الزيتون

11,134 views

Published on

0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
11,134
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
3
Actions
Shares
0
Downloads
115
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

No notes for slide
  • K
  • الزيتون

    1. 1. المقدمة لما لها من اهمية غذائية اجتماعية وثقافية وبما ان زراعتها تنتشر على امتداد فهناك الاراضي اللبنانية فهناك اكثر من ملايين شجرة على هكتار تتعرض محاصيلها لخسارات فادحة بسبب عوامل عدّة أهمها ما سيتم ذكره
    2. 2. <ul><li>الاحتياجات الغذائية </li></ul><ul><li>تحتاج شجرة الزيتون الى : </li></ul><ul><li>الازوت : </li></ul><ul><li>في فترة تكون البراعم الى الازهار ) نيسان - ايار ( وحتى تحول البذرة الى خشبية </li></ul><ul><li>الفوسفات : </li></ul><ul><li>- ي عمل على تنشيط جذور الشجرة </li></ul><ul><li>- على تثبيت الثمار </li></ul><ul><li>البوطاس : </li></ul><ul><li>- يزيد مناعة الشجرة ضد الافات والامراض </li></ul><ul><li>- يزيد تحملها للجفاف </li></ul><ul><li>- يحسن مذاق الثمر ونوعية الزيت </li></ul><ul><li>اضافة الى الكالسيوم الماغنيزيوم الكبريت البور المنغنيز الزنك النحاس الملبدنوم الكوبالت والحديد </li></ul><ul><li>وتتوفر هذه العناصر في السواد الحيواني والاسمدة الكيميائية </li></ul>
    3. 3. <ul><li>الاسمدة الكيميائية : </li></ul><ul><li>الاسمدة الازوتيةَ : (N) </li></ul><ul><li>سلفات الومينيم : </li></ul><ul><li>يوضع في اول الربيع ) آذار ( </li></ul><ul><li>يوريا : </li></ul><ul><li>يستعمل كسماد ورقي خلال فترة تحوَل البذرة الى خشبيَة ) حزيران - تموزية ( ويجب ان يترافق هذا التسميد مع عملية مكافحة الحشرات والامراض </li></ul><ul><li>الاسمدة الفوسفاتيَة : (P) </li></ul><ul><li>سوبر فوسفات ثلاثي </li></ul><ul><li>دي الومينيوم فوسفات </li></ul><ul><li>الاسمدة البوطاسيّة : (K) </li></ul><ul><li>سلفات البوطاس </li></ul><ul><li>الاسمدة المركبة :(NPK) </li></ul><ul><li>تحتوي على العناصر الثلاث كال 17-17-17 لكن لا ينصح باستعماله بسبب : </li></ul><ul><li>سعره العالي </li></ul><ul><li>باستخدامه نكون قد أعطينا الشجرة العناصر الثلاثة معا الّتي قد لا تحتاجها دفعة واحدة </li></ul>
    4. 4. <ul><li>- ان السواد الحيواني لا يغني عن الاسمدة الكيميائية انّه يختلف عنها . هما يكّملان عمل بعضهما . </li></ul><ul><li>- يتم التسّميد بالسواد الحيواني في الخريف قبل الفلاحة . </li></ul><ul><li>- يغني التربة بالمواد العضويّة الّتي لها فوائد كثيرة أهمها : </li></ul><ul><li>توفير عناصر غذائية كبرى وصغرى بكميّة محدودة لكن بسهولة أكثر </li></ul><ul><li>تنشيط نمو الجذور وامتصاصها للمواد الغذائيّة </li></ul><ul><li>تحسين مناعة التربة ضدّ الامراض </li></ul><ul><li>تحسين نسيج التربة </li></ul><ul><li>تحسين قدرة الارض الرمليّة على حفظ الماء وتخفيف تكوّن المستنقاعات في الاراضي الثقلية . </li></ul>
