬(73)‫أكثر‬ ‫تعاونية‬ ‫مهارات‬ ‫اكتساب‬(‫جونسون‬ ‫وهولبك‬ ‫وجونسون‬،7991.)ً‫ا‬‫ناجح‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫التعاوني‬ ‫العمل‬ ‫جيعل‬ ‫الذي‬ ‫ما‬?‫الطالب‬ ‫جلوس‬ ‫ترتيب‬ ‫جمرد‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫شيء‬ ‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫إن‬،‫يف‬ ‫الطالب‬ ‫فتعيني‬‫جمم‬‫بالضرورة‬ ‫يؤديان‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫مع‬ ‫يعملوا‬ ‫بأن‬ ‫وإبالغهم‬ ‫وعات‬‫إىل‬‫تعاوني‬ ‫عمل‬،‫أن‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫فيمكن‬‫البعض‬ ‫بعضهم‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫أجلسناهم‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫الطالب‬ ‫يتنافس‬،‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫وكذلك‬‫مبفرده‬ ‫منهم‬ ‫كل‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫إليهم‬ ‫طلبنا‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫يتحدثوا‬،‫على‬ ‫الدروس‬ ‫بناء‬ ‫فإن‬ ‫ولذا‬‫بشك‬ ‫بالفعل‬ ‫يعملون‬ ‫الطالب‬ ‫جيعل‬ ‫حنو‬‫للعناصر‬ ً‫ا‬‫فهم‬ ‫يتطلب‬ ً‫ا‬‫بعض‬ ‫بعضهم‬ ‫مع‬ ‫تعاوني‬ ‫ل‬ً‫ا‬‫ناجح‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫التعاوني‬ ‫العمل‬ ‫جتعل‬ ‫اليت‬.‫فإنه‬ ً‫ا‬‫ناجح‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫التعاوني‬ ‫العمل‬ ‫يكون‬ ‫ولكي‬‫األساسية‬ ‫التعاوني‬ ‫العمل‬ ‫عناصر‬ ‫الدروس‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫بوضوح‬ ‫يبنوا‬ ‫أن‬ ‫املعلمني‬ ‫على‬ ‫جيب‬،‫هي‬ ‫العناصر‬ ‫وهذه‬:7)‫اإلجيابي‬ ‫املتبادل‬ ‫االعتماد‬:‫وهو‬‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫عنصر‬ ‫أهم‬،ً‫ا‬‫بعض‬ ‫لبعضهم‬ ‫حيتاجون‬ ‫بأنهم‬ ‫الطالب‬ ‫يشعر‬ ‫أن‬ ‫جيب‬،‫اجملموعة‬‫مهمة‬ ‫إكمال‬ ‫أجل‬ ‫من‬،‫خالل‬ ‫من‬ ‫الشعور‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬‫وميكن‬:‫أ‬-‫مشرتكة‬ ‫أهداف‬ ‫وضع‬.‫ب‬-‫مشرتكة‬ ‫مكافآت‬ ‫إعطاء‬.‫ج‬-‫واملواد‬ ‫املعلومات‬ ‫يف‬ ‫املشاركة‬(‫حيص‬ ‫عضو‬ ‫كل‬ ‫أو‬ ‫واحدة‬ ‫ورقة‬ ‫جمموعة‬ ‫لكل‬‫على‬ ‫ل‬‫العمل‬ ‫ألداء‬ ‫الالزمة‬ ‫املعلومات‬ ‫من‬ ‫جزء‬)‫د‬-‫األدوار‬ ‫تعيني‬
  • 55. 7)‫والزمرية‬ ‫الفردية‬ ‫املسؤولية‬:‫تكون‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫التعاونية‬ ‫اجملموعة‬‫مسئولة‬‫اجملموعة‬ ‫يف‬ ‫عضو‬ ‫وكل‬ ‫أهدافها‬ ‫حتقيق‬ ‫عن‬‫يكون‬ ‫أن‬ ‫جيب‬‫مسئوال‬‫العمل‬ ‫يف‬ ‫بنصيبه‬ ‫اإلسهام‬ ‫عن‬،‫يتم‬ ‫عندما‬ ‫الفردية‬ ‫املسؤولية‬ ‫وتظهر‬‫تق‬‫النتائج‬ ‫وتعاد‬ ‫طالب‬ ‫كل‬ ‫أداء‬ ‫ييم‬‫إىل‬‫يف‬ ‫هو‬ ‫ممن‬ ‫التأكد‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫والفرد‬ ‫اجملموعة‬‫حاجة‬‫إىل‬‫مساعدة‬.3)‫املباشر‬ ‫التفاعل‬:‫الطالب‬ ‫حيتاج‬‫إىل‬ً‫ا‬‫مع‬ ‫حقيقي‬ ‫بعمل‬ ‫القيام‬،‫بعضهم‬ ‫جناح‬ ‫زيادة‬ ‫على‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫يعملون‬ً‫ا‬‫بعض‬،‫التعلم‬ ‫على‬ ‫بعضهم‬ ‫وتشجيع‬ ‫مساعدة‬ ‫خالل‬ ‫من‬.1)‫عمل‬‫معاجلة‬‫اجملموعة‬:‫اجملموعات‬ ‫حتتاج‬‫إىل‬‫ويف‬ ‫أهدافها‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫تقدمها‬ ‫ملناقشة‬ ‫حمدد‬ ‫وقت‬ ‫ختصي‬‫معاجلة‬ ‫مهارة‬ ‫يبنوا‬ ‫أن‬ ‫املعلمون‬ ‫ويستطيع‬ ‫األعضاء‬ ‫بني‬ ‫فاعلة‬ ‫عمل‬ ‫عالقات‬ ‫على‬ ‫حفاظها‬‫مثل‬ ‫مهام‬ ‫تعيني‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اجملموعة‬ ‫عمل‬:‫أ‬)‫سرد‬‫جن‬ ‫على‬ ‫وساعدت‬ ‫العضو‬ ‫بها‬ ‫قام‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫تصرفات‬‫ثالثة‬‫اجملموعة‬ ‫اح‬.‫ب‬)‫سرد‬‫اجملموعة‬ ‫جلعل‬ ‫إضافته‬‫ميكن‬ ‫واحد‬ ‫سلوك‬‫أكثر‬‫غدا‬ ‫جناحا‬.‫يف‬ ‫األعضاء‬ ‫تقدم‬ ‫حول‬ ‫راجعة‬ ‫تغذية‬ ‫وإعطائها‬ ‫اجملموعات‬ ‫بتفقد‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫املعلمون‬ ‫ويقوم‬‫الصف‬ ‫مستوى‬ ‫على‬‫العمل‬ ‫كذلك‬ ‫اجملموعة‬ ‫يف‬ ‫بعضا‬ ‫بعضهم‬ ‫مع‬ ‫عملهم‬.‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫مراحل‬:‫بص‬ ‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫يتم‬‫هي‬ ‫مخس‬ ‫مراحل‬ ‫وفق‬ ‫عامة‬ ‫ورة‬:‫األوىل‬ ‫املرحلة‬:‫التعرف‬ ‫مرحلة‬.‫إزاءها‬ ‫عمله‬ ‫واملطلوب‬ ‫معطياتها‬ ‫وحتديد‬ ‫املطروحة‬ ‫املهمة‬ ‫أو‬ ‫املشكلة‬ ‫تفهم‬ ‫يتم‬ ‫وفيها‬‫حللها‬ ‫املشرتك‬ ‫للعمل‬ ‫املخص‬ ‫والوقت‬.‫الثانية‬ ‫املرحلة‬:‫اجلماعي‬ ‫العمل‬ ‫معايري‬ ‫بلورة‬ ‫مرحلة‬.
  • 56. ‫تو‬ ‫على‬ ‫االتفاق‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫ويتم‬‫املسؤوليات‬ ‫وحتديد‬ ،‫التعاون‬ ‫وكيفية‬ ‫األدوار‬ ‫زيع‬‫املشرتك‬ ‫القرار‬ ‫اختاذ‬ ‫وكيفية‬ ‫اجلماعية‬،‫اجملموعة‬ ‫أفراد‬ ‫آلراء‬ ‫االستجابة‬ ‫وكيفية‬‫املطروحة‬ ‫املشكلة‬ ‫حلل‬ ‫الالزمة‬ ‫واملهارات‬.‫الثالثة‬ ‫املرحلة‬:‫اإلنتاجية‬.‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫يتم‬‫يف‬ ‫االخنراط‬‫والتعا‬ ‫اجملموعة‬ ‫أفراد‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫العمل‬‫إجناز‬ ‫يف‬ ‫ون‬‫عليها‬ ‫املتفق‬ ‫واملعايري‬ ‫األسس‬ ‫حبسب‬ ‫املطلوب‬.‫الرابعة‬ ‫املرحلة‬:‫اإلنهاء‬.‫ذلك‬ ‫تتطلب‬ ‫املهمة‬ ‫كانت‬ ‫إن‬ ‫التقرير‬ ‫كتابة‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫يتم‬،‫العمل‬ ‫عن‬ ‫التوقف‬ ‫أو‬‫العام‬ ‫احلوار‬ ‫جلسة‬ ‫يف‬ ‫اجملموعة‬ ‫إليه‬ ‫توصلت‬ ‫ما‬ ‫وعرض‬.‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫أشكال‬:‫للتعلم‬ ‫أشكال‬ ‫عدة‬ ‫هناك‬‫التعاوني‬،‫فرصا‬ ‫للمتعلمني‬ ‫تتيح‬ ‫أنها‬ ‫يف‬ ‫تشرتك‬ ً‫ا‬‫مجيع‬ ‫لكنها‬‫بعضا‬ ‫بعضهم‬ ‫يساعدون‬ ‫صغرية‬ ‫جمموعات‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫مع‬ ‫للعمل‬،‫هامة‬ ‫أشكال‬ ‫ثالثة‬ ‫وهناك‬‫بالشكل‬ ‫موضحة‬(7-7)‫هي‬:‫أ‬)‫اجلماعية‬ ‫التعلم‬ ‫فرق‬:‫ويتم‬ ‫مجاعية‬ ‫مسئولية‬ ‫الواحدة‬ ‫اجملموعة‬ ‫أعضاء‬ ‫تعلم‬ ‫جتعل‬ ‫بطريقة‬ ‫التعلم‬ ‫يتم‬ ‫وفيها‬‫التالية‬ ‫اخلطوات‬ ‫خالل‬ ‫من‬:7-‫ينظم‬‫مشكلة‬ ‫دراسة‬ ‫حنو‬ ‫وميوهلم‬ ‫لرغباتهم‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫متعاونة‬ ‫مجاعات‬ ‫يف‬ ‫التالميذ‬ ‫املعلم‬‫معينة‬،‫من‬ ‫الواحدة‬ ‫اجلماعة‬ ‫وتتكون‬(7-6)‫أعضاء‬.7-‫أفراد‬ ‫على‬ ‫ويوزعها‬ ‫واملهام‬ ‫األهداف‬ ‫وحيدد‬ ‫املشكلة‬ ‫يف‬ ‫الفردية‬ ‫املوضوعات‬ ‫خيتار‬‫اجملموعة‬.3-‫حيدد‬‫املصا‬‫استخدامها‬ ‫سيتم‬‫اليت‬ ‫التعليمية‬ ‫واملواد‬ ‫واألنشطة‬ ‫در‬.1-‫يشرتك‬‫هلم‬ ‫املوكلة‬ ‫املهمة‬ ‫إجناز‬‫يف‬ ‫جمموعة‬ ‫كل‬ ‫أفراد‬.1-‫اجملموعات‬ ‫بقية‬ ‫أمام‬ ‫النهائي‬ ‫تقريرها‬ ‫جمموعة‬ ‫كل‬ ‫تقدم‬.
  • 57. 7)‫املتشاركة‬ ‫الفرق‬:7-‫املتعلمني‬ ‫يقسم‬ ‫وفيها‬‫إىل‬‫متاما‬ ‫متساوية‬ ‫جمموعات‬،‫التعل‬ ‫مادة‬ ‫تقسم‬ ‫ثم‬‫حبسب‬ ‫م‬‫أو‬ ‫املوضوع‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫اجملموعة‬ ‫يف‬ ‫عضو‬ ‫لكل‬ ‫خيص‬ ‫حبيث‬ ‫جمموعة‬ ‫كل‬ ‫أفراد‬ ‫عدد‬‫املادة‬.7-ً‫ا‬‫مع‬ ‫االلتقاء‬ ‫اجملموعات‬ ‫مجيع‬ ‫من‬ ‫اجلزء‬ ‫نفس‬ ‫عن‬ ‫املسئولني‬ ‫اجملموعة‬ ‫أفراد‬ ‫من‬ ‫يطلب‬‫اخلرباء‬ ‫لقاء‬ ‫يف‬،‫يعودون‬ ‫ثم‬ ‫هلم‬ ‫املخص‬ ‫اجلزء‬ ‫يتدارسون‬‫إىل‬‫ما‬ ‫ليعلموها‬ ‫جمموعاتهم‬‫تعلموه‬.3-‫ي‬‫على‬ ‫أعضاؤها‬ ‫حيصل‬ ‫اليت‬ ‫اجملموعة‬ ‫وتفوز‬ ‫فردية‬ ‫باختبارات‬ ‫اجملموعات‬ ‫تقويم‬ ‫تم‬‫الدرجات‬ ‫أعلى‬.3)ً‫ا‬‫مع‬ ‫التعلم‬ ‫فرق‬:7-‫واحد‬ ‫مشرتك‬ ‫هدف‬ ‫لتحقيق‬ ‫املتعلمون‬ ‫يهدف‬ ‫وفيها‬،‫املتعلمون‬ ‫يقسم‬ ‫حيث‬‫إىل‬‫فرق‬‫باملهام‬ ‫والقيام‬ ‫الواجبات‬ ‫يف‬ ‫بعضا‬ ‫بعضها‬ ‫تساعد‬،‫وخارجه‬‫الصف‬ ‫داخل‬ ‫املادة‬ ‫وفهم‬.7-‫مساعدة‬ ‫من‬ ‫تقدمه‬ ‫مبا‬ ‫بينها‬ ‫فيما‬ ‫وتتنافس‬ ‫عملها‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫تقرير‬ ‫اجملموعة‬ ‫تقدم‬‫ألفرادها‬.3-‫املقدمة‬ ‫التقارير‬ ‫وبنوعية‬ ‫التحصيل‬ ‫اختبارات‬ ‫بنتائج‬ ‫اجملموعات‬ ‫ّم‬‫و‬‫تق‬.‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫املعلم‬ ‫دور‬:7)‫األهداف‬ ‫وحتديد‬ ‫املوضوع‬ ‫اختيار‬،‫وإدارته‬‫الصف‬ ‫تنظيم‬.7)‫اجملموعا‬ ‫تكوين‬‫اجملموعة‬ ‫شكل‬ ‫واختيار‬ ‫سابقا‬ ‫املذكورة‬ ‫األسس‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫ت‬.3)‫التعلم‬ ‫وتوجيه‬ ‫للموضوع‬ ‫والفرعية‬ ‫الرئيسية‬ ‫املهمات‬ ‫حتديد‬.1)‫املصاحبة‬ ‫واألنشطة‬ ‫املصادر‬ ‫وحتديد‬ ‫التعليمية‬ ‫واملواد‬ ‫اجملموعات‬‫لعمل‬ ‫اإلعداد‬.1)‫جمموعة‬ ‫كل‬ ‫منسق‬ ‫واختيار‬ ‫للعمل‬ ‫الالزمة‬ ‫باإلرشادات‬ ‫املتعلمني‬ ‫تزويد‬‫وبشكل‬‫ومسؤولياته‬ ‫املنسق‬ ‫دور‬ ‫وحتديد‬ ‫دوري‬.6)‫بعضهم‬ ‫ومساعدة‬ ‫التعاون‬ ‫على‬ ‫املتعلمني‬ ‫تشجيع‬.2)‫جمموعة‬ ‫كل‬ ‫أفراد‬ ‫ملشاركة‬ ‫الواعية‬ ‫املالحظة‬.9)‫احلاجة‬ ‫وقت‬ ‫املساعدة‬ ‫وتقديم‬ ‫حدة‬ ‫على‬ ‫جمموعة‬ ‫لكل‬ ‫اإلرشادات‬ ‫توجيه‬.
  • 58. 9)‫اجملموعة‬ ‫أفراد‬ ‫تفاعل‬ ‫من‬ ‫التأكد‬.70)‫ا‬ ‫بعد‬ ‫األفكار‬ ‫ربط‬‫التعاوني‬ ‫العمل‬ ‫نتهاء‬،‫التالميذ‬ ‫تعلمه‬ ‫ما‬ ‫وتلخي‬ ‫وتوضيح‬.77)‫الواجبات‬ ‫أو‬‫الصفية‬ ‫التكليفات‬ ‫وحتديد‬ ‫املتعلمني‬ ‫أداء‬ ‫تقييم‬.‫التعاوني‬ ‫الدرس‬ ‫تنفيذ‬ ‫خطوات‬:‫متعددة‬ ‫خطوات‬ ‫بعدة‬ ‫التعاوني‬ ‫الدرس‬ ‫مير‬:‫التالية‬ ‫األسس‬ ‫وفق‬ ‫الدرس‬ ‫موضوع‬ ‫اختيار‬ ‫يتم‬:_‫ا‬ ‫تثري‬ ‫حباجة‬ ‫الدرس‬ ‫يرتبط‬ ‫أن‬‫الطلبة‬ ‫هتمام‬._‫دراسته‬ ‫من‬ ‫يتمكنوا‬ ‫حتى‬ ‫الدرس‬ ‫مبوضوع‬ ‫صلة‬ ‫ذات‬ ‫سابقة‬ ‫خربات‬ ‫الطلبة‬ ‫ميتلك‬ ‫أن‬ً‫ا‬‫ذاتي‬،‫وحياولوا‬‫إجياد‬‫منها‬ ‫للبدء‬ ‫أساسية‬ ‫نقاط‬._‫الدرس‬ ‫تقسيم‬ ‫ميكن‬ ‫أن‬‫إىل‬‫متكاملة‬ ‫مهام‬ ‫جمموعة‬.7_‫الدرس‬ ‫تقسيم‬‫إىل‬‫مهام‬ ‫جمموعة‬.3_‫اجملموعات‬ ‫تشكيل‬،‫من‬ ‫اجملموعة‬ ‫تضم‬ ‫حبيث‬1_6‫يف‬ ‫خمتلفني‬ ‫أشخاص‬‫اهتماماتهم‬‫وقدراتهم‬‫عمل‬ ‫ميكن‬ ‫أو‬‫متجانسة‬ ‫جمموعات‬‫معينة‬ ‫حاالت‬ ‫يف‬ ‫متقاربني‬ ‫أشخاص‬‫من‬.1_‫اجملموعات‬ ‫على‬ ‫املهام‬ ‫توزيع‬:‫ميكن‬ ‫كما‬ ‫جمموعه‬ ‫لكل‬ ‫املهمة‬ ‫نفس‬ ‫توزيع‬ ‫ميكن‬‫متباينة‬ ‫مهام‬ ‫توزيع‬،‫وذلك‬‫على‬ ‫يعتمد‬‫والوقت‬ ‫وطبيعته‬ ‫الدرس‬ ‫هدف‬ ‫مثل‬ ‫عديدة‬ ‫عوامل‬‫املتخص‬‫للنشاط‬.‫خارجه‬ ‫أو‬ ‫الفصل‬‫داخل‬ ‫يتم‬ ‫العمل‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫وفيما‬.‫يلي‬ ‫ما‬ ‫املهام‬ ‫إعداد‬ ‫يف‬ ‫ويشرتط‬:_‫الطلبة‬ ‫من‬ ‫ومقبولة‬ ‫ومثرية‬ ‫حمددة‬ ‫املهمة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬._ً‫ا‬‫فردي‬ ً‫ا‬‫جهد‬ ‫وليس‬ ‫جهود‬ ‫تضافر‬ ‫تتطلب‬ ‫حبيث‬ ‫متشعبة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬.1_‫معني‬ ‫وقت‬ ‫ختص‬‫كل‬ ‫ألداء‬‫جمموعة‬:‫منها‬ ‫ويطلب‬‫مفصل‬ ‫تقرير‬‫أعما‬ ‫عن‬‫هلا‬.6_‫أعماهلا‬ ‫جمموعة‬ ‫كل‬ ‫تعرض‬.‫التالية‬ ‫الوسائل‬ ‫بإحدى‬ ‫العرض‬‫يكون‬ ‫أن‬ ‫وميكن‬:_‫العرض‬ ‫أجهزة‬ ‫باستخدام‬ ‫أو‬ ‫شفوي‬ ‫تقرير‬ ‫عرض‬._‫الطلبة‬ ‫على‬ ‫وتوزيعه‬ ‫التقرير‬ ‫طباعة‬._‫مكان‬ ‫ويف‬ ‫التقرير‬ ‫تعليق‬‫ومناقشته‬ ‫بارز‬‫يرغب‬ ‫من‬ ‫مع‬.