    5. 5. <ul><li>ومن المفضل القيام بتحليل التربة لمعرفة محتواها من العناصر الغذائيّة وكميّاتها حتّى يتجنب المزارع اضافة أسمدة دون فائدة أو حصول نقص في العناصر الغذائيّة فينعكس ذلك سلبا على الانتاج . </li></ul>
    6. 6. <ul><li>طريقة طبيعيّة وفعّالة : لتحسين نسيج التربة </li></ul><ul><li> للمحافظة على خصوبتها </li></ul><ul><li>أهّم النبتات هي : </li></ul><ul><li>البقوليات : باقية فول كرسنّه ترمس نفلة فصّة </li></ul><ul><li>النجيليات : شعير شوفان </li></ul><ul><li>فؤائد التسميد الخضري : </li></ul><ul><li>تغني التربة بالمواد العضويّة وبكلفة قليلة </li></ul><ul><li>البقوليات تمتص الازوت من الهواء وتثبته في جذور النبتة ما يؤدّي الى اغناء التربة بالآزوت . </li></ul><ul><li>تحمي التربة من الانجراف </li></ul><ul><li>تمنع ضياع العناصر الغذائيّة في طباقات الارض العميقة وفي المياه الجوفيّة </li></ul><ul><li>تساعد في مكافحة الاعشاب الضّارة </li></ul>
    7. 7. <ul><li>أهداف التقليم : </li></ul><ul><li>التخفيف من كثافة الاغصان للسماح بدخول أشعّة الشمس والهواء </li></ul><ul><li>الحّد من نمّو الامراض الفطريّة والحشرات الضّارة وخاصة ذبابة الزيتون </li></ul><ul><li>ازالة الاغصان اليابسة والمصابة بالحشرات </li></ul><ul><li>ازالة النموّات الهوائية والمّاصة الّتي </li></ul><ul><li>تستهلك الكثير من طاقة الشجرة </li></ul><ul><li>تسهيل القطاف عبر الحّد من ارتفاع الشجرة </li></ul><ul><li>تسهيل الاعمال الحقليّة عبر ازالة الاغصان المتدليّة الى الارض </li></ul><ul><li>الانتاج كلّ سنة أيّ تخفيف ظاهرة المعاومة </li></ul><ul><li>للتخفيف من ظاهرة المعاومة من المهم القيام بتنفيذ برنامج تسميد كلّ سنة والقيام بريّ تكميلي خلال الصيّف وكذلك اعتماد برنامج وأسلوب مناسب للتقليم . لذلك بعد سنة الحمل الكثير من الافضل القيام بتقليم خفيف أو عدم التقليم وبالتالي الحفاظ على عدد أكبر من الاغصان أي الحفاظ على البراعم الثمريّة . </li></ul>
    8. 8. <ul><li>يجب أن تكون عمليّة القطع منحني لمنع تجّمع المياه في منطقة القطع كما ان ترك جزء صغير من الفرع يمنع ختم جرح القطع </li></ul><ul><li>تقليم التربيّة : </li></ul><ul><li>هدفه تكوين هيكل متين للشجرة مؤلف من 3 الى 4 فروع موّزعين بشكل متوازن حول الجزع . </li></ul><ul><li>في الشتاء عند ما تكون الشجرة في مرحلة الثبات الشتوي </li></ul><ul><li>في المناطق حيث خطر الجليد يؤخر الى بداية الرّبيع حتّى يختفي هذا الخطر </li></ul><ul><li>في الصيّف يتمّ فقط ازالة النمّوات </li></ul><ul><li>عمليّة التقليم : </li></ul><ul><li>تقصير فروع الشجرة </li></ul><ul><li>ازالة فروع الشجرة </li></ul><ul><li>تقصير أغصان الشجرة </li></ul><ul><li>أزالة أغصان الشجرة </li></ul>
    9. 9. <ul><li>التقليم الجائر أو التجديدي : </li></ul><ul><li>يتم التقليم التجديدي على الاشجار : </li></ul><ul><li>- التّي ضعف انتاجها </li></ul><ul><li>- الهرمة </li></ul><ul><li>- المصابة بالامراض </li></ul><ul><li>تتم هذه العمليّة تدريجيا حيث يتم قطع فرع رئيسي واحد كلّ سنة حتّى لا يتمّ خسارة انتاج الشجرة لعّدة سنوات . </li></ul><ul><li>هدفه الحفاظ على استمراريّة الثمار والانتاج بالكميّة والنوعيّة المناسبة أي أن يكون للشجرة جزء خضري لذلك من المهم : </li></ul><ul><li>ازالة الاغصان والفروع اليابسة أو المريضة </li></ul><ul><li>ازالة الفروع المتشابكة والتّي تمنع دخول الشمس </li></ul><ul><li>ازالة النموّات الهوائيّة والمّاصة </li></ul><ul><li>منع أن يرتفع الجزء الخضري للشجرة نحو الاعلى أو نحو الخارج بعيدا عن الجزع </li></ul>
    10. 10. <ul><li>مرض عين الطاووس : </li></ul><ul><li>تنتشر بذور الفطر بواسطة الهواء والماء عند هطول الامطار المبكر وفي أغلب المناطق ذات الرطوبة النسبيّة المرتفعة وتظهرالاصابة على شكل بقع سوداء . </li></ul><ul><li>أعراض الاصابة : </li></ul><ul><li>سقوط الاوراق ونمو ضعيف للاغصان </li></ul><ul><li>ضعف في الطرد </li></ul><ul><li>انخفاض في الازهار </li></ul><ul><li>نقص في تكوّن البراعم الزهريّة في السنة التاليّة </li></ul><ul><li>نقص في الانتاج </li></ul><ul><li>تبقع أوراق الزيتون : </li></ul><ul><li>يظهر بشكل تبقعات داكنة محاطة بهالة أو اصفرار الاوراق وسقوطها خاصة على القسم المنخفض من الشجرة وعلى الجهة الشماليّة والحرارة المناسبة لنموه هي بين 15 و 18 درجة مئوية . </li></ul><ul><li>المكافحة : </li></ul><ul><li>يعالج المرضان عبر رشّ المبيدات النحاسيّة ) جنزارة ( قبل بدء هطول الامطار في الخريف والربيع . ويجب تغطية الشجرة بالمبيد بالكامل وخاصّة داخلها لكن يجب أن لا ترش قبل القطف بشهرلأنّ ذلك يؤدي الى ترّسبه في زيت الزيتون . </li></ul>
    11. 11. <ul><li>يظهر المرض على شكل أورام خشنة ) تالول ( على كلّ أجزاء الشجرة حيث تكون درجات الحرارة متدنيّة وتدخل البكتيريا عبر الفتحات التي يسببها التقليم </li></ul><ul><li>أعراض الاصابة : </li></ul><ul><li>تساقط أوراق الشجرة </li></ul><ul><li>يخفض من انتاج الشجرة ومن نوعيّة ومذاق الثمار </li></ul><ul><li>المكافحة : </li></ul><ul><li>يستحسن الوقاية منه : </li></ul><ul><li>باستعمال مبيدات فطريّة بعد حدوث الجروح في الورق والشجرة </li></ul><ul><li>عبر ازالة الاورام عن الاغصان خلال الاشهر الجافة ) تموز - آب ( مع تعقيم المعدات لتفادي نقل العدوى </li></ul><ul><li>أمّا المكافحة الكيميائيّة فنستعمل أحد المبيدات الملائمة كالجنزارة واوكسيكلور النحّاس مرتين في السنة : </li></ul><ul><li>الاولى في الخريف بعد جني المحصول </li></ul><ul><li>الثانية في الربيع من آذار حتّى أيّار </li></ul>