  • 59. 2_‫واحدة‬ ‫كوحدة‬ ‫اجملموعات‬ ‫أعمال‬ ‫املعلم‬ ‫يقيم‬:‫ا‬ ‫وحتصل‬‫مشرتك‬ ‫تقييم‬ ‫على‬ ‫جملموعة‬‫متنافسني‬ ‫ليسو‬ ‫اجملموعة‬ ‫فأعضاء‬،‫على‬ ‫للحصول‬ ً‫ا‬‫مع‬ ‫ويعملون‬ ‫بعضهم‬ ‫ويدعمون‬ ‫بل‬‫ذلك‬ ‫يربر‬ ‫ما‬ ‫وجد‬ ‫إذا‬ ‫اجملموعة‬ ‫أفراد‬ ‫بني‬ ‫املعلم‬ ‫مييز‬ ‫وقد‬ ‫أفضل‬ ‫وتقييم‬ ‫أجناز‬.(‫فاروق‬‫عثمان‬ ‫السيد‬،7001،701-706( )‫مقبل‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬،7000)‫التعا‬ ‫الدرس‬ ‫يف‬ ‫تراعى‬ ‫أمور‬‫وني‬:‫وتنفيذه‬ ‫التعاوني‬ ‫الدرس‬ ‫إعداد‬ ‫يف‬ ‫القضايا‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عدد‬ ‫املعلم‬ ‫يراعي‬:7_‫اجملموعة‬ ‫حجم‬:‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫عضوين‬ ‫من‬ ‫اجملموعة‬ ‫تتكون‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬‫إىل‬‫أعضاء‬ ‫سبعة‬ ‫أو‬ ‫ستة‬.‫أن‬ ‫مراعاة‬ ‫مع‬‫أكثر‬ ‫بكفاءة‬ ‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫العدد‬ ‫قليلة‬ ‫اجملموعة‬.ً‫ا‬‫كبري‬ ‫العمل‬ ‫حجم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ولكن‬‫جمموع‬ ‫تشكيل‬ ‫ميكن‬ً‫ا‬‫عدد‬ ‫أكرب‬ ‫ات‬.‫من‬ ‫املالئمة‬ ‫اجملموعة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫املربون‬ ‫وينصح‬1_1‫أعضاء‬.7_‫اجملموعة‬‫تشكيل‬:‫مقصود‬ ‫غري‬ ‫عشوائي‬ ‫بشكل‬ ‫اجملموعة‬ ‫تشكل‬،‫للطلبة‬ ‫جمموعه‬ ‫تشكل‬ ‫أن‬ ‫يفرتض‬ ‫فال‬‫األقوياء‬،‫للمتوسطني‬ ‫وأخرى‬،‫ضرورية‬ ‫ليست‬ ‫املتجانسة‬ ‫فاجملموعات‬،‫تتشكل‬ ‫أن‬ ‫نريد‬ ‫إننا‬‫تت‬ ‫حبيث‬ ‫اجملموعة‬‫ألنهم‬ ‫خمتلفة‬ ‫وقدرات‬ ‫خمتلفة‬ ‫اهتمامات‬ ‫من‬ ‫طالب‬ ‫فيها‬ ‫وافر‬‫املنسق‬ ‫مثل‬ ‫خمتلفة‬ً‫ا‬‫أدوار‬ ‫سيمارسون‬،‫امللخ‬،‫املقوم‬،‫املسجل‬،‫املالحظ‬،‫املشجع‬.....3_‫يعطي‬‫التعليمات‬ ‫كل‬ ‫املعلم‬،‫املهام‬ ‫ويوزع‬،‫الطالب‬ ‫ينصرف‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫ويوضحها‬‫إىل‬‫جمموعاتهم‬.‫إذا‬ ‫يريد‬ ‫ما‬ ‫توصيل‬ ‫من‬ ‫يتمكن‬ ‫لن‬ ‫ألنه‬‫الطالب‬ ‫أنتقل‬‫إىل‬‫اجمل‬‫مما‬ ‫موعات‬‫عليهم‬ ‫مير‬ ‫أن‬ ‫سيضطره‬‫التعليمات‬ ‫إلعطائهم‬ ً‫ا‬‫مجيع‬.‫لزوم‬ ‫ال‬ ً‫ال‬‫طوي‬ ً‫ا‬‫وقت‬ ‫يستهلك‬ ‫وهذا‬‫مكتوبة‬ ‫التعليمات‬ ‫تعطى‬ ‫أن‬ ‫ويفضل‬ ‫له‬.1_‫التالية‬ ‫باملهام‬ ‫اجملموعات‬‫عمل‬ ‫أثناء‬ ‫يف‬ ‫املعلم‬ ‫يقوم‬:_‫اجملموعات‬ ‫بني‬ ‫يتجول‬.‫حبا‬ ‫وجدها‬ ‫إذا‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫جيلس‬ ‫وقد‬‫جه‬‫إىل‬‫مساعده‬._‫للعمل‬ ‫مثري‬ ‫إجيابي‬‫جو‬ ‫وجود‬ ‫على‬ ‫حيافظ‬،‫والفوضى‬ ‫الصخب‬ ‫عن‬ ‫بعيد‬._ً‫ا‬‫ضروري‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫وجد‬ ‫إذا‬ ‫املشاركة‬ ‫على‬ ‫الطلبة‬ ‫بعض‬ ‫حيفز‬.
  • 60. 1_‫ثابتة‬ ‫جمموعات‬ ‫ينظم‬ ‫أن‬ ‫للمعلم‬ ‫ميكن‬:‫اجملموعة‬ ‫أفراد‬ ‫بني‬ ‫وثيقة‬ ‫عالقات‬ ‫بإقامة‬ ‫يسمح‬ ‫فما‬،ً‫ا‬‫مع‬ ‫تعمل‬ ‫اجملموعة‬ ‫تبقى‬ ‫حبيث‬‫طو‬ ‫فرته‬‫عام‬ ‫أو‬ ‫دراسي‬ ‫فصل‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫يلة‬.‫بااللتقاء‬ ‫الطلبة‬ ‫أمام‬ ‫الفرصة‬ ‫إلتاحة‬ ‫اجملموعات‬ ‫تشكيل‬ ‫من‬ ‫يغري‬ ‫أن‬ ‫للمعلم‬ ‫ميكن‬ ‫كما‬‫وأخرى‬ ‫فرته‬ ‫بني‬ ‫الشكلية‬ ‫يستخدم‬ ‫أن‬ ‫للمعلم‬ ‫وميكن‬ ‫كبريه‬ ‫أعداد‬ ‫مع‬ ‫والتفاعل‬.‫وقتيه‬ ‫جمموعات‬ ‫يشكل‬ ‫ثم‬ ‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫شهر‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫ثابتة‬ ‫جمموعات‬ ‫يستخدم‬ ‫حبيث‬‫ملناقشة‬‫حمدد‬‫زمين‬ ‫وقت‬ ‫أو‬ ‫حصة‬ ‫يف‬ ‫حمدده‬ ‫مشكالت‬.6_‫يلجأ‬ ‫قد‬ ‫بل‬ ‫الوقت‬ ‫طوال‬ ‫جمموعات‬ ‫يف‬ ‫الطلبة‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫يعين‬ ‫ال‬ ‫التعاوني‬ ‫التعليم‬ ‫أن‬‫املعلم‬‫إىل‬‫احلص‬ ‫بعض‬ ‫أو‬ ‫احلصة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫يف‬ ‫اجملموعات‬ ‫استخدام‬،‫وميارس‬‫أخرى‬ ‫حص‬ ‫يف‬ ‫األخرى‬ ‫اإلسرتاتيجيات‬.‫التعليم‬ ‫كل‬ ‫حتويل‬ ‫فليس‬‫إىل‬‫تعاو‬ ‫تعليم‬‫املدرسة‬ ‫سياسة‬ ‫ذلك‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫إال‬ ‫ني‬‫وفلسفتها‬.9-‫الذاتي‬ ‫التعلم‬:‫يف‬ ‫يسهم‬ ‫مما‬ ‫عالية‬ ‫بفاعلية‬ ‫التعلم‬ ‫مهارات‬ ‫توظيف‬ ‫تتيح‬ ‫اليت‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫هو‬ً‫ا‬‫ووجداني‬ ً‫ا‬‫ومعرفي‬ ً‫ا‬‫سلوكي‬ ‫اإلنسان‬ ‫تطوير‬،‫استيعاب‬ ‫من‬ ‫ميكنه‬ ‫هام‬ ‫بسالح‬ ‫وتزويده‬‫من‬ ‫منط‬ ‫وهو‬ ،‫القادم‬ ‫العصر‬ ‫معطيات‬‫أمن‬‫اط‬‫يتعلم‬ ‫كيف‬ ‫التلميذ‬ ‫فيه‬ ‫نعلم‬ ‫الذي‬ ‫التعلم‬‫يتعلمه‬ ‫أن‬ ‫بنفسه‬ ‫هو‬ ‫يريد‬ ‫ما‬.‫وطوال‬ ‫األوقات‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫متكن‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫مهارات‬ ‫وإتقان‬ ‫امتالك‬ ‫إن‬‫املستمرة‬ ‫بالرتبية‬ ‫يعرف‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫وداخلها‬ ‫املدرسة‬ ‫خارج‬ ‫العمر‬.‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫تعريف‬:‫يقو‬ ‫الذي‬ ‫التعلمي‬ ‫النشاط‬ ‫هو‬‫استعداداته‬ ‫تنمية‬ ‫بهدف‬ ‫الذاتية‬ ‫برغبته‬ ً‫ا‬‫مدفوع‬ ‫املتعلم‬ ‫به‬ ‫م‬‫وإمكانيات‬‫ه‬‫وتكاملها‬ ‫شخصيته‬ ‫تنمية‬ ‫حيقق‬ ‫مبا‬ ‫واهتماماته‬ ‫مليوله‬ ً‫ا‬‫مستجيب‬ ‫وقدراته‬،‫عملية‬ ‫يف‬ ‫بقدراته‬ ‫والثقة‬ ‫نفسه‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫جمتمعه‬ ‫مع‬ ‫الناجح‬ ‫والتفاعل‬‫يتعلم‬ ‫كيف‬ ‫املتعلم‬ ‫نعلم‬ ‫وفيه‬ ‫والتعلم‬ ‫التعليم‬‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫على‬ ‫حيصل‬‫أين‬ ‫ومن‬.
  • 61. ‫التالية‬ ‫النواحي‬ ‫من‬ ‫الذاتي‬ ‫التعليم‬ ‫معنى‬ ‫منصور‬ ‫طلعت‬ ‫على‬ ‫حيدد‬:-‫استقاللي‬ ‫سلوك‬:‫على‬ ‫القائم‬ ‫السلوك‬ ‫لكن‬ ،‫للفرد‬ ‫وتنظيم‬ ‫استقاللي‬ ‫سلوك‬ ‫أنه‬ ‫الذاتي‬ ‫التعليم‬ ‫يفهم‬ ‫قد‬‫يتأتى‬ ‫وال‬ ،‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫حنو‬ ‫دائما‬ ‫موجها‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ضروريا‬ ‫ليس‬ ‫االستقالل‬‫التغري‬،‫املتنوع‬ ‫الفرد‬ ‫فنشاط‬ ،‫الصدد‬ ‫بهذا‬ ‫الفرد‬ ‫يبذهلا‬ ‫استقاللية‬ ‫طاقات‬ ‫بتأثري‬ ‫املنشود‬ ‫الشخصي‬‫ينزع‬ ‫الفرد‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫مبا‬ ‫ارتباط‬ ‫دون‬ ‫شخصيته‬ ‫على‬ ‫ينعكس‬‫إىل‬‫ال‬ ‫أم‬ ‫نفسه‬ ‫تعليم‬.-‫داخلي‬ ‫انبعاث‬:‫مهار‬ ‫أو‬ ‫خصاله‬ ‫لبعض‬ ‫الفرد‬ ‫حتسني‬ ‫وإن‬ ،‫التغيري‬ ‫بهدف‬ ‫منظم‬ ‫واع‬ ‫عمل‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬‫اته‬‫مثمر‬ ‫فعال‬ ‫بنشاط‬ ‫لقيامه‬ ‫ضروري‬.‫كافية‬ ‫بدرجة‬ ‫باالعتبار‬ ‫يضع‬ ‫ال‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫لكن‬‫اخلارجية‬ ‫للظروف‬ ‫املتعددة‬ ‫التأثريات‬.‫كان‬ ‫لو‬ ‫كما‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫يبدو‬ ،‫أخر‬ ‫بقول‬‫فحسب‬ ‫داخلي‬ ‫ذاتي‬ ‫انبعاث‬ ‫جمرد‬.‫ويقرر‬"‫بافلوف‬"‫يتغري‬ ‫أن‬ ‫ميكنه‬ ‫الفرد‬ ‫أن‬‫إىل‬،‫األحسن‬‫ال‬ ‫حياته‬ ‫يف‬ ‫توافرت‬ ‫إذا‬‫املالئمة‬ ‫ظروف‬.-‫معريف‬ ‫نشاط‬:‫خالل‬ ‫معلومات‬ ‫من‬ ‫بنفسه‬ ‫الفرد‬ ‫يكتسبه‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫معرفيا‬ ‫نشاطا‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫يعد‬‫االستقاللي‬ ‫العمل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫تعليمية‬ ‫مؤسسات‬.‫متنوعة‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫وتكون‬‫ومتعددة‬..‫بنظريات‬ ‫يرتبط‬ ‫فهو‬ ‫أفكار‬ ‫استيعاب‬ ‫جمرد‬ ‫من‬ ‫أوسع‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫لكن‬‫ركز‬‫الشخصية‬ ‫تنظيم‬ ‫على‬ ‫ت‬.‫ظاهرة‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫رغم‬ ‫انه‬ ‫املعريف‬ ‫النفس‬ ‫علماء‬ ‫ويؤكد‬‫تأويال‬ ‫إال‬ ‫يعطي‬ ‫ال‬ ‫النفسية‬ ‫الظاهرات‬ ‫لتفسري‬ ‫املعريف‬ ‫املدخل‬ ‫فان‬ ،‫معرفية‬ ‫ظاهرة‬ ‫نفسية‬‫خاصة‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫وإيضاحا‬.‫وهو‬ ،‫أخر‬ ‫منظور‬ ‫املدخل‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫يتكامل‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫لذا‬‫الشخصية‬ ‫مدخل‬.‫لل‬ ‫الشامل‬ ‫املفهوم‬‫الذاتي‬ ‫تعلم‬:‫الذاتي‬ ‫للتعلم‬ ‫الشخصية‬ ‫مدخل‬‫الفرد‬ ‫حياة‬ ‫أسلوب‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬(‫الشخصية‬)‫هذا‬ ‫وعائد‬ ،‫الذات‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬‫للشخصية‬ ‫وترقية‬ ‫تنمية‬ ،‫أخرى‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫األسلوب‬.‫تنظيم‬ ‫بأنها‬ ‫الشخصية‬ ‫وتعرف‬‫السلوكية‬ ‫واالتساقات‬ ‫واالستعدادات‬ ‫واالجتاهات‬ ‫للسمات‬ ‫داخلي‬.‫والشخصية‬‫طريقة‬ ‫هي‬‫فالنظرة‬ ،‫للذات‬ ‫بالنسبة‬ ‫يوجد‬ ‫عامل‬ ‫يف‬ ‫والسلوك‬ ‫للوجود‬‫إىل‬‫احلياتي‬ ‫املوقف‬ ‫أو‬ ‫العامل‬‫ذاتها‬ ‫للشخصية‬ ‫ضروري‬ ‫مكون‬.
  • 62. ‫هي‬ ‫للشخصية‬ ‫األساسية‬ ‫البنية‬ ‫تكون‬ ‫املعنى‬ ‫بهذا‬"‫األنا‬ ‫وحدة‬–‫العامل‬"‫تتألف‬ ‫وحيث‬‫من‬ ‫الشخصية‬‫أمناط‬‫األنا‬ ‫عالقات‬ ‫من‬ ‫خمتلفة‬–‫بالفعل‬ ‫الالزم‬ ‫العامل‬‫لتوظيف‬‫التفاعل‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫فحسب‬ ‫ليس‬ ،‫الشخصية‬(‫البيوكيميائي‬)‫احلي‬ ‫الكائن‬ ‫بني‬–،‫البيئة‬‫األنا‬ ‫بني‬ ‫والوجدانية‬ ‫املعرفية‬ ‫العالقات‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫أيضا‬ ‫ولكن‬–‫العامل‬.‫من‬ ‫أساس‬ ‫جلانب‬ ‫أخر‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫ينطوي‬ ‫النحو‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫الشخصية‬ ‫طبيعة‬ ‫حتديد‬‫ولك‬ ‫الوعي‬ ‫به‬ ‫ونعين‬ ،‫الشخصية‬ ‫جوانب‬‫للنظرة‬ ً‫ا‬‫خالف‬ ً‫ا‬‫أساس‬ ‫الوعي‬ ‫يشري‬ ‫ال‬ ‫ن‬،‫االستنباطية‬‫إىل‬‫الفوري‬ ‫احلضور‬ ‫هو‬ ‫فالوعي‬ ‫ومعاني‬ ‫متثيالت‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ‫داخلي‬ ‫عام‬‫التمثيل‬ ‫من‬ ‫داخلي‬ ‫عامل‬ ‫يف‬ ‫احنصارا‬ ‫وليس‬ ،‫عليه‬ ‫واالنفتاح‬ ‫له‬ ‫والتعرض‬ ،‫ذاته‬ ‫للعامل‬.‫وبالوعي‬"‫التأملي‬"‫لنفسه‬ ‫بالنسبة‬ ‫حاضر‬ ‫اإلنسان‬ ‫يكون‬( .‫ع‬ ‫السيد‬ ‫فاروق‬‫ثمان‬،7001،91)‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫معنى‬ ‫ويتحدد‬:‫الذي‬ ،‫اخلارجي‬ ‫عامله‬ ‫على‬ ‫املنفتح‬ ‫للفرد‬ ‫الواعي‬ ‫بالنشاط‬‫يف‬ ‫غاياته‬ ‫لتحقيق‬ ‫الذاتي‬ ‫والضبط‬ ‫الداخلي‬ ‫والتوجيه‬ ‫الذاتي‬ ‫االنبعاث‬ ‫من‬ ‫حركته‬ ‫يستمد‬‫مستدامة‬ ‫شخصية‬ ‫تنمية‬.‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫أهمية‬:7-‫يلق‬ ‫يزال‬ ‫وما‬ ‫كان‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫إن‬‫والرتبية‬ ‫النفس‬ ‫علماء‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫كبري‬ ‫اهتماما‬ ‫ى‬،‫األفضل‬ ‫التعلم‬ ‫أسلوب‬ ‫باعتباره‬،‫وسرعته‬ ‫قدراته‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫تعلما‬ ‫متعلم‬ ‫لكل‬ ‫حيقق‬ ‫ألنه‬‫للتعلم‬ ‫دافعيته‬ ‫على‬ ‫ويعتمد‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫الذاتية‬.7-‫التعلم‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫ونشيط‬ ‫إجيابيا‬‫دورا‬ ‫املتعلم‬ ‫يأخذ‬.3-‫إتقان‬ ‫من‬ ‫املتعلم‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫ّكن‬‫مي‬‫نفسه‬ ‫تعليم‬ ‫ملواصلة‬ ‫الالزمة‬ ‫األساسية‬ ‫املهارات‬‫احلياة‬ ‫مدى‬ ‫معه‬ ‫ويستمر‬ ‫بنفسه‬.1-‫بأنفسهم‬ ‫تعلمهم‬ ‫مسؤولية‬ ‫حتمل‬ ‫وتعويدهم‬ ‫للمستقبل‬ ‫األبناء‬ ‫إعداد‬.1-‫املشكالت‬ ‫حل‬ ‫على‬ ‫التالميذ‬ ‫تدريب‬،‫لإلبداع‬ ‫خصبة‬ ‫بيئة‬ ‫وإجياد‬.
  • 63. 6-‫تست‬ ‫ال‬ ‫باستمرار‬ ‫متطورا‬ ‫معرفيا‬ ‫انفجارا‬ ‫يشهد‬ ‫العامل‬ ‫إن‬‫وطرائقها‬ ‫التعلم‬ ‫نظم‬ ‫وعبه‬‫التعلم‬ ‫ليستمر‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫مهارات‬ ‫إتقان‬ ‫من‬ ‫املتعلم‬ ‫متكن‬ ‫اسرتاتيجية‬ ‫وجود‬ ‫حيتم‬ ‫مما‬‫احلياة‬ ‫مدى‬ ‫وحتى‬ ‫املدرسة‬ ‫خارج‬ ‫معه‬.‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫أهداف‬:7-‫بنفسه‬ ‫الذاتي‬ ‫تعلمه‬ ‫ملواصلة‬ ‫املستمر‬ ‫التعلم‬ ‫وعادات‬ ‫مهارات‬ ‫اكتساب‬.7-‫يتحمل‬‫تعل‬ ‫مسؤولية‬ ‫الفرد‬‫بنفسه‬ ‫نفسه‬ ‫يم‬.3-‫املساهمة‬‫للمجتمع‬ ‫الذاتي‬ ‫التجديد‬ ‫عملية‬ ‫يف‬.1-‫بناء‬‫التعلم‬ ‫دائم‬ ‫جمتمع‬.1-‫احلياة‬ ‫مدى‬ ‫املستمرة‬ ‫الرتبية‬ ‫حتقيق‬.‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫مهارات‬:‫يتعلم‬ ‫كيف‬ ‫تعليمه‬ ‫أي‬ ‫الذاتي‬ ‫للتعلم‬ ‫الضرورية‬ ‫باملهارات‬ ‫املتعلم‬ ‫تزويد‬ ‫من‬ ‫البد‬.‫ومن‬‫املهارات‬ ‫هذه‬:7-‫امل‬ ‫مهارات‬‫بالرأي‬ ‫شاركة‬.7-‫مهارة‬‫الذاتي‬ ‫التقويم‬.3-‫التقدير‬‫للتعاون‬.1-‫االستفادة‬‫احمللية‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫املتوفرة‬ ‫التسهيالت‬ ‫من‬.1-‫االستعداد‬‫للتعلم‬.‫خالل‬ ‫من‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫على‬ ‫تالميذه‬ ‫برتبية‬ ‫االهتمام‬ ‫املعلم‬ ‫وعلى‬:-‫املفتوحة‬ ‫األسئلة‬ ‫إثارة‬ ‫على‬ ‫املتعلمني‬ ‫تشجيع‬.-‫الت‬ ‫تشجيع‬‫األحكام‬ ‫وإصدار‬ ‫الناقد‬ ‫فكري‬.-‫تنظيمها‬ ‫ثم‬ ‫املعاني‬ ‫واستخالص‬ ‫يقرأ‬ ‫فيما‬ ‫التفكري‬ ‫على‬ ‫والتدريب‬ ‫القراءة‬ ‫مهارات‬ ‫تنمية‬‫وترمجتها‬‫إىل‬‫مكتوبة‬ ‫مادة‬.
  • 64. -‫التعلم‬ ‫فيه‬ ‫يتم‬ ‫الذي‬ ‫السياق‬ ‫هي‬ ‫احلياتية‬ ‫املواقف‬ ‫وجعل‬ ‫باحلياة‬ ‫التعلم‬ ‫ربط‬.-‫واالستق‬ ‫الذاتي‬ ‫التوجيه‬ ‫على‬ ‫املشجع‬ ‫اجلو‬ ‫إجياد‬‫صاء‬،‫ملمارسة‬ ‫والفرص‬ ‫املصادر‬ ‫وتوفري‬‫الذاتي‬ ‫االستقصاء‬-‫التعلم‬ ‫على‬ ‫وبالقدرات‬ ‫بالذات‬ ‫الثقة‬ ‫كسب‬ ‫على‬ ‫املتعلم‬ ‫تشجيع‬.-‫للنقاش‬ ‫واقعية‬ ‫حياتية‬ ‫مشكالت‬ ‫طرح‬‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫مهارات‬:‫التقليدي‬ ‫التعلم‬ ‫منوذج‬ ‫مقابل‬ ‫الفعال‬ ‫التعلم‬ ‫منوذج‬ ‫يف‬‫الفعال‬ ‫التعلم‬‫التقليدي‬ ‫التعلم‬-‫ي‬‫ـتعلم‬‫ـ‬‫ال‬ ‫ـة‬‫ـ‬‫عملي‬ ‫ـى‬‫ـ‬‫عل‬ ‫ـز‬‫ـ‬‫رك‬–‫ـة‬‫ـ‬‫كيفي‬ ‫ـم‬‫ـ‬‫تعل‬‫التعلم‬.-‫ـطالع‬‫ـ‬‫االضــــ‬ ‫يف‬ ‫ـة‬‫ـ‬‫بفاعليــــ‬ ‫ـتعلم‬‫ـ‬‫املــــ‬ ‫ـوى‬‫ـ‬‫حيتــــ‬‫تعلمه‬ ‫مبسؤولية‬.-‫باحثـا‬ ‫يكـون‬ ‫أن‬ ‫يـتعلم‬ ‫أن‬ ‫علـى‬ ‫املـتعلم‬ ‫يساعد‬‫ـادرها‬‫ـ‬‫مصــ‬ ‫ـدد‬‫ـ‬‫حيــ‬ ‫وان‬ ،‫ـات‬‫ـ‬‫املعلومــ‬ ‫ـن‬‫ـ‬‫عــ‬ ‫ـطا‬‫ـ‬‫نشــ‬‫املتاحة‬-‫ـل‬‫ـ‬‫التوصـ‬ ‫ـتعلم‬‫ـ‬‫يـ‬ ‫أن‬ ‫ـتعلم‬‫ـ‬‫املـ‬ ‫ـن‬‫ـ‬‫مـ‬ ‫ـع‬‫ـ‬‫يتوقـ‬‫إىل‬‫ال‬ ‫ـون‬‫ـ‬‫تك‬ ‫ـا‬‫ـ‬‫م‬ ‫ـدر‬‫ـ‬‫بق‬ ‫ـتخدامها‬‫ـ‬‫واس‬ ‫ـات‬‫ـ‬‫املعلوم‬‫ـة‬‫ـ‬‫زم‬‫املشكالت‬ ‫حلل‬.-‫ـطة‬‫ـ‬‫بواســــ‬ ‫ـتعلم‬‫ـ‬‫يــــ‬ ‫أن‬ ‫ـتعلم‬‫ـ‬‫املــــ‬ ‫ـن‬‫ـ‬‫مــــ‬ ‫ـع‬‫ـ‬‫يتوقــــ‬‫ـئلة‬‫ـ‬‫األســـ‬ ‫ـرح‬‫ـ‬‫وطـــ‬ ‫ـاف‬‫ـ‬‫واالستكشـــ‬ ‫ـاء‬‫ـ‬‫االستقصـــ‬‫املشكالت‬ ‫وحل‬ ،‫الفروض‬ ‫واختبار‬ ‫وتكوين‬.-‫ـائق‬‫ـ‬‫واحلقـ‬ ‫ـوى‬‫ـ‬‫احملتـ‬ ‫ـديم‬‫ـ‬‫تقـ‬ ‫ـى‬‫ـ‬‫علـ‬ ‫ـز‬‫ـ‬‫يركـ‬‫واملعلومات‬.-‫ـه‬‫ـ‬‫حيتاجـ‬ ‫ـا‬‫ـ‬‫مـ‬ ‫ـر‬‫ـ‬‫تقريـ‬ ‫ـؤولية‬‫ـ‬‫مبسـ‬ ‫ـطلع‬‫ـ‬‫يضـ‬‫للتعلم‬ ‫ويدفعه‬ ‫املتعلم‬.-‫ـ‬‫ـ‬‫وي‬ ،‫ـتعلم‬‫ـ‬‫امل‬ ‫ـه‬‫ـ‬‫حيتاج‬ ‫ـا‬‫ـ‬‫م‬ ‫ـرر‬‫ـ‬‫يق‬‫ـالل‬‫ـ‬‫خ‬ ‫وفره‬‫وتعي‬ ‫الدروس‬‫ي‬‫اخل‬ ،‫واألفالم‬ ‫القراءة‬ ‫نات‬.-‫إليـه‬ ‫املقدمـة‬ ‫املـادة‬ ‫تعلـم‬ ‫املـتعلم‬ ‫من‬ ‫يتوقع‬‫االمتحانات‬ ‫يف‬ ‫استدعائها‬ ‫بهدف‬.-‫بواسـطة‬ ‫أساسا‬ ‫يتعلم‬ ‫أن‬ ‫املتعلم‬ ‫من‬ ‫يتوقع‬‫ـذاكرة‬‫ـ‬‫الـــــ‬ ‫يف‬ ‫ـات‬‫ـ‬‫املعلومـــــ‬ ‫ـزن‬‫ـ‬‫خـــــ‬ ‫ـة‬‫ـ‬‫عمليـــــ‬‫وحفظها‬.‫لألسئلة‬ ‫استجابات‬ ‫وتكوين‬.(‫عثمان‬ ‫السيد‬ ‫فاروق‬،7001،92)‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬:‫يأتي‬ ‫ما‬ ‫أبرزها‬ ‫متعددة‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫أمناط‬:7-‫املربمج‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬:‫مساعدة‬ ‫بدون‬ ‫يتم‬"‫واملهارات‬ ‫املعارف‬ ‫من‬ ‫قدر‬ ‫باكتساب‬ ‫بنفسه‬ ‫املتعلم‬ ‫ويقوم‬ ‫املعلم‬ ‫من‬‫وتقنيات‬ ‫وسائط‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يديه‬ ‫بني‬ ‫الذي‬ ‫الربنامج‬ ‫حيددها‬ ‫اليت‬ ‫والقيم‬ ‫واالجتاهات‬
  • 65. ‫التعلم‬(‫أو‬ ‫صوتية‬ ‫أشرطة‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫احلاسوب‬ ‫على‬ ‫مربجمة‬ ‫أو‬ ‫مطبوعة‬ ‫تعليمية‬ ‫مواد‬‫مادة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫أو‬ ‫مادة‬ ‫أو‬ ‫معني‬ ‫موضوع‬ ‫يف‬ ‫مرئية‬)،‫كل‬ ‫أمام‬ ‫الفرص‬ ‫الربامج‬ ‫هذه‬ ‫وتتيح‬‫وتقديم‬ ‫مستمرة‬ ‫راجعة‬ ‫تغذية‬ ‫توافر‬ ‫مع‬ ‫الذاتية‬ ‫لسرعته‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫دراسته‬ ‫يف‬ ‫يسري‬ ‫ألن‬ ‫متعلم‬‫الدافعية‬ ‫لزيادة‬ ‫املناسب‬ ‫التعزيز‬،‫الدراسية‬ ‫املواد‬ ‫لربجمة‬ ‫طريقة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫ظهرت‬ ‫و‬:-‫أ‬-‫اخلطية‬ ‫الربجمة‬:‫الدراسية‬ ‫املادة‬ ‫حتليل‬ ‫على‬ ‫وتقوم‬‫إىل‬‫خط‬ ‫يف‬ ‫وتتواىل‬ ‫إطارا‬ ‫منها‬ ‫كل‬ ‫تسمى‬ ‫أجزاء‬‫ينتقل‬ ‫ثم‬ ‫إجابته‬ ‫ويكتب‬ ‫املتعلم‬ ‫يفكر‬ ‫حبيث‬ ‫األسئلة‬ ‫وتقدم‬ ‫مستقيم‬‫إىل‬‫التالي‬ ‫اإلطار‬‫يتابع‬ ‫ثم‬ ‫الصحيحة‬ ‫اإلجابة‬ ‫جيد‬ ‫حيث‬‫وهكذا‬...‫ب‬-‫التفريعية‬ ‫الربجمة‬:‫فكرة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫تضم‬ ‫فرعية‬ ‫بإطارات‬ ‫تتصل‬ ‫اإلطارات‬ ‫وهنا‬،‫منط‬ ‫من‬ ‫السؤال‬ ‫ويكون‬‫متعدد‬ ‫من‬ ‫االختيار‬،‫يف‬ ‫التالي‬ ‫اإلطار‬ ‫يأخذ‬ ‫صحيحة‬ ‫كانت‬ ‫فإذا‬ ‫اإلجابة‬ ‫خيتار‬ ‫واملتعلم‬‫الرئيسي‬ ‫التتابع‬،‫ا‬ ‫له‬ ‫يفسر‬ ‫الذي‬ ‫اإلطار‬ ‫يأخذ‬ ‫صحيحة‬ ‫غري‬ ‫اإلجابة‬ ‫كانت‬ ‫وإذا‬‫من‬ ‫خلطأ‬‫الصحيحة‬ ‫اإلجابة‬ ‫الختيار‬ ‫أخرى‬ ‫حماوالت‬ ‫عمل‬ ‫إلطار‬ ‫يوجه‬ ‫ثم‬ ‫الفرعية‬ ‫اإلطارات‬ ‫بني‬‫يعود‬ ‫العالجي‬ ‫اإلطار‬ ‫على‬ ‫املرور‬ ‫وبعد‬‫إىل‬‫ويتابع‬ ‫الرئيسي‬ ‫اإلطار‬.‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫مآخذ‬:7-‫السيطرة‬‫التعليمية‬ ‫املادة‬ ‫على‬ ‫اللفظية‬.7-‫اجلماعة‬ ‫مع‬ ‫الفرد‬ ‫تفاعل‬ ‫إلغاء‬.3-‫خرب‬ ‫تقديم‬‫املتعلمني‬ ‫لدى‬ ‫واالبتكار‬ ‫التجديد‬ ‫وعدم‬ ‫واحدة‬ ‫ة‬.(‫عثمان‬ ‫السيد‬ ‫فاروق‬،7001،99-99)7-‫اآللي‬ ‫باحلاسب‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬:‫الذاتي‬ ‫للتعلم‬ ً‫ا‬‫مثالي‬ ‫احلاسوب‬ ‫يعد‬،‫للمتعلم‬ ‫الذاتية‬ ‫والسرعة‬ ‫الفردية‬ ‫الفروق‬ ‫يراعي‬‫مي‬ ‫يف‬ ‫أسئلته‬ ‫عن‬ ‫واإلجابة‬ ‫املتعلم‬ ‫إلرشاد‬ ‫متخصصة‬ ‫كثرية‬ ‫برامج‬ ‫وتوجد‬‫اختصاصه‬ ‫دان‬‫األلعاب‬ ‫وبرامج‬(‫عديدة‬ ‫ومهارات‬ ‫معلومات‬)‫املستوى‬ ‫يتقن‬ ‫عندما‬ ‫خمتلفة‬ ‫مبستويات‬‫الثاني‬ ‫للمستوى‬ ‫ينتقل‬ ‫األول‬.