    12. 12. <ul><li>يظهر على شكل ذبول مفاجئ للأوراق يمكن أن يؤدّي الى موت الشجرة والأشجار الفتيّة هي الأكثر حساسيّة للاصابة به وتتلّون الاوعية الخشبيّة داخل الاغصان المصابة باللّون البنيّ . </li></ul><ul><li>تتميز أعراض الاصابة به بما يلي : </li></ul><ul><li>تبدأ أعراض الاصابة مع تفتح البراعم من أيّار حتّى تشرين </li></ul><ul><li>تبدأ من جهة واحدة على فرع واحد وتتزايد بشكل بطيء </li></ul><ul><li>يبدأ سقوط الاوراق من قاعدة الفرع </li></ul><ul><li>يلاحظ تأخر نمّو الاوراق ويكون حجمها أصغر من المعتاد وتلتف على نفسها من أطرافها </li></ul><ul><li>لا تكوّن الأفرع المصابة أزهارا في الموسم التّالي </li></ul><ul><li>المكافحة : </li></ul><ul><li>تحقق الشجرة شفاء ذاتي عبر فرز الصمغ الذي يحاصر المرض داخل الاوعيّة المصابة فيخنقه لكنه في بعض الاحيان يسبب موت الشجرة لكثرته . </li></ul><ul><li>الوقاية : </li></ul><ul><li>لزراعة الزيتون تجنّب الاراضي الزراعيّة التي كانت مزروعة بمحاصيل عالية الحساسيّة لمرض الذبول </li></ul><ul><li>التأكد من سلامة النصوب </li></ul><ul><li>تعقيم الارض بالطاقة الشمسيّة أو بغمرها بالماء خلال الصيّف أو زرع الارض بالحبوب </li></ul>
    13. 13. <ul><li>تصيب بكثرة الزيتون البري ويزداد نموّها على كل النموّات الحديثة وفي أماكن الرطوبة العاليّة وهي تظهر على ثلاث مراحل : </li></ul><ul><li>تنمو الدودة على البراعم وتتغذى من محتويات الوردة </li></ul><ul><li>تنمو في عنق حبّة الزيتون وتضع بيضها على الثمرة عندما يفقس يتغذّى من اللّب </li></ul><ul><li>تنمو على الاوراق الاغصان </li></ul><ul><li>مكافحتها : </li></ul><ul><li>نرّش مبيدات حشرية مادتها الفعّالة أورغانوفوسفات أو نضع المصايد </li></ul><ul><li>حفّار السّاق : </li></ul><ul><li>ان يرقات هذه الفراشة تنمو في الخشب الذي تلتهمه كغذاء لها وبذلك تسبب موت الاغصان وذبول الاوراق </li></ul><ul><li>المكافحة : </li></ul><ul><li>قطع الاغصان الاشجار المصابة وحرقها بين الخريف والشتاء </li></ul><ul><li>استعمال مبيد ورشّه في الشجرة </li></ul><ul><li>بلّ القطن غازولين ووضعه داخل الشقوق </li></ul><ul><li>رشّ 0.04 % ديمكرون كلّ ثلاثة أسابيع بدأ من أوّل تموز </li></ul>
    14. 14. <ul><li>هذه الحشرة تصيب أغصان وفروع الشجر الضعيف وتتغذّى من الخشب ولا يوجد مبيدات لمكفحتها لكن تجنبها يكون بالتشحيل والتسميد وتنظيف الحقل وازالة الاغصان المصابة وحرقها للتأكد من ازالة امكانيات التعرّض لللاصابة </li></ul><ul><li>سوسة خشب الزيتون : </li></ul><ul><li>هذه الحشرة تلتهم جذع الشجرة ولمكافحتها من الافضل ازالة الاغصان المصابة وحرقها </li></ul>
    15. 15. <ul><li>ما هو زيت الزيتون البكر؟ </li></ul><ul><li>انه ذو رائحة وطعم ونكهة ممتاز تم استخلاصه عبر عمليّات مكانيكية أو فيزيائيّة فقط . </li></ul><ul><li>يجب أن لا تتخطى درجة الحموضة ال 0,8% ورقم البروكسيد أقل من 15% </li></ul><ul><li>طريقة القطاف : </li></ul><ul><li>القطاف اليدوي : </li></ul><ul><li>تجنّب استعمال العصا </li></ul><ul><li>تجنّب كلّ ما يسبب ضرر لثمار الزيتون مما يؤدي الى التخمر وتدهور ونوعية الزيت </li></ul><ul><li>استعمال شباك أو أغطيّة تحت الشجرة </li></ul><ul><li>تجنب مزج الثمار المقطوفة والثمار المتساقطة </li></ul><ul><li>عدم