  • 66. ‫الطريقة‬ ‫هلذه‬ ‫املوجه‬ ‫النقد‬:7-‫والربامج‬ ‫األجهزة‬ ‫تكلفة‬ ‫ارتفاع‬.7-‫إغفال‬‫اإلنساني‬ ‫اجلانب‬.3-‫التفاعل‬‫واجلهاز‬ ‫املتعلم‬ ‫بني‬.3-‫التعلم‬‫باحل‬ ‫الذاتي‬‫التعليمية‬ ‫والرزم‬ ‫قائب‬:‫والبدائل‬ ‫األنشطة‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬ ‫يقرتح‬ ‫التنظيم؛‬ ‫حمكم‬ ‫برنامج‬ ‫التعليمية‬ ‫احلقيبة‬‫حمددة‬ ‫أهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫تساعد‬ ‫اليت‬ ‫التعليمية‬،‫الذي‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫مبادئ‬ ‫على‬ ‫معتمدة‬‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫معني‬ ‫مسار‬ ‫باتباع‬ ‫قدرته‬ ‫حسب‬ ‫املادة‬ ‫مع‬ ‫التفاعل‬ ‫من‬ ‫املتعلم‬ ‫ّن‬‫ك‬‫مي‬،‫ه‬ ‫وحيتوي‬‫ذا‬‫مصورة‬ ‫أو‬ ‫مطبوعة‬ ‫ومرتابطة‬ ‫منظمة‬ ‫تعليمية‬ ‫مواد‬ ‫على‬ ‫الربنامج‬،‫احلقيبة‬ ‫وحتتوي‬‫العناصر‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫على‬.1-‫املصغرة‬ ‫الوحدات‬ ‫برامج‬:‫متتابع‬ ‫بشكل‬ ‫ومنظمة‬ ‫حمددة‬ ‫وحدات‬ ‫من‬ ‫الربامج‬ ‫هذه‬ ‫تتكون‬،‫حرية‬ ‫للمتعلم‬ ‫فيها‬ ‫يرتك‬‫الذاتية‬ ‫سرعته‬ ‫وفق‬ ‫والتعلم‬ ‫التقدم‬،‫تق‬ ‫مت‬ ‫اهلدف‬ ‫هذا‬ ‫ولتحقيق‬‫احملتوى‬ ‫سيم‬‫إىل‬‫وحدات‬‫احملددة‬ ‫السلوكية‬ ‫أهدافها‬ ‫وحدة‬ ‫لكل‬ ‫صغرية‬،‫للتعلم‬ ‫املناسبة‬ ‫االنطالق‬ ‫نقطة‬ ‫ولتحديد‬‫متعددة‬ ‫اختبارات‬ ‫اجتياز‬ ‫يتم‬،‫لتحديد‬ ‫تقومييا‬ ‫اختبارا‬ ‫جيتاز‬ ‫الوحدة‬ ‫تعلم‬ ‫إجناز‬ ‫وبعد‬‫لالنتقال‬ ‫االستعداد‬ ‫مدى‬‫إىل‬‫فعاال‬ ‫غري‬ ‫االختبار‬ ‫كان‬ ‫وإذا‬ ‫التالية‬ ‫الوحدة‬،‫فإنه‬‫تعلم‬ ‫يعيد‬‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫الوحدة‬‫إىل‬‫يتقنها‬ ‫أن‬.1-‫للفرد‬ ‫املوجهة‬ ‫الرتبية‬ ‫برامج‬:‫الربامج‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫مادة‬ ‫كل‬ ‫مناهج‬ ‫تقسم‬‫إىل‬‫أربعة‬ ‫مستويات‬(‫أ‬-‫ب‬-‫ج‬-‫د‬)‫املتعلم‬ ‫وينتقل‬‫مستوى‬ ‫من‬‫إىل‬‫الذاتية‬ ‫سرعته‬ ‫وفق‬ ‫حدة‬ ‫على‬ ‫مادة‬ ‫لكل‬ ‫السابق‬ ‫املستوى‬ ‫إتقان‬ ‫بعد‬ ‫آخر‬‫يرغب‬ ‫الذي‬ ‫وباألسلوب‬‫وإمكاناته‬ ‫خصائصه‬ ‫ويالئم‬ ‫به‬،‫حتديد‬ ‫يف‬ ‫واملتعلم‬ ‫املعلم‬ ‫ويشرتك‬‫والتقويم‬ ‫واألنشطة‬ ‫األهداف‬.(‫عثمان‬ ‫السيد‬ ‫فاروق‬،7001،97-93)
  • 67. 6-‫لإلتقان‬ ‫التعلم‬ ‫أسلوب‬:‫هي‬ ‫أساسية‬ ‫مراحل‬ ‫ثالث‬ ‫وفق‬ ‫التعلم‬ ‫هذا‬ ‫ويتم‬:7-‫اإلعداد‬ ‫مرحلة‬:‫احملتوى‬ ‫تقسيم‬ ‫وتتضمن‬‫إىل‬‫أهد‬ ‫وذات‬ ‫صغرية‬ ‫وحدات‬‫للدراسة‬ ‫دليل‬ ‫وإعداد‬ ‫سلوكية‬ ‫اف‬‫النهائية‬ ‫لالختبارات‬ ‫منوذج‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫مع‬،‫واالختبارات‬ ‫التشخيصي‬ ‫التقويم‬ ‫وإجراء‬‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫البداية‬ ‫ونقطة‬ ‫طالب‬ ‫كل‬ ‫مستوى‬ ‫لتحديد‬ ‫القبلية‬7-‫الفعلي‬ ‫التعلم‬ ‫مرحلة‬:‫وحدة‬ ‫لكل‬ ‫العلمية‬ ‫املادة‬ ‫دراسة‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وتتضمن‬‫واستيعابها‬،‫يت‬ ‫وال‬‫وحدة‬ ‫من‬ ‫االنتقال‬ ‫م‬‫إىل‬‫السابقة‬ ‫الوحدة‬ ‫إتقان‬ ‫بعد‬‫إال‬ ‫أخرى‬.3-‫التعلم‬ ‫إتقان‬ ‫من‬ ‫التحقق‬ ‫مرحلة‬:‫تهدف‬‫إىل‬‫للمقرر‬ ‫أو‬ ‫دراسية‬ ‫وحدة‬ ‫لكل‬ ‫احملددة‬ ‫األهداف‬ ‫كل‬ ‫حتقيق‬ ‫من‬ ‫التأكد‬‫اإلتقان‬ ‫من‬ ‫وبدرجة‬،‫دراسية‬ ‫وحدة‬ ‫لكل‬ ‫اخلتامي‬ ‫التقويم‬ ‫إجراء‬ ‫وتتضمن‬،‫تصحيح‬ ‫ويتم‬‫وي‬ ‫فوريا‬ ‫االختبار‬‫األداء‬ ‫بنتائج‬ ‫املتعلم‬ ‫علم‬،‫التالية‬ ‫للوحدة‬ ‫ينتقل‬ ‫بنجاح‬ ‫االختبار‬ ‫اجتاز‬ ‫وإذا‬‫التعلم‬ ‫استخدام‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وتتضمن‬ ‫املقرر‬ ‫وحدات‬ ‫كل‬ ‫دراسة‬ ‫من‬ ‫ينتهي‬ ‫حتى‬‫العالجي‬.‫مرة‬ ‫الوحدة‬ ‫دراسة‬ ‫بإعادة‬ ‫إما‬ ‫للوحدة‬ ‫النهائي‬ ‫االختبار‬ ‫يف‬ ‫أخفق‬ ‫الذي‬ ‫للمتعلم‬ ‫يقدم‬ ‫حيث‬‫املتعل‬ ‫بتزويد‬ ‫أو‬ ‫أخرى‬‫معينة‬ ‫حماضرات‬ ‫أو‬ ‫تعليمية‬ ‫أفالم‬ ‫كمشاهدة‬ ‫بديلة‬ ‫مبعلومات‬ ‫م‬‫وصل‬ ‫فإذا‬ ‫؛‬ ‫نتائجهم‬ ‫املتعلمني‬ ‫وإعطاء‬ ‫املقرر‬ ‫وحدات‬ ‫جلميع‬ ‫ختاميا‬ ‫تقوميا‬ ‫يتضمن‬ ‫كما‬‫املتعلم‬‫إىل‬‫املقرر‬ ‫يف‬ ‫ينجح‬ ‫املطلوب‬ ‫املستوى‬.‫فإنه‬ ‫املطلوب‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫حيصل‬ ‫مل‬ ‫إذا‬ ‫أما‬‫يكلف‬ ‫أو‬ ‫املقرر‬ ‫بإعادة‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫ّف‬‫ل‬‫يك‬‫عالجية‬ ‫بأنشطة‬.(‫عثمان‬ ‫السيد‬ ‫فاروق‬،7001،90-97)2-‫الصفي‬ ‫التعلم‬ ‫مراكز‬:‫هذه‬ ‫تقام‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫تعليمية‬ ‫وأنشطة‬ ‫متعددة‬ ‫بأدوات‬ ‫مزودة‬ ‫باملتعلم‬ ‫خاصة‬ ‫بيئة‬ ‫هي‬‫عن‬ ‫جزئيا‬ ‫مغلقا‬ ‫التعلم‬ ‫مركز‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫َّل‬‫ويفض‬ ‫الصف‬ ‫خارج‬ ‫أو‬ ‫الصف‬ ‫غرفة‬ ‫يف‬ ‫املراكز‬
  • 68. ‫ال‬ ‫كي‬ ‫مقعد‬ ‫كل‬ ‫بني‬ ‫فواصل‬ ‫وضع‬ ‫طريق‬‫اآلخر‬ ‫منهم‬ ‫الواحد‬ ‫يرى‬،‫هذه‬ ‫وتستخدم‬‫سابق‬ ‫تعلم‬ ‫لتعزيز‬ ‫مترينات‬ ‫إجراء‬ ‫أو‬ ‫فردي‬ ‫بشكل‬ ‫جديدة‬ ‫معلومات‬ ‫لتقديم‬ ‫املراكز‬‫بعض‬ ‫يف‬ ‫لتقوية‬ ‫حيتاجون‬ ‫الذين‬ ‫املتعلمني‬ ‫ملساعدة‬ ‫عالج‬ ‫كمركز‬ ‫استخدامها‬ ‫وميكن‬‫يأتي‬ ‫ما‬ ‫املراكز‬ ‫هذه‬ ‫أمثلة‬ ‫ومن‬ ‫اجملاالت‬:7-‫التعلم‬ ‫ركن‬.‫حجرة‬ ‫يف‬ ‫زاوية‬ ‫وهي‬‫بها‬ ‫يقوم‬ ‫واملواد‬ ‫النشاطات‬ ‫من‬ ‫متنوعة‬ ‫جمموعة‬ ‫تضم‬ ‫الصف‬‫باآلتي‬ ‫ويتصف‬ ‫حمددة‬ ‫تعليمية‬ ‫أهداف‬ ‫خلدمة‬ ‫فردي‬ ‫بشكل‬ ‫التالميذ‬:-‫الصعوبة‬ ‫مستويات‬ ‫يف‬ ‫متدرجة‬ ‫فيه‬ ‫النشاطات‬.-‫مستويات‬ ‫ملختلف‬ ‫وجمالت‬ ‫دراسية‬ ‫كتب‬ ‫على‬ ‫وحيتوي‬ ‫اخليارات‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬ ‫يضم‬‫القراءة‬،‫تربوية‬ ‫ألعاب‬،‫فيدي‬ ‫أشرطة‬‫وغريها‬ ‫وكاسيت‬ ‫و‬.-‫نشاطات‬ ‫من‬ ‫أجنز‬ ‫ملا‬ ‫للتوثيق‬ ‫طريقة‬ ‫فيه‬.-‫للتقويم‬ ‫وسيلة‬ ‫و‬ ‫النشاط‬ ‫تنفيذ‬ ‫كيفية‬ ‫حول‬ ‫إرشادات‬ ‫على‬ ‫حيتوي‬.-‫ليس‬‫الركن‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫املعلم‬ ‫يتواجد‬ ‫أن‬ ‫الضرورة‬ ‫من‬.7-‫مركز‬‫االهتمامات‬.‫املركز‬ ‫هذا‬ ‫ويهدف‬‫إىل‬‫مثل‬ ‫وتنميتها‬ ‫التالميذ‬ ‫اهتمامات‬ ‫اكتشاف‬:‫ا‬ ‫عن‬ ‫صور‬‫لبيئة‬.‫حلل‬ ‫حباجة‬ ‫مشكالت‬.‫علمية‬ ‫لتجارب‬ ‫عمل‬ ‫خطوات‬.3-‫جمموعة‬‫الذاتي‬ ‫التعلم‬.‫مخسة‬ ‫من‬ ‫تتألف‬ ‫جمموعة‬ ‫هي‬‫إىل‬‫بعضا‬ ‫بعضهم‬ ‫ليعلموا‬ ‫معا‬ ‫يتعاونون‬ ‫طالب‬ ‫مثانية‬‫املعلم‬ ‫مساعدة‬ ‫بدون‬،‫بينهم‬ ‫األمر‬ ‫يتداولون‬ ‫قضية‬ ‫أو‬‫مهمة‬ ‫أو‬ ‫مشكلة‬ ‫الفريق‬ ‫يعطي‬.‫ولكل‬‫املداوالت‬ ‫يسجل‬ ‫مقرر‬ ‫فريق‬،‫ثم‬‫إليه‬ ‫توصلوا‬ ‫ما‬ ‫الفريق‬ ‫مقرر‬ ‫يعرض‬ ‫التداول‬ ‫نهاية‬ ‫يف‬.‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫املعلم‬ ‫دور‬:
  • 69. ‫املعرفة‬ ‫نقل‬ ‫يف‬ ‫التقليدي‬ ‫دوره‬ ‫عن‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫اسرتاتيجية‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫املعلم‬ ‫دور‬ ‫يبتعد‬‫الطلبة‬ ‫وتلقني‬،‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫املعلم‬ ‫دور‬ ‫ويظهر‬ ‫لتالميذه‬ ‫والناصح‬ ‫واملرشد‬ ‫املوجه‬ ‫دور‬ ‫ويأخذ‬‫كما‬ ‫الذاتي‬‫يلي‬:7-‫التعرف‬‫املباشرة‬ ‫املالحظة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫واجتاهاتهم‬ ‫وميوهلم‬ ‫املتعلمني‬ ‫قدرات‬ ‫على‬‫والتشخيصية‬ ‫واخلتامية‬ ‫البنائية‬ ‫التقوميية‬ ‫واالختبارات‬،‫يف‬ ‫للمتعلم‬ ‫العون‬ ‫وتقديم‬‫واجتاهاته‬ ‫ميوله‬ ‫وتنمية‬ ‫قدراته‬ ‫تطوير‬.7-‫إعداد‬‫التعليمية‬ ‫الرزم‬ ‫مثل‬ ‫الالزمة‬ ‫التعليمية‬ ‫املواد‬،‫مصادر‬‫التعلم‬،‫التقنيات‬ ‫وتوظيف‬‫كالتلفاز‬ ‫احلديثة‬،‫األفالم‬،‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫احلاسوب‬.3-‫توجيه‬‫االختبار‬ ‫حددها‬ ‫اليت‬ ‫البدء‬ ‫نقطة‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫أهداف‬ ‫الختيار‬ ‫الطلبة‬‫التشخيصي‬.1-‫تدريب‬‫وتشمل‬ ‫املكتبية‬ ‫املهارات‬ ‫على‬ ‫الطلبة‬:‫الوصول‬ ‫مهارة‬‫إىل‬‫واملعارف‬ ‫املعلومات‬‫ومه‬ ‫التعلم‬ ‫ومصادر‬‫للمصادر‬ ‫العلمي‬ ‫االستخدام‬ ‫ارة‬،‫الرتبوية‬ ‫املعينات‬ ‫استخدام‬ ‫ومهارة‬‫خارجها‬ ‫أو‬ ‫املدرسة‬ ‫مكتبة‬ ‫يف‬ ‫املتوافرة‬.‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫مناذج‬:‫بشكل‬ ‫واستخدامها‬ ‫توظيفها‬ ‫حنسن‬ ‫اليت‬ ‫األدوات‬ ‫من‬ ‫رصيدنا‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫مهارات‬ ‫تشكل‬‫لي‬ ‫وهلذا‬ ،‫املختلفة‬ ‫وظروفه‬ ‫التعلم‬ ‫ملواقف‬ ‫وفقا‬ ‫وفعال‬ ‫موجه‬‫واحد‬ ‫منوذج‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫س‬،‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫ملهارات‬ ‫بعينها‬ ‫فئة‬ ‫أو‬ ‫الذاتي‬ ‫للتعلم‬‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫مناذج‬ ‫تتسع‬ ‫وإمنا‬‫وامتدادها‬ ‫حاضرها‬ ‫يف‬ ‫احلياة‬ ‫باتساع‬ ‫املهارات‬ ‫من‬ ‫ومتطلباته‬‫إىل‬‫مشوهلا‬ ‫ويف‬ ،‫املستقبل‬‫احلياة‬ ‫مدى‬ ‫والنمو‬ ‫التعلم‬ ‫استمرار‬ ‫ويف‬ ،‫ومستوياتها‬ ‫احلياة‬ ‫جلوانب‬.‫ي‬ ‫وفيما‬‫ومهارات‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫يرتكز‬ ‫وما‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫مناذج‬ ‫لي‬:7-‫الذات‬ ‫إدارة‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫التعلم‬.7-‫الذاتي‬ ‫التوجيه‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫التعلم‬.‫االستقاللي‬ ‫التعلم‬.1-‫مستمر‬ ‫ارتقائي‬ ‫تعلم‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬.(7)‫الذات‬ ‫إدارة‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫التعلم‬:
  • 70. ‫يستخد‬ ‫الذاتي‬ ‫للتعلم‬ ‫منوذج‬ ‫وهو‬‫األنشطة‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫موائمة‬ ‫حتتها‬ ‫ميكن‬ ‫مظله‬ ‫م‬،‫والغد‬ ‫اليوم‬ ‫متطلبات‬ ‫مع‬ ‫ويتفق‬ ،‫مؤسسات‬ ‫أو‬ ‫ألفراد‬ ‫تقدم‬ ‫اليت‬ ‫واإلمنائية‬ ‫التدريبية‬‫السبعة‬ ‫الركائز‬ ‫مع‬ ‫يتواءم‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ ‫متكني‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫وذلك‬(‫بالرموز‬ ‫املسماة‬2Ss)‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫للتعلم‬:‫اسرتاتيجي‬-‫متحرر‬-‫ذاتي‬ ‫مدار‬‫ا‬–‫تشاركي‬–‫مدعوم‬-‫بنائي‬–‫ممتد‬.‫الذات‬ ‫إدارة‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫التعلم‬ ‫منوذج‬ ‫هكذا‬ ‫يتحدد‬(‫ذاتيا‬ ‫املدار‬ ‫التعلم‬ ‫أو‬)‫ذلك‬ ‫انه‬ ‫على‬‫تعلمهم‬ ‫قرارات‬ ‫إزاء‬ ‫مبسؤوليتهم‬ ‫تعلمهم،ويضطلعون‬ ‫األفراد‬ ‫يدير‬ ‫فيه‬ ‫الذي‬ ‫التعلم‬:‫ماذا‬‫يتعلمون‬ ‫وأين‬ ‫ومتى‬ ‫وكيف‬‫على‬ ‫كبرية‬‫بدرجة‬ ‫الرتكيز‬ ‫مع‬:‫ملا‬‫يتعلمون‬ ‫ذا‬.‫مؤسسات‬ ‫بواسطة‬ ‫أي‬ ،‫حديثة‬ ‫مؤسسية‬ ‫حاجات‬ ‫سياق‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫النموذج‬ ‫هذا‬ ‫يتحقق‬‫وخاصة‬ ‫التعليمية‬ ‫واملؤسسات‬ ‫واإلدارية‬ ‫اإلنتاجية‬ ‫كاملؤسسات‬ ‫األفراد‬ ‫تعلم‬ ‫على‬ ‫حترص‬،‫التعلم‬ ‫هدف‬ ‫األفراد‬ ‫حاجات‬ ‫مع‬ ‫احلاجات‬ ‫هذه‬ ‫وتفاعل‬ ،‫العالي‬ ‫والتعليم‬ ‫اجلامعات‬‫ا‬ ‫باإلحساس‬ ‫وشعورهم‬‫من‬ ‫يرفع‬ ‫حنو‬ ‫على‬ ‫وإدارته‬ ‫تعلمهم‬ ‫تنظيم‬ ‫إزاء‬ ‫بااللتزام‬ ‫لشخصي‬‫منهم‬ ‫املؤسسة‬ ‫تتوقعها‬ ‫اليت‬ ‫كفاءاتهم‬.(7)‫الذاتي‬ ‫التوجيه‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫التعلم‬:‫املتعلم‬ ‫يقودا‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ،‫والتعليم‬ ‫التعلم‬ ‫أن‬ ‫املؤكدة‬ ‫الرتبوية‬ ‫احلقائق‬ ‫بني‬ ‫من‬ ‫يربز‬‫إىل‬‫أن‬،‫التوجيه‬ ‫ذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫مهارات‬ ‫يتقن‬‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫جوهر‬ ‫وذلك‬.‫التوجيه‬ ‫الذاتي‬ ‫املتعلم‬ ‫إذن‬ ‫هو‬ ‫ومن‬:‫حسن‬ ‫مهارات‬ ‫من‬ ‫متمكنا‬ ‫يكون‬ ‫الذي‬ ‫املتعلم‬ ‫ذلك‬ ‫هو‬‫على‬ ‫اعتمادا‬ ‫تعلمه‬ ‫عملية‬ ‫ضبط‬ ‫يتعلمه،ويف‬ ‫وكيف‬ ‫يتعلمه‬ ‫فيما‬ ‫القرار‬ ‫واختاذ‬ ‫االختيار‬‫ذاته‬.(3)‫االستقاللي‬ ‫التعلم‬:‫من‬ ‫رئيسيا‬ ‫منطا‬ ‫االستقاللي‬ ‫التعلم‬ ‫ميثل‬‫التعلم‬ ‫جوهر‬ ‫أيضا‬ ‫ميثل‬ ‫ما‬ ‫بقدر‬ ،‫الذاتي‬ ‫التعلم‬‫الذات‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫استقالليا‬ ‫تعلما‬ ‫باعتباره‬ ‫الذاتي‬.‫بينهما‬ ‫التمييز‬ ‫ميكن‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬:‫املتعلم‬ ‫فيه‬ ‫يكون‬ ‫االستقاللي‬ ‫فالتعلم‬‫مسئوال‬‫أما‬ ،‫تنفيذها‬ ‫وعن‬ ‫القرارات‬ ‫مجيع‬ ‫عن‬ ‫كلية‬‫فهو‬ ،‫ككل‬ ‫املتعلم‬ ‫حيتوى‬ ‫ألنه‬ ‫امشل‬ ‫فهو‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬‫حياة‬ ‫كأسلوب‬ ‫شخصي‬ ‫نهج‬‫ذاته‬ ‫يف‬ ‫متأصلة‬ ‫دافعية‬ ‫من‬ ‫انبثاقا‬ ‫تعلمه‬ ‫وتوجيه‬ ‫إدارة‬ ‫يف‬ ‫املتعلم‬ ‫يعيشه‬.‫يف‬ ‫تقدر‬ ‫أن‬ ‫ولك‬
  • 71. ‫واملخاطر‬ ،‫والتحديات‬ ،‫والفوائد‬ ‫املزايا‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫استقاللي‬ ‫كتعلم‬ ‫الذاتي‬ ‫تعلمك‬ ‫نفسك‬‫يلي‬ ‫مبا‬:‫استقاللي‬ ‫تعلم‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬‫والفوائد‬ ‫املزايا‬‫التحديات‬‫املخاطر‬-‫ـر‬‫ـ‬‫أكث‬‫ـم‬‫ـ‬‫حتك‬ ‫ـك‬‫ـ‬‫ل‬ ‫ـون‬‫ـ‬‫يك‬‫دراستك‬ ‫وقت‬ ‫يف‬-‫ـر‬‫ـ‬‫أكث‬‫ـم‬‫ـ‬‫حتك‬ ‫ـك‬‫ـ‬‫ل‬ ‫ـون‬‫ـ‬‫يك‬‫فراغك‬ ‫وقت‬ ‫يف‬-‫ـر‬‫ـ‬‫أكث‬‫ـار‬‫ـ‬‫اختي‬ ‫ـك‬‫ـ‬‫ل‬ ‫ـون‬‫ـ‬‫يك‬‫تدرس‬ ‫وأين‬ ‫متى‬ ‫بشأن‬-‫ـر‬‫ـ‬‫أكث‬‫ـار‬‫ـ‬‫اختي‬ ‫ـك‬‫ـ‬‫ل‬ ‫ـون‬‫ـ‬‫يك‬‫تدرس‬ ‫كيف‬ ‫بشأن‬-‫ـئولية‬‫ـ‬‫مســــ‬ ‫ـك‬‫ـ‬‫لــــ‬ ‫ـون‬‫ـ‬‫تكــــ‬‫جناحــــــك‬ ‫جتــــــاه‬ ‫ـر‬‫ـ‬‫أكثــــ‬‫الشخصي‬-‫ـر‬‫ـ‬‫أكث‬‫ـار‬‫ـ‬‫اختي‬ ‫ـك‬‫ـ‬‫ل‬ ‫ـون‬‫ـ‬‫يك‬‫ـة‬‫ـ‬‫الطاقـــــ‬ ‫ـدار‬‫ـ‬‫مقـــــ‬ ‫ـأن‬‫ـ‬‫بشـــــ‬‫ـه‬‫ـ‬‫تكرســــ‬ ‫ـذي‬‫ـ‬‫الــــ‬ ‫ـد‬‫ـ‬‫واجلهــــ‬‫لل‬‫ـل‬‫ـ‬‫متيــ‬ ‫ـيت‬‫ـ‬‫الــ‬ ‫ـوعات‬‫ـ‬‫موضــ‬‫إليها‬-‫بفاعلية‬ ‫الوقت‬ ‫تدير‬ ‫أن‬-‫لالنتهاء‬ ‫احملدد‬ ‫الوقت‬ ‫تراعي‬ ‫أن‬-‫يف‬‫بفاعليـة‬ ‫الفراغ‬ ‫وقت‬ ‫تستخدم‬ ‫أن‬‫ذاتك‬ ‫بناء‬-‫ووقـــت‬ ‫احلـــر‬ ‫ـت‬‫ـ‬‫الوقـ‬ ‫بـــني‬ ‫ـز‬‫ـ‬‫متيـ‬ ‫أن‬‫االستقاللية‬ ‫الدراسة‬-‫ـرتخاء‬‫ـ‬‫لالسـ‬ ‫ـا‬‫ـ‬‫وقتـ‬ ‫ـك‬‫ـ‬‫لنفسـ‬ ‫ـوفر‬‫ـ‬‫تـ‬ ‫أن‬‫نفسك‬ ‫وإمتاع‬ ‫والراحة‬-‫يومك‬‫ملهام‬ ‫خطة‬‫تضع‬ ‫أن‬-‫أن‬‫للدراسة‬ ‫مكانك‬ ‫تنظم‬-‫ـات‬‫ـ‬‫واألوق‬ ‫ـاكن‬‫ـ‬‫األم‬ ‫ـل‬‫ـ‬‫أفض‬‫ـدبر‬‫ـ‬‫ت‬ ‫أن‬‫ـاألنواع‬‫ـ‬‫بــ‬ ‫ـق‬‫ـ‬‫يتعلــ‬ ‫ـا‬‫ـ‬‫فيمــ‬ ‫ـك‬‫ـ‬‫لــ‬ ‫ـبة‬‫ـ‬‫املناســ‬‫دراستك‬ ‫أنشطة‬‫من‬ ‫املختلفة‬-‫بالنسـبة‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬‫أسلوبك‬‫حتدد‬ ‫أن‬‫ملختلف‬‫أمناط‬‫املهام‬-‫ـك‬‫ـ‬‫تعلمـ‬ ‫إزاء‬ ‫باملســئولية‬ ‫تضــطلع‬ ‫أن‬‫ألهدافك‬‫وحتقيقك‬-‫ـعوبات‬‫ـ‬‫الصـــ‬ ‫أو‬‫ـواجز‬‫ـ‬‫احلـــ‬ ‫ـدد‬‫ـ‬‫حتـــ‬ ‫أن‬‫سب‬ ‫يف‬ ‫تقف‬ ‫اليت‬‫تعكـف‬ ‫وان‬ ‫تعلمك‬ ‫يل‬‫تذليلها‬ ‫على‬.-‫أدائك‬ ‫حتسني‬ ‫أساليب‬ ‫حتدد‬ ‫أن‬.-‫ـن‬‫ـ‬‫مــ‬ ‫ـدة‬‫ـ‬‫فائــ‬ ‫ـى‬‫ـ‬‫أقصــ‬ ‫ـتخل‬‫ـ‬‫تســ‬ ‫أن‬‫ـن‬‫ـ‬‫مـــ‬ ‫ـنظم‬‫ـ‬‫تـــ‬ ‫وان‬ ‫ـة‬‫ـ‬‫الراجعـــ‬ ‫ـة‬‫ـ‬‫التغذيـــ‬‫األخطاء‬.-‫بالوقت‬ ‫اإلحساس‬ ‫فقدان‬.-‫الوقت‬ ‫إضاعة‬-‫ـتغرقه‬‫ـ‬‫تســ‬ ‫ـذي‬‫ـ‬‫الــ‬ ‫ـت‬‫ـ‬‫الوقــ‬ ‫ـدار‬‫ـ‬‫مقــ‬ ‫ـدير‬‫ـ‬‫تقــ‬ ‫ـ‬‫ـ‬‫نقــ‬‫الدراسة‬-‫ـن‬‫ـ‬‫ع‬ ‫ـة‬‫ـ‬‫الغفل‬ ‫ـل‬‫ـ‬‫تعم‬ ‫أن‬‫ـي‬‫ـ‬‫ينبغ‬ ‫ـان‬‫ـ‬‫ك‬ ‫ـياء‬‫ـ‬‫أش‬‫ـيان‬‫ـ‬‫نس‬‫الوقت‬‫لالنتهاء‬ ‫احملدد‬-‫الدراسة‬ ‫يف‬‫احلر‬ ‫الوقت‬ ‫كل‬ ‫استخدام‬-‫ـة‬‫ـ‬‫للدراســــ‬ ‫ـ‬‫ـ‬‫خيصــــ‬ ‫أن‬‫ـي‬‫ـ‬‫ينبغــــ‬ ‫ـت‬‫ـ‬‫وقــــ‬ ‫ـياع‬‫ـ‬‫ضــــ‬‫حر‬ ‫كوقت‬ ‫واستخدامه‬.-‫ـوف‬‫ـ‬‫سـ‬ ‫ـية‬‫ـ‬‫شخصـ‬ ‫ـارات‬‫ـ‬‫مهـ‬ ‫ـة‬‫ـ‬‫لتنميـ‬ ‫ـرص‬‫ـ‬‫فـ‬ ‫ـياع‬‫ـ‬‫ضـ‬‫وحياتك‬ ‫عملك‬ ‫يف‬‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫منها‬ ‫تستفيد‬.-‫دراستك‬ ‫على‬ ‫تعكف‬ ‫ال‬-‫ـري‬‫ـ‬‫غـ‬ ‫مــن‬ ‫تــدرس‬ ‫بــان‬ ‫لــك‬ ‫يســمح‬‫مكانــا‬ ‫تــؤمن‬ ‫ال‬‫إزعاج‬ ‫أو‬‫مقاطعة‬-‫ـه‬‫ـ‬‫وتنميتــ‬ ‫ـك‬‫ـ‬‫تعلمــ‬ ‫ـلوب‬‫ـ‬‫أســ‬‫ـاف‬‫ـ‬‫باستكشــ‬ ‫تشـــغل‬ ‫ال‬.‫يعــود‬‫ـا‬‫ـ‬‫مم‬ ‫أكثــر‬‫ـا‬‫ـ‬‫إمتاع‬ ‫لنفســك‬ ‫ـب‬‫ـ‬‫جيل‬ ‫مــا‬ ‫ـل‬‫ـ‬‫تفع‬‫فائدة‬ ‫بأفضل‬ ‫عليك‬.-‫ـابقة‬‫ـ‬‫الس‬ ‫ـعوبات‬‫ـ‬‫الص‬ ‫أو‬‫ـواجز‬‫ـ‬‫احل‬ ‫ـم‬‫ـ‬‫فه‬ ‫يف‬‫ـاق‬‫ـ‬‫اإلخف‬‫تعلمك‬ ‫أمام‬-‫ـك‬‫ـ‬‫أدائ‬‫يف‬‫ـعف‬‫ـ‬‫الض‬ ‫ـواحي‬‫ـ‬‫ن‬ ‫ـة‬‫ـ‬‫معاجل‬ ‫ـى‬‫ـ‬‫عل‬ ‫ـل‬‫ـ‬‫تعم‬ ‫ال‬.‫ـهولة‬‫ـ‬‫بســ‬ ‫ـحب‬‫ـ‬‫تنســ‬ ‫أو‬‫ـلم‬‫ـ‬‫تستســ‬.‫ـة‬‫ـ‬‫التغذيــ‬ ‫ـل‬‫ـ‬‫جتاهــ‬‫الراجعة‬.-‫ـة‬‫ـ‬‫حال‬ ‫يف‬‫ـبح‬‫ـ‬‫تص‬‫ـه‬‫ـ‬‫تواج‬ ‫ـا‬‫ـ‬‫حينم‬ ‫ـزع‬‫ـ‬‫اجل‬ ‫أو‬‫ـغوط‬‫ـ‬‫الض‬‫ـة‬‫ـ‬‫البدايــ‬ ‫يف‬‫ـاق‬‫ـ‬‫بإخفــ‬.‫ـذا‬‫ـ‬‫هــ‬ ‫ـتخدم‬‫ـ‬‫تســ‬ ‫أن‬‫ـن‬‫ـ‬‫مــ‬ ‫ـدال‬‫ـ‬‫بــ‬‫أدائك‬ ‫حتسني‬ ‫صوب‬‫توجيهك‬ ‫يف‬‫اإلخفاق‬.9-ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫مفهوم‬ ‫يشري‬‫إىل‬"‫وتوجيه‬ ‫لتعميق‬ ‫املتعلم‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املبذول‬ ‫اجلهد‬‫واملعاجلة‬ ‫التجهيز‬‫ُه‬‫م‬‫تعل‬ ‫حتسني‬ ‫بهدف‬"‫وذلك‬‫األهداف‬ ‫ووضع‬ ‫املصادر‬ ‫ضبط‬ ‫طريق‬ ‫عن‬‫الذاتي‬ ‫والتوجيه‬ ‫الذاتي‬ ‫الوعي‬ ‫مثل‬ ‫فمفاهيم‬ ،‫العميق‬ ‫املعريف‬ ‫واالندماج‬ ‫النجاح‬ ‫وتوقعات‬‫اإلجنازي‬ ‫وبالسلوك‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫بالتعلم‬ ‫وثيقة‬ ‫صلة‬ ‫ذات‬ ‫الذاتي‬ ‫والتقييم‬(Ley &Young،2001)‫الفرد‬ ‫لدى‬ ‫املستقرة‬ ‫املعرفة‬ ‫تكامل‬ ‫عن‬ ‫ُعرب‬‫ي‬ ‫بذلك‬ ‫وهو‬ ‫؛‬‫ومهاراته‬‫فرتة‬ ‫يف‬ ‫الفرد‬ ‫يصل‬ ‫حيث‬ ،‫بها‬ ‫مير‬ ‫اليت‬ ‫التعليمية‬ ‫اخلربات‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫املكتسبة‬ ‫واعتقاداته‬
  • 72. ‫منوه‬ ‫من‬ ‫ما‬‫إىل‬‫املفاهيم‬ ‫عن‬ ‫املعرفية‬ ‫األطر‬ ‫متثل‬ ‫واليت‬ ‫التعلم‬ ‫عن‬ ‫ذاتية‬ ‫فلسفة‬ ‫امتالك‬‫الفرد‬ ‫يتعلم‬ ‫وملاذا‬ ‫عليه‬ ‫تساعد‬ ‫اليت‬ ‫والوسائل‬ ‫الطرق‬ ‫هي‬ ‫وما‬ ‫التعلم‬ ‫ماهية‬ ‫حتدد‬ ‫اليت‬(Winne،1997.)‫األكادميي‬ ‫للتعلم‬ ‫احلديثة‬ ‫التفسريات‬ ‫يف‬ ‫املركزية‬ ‫البنية‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫وأصبح‬‫األوىل‬ ‫بالدرجة‬ ‫ترجع‬ ‫التعلم‬ ‫فاعلية‬ ‫أن‬ ‫فرضية‬ ‫من‬ ‫تنطلق‬ ‫واليت‬ ‫الفعال‬‫إىل‬‫ذاته‬ ‫املتعلم‬(Winne،1995)‫املتعلمون‬ ‫ينشط‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫اليت‬ ‫الكيفية‬ ‫على‬ ‫هنا‬ ‫الرتكيز‬ ‫وينصب‬ ‫؛‬‫ويدعم‬‫النظرة‬ ‫هلذه‬ ً‫ا‬‫تبع‬ ‫فاألفراد‬ ،‫معينة‬ ‫نوعية‬ ‫سياقات‬ ‫يف‬ ‫تعلمهم‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫ويعدلون‬ ‫ون‬‫النوعية‬ ‫العمليات‬ ‫استخدام‬ ‫يف‬ ‫لفشلهم‬ ً‫ا‬‫نظر‬ ‫املعرفية‬ ‫املهام‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫مثالي‬ ً‫ء‬‫أدا‬ ‫يؤدون‬ ‫ال‬ ‫قد‬‫العمليات‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫التحكم‬ ‫يف‬ ‫فشلهم‬ ‫أو‬ ‫األداء‬ ‫يف‬ ‫املؤثرة‬(‫لطفي‬‫الباس‬ ‫عبد‬‫ط‬،‫إبراهيم‬7996)ً‫ا‬‫فكثري‬‫استذكارهم‬ ‫من‬ ‫يتوقعونها‬ ‫أو‬ ‫يرجونها‬ ‫اليت‬ ‫النتائج‬ ‫على‬ ‫حيصلون‬ ‫ال‬ ‫الطالب‬ ‫من‬‫توظيف‬ ‫ُحسنون‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫ألنهم‬ ‫بل‬ ‫الكايف‬ ‫للجهد‬ ‫بذهلم‬ ‫عدم‬ ‫بسب‬ ‫ليس‬ ‫وذلك‬ ‫املقررة‬ ‫للمواد‬‫أو‬ ‫جيب‬ ‫كما‬ ‫لالمتحانات‬ ‫يستعدون‬ ‫ال‬‫أو‬ ‫خاطئة‬ ‫بطريقة‬ ‫يستذكرون‬ ‫أو‬ ‫وقتهم‬ ‫وتنظيم‬‫جيب‬ ‫كما‬ ‫كتابتهم‬ ‫ينظمون‬ ‫ال‬(‫حممد‬‫املر‬‫ي‬،‫إمساعيل‬7993)‫السلوكي‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫من‬ ‫فالتحول‬‫إىل‬‫على‬ ‫أكثر‬ ‫تأكيد‬ ‫صاحبه‬ ‫املعريف‬ ‫النفس‬ ‫علم‬‫انهم‬ ‫على‬ ‫للمتعلمني‬ ‫النظرة‬ ‫تََّعد‬ ‫ومل‬ ‫تعلمهم‬ ‫عن‬ ‫املتعلمني‬ ‫عاتق‬ ‫على‬ ‫امللقاة‬ ‫املسئولية‬‫املادة‬ ‫تنظيم‬ ‫إعادة‬ ‫يف‬ ‫نشيطون‬ ‫فهم‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫بل‬ ‫فحسب‬ ‫للمعلومات‬ ‫متلقيني‬‫املتعلمة‬‫تكوين‬ ‫يف‬ ‫ُسهم‬‫ي‬ ‫مما‬ ‫السابقة‬ ‫باملعرفة‬ ‫وربطها‬ ‫بها‬ ‫املوجودة‬ ‫املعرفة‬ ‫بناء‬ ‫وإعادة‬‫املوضوعات‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫أصبح‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ً‫ا‬‫استقرار‬ ‫أكثر‬ ‫معرفية‬ ‫بنيات‬‫األكادميي‬ ‫التعلم‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫األخرية‬ ‫اآلونة‬ ‫يف‬ ً‫ال‬‫قبو‬ ‫تلقى‬ ‫اليت‬(Chen،2002.)‫ا‬ ‫بالتعلم‬ ‫اخلاصة‬ ‫والنماذج‬‫النفس‬ ‫لعلم‬ ‫النظرية‬ ‫األطر‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫بناؤها‬ ‫مت‬ ‫واليت‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫ملنظم‬‫والبيئية‬ ‫الذاتية‬ ‫العوامل‬ ‫تفاعل‬ ‫تفرتض‬ ‫االجتماعي‬ ‫املعريف‬ ‫التعلم‬ ‫ونظرية‬ ‫املعريف‬‫يف‬ ‫التقليدية‬ ‫االجتاهات‬ ‫كانت‬ ‫وإذا‬ ‫األكادميية‬ ‫املهام‬ ‫مع‬ ‫الفرد‬ ‫تعامل‬ ‫عند‬ ‫والسلوكية‬
  • 73. ‫القدرة‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫ُركز‬‫ت‬ ‫التعلم‬ ‫تفسري‬–ً‫ال‬‫مث‬ ‫الذكاء‬ ‫كمستوى‬–‫التعلم‬ ‫مناذج‬ ‫فأن‬‫التالي‬ ‫التساؤل‬ ‫عن‬‫اإلجابة‬ ‫يف‬ ‫االنتباه‬ ‫تركز‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬:ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫فيه‬ ‫ويتحكم‬ ‫تعلمه‬ ‫الفرد‬ ‫يبدأ‬ ‫وكيف‬ ‫ملاذا‬،?‫يف‬ ‫أجابته‬ ‫تكمن‬ ‫كيف‬ ‫والسؤال‬‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫الطالب‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫تستخدم‬ ‫واليت‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫مصطلح‬‫امله‬‫املختلفة‬ ‫ام‬(Purdie،et al.،1996)‫االهتمام‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫عنه‬ ‫فيعرب‬ ‫ملاذا‬ ‫السؤال‬ ‫أما‬ ‫؛‬‫ثبت‬ ‫حيث‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫اهلدف‬ ‫لتحقيق‬ ‫املتعلم‬ ‫جهد‬ ‫على‬ ‫الدافعية‬ ‫املتغريات‬ ‫تأثري‬ ‫بدراسة‬‫ال‬ ‫استخدامها‬ ‫وكيفية‬ ‫التعلم‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫معرفة‬ ‫أن‬ ‫الدراسات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫بالضرورة‬ ‫يؤدي‬‫إىل‬‫أداء‬‫هذه‬ ‫الستخدام‬ ‫دافع‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫البد‬ ‫وإمنا‬ ،‫أفضل‬ ‫أكادميي‬‫االسرتاتيجيات‬(Schutz،1994،135.)