استعمال أكياس الخيش أو النيلون لتعبئة الزيتون لمنع التعفن والتخمر </li></ul><ul><li>القطاف الميكانيكي : </li></ul><ul><li>تخفّض كلفة الانتاج </li></ul><ul><li>تزيد انتاجيّة العامل الواحد من 50 كلغ الى 200 كلغ في اليوم </li></ul><ul><li>ارسال الزيتون يوميا الى المعصرة </li></ul><ul><li>للحصول على أفضل نتيجة يجب تقليم الشجرة بطريقة مناسبة للقطاف الآلي وفرش شباك تحت أشجار الزيتون </li></ul>
    16. 16. <ul><li>التخزين يتم في مكان نظيف جاف لا يدخله الهواء في الصناديق البلاستكيّة أو من خلال تجميعه على أن لا يتخطى ارتفاع كومة الزيتون ال 10 سم </li></ul><ul><li>نقل الزيتون الى المعصرة : </li></ul><ul><li>يتم في الصناديق البلاستكيّة مع تجنّب استعمال الاكياس ومن المفضل أن يتم نقل الزيتون الى المعصرة على موعد مسبق حتى لا يحصل تأخيرفي العصر </li></ul><ul><li>المعاصر : </li></ul><ul><li>المعصرة التقلديّة : </li></ul><ul><li>هناك صعوبة في المحافظة على النظافة كما ان عجينة الزيتون تبقى معرضة للهواء والتلوث وأكثر الآلات المستعملة هي من الحديد الذي يساعد على تأكسد الزيت . </li></ul><ul><li>المعاصر الحديثة : </li></ul><ul><li>الزيت الناتج عنها ذو جودة عالية خاصة اذا الثمار سليمة فهو يمتاز بحموضة منخفضة ومقاوم للفساد والتزنخ لأنه يحتك بمكينات مصنوعة من معدن غير قابل للتأكسد بالاضافة الى انها مقفلة وسهلة التنظيف </li></ul><ul><li>أثناء عمليّة العصر يجب : </li></ul><ul><li>فصل الورق عن الثمار </li></ul><ul><li>غسل الثمار وغسل يومي لمكينات التنظيف وتنظيف كامل للمعصرة </li></ul><ul><li>المحافظة على حرارة أقل من 30 درجة مئويّة </li></ul><ul><li>الحّد من استعمال الماء وعدم تخزين جفت الزيتون </li></ul><ul><li>تجنب استعمال مكينات من معادن قابلة للتأكسد </li></ul>
    17. 17. <ul><li>يجب أن تكون مطابقة لشروط البناء والنظافة العامة حتّّى لا تتلوث المادة الغذائيّة لذلك يجب تأهيل المبنى بالشكل المناسب واحترام القواعد التي تمنع تلوّث أو فساد الزيت ومن أهمها : </li></ul><ul><li>تبليط الارض والجدران </li></ul><ul><li>اقامة فتحات انارة وتهوئة مع شباك لمنع دخول الحشرات </li></ul><ul><li>منع دخول الطيور والقطط والقوارض </li></ul><ul><li>تجنب وضع مواد تنتج روائح غريبة داخل مبنى المعصرة </li></ul><ul><li>منع دخول السيارات والشاحنات التي تنقل الزيتون الى داخل المبنى </li></ul><ul><li>تخزين الزيت : </li></ul><ul><li>يتم تخزين الزيت في غرفة خاصة نظيفة مع تهوئة جيّدة وغير رطبة لا تحوي على أي مواد يمكن أن تنتج روائح ويجب فصل الرواسب التي تتجمع في قعر الوعاء والتي تتسبب في فساد الزيت </li></ul><ul><li>الاواني المستعملة في التخزين هي : </li></ul><ul><li>خزانات الستانلس ستيل لأنها غير قابلة للتأكسد وسهلة التنظيف </li></ul><ul><li>الزجاج بشرط أن يكون الزيت محمي من الضوء </li></ul><ul><li>الصفائح المعدنيّة المخصصة لزيت الزيتون شرط أن تستعمل لمرّة واحدة فقط </li></ul>

    ×