‫بدور‬ ‫االهتمام‬ ‫على‬ ‫ينصب‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫البحث‬ ‫جمال‬ ‫أن‬ ‫سبق‬ ‫مما‬ ‫يتضح‬‫حتقيق‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫واليت‬ ‫املختلفة‬ ‫لالسرتاتيجيات‬ ‫الطالب‬ ‫استخدام‬ ‫يف‬ ‫الدافعية‬ ‫املتغريات‬‫املن‬ ‫األهداف‬‫السياق‬ ‫ترتيب‬ ‫إعادة‬ ‫أو‬ ‫لتغيري‬ ‫الطالب‬ ‫يلجأ‬ ‫قد‬ ‫ذلك‬ ‫سبيل‬ ‫ويف‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫شودة‬‫يلجأ‬ ‫قد‬ ‫وكذلك‬ ‫التعلم‬ ‫فيه‬ ‫يتم‬ ‫الذي‬‫إىل‬‫واخلاصة‬ ‫الظاهر‬ ‫سلوكه‬ ‫أبعاد‬ ‫بعض‬ ‫تنظيم‬‫للهدف‬ ‫الوصول‬ ‫يف‬ ‫تساعده‬ ‫اليت‬ ‫الظروف‬ ‫أفضل‬ ‫حتقيق‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫واجلهد‬ ‫بالوقت‬.‫أه‬ ‫على‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫أكد‬ ‫وقد‬‫يف‬ ‫ودورها‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫اسرتاتيجيات‬ ‫مية‬‫اإلجناز‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫تؤكد‬ ‫اليت‬ ‫اجلوهرية‬ ‫األدلة‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫توجد‬ ‫حيث‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬‫التنظيم‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫االستعداد‬ ‫على‬ ‫مباشر‬ ‫بشكل‬ ‫تعتمدان‬ ‫النتائج‬ ‫وجودة‬ ‫األكادميي‬‫مب‬ ‫والبيئية‬ ‫والدافعية‬ ‫املعرفية‬ ‫والعمليات‬ ‫للسلوك‬ ‫الذاتي‬‫املوقف‬ ‫مطالب‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫ا‬‫والدافعية‬ ‫املعرفية‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫ك‬ ‫بني‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫يََّجمع‬ ‫حيث‬ ‫التعليمي‬(Zimmerman،1989; Wolters،2003a.)‫ألنهم‬ ً‫ا‬‫نشاط‬ ‫أكثر‬ ‫يكونون‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫املرتفعة‬ ‫املستويات‬ ‫وأصحاب‬‫املع‬ ‫يقدمها‬ ‫اليت‬ ‫املهام‬ ‫حيللوا‬‫ذلك‬ ‫وبعد‬ ‫هلا‬ ‫لتعلمهم‬ ‫مناسبة‬ ‫أهداف‬ ‫بوضع‬ ‫ويقوموا‬ ‫هلم‬ ‫لم‬‫ُعدلوا‬‫ي‬‫و‬ ‫تعلمهم‬ ‫عملية‬ ‫ُوجهوا‬‫ي‬ ‫ثم‬ ‫األهداف‬ ‫تلك‬ ‫لتحقيق‬ ‫املناسبة‬ ‫االسرتاتيجيات‬ ‫ُعدوا‬‫ي‬ً‫ا‬‫سابق‬ ‫احملددة‬ ‫أهدافهم‬ ‫حيققوا‬ ‫حتى‬ ‫واسرتاتيجياتهم‬ ‫اجتاهاتهم‬ ‫من‬(Slavin،1997،172; 173.)
  • 74. ‫املنظ‬ ‫التعلم‬ ‫فأصحاب‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أكثر‬‫ضبط‬ ‫يف‬ ‫بنجاح‬ ‫وأرادتهم‬ ‫دافعيتهم‬ ‫ُوظفون‬‫ي‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫م‬‫يواجههم‬ ‫ما‬ ‫رغم‬ ‫َهََّمََّة‬‫مل‬‫ا‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬‫االستمرار‬ ‫من‬ ‫يتمكنوا‬ ‫حتى‬ ‫االسرتاتيجي‬ ‫سلوكهم‬‫اإلدارة‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫للتعلم‬ ‫أهمية‬ ‫املكونات‬ ‫أكثر‬ ‫فمن‬ ‫إحباط‬ ‫أو‬ ‫صعوبات‬ ‫أو‬ ‫عقبات‬ ‫من‬‫باالندماج‬ ‫يسمي‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ‫املعريف‬ ‫للنشاط‬ ‫الذاتية‬‫العوامل‬ ‫يف‬ ‫التحكم‬ ‫وكذلك‬ ‫املعريف‬‫واالنفعالية‬ ‫الدافعية‬(Butler،1996.)‫األخطاء‬ ‫من‬ ‫واالستفادة‬ ‫الفشل‬ ‫مالحظة‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫أصحاب‬ ‫ويتميز‬‫يف‬ ً‫ا‬‫هام‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫هلا‬ ‫الذاتية‬ ‫املرتدة‬ ‫فالتغذية‬ ‫ولذا‬ ‫أهدافهم‬ ‫حنو‬ ‫املوجه‬ ‫السلوك‬ ‫تعديل‬ ‫يف‬ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬‫توجد‬ ‫أن‬ ‫املمكن‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫املتضمنة‬ ‫األنشطة‬ ‫ومعظم‬‫حتى‬ ‫املهارات‬ ‫تلك‬ ‫اكتساب‬ ‫كيفية‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫املهم‬ ‫من‬ ‫ولكن‬ ‫املتفوقني‬ ‫املتعلمني‬ ‫لدى‬‫بها‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫اآلخرين‬ ‫مساعدة‬ ‫يتم‬(Glaser،1996.)‫ا‬ ‫يف‬ ‫واندماجهم‬ ‫فهمهم‬ ‫طرق‬ ‫يف‬ ‫خيتلفون‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫فأصحاب‬‫األكادميي‬ ‫لتعلم‬‫اختيارهم‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ‫الدراسة‬ ‫يف‬ ‫صعوبات‬ ‫يواجهون‬ ‫الذين‬ ‫أقرانهم‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫جوهري‬ ً‫ا‬‫اختالف‬‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫الفعالة‬ ‫لالسرتاتيجيات‬ ‫وتطبيقهم‬(Paris & Newman،1990)‫ُم‬‫ه‬َ‫ف‬ ‫؛‬‫ولديهم‬ ‫للمثريات‬ ‫اآللية‬ ‫االستجابة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫اخلربات‬ ‫تلك‬ ‫ُوجهوا‬‫ي‬‫و‬ ‫خرباتهم‬ ‫يشتقون‬‫البدء‬ ‫على‬ ‫القدرة‬‫تؤدي‬ ‫اليت‬ ‫والوسائل‬ ‫الطرق‬ ‫يف‬ ‫والتحكم‬ ‫الذاتية‬ ‫التدريبات‬ ‫يف‬‫إىل‬‫التعلم‬ ‫عن‬ ‫املتوافرة‬ ‫املعلومات‬ ‫معظم‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫املنشودة‬ ‫أهدافهم‬ ‫حتقيق‬‫اليت‬ ‫املعلومات‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫ألصحاب‬ ‫السلوكية‬ ‫املظاهر‬ ‫تصف‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬‫األفرا‬ ‫بهؤالء‬ ‫التنبؤ‬ ‫يف‬ ‫تفيد‬‫كبرية‬ ‫بدرجة‬ ‫متوافرة‬ ‫غري‬ ‫النفسية‬ ‫مساتهم‬ ‫حتدد‬ ‫أو‬ ‫د‬(Purdie،et al.،1996.)‫وذلك‬ ‫والدراسة‬ ‫بالبحث‬ ‫حظيت‬ ‫اليت‬ ‫النفسية‬ ‫الدوافع‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫اإلجناز‬ ‫دافعية‬ ‫وتعد‬‫يستثري‬ ‫دافع‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫فالبد‬ ،‫اإلنساني‬ ‫السلوك‬ ‫أشكال‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫وإسهامها‬ ‫ألهميتها‬‫تفسري‬ ‫حماولة‬ ‫ويف‬ ‫ُوجهه‬‫ي‬‫و‬ ‫السلوك‬‫الدراسات‬ ‫معظم‬ ‫ركزت‬ ‫اإلجناز‬ ‫دافعية‬ ‫يف‬ ‫التباين‬‫االجتماعية‬ ‫واملتغريات‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫والعديد‬ ‫اإلجناز‬ ‫دافعية‬ ‫بني‬ ‫الربط‬ ‫حماولة‬ ‫على‬‫والنفسية‬ ‫والرتبوية‬.
  • 75. ‫ملستوى‬ ‫حتقيقه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذاته‬ ‫لتحقيق‬ ‫السعي‬ ‫حنو‬ ‫الطالب‬ ‫سلوك‬ ‫ُحفز‬‫ي‬ ‫لإلجناز‬ ‫فالدافع‬‫زاد‬ ‫كلما‬ ‫أنه‬ ‫مبعنى‬ ‫التفوق‬ ‫من‬ ‫مرتفع‬‫وكذلك‬ ‫التحصيل‬ ‫معدل‬ ‫زاد‬ ‫لإلجناز‬ ‫الدافع‬‫يدفعهم‬ ‫مما‬ ‫أنفسهم‬ ‫يف‬ ‫الطالب‬ ‫ثقة‬ ‫من‬ ‫تزيد‬ ‫املوجبة‬ ‫الذاتية‬ ‫املعتقدات‬‫إىل‬‫حتقيق‬‫والنجاح‬ ‫التفوق‬(،‫باشا‬ ‫السميع‬ ‫عبد‬ ‫صالح‬7000.)‫اإلجناز‬ ‫أهداف‬ ‫توجهات‬ ‫نظرية‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫األخرية‬ ‫الفرتة‬ ‫يف‬ ‫الباحثون‬ ‫بدأ‬ ‫ولقد‬Achievement Goals Orientation Theory‫يف‬ ‫للبحث‬ ‫نظري‬ ‫كأساس‬‫نيكولز‬ ‫أمثال‬ ‫اجملال‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫جلهود‬ ‫كنتيجة‬ ‫وذلك‬ ‫الدافعية‬ ‫الفروق‬John Nicholls‫إمس‬ ،Carole Ames،‫موهر‬Martin Maehr،‫دفيك‬CaroleDweck (Elliot،1999.)‫لألعما‬ ‫الرئيسي‬ ‫االهتمام‬ ‫متثل‬ ‫السابقني‬ ‫العقدين‬ ‫مر‬ ‫وعلى‬‫والتجريبية‬ ‫النظرية‬ ‫ل‬‫أنها‬ ‫على‬ ‫إليها‬ ‫ُنظر‬‫ي‬ ‫واليت‬ ،‫اإلجناز‬ ‫أهداف‬ ‫منظور‬ ‫دراسة‬ ‫يف‬ ‫اإلجناز‬ ‫بدافعية‬ ‫املرتبطة‬‫االهتمامات‬ ‫وخالل‬ ‫بالكفاءة‬ ‫املرتبطة‬ ‫للسلوكيات‬ ‫حمركة‬ ‫معرفية‬ ‫قوة‬ ‫أو‬ ‫أغراض‬‫هما‬ ‫األهداف‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫شكلني‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫كان‬ ‫اإلجناز‬ ‫أهداف‬ ‫توجهات‬ ‫اجتاه‬ ‫يف‬ ‫املبدئية‬‫أه‬‫األداء‬ ‫وأهداف‬ ‫اإلتقان‬ ‫داف‬(Butler،1995; Midgley،et al.،1998; Urdan،2001،173).‫على‬ ‫تركز‬ ‫حيث‬ ‫املعريف‬ ‫االجتماعي‬ ‫اإلطار‬ ‫يف‬ ‫بالدافعية‬ ‫املعاصرة‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫وتهتم‬‫ما‬ ‫َهََّمََّة‬‫مل‬ ‫إجنازه‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫ينشده‬ ‫الذي‬ ‫اهلدف‬(‫الدافعية‬ ‫سبب‬)‫كيفيه‬ ‫نظرية‬ ‫فهي‬‫للدافعية‬(‫ال‬ ‫نادية‬،‫احلسيين‬ ‫سيد‬7007)‫بني‬ ‫الدافعية‬ ‫الفروق‬ ‫يف‬ ‫البحث‬ ‫ُد‬‫ع‬ََّ‫ي‬ ‫فلم‬ ‫ولذا‬ ‫؛‬‫الدافعية‬ ‫مستوى‬ ‫عن‬ ‫الكمية‬ ‫بالتعبريات‬ ‫يهتم‬ ‫االجتاه‬ ‫هذا‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫الطالب‬(،‫مرتفع‬‫منخفض‬ ،‫متوسط‬)‫الدافعية‬ ‫مكونات‬ ‫أو‬(‫واحلماسة‬ ‫الطموح‬ ‫مثل‬)‫االهتمام‬ ‫بدأ‬ ‫وإمنا‬‫نو‬ ‫يتضمن‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫الدافعية‬ ‫يف‬ ‫الكيفية‬ ‫بالفروق‬‫النظرية‬ ‫فهذه‬ ‫للفرد‬ ‫الدافعي‬ ‫التوجه‬ ‫ع‬‫الدافعية‬ ‫وراء‬ ‫الكامنة‬ ‫األسباب‬ ‫على‬ ‫تركز‬.
  • 76. ‫املدارس‬ ‫يف‬ ‫التطبيقية‬ ‫األعمال‬ ‫من‬ ‫للعديد‬ ً‫ا‬‫أساس‬ ‫أصبح‬ ‫أنه‬ ‫يف‬ ‫االجتاه‬ ‫هذا‬ ‫أهمية‬ ‫وتتضح‬‫جمال‬ ‫يف‬ ‫البحثية‬ ‫التوجهات‬ ‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫أصبح‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫الغربية‬ ‫الدول‬ ‫يف‬‫واالنفعاال‬ ‫الدافعية‬‫عام‬ ‫منذ‬ ‫العقلية‬ ‫للصحة‬ ‫الدولي‬ ‫للمجلس‬ ‫ت‬7991(Elliot،1999)‫الرياضيات‬ ‫ملعلمي‬ ‫الدولي‬ ‫اجمللس‬ ‫تأكيد‬ ‫من‬ ‫االجتاه‬ ‫هذا‬ ‫أهمية‬ ‫تتضح‬ ‫وكذلك‬ ‫؛‬‫هام‬ ‫مبدأ‬ ‫على‬ ‫التقويم‬ ‫يف‬ ‫املستخدمة‬ ‫املعايري‬ ‫تعتمد‬ ‫أن‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫املاضي‬ ‫العقد‬ ‫يف‬‫لإلجابة‬ ‫الوصول‬ ‫كيفية‬ ‫أن‬ ‫املتعلمني‬ ‫فهم‬ ‫ضرورة‬ ‫يتضمن‬‫ذاتها‬ ‫حد‬ ‫يف‬ ‫اإلجابة‬ ‫من‬ ‫أهم‬–‫اإلتقان‬ ‫أهداف‬ ‫أهمية‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬–‫اهتمام‬ ‫حمل‬ ‫التوصية‬ ‫هذه‬ ‫وأصبحت‬19‫من‬ ‫والية‬‫احلالي‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫األمريكية‬ ‫الواليات‬(Midgley،et al.،2001)‫ضرورة‬ ‫ذلك‬ ‫ويعين‬ ‫؛‬‫ذل‬ ‫ألن‬ ‫األكادميي‬ ‫املستوى‬ ‫حتديد‬ ‫يف‬ ‫واألساسي‬ ‫الوحيد‬ ‫املعيار‬ ‫هو‬ ‫التحصيل‬ ‫يكون‬ ‫أال‬‫ك‬‫يََّدفع‬‫إىل‬‫اإلتقان‬ ‫أهداف‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫األداء‬ ‫أهداف‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬.‫وسلوك‬ ‫باإلجناز‬ ‫املرتبط‬ ‫للسلوك‬ ‫جوهري‬ ‫حمدد‬ ‫األهداف‬ ‫ُعد‬‫ت‬ ‫النظرية‬ ‫تلك‬ ‫ضوء‬ ‫ويف‬‫قبل‬ ‫من‬ ‫حمددة‬ ‫معينة‬ ‫أهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫للرغبة‬ ‫دالة‬ ‫ُعد‬‫ي‬ ‫املتعلم‬(Seifert،1995)‫؛‬‫أه‬ ‫من‬ ‫هدف‬ ‫كل‬ ‫ُعد‬‫ي‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬‫معريف‬ ‫عمل‬ ‫إلطار‬ ‫احملرك‬ ‫مبثابة‬ ‫اإلجناز‬ ‫داف‬‫يقود‬ ‫هدف‬ ‫فكل‬ ‫واملعاجلة‬ ‫التجهيز‬ ‫أثناء‬ ‫خمتلف‬ ‫إدراكي‬‫إىل‬‫أمناط‬‫من‬ ‫خمتلفة‬‫باإلجناز‬ ‫املرتبطة‬ ‫والنتائج‬ ‫اإلجراءات‬(Elliot & McGregor،2001; Deci &Ryan،2000.)‫اإل‬ ‫مواقف‬ ‫يف‬ ‫اخلربات‬ ‫تعلم‬ ‫كيفية‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫اإلجناز‬ ‫أهداف‬ ‫فتوجهات‬‫ختلق‬ ‫حيث‬ ‫جناز‬‫املهام‬ ‫لتعلم‬ ‫الشخصية‬ ‫األهداف‬ ‫ووضع‬ ‫اإلجناز‬ ‫سلوك‬ ‫تقييم‬ ‫من‬ ‫ميكنه‬ ‫عمل‬ ‫إطار‬ ‫للفرد‬‫املنشودة‬ ‫األهداف‬ ‫تتحقق‬ ‫حتى‬ ‫املهام‬ ‫تلك‬ ‫ملعاجلة‬ ‫اجلهد‬ ‫وبذل‬(Seegers،et al.،2002)‫تقود‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫املختلفة‬ ‫وبروفيالتها‬ ‫اإلجناز‬ ‫أهداف‬ ‫توجهات‬ ‫واختالفات‬ ‫؛‬‫إىل‬‫كيفي‬ ‫اختالفات‬‫أهداف‬ ‫على‬ ‫الرتكيز‬ ‫عند‬ ‫وأنه‬ ،‫األكادميية‬ ‫املهام‬ ‫أداء‬ ‫حنو‬ ‫االجتاه‬ ‫يف‬ ‫ة‬‫يقود‬ ‫األداء‬ ‫أهداف‬ ‫على‬ ‫الرتكيز‬ ‫بينما‬ ‫داخلي‬ ‫دافع‬ ‫هنا‬ ‫الدافع‬ ‫يكون‬ ‫اإلتقان‬‫إىل‬‫دافعيه‬‫كأفضل‬ ‫الظهور‬ ‫أو‬ ‫اآلخرين‬ ‫وإسعاد‬ ‫الدرجات‬ ‫حتصيل‬ ‫على‬ ‫الرتكيز‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬ ‫خارجية‬‫منهم‬(Conti،et al.،1995.)
  • 77. ‫والق‬‫لتفكري‬ ‫املميزة‬ ‫السمات‬ ‫إحدى‬ ‫تعد‬ ‫والتعلم‬ ‫التفكري‬ ‫أنشطة‬ ‫وتنظيم‬ ‫مراقبة‬ ‫على‬ ‫درة‬‫املتعلمني‬–‫املراهقة‬ ‫مرحلة‬ ‫بداية‬ ‫من‬–‫تنمية‬ ‫إمكانية‬ ‫مبدى‬ ‫البحوث‬ ‫اهتمام‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬‫على‬ ‫القدرة‬ ‫عالقة‬ ‫عن‬ ‫بالكشف‬ ‫اهتمت‬ ‫اليت‬ ‫الدراسات‬ ‫يف‬ ‫ندرة‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫القدرة‬ ‫هذه‬‫املت‬ ‫مبعتقدات‬ ‫التنظيم‬‫والدافعية‬ ‫الذاتية‬ ‫علمني‬(Pintrich،et al.،1994).‫الذات‬ ‫عن‬ ‫حقائق‬ ‫مبثابة‬ ‫ُصبح‬‫ت‬‫و‬ ‫ُطورها‬‫ي‬‫و‬ ‫الصغر‬ ‫منذ‬ ‫الفرد‬ ‫لدى‬ ‫تتكون‬ ‫املعتقدات‬ ‫وهذه‬‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫األكادميية‬ ‫األعمال‬ ‫أداء‬ ‫يف‬ ‫الفشل‬ ‫أو‬ ‫النجاح‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫احليوية‬ ‫القوى‬ ‫ٌمثل‬‫ت‬‫بتلك‬ ‫االهتمام‬ ‫من‬ ٍ‫د‬‫مبزي‬ ‫الكثريون‬ ‫ُنادي‬‫ي‬ ‫ولذا‬‫واملعلمون‬ ‫لألسرة‬ ‫يتثنى‬ ‫حتى‬ ‫املعتقدات‬‫اليت‬ ‫القواعد‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫تصبح‬ ‫واليت‬ ‫ذاتهم‬ ‫عن‬ ‫جيدة‬ ‫اعتقادات‬ ‫تكوين‬ ‫على‬ ‫التالميذ‬ ‫مساعدة‬‫خاطئ‬ ‫بشكل‬ ‫تكوينها‬ ‫يؤدي‬ ‫واليت‬ ‫األفعال‬ ‫حتكم‬‫إىل‬‫الذات‬ ‫منظومة‬ ‫ُعد‬‫ت‬ ‫ولذا‬ ً‫ا‬‫أحيان‬ ‫املرض‬‫احلا‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫الدراسي‬ ‫التحفيز‬ ‫ألحباث‬ ‫اجلديدة‬ ‫الوجهة‬ ‫هي‬‫لي‬(Pajares &Schunk،2002،1.)‫املظاهر‬ ‫لتنظيم‬ ‫الفرد‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الذاتية‬ ‫املبادرة‬ ‫يتضمن‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫ألن‬ ً‫ا‬‫ونظر‬‫واختيار‬ ‫لألهداف‬ ‫وحتديد‬ ‫ذاتية‬ ‫دافعية‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫يتضمنه‬ ‫مبا‬ ‫تعلمه‬ ‫لعملية‬ ‫املختلفة‬‫وضبط‬ ‫املعرفة‬ ‫وراء‬ ‫ما‬ ‫واسرتاتيجيات‬ ‫املعرفية‬ ‫لالسرتاتيجيات‬ ‫وتطبيق‬‫فإنه‬ ‫التعلم‬ ‫لبيئة‬‫هلذه‬ ‫ملا‬ ‫املتعلمني‬ ‫لدى‬ ‫الذاتية‬ ‫باملعتقدات‬ ‫بربطه‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫فهم‬ ‫السهل‬ ‫من‬‫احلكم‬ ‫يف‬ ‫الفرد‬ ‫ُساعد‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫األساس‬ ‫متثل‬ ‫حيث‬ ‫الفرد‬ ‫دافعية‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫دور‬ ‫من‬ ‫املعتقدات‬‫العمل‬ ‫بهذا‬ ‫القيام‬ ‫وجدوى‬ ‫معني‬ ‫بعمل‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫قدرته‬ ‫على‬(Zimmerman،2002،18.)‫باملعتقدات‬ ‫االهتمام‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫الداخلية‬ ‫املعرفية‬ ‫بالعمليات‬ ‫املعرفية‬ ‫الثورة‬ ‫اهتمام‬ ‫من‬ ‫فبالرغم‬‫االهتمام‬ ‫جمرد‬ ‫من‬ ‫الرتكيز‬ ‫نقل‬ ‫مع‬ ‫املعريف‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫خالل‬ ‫يزدهر‬ ‫أخذ‬ ‫الذاتية‬‫الذات‬ ‫مبفهوم‬‫إىل‬‫انتشرت‬ ‫واليت‬ ‫الذاتي‬ ‫والثراء‬ ‫األكادميية‬ ‫والكفاءة‬ ‫الذات‬ ‫فاعلية‬‫أ‬ ‫يف‬ ‫دراستها‬‫واملفهوم‬ ‫النتائج‬ ‫وتوقع‬ ‫الضبط‬ ‫مركز‬ ‫مفاهيم‬ ‫يف‬ ‫متضمنة‬ ‫الدافعية‬ ‫حباث‬‫الذات‬ ‫فاعلية‬ ‫ومعتقدات‬ ‫للقدرة‬ ‫الذاتي‬(Pajares & Schunk،2002،9.)
  • 78. ‫على‬ ‫يعد‬ ‫ما‬ ‫بعمل‬ ‫القيام‬ ‫أو‬ ‫أهدافه‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫الذاتية‬ ‫بالكفاءة‬ ‫وإحساسه‬ ‫الفرد‬ ‫فاعتقاد‬‫األكا‬ ‫األعمال‬ ‫إجناز‬ ‫يف‬ ‫األهمية‬ ‫من‬ ‫كبرية‬ ‫درجة‬‫الدراسات‬ ‫نتائج‬ ‫أكدت‬ ‫وقد‬ ‫دميية‬‫األعمال‬ ‫ممارسة‬ ‫يتجنبون‬ ‫الذاتية‬ ‫بالكفاءة‬ ‫املنخفض‬ ‫اإلحساس‬ ‫ذوي‬ ‫الطالب‬ ‫أن‬ ‫والبحوث‬‫ممارسة‬ ‫كافية‬ ‫بدرجة‬ ‫يستطيعون‬ ‫وال‬ ‫الذهين‬ ‫التحدي‬ ‫تتطلب‬ ‫اليت‬ ‫األكادميية‬‫االسرتاتيجيات‬ ‫ممارسة‬ ‫حتمل‬ ‫أو‬ ‫املهارات‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫كثري‬ ‫حتتاجها‬ ‫اليت‬ ‫املعرفية‬ ‫األنشطة‬‫امل‬‫العليا‬ ‫املعرفية‬ ‫العمليات‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫اليت‬ ‫عرفية‬(،‫الشرقاوي‬ ‫حممد‬ ‫أنور‬7999،709(‫اإلجناز‬ ‫على‬ ‫بالتالي‬ ‫وتأثريها‬ ‫األفراد‬ ‫حتفيز‬ ‫يف‬ ‫الذاتية‬ ‫للمعتقدات‬ ‫املهم‬ ‫للدور‬ ً‫ا‬‫ونظر‬‫الذات‬ ‫وتقدير‬ ‫الذات‬ ‫مفهوم‬ ‫بدراسة‬ ‫النفسية‬ ‫الدراسات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اهتمت‬ ‫فقد‬ ‫األكادميي‬‫وإ‬‫عز‬‫النجا‬ ‫اءات‬‫املدركة‬ ‫والقدرات‬ ‫الذاتية‬ ‫واملخططات‬ ‫الذاتية‬ ‫والفاعلية‬ ‫والفشل‬ ‫ح‬‫وكذلك‬ ‫األكادميي‬ ‫األداء‬ ‫يف‬ ‫املعتقدات‬ ‫تلك‬ ‫دور‬ ‫على‬ ‫الدراسات‬ ‫هذه‬ ‫معظم‬ ‫وأكدت‬‫األخرى‬ ‫واملتغريات‬ ‫املهارات‬ ‫تأثري‬ ‫يف‬ ‫الوسيط‬ ‫لدور‬ ‫احتالهلا‬(Pajares،1996.)ً‫ال‬‫جد‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫ُالحظ‬‫ي‬ ‫الشخصية‬ ‫لنظريات‬ ‫واملستقرئ‬‫الوسيط‬ ‫مسألة‬ ‫حول‬ ‫ُثري‬‫أ‬ ً‫ال‬‫طوي‬‫هناك‬ ‫بات‬ ‫األخرية‬ ‫السنوات‬ ‫وخالل‬ ‫البشري‬ ‫السلوك‬ ‫ويضبط‬ ‫ُرشد‬‫ي‬‫و‬ ‫ُنظم‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫النفسي‬‫الدراسات‬ ‫يف‬ ‫ُستعمل‬‫ت‬ ‫الذات‬ ‫كلمة‬ ‫أن‬ ‫واملعروف‬ ،‫املهم‬ ‫الدور‬ ‫ذلك‬ ‫تؤدي‬ ‫الذات‬ ‫بأن‬ ‫اقتناع‬‫حن‬ ‫ومشاعره‬ ‫الشخ‬ ‫باجتاهات‬ ‫ُعرف‬‫ت‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫فهي‬ ‫متمايزين‬ ‫مبعنيني‬ ‫النفسية‬‫و‬‫السلوك‬ ‫حتكم‬ ‫اليت‬ ‫السيكولوجية‬ ‫العمليات‬ ‫جمموعة‬ ‫عن‬ ‫ٌعرب‬‫ت‬ ‫أخرى‬ ‫ناحية‬ ‫ومن‬ ‫نفسه‬‫والتوافق‬.‫كموضوع‬ ‫الذات‬ ‫األول‬ ‫املعين‬ ‫على‬ ‫ُطلق‬‫ي‬‫و‬Self as Object‫عليه‬ ‫فيطلق‬ ‫الثاني‬ ‫أما‬‫كفاعل‬ ‫الذات‬Self as Agent(،‫إبراهيم‬ ‫الباسط‬ ‫عبد‬ ‫لطفي‬7996‫؛‬Bandura،1989)‫للذات‬ ‫ينظر‬ ‫وعندما‬ ‫؛‬‫السبيب‬ ‫الفاعل‬ ‫أو‬ ‫األوركسرتا‬ ‫قائد‬ ‫مبثابة‬ ‫تعترب‬ ‫كفاعل‬‫وراء‬ ‫وما‬ ‫املعرفية‬ ‫العمليات‬ ‫يف‬ ‫املهم‬ ‫لدورها‬ ً‫ا‬‫نظر‬ ‫وذلك‬ ‫املعلومات‬ ‫وجتهيز‬ ‫معاجلة‬ ‫يف‬‫الفعال‬ ‫والتعلم‬ ‫للنجاح‬ ‫والضرورية‬ ‫الفعالة‬ ‫األخرى‬ ‫والعمليات‬ ‫املعرفية‬(Minnaert،1999.)
  • 79. ‫ويذكر‬(Shell & Husman،2001)‫بالر‬ ‫أنه‬‫اليت‬ ‫الذاتية‬ ‫املعتقدات‬ ‫تعدد‬ ‫من‬ ‫غم‬‫قبل‬ ‫من‬ ‫كبري‬ ‫باهتمام‬ ‫حظيت‬ ‫الضبط‬ ‫معتقدات‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫لإلجناز‬ ‫الفرد‬ ‫دافعية‬ ‫يف‬ ‫تؤثر‬‫على‬ ‫سيطرته‬ ‫إمكانية‬ ‫يف‬ ‫الفرد‬ ‫اعتقاد‬ ‫درجة‬ ‫وتتضمن‬ ‫اإلجناز‬ ‫لدافعية‬ ‫املعرفية‬ ‫النظريات‬‫حظي‬ ‫اليت‬ ‫املعتقدات‬ ‫هذه‬ ‫أهم‬ ‫ومن‬ ‫املرغوبة‬ ‫النتائج‬ ‫لتحقيق‬ ‫تعلمه‬ ‫عوامل‬‫بالكتابات‬ ‫ت‬‫ثالثة‬ ‫التجريبية‬ ‫والدراسة‬ ‫النظرية‬‫أمناط‬‫هي‬ ‫املعتقدات‬ ‫من‬"‫العزو‬ ،‫الذاتية‬ ‫الفاعلية‬‫الضبط‬ ‫وموضع‬ ‫الناتج‬ ‫توقع‬ ‫تتضمن‬ ‫واليت‬ ‫التوقع‬ ‫معتقدات‬ ،‫السبيب‬."‫الربط‬ ‫مبثابة‬ ‫يعد‬ ‫األكادميي‬ ‫األداء‬ ‫على‬ ‫وتأثريها‬ ‫املعتقدات‬ ‫هذه‬ ‫دراسة‬ ‫أن‬ ‫املالحظ‬ ‫ومن‬‫الساب‬ ‫اخلربات‬ ‫بني‬‫خرباته‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫يستفيد‬ ‫حيث‬ ‫احلالية‬ ‫َهََّمََّة‬‫مل‬‫ا‬ ‫أو‬ ‫واملوقف‬ ‫للفرد‬ ‫قة‬‫وكذلك‬ ‫واملعاجلة‬ ‫التجهيز‬ ‫موضوع‬ ‫َهََّمََّة‬‫مل‬‫ا‬ ‫إمتام‬ ‫على‬ ‫قدراته‬ ‫على‬ ‫احلكم‬ ‫يف‬ ‫السابقة‬‫يذكر‬ ‫حيث‬ ‫بذلك؛‬ ‫القيام‬ ‫كيفية‬(Breen & Lindsay،1999)‫قد‬ ‫الطالب‬ ‫خربات‬ ‫أن‬‫ت‬ ‫واليت‬ ‫واجتاهاته‬ ‫وقيمه‬ ‫معتقداته‬ ‫لتشمل‬ ‫تتسع‬‫الدراسة‬ ‫وخربات‬ ‫تعلمه‬ ‫بعملية‬ ‫رتبط‬‫السابقة‬.‫سلوك‬ ‫يتطلبها‬ ‫واليت‬ ‫واسرتاتيجياته‬ ‫ومهاراته‬ ‫معارفه‬ ‫كفاءة‬ ‫يف‬ ‫الفرد‬ ‫يعتقد‬ ‫أن‬ ‫املهم‬ ‫فمن‬‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫الذاتية‬ ‫فالفاعلية‬ ،‫الالحق‬ ‫األداء‬ ‫على‬ ‫الذاتية‬ ‫التقديرات‬ ‫تلك‬ ‫تؤثر‬ ‫حيث‬ ‫معني‬‫واليت‬ ‫املهام‬ ‫بعض‬ ‫الفرد‬ ‫يتجنب‬ ‫فقد‬ ‫الفرد‬ ‫اختيارات‬‫وخيتار‬ ‫إجنازها‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫يعتقد‬‫املهام‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫التوقع‬ ‫دور‬ ‫هنا‬ ‫ويتأكد‬ ‫بها‬ ‫القيام‬ ‫إمكانية‬ ‫يف‬ ‫يعتقد‬ ‫اليت‬ ‫تلك‬‫املهام‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫الفرد‬ ‫طاقة‬ ‫على‬ ‫الذاتية‬ ‫الفاعلية‬ ‫تؤثر‬ ‫وكذلك‬(Pintrich،2000a،491.)‫اس‬ ‫بني‬ ‫املتداخلة‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫حماولة‬ ‫ويف‬،ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫رتاتيجيات‬‫وبني‬ ‫بينها‬ ‫والعالقة‬[‫اإلجناز‬ ‫أهداف‬ ‫توجهات‬(‫الرباعي‬ ‫التصنيف‬ ‫إطار‬ ‫يف‬)‫وبروفيالتها‬‫يف‬ ‫املتمثلة‬ ‫الذاتية‬ ‫واملعتقدات‬ ،‫املختلفة‬(‫تقدير‬ ،ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫الذاتية‬ ‫الفاعلية‬‫األكادميي‬ ‫الضبط‬ ‫موضع‬ ،‫الذات‬] )‫باإلضافة‬ ‫؛‬‫إىل‬‫ع‬ ‫التعرف‬‫النوع‬ ‫متغريات‬ ‫تأثري‬ ‫لى‬(‫إناث‬ ،‫ذكور‬)‫األكادميي‬ ‫والتخص‬(‫أدبي‬ ،‫علمي‬)‫يأتي‬ ‫االسرتاتيجيات‬ ‫تلك‬ ‫على‬
  • 80. ‫املنظم‬ ‫التعلم‬ ‫أصحاب‬ ‫للطالب‬ ‫املميزة‬ ‫اخلصائ‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫حماولة‬ ‫يف‬ ‫احلالي‬ ‫البحث‬‫اجلامعي‬ ‫التعليم‬ ‫مرحلة‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬(.‫أبورياش‬ ‫حسني‬ ‫حممد‬،319-319)
  • 81. ‫مراجع‬‫الدراسة‬ ‫ومصادر‬7.‫أ‬‫الغفار‬ ‫عبد‬ ‫فتحي‬ ‫نور‬(7996):‫أمناط‬‫املعلمني‬ ‫خبربة‬ ‫وعالقتها‬ ‫والتفكري‬ ‫التعلم‬‫الكويت‬ ‫مبدارس‬ ‫عربية‬ ‫جنسيات‬ ‫من‬ ‫واملعلمات‬،‫املنصورة‬ ‫جملة‬،‫ع‬30،‫يناير‬،‫ص‬ ‫ص‬:7-377.‫الشرقاوي‬ ‫حممد‬ ‫أنور‬(7007):‫التعلم‬،‫وتطبيقات‬ ‫نظريات‬.‫ط‬6،‫القاهرة‬:‫مكتبة‬‫املصرية‬ ‫األجنلو‬.3.‫الش‬ ‫حممد‬ ‫أنور‬‫رقاوي‬(7991:)‫العربية‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫حبوث‬ ‫يف‬ ‫املعرفية‬ ‫األساليب‬‫القاهرة‬ ،‫الرتبية‬ ‫يف‬ ‫وتطبيقاتها‬:‫املصرية‬ ‫األجنلو‬.1.‫الشرقاوي‬ ‫حممد‬ ‫أنور‬(7003:)،‫اخلامسة‬ ‫الطبعة‬ ،‫املعاصر‬ ‫املعريف‬ ‫النفس‬ ‫علم‬‫القاهرة‬:‫املصرية‬ ‫األجنلو‬.1.‫الشرقاوي‬ ‫حممد‬ ‫أنور‬(7996:)‫املعرفية‬ ‫األساليب‬:‫التفسري‬،‫والتطبيقات‬ ‫النظري‬‫اجمللد‬ ،‫عشر‬ ‫اخلامس‬ ‫العدد‬ ،‫النفسية‬ ‫للدراسات‬ ‫املصرية‬ ‫اجمللة‬‫ص‬ ‫ص‬ ،‫السادس‬12-69.6.‫العمر‬ ‫عمر‬ ‫بدر‬(7999:)‫النفس‬ ‫علم‬ ‫يف‬ ‫املتعلم‬ ‫كتاب‬‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ ،‫الرتبوي‬‫ص‬‫ص‬791-07922.‫وآخرون‬ ،‫ديفيد‬ ‫جونسون‬(7991‫م‬)،"‫التعاوني‬ ‫التعليم‬"‫الظهران‬ ‫مدارس‬ ‫ترمجة‬ ،‫السعودية‬ ‫العربية‬ ‫اململكة‬ ،‫األهلية‬9.‫رياش‬ ‫أبو‬ ‫حممد‬ ‫حسني‬(7002:)‫املعريف‬ ‫التعلم‬.‫عمان‬:‫املسرية‬ ‫دار‬.9.‫رمضان‬ ‫حممد‬ ‫رمضان‬(7990:)‫املعريف‬ ‫واألسلوب‬ ‫املتعلم‬ ‫تعلم‬ ‫أسلوب‬ ‫تفاعل‬ ‫أثر‬‫دكتوراه‬ ‫رسالة‬ ،‫الدراسي‬ ‫التحصيل‬ ‫على‬ ‫املتعلم‬ ‫لدى‬ ‫التعلم‬ ‫وأسلوب‬‫ف‬ ‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ،‫منشورة‬ ‫غري‬‫الزقازيق‬ ‫جامعة‬ ،‫بنها‬ ‫رع‬.70.‫احلفين‬ ‫يوسف‬ ‫سبيكة‬(7007:)‫الشخصية‬ ‫وأبعادها‬ ‫املفضلة‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬‫جملة‬ ،‫وإماراتية‬ ‫قطرية‬ ‫عينتني‬ ‫لدي‬ ‫الدراسي‬ ‫بالتحصيل‬ ‫وعالقتها‬‫ع‬ ،‫املنيا‬ ‫جامعة‬ ،‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ،‫النفس‬ ‫وعلم‬ ‫الرتبية‬7‫ص‬ ،‫ص‬67:709.
  • 82. 77.‫مشاس‬ ‫مستهل‬ ‫بن‬ ‫وسامل‬ ،‫الوارث‬ ‫عبد‬ ‫علي‬ ‫مسية‬(7999:)‫أسلوب‬ ‫تفضيالت‬‫بصاللة‬ ‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ‫طالب‬ ‫لدى‬ ‫التعلم‬-‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫عمان‬ ‫سلطنة‬‫ومستويات‬ ،‫املعلومات‬ ‫معاجلة‬ ‫وأمناط‬ ‫الدراسي‬ ‫التخص‬‫ع‬ ،‫املنيا‬ ‫جامعة‬ ،‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ،‫النفس‬ ‫وعلم‬ ‫الرتبية‬ ‫جملة‬ ،‫التحصيل‬3‫ص‬،‫ص‬377:319.77.‫حمفوظ‬ ‫أنور‬ ‫سهري‬(7991:)‫لوس‬ ‫كدالة‬ ‫األكادميي‬ ‫التحصيل‬‫املعلومات‬ ‫ائط‬‫ع‬ ،‫النفسية‬ ‫للدراسات‬ ‫املصرية‬ ‫اجمللة‬ ،‫التعلم‬ ‫أساليب‬ ‫وتفضيالت‬73،‫ص‬ ‫ص‬33:69.73.‫الكناني‬ ‫وممدوح‬ ‫اهلل‬ ‫خري‬ ‫حممد‬ ‫سيد‬(7993):‫النظرية‬ ‫بني‬ ‫التعلم‬ ‫سيكولوجية‬،‫بريوت‬ ،‫العربية‬ ‫النهضة‬ ‫دار‬ ،‫والتطبيق‬.71.‫غنيم‬ ‫حممد‬ ‫سيد‬:،‫القاهرة‬ ،‫العربية‬ ‫النهضة‬ ‫دار‬ ،‫الشخصية‬ ‫سيكولوجية‬7929.‫الشويرخ‬ ‫ناصر‬ ‫بن‬ ‫صاحل‬(7002:)‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫السطحية‬،‫العدد‬77621.http://www.al-jazirah.com/208237/ar2d.htm71.‫منصور‬ ‫طلعت‬(7922):،‫املصرية‬ ‫األجنلو‬ ‫مكتبة‬ ،‫الشخصية‬ ‫وارتقاء‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬‫القاهرة‬.76.‫منصور‬ ‫طلعت‬(7991:)‫القاهرة‬ ،‫العام‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫أسس‬:‫األجنلو‬ ‫مكتبة‬‫املصرية‬.72.‫خليل‬ ‫رضوان‬ ‫خليل‬ ،‫همام‬ ‫سويلم‬ ‫الرازق‬ ‫عبد‬(7007):‫اسرتاتيجية‬ ‫فاعلية‬‫االتصال‬ ‫ومهارات‬ ‫التحصيل‬ ‫على‬ ‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫مقرتحة‬‫الصم‬ ‫التالميذ‬ ‫لدى‬ ‫العلوم‬ ‫حنو‬ ‫واالجتاهات‬،‫وعلم‬ ‫الرتبية‬ ‫جملة‬‫ع‬ ،‫املنيا‬ ‫جامعة‬ ،‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ،‫النفس‬3‫ص‬،‫ص‬790:703.79.‫العتو‬ ‫يوسف‬ ‫عدنان‬‫م‬(7000:)‫املعريف‬ ‫النفس‬ ‫علم‬.‫عمان‬:‫للنشر‬ ‫املسرية‬ ‫دار‬.79.‫الرحيم‬ ‫عبد‬ ‫علي‬(7999)‫يف‬ ‫الفردي‬ ‫والتعلم‬ ‫التعاوني‬ ‫التعلم‬ ‫استخدام‬ ‫فعالية‬‫التفكري‬ ‫تنمية‬ ‫على‬ ‫الرياضيات‬ ‫تدريس‬‫االبتكار‬‫والدافع‬‫لإلجناز‬‫لدى‬‫املرحلة‬ ‫تالميذ‬‫اإلعدادية‬‫ع‬ ،‫الزقازيق‬ ،‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ‫جملة‬ ،37.70.‫بن‬ ‫عادل‬‫الشبل‬ ‫عمار‬،‫الدمـاغ‬ ‫بوصلـة‬ ‫تكنولوجيــا‬،‫للتفكري‬ ‫هريمـن‬ ‫مقيـاس‬.
  • 83. www.achbaltraining.com/doc1.doc77.،‫املقبل‬ ‫صاحل‬ ‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬( .7000.)‫تدريس‬ ‫على‬ ‫املعلم‬ ‫أداء‬ ‫حتسني‬ ‫برنامج‬ ‫اثر‬‫الصفوف‬ ‫رياضيات‬2-77‫والتقويم‬ ‫والتقنية‬ ‫املنهج‬ ‫حيث‬ ‫من‬،‫أطروحة‬‫دكتورا‬‫ه‬‫جامعة‬ ،‫منشورة‬ ‫غري‬‫أوهايو‬.http://www.almekbel.net/cooperativelearning.htm77.‫عثمان‬ ‫السيد‬ ‫فاروق‬(7001:)‫القاهرة‬ ،‫والتعلم‬ ‫التعليم‬ ‫سيكولوجيا‬:‫األمني‬ ‫دار‬‫للنشر‬.73.‫حبشي‬ ‫ونيس‬ ‫جندي‬(7007:)‫الرتبية‬ ‫بكلية‬ ‫العليا‬ ‫الدراسات‬ ‫طالب‬ ‫تفضيالت‬–‫اخل‬ ‫التعلم‬ ‫منوذج‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫ألساليب‬ ‫املنيا‬ ‫جامعة‬،‫لكولب‬ ‫رباتي‬‫ع‬ ،‫املنيا‬ ‫جامعة‬ ،‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ،‫النفس‬ ‫وعلم‬ ‫الرتبية‬ ‫جملة‬1‫ص‬ ،‫ص‬69:777.71.‫حممد‬ ‫إبراهيم‬ ‫حممد‬(7002:)‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫للمعلومات‬ ‫املعريف‬ ‫التمثيل‬ ‫كفاءة‬‫رسالة‬ ،‫باملنيا‬ ‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ‫طالب‬ ‫من‬ ‫عينة‬ ‫لدي‬ ‫الثالثي‬ ‫بيجز‬ ‫منوج‬‫ا‬ ‫جامعة‬ ،‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ،‫منشورة‬ ‫غري‬ ‫ماجستري‬‫ملنيا‬.71.‫مبارك‬ ‫حممد‬ ‫أمحد‬ ،‫الكناني‬ ‫املنعم‬ ‫عبد‬ ‫ممدوح‬(7997:)‫التعلم‬ ‫سيكولوجيا‬‫الفالح‬ ‫مكتبة‬ ،‫الكويت‬ ،‫التعليم‬ ‫وأمناط‬.76.‫القباطي‬ ‫حمسن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫منصور‬(7007:)‫ونوع‬ ‫التعلم‬ ‫أسلوب‬ ‫بني‬ ‫التفاعل‬ ‫أثر‬‫اليمن‬ ‫يف‬ ‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ‫طالب‬ ‫لدى‬ ‫التذكر‬ ‫يف‬ ‫املعلومات‬ ‫ومستوي‬–‫ال‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫دراسة‬‫للمعلومات‬ ‫املعريف‬ ‫نموذج‬.‫غري‬ ‫دكتورة‬ ‫رسالة‬‫أسيوط‬ ‫جامعة‬ ،‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ،‫منشورة‬.72.‫الفضيل‬ ‫عبد‬ ‫عثمان‬ ‫مدحية‬ ،‫موسي‬ ‫زكي‬ ‫جناة‬(7999:)‫املفضلة‬ ‫التعلم‬ ‫أساليب‬‫الدراسي‬ ‫بالتحصيل‬ ‫وعالقتها‬ ‫املختلفة‬ ‫املراحل‬ ‫طالب‬ ‫لدي‬(‫دراسة‬‫والتخص‬ ‫اجلنس‬ ‫متغريي‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫حتليلية‬)‫الرت‬ ‫جملة‬ ،‫وعلم‬ ‫بية‬‫ع‬ ،‫املنيا‬ ‫جامعة‬ ،‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ،‫النفس‬7‫ص‬،‫ص‬702:762.79.‫حممد‬ ‫علي‬ ‫هاشم‬(7999:)‫معاجلة‬ ‫بأمناط‬ ‫وعالقته‬ ‫الدراسي‬ ‫التحصيل‬‫لدى‬ ‫حمددين‬ ‫معرفيني‬ ‫وأسلوبني‬ ‫للمخ‬ ‫الكرويني‬ ‫للنصفني‬ ‫املعلومات‬
  • 84. ‫دكتوراه‬ ‫رسالة‬ ،‫باملنيا‬ ‫العام‬ ‫الثانوي‬ ‫الثالث‬ ‫الصف‬ ‫طالب‬ ‫من‬ ‫عينة‬،‫منشورة‬ ‫غري‬‫املنيا‬ ‫جامعة‬ ،‫الرتبية‬ ‫كلية‬79.‫الكحلوت‬ ‫أمحد‬ ،‫احلموري‬ ‫هند‬(7006:)‫وممفورد‬ ‫هين‬ ‫الستبانة‬ ‫الكامنة‬ ‫البنية‬‫التعلم‬ ‫ألمناط‬:‫الرتبوية‬ ‫العلوم‬ ‫جملة‬ ،‫توكيدي‬ ‫عاملي‬ ‫حتليل‬‫ج‬،‫البحرين‬ ،‫والنفسية‬2‫ع‬ ،1‫ص‬ ‫ص‬ ،‫ديسمرب‬،:779-71630.‫أبو‬ ‫إبراهيم‬ ‫املرسى‬ ‫وجيه‬‫لنب‬:‫اسرت‬ ِ‫ض‬‫بع‬ ُ‫ة‬‫فعالي‬ِ‫ت‬‫موضوعا‬ ِ‫س‬‫تدري‬ ‫اتيجيات‬‫يف‬ ِ‫ة‬‫الثانوي‬ ِ‫ة‬‫املرحل‬ ِ‫ب‬‫طال‬ ِ‫م‬‫تعل‬ ِ‫ط‬‫ألمنا‬ ‫املناسبة‬ ِ‫ة‬‫القراء‬ِ‫ة‬‫تنمي‬‫كلية‬ ‫الدكتوراه‬ ‫رسالة‬ ِ‫ى‬‫االبتكار‬ ِ‫ري‬‫ِوالتفك‬‫الناقدة‬ ِ‫ة‬‫القراء‬ ِ‫ت‬‫مهارا‬‫مشس‬ ‫عني‬ ‫جـامعـة‬ ‫والرتبية‬ ‫والعلوم‬ ‫لآلداب‬ ‫البنات‬.31. Witkin، H.، Moore C. Oltman، P.، Goodeneugh ، D.،Friedman، F. Qwen،D. and Raskin، E. Role of thefield-Dependent and field-independent cognitivestyle in academic evolution، a longitudinal study.Journal of Educational Psychology، 1977، 69، 3،197: 211.32. Witkin، H.، Moore C.A.، Goodeneugh، D.R. and Cox P.W.field-dependent and field-independent cognitivestyles and their educational implication. Reviewof Educational Research، 1977، 47، 1: 14.33. Dunn، R. & Dunn.، K.، (1993). Teaching SecondaryStudents Through Their Individual LearningStyles. Boston، MA: Ally and Bacon34. Dunn، R. & Dunn.، K.،Perrin،J (1994). Teaching youngchildren through their Individual Learning Styles.Boston، MA: Ally and Bacon
  • 85. 35. Rayner، S. & Grasha،A( 1974): Arelation approach todeveloping and assessing the validity of studentlearning styles instrument، Journal of Psychology،87،213-22336. Fedler، R (1996). Matters of Style. ASEE Prism، December6(4)، pp 18-(www2.ncsu.edu/unity/lockers/users/f/fedler/public/papers/Ls-prism.html. (03/11/19(37. The Dunn and Dunn Learning Style Model of Instruction(2002)، [On-line:http://www.unc.edu/depts/ncpts/publications/learning styles.htm]38. Leary، M. R. (1983). Social anxiousness: The constructand its measurement. Journal of PersonalityAssessment، 47، 66-75.39. Bates، T. and Stough، C. (1998): Improved reaction timemethod، information processing speed andintelligence. Intelligence، 26: 53-62.40. Benjamin، W.، Jonathan، P.، and Russell، S. (1999):Development of inhibitory control across the lifespan. Development Psychology، 35: 205-213 .41. Magill، R. (1989) Motor Learning Concepts andApplications. (3rd Ed.) Wm. C. Brown Publishers،Dubuque، Iowa .
  • 86. 42. Mills، Carol (1998): Personality، learning style andcognitive style profiles of mathematically talentedstudents. European journal for high ability. 9: 70-85.43. Mounoud، P. (1987) Is it necessary to have a syntheticpoint of view to analyze analytic competence.Cahiers De Psychologie Cognitive-EuropeanBulletin of Cognitive Psychology، Vol. 7، Pp. 494-499.44. Riding، R. (1991) Cognitive Style Analysis User Manual(Birmingham، Learning and Training Technology.)45. Riding، R. and AL-Salih، N. (2000) Cognitive style andmotor skill and sports performance. EducationalStudies، Vol. 26، Pp. 19-32.46. •Riding، R. and Calvey، I. (1981) The assessment ofverbal-imagery learning styles and their effect onthe recall of concrete and abstract prose passagesby eleven-year-old children، British Journal ofEducational Psychology، Vol. 72، Pp. 59-64.47. •Riding، R. and Douglas، G. (1993) The effect ofcognitive-style and mode of presentation onlearning-performance. British Journal ofEducational Psychology، Vol. 63، Pp. 297-307.
  • 87. 48. •Riding، R. and Pearson. F. (1994) The relationshipbetween cognitive style and intelligence.Educational Psychology، Vol. 14، Pp. 413-425.49. •Riding، R. and Rayner، S. (1998) Cognitive styles andlearning strategies، understanding style differencesin learning and behaviour. David Fulton، London.50. •Riding، R. and Sadler-Smith، E. (1992) Type ofinstructional material، cognitive style and learningperformance. Educational Studies، Vol. 18، Pp.323-33951. •Saracho، Olivia (1989): Cognitive style in the play ofyoung children.، Early child development andcare.، 51: 65-76.52. •Shipman، Stephanie (1989): Limitations of applyingstyles to early childhood education. Early childdevelopment and care.، 51: 3-12.53. •Williams، L. Anshel. M.، Quek، J. (1997): Cognitive stylein adolescent competitive athletes as a funtion ofculture and gender.، Journal of sport behavior.، 20:232-245.